PDA

عرض الاصدار الكامل : :: موسوعــــــــة البحوث ::


الصفحات : 1 [2]

ملاك
15-05-2005, 09:23:39 AM
تابع
النمو الثمري
..
..

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif


المواد البكتينية وصلابة الثمار :

تلعب دورا هاما فى صلابة الثمار حيث أن الصحفية الوسطية middle lamella تتكون فقط من مواد بكتينية ، أما الجدار الأولى فيحتوى على المواد البكتينية بالإضافة إلى السليولوز وهيمسليولوز و البروتينات والليبيدات ، يلي الجدار الأولى الجدار الثانوي لخلايا الثمار فيحوى القليل من المواد البكتينية ويكون المكون الأساسي هو السليولوز.

وعند نضج الثمار يحدث التغيرات فى الصفيحة
الوسطى والجدار الأولى بينما لا يحدث أي تغيير فى الجدار الثانوي وما يحدث فى الصحيفة الوسطى والجدار الأولى ما هو إلا تحلل بكتات الكالسيوم الغروية اللاحمة بين الخلايا إلى مركبات تذوب فى الماء فينتهي دورها اللاحم وتلين على أثره تلك الثمار فتصبح سهلة نزع القشرة عن الثمرة أو الأكل المباشر .

تتكون المواد البكتينية فى الصفيحة الوسطى والجدار الثانوي من وحدات متكررة من حمض الجلاكتورونيك مرتبطة بروابط جلوكوزيدية ومجموعات ميثانول وتشمل على كل من:

*حمض البكتيك الذي يتكون من أربع وحدات حمض الجلاكتورونيك بالإضافة إلى سكر خماسي هو الارابينوز وأخر سداسي هو الجالاكتوز وهو يماثل سابقة بالإضافة إلى اتحاد الميثيل بدلا من ذرة أيدروجين على مجموعة الكربوكسيل ليكون مثيل استر

*البكتينات او البكتين يتكون من 25 وحدة حمض بكتيك و البكتينات وهى الصورة المعقدة وهى عبارة البكتينات المرتبطة بالكالسيوم أو السكريات أو بروابط ايدروجينية لتكون مركب ذو وزن جزئي مرتفع ويؤدى إلى صلابة الثمار وتختلف نسبة المواد البكتينية تبعا لنوع الثمار فهي تمثل 35% من وزن قشرة الليمون ، 17 % من وزن قشرة التفاح ، 3 % من وزن قشرة الطماطم, ويوجد تناسب بين الميثلة فى البكتين وصلابة الثمار فكلما نقصت الاسترة نقصت الصلابة .

ويلعب الكالسيوم الدور الأساسي فى تحديد مدى صلابة الثمار حيث أن اتحاده مع البكتين و الأحماض البكتينية يسبب الصلابة وعند تحرره بواسطة أنزيم البكتينيز تفقد الثمرة صلابتها , ولا يلعب أنزيم البكتين الدور الوحيد فى لين الثمار بل يشاركه عدة أنزيمات أخرى مثل البروتوبكتينيز الذي يحلل البروتوبكتين إلي حمض بكتينيك .

وأنزيم البكتين ميثيل استريز الذي يكسر رابطة الميثيل استر فى حمض البكتينيك و البروتوبكتين كما يشارك إنزيم البولي جلاكتورينز فى تكسير الروابط الجليوكوزيدية
(1-4 ) بين حمض الجلاكتوزنيك مما يعمل على تقصير السلسلة وقد وجد أن نشاط تلك الأنزيمات سابقة الذكر يزيد مع تقدم الثمار فى النضج ويعتقد الكثير من الباحثين أن كميه الأنزيمات فى الثمار لا تتغير أثناء مرحلة التطور الثمري إنما تكون فعالة فى مرحلة النمو لوجود مواد مانعة لنشاط الأنزيمات والتي تقل مع تقدم الثمرة فيظهر نشاط تلك الأنزيمات كما وجد آن نشاط تلك الأنزيمات يتأثر بما تتعرض له من ظروف تشجع على نشاط تلك الأنزيمات مثل ارتفاع درجة الحرارة والمعاملة بغاز الأيثلين

صبغات الثمار (التلوين )

هي مجموعة مركبات مسئولة عن الألوان فى الثمار وتنقسم إلى :

*صبغات غير قابلة للذوبان فى الماء وتذوب فى الليبيدات
*الكلوروفيلات وتشمل كلوروفيل أ ، ب وهى المسئولة عن اللون الأخضر

*الكاروتينات وتشمل صبغات مسئولة عن اللون الأصفر والبرتقالي مثل الالفا كاروتين

*والجاما كاروتين والزنثوفيلات وكذلك صبغة الليكوبين الحمراء

*صبغات قالبة للذوبان فى الماء

*الفلافونول ولونها اصفر أو اصفر مبيض

*الفلافونات ولونها اصفر أو كريمي فاتح

*الانثيوسيانينات ويسبب الألوان من الأحمر إلى الأزرق وإذا اتحدت هذه الصبغات مع

*المركبات الفيينولية فى الثمار تظهر الألوان البنية

أما الفلافونينات وهى الأصباغ التي تذوب فى الماء وهى عبارة عن جلوكوزيدات من نوع خاص توجد فى العصير الخلوي وتتكون من السكريات عن طريق حمض الشيكيميك والذي ينتج عنه حمض التيروزين والفينيل الانين ثم يتكون منهما أحماض السيناميك ثم الشالكونز الذي يتكون منه الانيوسيانينات والفلافونات وتمتاز الفلافونات عن الانثيوسيانين باحتوائها على الأوكسجين وعند تحللها تنتج السكر واجليكون وتوجد فى البصل و القرنبيط و الكرنب

الانثوسيانينات اى الفلافونينات المؤكسدة ومن أهمها

_ سيانيدين – 3 جلاكتوزيد وتوجد فى الخوخ و التفاح والبرقوق

_ دلفينيدن 3-جلوكوزيد وتوجد فى الرمان و العنب

_ سياندين 3- مانوزيد وتوجد فى التين

_ بلارجونيدين 3- جلاكتوزين

ومن هنا يتضح أن اللون الأحمر فى التفاح و الخوخ والنكتارين و المشمش و البرقوق والعنب و الرومان و الشليك ويرجع إلى الانثيوسيانيات .

تتكون الكلوروفيلات فى الثمار من اتحاد حمض الجليسن مع حمض السكسينيل المحمول على المساعد الأنزيمي A (Succinyl CO A) لتكوين مركب البروتوبرفرين Protoprophyrin الذي تتحد أربع جزيئات منه مع المغنيسيوم ليكون حمض الكلوروفيلين فتتحد مع تربين يعرف بكحول الريبتول ليكون جزيء الكلوروفيل , يأخذ الكلوروفيل فى التأكسد و الاضمحلال كلما تقدمت الثمار فى النضج ومع اختفاء الكلوروفيل تبدأ الصبغات الأخرى فى الظهور ويفقد الكلوروفيل فيتحول الى مركب Pheophytin والذي يتحول إلى مركب Chlorins وهى مواد عديمة اللون

أما الكاروتينات فتنتج من اتحاد مركب الأسيتيل مع حمض اللي وسين لينتج حمض الميفالونيك الذي تتكشف ثمان وحدات منه ليكون phytoene ثم phytofluene ثم Neurosporene عند ذلك الحد تكون الثمار وصلت إلى مرحلة اكتمال النمو

تلك المركبات السابقة الذكر عديمة اللون وعند بداية النضج يتحول المركب الأخير أما إلى الكاروتين أو إلى الليكوبين ثم الزانتوفيل وذلك بمساعدة الضوء فهو يساعد على تغير لون الانثوسيانين تبعا لتغير درجة حموضة المحلول الذائب فى العصير الخلوي فتكون حمراء فى الوسط الحامضى وبنفسجي فى الوسط المتعادل و ازرق فى الوسط القلوي كما يتوقف اللون على نوع السكر المرتبط بالاجليكون

وعلية فأن توفر الضوء داخل قلب الشجرة ضروري لتكوين الألوان وجودة الثمار وبالتالي فأن عملية التقليم او فتح قلب الشجرة للسماح للضوء من تخلل قلب الشجرة من المهارات الأساسية للبستانيين للحصول على ثمار ذات جودة عالية من حيث التلوين الذى يعتبر هو الصفة الأساسية فى الجودة


المركبات الفينولية

تشمل عدد من الأحماض العضوية العطرية المنتشرة فى الثمار بالإضافة إلى الفلافونات والليكو- انثيوسيانينات والكاتيكينات وغيرها , تحدد الفينولات طعم الثمار ومدى صلاحيتها للاستهلاك ويوجد فى الثمار عدد من الأنزيمات التي تؤثر على المواد الفيينولية من أهمها البولى فينول اوكسيديز ، التيروسينيز ، الاوكسجينيز و الفينويليز.


التانينيات :
هي مواد فينولية عديدة Polyphenoles المسئولة عن الطعم القابض قبل اكتمال نمو الثمار وتعتبر استرات سكرية لحمض الجاليك واللاجيك ... وتنقسم التانينيات الى قسمين :

تانينات قابلة للتحلل

وهى عبارة عن جزيئات حمض الجاليك (حمض الجاليك يتكون من عدد من جزئيات حمض البنزويك ) وتنقسم هذه المجموعة الى Gallotannins تعطى عن تحللها حمض الجاليك وسكر الجلوكوز و Ellagitannins تعطى عن تحللها حمض جاليك وحمض اللاجيك (2 جزئي جاليك ) وجلوكوز

تانينات غير حرة

هى أنواع من الفلافينات مثل الكاتيكين والسانيدين و الليكوانثوسيانينات عديمة اللون , وبصفة عامة تقل كمية التانينات الحرة فى الثمار مع تقدمها فى النضج نتيجة زيادة قابليتها للذوبان وزيادة تحول التانينات الغير حرة إلى أجسام تانينية صلبة غير ذاتية يؤدى إلى تحوصل الخلايا فلا تتهشم أثناء الأكل فلا تنتشر فى الفم و لا تختلط باللعاب وبذلك لا يشعر بالطعم القابض .


http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

تابع
النموالثمري
..
..

ملاك
15-05-2005, 09:30:18 AM
تابع
النمو الثمري
..
..

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

محتوى الثمرة من الغذاء :

البروتينيات :

تختلف البروتينيات باختلاف الثمار وهى فى الغالب فقيرة بالبروتينيات باستثناء بعض الثمار الغنية بالبروتين مثل الزيتون 3% ، الزبدية 4% ، البيكان 10 % الجوز 16 % اللوز 18 %

وقد يوجد البروتين فى الثمار فى صورة أحماض أمينية حرة . وقد وجد أن هناك تغير نسبى فى نوع الأحماض الأمينية مع تقدم الثمار فى النضج فمثلا يزيد البرولين ويقل الاسبارتيك والجلوتاميك فى الكمثرى , كما وجد فى ثمار الطماطم أن كمية الأحماض الأمينية ثابتة فى مراحل النضج المختلفة إلا أن كمية الجلوتاميك و الاسبارتيك تزيد مع تقدم الثمار فى النضج ، زيادة الأحماض الأمينية الحرة تنتج نتيجة تحلل البروتين .

الليبيدات :

تتكون فى الثمار كمواد مخزنة ولتوليد الطاقة عند الحاجة ويختلف كمياتها أيضا تبعا لنوع الثمار فهي قليلة جدا فى معظم الثمار باستثناء الزيتون 12-20 % الزبدية 16% اللوز 54 % الجوز 64 % البيكان 70 % . وتحتوى الثمار الدهنية على أنزيم الليبيز الذي يحلل الدهون وقد وجد أن هناك علاقة بين هرمون الاثيلين بالثمار وكمية الحمض الدهني اللينوليك .

تدخل الشموع فى تكوين طبقة الكيوتيكل على سطح الثمار التي تعمل على الحد من تبخر الماء وتكسب الثمار البريق اللامع وهى مواد تشبه الدهون فى احتوائها على الأحماض الدهنية ولكن تختلف فى احتوائها على كحولات أحادية الايدروكسيل بدلا من الجليسرول .

المركبات الطيارة :

تعرف بالمركبات الطيارة الغير اثيلينية Nonethylenic volatiles تسبب رائحة الثمار ونكهتها وهى مواد طيارة لاحتوائها على روابط زوجية تتكون المركبات الطيارة من التربينات و مواد أخرى مثل ألاسترات و الكحولات و الالدهيدرات و الكيتونات و الأحماض العضوية , يصل تركيز الغازات المتطايرة غير الاثيلينية حوالي 6 – 4.3 مليجرام / لكل من ثمار التفاح ، الكمثرى على الترتيب .


تلون الثمار باللون البني :

يحدث ظاهرة التلون البني فى بعض الثمار عند قطعها وذلك لقيام إنزيم Polyphenol oxidase بتأكسد مادة الكاتيكول باستخدام الأكسجين الذي يتوفر عند حدوث القطع أو الجرح فتتحول إلى الارثوكينون ثم تتحول الأخيرة إلى هيدروكسى كينون ثم يتفاعل المركبان معا ليتكون الكاتيكول مرة ثانية بالإضافة إلى هيدروكسى كينون التي تتجمع لتكون صبغة الميلانين البنية اللون , ويمنع وجود حمض الاسكوربيك أكسدة الكاتيكول بأنزيم البولى فينولاكسيديز .

الفيتامينات :

تعتبر ثمار الفاكهة أهم المصادر الطبيعية للفيتامينات وتمتاز بعض الثمار بانفرادها بين أنواع الثمار الأخرى باحتوائها على فيتامين معين مثل الموالح والجوافة و البلح و الطماطم و الفلفل بفيتامين ح أو حمض الاسكوربيك ، كما يتوفر فيتامين ( فيتامين أ ) فى ثمار المشمش والبرقوق واليوسفي وفيتامين ب بكميات بسيطة فى البرتقال و التفاح و التين و العنب ويوجد النياسين فى البرتقال و التين والجوافة و الرومان و العنب و الموز كما يوجد السترين ( فيتامين أ ) فى الموالح خاصة الليمون.

الأملاح :

لا تقتل أهمية عن الفيتامينات وتحتوى الثمار على كميات متفاوتة منها كالصوديوم والمغنيسيوم والفسفور والبوتاسيوم والكالسيوم والمنجنيز والحديد والنحاس والزنك وتتراوح نسبتها فى الثمار ما بين 0.25 إلى 0.64 % على أساس الوزن الجاف . وتوجد الأملاح عادة فى صورة أملاح للأحماض العضوية ذائبة فى العصير وتوجد العناصر كالحديد والنحاس والمنجنيز والمغنيسيوم كعوامل مساعدة لفعل الإنزيمات العاملة فى الثمار .


النضج الفسيولوجي للثمار وعلاقته بالتنفس ( ظاهرة الكلايمكتريك)

اكتشف Kidd & West فى الثلاثينات عند دراسة تنفس ثمار التفاح أن معدل تنفس الثمار ينخفض عند اكتمال النمو ثم يرتفع أثناء النضج حتى يصل إلى ذروة التنفس يعقبه انخفاض مرة أخرى عند دخول الثمار فى الشيخوخة أطلق على تلك الظاهرة اسم الكلايمتكترك Climacteric

قسمت الثمار إلى ثمار تحدث فيها وثمار لا تحدث فيها ظاهرة الكلايمكتريك

ثم توالت الأبحاث لتحديد مواعيد ذروة التنفس للثمار التي بها ظاهرة الكلايمكتريك فقسمت الثمار إلى :

- ثمار تحدث فيها ذروة التنفس فى نفس الوقت الذي تكون فيه الثمار صالحة للاستهلاك مثل الكمثرى

- ثمار تحدث فيها ذروة التنفس قبل وصول الثمار لدرجة الصلاحية بفترة قصيرة مثل التفاح والموز و المانجو

- ثمار تحدث فيها الذروة قبل النضج بفترة كبيرة مثل الطماطم

لوحظ أن كل الثمار الكلايمكتيرية تنتج اثيلين وان ارتفاع تركيز الاثيلين داخل الثمرة يحدث قبل بدء الكلايمكتيرك وبالتالي فان الاثيلين كهرمون للإنضاج قد يكون مسؤولا عن حدوث ذروة التنفس فى الثمار .

وفى العادة فان الثمار تخزن مواد اكثر من حاجتها المباشرة وتقوم الثمار بأكسدة السكريات للحصول على الطاقة اللازمة لإتمام باقي التفاعلات الحيوية الخاصة بالنضج علاوة على أن أثناء عملية التنفس تتكون مركبات وسطية أثناء التنفس تستخدم فى تكوين الصبغات اللازمة لتلوين الثمار كما أن النقص فى الحموضة ينتج من استخدام بعض الأحماض العضوية فى عملية التنفس .


التطور الثمرى نحو النضج
يبدأ تحول الثمرة نحو النضج النهائي Ripening مع تغيرات مصاحبة فى اللون والقوام و لطعم و النكهة ..الخ ويحدث النضج بعد اكتمال نمو الثمرة وتوقفها عن المزيد من النمو , ونقطة بدء اكتمال النمو يحددها تداخل العوامل الوراثية الخاصة بالصنف مع مؤثرات عوامل البيئة المحيطة بالنبات وتلعب الفيتو هرمونات دورا فى نمو وتطور الثمرة وتؤثر بطريقة ما على حجم التطور المؤدى لظاهرة النضج بصورتها المعقدة

أولاً : منشطات النمو :

الأكسين : عملية التلقيح كما ورد تضيف للمبيض اوكسيناً طبيعيا من تنشيط بناءه فى الأنسجة المجاورة لأنبوبة اللقاح النامية بالقلم وحتى فى الثمار البكرية العقد يحتوى المبيض على مستوى عالي من الأكسين وكما هو معروف فان علاقة حجم الثمرة وعدد البذور بها تفسر على أساس أن البذرة مكان بناء الجديد من الفيتواوكسين كما أن المعاملة بالاوكسين ينشط نموها ويسرع نضجها الفسيولوجي (البلوغ ) وقد أدت المعاملة بمنظم النمو ألاوكسيني من اكتمال نمو الثمار التين وكان تأثيرها راجعا إلي تنشيط بناء الاثيلين فى الثمرة ويعتمد الاكسين فى تنشيطه على إنتاج الاثيلين على التوقيت ففي الطماطم زاد الاثيلين بعد المعاملة بالا كسين فى مرحلة اكتمال نمو الثمرة مباشرة ولكن معاملة الثمرة فى طور Pink Stage لم يؤثر على إنتاج الاكسين وفى الموز وجد أن المعاملة بالاكسين 2,4-D بتركيز 200-600 أسرع من النضج .

ومن خلال الاستنتاجات المتحصل عليها من تأثير الاكسين على بناء الاثيلين بنسبه أمكن تفسير تغير المستوى الاكسينى أثناء نمو وتطور الثمرة نحو النضج حيث ينخفض بتقدم الثمرة ويصحب انخفاض مستواه ظهور مركبات أخرى من ارتباطه بغيره من المواد وينتج مثلا Indole acetyl glucose او مثل Malonyl – D – tryptophan يقودنا ذلك إلى ارتباط الاكسين الموجود بالثمرة وقت البلوغ

مما يخفض من مستواه , وقد فسر Zeum ما يحدث للاكسين عند اكتمال النمو مؤداه انه يتحول الى Indole acetyl glucose او Indole acetyl Aspertate او قد يقف إمداد الثمرة بالجديد من الاكسين حيث يتحول مولد الاكسين الى التربتوفان والأخير يتحول الى المالونيل تربتوفان
الجبرلين : سبق أن عرفنا أن الجبرلين اختص وحده فى زيادة عقد ثمار الموالح حيث لم يكن للاوكسين تأثير واختص وحده أيضاً بإحداث العقد البكري بالثمار ذات النواة الحجرية ودور الجبرلين فى نمو ثمار أنواع نبات كثيرة لا يقل فى دوره فى العقد فلقد ثبت احتواء ثمار الخوخ على مواد مشابهة للجبرلين تؤثر على نمو الاندوكارب وتنظم انقسامه وتضخم الخلايا بالميزوكارب .


وقد لوحظ أن الجبرلين يؤخر من اكتمال نمو الثمرة ونضجها لذلك فان مستواه يقل عندما تبدأ الثمرة فى الدخول فى طور اكتمال النمو وأيضاً أخرت وصولها إلى مرحلة النضج وذلك تتلف المعاملة من استجابتها للاثيلين فى إسراع نضجها , وفى المشمش لوحظ تأخر نضج الثمار حيث انخفض معدل تنفس الثمرة وقد أدت المعاملة بالجبرلين من فقد وتحلل الكلوروفيل بثمار الموالح بل قد تعيد اخضرار الثمار التي تحول اللون بها إعادة الاخضرار Regreening وقد فسر كل الظواهر الناتجة من تأثير الجبرلين على تأخير النضج بان كل من الجبرلين و الاثيلين متعارضا فى تأثيراتهما , ويقترح Hashimata & Report تحول الجبرلين الموجود بالعضو النباتي أثناء مراحل النمو إلى صورة خاملة غير نشطة عند اكتمال النمو فى حين العكس يظل الاثيلين بمستواه المنخفض أثناء النمو ثم يرتفع ليدفع الثمرة لاكتمال النمو والنضج

السيتوكينين : يؤثر السيتوكينين على الانقسام الخلوي بالثمرة خاصة خطوة Cytokinesis (تضاعف DNA ) وأدت المعاملة به أيضاً إلى زيادة حجم حبات العنب اللابذرى إلى ثلاث أضعاف الحجم العادي عندما عوملت الثمار بتركيز 100-500 جزء فى المليون , وتأخرت سرعة نضج ثمار المشمش بعد معاملتها بالبنزيل ادينين بعد جمعها عند اكتمال النمو (BA بتركيز 100 جزء فى المليون ) .

الاثيلين : عرف بهرمون النضج وفى عام 1954 طرح العلماء سؤالاً للبحث هو هل الاثيلين نتيجة لعمليات النضج أو انه سبب لها ؟

اثبت Leapold 1964 أن الاثيلين هو المسئول عن ذروة التنفس وانه حتى فى المانجو يخرج اثيلين بكميات كافية فى مرحلة ما قبل الكليميكتريك لتسبب حدوث الكليمكتريك بها , وقد أشار Hansen 1967 أن للاثيلين دورا فى إحداث الحث على النضج الخاص بالنضج ولابد أن تتأهل الثمرة فسيولوجيا لحدوث هذا التأثير قبل أن يتمكن الاثيلين من إحداث الحث وقد وجد أن الاثيلين ينشط إنتاج الجديد من mRNA اللازم لتكوين أنزيمات معينة ضرورية للتفاعلات الخاصة بالنضج وقد اتضح أن

إيقاف تمثيل البروتين باستخدام Cycloheximide يحدث منع لإنتاج الاثيلين الطبيعي بالنبات ومن ثم يمنع تقدم الثمرة نحو عقد النضج . وتتشابه العمليات البيوكيميائية الخاصة بنضج الثمار فى نواحي كثيرة بتلك الخاصة بتساقط الأوراق والشيخوخة وربما يفسر لنا تأثير الاثيلين على إنتاج إنزيم IAA Oxidase فى طور اكتمال نمو الثمرة وضرورة انخفاض مستوى الاكسين الطبيعي بالثمرة عند اكتمال نموها.

وهذا يعنى أن الهرمونات الثلاثة المنشطة تنشط مرحلة انقسام واستطالة الخلايا ثم يقل مستواها ويرتفع مستوى الاثيلين الذي يقوم بالحث اللازم لدفع الثمرة للنضج .

ثانياً : مثبطات النمو :

عرف مثبط النمو الطبيعي ABA بمنع الاستجابة GA3 فهما متضادان فى تأثيرها وقد اقترح أن حمض الابسيسيك يزداد بتقدم الثمرة نحو اكتمال النمو الثمرى والنضج فعند تقاطع منحنى الجبرلين الهابط مع الابسيسيك الصاعد تتحدد نقطة اكتمال النمو الثمرى واسفل نقطة التقاطع هذه تقع تركيزات الجبرلين بمستوى يقل عن اللازم توفره لحدوث التفوق على مستوى الاثيلين بالثمرة وعلى ذلك يبدأ النضج متأثراً بفعل الاثيلين ويرتفع محتوى الثمار من حمض الابسيسيك .

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif


تابع
النمو الثمري
..

ملاك
15-05-2005, 09:38:30 AM
تابع
النمو الثمري
..
..

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

تبادل الحمل

تتميز الكثير من أشجار الفاكهة بما يسمى بظاهرة تبادل الحمل وفيها تحمل الشجرة محصولا غزيرا فى سنة ويطلق عليها اسم سنة الحمل الغزير On year مما ينشا عنه قلة في تكوين البراعم الزهرية وبالتالي نقص فى المحصول في السنة التالية والتي يطلق عليها اسم (سنة الحمل القليل Off year والسبب الأساسي في هذه الظاهرة سبب وراثي .. وتوجد تلك الظاهرة فى الأشجار المتساقطة الأوراق مثل التفاح والكمثرى وأيضا فى الأشجار المستديمة الخضرة مثل النخيل واليوسفي

وقد فرضت نظريات عديدة لتفسير هذه الظاهرة مثل نظرية التوازن الهرموني والنظرية الغذائية :

تفترض نظرية التوازن الهرموني أن مجموعة الجبريلينات التى تتكون داخل البذور بالثمرة وتنتقل منها إلى البراعم (اسفل الثمرة في الدابرة) ويمنع من تحوله إلى برعم زهري وقد ثبت ذلك بإزالة البذور جراحيا دون الأضرار بالثمرة فى المراحل الأولى من نموها مما أدى إلى تحويل هذا البرعم إلى برعم زهري ومن الطرق المستخدمة لمنع ظاهرة تبادل الحمل إجراء عملية خف شديد للثمار خلال الـ 3- 4 أسابيع التى تلي مرحلة التزهير في سنة الحمل الغزير وقد ثبت أن هذه العملية لها اثر فعال .

أما النظرية الغذائية فتقول بان محصول العام الغزير يؤدي إلى استهلاك الكربوهيدرات المخزنة وبالتالي عدم توافر القدر الكافي منها لتكون البراعم الزهرية بذلك لا تزهر الشجرة ولا تحمل محصولا في الموسم التالي. وغالبا فأن آي عامل بيئي يؤثر بالسلب على عملية تكوين الكربوهيدرات سوف

يكون المسبب المباشر على تبادل الحمل لان كمية الغذاء القليلة التى تتكون فى ذلك الموسم المتأثر بالظروف البيئية الغير مناسبة سوف يتجه معظمة الى الثمار مما تحرم تبعا لذلك البراعم الزهرية من التكون مما يؤدى الى أزهار قليل فى العام التالي فتزداد حدة ظاهرة تبادل الحمل .



خف الثمار

تجرى عملية الخف بهدف إزالة جزء من الثمار على النبات لزيادة حجم ورفع جودة الثمار للعدد المتبقي من الثمار وتجرى عملية الخف باستخدام مركبات تقتل الأزهار أو تحولها إلى أزهار عقيمة مثل الفينولات ومركبات الدي نيترو ، كما قد تستعمل مركبات تشجع على العقم مثل داى كلورو بيوترات الصوديوم أو بإستخدام مشابهات الاكسين .


http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

المصدر :
http://www.smsec.com/encyc/plant/thamar.htm

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

..
تمــــــــــــــــــت
..

ملاك
15-05-2005, 09:48:33 AM
http://www.moveed.com/data/media/14/11.GIF

بعد أن تم بحمد الله
إكمال خمسين بحث متنوع
في هذه الموسوعة
أحببت أن أصنع لكم
هذا الفهرس البسيط
ليسهل عليكم مهنة البحث
في تواجد البحث الذي تطلبونه
وألف شكر لأخوي الغالي.. لي قطر
على المساهمة في صنع الفهرس

..

http://www.moveed.com/data/media/14/11.GIF

ملاك
15-05-2005, 10:19:09 AM
×: الفــــــــــــهرس :×

http://home.att.net/~scorh2/Wedding01i1.gif

×: الطائرة :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=1&pp=10
http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=2&pp=10

×: الوسواس القهري :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=2&pp=10

×: الحرب العالمية الثانية :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=2&pp=10
http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=3&pp=10

×: ظاهرة الخدم والمربيات :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=3&pp=10
http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=4&pp=10

×: Franklin expedition :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=4&pp=10

×: الإحتباس الحراري :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=4&pp=10
http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=5&pp=10

×: صحة وسلامة الأغذية :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=5&pp=10

×: الحرب العالمية الأولى :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=6&pp=10

×: مثلث برمودا :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=6&pp=10
http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=7&pp=10

×: الهيكل العظمي :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=7&pp=10

×: الكلسترول :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=7&pp=10

×: الجهـــــــــــــاد :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=7&pp=10
http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=8&pp=10

×: شخصية علال الفاسي :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=8&pp=10

×: الثورة الفرنسية :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=8&pp=10

×: التدخين :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=8&pp=10
http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=9&pp=10
http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=10&pp=10

×: وعد بلفور :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=10&pp=10
http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=11&pp=10

×: المطر :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=11&pp=10

×: طه حسين :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=11&pp=10

×: توفيق الحكيم :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=11&pp=10
http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=12&pp=10

×: اتفاقية سايكس بيكو :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=12&pp=10


http://home.att.net/~scorh2/Wedding01i1.gif

تابع
فهرس الموضوع
..
..

ملاك
15-05-2005, 10:37:17 AM
تابع
فهـــــــــــرس الموضوع
..
http://home.att.net/~scorh2/Wedding01i1.gif

×: أنور السادات :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=12&pp=10
http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=13&pp=10

×: انفصام الشخصية :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=13&pp=10

×:هيروشيما وناكازاكي :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=13&pp=10

×: أحمد شوقي :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=14&pp=10

×: الثورة الجزائرية :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=14&pp=10

×: إتفاقية كامب ديفيد :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=14&pp=10
http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=15&pp=10

×: الجلد :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=15&pp=10

×: الدم :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=15&pp=10

×: مارادونا :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=15&pp=10
http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=16&pp=10

×: الصرع :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=16&pp=10

×: طه حسين :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=16&pp=10
http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=17&pp=10
http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=18&pp=10

×: الفريد نوبل :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=18&pp=10

×: المجموعة الشمسية :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=18&pp=10
http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=19&pp=10

×: قناة السويس :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=20&pp=10

×: معاهدة بــــــــاريس :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=20&pp=10

×: فتــــــــح دمشق :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=20&pp=10

×: الحملات الصليبية :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=20&pp=10
http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=21&pp=10

×: جوزيف ستالين :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=21&pp=10

×: علم النفس :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=21&pp=10

×: جامعة الدول العربية :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=21&pp=10
http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=22&pp=10

http://home.att.net/~scorh2/Wedding01i1.gif

تابع
فهــــــــرس الموضوع
..
..

ملاك
15-05-2005, 10:47:52 AM
تابع
فهــــــــرس الموضوع
..
...

http://home.att.net/~scorh2/Wedding01i1.gif

×: إستقلال تونس :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=22&pp=10

×: ابن قتيبة :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=22&pp=10

×: أحمد باشا كوبريلي: ×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=22&pp=10

×: الخلية النباتية :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=23&pp=10

×: المخدرات :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=23&pp=10
http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=24&pp=10

×: انفصام الشخصية :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=24&pp=10

×: الاكتئاب :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=24&pp=10
http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=25&pp=10

×: الجفاف :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=25&pp=10

×: البذرة والإنبات :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=25&pp=10

×: النمو الثمري :×

http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=25&pp=10
http://www.leqatar.net/forum/showthread.php?t=2965&page=26&pp=10

http://home.att.net/~scorh2/Wedding01i1.gif

وكهذا أتممنا
الجزء الأول من الموسوعة
في خمسين بحث
في إنتظار فهرس قادم
إن شاء الله ...

:happy3:

غالي الاثمان
18-05-2005, 12:07:27 AM
يعطيج العافيه على المجهود الواضح اختي ملااك

ملاك
18-05-2005, 11:56:36 AM
بســــــــم الله الرحمن الرحيـــــــــــم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتــــه

..

http://www.al-wed.com/pic-vb/3.gif

مشكور أخوي ..

: غالي الأثمان :

على المرور والتواصـــــــل

تسلم

ووفقك إن شاء الله ..

http://www.al-wed.com/pic-vb/3.gif


مـــــــــلاك

ملاك
18-05-2005, 12:00:48 PM
بحـــــــــــ 51 ــــــــث

:: محمد علي باشا ::

http://www.sanrio.co.jp/english/parts3/line3.gif

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/f/fa/534px-Sultan_mohemmed_ali.png

محمد علي هو والي مصر بين 1805-1848 . يعد باني مصر الحديثة ,وبداية حكمه كانت مرحلة حرجة في تاريخها بالقرن 19 حيث نقلها محمد علي من عصور الظلام التي خيمت عليها منذ حكم المماليك إلي أن أصبحت ثاني قوة وإسطول في العالم بعد بريطانيا.

ولايــــــــته

كان محمد علي قد أرسله العثمانيون في الأساس ليتولى حكم مصر، اللذي تم في 17 مايو عام 1805 . قضي علي المماليك في مذبحة القلعة الشهيرة وكانوا مراكز قوي ومصدر قلاقل سياسية ،مما جعل البلد في فوضي. وقضي علي الإنجليز في معركة رشيد وأصبحت مصر تتسم بالإستقرار السياسي لأول مرة تحت ظلال الخلافة العثمانية .فلقد بدأ محمد علي بتكوين أول جيش نظامي في مصر الحديثة .

وكان بداية للعسكرية المصرية في العصر الحديث . ومما ساعده في تكوين هذا الجيش أن أشرف عليه الخبراء الفرنسيون بعدما حل الجيش الفرنسي في أعقاب هزيمة نابليون في واترلوا وروسيا .

حارب الوهابيين بالحجاز ونجد وضمهما لحكمه سنة 1818.واتجه لمحاربة السودانيين عام 1820والقضاء علي قلول المماليك بالنوبة واستولي علي الشام وانتصر علي العثمانيين عام 1833 وكاد يستولي علي الآساتانة العاصمة إلا أن روسيا وبريطانيا وفرنسا حموا السلطان العثماني وانسحب عنوة ولم يبقى معه سوي سوريا وجزيرة كريت وفي سنة 1839 حارب السلطان لكنهم أجبروه علي التراجع في مؤتمر لندن عام 1840 بعد تحطيم إسطوله في نفارين. ففرضوا عليه تحديد أعداد الجيش والإقتصار علي حكم مصر لتكون حكما ذاتيا يتولي من بعده أكبر أولاده سنا .


انجازاته
لقد كانت إنجازات محمدعلي تفوق كل إنجازات الرومان والروم البيزنطيين والمماليك والعثمانيين . لأنه كان طموحا بمصر ومحدثا لها ومحققا وحدتها الكيانية وجاعلا المصريين بشتي طوائفهم مشاركين في تحديثها والنهوض بها معتمدا علي الخبراء الفرنسيين. وكان واقعيا عندما أرسل البعثات لفرنسا

واستعان بها وبخبراتها التي إكتسبوها من حروب نابليون . ولم يغلق أبواب مصر بل فتحها علي مصراعيها لكل وافد. وانفتح علي العالم ليجلب خبراته لتطوير مصر . ولأول مرة يصبح التعليم منهجيا . فأنشأ المدارس التقنية ليصبح خريجوها بالجيش. وأوجد زراعات جديدة كالقطن وبني المصانع واعتني بالري وشيد القناطر الخيرية علي النيل عند فمي فرعي دمياط و رشيد .

ولما استطاع محمد علي القضاء علي المماليك ربط القاهرة بالأقليم ووضع سياسة تصنيعية وزراعية موسعة . وضبط المعاملات المالية والتجارية والادارية والزراعية لأول مرة في تاريخ مصر .

وكان جهاز الإدارة أيام محمد علي يهتم أولا بالسخرة وتحصيل الأموال الأميرية وتعقب المتهربين من الضرائب وإلحاق العقاب الرادع لهم. وكانت الأعمال المالية يتولاها الأرمن والصيارفة كانوا من الأقباط والكتبة من الترك .

لأن الرسائل كانت بالتركية .وكان حكام الاقاليم واعوانهم يحتكرون حق التزام الاطيان الزراعية وحقوق امتيازات وسائل النقل . فكانوا يمتلكون مراكب النقل الجماعي في النيل والترع يما فيها المعديات. وكان حكام الأقاليم يعيشون في قصور منيفة ولديهم الخدم والحشم والعبيد . وكانوا يتلقون الرشاوي لتعيين المشايخ في البنادر والقري . وكان العبيد الرقيق في قصورهم يعاملون برأفة ورقة .

وكانوا يحررونهم من الرق .ومنهم من أمتلك الأبعديات وتولي مناصب عليا بالدولة .وكان يطلق عليهم الأغوات المعاتيق . وكانوا بلاعائلات ينتسبون إليها . فكانوا يسمون محمد أغا أو عبد الله أغا . وأصبحوا يشكلون مجتمع الصفوة الأرستقراطية .ويشاركون فيه الأتراك . وفي قصورهم وبيوتهم كانوا يقتنون العبيد والأسلحة . ومنهم من كانوا حكام الأقاليم .

وكانوا مع الأعيان المصريين يتقاسمون معهم المنافع المتبادلة ومعظمهم كانوا بطالين أي بلا صنعة . وكثيرون منهم كانوا يتقاضون معاشات من الدولة أو يحصلون علي أموال من اطيان الإلتزام . وكانوا يعيشون عيشة مرفهة وسط أغلبية محدودة أو معدومة الدخل .

http://www.sanrio.co.jp/english/parts3/line3.gif

تابع
محمد علي باشا
..
..

ملاك
18-05-2005, 12:04:25 PM
تابع
محمـــد علي باشا

..
..

http://www.sanrio.co.jp/english/parts3/line3.gif

:: تابع إنجازات محمد علي باشا ::

كان محمد علي ينظر لمصر علي أنها أبعديته .فلقد أصدر مرسوما لأحد حكام الأقليم جاء فيه : البلاد الحاصل فيها تأخير في دفع ماعليها من البقايا او الاموال يضبط مشايخها ويرسلون للومان (السجن ). والتنبيه علي النظار بذلك . وليكن معلوما لكم ولهم أن مالي لايضيع منه شيء بل آخذه من عيونهم .وكان التجار الأجانب ولاسيما اليونانيين والشوام واليهود يحتكرون المحاصيل ويمارسون التجارة بمصر .وكانوا يشاركون الفلاحين في مواشيهم .

وكان مشايخ الناحية يعاونونهم علي عقد مثل هذه الصفقات وضمان الفلاحين . وكانت عقود المشاركة بين التجار والفلاحين توثق في المحاكم الشرعية . وكان الصيارفة في كل ناحية يعملون لحساب هؤلاء التجار لتأمين حقوقهم لدي الفلاحين . لهذا كان التجار يضمنون الصيارفة عند تعيينهم لدي السلطات .ولا سيما في المناطق التي كانوا يتعاملون فيها مع الفلاحين . وكان التجار يقرضون الفلاحين الأموال قبل جني المحاصيل مقابل إحتكارهم لشراء محاصيلهم . وكان الفلاحون يسددون ديونهم من هذه المحاصيل .

وكان التجار ليس لهم حق ممارسة التجارة إلا بإذن من الحكومة للحصول علي حق هذا الإمتياز لمدة عام , يسدد عنه الأموال التي تقدرها السلطات وتدفع مقدما .لهذا كانت الدولة تحتكر التجارة بشرائها المحاصيل من الفلاجين أو بإعطاء الإمتيازات للتجار .وكان مشايخ أي ناحبة متعهدين بتوريد الغلال والحبوب كالسمن والزيوت والعسل والزبد لشون الحكومة لتصديرها أو إمداد القاهرة والإسكندرية بها أو توريدها للجيش المصري .

لهذا كان الفلاحون سجناء قراهم لايغادرونها أو يسافرون إلا بإذن كتابي من الحكومة .وكان الفلاحون يهربون من السخرة في مشروعات محمد علي أو من الضرائب المجحفة او من الجهادية . وكان من بين الفارين المشايخ بالقري . لأنهم كانوا غير قادرين علي تسديد مديونية الحكومة . ورغم وعود محمد علي إلا أن الآلاف فروا للقري المجاورة او لاذوا لدي العربان البدو أوبالمدن الكبري .

وهذا ماجعل محمد علي يصدر مرسوما جاء فيه : بأن علي المتسحبين ( الفارين أو المتسربين )العودة لقراهم في شهر رمضان1251هجرية - 1835 م. وإلا أعدموا بعدها بالصلب كل علي باب داره أو دواره. .وفي سنة 1845أصدر ديوان المالية لائحة الأنفار المتسحبين. هددت فيها مشابخ البلاد بالقري لتهاونهم وامرت جهات الضبطية بضبطهم ومن يتقاعس عن ضبطهم سيعاقب عقابا جسيما.

وتبني محمد علي السياسة التصنيعية لكثير من الصناعات . فقد أقام مصانع للنسيج ومعاصر الزيوت ومصانع الحصير وكانت هذه الصناعة منتشرة في القري إلا أن محمد علي إحتكرها وقضي علي هذه الصناعات الصغيرة ضمن سياسة الإحتكار وقتها. وأصبح العمال يعملون في مصانع الباشا . لكن الحكومة كانت تشتري غزل الكتان من الأهالي. وكانت هذه المصانع الجديدة يتولي إدارتها يهود وأقباط وأرمن . ثم لجأ محمد علي لإعطاء حق إمتياز إدارة هذه المصانع للشوام .

لكن كانت المنسوجات تباع في وكالاته ( كالقطاع العام حاليا ). وكان الفلاحون يعملون عنوة وبالسخرة في هذه المصانع . فكانوا يفرون وبقبض عليهم الشرطة ويعيدونهم للمصانع ثانية . وكانوا يحجزونهم في سجون داخل المصانع حتي لايفروا . وكانت أجورهم متدنية للغاية وتخصم منها الضرائب . تجند الفتيات ليعملن في هذه المصانع وكن يهربن أيضا . وكانت السياسة العامة لحكومة محمد علي تطبيق سياسة الاختكاروكان علي الفلاحين تقديم محاصيلهم ومصنوعاتهم بالكامل لشون الحكومة بكل ناحية وبالأسعار التي تحددها الحكومة . وكل شونه كان لها ناظر وصراف و قباني ليزن القطن وكيال ليكيل القمح .وكانت تنقل هذه المحاصيل لمينائي الاسكندرية وبولاق بالقاهرة .

وكانت الجمال تحملها من الشون للموردات بالنيل لتحملها المراكب لبولاق حيث كانت تنقل لمخازن الجهادية أو للإسكندرية لتصديرها للخارج .وكان يترك جزء منها للتجار والمتسببين (البائعين ) بقدر حاجاتهم.وكانت نظارة الجهادية تحدد حصتها من العدس والفريك والوقود والسمن والزيوت لزوم العساكر في مصر والشام وافريقيا وكانت توضع بالمخازن بالقلعة وكان مخزنجية الشون الجهادية يرسلون الزيت والسمن في بلاليص والقمح في اجولة .

وكان ضمن سياسة محمد علي لاحتكار الزراعة تحديد نوع زراعة المحاصيل والأقاليم التي تزرعها .وكان قد جلب زراعة القطن والسمسم . وكان محد علي يحدد أسعار شراء المحاصيل التي كان ملتزما بها الفلاحون .وكان التجار ملتزمين أيضا بأسعار بيعها. ومن كان يخالف التسعيرة يسجن مؤبد أو يعدم . و أرسل لحكام الأقاليم أمرا جاء فيه (من الآن فصاعدا من تجاسر علي زيادة الأسعارعليكم حالا تربطوه وترسلوه لنا لأجل مجازاته بالإعدام لعدم تعطيل أسباب عباد الله .).

وكانت الدولة تختم الأقمشة حتي لايقوم آخرون بنسجها سرا .وكان البصاصون يجوبون الأسواق للتفتيش وضبط المخالفين .وكان محمد علي يتلاعب في الغلال وكان يصدرها لأوربا لتحقيق دخلا أعلي. وكان يخفض كمياتها في مصر والآستانة رغم الحظر الذي فرضه عليه السلطان بعدم خروج الغلال خارج الإمبراطورية.


عزله و وفاته

عزله أبناؤه في سبتمبر عام 1848 لأنه قد أصيب بالخرف. ومات بالإسكندرية في أغسطس 1849 ودفن بجامعه بالقلعة بالقاهرة.

http://www.sanrio.co.jp/english/parts3/line3.gif

المصدر :
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%B9%D9%84%D9%8A_%28%D9 %88%D8%A7%D9%84%D9%8A%29

http://www.sanrio.co.jp/english/parts3/line3.gif

..
تمــــــــــــــــــــــت
..

ملاك
18-05-2005, 12:30:16 PM
بحـــــــــــ 52 ـــــــــــث

×: أمراض الفـــــــــــــــــم :×

http://www.capricorn007.com/5679/leafbar.gif

http://www.montadayat.org/images/Encyclopedia/23.jpg


للفم العديد من الأمراض و الأعراض كثيرا منها ما سببه فى الفم ذاته و منها ما هو عام فى الجسم ، وأهم الأمراض التى تصيب الفم هى :

جفاف الفم و الحلق
فقد حاسة التذوق
تغير طعم الفم و فساد رائحته
حرقان الفم و اللسان
ألم الفم و الأسنان
اللسان الأبيض
اللسان الأسود
تلون الفم و اللسان و اصطباغهما
نزيف اللثة
قروح الفم

جفاف الفم و الحلق

قد ينشأ جفاف الجسم كله بعد إسهال شديد أو عرق غزير ، أو فى مرض البول السكرى ، و قد شعر به عند الاستيقاظ من النوم إذ كان الأنف مسدوداً من زكام مثلاً و كان التنفس عن طريق الفم ، و كثير من الأدوية تسبب جفاف الفم مثل الأتروبين و مشتقاته ، و أدوية القلق و الاكتئاب النفسى و مضادات الهستامين المستعملة لعلاج الحساسية و بعض الأدوية المخفضة لضغط الدم ، و كذلك الأدوية المانعة للاحتقان فى نزلات البرد و المحتوية على الافيدرين أو مشتقاته ، و موسعات الشعب الرئوية ، و المنبهات كالأمفيتامين و من أهم اسباب جفاف الفم و الحلق التوتر العصبى و القلق النفسى و الخوف كما هو الحال فى أيام الامتحانات

فقد حاسة التذوق

من أهم الأمراض التى تصيب الفم فقد حاسة التذوق و التى عادة ما تصاحب فقد حاسة الشم كما فى الزكام وقد يحدث منفرداً فى بعض الاضطرابات العصبية و النفسية . أو نتيجة لجفاف الفم أو استعمال بعض الأدوية

تغير طعم الفم و فساد رائحته

قد ينتج هذا المرض من إهمال نظافة الفم أو من جفاف الفم أو التهاب الفم . ، هناك بعض أنواع الأغذية تغير من رائحة الفم وكذلك هناك كثير من الأدوية تغير طعم الفم ورائحته . كذلك التهاب اللثة والأسنان والأنف والجيوب الأنفية تؤدى كلها إلى تغير طعم ورائحة الفم . كذلك بعض الأمراض العامة مثل تقيحات الرئة والفشل الكبدى والفشل الكلوى وظهور الأسيتون فى مرضى البول السكرى و

أمراض الجهاز الهضمى كلها قد تؤدى إلى فساد طعم الفم و رائحته .لكن يمكن أن يكون تغير رائحة الفم و طعمه سبب نفسى و وسواس ليس إلا . لكن يجب أن نقوم بالاعتناء بنظافة الفم بعد الأكل و تنظيفه دائماً كلما أكل

حرقان الفم و اللسان

يمكن أن لا يصاحب حرقان الفم و اللسان أى تغير فى شكل الفم و اللسان الظاهرى ، و قد يكون سببه اضطراباً نفسياً ولكن علينا دائماً قبل أن نقتنع بهذا التفسير أن نستبعد الأسباب العضوية كالأنيميا و نقص فيتامينات المجموعة ب ، كما يحدث فى البلاجرا و فى حالات سوء التغذية و سوء الامتصاص من الأمعاء ، و التهاب الفم و اللسان يصاحبه عادة احمرار فى اللون و احياناً تقرح ، و قد تضمر الحليمات التى تغطى اللسان فيصبح سطحه أملس

ألم الفم و الأسنان

قد تكون اسباب الألم فى هذه الحالة موضعية كتسوس الأسنان أو الإصابة بجروح أو بعدوى ميكروبية ، أو مرضاً عصبياً كالتهاب العصب الخامس أو الصداع النصفى أو يكون مصدره بعيداً لا يتبادر إلى الذهن كما فى بعض حالات الذبحة الصدرية

اللسان الأبيض

قد تغطى سطح اللسان طبقة أو فروة بيضاء أو متسخة و يشكو منه الكثير من الناس ، و يربطون بينه و بين الإمساك ، أو نقص إفراز المعدة ، إلا أن الدراسات العلمية لا تؤيد ذلك ، معظم أسبابه موضعية نتيجة تراكم قشور الحليمات بالإضافة إلى بقايا الطعام و بعض البكتريا ، و يزداد هذا التراكم عندما

يتعطل نشاط الفم و تتوقف مصادر نظافته كالمضغ و تدفق اللعاب ، و هذا يحدث أثناء النوم خاصة إذ كان الأنف مسدوداً و التنفس عن طريق الفم ، و كذلك فى الحميات ، و حالات الوهن الشديد و الأمراض التى تسبب الجفاف و فى حالات الغيبوبة

اللسان الأسود

ينشاً هذا المرض من تضخم الحليمات الخطية التى تغطى سطح اللسان و هى حالة قليلة الأهمية قد تعقب استعمال المضادات الحيوية أو الإفراط فى التدخين و علاجها دعك اللسان بالفرشاة و إزالة السبب.

تلون الفم و اللسان و اصطباغهما

يأخذ عادة اللسان والفم شكل بقع رمادية اللون أو بنية ، قد يكون علامات نقص إفراز الغدة فوق الكلوية أو الكظرية ( مرض أديسون ) ، إلا أنه يعتبر سمة طيبة فى أفراد الجنس الأسود ، ومن أسبابه أيضاً بعض الأدوية وبعض الأورام النادرة ، وأمراض الجلد ( الحزاز المسطح ) .

نزيف اللثة

يكون نزيف اللثة عادة نتيجة لالتهاب اللثة ذاته ، و لكنه أحياناً يلفت النظر إلى سيولة فى الدم أو خطأ فى تجلطه ، كما فى أمراض الكبد مثلاً . و قد يصاحبه فى هذه الحالة نزيف من أماكن أخرى كالأنف أو الجلد مثلا

قروح الفم

تكون قروح الفم عادة متعددة الأسباب ، فقد تحدث من جرح أو عض أو حرق أو عدوى موضوعية ميكروبية أو فطرية . إلا أن أكثرها شيوعاً هى القروح القلاعية و هى قروح صغيرة من 2 إلى 4 مللم عادة تظهر الغشاء المخاطى للشفة أو الشدق ، و قد تكون مؤلمة جداً و لكنها تلتئم خلال أيام لتعاود الظهور بعد أسابيع ، سببها غير معروف . وإن كان قد لوحظ الارتباط بينها و بين عوامل متعددة كالتوتر العصبى و الحساسية لبعض أنواع الأغذية و الاستعداد العائلى و نقص فيتامين " ب " .

و من أسباب قروح الفم و اللسان المستمر ، ضرس خشن أو تركيب أسنانى غير ملائم ، و العلاج الواضح فى مثل هذه الحالات هو استشارة الأخصائى لإزالة السبب و أى قرحة بالفم لا تلتئم خلال أسبوعين أو ثلاثة يجب أستئارة الطبيب بشأنها فوراً مخافة أن تكون أو تؤدى إلى قرحة خبيثة . سرطان الفم يصيب عادة الشفة السفلى أو حافة اللسان وهو أكثر شيوعاً فى كبار السن ، وقد لا يسبب ألماً شديدً فى مراحله المبكرة إلا أن علاجه الفعال يتوقف على سرعة اكتشافه مبكراً.

http://www.capricorn007.com/5679/leafbar.gif

المصدر :
http://www.montadayat.org/modules.php?name=Encyclopedia&op=content&tid=596&query=الدم

http://www.capricorn007.com/5679/leafbar.gif

..
تمــــــــــــــــــــــت
..

غالي الاثمان
18-05-2005, 08:21:09 PM
بارك الله فيج اختي ملاك على المجهود الحلو...

الموذي
19-05-2005, 12:04:50 AM
يعطيك العافية على هالجهد الجبار صراحة
وان شاء نستفيد من هالبحوث في القريب العاجل

ملاك
19-05-2005, 06:23:11 AM
بســــــــم الله الرحمن الرحيـــــــــم

..

http://www.mamarocks.com/iwfy056.gif

مشكور أخوي ..

: غالي الأثمــــــــان :

على المرور
والتواصــــــــــل

http://www.mamarocks.com/iwfy056.gif

مـــــــلاك
تسلم ..

ملاك
19-05-2005, 06:26:31 AM
بســـــــــــم الله الرحمن الرحيـــــــــــــم

..

http://www.mamarocks.com/iwfy056.gif

مشكور أخوي ..

: الموذي :

على المرور
والتواصــــــــــــل

تسلم

http://www.mamarocks.com/iwfy056.gif

مـــــــــلاك

ملاك
19-05-2005, 06:31:37 AM
بحـــــــــ 53 ـــــــث

×: البــــــــــــــــصمة :×

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif

http://www.55a.net/images/new4%204/sin/s1.jpg

على الرغم من أن الله سبحانه وتعالى خلق الناس جميعاً مشتركين في وحدة الخلق ووحدة البنية والتركيب ووحدة وظائف كيمياء الخلية فالناس جميعاً من لحم ودم وعظم ... أصلهم جميعاً من تراب، ومع هذا التطابق والتشابه في الخلق والصوت وشكل العظم والرائحة فقد انفرد كل منا فى تفاعله الكيماوي مع نفسه، لينفرد ببصماته التي يحملها وحده دون سائر البشر.

وتعرف "البصمة" بصفة عامة بأنها ذلك الخاتم الإلهي الذي ميز الله تعالى به كل إنسان عن غيره بحيث أصبح لكل إنسان خاتمه (بصمته) المميزة له في الصوت والرائحة والعينين والأذن ... الخ.

أما "بصمة الإبهام" فهي الخطوط البارزة التي تحيط بها خطوط مختفية تأخذ أشكالاً مختلفة على جلد أطراف الأصابع والكفين من الداخل، وهذه الخطوط تترك أثرها على كل جسم تلمسه، وعلى الأسطح الملساء بشكل خاص.

وإن المثير للتأمل حقاً هو كيف تتنوع وكيف تتشكل البصمات، بل كيف تتنوع وتتشكل الوجوه والأجسام وكيف تتباين الألوان والصفات، فكلها آيات لله في خلقه ...

ولست أقصد بالبصمة "بصمة الإبهام" فقط تلك التي تحدى الله تعالى بها البشر كافة حيث لا يمكن لبصمة الإبهام أن تتشابه أو تتماثل في شخصين في العالم حتى التوائم المتماثلة التي أصلها من بويضة واحدة "بلى قادرين على أن نسوى بنانه" سورة القيامة آية (4)، لكن أقصد كل أنواع البصمات الأخرى التي تحدث عنها البحث أو التي لم يتحدث عنها.

تحدث البحث أيضاً عن "البصمة الجينية" تلك البصمة التي تلازم الإنسان طوال حياته ولا يمكن محوها أو التخلص منها بحال من الأحوال فهي تلازمك أخي المسلم حتى تُبعث بها من جديد بإذن الله تعالى يوم ينفخ في الصور فيعود كل إنسان كما كان لم يتغير منه شئ بإذن الله الواحد القهار.

كما تناول البحث بالحديث (بصمة العين) ووضح أن هناك بصمة لقاع العين (الشبكية) وكذلك بصمة للقزحية وبصمة للانحراف الجنسي في العين ووضح أنه من المستحيل أن تتطابق بصمتان منهما حتى في نفس الشخص.

تعرض البحث للحديث عن "بصمة العرق" ذلك النموذج الغريب من البصمات والتى أشار إليها القرآن الكريم فى قوله تعالى " إني لأجد ريح يوسف" يوسف 94 فقد عرف الأب ابنه من رائحة قميصه .

أيضاً من أنواع البصمات التي تحدث عنها البحث "بصمة الصوت" فالأصوات كالبصمات لا تتطابق، فكل منا يولد بصوت فريد مختلف عن الآخر حتى التوائم المتماثلة رغم تشابههما فى كل شئ إلا أن لكل منهم صوت يميزه عن الآخر وتعرض البحث لكيفية استخدام هذه البصمات فى الكشف عن الجريمة. وخُتم البحث بالحديث فى نبذة مختصرة عن بصمة الشفاة، المخ، الأذن.

إن الإنسان كله بصمات، فبصماته توجد فى اليد والقدم والشفتين والأذنين والدم واللعاب والشعر والعيون وغيرها ... لقد كانت البصمة ولا تزال سراً من أسرار عظمة الله عز وجل فى خلقه ليثبت قوله. (صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ) (سورة النحل 88)

فما أعظمها من آية تؤكد قدرة الخالق !

يرى الناظر إلى الناس أنهم متشابهون في الشكل العام وفى التركيب الجسدي الخارجي والداخلي من أعضاء وأجهزة وأنسجة، وحركاتهم واحدة، وغرائزهم واحدة وحاجاتهم العضوية إلى الطعام والشراب وغيرها واحدة في كل الناس.

ويدقق الناظر إلى وجوه الناس فيري الاختلاف البين بين تقاطيعهم وحركاتهم وأصواتهم وتصرفاتهم، فيستطيع الإنسان أن يميز فرداً من الأفراد من بين أعداد كبيرة جداً من الناس.

وكثيراً ما نصادف وجوهاً يخيل إلينا أننا رأيناها من قبل فإذا بها وجوه أبناء لآباء أو لأمهات نعرفهم.

وهكذا قد يشترك الأبناء مع الآباء في صفات جسدية ظاهرية أو في صفات أخرى داخلية، وقد يكون الشبه قوياً لدرجة يصعب معها أن نفرق بين أخوين أو توأمين مثلاً.

ولذلك يقال فى الأمثال (يخلق من الشبه أربعين)، وأحياناً أكثر من أربعين، ويقصد بذلك الشبه في تقاطيع الوجه.

فمن أين يأتي هذا التشابه ؟ وهل هو تشابه كامل في الصفات الظاهرة والتركيب الداخلي والصفات والتصرفات المختلفة أم لا ؟ ! ...

الواقع أن المدقق يرى أن التشابه بين الأشخاص وبين الأخوة لا يكون تاماً أبداً، فهناك دائماً أوجه كثيرة للاختلاف ولكن معرفتها تحتاج إلى التدقيق الشديد أحياناً كما يحدث بين التوأمين المتشابهين.

وحين تقدم العلم واتسعت دائرته وتنوعت طرق البحث والدراسة استطاع الإنسان أن يدرك أنه لا تشابه بين إنسان وآخر في ظاهره أو في داخله رغم اتحاد الناس جميعاً في التركيب الأساسي العام.

أنواع البصمة :

على الرغم من أن الله سبحانه وتعالى خلق الناس جميعاً مشتركين في وحدة الخلق ووحدة البنية والتركيب، ووحدة وظائف كيمياء الخلايا، فالناس جميعاً من دم ولحم

وعظم ... أصلهم جميعاً من تراب، ومع هذا التطابق والتشابه في الخلق العام لا يتطابق إنسان مع غيره تطابقاً تاماً في كل التفاصيل الجزئية كالطباع والصوت وشكل العظم ... والرائحة، كما انفرد كل منا في تفاعله الكيماوي مع نفسه لينفرد ببصماته التي يحملها وحده دون سائر البشر.

وهناك أنواع كثيرة للبصمة منها على سبيل المثال لا الحصر ما يلي :

بصمة الإبهام :

بصمة الإبهام هي خطوط بارزة في بشرة الجلد تجاورها منخفضات، وتعلو الخطوط البارزة فتحات للمسام العرقية، تتمادى هذه الخطوط وتتلوى وتتفرع منها تغصنات وفروع، لتأخذ في النهاية - وفي كل شخص – شكلاً مميزاً، وقد ثبت أنه لا يمكن للبصمة أن تتطابق وتتماثل في شخصين في العالم حتى التوائم المتماثلة التي أصلها في بويضة واحدة، وهذه الخطوط تترك أثرها على كل جسم تلمسه وعلى الأسطح الملساء بشكل خاص.

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif

تابع
..

ملاك
19-05-2005, 06:35:34 AM
تابع
البصمـــــــــة
..
..

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif

http://www.55a.net/images/1/img2/5.jpg

وتتكون بصمة الإبهام لدى الجنين في الأسبوع الثالث عشر (الشهر الرابع) وتبقى إلى أن يموت الإنسان، وإذا حفظت الجثة بالتحنيط أو في الأماكن الثلجية تبقى البصمة كما هي آلاف السنين دون تغيير في شكلها ....

وحتى إذا ما أزيلت جلدة الأصابع لسبب ما، فإن الصفات نفسها تظهر في الجلد الجديد، كما أن بصمة الرجل تختلف عن بصمة المرأة ففي الرجل يكون قطر الخطوط أكبر منه عند المرأة بينما تتميز بصمة المرأة بالدقة وعدم وجود تشوهات تقاطعية.

ولقد توصل العلماء إلى تقسيم بصمات الإبهام رغم اختلافها في التفاصيل وفق ما بها من خطوط متمازجة ووفق ما بها من أنشوطة مفتوحة وأخرى مغلقة إلى الآتي :

• على شكل رؤوس أو دوامات متحدة المركز.

• من الخبراء من جعل الأشكال ثمانية وقسموها إلى عدة أصناف ... والأقسام الثمانية هي :

1- البصمة ذات الأنشوطة الزندية.

2- البصمة ذات الأنشوطة (الكعبرة).

3- البصمة ذات الأنشوطة والدوامة البسيطة.

4- البصمة ذات الأنشوطة القوس.

5- البصمة ذات الأنشوطة العريضة.

6- البصمة ذات الأنشوطة الحبيبية المركزية.

7- البصمة ذات الأنشوطة المزدوجة.

8- البصمة ذات الأنشوطة القوس التى لها رأس خيمة.

وفى عام 1886م قام العالم السير (فرنسيس غالتون) بتقسيم البصمات إلى أربعة أنواع

هي :

1- تفرع خط إلى فرعين أو أكثر.

2- انتهاء خط باتجاه أعلى وأسفل.

3- وجود جزيرة أو نقطة.

4- وجود حلقة.

وتسمى هذه بتفصيلات غالتون.

ومن الذين اهتموا بدراسة البصمات الباحث الألماني (ج. س. أ. مايو) الذى أعلن بعد ذلك فى عام 1856 م أن الخطوط البارزة فى بنان الإنسان تبقى ثابتة لا تتغير ولا تتبدل منذ ولادته وحتى وفاته.

ودلل على قوله هذا بتجربة عملية إذ أخذ طبعة بنانه الأيمن ثم عاد بعد مضى أربعين عاماً وأخذ طبعة نفس البنان ثانية فوجد أنه لا يزال كما هو لم يطرأ عليه شئ من التعديل أو التغيير.

وكذلك فعل الحاكم الإنجليزي (هرتشل) فى مقاطعة البنغال عندما قارن بين بصمتين وعمرة 27 سنة و82 سنة فلم يلحظ أي تغيير يذكر.


بصمة الإبهام واستخدامها فى الجريمة :

كان الاستخدام العلمي للبصمات عام 1852م بواسطة الحاكم الإنجليزي (وليم هرتشل) عندما أمر بأن يطبع أشكال أكفهم فى نهاية العقود حتى يضمن عدم إنكار أطراف التصادق فى المقاضاة.

وقبل أن تستعمل البصمات لإثبات مرتكبي الجريمة وقعت حوادث مفجعة من القتل والاغتصاب والسرقة، وكانت الوسيلة لإثبات الجريمة على الجاني هم الشهود أو الاعتراف من الجاني نفسه، وقد يؤخذ الجاني قهراً لاستجوابه تحت وسائل التعذيب المختلفة، وهنا يمس كرامة الإنسان كإنسان أولاً لا كمجرم، مما جعل البعض مما لهم ضمائر يستنكر هذه الوسائل ويندد بها، ومن هؤلاء
(موريس غارسون) الذى يقول فى هذا الصدد (إن قيود هذه الطريقة تسئ إلى شرف العدالة فى البلاد المتمدنة) ولذلك منع وزير الداخلية البريطاني استعمال العقاقير المخدرة في الاستنطاق عام 1948م، ومنعها أيضاً وزير العدل الألماني عام 1949م.

وقبل استعمال البصمات بصفة رسمية كانت شرطة باريس وإيطاليا تأخذ بمقاييس دقيقة للجسم حتى إذا ما عاد المجرم أمكن التعرف عليه ولكن هذا النظام أخذت الانتقادات تتجه إليه، مما جعل المجتمع ينبذه.

لقد قام العلماء بتصنيف البصمات بما فيها من منحنيات وخطوط وثنيات، ومنخفضات ومرتفعات إلى أصناف عديدة، وجمعوها تحت أنواع رئيسية تتفرع عنها أنواع فرعية وذلك لسهولة تتبعها.

وحين تُعرض عليهم بصمة ما فإنهم بذلك يستطيعون أن يرجعوها إلى ما لديهم من أنواع وبذلك يتعرفون على صاحبها بسهولة فإن كان مشتبهاً في جريمة ما، كانت دليلاً قوياً عليه لا يمكن إنكاره فهو صورته الشخصية وجسده الحي في مكان الجريمة.

وقد اختلف فى عدد العلامات اللازمة التي يجب توافرها للمقارنة بين البرمجة المطبوعة الحقيقية من بلد إلى أخر، إلى أن جاء مؤتمر 1967م الدولي في باريس في نوفمبر حيث تم الاتفاق على توحيد عدد العلامات في مختلف دول العالم باثني عشرة علامة مميزة حتى لا يتاح للهاربين الإفلات بسبب الاختلاف العددي لأخذ البصمة من دولة لأخرى.

وإذا ما تتبعنا التاريخ الرسمي لتبنى بعض الدول علم البصمات كشاهد ثابت يقيني فى كشف شخصية الإنسان يكون الترتيب كالآتي : الأرجنتين 1891م ثم إنجلترا عام 1901م فأمريكا 1902 ثم تركيا 1910 وأخيراً سوريا عام 1928م.

بصمة الإبهام وتفردها فى عالم الأحياء :

وضع العالم فرنسيس غالتون (F. Galeton) كتابه الخالد (بصمات الأصابع) الذى يعتبر مرجعاً أساسياً فى علم البصمات واعتمدته الحكومة البريطانية بعد ذلك فى عام 1901 بعد أن عدله العالم (إدوار هنرى). وفى نفس الوقت كان العالم (جوان مينوسيتش) يقوم بنفس الجهود فى الأرجنتين ووصل إلى نتائج متشابهة وإن كان البعض يفضلون طريقته، واعتمدت الأرجنتين (كأول دولة في العالم) نظام علم البصمات كشاهد يقيني لكشف شخصية الإنسان فى عام 1891 ميلادي.

إذا أمعنا النظر في سطح الجلد الذي يكسو أصابع اليدين والقدمين وكذلك الكعبين وباطن القدمين نلاحظ أنه يتألف من خطوط بارزة تسمى بالخطوط الحليمية Papillary Ridges وأن هذه الخطوط تتوالى وتتمادى وتأخذ لنفسها أشكالاً مختلفة وتبدو منفصلة عن بعضها بخطوط أخرى منخفضة يطلق عليها

اسم "الخطوط الأخدودية" Furrows ويمكن تشبيهها بالأخاديد التي تتركها سكة المحراث على الأرض. وإذا تأملنا الخطوط الحليمية ملياً بواسطة عدسة مجسمة نجد أن قممها تحتوى على صفوف من فتحات بالغة الصغر تظهر وكأنها فوهات براكين وتدعى المسام.

ومزية البصمة الأساسية الثبات والفردية بشكل مطلق، وتبقى الخطوط الحليمية كما هي إلا في بعض الأمراض مثل الجذام في آخر مراحله والإفرنجي، ولذلك فإن البصمات لا تتكرر حتى في حالة التوأم ومن بيضة واحدة.

وقد حاول عدد من المجرمين في الولايات المتحدة الأمريكية وفى مدينة شيكاغو بصورة خاصة محو هذا الخاتم الإلهي !! بمحو أو تغيير أو تحريف لأشكال الخطوط الحليمية في رؤوس أصابعهم مستخدمين طرقاً مختلفة ولكن محاولاتهم باءت جميعها بالفشل.

وقد حصر غالتون أمر التعرف على بصمة الأصابع في نظام معين يقضى على أن لكل بصمة 12 ميزة خاصة، ومن الطريف أن من بين المليون الأول من البصمات التي حصلت عليها شرطة لندن لم يعثر على بصمتين متشابهتين في أكثر من سبع مميزات من بين المميزات الـ (الأثنى عشر).

ولابد أن توجد فى كل بصمة أنواع من المميزات بأعداد متفاوتة وقد يتجاوز عددها في بصمة الإصبع الواحدة الخمسين. وقد يصل إلى المائة وربما وجدنا في مساحة صغيرة من الجزء الوسطي للإصبع أكثر من عشر منها.

جاء في كتاب "الطب الشرعي" للأستاذ / زياد درويش ص 396 ما يلي

ولكي نقرر أن البصمتين تعودان لشخص واحد يجب أن تتفقا فى الشكل (أقواس، منحدرات) وفى شكل الزاوية والمركز، وفى السعة، وفى وجود أي آثار لجروح أو ندبات، وفى الصفات الفرعية للخطوط المكونة للبصمة من حيث بداية هذه الخطوط وانتهاؤها وانحرافها وتفرعها أو إندغامها في خط آخر، أو تكون جزر في طريق الخط، ويكتفي غالباً بوجود أثنى عشرة نقطة اتفاق للقول بأن البصمتين متماثلتين وإن كان الحصول على عدد أكبر من نقاط الاتفاق ممكناً في أكثر الأحيان. أهـ.

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif

..
تابع
البصــــــــــــمة ..

ملاك
19-05-2005, 06:38:55 AM
تابع
البصـــــــــمة ..

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif

نظرية الاحتمال :

طور هذه النظرية البروفيسور سايمون نيوكومب "Simon New Comb" وهى تعتمد على أساس متين كجدول الضرب أو أي قاعدة حسابية ولها صلة بمبدأ الريبة Principles of Uncertainty الذى صوره لنا العالم الألماني هايزنبرج""Heisenberg.

ويقول بول كيرك Baul Kirk"" أستاذ العلوم الجنائية في جامعة كاليفورينا أن نظرية الاحتمال هي المفتاح الوحيد لتفسير الأدلة الطبيعية، ولنحاول تطبيق هذه النظرية على تطابق بصمتين تطابقاً كاملاً من حيث النوع والشكل والموضع، لنفرض أن أحدنا عمد لأخذ انطباع لإبهامه الأيمن والتقط صورة فوتوغرافية لهذا الانطباع ثم كبرها عدة مرات كي يستطيع تحديد الميزات الخطية في بصمته.

ولنفرض أنه بعد أن قام بهذا العمل وجد فيها خمساً وأربعين ميزة، ترى ما هي فرصة العثور على بصمة أخرى سواء في بقية أصابعه العشرة أو أصابع يدي أي إنسان يعيش حالياً على وجه البسيطة تحتوى على نفس الميزات بالضبط من حيث العدد والأشكال والمواضع النسبية؟ أو بتعبير آخر فرصة وجود نسخة طبق الأصل من بصمته تلك ؟ أو بمعنى ثالث هل يمكن أن تتكرر نفس البصمة مرتين وفى وقت واحد مع ما فيها من تفاصيل ذاتية فريدة بالغة الدقة ؟

إن كل ذي خبرة فى الموضوع يستطيع الإجابة على هذه التساؤلات قائلاً بثقة تامة وبكل بساطة – أن فرصة تكرر بصمتين في آن واحد هي نفس فرصة العثور على حبة معينة من الرمال تقبع بمكان ما فى الصحراء الكبرى أو الربع الخالي.

صحيح من الطبيعي أنه بمقدورنا أن نجد بصمة أخرى من نفس النوع أو الزمرة وقد نجد فيها نقطة زاوية أو مراكز مشابهة أو مماثلة أو أننا قد نجد كذلك النقطتين معاً وربما صادفنا ليس نفس العدد من الخطوط بين النقطتين آنفتى الذكر فحسب بل ونفس العدد من المميزات أيضاً أي خمس وأربعون ميزة.

ولكن الشئ الذي يستحيل أن نصادفه وبالتأكيد هو نفس الميزات الحليمية من حيث المواضع النسبية.

وعندما يستبعد الخبراء احتمال وجود بصمتين متطابقتين في آن واحد لهذه الدرجة من التطرف إنما يستندون إلى قوانين ونظريات ومن بينها نظرية الاحتمال المشار إليها أعلاه.

وقد قدر غالتون أن هناك أقل من فرصة واحدة من 64 مليار لوجود بصمة واحدة مطابقة للأخرى، وهذا الرقم بالطبع أضعاف عدد سكان الكرة الأرضية في هذا اليوم.

وقد بنى تقديره هذا على أساس الميزات الرئيسية الأربعة التي سبق التحدث عنها فإذا أخذنا الميزة الأولى من بصمة ما نجد أن احتمال وجود ميزة أخرى مطابقة لها في نفس الموضع هو = 1/16.

وإذا تابعنا تقدير الاحتمالات يتضح لنا أن وجود بصمتين متطابقتين هي بعيدة جداً إن لم نقل مستحيلة.

ولعل من أطرف الشروح المبسطة المتعلقة بتطبيق نظرية الاحتمال على البصمات وربما من أقربها للأذهان هو ذلك الشرح الذي كان نشره (بيرت وينوورث) في الثلاثينيات وسأحاول فيما يلي تقديم القسم الأكبر منه مع قليل من التصرف ...

يقول البروفسور وينوورث : إذا قبلنا تقدير بلتازار بأن تكرار المميزة هو مرة واحدة في كل أربع مرات فإننا سنجد عندما نرفع الرقم (4) إلى القوة 45 بأن لدينا الرقم التالي وهو أكثر من سيبتليون :1.208.925.818.995.600.694.706.176 ولكي أبين ما يعني Septillion فإني أقدم الإيضاح التالي :

لنفترض أن شخصاً حاول أن يعد السيبتليون بوضع جرات قلم على الورق بمعدل ثلاث جرات في الثانية فإنه في ظرف سنة واحدة سيتمكن من وضع ( 94.674.444) جرة فقط، وبما أن هذه المهمة شاقة جداً، لذا سيجد من الضرورة الاستعانة بجهد كل شخص على وجه الكرة الأرضية دون استثناء أحد إطلاقا وحتى الأطفال والمرضى سيضطر لإجبارهم على وضع جرات أقلامهم على الورق بمعدل ثلاث جرات في الثانية وذلك بدون توقف للنوم والراحة.

ومع أن عدد سكان العالم يبلغ 1.5 مليار، وعلى الرغم من استخدام ذلك العدد الهائل من الصفوف البشرية فإن جهودهم المجتمعة لن تنهي المهمة إلا بعد ثمانية ملايين من السنين وبالتحديد بعد
(8.512.862 سنة)(1)، وطبعاً يحاول بلتازار أن يظهر لنا بشكل نظري أنه يمكن العثور على بصمتين متطابقتين عند شخصين مختلفين ولكن فقط مرة في فترة أطول من تلك التي يقدرها الفلكيون لازمة لبرود الشمس، وبالتالي فإن العثور على مميزات متطابقة في انطباعين صادرين عن شخصين مختلفين كل منهما بنفس الموضع في هي استحالة مطلقة، وأني ألفت النظر قبل أن أتابع بحثي إلى أن هناك عدداً من النقاط المميزة في البصمة التي أتحدث عنها ولم أتمكن من الإشارة إليها بالأرقام كالعادة – لأن كمية الحبر كانت محدودة ولأن الضغط كان خفيفاً !! ولذا لم أستطع الدلالة إلا على خمس وأربعين ميزة فقط، وهي كافية على كل حال ...

لقد قدر غالتون أن ثمة أقل من فرصة من أربع وستين ملياراً لتكرار بصمة واحدة مرتين في وقت واحد، ترى إذا قبلنا هذا التقدير، فماذا ستكون فرصتنا للعثور على مثيل مطابق لجميع بصمات الأصابع العشرة ؟ لقد تبين لي من الحساب أنه ستكون هناك فرصة واحدة من
(1.152.291.904.606.846.976× 9010) وهذا الرقم يفوق جميع الإدراك البشري.

ولقد اعتمد بلتازار في تقديره على الحقيقة المعروفة وهي أن المعدل الوسطي من التفاصيل الدقيقة في بصمة الإصبع الواحدة هو 100 ميزة، ومع وجود هذه الميزات المائة فإن فرصة تكرار إصبع واحدة تحمل مائة ميزة هي واحدة من رقم يتألف من 61 عدداً، وقد حسبت ذلك بصورة مفصلة فتبين لي أننا نستطيع أن نعبر عن فرصة التكرار بكسر يتألف من عدد واحد كصورة ومن الرقم التالي كمخرج.

1.606.974.174.171.729.761.809.705.564.167.

968.221.676.069.604.401.795.301.376

وإذا بلغ الفضول بأحدنا لمعرفة احتمالية تكرر جميع البصمات العشرية كمجموعة فما عليه ألا أن يضرب هذا الرقم بنفسه تسع مرات00أ. هـ 00 (عن كتاب علم البصمات للعقيد إبراهيم غازي بتصرف)

وهذا الكلام يتناقض نظرية الاحتمال والصدفة، والحقيقية أنه ليست هناك صدفة ولكن هناك خلق وتصوير وتسوية بنان، ليست هناك صدفة ولكن هناك مشيئة الخالق الواحد الذى يعلم ولا نعلم من علمه إلا ما يشاء.

جاء في الموسوعة البريطانية ما ترجمته : "قام المشرحون الأوائل بشرح ظاهرة الأثلام فى الأصابع، ولكن لم يكن تعريف البصمات معتبراً حتى عام 1880 عندما قامت المجلة العلمية البريطانية (الطبيعة : Nature ) بنشر مقالات للإنكليزيين "هنري فولدز" و"وليم جايمس هرشل" يشرحان فيها وحدانية وثبوت البصمات، ثم أثبتت ملاحظتهم على يد العالم الإنكليزي "فرانسيس غالتون" الذي قدم بدوره النظام البدائي الأول لتصنيف البصمات معتمداً فيه على تبويب النماذج إلى أقواس، أو دوائر، أو عقد.

لقد قام نظام "غالتون" خدمة لمن جاء بعده، إذ كان الأساس الذي بنى عليه نظام تصنيف البصمات الذي طوره "إدوارد هنري" والذي أصبح "هنري" فيما بعد المفوض الحكومي الرئيسي في رئاسة الشرطة في لندن".

وذكرت الموسوعة البريطانية أيضاً :"أن البصمات تحمل معنى العصمة – عن الخطأ – فى تحديد هوية الشخص، لأن ترتيب الأثلام أو الحزوز في كل إصبع عند كل إنسان وحيداً ليس له مثيل ولا يتغير مع النمو وتقدم السن.

بصمة الإبهام وتسوية البنان :

يقول الله تعالى في سورة القيامة :

"أَيَحْسَبُ الْإِنسَانُ أَلَّن نَجْمَعَ عِظَامَهُ * بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَن نُّسَوِّيَ بَنَانَهُ" (القيامة : 3، 4).

يقول المفسرون : أن القرآن الكريم يخاطب الكفار الذين أنكروا البعث والحياة الآخرة فيقول : أتظنون أننا غير قادرين على أن نجمع عظام الإنسان التى تحللت واختلطت بالتراب وصارت أجزاء منه : أتظنون أنكم باختلاط رفات أجسامكم بعد أن تموتوا بالأرض ... أن الله غير قادر على جمعها وإعادتها، حاشا لله.

استمعوا إلى الرد القرآني ... إنه يتمثل في قوله تعالى "بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَن نُّسَوِّيَ بَنَانَهُ" والبنان : هو نهاية الإصبع.

والسؤال الآن : لماذا اختار الله في الرد عليهم التدليل على قدرته الفائقة بتسوية البنان، ولم يستدل على قدرته سبحانه مثلاً بخلق العظام أو إعادة المخ .... الخ، وهل البنان أشد تعقيداً من خلق أي عضو آخر ؟

قد يكون السر في هذا هو أن الله تعالى أراد أن يوقفك على حقيقة مادية علمية ثابتة في جسمك لم يكتشفها العلم إلا في العصر الحديث، وهى أن أطراف أصابعك في عددها وخطوطها البارزة تختلف من إنسان إلى إنسان وجد على هذه الأرض منذ أدم وحتى الآن، فلا يمكن للبصمة أن تتشابه وتتماثل في شخصيتين في العالم حتى التوائم المتماثلة التي أصلها من بويضة واحدة.

فالإخبار بأن الله تعالى قادر على تسوية البنان كشف لحقيقة مادية وقدرة إلهية وإعجاز ربانى. وهذا بيان كافي وشافي لأن يؤمن الإنسان بأن الله حق وأن البعث حق كما أن الموت حق.

إن ما يحدث بالنسبة لتكوين بصمات الأصابع شئ عجيب، إذ كيف تتنوع وتتشكل البصمات، بل كيف تتنوع وتتشكل الوجوه والأجسام، وكيف تتباين الألوان والصفات، فكلها آيات لله فى خلقه ... آيات أذن الله سبحانه

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif

المصـــــــدر :
موسوعة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif

..
تمـــــــــــــــــت
..

ملاك
19-05-2005, 07:21:44 AM
بحـــــــــ 54 ــــــــث

×: الشيوعية وعقائدها البالية :×

http://www.ashog.com/images/Flow38.gif

المقدمـــــــــة :

×: نشأة الشوعية وتطورها :×


كارل ماركس (1818 - 1883 )
اليهودى الذى اشعل فتيل الشيوعية .

الدعوة الى المدينة الفاضلة ظلت تراود اذهان الكثيرين من المفكرين والفلاسفة والشعراء ووضعوا لها تصورات واعتقادات وافكارا مختلفة , وكانت المناداة بالفكر الشيوعي او الاشتراكي احدى هذه الدعاوى التى نادى بها امثال ( سان سيمون وكابت وروبرت اوين ومزدك بل نادى قبلهم الفيلاسوف الكبير افلاطون ( 400 قبل الميلاد ) عندما تصور بتفكيره الشاذ ان جعل المال والممتلكات بل والنساء ايضا مشاعا للجميع سيريح الناس من مشاكلهم وصراعاتهم ويحقق لهم صورة المجتمع الآمن .

والفرق بين الاشتراكية والشيوعية ليس بكبير فلأولى تهدف الى المشايعه بكل شئ والثانية تعنى الاشتراك بكل شئ لخدمة الصالح العام لاكن النظام الشيوعي بمعناة الذى ساد روسيا وانتشر منها الى دول اخرى ترجع مبادئه الى كارل ماركس والذى وصف الذى من قبله بالشيوعيين الخياليين ام فكرته هو فقد لقبها بالشيوعية العلمية .

وقد ولد كارل ماركس في بلدة المانية صغيرة تسمى ( ترييه ) من ابويين يهوديين ثم اعتنقت أسرته المسيحية وهو لا يزال في السادسة من العمر , درس ماركس الاقتصاد والعلوم السياسة والتحق بالعمل في مجال الصحافة وظهرت عليه ميول ثورية لتغيير النظم السياسة فى العالم التى لم يكن راضيا عنها , وهاجم نظام الحكم في المانيا فطرد منها ولجأ الى فرنسا لكنه لم يستمر بها طويلا

وتعرض للطرد مرة اخرى لنفس السبب وفى سنة 1848 صاغ ماركس فلسفته الشيوعية في بيان قام بنشرةه على العالم واسماه ’’ البيان الشيوعي ’’ والذى كان يأمل من خلاله بوجه عام الى تحويل العالم الى جمهوريات اشتراكية سوفيتيه والمقصود بالسوفيتيه النظام القائم على المجالس .

وكانت من ابرز ملامح النظام الشيوعي الذى وضعه ماركس حيث قسم ماركس المجتمع بصفة عامه الى طبقتين اساسيتين وهما الطبقة العاملة الكادحة والتي سميت بطبقة البروليتاريا وطبقة الاغنياء وأصحاب رؤوس الاموال وسميت بطبقة الرأسمالية وقد دعا ماركس الى اتحاد طبقة البروليتاريا

لتحقيق السيادة والثورة ضد الرأسمالية للخروج من دائرة الاستبداد والمعاناة وان يكون للجميع حق ملكية الادوات الانتاجية بحيث يختفي هذا النظام الطبقى ويتحقق العدل في توزيع الناتج الذى كان يجب ان يكون على مقدار الجهد والعمل وبذلك يتحول العالم الى طبقة واحدة وان تقيد الحريات والميول الفردية لاجل خدمة الصالح العام .

ونشر ماركس دعوته الى الشيوعية في العديد من الدول الاوربية حيث كان يلتقى بالعمال في النقابات العمالية ويشرح لهم نظريته ويحاول كسب تأييدهم وحماسهم وقد لاقت الدعوة الى النظام الشيوعي تأييدا كبيرا وخاصة من العمال الكادحين المقهورين حيث رأوا فى هذا النظام الخلاص من معاناتهم واستبداد الطبقة الرأسمالية بهم

وصول الشيوعية الى روسيا .

عندما ظهرت فكرة الشيوعية في العالم الاوربي كان الشعب الروسى يعاني الأمرين من قسوة النظام الحاكم الذى ترأسه القيصر نيقولا الثانى الذى قيد الحريات , وزج بالألاف من المعارضين والمتمردين الى ظلمات السجون ونشر جواسيسه فى كل مكان للتجسس على انباء الشعب وحرم الناس من كثير من حقوقهم الشرعية .

والحقيقة ان نيقولا الثاني كان يتميز رغم ذلك بضعف الشخصية وسوء الادارة وكان المتحكم الخفى فى زمام الامور السياسية والاجتماعية الى حد كبير راهب مسيحى منافق ويتمثل بالدين وهو يتميز بشخصية قوية جدا وقدرهة فائقة على الاقناع وهو جريجورى راسبوتين , استطاع راسبوتين ان يتسلل الى القصر الملكى لأول مرة عندما دعي لعلاج ابن القيصر من مرض النزف الدموى واستطاع فى وقت قصير ان يثبت وجوده داخل البلاط وان يوطد علاقته بالقيصرة اليكسندرا فيودوروفتا , واصبح مستشارا للأمور السياسية والاجتماعية وكان لذلك خطورته الكبيرة لأنه لم يكن مؤهلا لذلك بأى حال

من الاحوال فكان مجرد انسان مخبول او دجال كما وصفه البعض وقد تمثلت المعانات التى عانى منها الروس فى انشاء منظمة سرية شديدة البطش والقسوة وهى منظمة الاوخرانا (The Okhrana) التي تجسس افرادها على الشعب للوقوف ضد اى محركات مناهضة للحكم , وقيدت حرية الصحافة وصادرت كل الكتب التى يمكن أن تثير سخط الناس على الوضع السياسى الراهن وتحفزهم على الثورة .

وكان من اهم ابرز هذه الكتب الممنوعة كتاب اسمه رأس المال ( Das Kapital) الذى كتبه كارل ماركس والذي هدف مضمونه الى تحفيز الطبقة العمالية على الاتحاد والثورة ضد الرأسمالية وكانت كتابات كارل ماركس بصفة عامة اشبه بالافيون الذى يحاول البعض تهريبه سرا الى روسيا القيصرية بينما بذلت الشبكات السرية اقصى جهودها لمنع دخول هذه الكتابات الى روسيا لحماية البلاد من نشوب الثورة ضد القيصر والنظام الحاكم .

تأسيس الحزب الشيوعي الروسي .

لاقت افكار ماركس وكتاباته الشيوعية رواجا فى أوربا لكنه لم يكن بنفس درجة الرواج والتقدير الكبيرين الذى لاقته فكرة الشيوعية فى روسيا , فى ظل الظروف السيئة التى عاشها أبناء الشعب الروسي فى عهد القيصر نيقولا الثانى كان من الطبيعى ان يتحمسوا لفكرة الشيوعية بعدما رأوا فيها الخلاص من معاملاتهم واستبداد أصحاب رؤوس الاموال بهم .

وكان لينين و تروتسكى من ابرز شباب الذين تحمسوا للشيوعية وأعجبوا بكتابات كارل ماركس وخرج لينين بأفكار وآراء جديدة أضافها وعزز بها نظرية ماركس الشيوعية وبدأ الاثنان يروجان سرا للنظام الشيوعي , واستطاعا كسب أعداد كبيرة من شباب الثوار والذين كان من بينهم ستالين وكونوا جماعة سرية لمقاومة الحكم القيصرى ووضعت هذه الجماعة نواة الحزب الشيوعي الروسى والذى شارك الاحزاب السرية الاخرى كحزب الاحرار وحزب الاشتراكيين النظال والمقاومة ضد الحكم القيصرى

لاكن جواسيس الاوخرانا لم يغفلوا عن هذه الانشطة السرية المقاومة لنظام الحكم , فاعتقلوا كثير من المناضلين وقاموا بنفى بعضهم وكان منهم لينين وستالين حيث قضى لينين فى منفاه بسيبيريا ثلاث سنوات ابتداء من سنة 1897 م .

http://www.ashog.com/images/Flow38.gif

تابع
الشوعية وعقائدها البالية
..

ملاك
19-05-2005, 07:26:12 AM
تابع
الشيوعية وعقائدها البالية
..

http://www.ashog.com/images/Flow38.gif

نشوب الحرب العالمية الاولي ( 1914 ) .

لقد خاض شباب الثوار رحلة طويلة استمرت عدة سنوات من الكفاح والنظال ضد الحكم القيصرى تعرضوا خلالها للنفي والتعذيب والمعاناة الى ان بدأت الحرب العالمية الاولى تضع أوزارها وبدأت روسيا القيصرية تتهالك شيئا فشيئا , وكان اتخاذ القيصر القرار بدخول الحرب بمثابة طعنة جديدة وجهها لابناء شعبه ,حيث ادرك الروس أنهم بانتضار مرحلة جديدة أشد قسوة وفقرا مما هم عليه لأن دخول الجيوش القيصرية تلك الحرب الكبرى يعنى تعرض البلاد لمزيد من الدمار والخراب وكان لراسبوتين دور كبير فى اتخاذ القيصر لهذا القرا لتأثيره القوى على مجريات الامور السياسية والشعب كان يدرك حقيقة هذا التأثير ولذا زادت الكراهية في نفوس الشعب تجاه الكاهن الملعون ..

راسبوتين
وقد حدث فعلا ما كان متوقعا فقد خسرت الجيوش القيصرية فى تلك الحرب خسارة فادحة وتعرضت البلاد لتدهور شديد فى الاحوال الاقتصادية وأعلن العمال احتجاجهم وأضربوا عن العمل واعتبر المتمردون والثوار ان راسبوتين هو المسؤول الاساسى عما اصاب البلاد من خراب ودمار ولذا كان لابد من الخلاص منه , ودبر احد الثوار ويدعى يوسوبوف مؤامرة لقتل راسبوتين بدس السم له فى الطعام وكان من مادة سيانيد البوتاسيوم ومن الغريب ان جاسم راسبوتين العملاق لم يتأثر بذلك السم ولذا تكررت مؤامرة اخرى لقتله رميا بالرصاص ومن الطريف ايضا انه استطاع مقاومة تاثير طلقات

الرصاص لفترة طويلة ونجح فى الهرب الى ان سقط على الارض وراح ينزف بغزارة وراح يوسوبوف يجهز عليه بخنجره فضربه عدة طعنات باماكن متفرقة من جسده ليتأكد من موته ثم القى بجثته فى النهر وتخلصت البلاد من هذا الداهية فى 16 ديسمبر 1916 وقد ادى خبر موته الى ارتياح كبير من افراد الشعب .


الثورة البلشفية .

ولاكن موت راسبوتين لم يطفأ نيران الغضب تجاه السلطة القيصرية فعلى مدار عام منذ مقتل راسبوتين زاد تدهور الحالة الاقتصادية بسبب الحرب وزادت معها حركات المعارضة وزادت أعداد الثائرين وراح أفراد الحزب الاشتراكي وحزب الاحرار يلهبون حماس الشعب ويحثونهم على الثوره ضد السلطه , مما أدى بالفعل الى قيام ثورة عارمة بالبلاد لم تستطع الشرطة القيصرية مواجهتها بل ان رجال الشرطة انضموا للثورة بعدما فضلوا الخضوع لارادة الشعب والاطاحه بالسلطه القيصرية .

عودة الشيوعيين المنفيين .

بدأت الشيوعية تعرف طريقها من جديد الى روسيا بعد سقوط روسيا القيصرية , فبعدما تنازل القيصر عن العرش تكونت حكومة جديدة واختير ( كيرنسكى ) زعيم الحزب الاشتراكى لتولى رئاسة هذه الحكومة , واراد كيرنسكى ان يبعث روحا معنوية جديدة فى نفوس الضباط والجنود ليتمكنوا من حماية الوطن المهدد فى الحرب وان يعمل على اعادة الاستقرار الداخلي وبث الطمأنينة بين افراد الشعب واتسمت سياسته بوجه عام بالديمقراطية فاطلق الحريات وفتح السجون وعمل على تدعيم اقتصاد البلاد وتوفير الغذاء للشعب ورحب بعودة المنفيين الى البلاد , ولاكن فى الحقيقة ان حكومة كيرنسكى لم تستمر طويلا حيث كانت هناك مؤمارات خارجية تدبر فى الخفاء للاطاحه به .

فلقد اراد الالمان استغلال فرصة الاطاحه بالقيصر واقامة حكومة مؤقتة تولاها كيرنسكى فى تغيير مسار الحرب حيث دبروا للاطاحه بحكومة كيرنسكى الموالية للحلفاء لكسب روسيا الى صفهم والاكتفاء بمواجهة القوتين الكبيرتين المتمثلتين فى انجلترا وفرنسا , ووجد الالمان ان الطريق لتحقيق

ذلك يكون بعودة الشيوعية الى روسيا وتدعيم الحزب الشيوعي للوقوف ضد الحزب الاشتراكي الذى رأسه كيرنسكى , كما ادرك الالمان ان لينين والذى كان منفيا فى سويسرا وقتذاك هو الرجل المناسب لتحقيق اهدافهم فاتصلوا به وتآمروا معه لقلب نظام الحكم الجديد وتمكينه من فرض السيادة لحزبه الشيوعي مقابل وقف الحرب والتصالح مع الالمان .

وجهز الالمان للينين قطارا خاصا للعودة الى وطنه وزودوه بصناديق ممتلئه بالذهب وبالمنشورات المنادية لوقف الحرب والدعوه الى السلام كما عاد اغلب الشيوعيين المنفيين الى روسيا وعلى رأسهم تروتسكى ودخلت البلاد مرحلة جديدة من الاضطرابات بعدما نجح لينين في كسب تأييد الشعب له لوقف الحرب وأعلان الهدنة والثورة ضد الحكومة الداعية للحرب والمناصرة للحلفاء واستطاع لينين وتروتسكى ورفاقهما من الشيوعيين ان يقلبوا الامور راسا على عقب بالخطب والمنشورات التي ملأت روسيا ونادت بوقف الحرب وقد جاء الشعب فى هذه الدعوة الى السلام والخلاص من ويلات الحروب

التى خربت بلادهم وقتلت ابنائهم وعرضتهم للمجاعات ولذا استطاع لينيين ورفاقه كسب تأييد غالبية الشعب فى وقت قصير وانتشرت المظاهرات والاحتجاجات وسادت البلاد حالة كبيرة من الفوضى وفى اكتوبر سنة 1917 قام الشعب بثورة عارمه مطالبا بوقف الحرب واستبعاد كيرنسكى وكل المؤيديين

لاستمرار الحرب ولم يستطع كيرنسكى التصدى لتلك الثورة واضطر للتخلي عن منصبه للزعيم الجديد لينين وبذلك اصبحت روسيا على بدابة مرحلة جديدة بفكر جديد وتخلصت تماما من عهد القياصرة وقام لينين باعدام القيصر نيقولا الثاني وزوجته وكل اقاربه فى يوليو 1918 ليكشف عن اول وجوه الانسانية فى الشيوعية .

البداية الحقيقية للشيوعية الروسية .

كانت عودة لينين ومن بعده تروتسكي من المنفى الى روسيا ودعوته الى وقف الحرب واعلان الهدنة وكسب تاييد الشعب له ونجاح ثورة اكتوبر التى اطاحت بحكومة كيرنسكى هى البداية الحقيقية للشيوعية فى روسيا , لقد وقف الشعب مع الثورة ليس لتقبل مبادئ الشيوعية او الايمان بمبادئها ولاكن بسبب الرؤيه بان هو لينين الذى يخلصهم من الحرب التى طال امدها واراد ان يعيش بسلام ورؤية مرحلة جديدة من الامن والسلام , وقد نجح لينين في اعلان الهدنه وكسب رضاء الشعب والوفاء بالوعد الذى تعهد به للألمان حيث قام بعقد معاهدة للصلح سميت بمعاهدة (برست لوتفسك )

فى سنة 1918 ولكن فى مقابل ذلك استغل لينين فكرة الشيوعية أسوأ استغلال حيث جعل منها وسيلة لتسخير الشعب وكبت حريته وجعل من المشاركة الجماعية لخدمة الصالح العام والتى نادى بها ماركس مقتصرة على خدمة السلطة فبعدما تولى لينين الرئاسة شن حملة ارهاب واسعة اغلق من

خلالها جميع الاحزاب باستثناء الحزب الشيوعي الذى اصبحت له السيادة المطلقة وقيد الحريات وصادر كل الميول والاتجاهات المخالفة واقتاد آلاف الشباب الى السجون والمشانق واختفت فى ظل ذلك جميع القيم والمبادئ الانسانية , وكانت حجة لينين التى تذرع بها فى سياسته الارهابية الدكتاتورية هى الحفاظ على الصالح العام وسلامة أمن الدوله .

وبذلك تخلص الشعب الروسى من الدولة القيصرية وعهدها الظالم ولكنه فى الحقيقة اصبح يواجه مرحلة اخرى من الظلم والاستبداد وانهيار القيم والشعارات الزائفة على يد الشيوعية التى اتخذ منها لينين وسيلة لقهر الشعب وأهدار الاديان وتدمير القيم الانسانية .

http://www.ashog.com/images/Flow38.gif

تابع
الشيوعية وعقائدها البالية
..

ملاك
19-05-2005, 07:29:36 AM
تابع
الشيوعية وعقائدها البالية
..

http://www.ashog.com/images/Flow38.gif

:الأفكار والمعتقدات:

. إنكار وجود الله تعالى وكل الغيبيات والقول بأن المادة هي أساس كل شيء وشعارهم: نؤمن بثلاثة: ماركس ولينين وستالين، ونكفر بثلاثة: الله والدين، والملكية الخاصة،. (تصور هؤلاء السخفاء يرتضون بعبادة المخلوق ولا يقبلون بعبادة الله الخالق المتعال).

. فسروا تاريخ البشرية بالصراع بين البرجوازية والبروليتاريا ( الرأسماليين والفقراء ) وينتهي هذا الصراع حسب زعمهم بدكتاتورية البروليتاريا.

. يحاربون الأديان ويعتبرونها وسيلة لتخدير الشعوب وخادماً للرأسمالية والإمبريالية والاستغلال مستثنين من ذلك اليهودية لأن اليهود حسب زعمهم شعب مظلوم يحتاج إلى دينه ليستعيد حقوقه المغتصبة !!

. يحاربون الملكية الفردية ويقولون بشيوعية الأموال وإلغاء الوارثة.

. تتركز اهتماماتهم بكل ما يتعلق بالمادة وأساليب الإنتاج.

. إن كل تغيير في العالم في نظرهم إنما هو نتيجة حتمية لتغير وسائل الإنتاج وإن الفكر والحضارة والثقافة هي وليدة التطور الاقتصادي.

. يقولون بأن الأخلاق نسبية وهي انعكاس لآلة الإنتاج.

. يحكمون الشعوب بالحديد والنار ولا مجال لإعمال الفكر ، والغاية عندهم تبرر الوسيلة .

. يعتقدون بأنه لا آخرة ولا عقاب ولا ثواب في غير الحياة الدنيا.

. يؤمنون بأزلية المادة وأن العوامل الاقتصادية هي المحرك الأول للأفراد والجماعات.

· يقولون بدكتاتورية الطبقة العاملة ويبشرون بالحكومة العالمية.

· تؤمن الشيوعية بالصراع والعنف وتسعى لإثارة الحقد والضغينة بين العمال وأصحاب الأعمال.

· الدولة هي الحزب والحزب هو الدولة.

· تكــّون المكتب السياسي الأول للثورة البلشفية من سبعة أشخاص كلهم يهود إلا واحداً وهذا يعكس مدى الارتباط بين الشيوعية واليهودية.

· تنكر الماركسية الروابط الأسرية وترى فيها دعامة للمجتمع البرجوازي وبالتالي لا بد من أن تحل محلها الفوضى الجنسية.

لا يحجمون عن أي عمل مهما كانت بشاعته في سبيل غايتهم وهي أن يصبح العالم شيوعياً تحت سيطرتهم. قال لينين: " إن هلاك ثلاثة أرباع العالم ليس بشيء إنما الشيء الهام هو أن يصبح الربع الباقي شيوعياً ". وهذه القاعدة طبقوها في روسيا أيام الثورة وبعدها وكذلك في الصين وغيرها حيث أبيدت ملايين من البشر، كما أن احتلالهم لأفغانستان بعد أن اكتسحوا الجمهوريات الإسلامية الأخرى كبخارى وسمرقند وبلادالشيشان والشركس، إنما ينضوي تحت تلك القاعدة الإجرامية.

· لقد هدموا المساجد وحولوها إلى دور ترفيه ومراكز للحزب، ومنعوا المسلم إظهار شعائر دينه، أما المصحف فهو جريمة يعاقب عليها بالسجن لمدة سنة كاملة.

· لقد كان توسعهم عل حساب المسلمين فكان أن احتلوا بلادهم وأفنوا شعوبهم وسرقوا ثرواتهم واعتدوا على حرمة دينهم ومقدساتهم.

· يعتمدون على الغدر والخيانة والاغتيالات لإزاحة الخصوم ولو كانوا من أعضاء الحزب.

الجذور الفكرية والعقائدية:

· لم تستطع الشيوعية إخفاء تواطئها مع اليهود وعملها لتحقيق أهدافهم فقد صدر منذ الأسبوع الأول للثورة قرار ذو شقين بحق اليهود:

- يعتبر عداء اليهود عداء للجنس السامي يعاقب عليه القانون.

- الاعتراف بحق اليهود في إنشاء وطن قومي في فلسطين.

· يصرح ماركس بأنه اتصل بفيلسوف الصهيونية وواضع أساسها النظري وهو موشيه هيس أستاذ هر تزل الزعيم الصهيوني الشهير.

- جد ماركس هو الحاخام اليهودي المشهور في الأوساط اليهودية مردخاي ماركس.

· تأثرت الماركسية إضافة إلى الفكر اليهودي بجملة من الأفكار والنظرات الإلحادية منها:

- مدرسة هيجل العقلية المثالية.

- مدرس كونت الحسية الوضعية.

- مدرسة فيور باخ في الفلسفة الإنسانية الطبيعية.

- مدرسة باكو نين صاحب المذهب الفوضوي المتخبط.

الانتشار ومواقع النفوذ:

· حكمت الشيوعية عدة دول منها:

-الاتحاد السوفياتي، الصين، تشيكوسلوفاكيا، المجر، بلغاريا، بولندا، ألمانيا الشرقية، رومانيا، يوغسلافيا، ألبانيا، كوبا.

ومعلوم أن دخول الشيوعية إلى هذه الدول كان بالقوة والنار والتسلط الاستعماري.

ولذلك فإن جل شعوب هذه الدول أصبحت تتململ بعد أن عرفت الشيوعية على حقيقتها وأنها ليست الفردوس الذي صور لهم وبالتالي بدأت الانتفاضات والثورات تظهر هنا وهناك، كما حدث في بولندا والمجر وتشيكوسلوفاكيا، كما أنك لا تكاد تجد دولتين شيوعيتين في وئام دائم.

· أما في العالم الإسلامي فقد استفاد الشيوعيون من جهل الحكام وحرصهم على تدعيم كراسيهم ولو على حساب الدين، إذا اكتسحت الشيوعية أفغانستان وشردت شعبها المسلم كما تحكمت في بعض الدول الإسلامية الأخرى بواسطة عملائها.

· تقوم الدول الشيوعية بتوزيع ملايين الكتيبات والنشرات مجاناً في كافة أنحاء العالم داعية إلى مذهبها.

· أسست الشيوعية أحزاباً لها في كل الدول العربية والإسلامية تقريباً فنجد لها أحزاباً في مصر، سوريا، لبنان، فلسطين، والأردن، تونس وغيرها.

· إنهم يؤمنون بالأممية ويسعون لتحقيق حلمهم بالحكومة العالمية التي يبشرون بها.


http://www.ashog.com/images/Flow38.gif

تابع
الشيوعية وعقائدها البالية
..

ملاك
19-05-2005, 07:33:04 AM
تابع
الشيوعية وعقائدها البالية
..
..

http://www.ashog.com/images/Flow38.gif

:انهيار الماركسية:

- انهارت الشيوعية في معاقلها بعد قرابة السبعين عاماً من قيام الحكم الشيوعي وبعد أربعين عاماً من تطبيق أفكارها في أوروبا الشرقية وأعلن كبار المسئولين في الاتحاد السوفيتي قبل تفككه أن الكثير من المبادئ الماركسية لم تعد صالحة للبقاء وليس بمقدورها أن تواجه مشاكل ومتطلبات العصر الأمر الذي تسبب في تخلف البلدان التي تطبق هذا النظام عن مثيلاتها الرأسمالية.

وهكذا يتراجع دعاة الفكر المادي الشيوعي عن تطبيقه لعدم واقعيته وتخلفه عن متابعة التطور الصناعي والعلمي وتسببه في تدهور الوضع الاقتصادي وهدم العلاقات الاجتماعية وإشاعة البؤس والحرمان والظلم والفساد ومصادمة الفطرة ومصادرة الحريات ومحاربة الأديان. وقد تأكد بوضوح بعد التطبيق خلال هذه الفترة الطويلة أن من عيوب الماركسية أنها تمنع الملكية الفردية وتحاربها وتلغي

الإرث الشرعي وهذا مخالف للفطرة وطبائع الأشياء ولا تعطي الحرية للفرد في العمل وناتج العمل ولا تقيم العدالة الاجتماعية بين أفراد المجتمع وأن الشيوعي يعمل لتحقيق مصلحته ولو هدم مصالح الآخرين وينحصر خوفه في حدود رقابة السلطة وسوط القانون وأن الماركسية تهدم أساس المجتمع وهو الأسرة فتقضي بذلك على العلاقات الاجتماعية.

-اقتنع الجميع بأنها نظرية فاسدة يستحيل تطبيقها حيث تحمل في ذاتها بذور فنائها وقد ظهر لمن مارسوها عدم واقعيتها وعدم إمكانية تطبيقها ومن أكبر ناقدي الماركسية من الماركسيين أنفسهم الفيلسوف الأمريكي أريخ مزوم في كتابه المجتمع السليم، ومن غير الماركسيين كارل بوبر صاحب كتاب المجتمع المفتوح، وغيرهما، يجيء غورباتشوف في كتابه البيروستريكا أو إعادة البناء ليفضح عيوب تطبيق الشيوعية في الاتحاد السوفيتي.

وتبين بعد انهيارها أنها لم تفلح في حل قضايا القوميات المتنافرة بل زادتها اشتعالاً ولم تسمح بقدر ولو ضئيل من الحرية بل عمدت دائماً إلى سياسة الظلم والقمع والنفي والقتل وحولت أتباعها إلى قطيع من البشر.

وهكذا باءت جميع نبوءات كارل ماركس بالفشل وأصبح مصير النظرية إلى مزبلة التاريخ، ثم انتهى الأمر بتفكك الاتحاد السوفيتي. عادة الشعوب التي كانت تحت سلطة الشيوعيين إلى تنفس الحرية وإعادة استقلالها.

ولا ندري هل أتعض الشيوعيون الجهلة من هذه السيرة أم أنهم مازالوا في أحلام اليغضة, فالحكمة تقول, العاقل من أتعضه بغيره, وأقول لو كانوا عقلاء لتعضوا .

http://www.ashog.com/images/Flow38.gif

المصادر :

http://iraq4all.dk/Book/ss/SS1.htm
http://www.al-mohamra.nu/shiuaia4.html
http://www.al-mohamra.nu/shiuaia5.html

http://www.ashog.com/images/Flow38.gif

..
تمـــــــــــــــــت
..

ملاك
19-05-2005, 07:39:14 AM
بحـــــــــ 55 ـــــــــث

×: أبو قاسم الشابي :×

http://members.lycos.co.uk/brg4u/uploader/pic/barr068.gif

: مولده ونشأته :

ولد أبو القاسم الشابي في يوم الاربعاء في الثالث من شهر صفر سنة 1327هـ الموافق للرابع والعشرين من شباط عام 1909م وذلك في بلدة توزر في تونس.

أبو القاسم الشابي هو ابن محمد الشابي الذي ولد عام 1296هـ ( 1879 ) وفي سنة 1319هـ
( 1901 ) ذهب إلى مصر وهو في الثانية والعشرين من عمره ليتلقى العلم في الجامع الأزهر في القاهرة. ومكث محمد الشابي في مصر سبع سنوات عاد بعدها إلى تونس يحمل إجازة الأزهر.

ويبدو أن الشيخ محمد الشابي قد تزوج أثر عودته من مصر ثم رزق ابنه البكر أبا القاسم الشابي ، قضى الشيخ محمد الشابي حياته المسلكية في القضاء بالآفاق ، ففي سنة 1328هـ 1910 م عين قاضيا في سليانه ثم في قفصه في العام التالي ثم في قابس 1332هـ 1914م ثم في جبال تالة 1335هـ 1917م ثم في مجاز الباب 1337هـ 1918م ثم في رأس الجبل 1343هـ 1924م ثم انه نقل الى

بلدة زغوان 1345هـ 1927م ومن المنتظر أن يكون الشيخ محمد نقل أسرته معه وفيها ابنه البكر أبو القاسم وهو يتنقل بين هذه البلدان ، ويبدو أن الشابي الكبير قد بقي في زغوان الى صفر من سنة 1348هـ –اوآخر تموز 1929 حينما مرض مرضه الأخير ورغب في العودة الى توزر ، ولم يعش الشيخ محمد الشابي طويلا بعد رجوعه الى توزر فقد توفي في الثامن من أيلول –سبتمبر 1929 الموافق للثالث من ربيع الثاني 1348هـ.

كان الشيخ محمد الشابي رجلا صالحاً تقياً يقضي يومه بين المسجد والمحكمة والمنزل وفي هذا الجو نشأ أبو القاسم الشابي ومن المعرروف أن للشابي اخوان هما محمد الأمين وعبدالحميد أما محمد الأمين فقد ولد في عام 1917 في قابس ثم مات عنه ابوه وهو في الحادسة عشر من عمره ولكنه أتم

تعليمه في المدرسة الصادقية أقدم المدارس في القطر التونسي لتعليم العلوم العصرية واللغات الاجنبية وقد اصبح الأمين مدير فرع خزنة دار المدرسة الصادقية نفسها وكان الأمين الشابي أول وزير للتعليم في الوزارة الدستورية الأولى في عهد الاستقلال فتولى المنصب من عام 1956 الى عام 1958م.

وعرف عن الأمين أنه كا مثقفاً واسع الأفق سريع البديهة حاضر النكتة وذا اتجاه واقعي كثير التفاؤل مختلفا في هذا عن اخيه ابي القاسم الشابي. والأخ الآخر عبدالحميد وهو لم تتوفر لدي معلومات عنه حياته.

http://members.lycos.co.uk/brg4u/uploader/pic/barr068.gif

تابع
أبو قاسم الشابي
..

ملاك
19-05-2005, 07:41:56 AM
تابع
أبو قاسم الشابي
..

http://members.lycos.co.uk/brg4u/uploader/pic/barr068.gif

لم ينشأ ابو القاسم الشابي بمسقط رأسه فقد خرج منه في السنة الأولى من عمره حينما بدا أبوه الطواف بالآفاق للحاق بالبلدان التي كان يعين فيها قاضياً. وكان لهذا الطواف الذي استمر عشرين عاما أثره على حياة الشابي الصغير أن هذا التنقل قد حرمه من الاستقرار في مدرسة واحدة وكذلك عرض هذا الصغير النحيف الجسم المديد القامة السريع الانفعال على جميع انواع المناخ في القطر التونسي من حر المدينة قابس الساحلية الى برد جبال تالمة المرتفعة.

وكذلك طبع هذا التنقل نفس الشابي الغضة بآثار الحياة الاجتماعية المختلفة الوجوة في القطر التونسي كما غذّى خياله المتوثب بالمشاهد الطبيعية الرائعة وخزنت في ذاكرته الواعية تلك الصور المتنافرة في البيئة التونسية الغنية في كثير من مرافقها الطبيعية والمتخلفة في عدد من نواحي حياتها الحضارية والثقافية.

وقد عني والده في تعليمه فلما بلغ الخامسه من عمره ارسله ابوه الى الكتّاب في بلدة قابس.

كما التحق في جامع الزيتونه في أوآخر محرم 1329هـ قبل أن يتم الثامية عشر من عمره. وكان للشابي في تونس الحاضرة حياتان حياة في جامع الزيتونه وفي مدارس السكنى ثم حياة في خارج الزيتونة وخارج مدارس السكنى.

نزل الشابي في مدارس السكنى قبل أن تنظم تلك المدارس فشهد فيها المتناقضات ولا ريب أنه تأثر بالحياة فيها أما في الجامعة الزيتونية نفسها فيبدو أن ابا القاسم لم يكن راضياَ عن التعليم ولا كان شيوخ الزيتونه راضين عن تطرفه وشذوذه ولا عن شعره ويبدو أن ابا القاسم كان قليل الميل الى الدروس التي كانت تلقى في الزيتونه من علوم اللغة والأدب القديم والفقة والشريعة وما يتعلق بها كلها ورغم ذلك فأن الدارس لايتبين شيئا وافراً من شعره ولا يقع عليه في حياته العملية.

ولكن لا مفر من القول ان الشابي في الزيتونه كون لنفسه ثقافة واسعه عربية بحتة جمعت بين التراث العربي القديم في أزهى عصوره وبين روائع الأدب الحديث في مصر والعراق وسوريا والمهجر ولم يكن الشابي يعرف لغة أجنبية ولكنه بفضل مطالعاته الواسعة تمكن من استيعاب ما كانت تنشره المطابع العربية عن آداب الغرب وحضارته.

وقد أعجب بما كان يترجم الى العربية من الأدب الانجليزي من مثل المنفلوطي الى العقاد الى الصاوي واعجب بالادب الانجليزي والفرنسي والأمريكي ثم هو قد تركزت بصيرته على الأدب العربي الذي نشأ في أمريكا على ايدي السوريين الذين تأمركت أرواحهم وانتجوا ذلك الأدب في لغتنا مباشرة فترك ذلك تأثيرا كبيرا عليه.

وفي عام 1924 كان ابو القاسم الشابي قد أوفى الخامسة عشرة من عمره ، وكان لايزال تلميذاً في الزيتونه ولكن قلبه كان قد تفتح للحب فتوزع بين فتيات في رأس الجبل وفي زعوان ثم في الحاضرة نفسها حيث كانت الفتيات الأوربيات يطفن سافرات متبرجات وليس ذلك مستغرباً من يافع في سن الشابي فكيف إذا كان في سنه وابن أسرة محافظة في بيئة محافظة ثم انفلت من بيئته بغته.!

عهد دراسة الحقوق:

في آخر سنة 1345 – 1927 نال الشابي شهادة التطويع من الزيتونة ولعله رأى أن هذه الشهادة لن تشق له طريق الحياة إلى كسب معاشه وخصوصا أن آراءه لا تتفق وآراء شيوخ الزيتونه فآثر أن ينال شهادة مدنية فانتسب إلى كلية الحقوق التونسية في العام المدرسي التالي كما نصح له أبوه.

في هذه الفترة – فترة دراسة الحقوق – اصيب الشابي بثلاث صدمات عنيفة: زواج غير موفق وحب دامٍ وموت والده.

- تزوج الشابي قبل موت أبيه وذلك في عام 1928 وقبل أن يتخرج أيضاً من كلية الحقوق التونسية. وقيل أن زواجه كان في عام 1930 لكن المرجح أنه عقد قرانه عام 1928 بينما كان حفل الزفاف في عام 1930 وقد كان زواج الشابي من المواضيع العويصة في مصادر البحث عن حياته ، وقد تزوج الشابي مرضاة لواده فقد كان متردد ولكن أبيه كان يريد لنفسه عرق الخلود ، وقيل ان الشابي تزوج

عن كره إرضاءً لوالده وأنه آثار نفسه وضحى في سبيل مرضاة والده ورغبة في تكوين أسرة حسب العرف السائد بالجنوب التونسي وقتها. وقد تعددت الروايات حول حياة الشابي الزوجية فالبعض رأي انه كان سعيداً مع زوجه التى تشفق عليه وتترضاه وترفق به والبعض رأي أن الشابي كان فاشلاً في زواجه.

- الحب في حياة الشابي مشكلة فمع أن الشابي أقنع نفسه بالزواج مرضاة لوالده ثم رزق من زواجه هذا بولدين فإن سلوك الشابي العاطفي كما نرى من شعره لايدل على أن الشابي كان سعيداً في حياته الزوجية ، هذه الحياة لم تستطيع أن تهب الشابي الاطمئنان الذي ينعم به الانسان عادةً فاندفع ولم يمض عاماً واحداً على زواجه في تطلب سعادة موهومة في حب فتاة ظن فيها تحقيقاً لأحلامه.

تلك كانت أولى السيئات التي ظهرت في حياة الشابي من أثر جبران خليل جبران. ولكن هذه الفتاة التي أحبها الشابي في إبان طفولته على الأصح ماتت وشيكاً ، فأذكى موتها في نفسه الأسى على حاله والنقمة على حوادث الدهر.

وظل الشابي يذكر حبه هذا مدة ، ثم جعل ينساه أو يحمل نفسه على نسيانه وسرعان ما أطاعته نفسه فتناسى حبه الأول وانتقل إلى حب جديد ثم إلى حب آخر فآخر. ويجهر لنا الشابي في ديوانه بمواقف من الحب توحي بأنه قد اندفع مع عاطفته وراء المرأة لا يلوي على شيء. ولا ريب في أن هذا الاندفاع كان سبباً من الأسباب التي قربت منيته إليه ، مع أنه كان يحيا مع دائه كما عاش غيره مع أدوائهم. ولكن القضاء النافذ وإلقاءه نفسه بيده في التهلكة كان عليه كتاباً موقوتاً.

وحب الشابي يستحق المناقشة فالبعض رأي ان الشابي أحب حبين: حباً عذرياً وحباً صريحاً أما الحب العذري فكان حباً باكراً نما في قلبه من ألفته فتاة عرفها ونشأ معها حتى بلغ الحادية عشرة من عمره ، قبل أن يأتي إلى تونس العاصمة ولكن هذه الفتاة توفيت بعد التحاقه بالزيتونة بوقت قصير فخلّفت له حزناً ومرضاً وأنطقتة شعراً عذباً كثيراً ، ثم ظلت ملء قلبه ونصب خياله زمناً طويلاً حتى إنه أشار اليها في مذكراته عام 1930م.

وبعض الرواة قالوا ان الشابي كان في عام 1924 في الخامسة عشرة من عمره وكان قد قضى أربع سنوات من التعليم في الزيتونه وكان والده قاضياً شريعاً في رأس الجبل ومن المجح أن يكون الشابي قد تعرّف في فترة من فترات إقامته مع والده بفتاة كان يلقاها ويتفسح معها في المنتزهات وأن هاته الفتاة هي التي تحدث عنها في أوائل شعره حديثاً ساذجاً ونظم فيها أولى قصائده واتفق أن ماتت في تلك الفترة وانتقلت أسرة الشابي إلى زغوان سنة 1927 ومن المؤكد أن الشابي لم تكن له حياة قلبيه غير تلك الفتاة التي أحبها وهو في سن الخامسة عشرة.

ولكن أحد الرواة المختصين بدراسة حياة الشابي وشعره وهو محمد الحليوي ينفي أن تكون قصيدة صلوات في هيكل الحب قد قيلت في فتاة رأس الجبل ويقول أن الشابي استوحى هذه القصيدة من فتاة انجليزية مصورة كانت قد أقامت مدة في توزر لتصوير بعض مناظر المدينة وواحاتها على نحو ما يفعل الفنانون الأجانب في بلادنا فرآها الشابي تغدو وتروح وتقبل وتدبر فاستولى جمالها وشبابها على مشاعره إلى درجة الذهول الصوفي فرفع اليها تلك الصلوات.

أما الحب ألاخر وهو الحب العذري في حياة الشابي فيقول عنه الرواي زين العابدين السنوسي " وفوق ذلك فأن لوعة الحب العذري لم تطفىء كفاءة الجسد طول الأبد فلنكن صريحين فأن الشابي الشاعر برغم الصدمة التي لقيها في حبه العذري إذ ماتت صاحبته الصغيرة قد أحس بدماء الشباب ونفحات

الحب تغريه" " إنما نريد أن نثبت طواعية شاعرنا لنواميس الحب وخضوعه لسر الوجود من ذلك الملاك المجنح الذي يصمي القلوب بنباله ولو كان منها ذياك القلب الكبير فهو يحدثنا بصراحه وصدق وجد ليلته – عن ليلة له – بما فيها حب وذكريات".

ولا يستغرب غديره أن يكون الشابي قد أحب في بلدة رأس الجبل وأحب في بلدة زغوان ثم أحب ثالثة في تونس وقد يكون أحب فتاة بعينها وقد يكون أحب من بعيد مكتفياً بنظرة أو سماع.

وقيل أنه أحب فتاة إيطالية في بلدة زغوان التي كان والده قاضياً فيها ولم تكن تلك الفتاة تبادله الحب ولا تنعم عليه بصداقه ولعلها لم تعرف حبه لها ولكنه كان يجتهد في أن يكثر من رؤيتها ثم يترجم شعوره بقصائد من الغزل الرائع.

أما محمد الحليوي فيصف المرأة عند الشابي بوصفها النصف الجميل الذي يحمل في قلبه رحيق الحياة وسلسبيل المحبة وهي الطيف السماوي الذي هبط الأرض ليؤجج نيران الشباب ويعلّم البشرية طهارة النفس وجمال الحنان وهو الشابي لا يذكر امرأة مخصوصة ولا واقعة بعينها وإنما يذكر المرأة والحب

فكأنه يصف فكرة لا امرأة ويصور مثلاً أعلى لا امرأة من لحم ودم وربما كانت حرارة شعره الغزلي ولهفته الصادقة متأتيتين من حرمانه من الاتصال بالمرأة التي توحي إلى الشاعر وتوجه عاطفتة وجهتها الفنية.

- وقد حلت كارثة أخرى على الشابي في هذه الفترة وهي وفاة والدة وهي كارثة كبرى ففي مطلع عام 1348 هـ 1929 مرض الشيخ محمد الشابي مرضه الذي مات فيه وكان لايزال في زغوان ولم يكن ابو القاسم الشابي قد نال إجازة الحقوق بعد وشغل الشاب الناشء بتمريض والده فكان عبئاً ثقيلاً على كاهله الواهن من الناحية المادية والنفسية.

- ويبدو أن الوالد شعر بدنو أجله فرغب في الانتقال إلى توزر ليموت في مسقط رأسه وتم له ذلك في صفر من تلك السنة وتوفي الشيخ محمد الشابي في الثالث من ربيع الثاني من عام 1348 هـ الموافق 8-9-1929.

- وقد كانت وفاة الوالد خسارة مادية وكانت رزية أدبية هزت من نفس شاعرنا وزعزعت نظامه بل كانت أعظم رجة أصيب بها قلبه وأكبر مصاب نزل به في حياته وبموت الوالد ألقيت على أعبائه هائلة كبيرة ولقد زاد من هذا الثقل أن الشابي لم يلج باب الارتزاق من المناصب الحكومية ضناً بحرية الأديب

الشاعر ومع هذا كله فقد أتم دراسته ونال إجاوى الحقوق في عام 1349هـ 1930م. ومضى زمن كان الشابي فيه حزين تاعساً بعد وفاة والدة مثقلاً بإعباء الحياة. ثم عاد بعد فترة من الزمن إلى وهج الحياة ويبدو أن صحته قد تحسنت آنا ذاك وعاد إلى الحياة وقد أكد ذلك في قصيدته الاعتراف.

في النادي الأدبي وجمعية الشبان المسلمين:

في عام 1925 بدأت صلة الشابي بزين العابدين السنوسي الذي كان قد أصدر صحيفتة " العالم الأدبي" في ذلك العام فأخذ ينشر له القصائد ويقدمها بما يدل على الاعجاب ثم خصه بمختارات كثيرة في كتابه " الأدب التونسي في القرن الرابع عشر " الهجري.

مما ساعد على انتشار شهرة الشابي بوقت قصير بعدها أنظم الشابي للنادي الأدبي الذي كان يظم أعضم أدباء تونس وفي النادي الأدبي القى الشابي محاضرته الأولى في حياته الأدبية العامه في العشرين من شعبان 1347 الموافق الأول من شباط –فبراير 1929 وموضوعها " الخيال الشعري عند العرب " وبعد ذلك بقليل تأسست بتونس الحاضرة جمعية الشبان المسلمين فكان العلامة المختار ابن محمود رئيساً لها والشابي كاتب مجلسها أو أمين السر فيها.

http://members.lycos.co.uk/brg4u/uploader/pic/barr068.gif

تابع
أبوقاسم الشابي
..

ملاك
19-05-2005, 07:44:34 AM
تابع
أبوقاسم الشابي
..

http://members.lycos.co.uk/brg4u/uploader/pic/barr068.gif

: الحب عند الشابي :

شغل الشابي بالمرأة فكانت كما يخبرنا زين العابدين السنوسي جحيمه ونعيمه فغنى بها على كل ريح. وسندرس هذا الموضوع من ثلاث أوجه ، حياته الزوجيه وحبه العفيف وحبه الصريح. وسنبدأ بحياته الزوجية لا لأنها أسبق تلك الوجوه في نفسه بل لأن الكلام فيها قصير ومختصر.

إن زين العابدين السنوسي مدح زوج الشابي ( المرأة الفاضلة التي تزوجها الشابي ) مدحاً جميلا فقد كانت للشابي الأم الرؤوم ومع تلك الآدمية النابضة بالحب فإن سهومه ووجومه قد صحباه حتى في غزلياته بهاته الزوجه الساحره التي تعطيه كل ماوهبها الله وتشفق عليه وتترضاه وتقوم عليه مقام وصي أبيه … ان تلهيه وتترفق به.

ومع هذا لم يستطع الشابي نسيان حبه الأول ولا شك أن زوجة الشابي والتي عاشت معه بضع سنوات من حياته القصيرة لم تجد منه شيئاً من الوفاء فهو لم يخصها بقصيدة أو حتى بيت شارد. ثم أنه فوق ذلك ظل يتغنى بحبه القديم.

والغزلان العفيف والصريح في شعر الشابي قليلان فقبل سن العشرين كان مأخوذاً بالجمال الظاهر وبالألفة التي تنشأ بين شخصين ثم تغدو تعلقاً لا معنى له إلا الارتباط بحال معينه لا يعرف أحد الشخصين غيرها و لا يدري سبيل التخلص منها مع قلة الجدوى من الاستمرار عليها ، تلك كانت حال

ابي القاسم الشابي مع الطلفة أو المرأة التي تعلق بها قبل أن يبلغ الحادية عشرة من عمره ثم استمرت ذكراها في نفسه مدة بعد ذلك ، تخطر في خياله بين الفينة والفينة كلما قست عليه الحياة أو سد في وجهه باب من أبواب الأمل.

إن الذين كتبوا في حياة الشابي انقسموا إلى فريقين: فريقا يرى أن الشابي يصف في كلا غزلياته نساء من عالم الواقع ، نساء دعاه إلى وصفهن نزوع نفسه إليهن في أحوال كانت فيها نفسه متفتحه للحياة حينما كانت صحته ونشاطه على شيء من الوفرة وفريقا يرى أن الشابي خلق لنفسه من خياله مثالاً

للمرأة ، فهو لا يتحدث عن فلانه أو فلانه وإنما يتحدث عن ذلك النموذج الذي خلقه هو ثم ألقى عليه الأصباغ من بنات خياله. ان المثل الذي ابتدعه الشابي في خياله للمرأة لم يستطع أن يجد له مثيلاً في عالمنا فمضى يبحث عنه مده من حياته غير أن يقع عليه.

يقول محمد كرو في كتابه عن حياة الشابي العاطفية " من المؤكد ان الشابي لم يجد في زوجته تلك الصورة الشعرية الرائعة التي كان يرسمها للمرأة في أشعاره ويتغنى بها في قصائده ، لذلك لم يلبث أن وقع في شراك حب قاده إلى معابد الغرام ومحاريب الهوى وإذغ نحن قرأنا بعض من شعره فاننا لا

نشك لحظة في ان هذا العشر غنما قيل في امرأة معينة وان كنا نجهل حقيقة هذه المرأة … وإذا استعنا بنثره فإن نثره لايترك مجالا للشك في ان الشابي كان يحب امرأة من لحم ودم .. وأن هذه المرأة كانت حقيقة واقعية في حياة الشابي وأكثر من ذلك أنا أزعم أنها كانت تحبه حباً قوياً وتبادله الغرام في خلوات شعرية رائعة".

أما زين العابدين السنوسي فيقول يتسائلون هل أحب الشابي؟ وهل كان حبه الذي تغنى به في شعره حباً رمزياً مجرداً عن الذات واللحم واللذات؟ فيقول ان الشابي أحب الفتاة اللعوب بين يديه وأحب المرأة التي تستفرغ همه وتلهيه : أحب الشابي رفيقة طفولته وتغنى بحبها العذري إذ ماتت لفراقه وهما في سن المراهقه. فهذا حبه العذري الذي تغنت به روحه بعد موت عروسها.

ثم أحب الحب البشري الذي تملأت به رجولته في شرخ شبابه ،وماتت رفيقتة الصغيرة فشعر بالفقد وبالشوق لذلك الماضي فغنى أغنية الحب والألم والإخلاص والذكريات، وماتت وتركته يندب الحب ويرثيها إذ بقيت في نفسه حاضرة يشغب طيفها عينيه ، فهو يتصورها كما كان يعرفها حيه ويصحبه شبحها ، وما كانت عشيرة صباه هذه بجنة شاعر أو حلم كاذب.

ظل الشابي يذكر رفيقتة الصغيرة زمناً طويلاً ، حتى بعد أن تقلبت الأحوال علماً ومرضاً وزواجاً واستئناف حب وعزوفاً عن الرسالة التي كان نصب نفسه لها.

يقول عامر غديرة أن ذكريات لطيفة بقيت للشابي من إقامته براس الجبل ، وأعذب هذه الذكريات ذكرى فتيات جميلات قد عشق الشاعر الناشيء بعضهن. واختلف البعض في مواطن الحب وقد يكون الشابي أحب في راس الجبل وأحب في زغوان ثم أحب ثالثة في تونس. وقد يكون أحب فتاة بعينها ، وقد يكون أحب من بعيد مكتفياً بنظرة أو سماع.

وغزل الشابي وجداني كسائر شعره ، صادق التعبير عما يجيش في نفس صاحبه أو عما يتمنى صاحبه ، وإن لم يكن في الحقيقة صورة لواقع حبه ، وقد بدا غزل الشابي ناضجاً وبعاطفة عنيفة وجدت منفذها الأول في الشعر وفي غزل الشابي صراحة وجد وفيه مجون مرموز مغطى بالرمز كثيراً أو قليلاً وغزل

الشابي يدل على كبت شديد ، فلقد كان الشابي يكتم حبه وحديث حبه حتى عن أصدقائه المقربين ، كما كان يشعر في نفسه العجز عن الاندفاع مع عواطفه والتصرف برغباته لما كان يعرف من عواقب ذلك على صحته.


http://members.lycos.co.uk/brg4u/uploader/pic/barr068.gif

تابع
أبوقاسم الشابي
..

ملاك
19-05-2005, 07:48:35 AM
تابع
أبوقاسم الشابي
..

http://members.lycos.co.uk/brg4u/uploader/pic/barr068.gif

: عناصر شخصية الشابي :

خلق شخصية الشابي العجيبة اربعة عوامل واضحة المعالم في حياته وفي أحواله النفسية ثم في اتجاهه الفكري وفي شعره:

1- مرضه ، وعن مرضه نشأ تشاؤمه وسويداؤه وشدة انفعاله حيناً بعد حين.

2- حالته المادية ، وعنها نشأ ضغط أعباء الحياة وتكاليفها عليه فحرمته كثيراً من الحرية التي كان يجب أن يتمتع بها.

3- مطالعاته ، وهي التي طبعت نفسه وشعره بعناصر من الخيال والانفلات والنقمة ثم أدخلت على شعره شيئاً من الجدة والطرافة.

4- حال بلده تونس ، في البؤس الاجتماعي والتخلف الثقافي والضعف السياسي ، مما خلقه الاستعمار الفرنسي.

ولقد أضيفت هذه العوامل إلى عبقرية أصيلة وشاعرية فياضة فإذا نحن أمام شخصية فذة ولكنها هائمة مضطربة ، عاجزة ولكنها متمردة طموحه.

كان أبو القاسم الشابي ضعيف البنية نحيف الجسم مديد القامة ، ثم زاده المرض في إبان النمو الطبيعي نحولاً وضعفاً. وكذلك كان ذكياً حاد الذهن سريع الانفعال. وكان فوق ذلك رضي الخلق بشوشاً قانعاً بما وصل اليه من عرض الحياة الدنيا. متواضعاً خجولاً كثير التسامح في معاملة أصدقائه وخصومه ، رقيق الطبع لطيف المعشر خافت الصوت عند التحدث ، قليل التكلف في حياته الخاصه وحياته العامه.

وقد كانت تعلو وجهه دائماً مسحه من الكآبة والوجوم ، برغم المرح الذي كان يحاول اصطناعه في جميع الأحوال والأحيان. ذكر الخليوي انه زار الشابي مرة برفقة مصطفى خريف فلقيا منه ملاطفه وإيناساً برغم انه كان في ذلك الحين يصارع الموت ويغالب الآم النزع.

: الخصائص الفنية لشعر الشابي :

نظم الشابي أشعاره في مدى ثماني سنوات أو عشر سنين في الأكثر. مما يلفت النظر أن الشابي ظهر فجأة كشاعر تام النضج كما يقول الحليوي أو على شيء كبير من النضج على الأصح وخصوصاً إذا قيس بأنداده المعاصرين حتى أولئك الذين كانوا أكبر منه سناً.

والشابي شاعر وجداني ، خالص ، وهو على صغر سنه شاعر مكثر مجيد ، ولقد أجمع الدارسون على أن الشابي قد طبع شعره على غرار المذهب الرومانسي. نشر مصطفى ربج سلسلة مقالات في مجلة الأسبوع التونسية عنوانها " الرومانتيكية والشابي " ثم جمعها في كتاب اسماه " شاعران" ولقد رأي مصطفى رجب الخصائص الرومانيكية تبرز عند الشابي في :

اللفظة – العبارة – الأسلوب – القالب – الدعوة إلى الطبيعة – الاستماع الى النفس – توسيع دائرة الشعر – ابتكار المواضيع – مسايرة روح الموضوع – تأثر العالم الداخلي بالعالم الخارجي – النزعة الانسانية.

جرى الشابي في شعره على أسلوبين : اسلوب فخم متين النسج جاء به في طوره الأول في الأكثر وخص به قصائده في الحكمة والرثاء والفخر ، ثم أسلوب لين سلس جاء به في القصائد التي طواها على أغراضه الوجدانية والخيالية. وكان من الطبيعي أن تضم قصائده التي على الأسلوب الأول الفاظاً جزلة والفاظاً غريبة وأن تكون متخيرة تدل على إحاطة بالقاموس العربي إلى حد كبير.

والشابي كأمثاله من الناقمين على عمود الشعر العربي ، وعلى الحياة العربية الأصلية ، أراد أن يتجنب الألفاظ الإسلامية النفحه العربية الملامح ليتبدل بها ألفاظاً وثنية الأصل عامية الاستعمال ، وخصوصاً في طوره المتأخر.

وتراكيب الشابي كالفاظة تجري مجريين: مجرى أساليب العرب ومجرى آخر كثير التحرر والانفلات من أساليب العرب يجب أن يكون التركيب صحيحاً متيناً. ونعني بالتركيب الصحيح أن تجري الجملة على أساليب العرب في الترتيب ووجوب التقديم والتأخير أو جوازهما وفي الاضمار وما إلى ذلك.

لم يمس زين العابدين السنوسي ولا مصطفى رجب " التركيب اللغوي عند الشابي " أما التليسي فمسه مساً رفيقاً لما قال : " اناقة التعبير ورصانته وأصالته هي الدعائم الأولى التي يقوم عليها اسلوب الشابي الذي امتاز ببعده عن الركة

( يقصد الركاكة ) التي أخذت على كثيرين من شعراء المدرسه الحديثة ".

- التليسي جانباً من قصيدة " تونس الجميلة " للشاب ثم علّق عليها بقوله " تقوم الرومانسية على الإيمان بالعاطفة وتقديس الشعور والاستخفاف بالعقل والتهوين من شأنه بل تحقيره لأنه يصيب الحياة بالجفاف فيفقدها أجمل ما فيها وأجمل ما فيها كان نتاجاً للعاطفة. وقد كانت العاطفة كل شيء في حياة هذا الشاعر الرومانسي ( الشابي ).

- الشابي خيالي التفكير خيالي التعبير يبحث عن مثل أعلى من صنع هذا الخيال فلا يجده في العالم الذي يعيش فيه فينقلب شاكياً باكياً ثم تصطبغ آراؤه وتعابيره بالأسى والحزن والكآبة والوجوم. وقد لاحظ زين العابدين السنوسي يوم كان عمر الشابي خمسة عشر عاماً أن الشابي قد امتلك ناصية الخيال ورغم انه سكت عن الخيال عند الشابي بعد ثلاثين عام وذلك في كتابة " ابو القاسم الشابي " لكنه يخبرنا " أن التصور عند الشابي قد كان صادقاً حقيقاً لمن عاشرهم وسكنوا نفسه وانطبعوا في روحه وهي اشباح لأناس حقيقياً لا خياليين فما كان ابوه رمزاً خيالياً ولا كانت عشيرة صباه بجنة شاعر أو حلم كاذب.

وكان للشابي خيال مولد موغل في الغرابة يصطنع من الأمور العادية مشاهد وقصصاً. ونحن عادة لا نقدر الأخيلة بما فيها من المادة بل بما فيها من الصور وبالقران الذي بين تلك الصور.

- الجد يغلب على ديوان الشابي ولا ريب في ان اتجاه الرجل كان جدياً حزيناً ولكن يبدو أن الشابي كان في ايام تلمذته قبل ان يعلم مرضه أو قبل أن يدرك خطورة مرضه يميل إلى الهزل والمعابثة ككل شاعر آخر أو ككل أنسان في صباه.

- أغراض الشابي محدودة في نطاقها فهي تدور في الوجدانيات وما يتبعها من التأمل في الحياة وكان الشابي منذ طوره الأول قد قال إنه عازف عن الفنون المألوفة التقليدية مكتف بما يعبرّ فيه عن شعوره ، فإذا أغراض الدائرة في ديوانه التأمل في الحياة الطبيعية ( الغابة ، العصفور ، الزنبقة ، الخريف ، المساء ) وفي الحياة الاجتماعية ( السياسية والوطنية والحياة الأدبية ) وفي الحياة الماورائية
( الله ، الموت ) ثم الموضوعات الوجدانيات ( رثاء أبيه ، المجد ) والموضوعات النفسانيات
( الكآبة ، الشعر ، الأمومة والطفولة ) ، ثم الغزل والحب.

http://members.lycos.co.uk/brg4u/uploader/pic/barr068.gif

تابع
أبو قاسم الشابي
..
..

ملاك
19-05-2005, 07:55:54 AM
تابع
ابو قاسم الشابي
..

http://members.lycos.co.uk/brg4u/uploader/pic/barr068.gif

: قالوا عن الشابي :

1- الشابي وتجربة " الفجر الجديد " للشاذلي القليبي:

إن عدداً من القصائد يعبر عن حبه للحياة وفتنتها ولكن نبراته سرعان ماتنكسر فتتحول كآبة وتبرماً ، وإذا الشاعر يتساءل عن معنى الوجود وينتبه إلى أن الجمال فيه مظهر خلاب وسحر مزور. ثم إذا هو التقى بالحياة في بعض آياتها الفاتنة أعرض عن ذلك التشاؤم القاتم وتغنى بنشوة العاشق الولهان ..فرفض الشابي للوجود له إذن مظهران متلازمان ..الصورة على الواقع والسعي نحو النور أو طلب الصباح…

2- ميلاد الشابي لأبي القاسم محمد كرو:

كيف يمكن أن يموت من علّمنا أغاني الحياة وأنار طريق الشباب بالحب والايمان والنضال لا وألف مرة لا إن الشابي لم يمت يوم 9 اكتوبر 1934 وإنما ولد من جديد …

3- كيف ندرس الشابي للدكتور محمد فريد غازي:

اشاد نفر بذكر الشابي وجعلوه الهرم الشامخ الذي يرتفع ارتفاعاً ويسمو سمواً فوق صحراء قاحلة : صحرا الأدب التونسي في القرن العشرين … هذه نظرة خاطئة وهي تزييف لحقيقة الأدب التونسي.

4- الشعب في شعر أبي القاسم الشابي لمحمد العروسي المطوي:

ما شعور الشابي نحو شعبه؟ يتمثل هذا الشعور في الاشفاق والحسرة والعطف ثم في إثارة الشعب على الظلم والطغيان والأحوال الفاسدة والتقاليد البالية ثم في تهديد الظالمين والطغاة بثورة الشعب. ثم يتمثل هذا الشعور في تشاؤم الشابي ويأسه وفي صب غضبه على الشعب ، ثم في الاعتزال والهرب إلى عالم خيالي اختاره الشابي ليعيش فيه مع عالمه العاطفي الذي شاده من آماله وآلامه.


: دواوين الشابي :

* صلوات في هيكل الحب
*الساحرة
* إلى طغات العالم
*إلىا لشعب
* أحلام شاعر
* نشيد جبار
*إرادة الحياة
* انا أبكيك للحب
* اعتراف
* تونس الجميلة

(( ويمكن قرائتها بالرجوع للمصدر ))


http://members.lycos.co.uk/brg4u/uploader/pic/barr068.gif

تابع
أبو قاسم الشابي
..

ملاك
19-05-2005, 07:59:56 AM
تابع
ابو قاسم الشابي
..

http://members.lycos.co.uk/brg4u/uploader/pic/barr068.gif

: مرض الشابي ووفاته :

يبدو بوضوح أن الشابي كان يعلم على أثر تخرجه في الزيتونة أو قبلها بقليل أن قلبه مريض ولكن أعراض الداء لم تظهر عليه واضحه إلا في عام 1929 وكان والده يريده أن يتزوج فلم يجد أبو القاسم الشابي للتوفيق بين رغبة والده وبين مقتضيات حالته الصحة بداً من أن يستشير طبيباً في ذلك وذهب الشابي برفقة صديقة زين العابدين السنوسي لاستشارة الدكتور محمود الماطري وهو من نطس

الاطباء ، ولم يكن قد مضى على ممارسته الطب يومذاك سوى عامين وبسط الدكتور الماطري للشابي حالة مرضه وحقيقة أمر ذلك المرض غير أن الدكتور الماطري حذر الشابي على اية حال من عواقب الاجهاد الفكري والبدني وبناء على رأي الدكتور الماطري وامتثالاً لرغبة والده عزم الشاي على الزواج وعقد قرانه.

يبدو أن الشابي كان مصاباً بالقلاب منذ نشأته وأنه كان يشكو انتفاخاً وتفتحاً في قلبه ولكن حالته ازدادت سوءاً فيما بعد بعوامل متعددة منها التطور الطبيعي للمرض بعامل الزمن والشابي كان في الأصل ضعيف البنية ومنها أحوال الحياة التي تقلّب فيها طفلاً ومنها الأحوال السيئة التي كانت تحيط بالطلاب عامة في مدارس السكنى التابعة للزيتونة.

ومنها الصدمة التي تلقاها بموت محبوبتة الصغيرة ومنها فوق ذلك إهماله لنصيحة الأطباء في الاعتدال في حياته البدنية والفكرية ومنها أيضاً زواجه فيما بعد.لم يآتمر الشابي من نصحية الأطباء إلا بترك الجري والقفز وتسلق الجبال والسياحة ولعل الألم النفساني الذي كان يدخل عليه من الاضراب عن ذلك كان أشد عليه مما لو مارس بعض أنواع الرياضة باعتدال.يقول باحدى يومياته الخميس 16-1-1930 وقد مر ببعض الضواحي : "

ها هنا صبية يلعبون بين الحقول وهناك طائفة من الشباب الزيتوني والمدرسي يرتاضون في الهواء الطلق والسهل الجميل ومن لي بأن أكون مثلهم ؟ ولكن أنى لي ذلك والطبيب يحذر علي ذلك لأن بقلبي ضعفاً ! آه يا قلبي ! أنت مبعث آلامي ومستودع أحزاني وأنت ظلمة الأسى التي تطغى على حياتي المعنوية والخارجية ".

وقد وصف الدكتور محمد فريد غازي مرض الشابي فقال: " إن صدقنا أطباؤه وخاصه الحكيم الماطري قلنا ان الشابي كان يألم من ضيق الأذنية القلبية أي ان دوران دمه الرئوي لم يكن كافياً وضيق الأذنية القلبية هو ضيق أو تعب يصيب مدخل الأذنية فيجعل سيلان الدم من الشرايين من الأذنية اليسرى نحو البطينة اليسرى سيلاناً صعباً أو أمراً معترضاً ( سبيله ) وضيق القلب هذا كثيرا ما يكون وراثياً وكثيراً ما ينشأ عن برد ويصيب الأعصاب والمفاصل وهو يظهر في الأغلب عند الأطفال والشباب مابين العاشرة والثلاثين وخاصة عند الأحداث على وشك البلوغ ".

وقد عالج الشابي الكثير من الأطباء منهم الطبيب التونسي الدكتور محمود الماطري ومنهم الطبيب الفرنسي الدكتور كالو والظاهر من حياة الشابي أن الأطباء كانوا يصفون له الإقامة في الأماكن المعتدلة المناخ. قضى الشابي صيف عام 1932 في عين دراهم مستشفياً وكان يصحبه أخوه محمد الأمين ويظهر أنه زار في ذلك الحين بلدة طبرقة برغم ما كان يعانيه من الألم ، ثم أنه عاد بعد ذلك إلى توزر وفي العام التالي اصطاف في المشروحه إحدى ضواحي قسنطينة من أرض القطر الجزائري وهي منطقة مرتفعة عن سطح البحر تشرف على مساحات مترامية وفيها من المناظر الخلابة ومن البساتين

ما يجعلها متعة الحياة الدنيا وقد شهد الشابي بنفسه بذلك ومع مجيء الخريف عاد الشابي إلى تونس الحاضرة ليأخذ طريقة منها إلى توزر لقضاء الشتاء فيها. غير أن هذا التنقل بين المصايف والمشاتي لم يجد الشابي نفعاً فقد ساءت حاله في آخر عام 1933 واشتدت عليه الآلام فاظطر إلى ملازمة الفراش مدة. حتى إذا مر الشتاء ببرده وجاء الربيع ذهب الشابي إلى الحمّة أو الحامه ( حامة توزر ) طالباً الراحة والشفاء من مرضه المجهول وحجز الأطباء الاشتغال بالكتابة والمطالعه.

وأخيراً أعيا الداء على التمريض المنزلي في الآفاق فغادر الشابي توزر إلى العاصمة في 26-8-1934 وبعد أن مكث بضعة أيام في أحد فنادقها وزار حمام الأنف ، أحد أماكن الاستجمام شرق مدينة تونس نصح له الأطباء بأن يذهب إلى أريانا وكان ذلك في إيلول واريانا ضاحية تقع على نحو خمس كيلومترات إلى الشمال الشرقي من مدينة تونس وهي موصوفة بجفاف الهواء. ولكن حال الشابي ظلت تسوء وظل مرضه عند سواد الناس مجهولاً أو كالمجهول وكان الناس لا يزالون يتساءلون عن مرضه هذا : أداء السل هو أم مرض القلب؟.

ثم أعيا مرض الشابي على عناية وتدبير فرديين فدخل مستشفى الطليان في العاصمة التونسية في اليوم الثالث من شهر اكتوبر قبل وفاتة بستة أيام ويظهر من سجل المستشفى أن ابا القاسم الشابي كان مصاباً بمرض القلب.

توفي أبو القاسم الشابي في المستشفى في التاسع من اكتوبر من عام 1934 فجراً في الساعة الرابعة من صباح يوم الأثنين الموافق لليوم الأول من رجب سنة 1353هـ.

نقل جثمان الشابي في أصيل اليوم الذي توفي فيه إلى توزر ودفن فيها ، وقد نال الشابي بعد موته عناية كبيرة ففي عام 1946 تألفت في تونس لجنة لإقامة ضريح له نقل إليه باحتفال جرى يوم الجمعه في السادس عشر من جماد الثانيه عام 1365هـ

http://members.lycos.co.uk/brg4u/uploader/pic/barr068.gif

المصدر :
http://alshaby.8m.com/alshaby/index1.htm

http://members.lycos.co.uk/brg4u/uploader/pic/barr068.gif

..
تمـــــــــــــــــت
..

النايــــــف
25-05-2005, 02:37:55 AM
يسلموووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ووو

ملاك
10-07-2005, 07:43:18 AM
http://www.elshabab.com/ib//style_images/prettyin-018/nav.gif

مشكور أخوي ..

: النـــــــــــــــــايف :

على المرور
والتواصـــــــــــل
الحلو ..

والله لا يحرمنا من
روعة تواصلك ..

http://www.elshabab.com/ib//style_images/prettyin-018/nav.gif

أعذب تحيـــــــــــة ..
مــــــــ \\ ــــــلاك

ملاك
10-07-2005, 07:46:31 AM
بســـــــــــــــــم الله الرحمن الرحيـــــــــــــــــــــم
الســـــــــلام عليكم ورحمة الله وبركاتــــــــــــــــه

..

عــــــــدت لكم من جديد
وفي جعبتي الكثير من البحوث
والكتب العلمية ..

وكنت خلال هذه الفترة الطويلة
أبحث لكم ما تيسر لي في مواقع البحث ..

أتمنى أنكم تستفيدون
مما أقدمه لكم ..

هيا بنا نصفح صفحة جديدة
مليئة بالمعلومات والفائدة ..

:happy3:

http://groups.msn.com/_Secure/0RwDdAvUVXSRuID8hFa5SY9oXPTDJBBLidqQrBHLV77ogo5pAw PgHtNZcXGtcK5eK3Hje0TeoeFp2W09exFtq5HLTlCxEsC4RN7D LtCeSCG4/daisy.jpg?dc=4675414067796140393

أرق التحيـــــــــــــة ..
مــــــــــــلاك

ملاك
10-07-2005, 07:52:56 AM
بحـــــــــــــــــــ 56 ــــــــــــــث

: الجغرافـــــــــــيا :

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/ar/9/9c/Physical_world.jpg

الجغرافية هي علم يدرس الارض و الظواهر الطبيعية و البشرية عليها. يعود اصل الكلمة إلى اللغة الإغريقية، ترجمتها بالعربية وصف الأرض.

تختلف الجغرافية عن علم رسم الخرائط، فهي لا تهتم فقط بماهو موجود في مكان معين على الأرض، و انما بسبب وجوده في هذا المكان، و عدم وجوده في مكان اخر.كما تدرس نوعية هذا السبب، فيما اذا كان طبيعيا او بشريا.

طرق الدراسة الجغرافية

الجغرافيا الطبيعية التطبيقية تلعب الجغرافيا الطبيعية التطبيقية دورا بارزا في مجالات شتى وذلك بالاعتماد على مختلف الأعمال الميدانية التي يقوم بها الجغرافي نفسه، وكذلك اعتمادا على مختلف العلوم ذات الصلة الترابطية بالجغرافيا الطبيعية، كعلم الطقس و البيولوجيا ،والهيدرلوجيا والكيمياء ،والجيولوجيا.

فالجيومورفولوجيا
(وهي إحدى فروع الجغرافيا الطبيعية البحتة) تدرس مظاهر سطح الأرض من حيث النشأة والتطور بأشكالها وتشكيلاتها علما بأن هذه الظواهر تنتج عن عمليات و أحداث جيولوجية و مناخية و حيوية منها القديم و منها الحديث و الحالي تقتضي الدراسات الجيومرفلوجية لأي ظاهرة أن يكون العمل الحقلي هو الوسيلة الأولى
مرورا بثلاثة مراحل أساسية هي :

*مرحلة المشاهدة و الوصف والتسجيل
*مرحلة الفحص والتعليل
*مرحلة التحليل و المقارنة ،حيث تتم عملية الربط بين مختلف المعطيات المتوفرة.

ينتج عن المراحل السابقة تشكيل بنك معطيات يعتبر وثيقة علمية أساسية لمن أراد أن يقوم بعملية استصلاح في الأوساط الطبيعية ،وبدون هذه الوثيقة لا يمكن أن تكون لأي دراسة تهدف إلى استصلاح منطقة أو إقليم ما أهمية كبيرة بل قد يصعب تطبيقها.

إن هذا النوع من الدراسة التي يقوم بها الجغرافي الطبيعي خاصة في الجيومورفولوجيا تسمح لنا بتحديد و معالجة بعض المظاهر الطبيعية السلبية التي تتعرض لها سفوح الأقاليم كالتعرية والانجراف أو ما ينتج عن علاقتها بالإنسان ونشاطاته كالزراعة والرعي أو تدهور الغطاء النباتي والتصحر وطريقة استغلال المياه الخ.. ،و لهذا من أجل حماية التربة من الانجراف و حماية السفوح من التعرية أو الوقاية من التصحر فإننا بحاجة إلى دراسة طبيعية تضبط لنا دور

الغطاء النباتي الطبيعي و دور التشجير والمدرجات على السفوح ودور مصدات الرياح والأسوار الحجرية وغيرها من ا لعمليات التقنية التي تحد من عوائق تدهور و تراجع الأرضي الزراعية وتقهقرها حتى تسترجع المنحدرات والسفوح مكانتها البيئية و الاقتصادية ،كذلك الحال بالنسبة للموارد المائة خاصة السطحية منها حيث تحدد لنا نظام الشبكة المائية
(réseau hydrographique) في أي إقليم بما في ذلك الحدود الدقيقة لأحواض التجميع التي على أساسها تبنى السدود مع الأخذ بعين الاعتبار كميات الأمطار وتضاريس الإقليم ودرجة الانحدار الترسب و هشاشة التربة و صلابة صخور الخ.. أي التحكم العقلاني في إمكانات و عوائق الوسط الطبيعي.

وهكذا تأخذ الجغرافيا الطبيعية التطبيقية في الربط بين الجيومورفولوجيا والمناخ الذي يمثل أيضا رافدا أساسيا من روافد الجغرافيا الطبيعية ،فالمناخ الذي كاد أن يصبح علما قائما بذاته يتخصص فيه الجغرافيون بعد مرحلة التدرج ليتمكنوا من معرفة التحليل المعمق لمعطيات الرصد الجوي بالنسبة لجميع العناصر من حرارة وإشعاع وتساقط ورطوبة وغيرها ، ويربط نتائج دراسة كل هذه العناصر بالسطح والكائنات الحية فيه(الإنسان والحيوان والنبات). ومما سبق ذكره فإن الجغرافي يستطيع أن يقوم بالدور لأساسي في تنظيم المجال وهيكلته والتحكم فيه كجزء لا يتجزأ من التنمية الوطنية المتسارعة.

..

تابع
الجغرافيا

..

ملاك
10-07-2005, 08:07:58 AM
تابع
الجغرافيا

..

منهجية البحث الجغرافي أسس البحث الجيومرفلوجيالحديثة في أشكال مظاهر سطح الأرض:

مقدمة لقد أصبح في وقتنا هذا تناول أسس بعض فروع علم الجغرافيا من الضروريات الأولية لما آلت إليه هذه الفروع من تطور ,فمما هو معروف لدى الجغرافيين أن الجيومرفلوجيا لم تنل حظها من الاهتمام إلا في نهاية القرن الثامن عشر وبدية القرن التاسع عشر حيث بدأت النخبة الجغرافية المتضلعة في العلوم الدقيقة تسترعيها الظواهر الطبيعية مسايرة في ذلك المهتمون بتاريخ نشأة الأرض أي الجيولوجيون .

وقد أدى هذا الفضول لدى هذه المجموعة المتقنة لعلوم الطبيعة والحياة و الرياضيات إلى إدراك العلاقة بين تاريخ الأرض الموصوف من طرف الجيولوجيون والأوصاف المطلقة على مظاهر تضاريسها من طرف الجغرافيين وبذلك انطلقت أول بوادر الجيومرفلوجيا كعلم يتميز بخصوصياته التحليلية المخبرية و الجدير بالذكر أن هذه الانطلاقة كانت محتشمة و محدودة في دول قليلة ممن كانت متقدمة في العلوم كألمانيا و الولايات المتحدة الأمريكية.

لم تمض مدة طويلة حتى تأسست الجيومرفلوجيا في الجامعات وبرمجت ضمن علوم الأرض كدراسة علمية تنتمي لفرع الجغرافيا الطبيعية و تدرس كتكملة لطلاب الجيولوجيا, ومن هذا المنطلق بدأت المنافسة بين الجيولوجيين و الجغرافيين على الاهتمام بتفسير حركية مظاهر سطح الأرض و كانت المدرسة الأمريكية هي السباقة بأعمال و نظريات دافيس التي فتحت المجال لغيرها لتخوض المقارعات والتجارب العلمية لتفسير مظاهر سطح الأرض التضاريسية كأعمال بينك و بوليغ و غال دي لا نوي وغيرهم.

مفاهيم المنهجية لقد كانت الأعمال السابقة الذكر منطلقا للنظريات الحديثة التي ظهرت في أعمال جودال وتريكار و كلاين و عيرهم إذ انحصرت المفاهيم حول السلم الزمني و البنيات وعرض التقنيات والتجارب المثبتة أي نحو الجيومرفلوجيا التطبيقية و هو ما يقتضي المنهجية الموحدة حتى تكون النتائج معبرة و لكن الاتفاق على المفاهيم الاصطلاحية لا يزال يعترض المنطلق الموحد في البحث الجيومرفلوجي إذ ليس هناك اتفاق تام في تعريف المصطلحات المرتبطة بالمنهجية حتى في تعريف المصطلح ذاته فمثلا: نجد الجيومرفلوجيين الفرنسيين كثيرا ما يقحمون كلمة " approche (منهج)، méthode(طريقة) ،technique (تقنية) " المعبر عنها بالفرنسية في مفهوم واحد و هو بذلك يعتبر خلط بين هذه المصطلحات الثلاثة وخاصة بين الأول والثاني و هو ما لوحظ لدى بعض الكتاب الفرنسين و في بعض الدراسات العربية.

أما عند الإنجليز فنذكر على سبيل المثال أن " كنج " قد استعملت تعبير (طريقة méthodee) كمرادف(لمنهج approche ) في كتابها "Techniques in Geomorphology " الذي لم تخصصه لعرض تقنيات و وسائل البحث فقط و إنما ضمنته أيضا بعض ما يمكن تسميته بطرق البحث و هو ما نهجه بعض الجيومرفلوجيين الفرنسيين كما هو الحال بالنسبة إلى "تريكار .ح" في كتابه (Principe et méthode de la géomorphologie). من المعروف أن بعض المفردات العلمية كثيرا ما تتشابه في ترجمتها بين اللغات ككلمة "méthodologie " التي تعني علم المناهج ، بينما أخرى لا يوجد لها اتفاق لغوي في الترجمة كـ " méthodee " و "approche" عند الجيومرفلوجيين الإنجليز و الفرنسيين وبالرغم من بعض الاختلاف في التعريف والترجمة للكلمات الفرنسية الثلاث السابقة فان كثيرا من الباحثين يميلون إلى جعل كلمة (méthode طريقة) أوسع مضمونا من الكلمتين الأخريتين كما يميلون إلى جعل كلمة
( approcheمنهج) أوسع مضمونا من كلمة ( techniques التقنيات).

أما كلمة أداة التي قد ترد إلى الذهن فيستحسن تركها للكلام عن أدوات أو أجهزة البحث نظريا كان أو ميدانيا. ومع ذلك فقد يكون من الممكن أحيانا استعمال الكلمتين الأولى والثانية بنفس المعنى ولكن من المستحسن أن يكون ذلك في أضيق الحدود . أما الكلمة الثالثة فهي أكثر تحديدا كما سيتضح بعد قليل . ومما يذكر أن معظم فروع الجغرافية وخاصة الجيومرفلوجيا لا تعتمد فقط على البحث النظري ولكنها تعتمد في غالب الأحيان على الدراسة الميدانية و المقارنة (ش1). وفضلا عن أن الجيومرفلوجيا تتطلب أساسا دراسة ميدانية مكثفة فهي تقوم أيضا على جوانب عملية أخرى كتحليل الخرائط والصور الجوية و صور الأقمار الصناعية باستعمال أجهزة و أدوات مختلفة انطلاقا من المجهر إلى الكمبيوتر. هذا بالإضافة إلى التحليلات المخبرية للصخور و جزيئاتهاو التربة و مركباتها فهي تستعمل النماذج الرياضية للبرهنة و التنميط في بحوثها.ونظرا لكل ذلك فالجغرافية وخاصة الجيومرفلوجيا صارت في حاجة ماسة إلىثها حسب شكل1 الطرق الجديدة المعمول بها في الدول المتقدمة أي أن تهتم بالمناهج والطرق والوسائل المناسبة للبحث التطبيقي. ولا يصح أن تكون المفاهيم الخاصة بمناهج البحث الجيومرفلوجي وطرقه أو وسائله عبارة عن نقل لنظريات أو مطابقة لتجارب في غير الاختصاص لما تتميز به العلوم الأخرى من طابع نظري لا يعتمد على الجوانب الميدانية البارزة كعلم الجيومرفلوجيا.

فهناك علوم لا تدخل الجوانب الميدانية والمخبرية في بحوثها ، كمجموعة علوم الكلام مثلا والاقتصاد وعلوم اللغة الخ ... كما لا يصح الاعتماد على الوصف و الأسماء الخاصة بعلوم فرعية أخرى ميدانية في معظمها لا تهتم بالتوزيع المكاني خلال الامتداد التاريخي الطويل الأمد ، كعلم البلورات cristallographie وعلم المعادن minéralogie وفروع الكيمياء ، ومعظم فروع العلوم الطبية والهندسية الميكانيكية. وهكذا يجب أن يميل الجغرافي إلى إعطاء تعريف أو توظيف للمصطلحات الثلاثة السابقة لما تتناسب مع المفهوم الجغرافي في المقام الأول وخاصة الجيومرفلوجيمنه، لأنه في الواقع لا يمكنه اقتراح توظيف أو تصنيف مفهوم معين حدد لفرع آخر مناسب ليستعمل في فرع آخر مغاير. وما يجب ذكره أن التصنيف والترتيب الوارد في مناهج وطرق و وسائل البحث الجيومرفلوجيلا يعني ترتيبا زمنيا أثناء البحث عند جمع المعطيات والاستنتاجات و تصنيفها وتحليلها وكتابتها بل هو تصنيف وترتيب يراد به توضيح المقصود بالمصطلحات الثلاثة في هذا المجال كما يراد به أيضا إبراز الأهمية النسبية لكل مفهوم في الدراسة الجيومرفلوجية بنظرة جغرافية.

أما فيما يتعلق بتعريف أو توظيف المفاهيم الثلاث السابقة الذكر نبدأ أولا بمفهوم كلمة "منهج " التي نميل إلى اعتبارها تقارب كلمة approche فنقول انه من المقترح أن تخصص هذه الكلمة في الجغرافية عموما و الجيومرفلوجيا خصوصا للحديث عما إذا كان البحث أو الدراسة ذات طابع نظري أو ذات طابع عملي أو ذات طابع نظري عملي . فنصفه حينذاك بمنهج نظري ، أو منهج عملي ، أو منهج نظري عملي. و من المعروف أن كلمة " منهج " جرى استعمالها في بعض الأوصاف الأخرى فيقال منهج إقليمي ، ومنهج موضوعي topique, systémique كما يقال كذلك منهج استقرائي استنتاجي " inductive" ومنهج تحليلي الخ…

..

تابع
الجغرافيا ..

ملاك
10-07-2005, 08:14:29 AM
تابع
الجغرافيا

..
..

و قد يسمى المنهج أحيانا بحسب موضوع دراسي كمنهج تطور السفوح في الجيومرفلوجيا المناخية عند تريكار، أو منهج العمليات و الأشكال approche des processus et des formes . إلا أنه يبدو من الأنسب أن تقتصر كلمة منهج على ما سبق ذكره كأن يكون البحث ميداني، أو نظري ،أو ميداني نظري ، بالإضافة إلى استمرار استعمال مصطلحي المنهج الإقليمي و المنهج الموضوعي لكثرة انتشار استعمالهما من ناحية ، و للفرق الواضح بينهما في البحث .

أما " طرق البحث " فهي ما يصطلح عليها بالفرنسية بـ méthodes de recherches ومن المستحسن أن تقتصر على ما يسمى أحيانا بالمنهج أو الطريقة الاستقرائية الاستنتاجية inductive و منهج أو طريقة الفرض المسبق déductiveو المنهج التحليلي analytique ، و ذلك بحيث يكتفي بكلمة طريقة و يستغني عن كلمة منهج في هذه الحالات الثلاث . ففي الاعتقاد أن كلمة منهج أوسع مضمونا من كلمة طريقة.

و الصفات الثلاث السابقة ، inductive , déductive) , (analytique تبدو كأوصاف ثانوية لطبيعة البحوث الجيومرفلوجية مقارنة بالأوصاف الرئيسية كوصف البحث بأنه نظري أو ميداني ، أو نظري ميداني و من ثم يستحسن أن يقال الطريقة الاستقرائية الاستنتاجية أو طريقة الفرض المسبق أو الطريقة التحليلية . و تجدر الإشارة إلى أن هذا الوصف قد لا يكون مقنعا لغير الجغرافيين لا لشيء و إنما لعدم اتصاف بحوث أخرى كثيرة نظرية غير جغرافية بالطابع الميداني الذي يشكل في نظرنا وصفا رئيسيا لطبيعة البحث أو الدراسة الجيومرفلوجية . أما وسائل البحث فيقصد بها الإجراءات التفصيلية التي تتبع في خطوات البحث أو الدراسة وخاصة استعمال الأدوات و الأجهزة سواء كان ذلك الاستعمال طوال مدة البحث أو لفترة منه.

ومما يدخل ضمن الوسائل الاطلاع على ما سبق من كتابات و بحوث، وتوثيق ذلك بكيفية مناسبة لمنهج العمل وكذلك تحليل الخرائط و الصور الجوية و صور القمر الصناعي أو ما يسمى بالاستشعار عن بعد، وجمع بيانات ميدانية ذاتيا أو عن طريق الأجهزة ، والتحليل المعملي للعينات ، و إجراء التجارب والدراسات بالنماذج ، و استعمال أسس التحليل و التعبير الكمي الخ… مما يدل على أن وسائل البحث مصطلح أكثر تحديدا من المصطلحات السابقة . إلى جانب ما سبق ذكره تجدر الإشارة إلى وجود بعض الملاحظات حول المصطلح عند المدرسة الفرنسية والتي يجب الإشارة إليها.

ا - نجد هناك كلمات فرنسية أخرى تعرض أوصاف لوسائل وطرق و مناهج البحث ولكها أقل انتشارا مما ورد من قبل ، من هذه المصطلحات مثلا مناهج أو طرق توصف بأنها qualitative
( كيفية ) أو empirique ( تجريبية) أو rationnels ( ذات (طابع سببي ) ، أو descriptive
( وصفية ) ، بل هناك تسمية للمناهج بحسب موضوع البحث أو مجاله مثل وصف المنهج بأنه ديناميكي dynamique ، أو توزيعي أو تعاقبي تاريخي.

2- historique. Chronologique - من الممكن أن يسمى منهج البحث بما لا يتفق و التبسيط السابق وذلك بحسب أهم سمات البحث أو أهم الطرق أو الوسائل التي اتبعت . فيقال مثلا منهج كمي ( كما يقال طرق كمية ) مع أن الجانب الكمي في الدراسة الجغرافية و الجيومرفلوجية هو وسيلة بحث أو مجموعة وسائل وان كانت نظرية أو مكتبية كذلك يمكن أن يقال منهج ميداني إذا كانت الدراسة الميدانية هي عماد البحث .

3 -هناك من وسائل البحث كما أشرنا من قبل ما يتبع فقط في جمع المادة وهناك ما يتبع خلال أكثر من مرحلة ، و هناك ما يستخدم في المراحل الأخيرة فقط ، فتحليل الخرائط الطبوغرافية والجيولوجية مثلا يتم عادة في المراحل الأولى فقط بينما تحليل الصور الجوية في كل المراحل إذ يمكن الرجوع إليها أثناء وبعد الدراسة الميدانية كما هو الحال أيضا بالنسبة للاستشعار عن بعد و استعمال الإعلام الآلي ،أما التمثيل الخرائطي للنتائج فعادة ما يكون في المراحل المتقدمة من البحث أو الأخيرة. و يتوقف نوع وعدد وسائل البحث المختلفة ومراحل استخدامها على أمور كثيرة من بحث لآخر بحيث لا يسهل عمل خطة زمنية تناسب جميع البحوث .

4 – في البحوث الكبيرة كالرسائل العلمية من الممكن بل من المستحسن أن يتم الجمع بين اكبر عدد ممكن من وسائل البحث التي تزيد من المادة المتجمعة لدى الباحث ومن الوسائل التي تساعد على دقة التحليل . و يمكن أحيانا بل يكون مفضلا أن يتم الجمع بين طريقة بحث ومنهج إقليمي أو موضوعي إقليمي في تنسيق المادة وعرضها للقارئ بصورة منظمة . ويفضل اختيار الطريقة التحليلية إلى جانب أي من المناهج المذكورة لما لها من مزايا أكاديمية ، و لو أن ذلك فيه مجهودا أكبر .

5 - أما في البحوث الصغيرة التي تتناول جانبا دقيقا أو ظاهرة حيومرفلوجية محددة فمن المتوقع أن تقل وسائل البحث نظرا لقلة التنوع و قلة التعقيد نسبيا وعادة ما يكتفي بطريقة واحدة نظرا لصغر البحث وقصر الوقت المخصص له . و يتوقف المنهج العام للبحث من حيث كونه نظريا أو ميدانيا أو نظريا ميدانيا على طبيعة الموضوع و إمكانية ممارسة الجانب العملي . وفي ضوء ما تقدم يمكن تعريف المنهج بأنه الطابع العام أو الرئيسي لكيفية الدراسة أو البحث. و نظرا للتفاوت بين الدراسات و البحوث من حيث حجم الدراسة و وسائل البحث وطريقة عرض النتائج للقارئ ، فقد ظهر تنوع في مسميات المناهج ، كما يمكن أن تظهر بعض الأسماء الأخرى الجديدة لمناهج البحث بتطور العلوم وطرق و وسائل البحث .

و هكذا يتبن أن البحث يمكن وصفه من حيث المنهج بأكثر من وصف واحد، فيقال مثلا منهج تحليلي كمي ، أو منهج تحليلي إقليمي ، أو منهج تحليلي تقسيمي ، أو منهج تحليلي تقسيمي كمي و هكذا دواليك . والحقيقة أنه لم يعد من السهل وصف المنهج الذي يتبع في معظم الدراسات و البحوث الجغرافية بما في ذلك البحوث والدراسات الجيومرفلوجية بوصف واحد. و في هذا الصدد نشير إلى أن ما كان يعرف بالمنهج الوصفي descriptive قد تلاشى تقريبا في الدراسات الجغرافية عامة و الجيومرفلوجية خاصة لأن مقدار التحليل والتعليل المكرس في هذه البحوث لتبيان العوامل أو المتغيرات التي ساهمت في إيجاد الظاهرة اصبح كافيا لإلغاء تسميته بالمنهج الوصفي .

وهذا لا يعني بطبيعة الحال أن الدراسة أو البحث يخلوان من الوصف فالوصف هو الخطوة الأولى والأساسية في معرفة خصائص الظاهرة الجيومرفلوجية ، و لا عجب أن يكون الوصف كميا مثلا ، أو كميا معبرا عنه بالخرائط . ومن الواضح أن وصف منهج بحث جيومرفلوجي ما باسم معين قد يختلف فيه أكثر من جغرافي نظرا لوجود سمة ما في البحث ، ولكن لا ينبغي أن يكون هناك خلاف على الصفة الأولى التي يتسم بها البحث . ومن الواضح أن معظم البحوث الجيومرفلوجية تجمع عادة بين المنهج النظري و المنهج الميداني إذ ليس في الإمكان أن نتصور بحثا جيومرفلوجيا نظريا صرفا أو بحثا ميدانيا صرفا إلا فيما ندر.

فبعض البحوث النظرية التي لا يبرز فيها الطابع الميداني تقوم أحيانا على خلفية عملية قد لا تظهر في البحث مباشرة . وقد تكون هذه الخلفية مستقاة من ممارسات شخصية سابقة أو بالاطلاع. كذلك هناك من البحوث النظرية كالمعادلات الرياضية لتنميط الظواهرالطبيعية أو النظم systèmes مما قد تكون ذا فائدة للجيومرفلوجيا ولكن هذه في الحقيقة بحوث من الطرازالأول شكل2 و ينبغي أن تقارن بالاستنتاجات الميدانية أو المخبرية المناسبة .

:happy3:
تـــــــــابع
الجغرافيا

..
..

ملاك
10-07-2005, 08:39:22 AM
تابع
الجغرافيـــــــــــا

..
..

و إلى جانب هذا فمن الملاحظ أن معظم الدراسات الجغرافية بما في ذلك الدراسات الجيومرفلوجية لا تستغني عن الوصف إما لأنها ذات منهج إقليمي أو لأنها ذات منهج تقسيمي topique, systémique فالقرب والبعد من و عن الظاهرة يغير المفهوم (ش2). ولكن تضاف إلى أي من الوصفين عادة أوصاف أخرى بحسب أوضع سمات وطرق ووسائل البحث أو الدراسة التي اتبعت . والجدير بالذكر انه يستحسن الجمع بين المنهجين التقسيمي و الإقليمي في دراسة منطقة ما حتى لا يصعب على الباحث و القارئ تتبع الأوصاف والتحليلات المختلفة على أساس إقليمي قبل عرض الجانب التقسيمي من الدراسة التي تتناول العناصر الجيومرفلوجية في منطقة الدراسة . ولسنا بصدد إعطاء جميع الأوصاف التي يمكن أن تضاف إلى بعض الأوصاف السابقة إلا انه مما ينبغي توضيحه أن المنهج قد يوصف كوصف رئيسي أو ثانوي وذلك بحسب طريقة أو وسيلة البحث. ولهذا فقد شاع في العقدين الأخيرين ما يعرف أحيانا بالمنهج الكمي

quantitative و هو المنهج الذي تتبع فيه الوسائل الكمية في معالجة ظواهر المنطقة أو عناصر مجال الدراسة، وهذا ما يوضح أنه يمكن إعطاء أكثر من وصف للمنهج المتبع ، ذلك أن المنهج يمكن أن يوصف مثلا بحسب خطة الدراسة أو بحسب عرض الموضوع و كذلك بما يتخلله من طرق بحث منها الطرق الكمية. و ما يلفت الانتباه أننا لم نلاحظ وجود أسماء لمناهج البحث في الجيومرفلوجية أخذت أوصاف المنهج الميداني ولا حتى المنهج العملي على غرار أسماء أخرى كالمنهج الاستقرائي على سبيل المثال. فإذا كان بعض الباحثين قد وصفوا بعض الدراسات بحسب طرق البحث مع أنها مجموعة الوسائل الكمَية فمن الأولى أن يجدوا وصفا باسم المنهج الميداني ، فالدراسة الميدانية ليست موضوعا دراسيا ولكنها استعمال مجموعة من وسائل وطرق البحث قد تتضمن بعض الطرق الكمية ذاتها.

و قياسا على ذلك يمكن أن توجد أسماء أخرى كالمنهج ا لمكتبي على أساس أن استعمال هذا المصطلح يهدف إلى الشق النظري من مراحل البحث الجيومرفلوجيو الذي سميناه بالمنهج النظري منذ قليل ، و إذا لم يكن ذلك مناسبا فلعله يمكن استعمال هذه المصطلحات كأوصاف ثانوية على الأقل في الدراسة الجيومرفلوجية بوجه خاص. ومن الصحيح أن هذا التمييز بين ما يمكن أن يكون بحثا ذا منهج مكتبي و آخر ذا منهج ميداني ليس مطلوبا واضحا إلا في الدراسة الجيومرفلوجية ،بل يمكن أن يدخل مصطلح آخر هو " المنهج المعملي " وكذلك "منهج النماذج" في تسمية مناهج الدراسة الجيومرفلوجية و ذلك امتدادا أو تفرعا لما يعرف بالمنهج التجريبي empirique, expérimentale، لأن في الدراسات الجيومرفلوجية يتوقف تحديد المنهج المتبع على إبعاد الموضوع ، والبيانات المتاحة ، و وسائل البحث التي يمكن اتباعها .

مما سيق يتبن أن هناك مناهج و إن كانت تقليدية فهي لا تزال تسترعي النظر لأنها طرق لا تزال تنتشر في كثير من الدراسات من ناحية ، و لأنها ذات صلة مباشرة بالبحث عن السبب و الأصل genèse من ناحية أخرى، و هو ما يعطيها أهمية بالغة في البحث الجيومرفلوجيبوجه خاص و أهمها المنهج أو الطريقة الاستقرائية الإستنتاجية inductive ، ومنهج أو طريقة الفرض المسبق déductive والمنهج أو الطريقة التحليلية analytique الطريقة الاستقرائية الإستنتاجية و يقصد بها تسلسل الحقائق العلمية بترتيب منطقي بحيث تؤدي كل حقيقة إلى فهم ما يليها لنصل في النهاية إلى النتيجة حيث تستخدم الاستنتاجات الميدانية و غير الميدانية و الخبرة أثناء المناقشة بحيث تتجمع الحقائق و الاستنتاجات في تسلسل يؤدي إلى الخروج بالنتيجة .

ولتكون هذه الطريقة جيدة يشترط فيها أن تقوم على ملاحظات ميدانية وفيرة جدا وخلفية علمية مناسبة مع عدم التحيز إلى فرض مسبق فهي طريقة جيدة في المناقشة المختصرة أو ملخصات البحوث الجيومرفلوجية المعقدة كجيومرفلوجية بنية الزمن الرابع و تشكيل المصاطب. فإن لم تحترم الشروط السابقة ستكون النتائج قابلة للانتقاد و غير محبذة وتكمن الأسباب الرئيسية لذلك في قلة الملاحظات الميدانية و البيانات الأساسية الكافية ، أو الخطأ في بعض هذه الاستنتاجات و البيانات ، أو التحيز لفكرة أو فرض شخصي . و يدخل ضمن هذه العراقيل أيضا قلة وسائل البحث المناسبة . طريقة الافتراض المسبق أو طريقة الاستدلال القياسي تقوم هذه الطريقة على تصور مبدئي بان ما حدث أو ما يوجد في منطقة ما هو شبيه أو مطابق لنظام معين أو يطابق نظرية معينة .

وهكذا بعد جمع البيانات المختلفة و الاستنتاجات الميدانية تقارن هذه البيانات و الاستنتاجات بعناصر الافتراض المسبق لقياس مدى توافقهما أو تطابقهما ولكن عادة ما يبقى الفرض المسبق متحكما في المناقشة بحيث ينتهي الباحث إلى إثبات أو محاولة إثبات التوافق بين ما هو موجود وما هو مفترض أصلا. استعملت هذه الطريقة من طرف عدد كبير من الحيومرفلوحيين وفي مقدمتهم" ديفز W.M.Davis الذي اتصفت كتاباته بهذا الوصف في الدورة الجيومرفلوجية التي اقترحها حيث تبدو بوضوح سمات القياس بدورات تحدث في مظاهر أخرى غير جيومرفلوجية.

قام ديفيز باستنتاج التتابع النظري للحوادث ابتداء من سطح أولى مفترض ثم بحث في أشكال مظاهر سطح الأرضLandscap عن أمثلة للمراحل المختلفة وما يرتبط بها من تفاصيل ليؤكد نظرية الدورة بمراحلها، ومع ذلك فلا تخلو بعض كتابات ديفز من سمات الطريقة التحليلية.

تصلح على العموم هذه الطريقة في البحوث والدراسات العامة التي تتناول مناطق شاسعة أو ظواهر كبرى و لكنها لا تصلح للبحوث التفصيلية لأن في هده الأخيرة يفضل أن تكون الاستنتاجات الميدانية والبيانات الأساسية للظاهرة المدروسة في المنطقة هي ما يتحكم في التحليل وفي استخلاص النتائج . ومما سيق يتضح أن الطريقتين السابقتين تشتركان في أحد العيوب وهو أن النتيجة التي يتم التوصل إليها هي احتمال واحد أو فرض واحد ، لكن الطريقة الأولى أفضل نسبيا من الطريقة الثانية لأن الاستنتاجات والبيانات الأساسية هي التي تتحكم في التحليل و الخروج بالنتيجة على خلاف الفرض المسبق الذي يتحكم في الطريقة الثانية أو يؤثر على الأقل في البيانات والاستنتاجات التي تجمع للمناقشة و التحليل مما يحدث تحيز في مراحل البحث بما يوافق الفرض المسبق.

الطريقة التحليلية analytique تتلخص هذه الطريقة في جمع الاستنتاجات والحقائق المختلفة ثم تنسيق هذه الاستنتاجات والحقائق مع إجراء مناقشة استنتاجية منطقية و عرض جميع الحقائق و الاستنتاجات مع الإشارة إليها، و في مجرى المناقشة تقارن الاستنتاجات والحقائق بالاستنتاجات المنطقية لتبين مقدار التوافق بين الاستنتاجات و الحقائق من ناحية والاستنتاجات من ناحية أخرى ولكنه كثيرا ما يتطلب الحال البحث عن حقائق جديدة وملاحظات أخرى للفصل بين احتمالين أو اكثر من الاحتمالات أو الفروض التي أخذت تزداد حجما، وفي النهاية يبرز الاحتمال أو الفرض الأكثر احتمالا.

عيب هذه الطريقة يكمن في وجود أكثر من فرض أو احتمال مرجح ، و مع ذلك تعتبر هذه الطريقة افضل الطرق الثلاث من حيث الدقة و قلة التحيز الشخصي ، ولكنها اكثر الطرق صعوبة لأن الباحث عليه أن يتبع كل ما يجد من سبل ممكنة لجمع اكبر قدر من الحقائق و الاستنتاجات الأساسية ليتوصل إلى الافتراضات أو الاحتمالات المختلفة حيث يرجح بعض هذه الافتراضات أو الاحتمالات في ضوء كثرة و قوة ما تحتويه من حقائق . تجعل هذه الطريقة الباحث يسلك خطوات في بحثه قد لا تأتي بفائدة أو نتيجة مباشرة أو محددة كثيرا ما تؤدي إلى زيادة طول الوقت اللازم لإنجاز البحث من ناحية وكثرة الكتابة والرسوم التي تعرض للقارئ من ناحية أخرى .

:happy3:

تــــــــــــابع ..
الجغرافيا ..

ملاك
10-07-2005, 08:43:16 AM
تـــــــــــابع
الجغرافيا ..

..
..


طريقة أو منهج النظم systèmesالتي طالب بعض الجيومرفلوجيين حديثا إدخالها في البحث الجيومرفلوجي، تعتبر هذه الطريقة في الأصل فكرة لعلماء الطبيعة و تميزها بعض التطبيقات الهندسية و الطبيعية اقترحت من طرف ستريلر Strahler A.N. في سياق ما سعى إليه من نشر للوسائل الكمية في البحوث الجيومرفلوجية، كما قام تلميذه تشورلي R. Chorley. يفرق المهتمون بهذه الطريقة أو الفكرة بين نوعين من النظم :

النظام المغلق والنظام المفتوح ، والفرق بين النظامين أن حدود النظام المغلق واضحة ، و لا تخرج المواد أو الطاقة عن هذه الحدود ، على غير ما هو في النظام المفتوح الذي له إيراد أو داخل entréeو منصرف أو خارج sortie. ويشبه البعض الدورة الجغرافية التي اقترحها ديفز Davis بالنظام المغلق نظرا لان لها بداية ونهاية واضحتين . فالبداية ارتفاع ني سطح الأرض لا تحدث أثناءه تعرية هامة تتوفر معه الطاقة القصوى ، ثم تأخذ التضاريس والطاقة في القلة تدريجيا حتى تصبح الطاقة أقل ما يمكن في نهاية الدورة .

ومع أنه يمكن أن تحدث زيادة مؤقتة في الطاقة نتيجة للتجديد فان هذا يعتبر وضعا مؤقتا. والحالة الوحيدة التي تمثل التعادل الحقيقي في هذا النظام المغلق هي نهاية الدورة عندما يتكون السهل التحاتي . أما النظام المفتوح فتتجدد فيه الطاقة مع إزالة المادة باستمرار ويتحقق التعادل عندما يتساوى دخول و خروج الطاقة وعندما تتميز المنطقة بالتوافق أو الانضباط مع كمية الطاقة التي تمر ، وينعكس هذا التوافق أو الانضباط في إبعاد و خصائص المنطقة أو الشكل موضع الدراسة، كما يتحقق ما يعرف بالتعادل الديناميكي عندما تتميز الخصائص أو العناصر التفصيلية بالانضباط أو التوافق مع القوى التي تؤثر في تلك الأشكال .

يمكن أن يؤخذ المجرى النهري كمثال للنظام المفتوح ، فالمجرى تتمثل فيه عدة متغيرات مثل التصريف ، و خصائص الحمولة ، وخصائص القاع ، وانحدار القطاع الطولي و لا يتحكم النهر بنفسه إلا في عددا قليلا من هذه المتغيرات . و أكثر هذه المتغيرات أهمية وأكثرها انضباطا هي الخصائص التفصيلية للقاع التي تتغير بصورة أسهل من تغير انحدار القطاع الطولي مع ملاحظة أن هذا الأخير يمكن أن يعدل بمرور الوقت، وكذلك الحال بالنسبة لحجم الحمولة أي أن هناك عوامل أو متغيرات أخرى لا تدخل مباشرة ضمن المجرى كنظام تؤثر في القطاع الطولي والحمولة . ولتوضيح ما سبق ذكره نقدم عينة من دراسة السفوح ترتبط بانزلاق التربة فوق منحدرات السفوح (حركات بطيئة) سيناريو العملية يتمثل في الشكل 3أ و3ب ثم الشكل 4 حيث تنطلق العملية ثم الشكل 5 الذي يمثل المرحلة النهائية لعملية الانزلاق الأرضي. فقد ساعدت هذه الدراسات على تعضيد الجانب الكمي كوسيلة بحث وعلى محاولة إدخال طريقة النظام في البحث الجيومرفلوجي.

إذا تعمقنا في التحليل يتضح لنا أن ما يقال مثلا عن أن ما يوصف بالنظم الجيومرفلوجية هي في أغلبها نظم مفتوحة ، هو قول غير سليم ، فهذا حكم مسبق على النظم الحقيقية ، ولا يصح أن نحكم بذلك قبل الوقوف على العناصر والمتغيرات الفعلية في كل نظام حقيقي . و بعبارة أخرى يمكن القول أن الجيومرفلوجيا كانت تعاني من غموض كبير في تفسير الظواهر والعمليات و التعقيد في الأشكال فلا يصح أن ننتقل جزافا إلى التعميم في وصف الأشكال أو الأقاليم الجيومرفلوجية بأنها نظم ، و أنها من النوع المفتوح أو من النوع المغلق فهذا يذكرنا بالهجوم الذي يشنه البعض على المنهج الديفيزي من حيث انه يدخل تحت ما يوصف بمنهج الفرض المسبق déductive . إن افتراض الأشكال أو الأقاليم الجيومرفلوجية كنظم مفتوحة أو مغلقة قبل الدراسة الدقيقة للبيانات الميدانية وغير الميدانية المتنوعة يدخل منهج النظام تحت منهج الفرض المسبق مهما كانت أعماله كمية .

و فضلا عن ذلك فان ما يوصف بالنظام الجيومرفلوجي سواء كان مفتوحا أو مغلقا من المفروض أن تكون له حدود طبيعية ، وهذا ما يذكرنا بمشكلة وضع حدود للأقاليم ، ونذكر في هذا السياق أن الحوض النهري مثلا يؤخذ كنظام ، وفي نفس الوقت يمكن اعتبار المجرى الرئيسي أو أي مجرى آخر بالحوض نظاما هو الآخر ، أي أن النظم تتداخل كالأقاليم ربما بعلاقات اكثر غموضا وتعقيدا ولذلك نشير إلى الاستنتاجات التي يمكن أخذها بعين الاعتبار في كثير من البحوث الجيومرفلوجية هي كما يأتي :

1 -يمكن اتباع المنهج الإقليمي في الدراسة الجيومرفلوجية إذا كانت هذه الدراسة تتناول منطقة شاسعة المساحة وتشير البيانات الأولية فيها على أنها تشكل إقليما جيومرفلوجيا خاصا على الأقل، كما يمكن اتباع هذا المنهج في دراسة مساحات أوسع كأجزاء من الدول أو حتى العالم إذا توفرت بيانات كافية لإجراء بعض التصنيفات الإقليمية ، مع العلم أنه كلما اتسعت منطقة الدراسة ينبغي توقع الصعوبات وأوجه النقص، و من هذه الصعوبات مثلا وجود حدود سياسية تقطع امتداد بعض الأقاليم ، فمن المعروف أن الخرائط اللازمة والبيانات الرسمية التي قد تفيد في هذه الدراسة و يتيسر الحصول عليها بالنسبة لدولة ما قد يصعب الحصول عليها من دولة مجاورة ، كذلك من الصعوبات الأساسية في دراسات المناطق الواسعة انه عند التصنيف الإقليمي يجد

الباحث بعض الصعوبة إذا تضمنت مبادئ تقسيمه جانبا أو جوانب تتعلق بأصل الأشكال أو الظواهر التي يقوم عليها التقسيم ، ذلك أن كثيرا من المبادئ الجيومرفلوجية ما زالت موضع نقاش ، فضلا عن إمكانية الوقوع في أخطاء حول أصل وتطور الظواهر والأشكال المدروسة .
فقد نجحت بعض التقسيمات الإقليمية القائمة على أسس مناخية ، أو مناخية ونباتية ، أو سكانية مثلا ، نظرا لوضوح البيانات التي يقوم عليها التقسيم ولتوفر هذه البيانات والاتفاق عليها إلى حد كبير ، بينما نجد ذلك لا يتوفر في البيانات والدراسات الجيومرفلوجية ذات المجال الواسع.

2-إذا كانت الدراسة تتناول جيومرفلوجية إحدى المناطق الصغيرة نسبيا فينبغي على الباحث أن يقوم بدراسة ميدانية كثيفة بقدر استطاعته ، فالدراسة الميدانية إذا لم تكن ممكنة بالنسبة لدراسات المناطق الواسعة فهي ممكنة وضرورية بالنسبة للمناطق الصغيرة ، وتكمن هذه الضرورة في أن الدراسات الميدانية تثمر باستنتاج بيانات جديدة يعتمد عليها أكثر ما دامت المنطقة لم تدرس من قبل بنفس الاهتمام وبالوسائل المتوفرة .

أكدت الدراسات أن أغلب الاستنتاجات الميدانية تخص منطقة الدراسة ذاتها وقد لا تؤدي هذه الاستنتاجات إلى تعديل أو تغيير افتراضات أو أفكار سابقة عن المنطقة وما شابهها، إلا أن هناك من الدراسات ما يمكن أن تضيف جديدا عن المنطقة وعن مناطق مجاورة أو حتى بعيدة.
وكثيرا ما تكون نتائج الدراسات الميدانية الكفأة أساسا جيدا للدراسات المقارنة ، ومن الواضح أن هذه الدراسات المقارنة لا تساهم فقط في تحديد مقدار التشابه و الاختلاف بين منطقتين و إنما هي كذلك من دعائم الدراسات الإقليمية الواسعة النطاق .

..

تابع
الجغرافيـــــــــا

..
..

ملاك
10-07-2005, 08:50:19 AM
تابع
الجغرافيا
..
..

3 – بعد أن اصبح هناك ما يعرف بالمنهج الكمي صار اتباع الوسائل الكمية في الدراسة الجيومرفلوجية لمنطقة ما أو لموضوع ما أمرا طبيعيا محبذا و أدى ذلك إلى تطور استعمال الوسائل الكمية تطورا كبيرا حيث استحسنها البعض كثيرا مما أدى إلى إطلاق وصف المنهج الكمي على الدراسات الجيومرفلوجية التي تستعمل مجموعة الوسائل الكمية اللازمة.

بل أن اتباع جانب من هذه الوسائل قد وصف بمنهج النظم approche des systèmes لدى بعض الجغرافيين ، وبغض النظر عما إذا كان من الصواب إطلاق كل هذه الأوصاف على كلمة منهج فإن استعمال الوسائل الكمية أصبح مفضلا لمسايرة الاتجاه الغالب في دراسة بعض الجوانب الجيومرفلوجية ، إلا أن ذلك لا يعني إمكان استعمالها في كل التفاصيل أو حتى في بعض المواضيع الأساسية ، كما أن ذلك لا يعني بالضرورة سلامة الخطوات والنتائج في كل المواضيع التي تعالج كميا . و الواقع أن أهم تأثير أو نتيجة لاستعمال الوسائل الكمية في البحوث الجيومرفلوجية هو زيادة تأكيد وتمحيص لما هو صحيح وما هو خطأ في البحث ، لأن البيانات اللازمة لإجراء التحليلات الكمية هي بيانات رقمية لموضوعات الدراسة الجيومرفلوجية، كبعض البيانات عن الجوانب البنيوية ، أو عن تفاصيل الشكل أو عن عوامل وعمليات التعرية ، إذ من

أهم مصادر هذه البيانات الرقمية اللازمة للوصف و التحليل و الاستخلاص الكمي ، الخرائط التفصيلية ، و الصور الجوية و القياسات الميدانية هذا فضلا عن بعض البيانات الرقمية المناخية والهيدرولوجية و الجيولوجية ، التي قد تكون متوفرة دون نسيان بنك معطيات صور الاستشعار عن بعد حديثا. ومن الجدير بالذكر أن التنميط الكمي بين أن دراسات النماذج modèlesقد أخذت في الازدياد بهدف دراسة تأثير بعض عوامل وعمليات التعرية بصفة خاصة ، وبغض النظر عن صعوبة تمثيل العوامل و العمليات و شكل سطح الأرض عن طريق النماذج تمثيلا مقنعا فان كثيرا

من نتائج هذه الدراسات يمكن أخذها كدليل على وجود عوامل وعمليات متشابهة نسبيا في منطقة الدراسة بالإضافة إلى إمكانية استخلاص بعض القوانين الطبيعية التي قد تؤدي إلى تعديل بعض المبادئ أو الأفكار السابقة . ومن الواضح انه يمكن إدخال دراسات النماذج ضمن المنهج الكمي أو على الأدق ضمن الوسائل الكمية التجريبية ، كما أنه لا مانع من تسمية ذلك بمنهج النماذج . قد سبق القول أنه لا يمكن استعمال الوسائل الكمية إلا في بعض المباحث أو الدراسات لأنه ليس من السهل توفير البيانات الرقمية الكافية لكل مجال البحث أو الدراسة كما أنه ليس هناك اتفاق فعلي على نمط أو طرق محددة للمعالجة الكمية للمواضيع المختلفة ، هذا مع استثناءات قليلة أهمها تحليل شبكات التصريف المائي و منحنى الأعماق المائية والانحدار العام و تحليل السفوح وغيرها مما يعتمد على الخرائط التفصيلية الطبوغرافية وغيرها.

تعتبر المواضيع السابقة الذكر فرصة في متناول الباحث الجغرافي لاتباع الطرق الكمية في التحليل و البحث ، و بإيجاز يمكن القول انه يصح للباحث الجغرافي أن يختار من الوسائل الكمية المختلفة ما يناسب بعض نقاط بحثه مع أنه ليس عيبا إذا لم يتبع أيا منها عندما يجد انه لا توجد إمكانية لتطبيق وسيلة كمية مناسبة ، أو يعتمد على نتائجها . في نهاية الحديث عن الوسائل الكمية يجدر بنا أن نذكر بعض مزايا و مساوي البحث الكمي فمن مزايا اتباع هذه الوسائل الكمية ما يأتي :

أ - التعبير الرقمي أكثر تحديدا من التعبير عن الكم بالتقريب . فالنسبة المئوية مثلا أو القيم الإحصائية كالمتوسط و الانحراف أدق تعبيرا مما لو قلنا " قليل" أو بعض" أو " كثير" أو " كثيرا جدا" . . الخ . ويفيد التعبير الرقمي المحدد في أخذ فكرة محددة عن العنصر الجيومرفلوجيالمدروس .

ب – تعتبر المقارنة الكمية في بعض الظواهر أكثر دقة من المقارنة اللفظية ، ومن المعروف أن المقارنة من أهم ما يعنى به الجغرافي ، كما أنه من الطبيعي أن تكون المقارنة الرقمية فضلا عن دقة مدلولها ذات فائدة في اختصار أو إيجاز المقارنة .

ج - تفيد الوسائل الكمية في تقوية صلة الجيومرفلوجية ببعض الفروع العلمية الطبيعية الأخرى التي تستخدم هذه الوسائل ، وهذا مما يثري البحوث والكتابات الجيومرفلوجية بمعايير مصطلحات كمية تفيد على نحو ما ذكر في النقطتين السابقتين ، فضلا عن سرعة متابعة الجيومرفلوجية لنتائج الدراسات الطبيعية الأخرى في علم المياه ، والطبيعة ، والكيمياء وغيرها.

ولكن هناك بعض الأخطار في اتباع الوسائل الكمية في الجيومرفلوجية منها ما يأتي :

أ - التعبير الرقمي الذي نخرج به من تحليل كمي بطريقة ما يوحي بالدقة على حين أن ذلك قد لا يتوفر في كل الحالات . فالأرقام الأساسية التي تقوم عليها المعالجة الكمية قد تكون تقريبية بل قد تتضمن بعض الأخطاء

ب - الوسائل الكمية لا تعطى في حد ذاتها تفسيرا للظواهر أو العناصر المعنية ، فالصحيح أنها قد تشير إلى وجود ظاهرة أو خاصية معينة ولكنها لا تشير إلى أسباب حدوث أو وجود تلك الخاصية وعلى الباحث أن يحاول بما أوتي من أساسيات البحث الأخرى ومن خلفية علمية أن يجد التفسيرات المرجحة لهذه الظاهرة أو الخاصية.

- يلاحظ انه قد يحدث خطأ أثناء التحليل أو التعبير أو المقارنة الكمية وهناك عدة أسباب لذلك من بينها قلة الإلمام نسبيا بالأسس الرياضية والإحصائية عند الجغرافيين . ومن بين الأمثلة التي تشير إلى احتمال الخطأ - حساب كثافة التصريف النهري دون إدخال مقياس رسم الخريطة في الحسبان- . كذلك عدم كتابة كثافة التصريف على النحو الصحيح وهي المسافة الطولية / المساحة المربعة مثلا (5 كم ط / 1 كم مربع).

كذلك فان هناك من حالات الارتباط ما يكون ارتباطا مزيفا فعلى سبيل المثال قد تجد ارتباطا بين خاصيتين مع أن أيا منهما لا تؤثر في الأخرى ، على حين أن كلتيهما تتأثران بعنصر أو خاصية ثالثة أو حتى مجموعة عناصر أو خواص أخرى. مثال ذلك ارتباطا زيادة كثافة التصريف في الحوض النهري بارتفاع مراتب المجاري النهرية . ومن الواضح أن الكثافة ليست سببا في رفع المراتب كما أن ارتفاع المراتب ليس سببا في زيادة الكثافة . والواقع أن كليهما يتأثر بمجموعة متغيرات أخرى الخ..

4 – يعتبر العامل و العمليات في دراسة التعرية جزء لا يتجزأ من البحث الحيومرفلوحي، ولا يجوز في كثير من الأحوال أن تهمل دراسة العامل أو تفصله عن دراسة العمليات التي يقوم بها. فمثلا دراسة سرعة الرياح السطحية حسب الاتجاهات المختلفة جانب أساسي لتفهم العمليات المرتبطة بذلك ، لأن دراسة سرعة الرياح من الاتجاهات المختلفة لا تقتصر على التوضيح أو التفسير المفصل لبعض عمليات النقل والنحت والترسيب التي تحدث للحبيبات الرملية بل تساهم أيضا في تفسير توزيع الأشكال الرملية المختلفة والأسطح الصخرية العارية وغير ذلك من الظواهر الواسعة النطاق .

كما أنه لا يمكن فهم عمليات التفكك الصخري بسهولة دون دراسة للمدى الحراري اليومي والسنوي ، وعدد مرات انخفاض الحرارة إلى ما دون صفر درجة المشكل لظاهرة تكون الصقيع . ومن البديهي انه لا يمكن تفسير العمليات التي يقوم بها نهر ما سواء كانت عمليات نحت أو نقل أو إرساب إلا إذا تضمنت الدراسة ما يتعلق بقدرة النهر و جريانه و شكل قطاعه الطولي وقطاعا ته العرضية و بنية حوضه الجيولوجية الخ…

إلا أنه من الضروري أن ترتكز الدراسة على خصائص العامل التي تؤثر في طبيعة العمليات حسب نتائج الدراسات و الخبرة الميدانية. و من الأفضل أن تتحاشى الدراسة الشاملة التي لا أهمية لبعض جوانبها في شرح العمليات التي ترتبط بعامل التعرية كعلاقة الحرارة بالضغط مثلا أو الرطوبة النسبية لأن هذه العلاقة ثانوية بالنسبة للدراسة الجيومرفلوجية عادة . واعتبارا لما سبق تجدر الإشارة إلى تبيان بعض جوانب الدراسة الميدانية بشكل موجز..

..
تـــــــــابع
الجغرافيا
..
..

ملاك
10-07-2005, 08:55:23 AM
تابع
الجغرافيا
..
..


بعض جوانب الدراسة الميدانية: تنحصر لدى الجيومرفلوجي أربع مواضيع أساسية عند تعرضه لدراسة أشكال مظاهر السطح المتعددة الظواهر والتي يجب أن يهتم بها في الدراسة . وهذه الجوانب الأربعة هي: خصائص البنية - العامل والعمليات - الشكل - التطور الجيومرفلوجي يقوم أثناء هده الدراسة بتسجيل أكبر قدر ممكن من التفاصيل الميدانية التي ترتبط بالموضوع . كما يعطي اهتماما خاصا لما هو غامض أو غير مؤكد في خرائطه التي أسقطت من الصور الجوية والخراط الطبوغرافية والجيولوجية ويحاول أن يجد الإجابة على الاستفسارات التي سجلها أثناء تحليل الخرائط والصور الجوية (ش 6 أ و ب) .

كما ينبغي عليه إجراء القياسات أو أخذ العينات وإسقاط مخططات تفصيلية لهذه الأشكال أو الظواهر لأن هذه البيانات قد تضيف شيئا جديدا عن منطقة الدراسة وقد تكون بعض الأشكال أو الظواهر ذات أهمية خاصة رغم صغر حجمها ، ويمكن الإشارة هنا إلى بعض الخطوات المتبعة في الدراسة الميدانية هذا مع ملاحظة أن ذلك لا يغطي إلا جزءا فقط مما يمكن القيام به أثناء الدراسة الميدانية في المناطق المختلفة ، أي أن ما يأتي ذكره في النقاط التالية هو إطار عام لما يمكن عمله بصفة عامة في كثير من المناطق وليس في كل المناطق .

1 - خصائص البنية التضاريسية: يولي الجيومرفلوجي اهتماما خاصا بالبنية من حيث الجوانب التي تؤثر و تتأثر بالتعرية وهكذا فهو يسجل كل ما يمكنه من بيانات عن هذين الجانبين. ومن أهم ما يسجل ما يأتي :

أ – حصر و تصنيف درجة ميل الطبقات واتجاهه في أكبر عدد من المناطق مع الاهتمام بالميل المرتفع ويستعمل في حسابه البوصلة المعروفة و المحتوية على مقياس الميل و الانحدار. يسجل موقع القياس واتجاه الميل بدقة على الخرائط التمهيدية التي سبق إعدادها مع إبراز التنافر و التطابق في الأشكال التضاريسية بين انحدار السطح و ميل الطبقات الجيولوجية مع توضيح ما إ ذا كان الاختلاف بينهما ناتجا عن ،النحت أم عن الإرساب .

ب – يدرس بدقة سمك الطبقات الرئيسية في المنطقة و مقدار وضوح الآفاق الطباقية بين الطبقات المختلفة، و كيفية الانتقال بين الطبقاتِ .. الخ مع ربط هذه العناصر بشكل سطح الأرض عن طريق الملاحظة الدقيقة. تصنف أنماط الانحدارات في السفوح و تربط بنفس الاستنتاجات السابقة ويبحث عن علاقاتها بسطح عدم التوافق إن كان ظاهرا. و في هذا الصدد تؤخذ ملاحظات دقيقة عن سطوح عدم التوافق إن وجدت من حيث أهمية هذه السطوح في تسهيل التعرية حسبما يتبين من خصائصها الميدانية طبقا لمظهر التفكك والتحلل أو النحت الذي أصابها مع تفصيل نوع و حجم التوضع والمفتتات الموجودة بها و مدى تماسك هذه المفتتات أو التوضعات أو الرسو بات. تستغل هذه المعطيات الميدانية ذات البيانات المباشرة مع نتائج تحليل العينات مخبريا في معرفة وتتبع الظروف القديمة التي تشكل أثناءها سطح عدم التوافق .

ج – تسجل كل الملاحظات و الاستنتاجات المرتبطة بالبنية الرئيسية والثانوية للمنطقة. فكثيرا ما يجد الباحث نظاما أو اكثر من نظم المحاور البنيوية ذات اتجاهات محددة ينبغي قياسها بالبوصلة . ومن المهم أن يقاس الفاصل بين المحدبات والمقعرات التضاريسية و علاقاتها بمحاور الانكسارات و العيوب القشرية ، و يسجل وجود وعدم وجود الرسوبات المتوالية حسب نوعها وحجمها و عمقها عن السطح مع أخذ بعض العينات المميزة منها للفحص المجهري والتحليل المخبري. كما يسجل للباحث ما يظهر له من ارتباط نظام أو نظم تضاريسية بأشكال سطح دقيقة مثل الأغوار و تقطع السطح في أشكال ثانوية طولية أو شبه مستديرة و وجود الشقوق والشروخ المختلفة في السطح الخ…

ويكون ذلك بوصف دقيق ما أمكن د - يسجل الباحث ملاحظاته عن درجة مقاومة الصخر للعمليات المختلفة ، وعن نوع العمليات التي يمكن أن يتأثر بها الصخر أكثر من غيرها طبقا لخصائصه الليثولوجية . فعلى سبيل المثال يمكن تقدير درجة الصلابة بطريقة الخدش ، وكذلك بوصف إمكانية كسره بالمطرقة أو فركه باليد الخ… فذلك مما يوضح شيئا عن قابليته للنحت . كما ينبغي تقدير درجة المسامية و النفاذية و غيرها من الخصائص تبعا للوسائل الموجودة. ومن الضروري أن تجمع بيانات ميدانية تفصيلية عن التركيب الكيماوي و المعدني للصخور بأخذ عينات منها لتحليلها في المخبر لهذا الغرض.

2 - خصائص العامل والعملية : من المؤكد أن كثيرا من خصائص العامل لا يمكن فصلها عن دراسة العملية أو عن الدراسة الجيومرفلوجية طالما أن تلك الخصائص لها تأثيرها في تشكيل السطح كما توضح ذلك هذه لأمثلة عن حركة الرمال و سرعة المياه. إن دراسة حركة الرمال بما فيها الكثبان الرملية أو ما يسمى بالتذرية ترتبط ارتباطا قويا بسرعة هبوب الرياح من الاتجاهات المختلفة ، كما أن هناك ارتباطا قويا بين سرعة تيار المياه و حجم المفتتات التي ينقلها النهر .

وما يجب ذكره أن كثيرا من البيانات الخاصة ببعض العوامل الخارجية يمكن الحصول عليها من مصادر رسمية أو من دراسات أخرى إذا تصادف أن توفرت بعض القياسات عن منطقة الدراسة كما هو الحال في بعض البيانات التفصيلية عن الحرارة و التساقط والرياح أو بعض القياسات المائية ومعدلات تصريف الأنهار و ما تحمله من مادة صلبة من الطمي والصلصال. ونظرا لكون الدراسات الجيومرفلوجية تحتوي على دراسات تفصيلية يجب مراعاة ملاحظتين:

الملاحظة الأولى - ينبغي أن تكون جميع البيانات المتوفرة من مصادر رسمية أو دراسات سابقة مرتبطة بعامل أو عوامل موجودة في منطقة الدراسة ومعبرة عنها، أما ما قد يعرض من عوامل في مناطق مجاورة أو بعيدة لا يكون إلا على سبيل المقارنة .

وعلى سبيل المثال إذا كنا بصدد دراسة الحمولة في جزء من الأنهار ينبغي أن تكون القياسات المتوفرة في نفس ذلك الجزء من النهر وليست لأجزاء بعيدة عنه . كذلك إذا كنا بصدد دراسة شكل كثبان رملية وتقدمها في منطقة ما فمن الضروري أن تكون القياسات المتوفرة لنفس كثبان المنطقة التي ندرسها الخ…. ولهذا فإذا لم تكن هناك بيانات كافية عن منطقة الدراسة (وهو ما يحدث غالبا) ينبغي أن يقوم الباحث بإجراء التحليلات والقياسات اللازمة بنفسه.

والملاحظة الثانية انه فضلا عن ضرورة الإلمام بكل ما أنجز من أبحاث و طرق لقياس تأثير العوامل في الدراسات السابقة فلا مانع من أن يفكر الباحث في خلق طريقة تتناسب مع قياس تأثير العوامل في ميدان دراساته على أن تكون معايير القياس سليمة. فمما يذكر في هذا الصدد أن بعض وسائل البحث الميداني الجيومرفلوجي الخاصة بقياس تأثير العامل هي من تصميم الباحثين في أغلب الأحيان . وغني عن الذكر بطبيعة الحال انه توجد العديد من الأجهزة و الوسائل المتفق عليها لقياس تأثير بعض العوامل ، إلا انه لا زال هناك الكثير من التأثيرات التي تحتاج إلى وسائل ميدانية جديدة.

الخلاصة تعرضت المدارس الجغرافية العالمية في السنوات الأخيرة إلى عواصف التجديد الفكري في محتوى مناهجها ووسائل طرقها من أجل الوصول إلى الدقة في التحليل والحكم على الظواهر ما عدا في بعض البلدان المتخلفة كالجزائر وهو ما دفعنا من خلال هذا العرض القصير أن نبرز ما يميز منهج البحث الجغرافي و خاصة منه الجيومرفلوجي وما تعرض له من تقلبات وتغيرات تستدعي من الباحث التطور السريع ومواكبة التقدم العلمي حتى يتمكن من مسايرة العلوم الأخرى المنافسة له بطرقها ومناهجها و مباحثها كعلم التربة والجيولوجيا والإيكولوجيا والهيدرلوجيا وغيرها من العلوم المجاورة التي تقرض يوميا مجال البحث الجغرافي وأهله في ارتخاء وتقوقع ضمن مفاهيم أدبية ووصفية جعلوا من برامجها التعليمية في كل المراحل في أدنى مستوى بحيث أصبح من العسير مواكبة التطورات المتسارعة في هذا العلم في الدول المتقدمة .

مصدر البحث :
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%BA%D8%B1%D8%A7%D9%81%D9%8A%D8%A7



:happy3:
تمـــــــــــــــــــــــــــــــــت
:happy3:

ملاك
10-07-2005, 09:02:18 AM
بحــــــــــــــــ 57 ـــــــــث

:: عبـــــــــــقرية الحضارة الإسلاميــــــــــــــة ::

http://www.al-wed.com/pic-vb/3.gif

مقدمة

ماجعلني أكتب هذا أن الكاتب البريطاني (فيدهارد نيبول) قد نال مؤخرا جائزة نوبل في الآداب علي رواياته التي هاجم فيها الإسلام وأدعي أنه يجلب التخلف وأنه فصل كل الشعوب الغير عربية عن جذورها الحضارية والثقافية وقال: إن الإسلام وضع حضارة الهند القديمة في منطقة مظلمة . و بعد الكارثة الأمريكية الكبري في سبتمبر نجد أن الإرهاصات الإعلامية قد تدافعت وتلاحقت للنيل من الإسلام ووصمه بالتخلف. لكن هذه الكارثة كانت إحياء للإسلام وتكالبت شعوب أهل الإرض للتعرف عليه . فقرأت عن تعاليمه وتعرفت علي حضارات شعوبه وطالعت عن قيمه الحضارية والإنسانية مما جعل الآلاف يؤمنون به.

وهذه الصحوة الإسلامية جعلت المستضعفين والمغلوبين علي أمرهم والضالين والتائهين يجدون في الإسلام ضالتهم المنشودة بين ركام عالم قوضته أحداث سبتمبر وسقوط الشيوعية العقد الماضي .فآمن الآلاف منهم علانية وأعلنوا إسلامهم طواعية وعن يقين بعظمة هذا الدين . فاكتشفوا فيما إكتشفوه أن الإسلام يدعو إلي الحق والعدل والمساواة والإخوة الإسلامية بنظرة إيمانية ثابتة . ولايقر الظلم أو القهرويدعو لنصرة الضعفاء ونجدة المحتاجين وغوث الملهوفين . لأن كلمة الإسلام أن يسلم المرء أمره لله سبحانه وأنه يضفي السلام علي البشر جميعا , فلا إكراه في دينه . فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر. ففيه أن كل نفس بما كسبت رهين . والإسلام نجده ينتشر تلقائيا بدون صخب إعلامي وكلما إستضعف أهله كلما إنتشر . فلقد غزا التتاراللادينيون بغداد وحطموا صروح الحضارة بها وأسقطوا الخلافة العباسية وأقاموا المذابح للمسلمين في كل المشرقين الإسلامي والعربي .

ورغم الهوان الذي كان فيه المسلمون وقتها . عاد التتار لبلادهم مسلمين وأقاموا أكبر حضارة في تاريخ الهند وهي الحضارة المغولية الإسلامية في ظلال إمبراطورياتهم التي إمتدت في فارس وأفغانستان وبنجالاديش وباكستان وكانت دلهي العاصمة . وظلت هذه الإمبراطورية قائمة لعدة قرون وآثارها ثبت لم يمح هناك حتي الآن. وقامت حضارات الغزنويين والدارونيين وحضارات ما وراء النهرين. وهذه حضارات أقامت مدن بخاري وسمرقند وغيرها من مدن الهند وكشمير وباكستان وأفغانستان و بلدان آسيا الوسطي حيث ظهرت إمبراطورية تيمور لنك وعاصمتها سمرقند وكانت هذه الإمبراطورية قد حكمت موسكو التي كانت تدفع لها الجزية .

وكانت الخلافة الإسلامية العثمانية وعاصمتها الآستانة (إستانبول ) في أوجها ولاسيما في القرنين الخامس والسادس عشر وكانت تضم مصر والشام وإيران والعراق والحجاز وتونس وليبيا والجزائر. وفي شرق أوربا كانت تضم أجزاء من رومانيا واليونان والصرب ومقدونيا وألبانيا والبوسنة والهرسك والمجر وبلغاريا حتي بلغت فيينا بالنمسا .وكانت القوة الأعظم بلا منازع في العالم وقتها . وقامت الخلافة الأموية الثانية بالأندلس لتضم جنوب غربي أوربا وفيها بلغت وسط فرنسا وكانت تضم جنوب إيطاليا وجزر صقلية وسردينيا وكورسيكا حتي بلغت القوات البرية والبحرية روما عام 809 م .

وكان البحر الأبيض بحيرة إسلامية بما فيها كريت ومالطة ورودس وكورسيكا وجزر البليارد وصقاية وسردينيا وجزر بحر إيجه ولم يبق سوي طرفا الهلال عند القسطنطينية والطرف الآخر عند روما ومابينهما كان يخضع للحكم الإسلامي العادل. والإسلام في كل البلدان التي دالت له وفي كل الشعوب التي دانت به قد أقام حضاراته التي ظلت توابعها تتري علي العالمين بأصالتها وقيمها . ومازالت بصماتها تتري لنا بما لايدعو للتشكيك في عظمتها . لأنها أوابد راسخة في وجدان وثبت التاريخ الإنساني كحضارة متفردة فاقت كل الحضارات . لأنها قامت علي أسس إسلامية لاجدال فيها أو حولها . لأنها أم الحضارات وباعثة نهضة وحاملة مشاعل الفكر والتنوير لهذه الشعوب التي عانت من الفقر والجهل والظلم والعبودية . فكان الإسلام هاديا ومبشرا ومنقذا للعالمين من وهدات التخلف وإرهاصات الفكر السلفي الذي ران فوق العالم قبل ظهور الإسلام .

في الجاهلية

الألفية الثامنة ق.م. تحولت المناطق الرعوية في شيه الجزيرة العربية لمناطق صحراوية. كان البشر الأوائل قد إرتادوها ودخلوها منذ 5 آلاف سنة من ناحية الغرب . وظهرت المستوطنات في قطر بالشرق حيث عثر علي آلات صوانية وفخار من جنوب بلاد الرافدين . وفي حوالي سنة 3100 ق.م. ظهرت الحبوب والبلح في أبو ظبي وظهرت ثقافات أم النار في في شبه جزيرة عُمان وفي النصف الثاني من الألفية الثالثة ق.م. ظهرت صناعة النحاس علي نطاق واسع . وبنهاية الألفية الثالثة كان الخليج (مادة) علي إتصال بحضارات بلاد الرفدين ووادي الهند وس .

ومنذ ينة 8000 ق.م. وحتي سنة 6000 ق.م. كانت الآلات الصوانية التي وجدت شمال ووسط شبه الجزيرة العربية لمجتمعات صيادين وجامعي ثمار. وكانت رؤوس سهام . وكانت الزراعة تمارس أيضا . ومنذ سنة 6000 ق.م. حتي سنة 4500 ق.م. كان الساحل الشرقي قد إسنوطن لأول مرة وكان ينتج به الفخار . وفي هذه الفترة كان قيائل البدو يخيمون حول منطقة الرياض وأكبرها كانت تمامة حبث كانت تعيش قرب وادي نهر موسمي ووجد به كميلت من أشكال الحجر المستدير. وكان فخار من طراز عبيد من بلاد الرافدين مرسوم , وقد ظهر بطول الساحل الشرقي لشبه الجزيرة العربية حتي عُمان بالجنوب .وكان قد جلبه صائدو الأسماك بالقوارب من جنوب العراق . وكانوا يدهنون القوارب القصبية قرب الظهران بالقار. و كانت تصنع من الغاب (البوص أو القصب) . وفي شرق شبه الجزيرة كانت تربية المواشي والغنم والماعز مابين سنتي 4000ق.م. و3000 ق.م. وكان العراقيون يطلقون علي هذه المنطقة الدلمون .

وعثر علي شاطيء الخليج أوان من الخزف مصنوعة محليا وتماثيل صغيرة من الحجر الجيري تشبه ماكان يصنع في بلاد الرافدين ورأس ثور من النحاس وفازات منقوشة في موقع تاروتومصنوعة من مادة الكلوريت. وفي البحرين أكتشفت مواقع دفن بالمئات ترجع لسنتي 2400ق.م. و1700 ق.م. بالعصر البرونزي . وكان الرجال والنساء والأطفال يوسدون فرادي ومعهم أوان خزفية وزيناتهم واسلحة وأكواب نحاسية وأوان حجرية . وخلال سنتي 2200ق.م. 1800 ق.م. إزدهرت التجارة بين بلاد الرافدين والهند عبر الخليج . وكان أهم التجارات أختام العلامات الدائرية ،التي عرفت بالأختام الفارسية الممهرة بالحيوانات وتتسم بالتجريدية.

بعضها كان عليه الثور المحدب وكتابات هندية. وكانت مصنوعة من الحجر الناعم وكان لها نتوء مثقوب لتعليقها . ومنذ حوالي سنة 2000 ق.م. إستبدلت الأختام الخليجية الفارسية بأختام دلمون وكان نتوؤها أقل , ومحززة بثلاثة خطوط متوازية.

أمة كبيرة

يشير سفر التكوين بالعهد القديم نصا إلي أمة إسماعيل حيث جاء به: وقال إبراهيم ليت إسماعيل يعيش أمامك . فقال الله بل سارة تلد لك إبنا وتدعوإسمه إسحق .). وجاء أيضا: وأما إسماعيل قد سمعت لك فيه .ها أنا أباركه وأثمره وأكثره كثيرا جدا . إثني عشر رئيسا يلد . واجعله أمة كبيرة .). ومن هذه البشارة نجد أن الله قد وعد نبيه إبراهيم الخليل بأن إبنه إسماعيل الإبن البكر لأمه هاجر سيكون من أعقابه أمة كبيرة في أرض مكة التي هاجرإليها معه ومع أمه هاجر.ولقد بينت سيرة الخليل بلغوا بئر سبع صلي علي إبنه الأكبر إسماعيل وأمته من العرب .و لقد إستجاب الله لإبراهيم عندما دعا ربه قائلا ( لقد أسنت من ريتي بأرض غير ذي زرع عند بيتك المحرم إلي آخره…….(من المصحف) .

ويعرف أن عبادة الأصنام كانت شائعة في بلدة إبراهيم (أور) بالعراقوتفشت هذه العبادة الوثنية في عصره وكيف دعا قومه لينصرف أهله عنها . وأيا كان تاريخ إبراهيم وقصته معهم وهجرته وذريته من بعده . فإن هذا التاريخ المروي يشوبه التحريف والتخمين . لكن مانعرفه نصا قرآنيا أن الذبيح كان إسماعيل إبنه الأكبر وقد فداه الله بذبح عظيم . لكن اليهود والنصاري حرفوا هذا الحدث واعتبروا أن الذبيح كان إسحق وليس إسماعيل . . لكن الهدي( الفدي) كان شائعا بمكة وبقية العرب في الجاهلية منذ إسماعيل عندما توارثوه كسنة عنه بعدما فداه ربه بهدي عظيم . فكيف اليهود والنصاري في الهدي والفداء لإسماعيل ينكرون . فإسماعيل الإبن البكر وكان وقتها صبيا يعي ما قاله إبوه في رؤياه بأنه يذبحه . وكان رده : يا أبتي إفعل ماتؤمر به .).

وهذه التضحية لاتأتي من طفل رضيع لايعي من أمره شيئا . لكنه كان علي بينة من أمره ومن أمر الله سبحانه لأبيه . فكان يعي أن هذا الأمر متبع فعليه ألا يكابر فيه أو ينكص عنه مرضاة لله أولا ولأبيه ثانية . وما يؤكد وقوع هذا الحدث العظيم أن الرب إعتادوا في جاهليتم المجيء للكعبة لإحياء هذه السنة خشية وتقربا لله . ولما وثنوا ظلوا علي عادتهم في ذبح القرابين للأصنام تحت أرجلها ويأكلون منها ويطعمون . وأصل العرب هم بنو إسماعيل بن الخليل الذي عاشوا حول مة وبأجزاء من شمال الجزيرة العربية وفلسطين ومكة والحجاز . والقحطانيون كانو قد عاشوا باليمن حيث أقاموا مملكة سبأ ودولة حمير.

وكان الإسماعيليون رعاة وأهل تجارة وكانوا يسعون وراء الماء والكلأ. وظهر من بينهم الهكسوس الرعاة الذين نزحوا من شمال الجزيرة العربية وإستولوا علي الدلتا بشمال مصر عام2000ق.م. وقد تفرع منهم بنو كنعان (العمالقة ) والعمونينون وأهل مدين بسيناء أصهار سيدنا موسي والأدميون . وكان وقتها يطلق علي الحجاز وفلسطين أرض كنعان . وكان الكنعانيون قد منعوا العبرانيين أتباع موسي من دخول أرضهم إبان خروج موسي معهم عندما كان فرعون يطاردهم .

فظل معهم في أرض الشتات بسيناء ولم يدخل موسي فلسطين أرض الكنعانيين . وكانت اللغة السائدة في هذه البقعة اللغة الكنعانية وهي لغة العرب والعبرية والفينيقية والسريانية والكلدانية وكلها تنبع من أصل واحد وهو اللغة السامية. وهذه اللغات كانت سائدة بين هذه القبائل البدو الرحل . وفي اليمن نزح عرب اليمن القحطانيين عام 195 م إلي ضفاف نهلر الفرات وأقاموا دولتهم وعاصمتها مدينة الحيرة قرب الكوفة حاليا. وكان ملوكها يقلدون إمبراطوريتي الفرس والروم في عظمتيهما وأبهة الملك . وظلت هذه المملكة قائمة لأكثر من أربعة قرون حتي غزاها الفرس الساسانيين وضموها لهم وظلت تحت حكمهم منذ عام 605م حتي فتحها العرب بعد ظهور الإسلام . وكانت طبوغرافية الجزيرة العربية قد شكلت منعة من أي غزو خارجي .لهذا لم يستطع الفرس غزوها إى بعض المناوشات الإغاراتية التي لاتشل خطرا علي كلا الطرفين .

وكانت قبائل الحيرة تفصل الجزيرة عن بلاد فارس ولم تشل خطرا عليها ولاسيما وأن القيائل الغربية علي تخوم العراق كان ولاؤها للفرس . وكانت التجارة تسلك من العراق للشام . وكان في شمال الجزيرة توجد مملكة الغساسنة بجنوب الشام وفلسطين وكان ولاؤها للروم . وكانت تؤمن طرق القوافل التي تعبر ديارهم سواء القوافل اليمنية أو التي تعبر بيثرب. لكن بلاد العراق وفارس والشام ومصر وليبيا وبقية شمال أفريقيا كانت القوافل تغدو يها وتروح خلال رحلات موسمية وهذه الرحلات كان يكتنفها المخاطرولاسيما وأنها تمر بأراض مضر أو حضر . وكنت القبائل الرعوية بالجزيرة ترحل بقطعانها وراء الماء والكلأ ليستقروا. ولم يكونوا يسكنون المدن أو القري التي يصلون . فكانوأ يضربون خيامهم حولها.

http://www.al-wed.com/pic-vb/3.gif

تـــــــــابع
عبقرية الحضارة الإسلامية
..
..

ملاك
10-07-2005, 09:56:19 AM
تابع
عبقرية الحضارة الإسلامية ..
..

http://www.al-wed.com/pic-vb/3.gif

وهذه الرحلات كانت أشبه بالهجرات الموسمية. لهذا لأن نزوح هذه القبائل كانت بالشمال وبسيناء وكانت القوفل تتجه لمصر عبرها من الشام . لهذا لم تصل موجات هجراتهم للوجه القبلي . لهذا نجد أن القبائل البدوية في صحراء المغرب البري جبلت بنفس ما جبلت عليه القبائل المشرقية من أعراف قبلية وكانت الجزيرة العربية مقسمة إلي ثلاثة أقاليم رئيسية وهي : - بلاد الحجر العربية وتقع بشمال شرق الجزيرة وتقع بين فلسطين و شرق البحر الأحمر وكان يطلق عليها البتراء وهي تقع حاليا في الأردن. - وكانت بلاد العرب السعيدة .

ومن قلبها وشرقها تمتد الصحراء العربية الكبري وان بعبش في مفازاتها القبائل العربية . لهذا نجد هذه البلاد السعيدة تضم البادية الكبري بالشام علي حدود سوريا الجنوبية وحتي أعالي الفرات بالعراق شمالا وجنوبا حتي الخليج العربي . - نهم كانوا كثيرا ما يغدرون بهذوالأقليم الثالث يضم بقية شبه الجزبرة العربية حبث الحجاز وبلاد اليمن التي تقع علي البر الأحمر وباب المندب والمحيط الهندي . و ويضم حضرموت وعمان وكلاهما يقع علي المحيط الهندي .

في هذا الإقليم نجد أن بلاد الحجاز تضم المناطق الجبليةوالرملية الوعرة وساحل شرق البحر الأحمر إبتداء من جنوب العقبة حتي جدة كما تضم مكة والمدينة . وفي جنوب الحجاز تقع بلاد اليمن وهي أغني مناطق شبه الجزيرة العربية . ويمتد هذا الإقليم إلي سواحل حضرموت والأحساء وعمان علي المحيط الهندي من خليج عدن حتي مخل الخليج الفارسي (العربي(. وفي وسط الجزيرة العربية تقع هضبة نجد الخصبة . وكان العرب سكان شبه الجزيرة العربية قبائل إنتشرت في العصر الجاهلي. وكانت كل قبيلة تتمتع بالحكم الذاتي والإستقلال التام . وكانت غيرموحدة في كيان سياسي أو وجودي جامع .

لهذا كان الإسلام هدفه الأول جمع هذه القبائل معا لتكوين أمة الإسلام . وكانت مكة أرض المبعث المحمدي وكان دعوة الإسلام أن جعلت القبلية قد تهاوت واندمجت هذه القبائل المتبدية في الإخوة الإسلامية حيث ذابن هذه القبائل في إطار ديني وهو الجماعة وكانت مكة أرضا بغير ذي زرع عند البيت المحرم . وانت امساه تصلها من ينابيع جبل عرفات . ولم يكن للعرب في الجاهلية تارسخا سياسيا أو ثقافيا أو دينيا سوي عبادتهم للأصنام , وكانت قريش إبانها أهل تجارة قد أوسر سادتها من ورائها . فكانت عيرهم تنطلق صيفا للشام وفلسطين ومصر . وشتاء كانت هذه القوافل تتجه جنوبا لليمن . وكانت القوافل التجارية الكبري تتجه غادية رائحة .

فكانت تمر بأطراف شبه الجزيرة العربية علي ثلاثة محاور رئيسية . فكان هناك طريق القوافل الجنوبي الشمالي حيث كانت تقطعها من جدة بالحجاز إلي الشام وسيناء ومصر . والطريق الثاني يقع في أطراف شرق الجزيرة العربية متجها من الخليج العربي جنوب العراق ليصل لبلاد الرافدين شمالا ليعرج منها للشام الي دمشق لتصل هذه القوافل لبلاد الشام وفلسطين . والطريق الثالث كان يقع بغرب الجزيرة العربية ويمر بحذاء ساحل البحر الأحمر .

ويبدأ من اليمن عبر جدةفالمدبنة ليتجه شمالا للشام والبتراء بالأردن . وهذه الرحلات الموسمية صيفل وشتاء ظل عليها العرب مبقيين لأن فيها رزق لهم ولاسيما وـن أرضهم لم تكن خصبة لتغنيهم عن غوائل الجوع أو تسد أرماقهم . وكانوا يعتمدون علي المطر ليصيبوا منه نبت الكلأ فيرعون عليه إبلهم وقطعان أغنامهم . وكان بالجزيرة وديان متفرقة لاتشكل عائدا إقتصاديا يمكن أن يثريهم أو يكفيهم مئونتهم عند الحاجة . وكانت ثرواتهم لاتتعدي أعداد أغنامهم أوحجم إبلهم .لهذا كان لهم في تجاراتهم ثروات يحققونها . وكانت السيادة والمكانة تقيم بعدد عيرالشخص بالقافلة المتجهة شرقا أو غربا أو شمالا أو جنوبا .

وكانت توجد أحلاف لحماية هذه القوافل أثناء مرورها بمضارب القبائل التي تمر عليها . وقد تغير عليها وتسبي نساءها وتنهب ماتحمله . لهذا ظهرت بين القباءل التي كانت تمر بها القوافل الحروب والمشاحنات وكانت الغلبة للأقوي.فقامت الحروب والثارات بين قبائل الجزيرة العربية الكبيرة . وكانت هذه الحروب مدعاة لفخرها أو معايرتها.فاحتدمت هذه الصراعات القبلية وجعلت القبائل في فرقة فيما بينها . وأوغلت فيها الثارات التي أودت بوحدتهم . وكانت هذه القبائل تعيش في وهم مفاخرها وأيامها .

وكان الشعراء في كل قبيلة ينشدون مفاخر قبائلهم . وهذا ماجعلهم يحظون بالمكانة والرفعة ويختلقون الإنتصارات . وكانت أشعارهم يحفطها العرب ويرونها في منتدياتهم . والعرب قبل الإسلام لم يكونوا يعرفون أصول الحكم أو الدستور شأنهم كشأن الروم والفرس وهما القوي الأعظم عند ظهور الإسلام . لأن العرب كانوا بمضاربهم لايعرفون سوي أعرافهم وتقاليدهم التي ألفوا عليها . فلكل قبيلة لها شيخها المطاع والمهاب وكان يتبع أعرافا تسيره وتدبر أمر القبيل ة . وكانت الأحلاف بين العرب إما لرد عدوان أو للمسالمة أو للحفاظ علي الجيرة .

إلا أم، هذه العهود كانت كثيرا ما تنتهك . فكانت القبائل تغير علي بعضها وتحرق خيام أعدائها وتسبي نساءهموأطفالهم وشيوخهم ببربرية ووحشية . وكانت هذه القبائل تخلط في أنسابها وتدع لها مفاخر زائفة . ومما روج لهذا الشعراء الذين كانوا يطلقون أشعارهم وينسبون لقبائلهم مفاخر وبطولات زائفة . فالعرب في جاهليتهم كانوا يعيشون في مضاربهم وأحيائهم. فلايشعرون بالأمن أو بل كانو يعيشون في وهم وقائعهم وأيامهم . فزين شعراؤهم لهم البطولات التي خلطوها بأوهامهم . وهذه القبائل العربية في الجاهلية كانت تمارس السطو والسبي مما شغلها عن السلم المفتقد . مما جعلها قبائل شتيمنازلها وضروبها .ولم تكن تتطلع إلي الوحدة السياسية. وكان يصعب تجميعها في نظام الدولة .

وكان لوجود البيت الحرام بمكة له قدسية أضفي علي هذه المدينة المقدسة هالات وحرمة . لهذا السبب كان القرشيون محافظين علي هذه المسحة القدسية والمكانة المرموقة لمدينتهم . فكانت تهوي إليهم القبائل في حجهم الجاهلي . فكانوا يطوفون حول إصنامهم . وكانت مكة تشهد موسم حجيجهم . وكان القرشيون وسادتهم يكرمون وفادتهم. وكان هذا فيهم شرفا لايدانيه شرف وقد أصيحت الكعبة فيهم .وكان في موسم الحج يعقدون أسواقهم ومنتدياتهم ويلقي فيها الشعراء يأشعاره التي علقوها فوق ستر الكعبة . وهذه المعلقات كتبوها بماء الذهب.

وهي تعتبر وعاء للشعر الجاهلي ينشدها القبائل وتحفظها.وهذه الأشعار تعتبر ثبتا ورثوه وورثوه وهذا كل ماخلفوه من بعدهم من فكر جاهلي . لهذا لما هدمت مكة السيول كان أهلها حريصين علي إعادة بناء البيت وكان شرفا متميزا لايدانيه شرف . وهو أي القبائل تضع الحجر الأسود في مكانه بجدار الكعبة التي كانت مشرفة بينهم ومعظمة عندهم . فأختلفوا فيما اختلفوا فيه حول من ينال هذا الشرف . وقد كادت أن تقوم فتنة لايعرف لها أوار . وظلوا علي جدلهم حتي دخل عليهم الرسول وهم متنازعون . فاحتكم سراتهم إليه .

ففرد ثوبه ووضع فوقه الحجر الأسود زطلب منهم مجتمعين لحمله . ولما دنا إلي مكانه حمله ووضعه فيه . وارتضوا هذا الحكم ولم يعارضوه لما كان لمحمد فيهم من مكانة . فأقروه وقبلوه .لأن اغلرسول كان فيهم أرجح عقلا وأكثرهم منطقا وصدقا . فلم ينشقوا عن حكمه ولم يعارضه فيه معارض . فمحمد لم يكن فيهم أيسرهم مالا أو أكثرهم نفوذا ولكنه كان أكثرهم محتدا وأشرفهم نسبا . من هنا نجد أن محمدا قد ظهرت عليه بوادر القيادة وقوة الإقناع وهذه سمات النبوة والزعامة . فقد ولد بينهم يتيما فآواه ربه . ووجدوه عائلا فأغناه ربه . وكان عليه السعي وراء رزقه شأنه كأهل مكة الذين كانوا تجارا . فاشتهر بينهم بالأمانة والصدق ورجاحة العقل وقوة الشخصية . مما أهله لأن يكون فيهم شخصا متميزا بينهم . وهذا ماجعل السيدة خديجة وهي من أغنياء قريش تلقي إليه بأموالها ليتاجر لها فيها . وكانت علي يقين أنها أودعتها لدي الصادق الأمين . فأصاب من تجارتها الربح الوفير وكان خير التاجر الأمين .

http://www.al-wed.com/pic-vb/3.gif
تـــــــــابع ..
عبقرية الحضارة الإسلامية ..

ملاك
10-07-2005, 10:02:12 AM
تابع
عبقرية الحضارة الإسلامية
..
..

http://www.al-wed.com/pic-vb/3.gif


عصر نزول القرآن

القرآن هو كتاب العربية الأول والأكبر لأنه دستور واساس وجود الأمة الإسلامية سياسيا وإجتماعيا ولغويا في كل زمان ومكان . دعا الناس لطاعة الله والخضوع لسلطانه والتفكير في آلائه. وقرر حقوقهم المقدرة فأخذوا بأوامره وحدد واجباتهم المقررة فاجتنبوا نواهيه . ولقد جعل البشر سواسية مهما إختلفت أروماتهم ومشاربهم بلا تفرقة عنصرية أو لغوية أو إجتماعية. وسمي الله القرآن بالذكرالحكيم متوعدا المعرضين عنه او النافرين منه . لأن أفضل عبادة هي قراءة القرآن وتلاوته . وكان القرآن قد نزل علي الرسول بسبعة أحرف (لهجات قريش) ليسهل للقبائل فهمه واستيعابه .

وفي سنة 25 هجرية أيام خلافة عثمان وجد أن بعد الفتوحات الإسلامية قد تنازع أهل الشام وأهل العراق بالمدائن بالعراق حول قراءة آيات القرآن لأنه بعدة لهجات وحدث هذا في بعض الأمصار . فكان يكفر بعضهم بعضا .فشكل لجنة من كتبة الوحي أيام الرسول لتجمع القرآن , وأمرها بنسخ نسخ منه موحدة ومدققة وحسب القراءات الثابتة والمتواترة عن الرسول بعد تثبيت رسم حروف وكلمات المصحف . وكتبت ست نسخ . وأرسل الخليفة عثمان نسخة لأهل البصرة والكوفة والشام والمدية ومكة وأمسك عنده نسخة تخصه . وأطلق علي هذه المنسوخ مصحف عثمان أو المصحف الإمام. وهو المصحف الموحد والمعتمد . بعدها أمرعثمان بحرق كل النسخ السابقة عليه. ولم يبق سوي المصحف الإمام منذ عهده . وهي النسخة التي تطبع حاليا بالرسم العثماني في كل أنحاء العالم الإسلامي حاليا . وحفظ ولو أجزاء من القرآن واجب علي كل مسلم . لأن تلاوة آيات من القرآن واجبة تلاوتها لأداء الصلاة .

وكتابة المصحف حتي الآن تخضع للتدقيق كما تخضع لأصول علم رسم المصحف الذي يعني بهجاء الكلمات القرآنية حسب الرسم العثماني وتخضع لعلم ضبط القرآن لتشكيله أو مايعرف بمصطلحات الضبط كالفتح والضم والكسر والسكون والشد والمد لضبط نطق الكلمات مما جعل قراءة القرآن ليس بالسماع والمشافهة كما كانت من قبل . وكانت كتابة المصحف الإمام تخلو من التنقيط اافاء أو القاف أو النون أو الباء أو الياء ..إلخ . ويوجد علم الفواصل للتقيد بعدد آيات القرآن وعدد سوره وأوائل أجزائه الثلاثين وأحزابه الستين وأرباعه وأثمانه .كما أن قراءة القرآن تخضع لعلم التجويد لضمان سلامة النطق للكلمات والتعرف علي مخارج الحروف وأحكام النطق , وعلم القراءات والتفسير لبيان الوقف والعلامات والسجدات ومواضعها والسكتات الواجبة . وضبط القرآن له مصطلحاته كالصفر المستدير فوق حرف العلة وغيره . وأول هذه السور سورة الفاتحة و تتلي في كل صلاة . والسورة تنقسم لعدة آيات .

وكل سورة تفتتح بآية (بسم الله الرحمن الرحيم ) ماعدا سورة( براءة ).والقر’ ن الخط الأول للتصدي لأي فكر ديني محرف أو الفلسفات التي لاتنزه الله عن الشرك به أو ال‘لحاد في وجوده أو لايتوافق مع الشريعة الإسلامية . ففي العصر العباسي ترجمت فلسفات الإغريق والهنود والفرس والسريان للعربية ودار جدل حولها لكن القلاسقة العرب وأهل الكلام أخضعوا هذا الفكر للمفهوم القرآني لها وطوعوها لنصوصه ولاسيما في الميتافيزيقيا(ماوراء الطبيعة ) والإلهيات فظهر علم الكلام الإسلامي كفلسفة إسلامية خالصة لايشوبها شائبة زيغ أو ضلال . لأن القرآن هو الكتاب المنزل من عند الله . لهذا ما ورد به من قصة الإسراء والمعراج المحمدي جعل لهذه المسيرة الخالدة مصداقبة لايماري فيها . كما أن تناول القرآن علوم الكونيات في آياته حيث ذكرها من خلال التعرض للثوابت الفلكية والعلمية و الكونية ومن خلال ذكره لنواميس الكون الثابتة والمؤكدة للتدليل علي الإعجاز العلمي للقرآن وعلي عظمة الخلق والخالق مما يؤكد علي أن القرآن إلهي و من عند الله .

فالقرآن هو الكتاب المنزل الذي مازالت نصوصه لم تتبدل ولم تتغير. ولايمكن لبشر الإتيان بمثله في آياته ولغته المتفردة وسياق كلماته والمعاني السامية التي أوردها نصا . وعلوم القرآن هي دراسات لمعاني وكلمات القرآن بما فيها التفسير لها ودراستها لغويا وفقهيا .لأنه المرجع الثابت لدراسة علوم الإلهيات حتي لانزيغ في إيماننا ولا نحيد عن الصراط المستقيم ,ولاسيما بعد إنقطاع الوحي من السماء . فهو آخر رسالاتها للبشر أجمعين .فعظمة القرآن أن لغته العربية حية وسياق آياته لها وقع وجرس فريد ,ويتميز بدقة كلماته التي لها وقعها الذي يبعث في النفس الخضوع لله والخشوع له . مما يجعله يتوافق مع فكر كل زمان ومكان .

إنتشار الإسلام

يقول المؤرخ العالمي (جيبون) في حديثه عن قصة البشارة المؤكدة لمجيء محمد صلي الله عليه وسلم في التوراة والإنجيل من أن ثمة نبيا سيأتي كما تقول البشارة المقدسة التي عرفت بوعد الروح القدس.. ففرح بها موسي وعيسي . وهذه البشارة كما يقول : قد تحققت في شخص محمد نبي الإسلام وأعظم الرسل وخاتمهم . أتي بالإسلام كدعوة عالمية لكل البشر. لهذا كان المسلمون الأوائل منذ أيام الرسول ينشرونه ويحملون لواءه . ففي حياة الرسول (من سنة 570م –632م) كانت محاولات نشره في تخوم الإمبراطرية البيزنطية بإقليم الشام عن طريق الدعاة بين القبائل العربية المتاخمة لبلاد الشام .

وبعد عشر سنوات من وفاته صلي الله عليه وسلم فتح المسلمون بلاد الروم البيزنطيين والفرس الساسانيين . ففتحوا الشام ومصر والعراق وفارس . بعدها إزدهرت الحضارة الإسلامية في الدول التي دانت بالإسلام ودالت له طواعية تحت ظلال الخلائف الراشدية والأموية والعباسية .و لقد ظلت الخلافة الراشدية ثلاثين عاما (من سنة 632م – 661م). وكان الخليفة عمر أول من أقيمت المدن الإسلامية في عهده كالكوفة والبصرة بالعراق والفسطاط بمصر .

وظلت المدينة المنورة عاصمة الخلافة حتي نقلها الخليفة الرابع علي بن أبي طالب للكوفة, بسبب القلاقل التي نشبت في عهد عثمان .وأدت لإستشهاده. وبعد إستشهاد سيدنا علي تأسست الدولة الأموية( 661 م- 750 م )بدمشق .وحكمت حوالي قرن. وكانت تمتد من غربي الصين لجنوب فرنسا حيث كانت الفتوحات الإسلامية وقتها تمتد من شمال أفريقيا لأسبانيا وجنوب فرنسا بغرب أوربا , وبالسند في وسط آسيا وفيما وراء نهري جيحون وسيحون. واقيمت المؤسسات الإسلامية والمساجد والمكتبات ه و كان الأمويون بدمشق قد حاولوا فتح القسطنطينية عام 717م . وإبان حكمهم غتحوا شمال أفريقيا . وكان أول نزول لقوات الفتح الإسلامي بأرض الأندلس بشبه جزيرة إيبريا (أسبانيا والبرتغال).. فكان أول إنتصار للمسلمين هناك ,عام 29هجرية(711ميلادية) في معركة وادي البرباط ,لتبدأ مسيرة الفتوحات الإسلامية بغرب أوربا بفرنسا وإيطاليا وسويسرا . وخضعت روما للحكم الإسلامي فعلا منذ عام 809

م .ولولا أن البابا ليو الثاني قد أقر بدفع الجزية وبإنتظام لمدة عشرين عاما لأصبح الآذان يرتفع من فوق أبراج الفاتيكان الآن . فلقد بلغ الفتح الإسلامي برنديزي والبندقية بإيطاليا علي بحرالأدرياتيك .مما جعله مع البحر الأبيض المتوسط بحيرتين إسلاميتين تموج فيهما الأساطيل الإسلامية . وخضعت كل جزر البحر الأبيض المتوسط من كريت شرقا حتي كورسيكا غربا للحكم الإسلامي .

وكانت الخلافة الأموية الثانية بالأندلس 756م – 1031م عاصمتها قرطبة التي شيدها الأمويون .وكانت أكبر مدينة في أوربا . وحكمواالأندلس زهاء قرنين . وكانت هذه الخلافة منارة للحضارة في الغرب حتي قسمها الطوائف والبربر والموحدون لدويلات أدت لسقوط الحكم الإسلامي تماما .ولاسيما بعد سقوط مملكة غرناطة آخر معاقل المسلمين عام 1492م علي يد الملك فريناندو والملكة إيزابيلا..و عندما كانت الحضارة الأندلسية في عنفوانها, كانت موقعة بواتييه قرب تولوز بوسط فرنسا قدأوقفت المد الإسلامي الكاسح لشمالها . حيث إنتصر الفرنجة علي عبد الرحمن الغافقي عام 114 هجرية (732م) عندما إستشهد بها في معركة بلاط الشهداء . ويعلق المؤرخ الشهير جيبون علي معركة (بواتييه) قائلا : لو كان العرب قد إنتصروا في بواتييه لأصبحت المساجد في باريس ولندن بدلا من الكاتدرائيات حاليا.

ولكان القرآن يتلي في جامعة إكسفورد وبقية الجامعات هناك . ويعلق ديورانت عليها قائلا : لو إنتصر العرب في هذه المعركة الكبري لأصبحت أوربا الآن جزءا من العالم الإسلامي .لكنهم رغم هذه الهزيمة , واصلوا فتوحاتهم حتي أصبحت تولوز وليون ونهر اللوار تحت السيادة الإسلامية .وكان الفاتحون قد بلغوا نهر السين وبوردو وجنوب إيطاليا (أطلقوا عليه البر الطويل) حتي بلغوا في فتوحاتهم سويسرا،.وأقاموا هناك ممالك إسلامية .وحرروا الشعوب من العبودية والإقطاع . وظلوا قرنين يحكمون هذه المناطق . ولم يوقف الزحف الإسلامي بأوربا سوي جبال الألب .ولو إستطاع الفاتحون تخطيتها لعم الإسلام شمال أوربا. وللتاريخ كانت الخلافة العباسية (750 م – 1258م) ببغداد تتآمر ضد الأمويين بالأندلس بتحالفها مع شارلمان ملك الفرنجة. وهذا سبب ثان لتوقف الفتوحات الإسلامية بغرب أوربا . . وما بين سنتي 910م و1171م كان ظهور السلاجقة في المشرق والفاطميين بالقاهرة والأيوبيين والمماليك في مصروالشام.وكانت الحملات الصليبية علي الشام وفلسطين ومصر والإستيلاء علي القدس .وفي عام 1187 م استعاد صلاح الدين بيت المقدس من الصليبيين .

وكان احراق المغول التتار لبغداد عام 1258م بعدما كانت عاصمة الخلافة العباسية خمسة قرون. بعدها رجعوا لديارهم وكانوا وثنيين. لكنهم أسلموا عند عودتهم.. فكانوا للإسلام داعين ومبشرين له بين قبائلهم . وأقاموا تحت ظلاله الإمبراطوريات والممالك الإسلامية بأفغانستان وباكستان وشبه القارة الهندية وبالملتان والبنغال وآسيا الوسطي وأذربيجان والقوقاز والشيشان وفارس وغيرها من بلدان المشرق الإسلامي. حيث أقاموا الحضارة الإسلامية المغولية والتركية التي مازال أوابدها ماثلة حتي اليوم . وكان تيمورلنك حفيد هولاكو قد أقام الإمبراطورية التيمورية عام( 1379م –1401م ) وكانت العاصمة سمرقند بوسط آسيا . وقد حكم ايران والعراق والشام وحتي الهند. وكانت وقتها طرق القوافل التجارية العالمية تحت سيطرة المسلمين .سواء طريق الحرير الشهير أو تجارة المحيط الهندي بين الشرق الأقصي وشرق أفريقيا .و كان السقوط الأخير للقسطنطينية(عام 1453م), عاصمةالإمبراطورية البيزنطية(الروم).

وكان هذا السقوط علي يد محمد الفاتح العثماني. وأطلق عليها إسلام بول (إستانبول) بعدما جعلها عاصمة للخلافة العثمانية(الإمبراطورية العثمانية)(حكمت من 1350م- 1924 م). وكان لسقوط القسطنطينية صداه في العالم الإسلامي كله حيث أقيمت الزينات بالقاهرة والشام وشمال أفريقيا لأن هذا النصر كان نهاية للكنيسة الشرقية ولاسيما بعد تحويل مقرها إلي جامع أيا صوفيا . وهذا الإنتصار كان بداية الرد الإسلامي علي البابوية بالفاتيكان في أعقاب الحملات الصليبية التي شنتهاعلي فلسطين والشام . و داهمت فيها المشرق العربي . وذبحت أكثر من مليون مسلم و نصراني في فلسطين وبيت المقدس. وكلن الفتح العثماني ردا علي الحرب الإستردادية بالأندلس . حيث كان التنصير القسري للمسلمين وإحراقهم هناك.فبينما كان الهلال ينحسر من الأندلس بغرب أوربا كان يزحف لأول مرة في التاريخ فوق شرق أوربا عندما إجتاحه العثمانيون بما فيه رومانيا والصرب والبوسنة والهرسك واليونان والمجر .

حتي بلغوا أبواب فيينا بالنمسا .وحشد البابا في الفاتيكان قوات أوربا لوقف هذا الزحف الإسلامي الكاسح . ولولا توقف العثمانيين عند أبواب فيينا بمؤامرة من الدولة الصفوية بإيران ,لأصبح الآذان يؤذن من فوق أبراج كاتدرائية القديس بطرس كما يقول المعلقون . ومن بعدها كان خبز (الكرواسون ) ومعناه الصليب يصنع علي هيئة الهلال ليأكله الأوربيون في أعيادهم.
و الإسلام دخل شرقا وغربا وجنوبا وشمالا عن طريق التجار والقولفل التجارية العربية عبر آسيا الوسطي وشمال وشرق ووسط وجنوب وغرب أفريقياعن طريق الطرق الصوفية في أواسط آسيا وجنوب الصين وإندونيسيا وأفريقيا . وعن طريق الرحلات البحرية التجارية دخل الإسلام الصين وسيلان وبروناي وجزر الفلبين وإندونيسيا وماليزيا ومدغشقر وزنجبار.وللتاريخ كان إحتلال العثمانيين للشام ومصر والعراق والحجاز وليبيا واليمن وتونس لحماية هذه الكيانات الإسلامية السنية من الأخطار التي كانت محدقة ومتربصة بها . فسواحل مصر والشام وشمال أفريقيا كانت مهددة بالأساطيل الفرنسية والأسبانية التي اتت تغير عليها .

كما أرادت السلطنة العثمانية حماية الشام ومصر من خطر البرتغاليين المسيحيين بالبحر الأحمر والخليج العربي . وكانت إثيوبيا تعاون البرتغاليين لهذا السبب . و قد نزلوا عام 1496م جدة بالحجاز لينهبوا الأماكن المقدسة بمكة والمدينة . وينقلوا رفات الرسول للبرتغال لتكون زيارة قبره صلي الله عليه وسلم نظير إتاوات. مما دفع المصريين أن يهاجموا الأسطول البرتغالي في معركة (ديو ) الشهيرة قرب سواحل غرب شبه القارة الهندية .وكانت السلطنة المملوكية بمصر

والشام تتآمر ضد السلطان سليم مع الدولة الصفوية الشيعية بفارس. مما جعل سليم الأول يتحرك وينسحب بجيوشه من النمسا . لإنقاذ هذه الكتلة السنيةبما فيها مصر والشام والحجاز من الخطر الشيعي الصفوي بايران والبرتغالي بالبحر الأحمر والمحيط الهندي . ولم يتعاون السلطان الغوري بمصر معه لإنقاذ المسلمين السنة من مذابح الصفويين في فارس والقوقاز وأذربيجان. فأسقط حكم الصفويين واستولي علي العاصمة تبريز . ولو كان الغوري قد أظهر مرونة لما إحتل سليم مصرولا الشام ولا أسقط سلطنته المملوكية عامك 1517م.

فالإسلام حكم الأندلس 7قرون . وحكم الهند 10 قرون حتي مجيء الإستعمار البريطاني . وفي ظلال الحكم الإسلامي ظهرت مدن تاريخية كالكوفة والبصرة وبغداد والقاهرة والفسطاط والعسكر والقطائع والقيروان وفاس ومراكش والمهدية والجزائر ودلهي وقرطلة وغيرها . كما خلفت الحضارة الإسلامية مدنا متحفية تعبر عن العمارة الإسلامية كإستانبول بمساجدها والقاهرة بعمائرها الإسلامية وبخاري وسمرقند ودلهي وحيدر أباد وقندهار وبلخ وترمذ وغزنة وبوزجان وطليطلة وقرطبة وإشبيلية ومرسية وسراييفووأصفهان وتبريز ونيقيا وغيرها من المدن الإسلامية . وفي القارة الأفريقية نجد أن 85%من سكانها مسلمون. وفي العالم نجد المسلمين يشكلون حاليا خمس سكان أهل الأرض .

http://www.al-wed.com/pic-vb/3.gif

تابع
عبقرية الحضارة الإسلامية
..
..

ملاك
10-07-2005, 10:08:45 AM
تابع
عبقرية الحضارة الإسلامية ..
..

http://www.al-wed.com/pic-vb/3.gif

عبقرية الحضارة الإسلامية

قال تعالي:كنتم خير أمة أخرجت للناس. وقوله سبحانه حق. إلا أنه في الآونة الأخيرة أخذ الإعلام الغربي يكيل إفكا للإسلام والمسلمين ويصفهم بأنهم يعانون من عقدة الصراع بين الحضارات . وهذا القول المعلن لا يتصف بالمصداقية أو حسن النوايا. وبعيدا عن الأسباب والمسببات الإستعمارية التي آل إليها العالم الإسلامي المعاصر نجد أن هذا العالم المترامي فوق خريطة الدنيا قد حقق المعجزة الحضارية المتفردة في تاريخ العالم القديم . عندا بزغت هذه الحضارة وسط دياجير الظلام الفكري والعقائدي الذي كان يسود العالم القديم عندما أتي الرسول برسالته السماوية التي حررت البشر من الظلم والقهر والعبودية وحققت العدل والمساواة والحرية . وجعل للإنسان حقوقه المكفولة تحت ظلال الإسلام لأول مرة في التاريخ الإنساني كله.لهذا حقق المسلمون حضارتهم التي أصبحت ثبتا مثبتا في سفر الحضارة الإنسانية .

فخمسة قرون من عمر الزمن زهت فيها هذه الحضارة كان المسلمون خلالها القوة الأعظم في العالم القديم بلا منازع. بينما كانت شعوبه قبائل شتي تتسم بالعبودية والقهر والظلم بل والجهل أيضا. .
وكان قد عرض كاتبنا المرموق عبد اللطيف فايد كنابا لي بعنوان (صناع الحضارة العلمية في الإسلام) في صفحة كاملة بملحق (الجمهورية) الإسبوعي . وكان هذا العرض التحليلي ردا غير مباشر علي الزخم الإعلامي ضد الإسلام وحضارته وتنويرا لأجيالنا بعظمة هذا الدين وإنجازات علمائه الضخمة في شتي العلوم التجريبية والإنسانية .فأصٌل في عرضه الحضارة الإسلامية وجردها من الزيغ والتضليل الإعلامي المغرض. فكان عرضه أمينا ومنـزها بل ومنصفا لها.
فالحضارة الإسلامية كان علماؤها يتمتعون بالحرية الفكرية التي أثرَت وأثٌرت في الفكر الإنساني كله بعد ثمانية قرون من أفول الحضارة الإغريقية آخر الحضارات التقليدية القديمة .

فلقد ظهر تحت ظلال حضارتنا الإسلامية عباقرة الفكر الإسلامي الثقاة كإبن خلدون والبيروني والأدريسي والقزويني وإبن ماجد والبتاني والطوسي والخوارزمي وإبن الخيام والرازي والدميري والمقدسي وإبن ماجه وإبن النفيس والفارابي والكندي وإبن سينا وإبن طفيل وإبن العوام وغيرهم من العلماء الذين أصبحوا نجوما زاهرة وزاخرة في سماء المعرفة الإنسانية إبان عصرهم والعصور التي لحقت بهم . وهذه حقيقة لا ننكرها بل يقرها كل مؤرخي العلم ومن بينهم سارتون . فوضعوهم في مصاف كبار الفلاسفة والعلماء الذين حققوا الإنجازات الضخمة في تاريخ مسيرة العلم والحضارات .

وإبان مطلع عصر النهضة كان علماء وفلاسفة الغرب ينظرون لهؤلاء نظرة الإجلال بل والتقديس. لأنهم أثروا علي الفكر الغربي وغيروا من نظرتهم للفكر الإغريقي الذي تواري خلف الفكر الإسلامي . لهذا ظلت كتبهم تترجم و تدرس بالعربية زهاء أربعة قرون .
وكان كتاب (القانون )في الطب لإبن سينا إنجيلا يدرس في الغرب بالعربية و لاسيما بكليات فرنسا ولاسيما في جامعة (مونبلييه) العريقة . وكانت نظريات إبن رشد قد غيرت الفكر والفلسفة المسيحية واليهودية بأوربا مما جعل مارتن لوثر يعلن تمرده علي البابوية معلنا البروتستانتية بعدما أسقط مقولة صكوك الغفران . وقد إستقي أفكارها من فلسفة إبن رشد التي شاعت بين الأوساط والجمعيات الفلسفية الأوربية وقتها. من هنا كان ظهور حركة الإستشراق الذي تبنته الكنيسة الغربية لتشويه صورة الإسلام وبث المطاعن فيه وكتابة المثالب الإفكية حول رسوله.

فالصليبيون لما جاءوا للمشرق العربي وشاهدوا حضارته أصيبوا بالدونية الحضارية . ونقلوا هذه الحضارة لبلدانهم . فأنبهر الغرب بها وحاكاها ونقل تراثها العلمي والفكري. وعكف علماؤه و مفكروه وفلاسفته علي تمحيصه وتحقيقه .فظهرت أعمالهم كصدي فكري لعلوم المسلمين بعدما حررهم الفكر الإسلامي من هيمنة الكنيسة والكهنوت الكنسي وإرهاصاته كما حررهم من أساطير الإغريق.

بينما كان العالم الإسلامي يموج حضارة وتمدن خلال عصور الخلائف الراشدية والأموية والعباسية والعثمانية كانت أوربا تعيش في أتون الجهل والهمجية والبربرية والرق والعبودية . وهذه حقيقة لاننكرها بل نقرها ولا نتغافلها وسط إرهاصات الغرب المفتئت والمفتري عليها .
فعلماء المسلمين في كل مشاربهم إبان عصور حضارتنا الإسلامية التي غبرت وغربت عنا . لم يخلفوا لنا سوي أمجادهم وكتبهم وتراثهم الذي نهلت منه كل الروافد المعرفية العالمية . لأنه كان ثبتا لايماري فيه . لأنه اتسم بالمصداقية البحثية مما جعلهم مشاعل التنوير ودعاة الإستنارة ومجددين ومبدعين للعلم . فبنوا حضارة الحضارات وظلت تتري للإنسانية بتوابعها عبر القرون الوسطي حيث كانت الهمجية تسود أوربا .

ومن أعمال عباقرة هذه الحضارة الإسلامية نجد الجاحظ وقد ظهر كعالم للحيوان عندما حدثنا لأول مرة عن هحرات الطيور في رحلتي الصيف والشتاء . ولم يكتشف العلماء هذا إلا القرن 19 .ويعتبر الجاحظ مؤسسا لعلم الجغرافيا البشرية و علم الأجناس حيث قسم البشر وصنفهم لأمم وشعوب وأجناس وأعراق مختلفة وأوعز ألوانهم ولغاتهم وطبائعهم إلي تأثير العوامل الوراثية والبيئة الطبيعية والإجتماعية .

وفي الفلك نجد أن البيروني قاس محيط الأرض بواسطة معادلة رياضية وضعها وأكد علي كروية الأرض وبين أن الأجسام تنجذب نحو مركزها. وبين أن توالي الليل والنهار سببه دوران الأرض وليس الشمس أو النجوم والكواكب معها . وبين بدقة إختلافات المواقيت والغروب والشروق حسب مواقع البلدان فوق خريطة الدنيا وبهذا نجده قد سبق كوبرنيق ونيوتن وجالليو .وبين البيروني أن الإنسان أصله قرد وتناول نظرية التطور كما قاله دارون فيما بعد .

وفي الرياضيات نجد الخوارزمي التي مازالت شهرته حتي الآن ولاسيما كمؤسس لعلوم الجبر ولاسيما وهو واضع حساب اللوغريتمات التي يقوم عليها علي الرياضيات الحديثة . وكان أول من إكتشف الصفر ووضعه ضمن الأعداد وفي الحساب .كما جعل الحساب ميسرا بأن جعله طرحا وجمعا وقسمة وضربا . فبهذا علم الناس الطرق الحسابية المبسطة .وهذا ماكتب للخوارزمي الخلود .
ويعتبر عمر الخيام عالما في الفلك والرياضيات ويعتبر ثاني إثنين بعد الخوارزمي في علم الجبر فأسس علم الترجمة الرياضية المزدوجة .حيث ترجم مسائل الهندسة للغة الجير وترجم مسائل الجبر للغة الهندسة كما ترجم مسائل من الهندسة الفراغية للغة الجبر . وهي المسائل التي لايمكن رسمها بالمسطرة والفرجار كمسألة تثبيث الزوايا ومسألة الوسطين الجسابين ومسألة المسبع المنتظم .وقد إبتكر حل المعادلات من الدرجة الثانية عن طريق الأقواس المخروطية .

وفي الطب نجد أن إبن النفيس قد إكتشف الدورة الدموية قبل هارفي بعدة قرون وإبن زهر بالأندلس كان يمارس الجراحة والتخدير . وكان الكندي أبا الحضارة الإسلامية وفيلسوفها الأول .والدميري أول من وضع معجما للحيوانات وصنفها فيه من حيث الشكل والطباع ومرادفات أسمائها والطوسي الفلكي الشهير وإبن سينا والرازي وإبن رشد . وغيرهم من أساطين العلوم الإسلامية . فخلدت أعمالهم وتصدرت أبحائهم سجل التاريخ المعرفي والعلمي والحضاري للإنسانية بلا منازع . مما أكسبهم تقدير العلماء الذين خلفوهم . فصانوا لهم تراثهم من بعدهم ووعوه في عقولهم وأشادوا به وبهم وظلوا قرونا له حافظين .

ومنظومة الكون

نظرتنا للكون قديما وحديثا نجدها في فكر عالم سلفي قد حدثنا عن نشوئه وإرتقائه وتحيزه وتقوسه وبدايته ووحدته . و هوالعالم الأندلسي أبوبكر بن طفيل الذي ولد عام 1106م/500هجرية قرب غرناطة بالأندلس.وكان من أ قطاب رموز الحكمة المغربية الأندلسية حيث كان معلما لإبن رشد.ويعتبر عالما من العلماء اللواحق في عصر الحضارة الإسلامية .

وكان إبن طفيل قد إشتهر بقصته الفلسفية (حي بن يقظان)التي سبق ظهورها عصر النهضة بأوربا وعصور كوبرنيق وجاليليو ونيوتن وإينشتين وديراك وهبل وغيرهم من أقطاب الفلك الحديث. والقصة رغم دلا ئها الإيمانية التأملية في منظومة الخلق والكون من خلال فكر إنسان كان يعيش متفردا في جزيرة نائية منذ أن ألقي به في اليم وهو رضيع . فاهتدي بفطرته إلي مكنونات الخلق وعظمة الخالق من خلال عقله وبصره وسمعه . كما اهتدي ببصيرته إلي الإيمان.
لهذا نجد إبن طفيل يحدثنا في سياق قصته عن( البعد الثالث) بالكون وسماه الأقطار الثلاثة بالسماء وحددها بالطول والعرض والعمق. وكيف يعتقد أنها ممتدة إلي مالانهاية . إلا أنه أكد علي تحيز الكون قائلا: جسما لانهاية له باطل لأن الفلك (الكون) علي شكل كرة .وهذا ما أطلق عليه إينشتين فيما بعد التقوس الكوني وتحيزه حيث إعتبر الكون كتلة متقوسة( سماها إبن طفيل كرة)في فضاء متسع يتمدد فيه وكل مايقاس فيه يتم من داخل وجودنا به ورغم هذا لانري حافته أو حدوده . والعلماء حتي الآن لايعرفون مركز تمدده .

إلا أن إبن طفيل نراه يتساءل قائلا: هل السماء ممتدة إلي غير نهاية ؟.أو هي متناهية محدودة بحدود تتقطع عندها ولايمكن أن يكون وراءها شيء من الإمتداد ؟.وكانت نظرية التمدد الكوني ثورة فلكية عندما طالعنا إدوين هبل عام 1920 بها . لأنها قلبت مفهوم العلم عن الكون إلا أن إبن طفيل سبقه فيها منذ ثمانية قرون عندما أشار إليها .فلقد حدثنا عن (التمدد الكوني ) وإنتفاخ الكون قائلا: الأجسام السماوية تتحرك حول الوسط بالمكان( الفضاء)ولو تحركت في الوضع
( المركز) علي نفسها أصبحت كروية الشكل .

وحدثنا إبن طفيل فيما حدثنا به عن منظومة (وحدة الكون) قائلا: إن الفلك (الكون) بجملته وما يحتوي عليه من ضروب الأفلاك شيء واحد متصل ببعضه بعض كشخص واحد . كما حدثنا عن
( نشوء الكون) قائلا : أن العالم (الكون) لايمكن أن يخرج إلي الوجود بنفسه ولابد له من فاعل (محدث) يخرجه إليه. وكان العدم والوجود من الأمور المثارة في علم الكلام ولاسيما لدي المعتزلة بالعصر العباسي حيث كانوا يبحثون في مسألة الخلق والقدم والحداثة للكون .

وفي حديثه عن التناسق الكوني نراه يقول: الكواكب والأفلاك كلها منتظمة الحركات جارية علي تسق. كما حدثنا عن المادة المضادة بمواد الكون قائلا: وأن أكثر هذه الأجسام مختلطة ومركبة من أشياء متضادة ولذلك تؤول إلي الفساد .كما جدثنا عن الجاذبية الكونية والإنتفاخ الكوني والجينات والإنكسار الضوئي والمادة المظلمة بالكون وتكوير الأرض والشمس والقمر بإستفاضة .
وإذا كان إينشتين وغيره من العلماء قد ظلوا في (حيص بيص)حول تعريفهم للزمان ككل وقصروه علي زمن عمر الكون منذ الإنفجار الكبير . لكن إبن طفيل نجده يقول عنه : هل هو شيء حدث بعد إن لم يكن وخرج إلي الوجود بعد العدم ؟. أ و كان موجودا فيما سلف ولم يسبقه العدم.
وأخيرا .. إذا كان الكون حادثا كما يقول إبن طفيل فلابد له من محدث . والكون في جملته شيء واحد يتصل بعضه ببعض من خلال منظومة قائمة وماثلة لنا . وهذه النظرة تجعلنا نعيد قراءة فكر علمائنا الأوائل من خلال منظور عصري لتأصيل ما كتبوه وأ قروه مما يؤصل تفوق الحضارة الإسلامية ويجعل لها السبق العلمي المتميز .
فمقولة أن العالم الإسلامي يعاني حاليا من الصدام بين الحضارات إفتئات طاغ علي الفكر الإنساني كله .

سمات الحضارة الإسلامية

مقدمة

[الإسلام]] كدين عالمي يحض علي العلم ويعتبره فريضة علي كل مسلم . لتنهض أممه وشعوبه . ولم يكن في أي وقت مدعاة للتخلف كما يأفك الغرب .فأي علم مقبول إلا لوكان علما يخالف قواعد الإسلام ونواهيه .فالرسول دعا لطلب العلم ولو كان بالصين . والإسلام يكرم العلماء ويحعلهم ورثة الأنبياء ويحضهم علي طلبه من المهد إلي اللحد. وتتميز الحضارة الإسلامية بالتوحيد والتنوع العرقي في الفنون والعلوم والعمارة طالما لاتخرج عن نطاق القواعد الإسلامية . لأن الإسلام لايعرف الكهنوت كما كانت تعرفه أوروبا . لأن الحرية الفكرية كانت مقبولة تحت ظلال الإسلام . وكانت الفلسفة يخضعها الفلاسفة المسلمون للقواعد الأصولية مما أظهر علم الكلام الذي يعتبر علما في الإ لهيات . فترجمت أعمالها في أوربا وكان له تأثيره في ظهور الفلسفة الحديثة وتحرير العلم من الهنوت الكنسي فيما بعد . مما حقق لأوربا ظهور عصر النهضة بها .

فالنهضة الإسلامية جعلت من العرب والشعوب الإسلامية المتبدية يحملون المشاعل التنويرية للعالم في العصور الوسطي حتي أصبحوا فيها سادة العالم ومعلميه . فلقد حقق الفرس والمصريون والهنود والأتراك المسلمين حضارات لهم في ظلال الإسلام لم يسبق لهم تحقيقها خلال حضاراتهم التي سبقت الإسلام . فأثروا بعلومهم التي إكتسبوها الحضارة الإسلامية التي إزدهرت وتنوعت وتنامت. لهذا لما دخل الإسلام هذه الشعوب لم يضعها في بيات حضاري ولكنه أخذ بها ووضعها علي المضمار الحضاري لتركض فيه بلا جامح بها أو كابح لها .وكانت مشاعل هذه الحضارة الفتية تبدد ظلمات الجهل وتنير للبشرية طريقها من خلال التمدن الإسلامي .

فبينما كانت الحضارة الإسلامية تموج بديار الإسلام من الأندلس غربا لتخوم الصين شرقا ز كانت أوربا وبقية أنحاء المعمورة تعيش في إظلام حضاري وجهل مطبق . وامتدت هذه الحضارة القائمة بعدما أصبح لها مصارفها وروافدها لتشع علي الغرب ونطرق أبوابه .فنهل منها معارفه وبهر بها لأصالتها المعرفية والعلمية . مما جعله يشعر بالدونية الحضارية . فثار علي الكهنوت الديني ووصاية الكنيسة وهيمنتها علي الفكر الإسلامي حتي لايشيع . لكن رغم هذا التعتيم زهت الحضارة الإسلامية وشاعت . وانبهر فلاسفة وعلماء أوربا من هذا الغيث الحضاري الذي فاض عليهم . فثاروا علي الكنيسة وتمردوا عليها وقبضوا علي العلوم الإسلاميية من يقبض علي الجمر خشية هيمنة الكنيسة التي عقدت لهم محاكم التفتيش والإحراق .ولكن الفكر الإسلامي قد تمل منهم وأصبحت الكتب الإسلامية التراثية والتي خلفها عباقرة الحضارة الإسلامية فكرا شائعا ومبهرا .

فتغيرت أفكار الغرب وغيرت الكنيسة من فكرها مبادئها المسيحية لتسايرالتأثير الإسلامي علي الفكر الأوربي وللتصدي للعلمانيين الذين تخلوا عن الفكر الكنسي وعارضوه وانتقدوه علا نية . وظهرت المدارس الفلسفية الحديثة في عصر النهضة أو التنوير بأوربا كصدي لأفكار الفلاسفة العرب . ظهرت مدن تاريخية في ظلال الحكم الإسلامي كالكوفة والبصرة وبغداد و دمشق والقاهرة والفسطاط والعسكر والقطائع والقيروان وفاس ومراكش والمهدية والجزائر وغيرها . كما خلفت الحضارة الإسلامية مدنا متحفية تعبر عن العمارة الإسلامية كإستانبول بمساجدها والقاهرة بعمائرها الإسلامية وبخاري وسمرقند ودلهي وحيدر أباد وقندهار وبلخ وترمذ وغزنة وبوزجان وطليطلة وقرطبة وإشبيلية ومرسية وسراييفو وأصفهان وتبريز ونيقيا وغيرها من المدن الإسلامية.

http://www.al-wed.com/pic-vb/3.gif

تابع
عبقرية الحضارة الإسلامية
..
..

ملاك
10-07-2005, 10:12:59 AM
تابع
عبقرية الحضارة الإسلامية
..

http://www.al-wed.com/pic-vb/3.gif


العلم و الفنون في الحضارة الإسلامية

خلال قرني من وفاة الرسول كانت صناعة الكتب منتشرة في كل أنحاء العالم الإسلامي وكانت الحضارة الإسلامبة تدور حول الكتب .فقد كانت توجد المكتبات الملكية والعامة والخاصة في كل مكان حيث كانت تجارة الكتب ومهنة النساخة رائجة وكان يقتنيها كل طبقات المجتمع الإسلامي الذين كانوا يقبلون عليها إقبالا منقطع النظير .وكان سبب هذا الرواج صناعة الورق ببغداد وسمرقند .وكانت المكتبات تتيح فرص الإستعارة الخارجية .وكانت منتشرة في كل الولايات والمدن الإسلامية بالقاهرة وحلب وإيران ووسط آسيا وبلاد الرافدين والأندلس وشمال أفريقيا .وكانت شبكات المكتبات قد وصلت في كل مكان بالعالم الإسلامي .

وكان الكتاب الذي يصدر في يغداد أو دمشق تحمله القوافل التجارية فوق الجمال ليصل لقرطبة بأسبانيا في غضون شهر . وهذا الرواج قد حقق الوحدة الثقافية وإنتشار اللغة العربية . وكانت هي اللغة العلمية والثقاقية في شتي الديار الإسلامية. كما كان يعني بالنسخ والورق والتجليد . مما ماجعل صناعة الكتب صناعة مزدهرة في العالم الإسلامي لإقبال القراء والدارسين عليها وإقتنائها .وكانت هذه الكتب تتناول شتي فروع المعرفة والخط وعلوم القرآن وتفاسيره واللغة العربية والشعروالرحلات والسير والتراث والمصاحف وغيرها من آلاف عناوين الكتب . وهذه النهضة الثقافية كانت كافية لإزدهار الفكر العربي وتميزه وتطوره .وفي غرب أفريقيا في مملكتي مالي وتمبكتو أثناء إزدهارهما في عصريهما الذهبي , كانت الكتب العربية لها قيمتها . وكان من بينها الكتب النادرة التي كانت تنسخ بالعربية , وكانت المملكتان قد أقامتا المكتبات العامة مع المكتبات الخاصة.

الترجمة

وبدأت في الخلافة العباسية أكبر حركة ترجمة في التاريخ الإنساني كله من شتي لغات أهل الأرض لأمهات الكتب العلمية والفلسفية المعاصرة . ولم يصادر الخلفاء العباسيون أي فكر. وهذه الحرية الفكرية قد أثرت العلوم العربية ونهضت بها . لهذا إعتبر مؤرخو العلم الثقاة أن مرحلة الترجمةالعربية إحدى مفاخر الحضارة الإسلامية لأن الشعوب الأخرى كانت لا تحترم الحضارات السابقة لها ولا تستفيد منها. حيث كان الغزاة والغالبون يدمرون حضارة المغلوب ويحرقون الكتب ويقتلون العلماء ,كما فعل التتار في بغداد وما فعله الأسبان المسيحيون في قرطبة , عندما أحرقوا التراث الإسلامي ودمروا المكتبات . ويذكر المستشرق الاسباني كونده Conde , أن الاسبان عندما استولوا على قرطبة أحرقوا في يوم واحد نحو سبعين خزانة ( مكتبة عامة ) للكتب فيها اكثر من مليون وخمسين ألف مجلد.

وعندما استولي التتار على بغداد ألقوا بالكتب في نهر دجلة , وتحولت مياه النهر الى السواد من الحبر ثلاثة أيام متتالية. ورغم كل هذه الظروف المؤسفة التي تعرضت لها المخطوطات الإسلامية فما يزال في أنحاء العالم اليوم فيض منها في متاحف أوربا ومتاحف العالم الإسلامي . والكثير منها لم يخرج الى النور ولم يتم تحقيقه أو تدارس ما فيه من كنوز المعرفة .ويرجع بداية عصر الترجمة الإسلامية للخليفتين العباسيين المنصور العباسي(ت 775م.) الذي شيد مدينة بغداد ,ومن بعده هارون الرشيد (ت807.) , فقد شجعا المترجمين علي ترجمة علوم الإغريق والنبش عنها في بلاد الروم والشام وفارس والهند ومصر . فمعظمها كانت مندثرة ومعرضة للضياع والإنقراض . وكانت الكتب الإغريقية قد دفنت مع علمائها في مقابرهم . وكان قادة الفتوحات الإسلامية يبادلون الأسري بالكتب .

وكانوا يضعون في بنود المعاهدات والصلح بندا ينص علي رفع الجزية في نظيرهدية من الكتب و السماح للمسلمين بالتنقيب عن الكتب الإغريقية. وكانوا يطلبون من البيزنطيين البحث عن كتاب معين جاء ذكره في المخطوطات, ويسألونهم البحث عنه في مقبرة صاحبه . وأنشأالخليفة العباسي المأمون داراً خاصة بالترجمة. وكان المترجمون يؤجرون بسخاء.. وقد يعطى المترجم مثقال وزن الكتاب المترجم ذهباً . وبعد مرحلة الترجمة عكف المسلمون على تلك المخطوطات الثمينة يدرسونها وينقونها مما شابها من الهرطقة والكفر والخرافات . واخضعوها للمفاهيم القرآنية والعقيدة الإسلامية . ويعتبر القرن التاسع م له أهميته في ثبت الحضارة الإسلامية المتنامية . لأن أعمال العلماء المسلمين كانت رائعة وكانوا رجال علم متميزين وكان المأمون الخليفة العباسي العالم المستنير(ت 833) يحثهم علي طلب العلم .

وقد أنشأ لهم بيت الحكمة لتكون أكاديمية البحث العلمي ببغداد تحت رعايته الشخصية .وأقام به مرصدا ومكتبة ضخمة . كما أقام مرصدا ثانيا في سهل تدمر بالشام . وجمع المخطوطات من كل الدنيا لتترجم علومها . وكان يشجع الدارسين مهما تنوعت دراستهم . وحقق يهذا التوجه قفزة حضارية غير مسبوقة رغم وجود النهضة العلمية وقتها. وهذا ما لم يحدث بعد إنشاء جامعة ومكتبة الإسكندرية في القرن الثالث ق.م. وقام الفلكيون في تدمر في عهده بتحديد ميل خسوف القمر ووضعوا جداول لحركات الكواكب . وطلب منهم تحديد حجم الأرض , وقاسوا محيطها , فوجدوه 20400 ميل ,وقطرها 6500 ميل. وهذا يدل علي أن العرب كانوا علي علم وقتها ,بأن الأرض كروية قبل كويرنيق بخمسة قرون .

كما طلب المأمون منهم وضع خريطة للأرض . وفي علم الفلك أثبتوا دورانها. وقياساتهم تقريبا لها تطابق ما قاسه علماء الفلك بالأقمار الصناعية , وأنهم كانوا يعتقدون خطأ أنها مركز الكون, يدورحولها القمر والشمس والكواكب . وهذا الإعتقاد توارد إليهم من فكر الإغريق . واكتشفوا الكثير من النجوم والمجرات السماوية وسموها بأسمائها العربية التي مازالت تطلق عليها حتي الآن. وكانت كل الأبحاث في الفلك والرياضيات في العصر العباسي قد إنفرد بها العلماء المسلمون وقد نقلوها عن الهنود الذين قد ترجموها عن الصينيين للعربية وقاموا بتطويرها بشكل ملحوظ .

الفلك

كان إبراهيم الفزاري أول من إخترع الإسطرب في الفلك.كما ظهرت عبقرية الخوارزمي في الزيج ( جدول فلكي) الذي صنعه وأطلق عليه اسم "السند هند الصغير،،وقد جمع فيه بين مذهب الهند، ومذهب الفرس، ومذهب بطليموس الإغريقي في الفلك .وصار لهذا الزيج أثر كبير في الشرق والغرب. و ابتكر المسلمون علوماً جديدة لم تكن معروفة قبلهم وسموها بأسمائها العربية كعلم الكيمياء وعلم الجبر وعلم المثلثات . و من مطالعاتنا للتراث العلمي الإسلامي نجد أن علماء المسلمين قد إبتكروا المنهج العلمي في البحث والكتابة.وكان يعتمد علي التجربة والمشاهدة والاستنتاج. و أدخل العلماء المسلمون الرسوم التوضيحية في الكتب العلمية و رسوم الآلات والعمليات الجراحية. و رسم الخرائط الجغرافية والفلكية المفصلة. وقد ابتدع المسلمون الموسوعات و القواميس العلمية حسب الحروف الأبجدية .

وكان لاكتشاف صناعة الورق وانتشار حرفة (الوراقة) في العالم الإسلامي فضل في انتشار تأليف المخطوطات ونسخها . وقد تنوعت المخطوطات العربية بين مترجم ومؤلف. أما المترجم فكان منها الهندي والفارسي والإغريقي والمصري (من مكتبات الاسكندرية). ولم تكن المكتبات الإسلامية كما هي في عصرنا مجرد أماكن لحفظ الكتب, بل كان في المكتبة الرئيسية جهاز خاص بالترجمة وآخر خاص بالنسخ والنقل وجهاز بالحفظ والتوزيع. وكان المترجمون من جميع الأجناس الذين كانوا يعرفون العربية مع لغة بلادهم.ثم كلن يراجع عليهم ترجماتهم, علماء العرب لإصلاح الأخطاء اللغوية. أما النقلة والنساخون فكانت مهمتهم إصدار نسخ جديدة من كل كتاب علمي عربي حديث أو قديم. وكانت أضخم المكتبات هي الملحقة بالجامعات والمساجد الكبري .

ففي بيت الحكمة ببغداد وفي دار الحكمة في القاهرة وفي جامعة القيروان وقرطبة كانت المخطوطات بهم بالآلاف في كل علم وفرع من فروع العلم . وكانت كلها ميسرة للاطلاع أو الاستعارة. فكان يحق للقارىء أن يستعيرأي كتاب مهما كانت ً قيمته وبدون رهن . لهذا كانت نسبة الأمية في هذا الوقت , تكاد تكون معدومة. وكان تعلم القرآن كتابة وقراءة إلزامياً. بينما كانت نسبة الأمية في أوربا فيما بين القرن التاسع وحتي القرن 12م أكثر من 95% .و يقول المستشرق آدم متز في كتابه (الحضارة الإسلامية في القرن الرابع الهجري ),أن أوروبا وقتها لم يكن بها أكثرمن عدد محدود من المكتبات التابعة للأديرة . ولا يعرف التاريخ أمة اهتمت باقتناء الكتب والاعتزاز بها كما فعل المسلمون في عصور نهضتهم وازدهارهم.

فقد كان في كل بيت مكتبة. وكانت الأسر الغنية تتباهي بما لديها من مخطوطات نادرة وثمينة. وكان بعض التجار يسافرون إلى أقصى بقاع الأرض لكي يحصلوا على نسخة من مخطوط نادر أو حديث. وكان الخلفاء والأثرياء يدفعون بسخاء من أجل أي مخطوط جديد.


http://www.al-wed.com/pic-vb/3.gif
تابع
عبقرية الحضارة الإسلامية ..

ملاك
10-07-2005, 10:17:18 AM
تابع
عبقرية الحضارة الإسلامية
..
..

http://www.al-wed.com/pic-vb/3.gif

نهضة علمية

مع هذه النهضة العلمية ظهرت الجامعات الإسلامية لأول مرة بالعالم الإسلامي قبل أوربا بقرنين .وكانت أول جامعة بيت الحكمة أنشئت في بغداد سنة 830 م, ثم تلاها جامعة القرويين سنة 859 م في فاس ثم جامعة الأزهر سنة 970 م في القاهرة. وكانت أول جامعة في أوربا أنشئت في سالرنو بصقلية سنة 090ا م على عهد ملك صقلية روجر الثاني. وقد أخذ فكرتها عن العرب هناك . ثم تلاها جامعة بادوا بايطاليا سنة 1222 م. وكانت الكتب العربية تدرس بها وقتها . وكان للجامعات الإسلامية تقاليد متبعة وتنظيم .فكان للطلاب زي موحد خاص بهم وللأساتذة زي خاص. وربما اختلف الزي من بلد إلي بلد ومن عصر إلي عصر.

وقد أخذ الأوربيون عن الزي الجامعي الإسلامي الروب الجامعي المعمول به الآن في جامعاتهم . وكان الخلفاء والوزراء إذا أرادوا زيارة الجامعة الإسلامية يخلعون زي الإمارة والوزراة ويلبسون زي الجامعة قبل دخولها .وكانت اعتمادات الجامعات من ايرادات الأوقاف. فكان يصرف للطالب المستجد زي جديد وجراية لطعامه. وأغلبهم كان يتلقى منحة مالية بشكل راتب وهو ما يسمى في عصرنا بالمنحة الدراسيةScholarship .فكان التعليم للجميع بالمجان يستوي فيه العربي والأعجمي والأبيض والأسود. وبالجامعات كان يوجد المدن الجامعية المجانية لسكني الغرباء وكان يطلق عليها الأروقة. والطلبة كان يطلق عليهم المجاورون لسكناهم بجوارها .

وكان بالجامعة الواحدة أجناس عديدة من الأمم والشعوب الإسلامية يعيشون في إخاء ومساواة تحت مظلة الإسلام والعلم. فكان من بينهم المغاربة والشوام والأكراد والأتراك وأهل الصين وبخارى وسمرقند. وحتى من مجاهل افريقيا وآسيا وأوروبا . وكان نظام التدريس في حلقات بعضها يعقد داخل الفصول. وأكثرها كان في الخلاء بالساحات أو بجوار النافورات بالمساجد الكبري. وكان لكل حلقة أستاذها يسجل طلابها والحضور والغياب.ولم يكن هناك سن للدارسين بهذه الجامعات المفتوحة . وكان بعض الخلفاء والحكام يحضرون هذه الحلقات.وكانوا يتنافسون في استجلاب العلماء المشهو رين من أنحاء العالم الإسلامي ,ويغرونهم بالرواتب والمناصب, ويقدمون لهم أقصى التسهيلات لأبحاثهم. وكان هذا يساعد على سرعة انتشار العلم وانتقال الحضارة الإسلامية بديار الإسلام .

كانت الدولة الإسلامية تعني بالمرافق الخدماتية والعامة بشكل ملحوظ. فكانت تقيم المساجد ويلحق بها المكتبات العامة المزودة بأحدث الإصدارات في عصرها ودواوبن الحكومة والحمامات العامة ومطاعم الفقراء وخانات المسافرين علي الطرق العامة ولاسيما طرق القوافل التجارية العالمية , وطرق الحج التراثية وإنشاء المدن والخانقاهات والتكايا المجانية للصوفية واليتامي والأرامل والفقراء وأبناء السبيل . واقيمت الأسبلة لتقدم المياه للشرب بالشوارع . وكان إنشاء البيمارستنات (المستشفيات الإسلامية ) سمة متبعة في كل مكان بالدولة الإسلامية يقدم بها الخدمة المجانية من العلاج والدواء والغذاء ومساعدة أسر المرضي الموعزين .وكلمة باريمستان بالفارسيةهو مكان تجمع المرضي ,وكلمة مستشفي معناها بالعربية مكان طلب الشفاء .لهذا كان الهدف من إنشاء هذه المستشفيات غرضا طبيا وعلاجيا .

عكس المستشفيات في أوربا وقتها ,كانت عبارة عن غرف للضيافة ملحقة بالكنائس والأديرة لتقدم الطعام لعابري السبيل أو ملاجيء للعجزة والعميان والمقعدين ولم تكن للتطبيب . وكان يطلقون علي هذه الغرف كلمة مضيفة Hospital , وهي مشتقة من كلمة ضيافة Hospitality .وأول مستشفي بني بإنجلترا في القرن 14م. بعد إنحسار الحروب الصليبية علي المشرق العربي, بعدما أخذ الصليبيون نظام المستشفيات الإسلامية و الطب العربي عن العرب . وكان أول مستشفي في الإسلام بناه الوليد بن عبد الملك سنة706 م (88 هـ) في دمشق. وكان الخلفاء المسلمون يتابعون إنشاء المستشفيات الإسلامية الخيرية بإهتمام بالغ. ويختارون مواقعها المناسبة من حيث الموقع والبيئة الصالحة للإستشفاء والإتساع المكاني بعيدا عن المناطق السكنية . وأول مستشفى للجذام بناه المسلمون في التاريخ سنة 707 م بدمشق.

في حين أن أوربا كانت تنظر إلى الجذام على إنه غضب من الله يستحق الإنسان عليه العقاب حتى أصدر الملك فيليب أمره سنة 1313 م بحرق جميع المجذومين في النار. وكانت المستشفيات العامة بها أقسام طب المسنين , بها أجنحة لكبار السن وأمراض الشيخوخة . وكانت توجد المستشفيلت الخاصة. والمستوصفات لكبار الأطباء بالمستشفيلت العامة .. ومن المعروف أن الدولة الإسلامية في عصور ازدهارها كانت تعطي أهمية قصوى لمرافق الخدمات العامة مثل المساجد ودواوين الحكومة والحمامات والمطاعم الشعبية واستراحات المسافرين والحجاج. وبديهي أن تكون أهم هذه المرافق المستشفيات.. فقد كانت تتميز بالاتساع والفخامة والجمال مع البساطة. ومن بين هذه المستشفيات التراثية اليوم مستشفي السلطان قلاوون ومستشفي أحمد بن طولون بالقاهرة والمستشفي السلجوقي بتركيا . وكانت مزودة بالحمامات والصيدايات لتقديم الدواء والأعشاب. والمطابخ الكبيرة لتقديم الطعام الطبي الذي يصفه الأطباء للمرضي حسب مرضهم . لأن الغذاء المناسب للمرض كانوا يعتبرنه جزءا من العلاج .

، ويشتمل المستشفى الكبير( الجامعي ) على قاعة كبيرة للمحاضرات والدرس وامتحان الأطباء الجدد وملحق بها مكتبة طبية ضخمة تشمل على المخطوطات الطبية. والمشاهد لهذه المستشفيات سيجدها أشبه بالقصورالضخمة و المتسعة, بل والمنيفة. وحول المبني الحدائق ومن بينها حديقة تزرع فيها الأعشاب الطبية.ولم يأت منتصف القرن العاشر م. حتى كان في قرطبة بالأندلس وحدها خمسون مستشفي وأكثر منها في دمشق وبغداد والقاهرة والقيروان علاوة المستشفيات المتنقلة والمستشفيات الميدانية لجرحي الحرب , والمستشفيات التخصصية كمستشفيات الحميات التي كان بها معزل طبي لعزل الأمراض المعدية . وفيها كان يبرد الجو وتلطف الحرارة بنوافير المياه أو بالملاقف الهوائية .

ومستشفيات للجراحةالتي كان يشترط فيها الجو الجاف ليساعد على التئام الجروح. لكثرة حروب المسلمين فقد طوروا أساليب معالجة الجروح فابتكروا أسلوب الغيار الجاف المغلق وهو اسلوب نقله عنهم الأسبان وطبقوه لأول مرة في الحرب الاهلية الأسبانية ثم عمم في الحرب العالمية الأولى بنتائج ممتازة. وهم أول من استعمل فتيلة الجرح لمنع التقيح الداخلي وأول من استعمل خيوطا من مصارين الحيوان في الجراحة الداخلية.. ومن أهم وسائل الغيار على الجروح التى أدخلها المسلمون استعمال عسل النحل الذي ثبت حديثا أن له خصائص واسعة في تطهير الجرح ومنع نمو البكتريا فيه..


البيطرة

وكانت البيطرة قد أصبحت علما له قواعده وأصوله لأن الإسلام عني بالرفق بالحيوان وعلاجه وتغذيته ونهانا عن عدم تحميله ما لاطاقة له به أو تعذيبه , ومنع قتله إلا لضرورة .وحرم وشمه أو جدع أنفه أو وخزه بآلة حادة . ولكي نعطي القارىء فكرة عن المدى الذي وصل إليه المسلمون من التطور العلمي في ميدان الطب البيطري حيث عني بأمراض الخيل,و المظهر الخارجي والصفات العامة المميزة للفرس والحمار والبغل ووظائف الأعضاء الخارجية و العيوب الوراثية في الخيل . وكانت الخلافة العباسية قداتسعت في مشارق الأرض ومغاربها، وزادت حاجة المسلمين الى علم جديد من علوم الحساب يساعدهم في معاملات البيع والشراءبين الشعوب مع اختلاف العملات والموازين ونظام العقود.

وهذا ما جعل الخليفة إلمأمون يكلف الخوارزمي عالم الرياضيات ببغداد ,بالتفرغ لوضع وسيلة جديدة لحل المعادلات الصعبة التي تواجه المشتغلين بالحساب.فوضع كتابه (الجبر والمقابلة) وبين أغراضه قائلا عند تقديمه: يلزم الناس من الحاجة إليه في مواريثهم ووصاياهم وفي مقاسمتهم وأحكامهم وتجارتهم وفي جميع ما يتعاملون به بينهم من مساحة الأرضين وكرى الأنهار والهندسة وغير ذلك من وجوهه وفنونه .). وتناول الكتاب الحسابات وطرقها ابتداء من حساب محيط فى الكرة الأرضية وقطرها وخطوط الطول والعرض في البلدان الى مساحات البلدان والمدن والمسافات بينها. ثم مساحات الشوارع والأنهار الى مساحات الضياع والبيوت .. وحساب الوصايا والمواريث وتقسيم التركات المعقدة. والحسابات الفلكية ، وحساب المعمار . وكلها كانت تواجه مشاكل وصعوبة في حسابها بطرق الأولين.

وكان علماء الرياضيات المسلمين قد بحثوا في مختلف جوانب علوم الحساب والهندسة والأعداد جمعا وتفريقا وتضعيفا وضربا وقسمة وتوصلوا لكيفية إخراج الجذور في الأعداد الصحيحة وغير الصحيحة .و بينوا الكسور و صورها وطرق جمعها وتفريقها وضربها وقسمتها واستخراج جذور الكسور التربيعية والتكعيبية والضرب والقسمة باستخدام الهندسة وحلوا مسائل العدد ولبنوا خصائصه وتطبيقاته في المعاملات والصرف وتحويل الدراهم والدنانير والأجرة والربح والخسارة والزكاة والجزية والخراج وحساب الأرزاق والبريد والأعداد المضمرة وغيرها من علوم الحساب.

الزراعة

وفي الدول الإسلامية اتبعوا تقنيات الميكنة الزراعية المتوارثة كالمحراث والساقية والشادوف والنورج. وكان الأندلسيون يسخرون الرياح في إدارة الطواحين ورفع المياه بالسواقي.وأخذت أوربا عنهم هذه التقمية وغيرها من الأندلس. وهذه التقنيتية أخذها الغرب عن العرب إبان حكم الأندلس وفي بغداد ايام العباسين كانت تدار طواحين بالميله أو الهواء لرفع المياه وإدارة مصنع الورق هناك . وكانت طوتحين الهواء ورفع المياه ومصانع الورق تدار بتروس معشقة وعجلات ضخمة متداخلة . لنظرية الأنابيب المستطرقة في توصيل المياه في شبكة من المواسير إلى البيوت، أو في بناء النوافير داخل وقد أبدع المسلمون في استغلال علم الحيل في صناعة السلاح.

فطوروا المنجنيق والدبابات الخشبية وكانوا أول من صنع المدافع والبندقية و مضخة المكبس Piston Cylinder، اللتي اخترعها بديع الزمان الرزاز الجزري (ت سنة 184 ام) . ومضخة، الجزرى عبارة عن آلة من المعدن تدار بقوة الريح أو بواسطة حيوان يدور بحركة دائرية، وكان الهدف منها أن ترفع المياه من الآبار. العميقة إلى اسطح الأرض، وكذلك كانت تستعمل في رفع المياه من منسوب النهر إذا كان منخفضاً إلى الأماكن العليا مثل جبل المقطم في مصر وقد جاء في المراجع أنها تستطيع ضخ إلي ء إلى أن يبلغ ثلاثة وثلاثين قدماً، أي حوالي عشرة أمتار وهو ما يعادل ارتفاع مبنى يتألف من ثلاثة أو أربعة طوابق، وتنصب المضخة فوق سطح إلي ء مباشرة بحيث يكون عمود الشفط مغموراً فيه، وهي تتكون من ماسورتين متقابلتين في كل منهما ذراع

يحمل مكبساً اسطوانياً، فإذا كانت إحدى إلي سورتين في حالة كبس (اليسرى) فإن الثانية تكون في حالة شفط، ولتأمين هذه الحركة المتقابلة المضادة في نفس الوقت يوجد قرص دائري مسنن قد ثبت فيه كل من الذراعين بعيداً عن المركز، ويدار هذا القرص بوساطة تروس متصلة بعامود الحركة المركزي وهناك ثلاثة صمامات على كل مضخة تسمح باتجاه المياه من أسفل إلى أعلى ولا تسمح بعودتها في الطريق العكسي.

هذا التصميم العبقري لم يكن معروفاً لدى الرومان والاغريق، ولا يزال مبدأ مضخة المكبس مستعملاً حتى الوقت الحاضر في جميع مضخات المكبس التي تعمل باليد لرفع المياه . وهي منتشرة في كثير من القرى في العالم أجمع. وهذه المضخة هي الفكرة الرئيسية التي بنيت عليها جميع المضخات المتطورة في عصرنا الحاضر والمحركات الآلية كلها ابتداء من المحرك البخاري الذي في القطار أو البواخر إلى محرك الاحتراق الداخلي الذي يعمل بالبنزين كما في السيارة ،والطائرة ،والفكرة الرائدة التي أدخلها الجزرى هي استعماله مكبسين واسطوانتين يعملان بشكل متقابل وبصورة متوازية، ثم نقل الحركة الناتجة وتحويلها من حركة خطية إلى حركة دائرية بواسطة نظام يعتمد استعماله التروس المسننة وهو ما يطبق حالياً في جميع المحركات العصرية

http://www.al-wed.com/pic-vb/3.gif

تابع
عبقرية الحضارة الإسلامية
..
..

ملاك
10-07-2005, 11:32:24 AM
تابع
عبقرية الحضارة الإسلامية
..
..

http://www.al-wed.com/pic-vb/3.gif

الطب

ولقد طور الأطباء المسلمون أساليب معالجة الجروح فابتكروا أسلوب الغيار الجاف المغلق . وفتائل الجراحة المغموسة في عسل النحل لمنع التقيح الداخلي وهو اسلوب نقله عنهم الأسبان وطبقه الأوربيون في حروبهم . وكان الجراحون المسلمون قد قفزوا بالجراحة قفزة هائلة ونقلوها من مرحلة نزع السهام كما كان عند الإغريق إلي مرحة الجراحة الدقيقة ومما سهل هذا إكتشافهم للتخدير قبل الجراحة, فتوصلوا الى ما سموه المرقد (البنج عبارة عن اسفنجة تنقع فى محلول من الأعشاب المركبة القنب(الحشيش) والزؤبان والخشخاش (الأفيون ) وست الحسن . وتترك لتجف وقبل العملية توضع الاسفنجة في فم المريض فإذا امتصت الأغشية المخاطية تلك العصارة استسلم للرقاد العميق لا يشعر معه بألم الجراحة .ولم يقتصر أطباء المسلمين على طريقة الاسفنجةالمخدرة فقط ,بل كانوا يستعملونه لبوساً من الشرج أو شراباً من الفم .

و عرف المسلمون التخدير بالاستنشاق. وبين إبن سينا أثره بقوله : من استنشق رائحته عرض له سبات عميق من ساعته . وللإفاقة من البنج كان الأطباء العرب يستخدمون أسفنجة أطلقوا عليها الإسفنجة المنبهة المشبعة بالخل لإزالة تأثير المخدر وإفاقة المريض بعد الجراحة .وحدثنا إبن سينا في كتابه( القانون (عن التخديربالتبريد قائلا: ومن جملة ما يخدر ،إلما ء المبرد بالثلج تبريداً بالغاً. ووصف كيفية استعمال التبريد كمخدر موضعيى كما في جراحة الأسنان.. ولقد كان الجراحون قبل ذلك يتهيبون من الجراجة الداخلية، ويكتفون بعمليات البتر. ثم الكي بالنار لإيقاف النزيف الداخلي. لكنهم باكتشاف واختراعالرازي لخيوط الجراحة من أمعاء الحيوان جعل بإمكانهم خياطة أي عضوداخلي بأمان دون الحاجة إلى فتحه من جديد لاخراج أسلاك الجراحة.

وكان الجراحون يستعملون في خياطة جراحاتهم الإبر والخيوط من الحريرأو من أمعاء الحيوانات لربط الجروح الداخلية والخارجية أو من خيوط من الذهب لتقويم الأسنان . ومع تطور الجراحة عند المسلمين بعد اكتشافهم للتخدير ,ابتكروا الكثير من آلات الجراحة التى لم تكن معروفة قبلهم ,فمنها آلات من الفضة أو الصلب أوالنحاس. وكانت أسماء الآلات تدل علي مدي توسع الجراحة وتنوعها فهناك المشارط بأنواعها للجراحة الخارجية والداخلية ومنها ذو الحد وذو الحدين و المناشير الكبيرة للبتر والصغيرة لقص العظام الداخلية. و المباضع المختلفة الأشكال فمنها المباضع الشوكية والمعقوفة لقص اللوزتين. والمجادع والمجادر والمبادر والكلاليب. ودست المباضع والمقصات الخاصة بعمليات العيون والجفوت بأحجامها وأشكالها المختلفة, كالجفوت الكبيرة المستعملة في أمراض النساء لاستخراج الجنين أو تسهيل ولادته.

أو الجفوت المستعملة في جراحة العظام لاستخراج بقايا العظم أو السلاح داخل الجسم , أو المستعملة في جراحة الأذن والأنف والعيون. و الصنانير التى تدخل بين الأوعية والعروق والأعصاب و في جراحة الأوعية الداخلية وخياطتها. وفي كسور العظام كان الأطباء يستعملون أنواعا من الجبائر من البوص أو جريد النخل أو من الخشب. وكان المجبرون يعالجون خلع المفاصل وكسر العظام بالطرق اليدوية في خبرة ومهارة دون حاجة إلى الشق بالجراحة وفي كثير من الأحيان يستعملون الشد على المفصل لمنع تكرار الخلع، كما أنهم ابتكروا طريقة الرد الفجائي للخلع . وكان الكي بالمكاوي المختلفة ,قد توارثه العرب عن البدو . . وقد استعمله المعالجون المسلمون لقتل مواطن الألمpain killer للأمراض المزمنة والمستعصية كعرق النساء واللمباجو و الصداع النصفي . وحددوا خرائط لجسم الإنسان حددوا فيها مواضع الكي بالنسبة لكل مرض .

وقد يكون الكي في أكثر من موضع للمرض الواحد. وابتكر الأطباء المسلمون أنواعا من المكاوي المحماة ,من بينها الإبر الدقيقة ذات السن الواحد أو شعبتين أو ثلاثة. وصنعوها من الحديد أو النحاس أو الذهب أو الفضة وحددوا درجة الحرارة المناسبة لعلاج كل مرض وحدد العالم ابن سينا في كتابه (القانون (القواعد الرئيسية لجراحة السرطانات. في مراحل ثلاث هي : الاكتشاف المبكر,ثم الجراحة المبكرة, فالاستئصال التام. و ذكر الزهراوي علاج السرطان في كتابه( التصريف (قائلا: متى كان السرطان في موضع يمكن استئصاله كله كالسرطان الذي يكون في الثدي أو في الفخد ونحوهما من الأعضاء المتمكنة لإخراجه بجملته ,إذا كان مبتدءاً صغيراً فافعل. أما متى تقدم فلا ينبغى أن تقربه فاني ما استطعت أن أبرىء منه أحدا. ولا رأيت قبلى غيري وصل إلى ذلك " .ووصف العملية قائلا : ثم تلقى في السرطان الصنانير التى تصلح له ثم تقوره من كل جهة مع الجلد على استقصاء حتى لا يبقى شيء من أصوله واترك الدم يجري ولا تقطعه سريعا بل اعصر المواضع ما أمكنك.

وكان الزهراوي يجري عملية إستئصال الغدة الدرقية Thyroid . وهي عملية لم يجرؤ أي جراح في أوربا على إجرائها إلا في القرن التاسع عشربعد ه بتسعة قرون وقد بين هذه العملية بقوله : هذا الورم يسمى فيلة الحلقوم ويكون ورما عظيما على لون البدن وهو في النساء كثير. وهو على نوعين إما يكون طبيعيا وإما يكون عرضيا. فأما الطبيعي فلا حيلة فيه. وأما العرضي فيكون على ضربين أحدهما شبيه بالسلع الشحمية والنوع الآخر شبيه بالورم الذي يكون من تعقد الشريان وفي شقة خطر فلا تعرض لها بالحديد البتة " كما بين الزهراوي أوضاع المريض في جراحة الأمعاء بوضعه على سرير مائل الزاوية فاذا كانت الجراحة في الجزء السفلي من الأمعاء وجب أن يكون الميل ناحية الرأس.

والعكس صحيح والهدف من ذلك الإقلال من النزيف أثناء العملية والتوسعة ليد الجراح (.و نبه علي أهمية تدفئة الامعاء عند خروجها من البطن إذا تعسر ردها بسرعة، وذلك بإلماء الدافىء حتى لا تصاب بالشلل.كما إبتكر (الزراقة) لغسيل المثانة وإدخال الأدوية لعلاجها من الداخل .كما عملية تفتيت حصاة المثانة قبل إخراجها فقال : فإن كانت الحصاة عظيمة جدا فإنه من الجهل أن تشق عليها شقا عظيما لأنه يعرض للمريض أحد أمرين: إما أن يموت أو يحدث له تقطيرفي البول والأفضل أن يتحايل في كسرها بالكلاليب ثم تخرجها قطعا). وفي سنة 836 م أمر الخليفة المعتصم ببناء مشرحة كبيرة على شاطىء نهر دجلة في بغداد وان تزود هذه المشرحة بأنواع من القرود الشبيهة في تركيبها بجسم الإنسان وذلك لكى يتدرب طلبةالطب على تشريحها. ولم يخل كتاب من مؤلفات المسلمين في الطب من باب مستقل عن التشريح توصف فيه الأعضاء المختلفة بالتفصيل وكل عضلة وعرق وعصب باسمه وكان الرازي يقول في كتابه: "يمتحن المتقدم للإجازة الطبية في التشريح أولا.، فإذا لم يعرفه فلا حاجة بك أن تمتحنه على المرضى".

وكان المسلمون يعتمدون أول أمرهم على ما كتبه الإغريق في تشريح جسم الإنسان وذلك تجنبا للحرج الدينى.. ولكنهم اكتشفوا عن طريق التشريح المقارن (أي تشريح الحيوانات) الكثير من الأخطاء في معلومات الإغريق فابتدأوا الاعتماد على أنفسهم ". زمن خلال دراستهم للتشريع تعرف إبن النفيس علي الدورة الدموية . واكتشفوا أن الكبد يتكون من فصين وليس من خمسة فصوص كما كان يعتقد الإغريق . واكتشف عبد اللطيف البغدادي المتوفي سنة 1231 م أن الفك السفلي للإنسان يتكون من عظمة واحدة وليس من عظمتين كما ذكر جالينوس بعد أن فحص (2000) جمجمة بشرية . واكتشف أن عظمة العجز sacrum تتكون من قطعة واحدة وليس من ست قطع كما ذكر جالينوس الإغريقي.

وكان ابن الهيثم المتوفي سنة 1037م قداكتشف تشريح طبقات العين ووظائف كل طبقة؛ كالعدسة والحدقة والشبكية وتر كيب الاعصاب المتصلة من العين إلي المخ. كما اكتشف ابن رشد وظائف شبكية العين . وكان المسلمون يطلقون على طب العيون اسم الكحالة وقد اشتهر عدد من أطبائهم بلقب الكحال.. لبروزهم في هذا الفن.. ولا تقتصر الكحالة على العلاج بالكحل والقطور فحسب "فدرج الكحل " كان يشمل إلى جانب هذه الادوية على الآلات الجراحية المتخصصة، وقد تطورت جراحة العيون فى البلاد التي تكثر فيها هذه الأمراض مثل مصر والأندلس. وفي علم طب الأعشاب اكتشفوا ألوف النباتات التي لم تكن معروفة وبينوا فوائدها. وكانت معظم الأعشاب تجرب على الحيوانات كالقرود أولا. وكان الطبيب المعالج هو الصيدلي أو العشاب في آن واحد. ثم انفصلت التخصصات وأصبح الطبيب يكتب الوصفات وتسمى (الأنعات). وكان يسلمها المريض إلى العشاب أو العطار الذي يركبها له. .

وكان العلماء المسلمون يتحايلون على الأدوية المرة التى تعافها نفس المريض بطرق مختلفة. فابن سينا أول من أوصى بتغليف الدواء بأملاح الذهب أو الفضة لهذا السبب. فكان ابن البيطار (شيخ العطارين) يجوب العالم ومعه رسام يرسم له في كتبه النبات بالألوان في شتى أحواله واطواره ونموه. وقد اكتشف وحده 300 نبات طبي جديد شرحها في كتبه واستجلبها معه .وقد ألف كبار العشابين العديد من الكتب والموسوعات العلمية في هذا العلم ومن أهم هؤلاء البيروني صاحب كتاب (الصيدلة (وابن البيطار مؤلف كتاب "مفردات الأدوية. وكان الطب العربي قد عني بطب المسنين Geriatrics وعرف الطب النفسي العضوي Psycho - somatic Diseases كطب المجانين والمسجونين وكان ابن سينا أول من أشار إلى أثر الأحوال النفسية على الجهاز الهضمي وقرحة المعدة وعلى الدورة الدموية وسرعة النبض.

وكان الأطباء العرب يتبعون الطب الوقائي و الأمراض المعدية. حبث كانوا يعرفوم العدوى ودورها في نقل الأمراض قبل اكتشاف الميكروسكوب والميكروبات بمئات السنين.. فبينوا أضرارمخالطة المريض بمرض معد أو استعمال آنيته أو ملابسه, ودور البصاق والإفرازات في نقل العدوي . وكان إبن ابن رشد قد إكتشف المناعة التي تتولد لدى المريض بعد إصابته بمرض معد مثل الجدري. وبين أنه لايصاب به مرة أخرى. وكانوا يصنعون نوعا من التطعيم ضد الجدري( إذ يأخذون بعض البثور من مريض ناقه ويطعم به الشخص السليم بأن توضع على راحة اليد وتفرك جيدا أو يحدثون خدشا في مكانها وهي نفس فكرة التطعيم التي نسبت فيما بعد إلي أوروبا. وكان يوجد قانون تشريعي ينظم مزاولة مهنة الطب) ففي عهد الخليفة المقتدرالعباسي صدر أول قانون في التاريخ للرخص الطبية وبموجبه لا يجوز ممارسة الطب إلا بعد امتحان وشهادة . ووضعت آداب وأخلاقيات للمهنة .

وكان كل من يقوم بممارسة مهنة الطب، يؤخذ عليه قسم الطبيب المسلم والذي كان يعتمد على المحافظة على سر المريض وعلاجه دون تمييز وأن يحفظ كرامة المهنة وأسرارها. وكان في سنة 833 م- 8 1 2 هـ (4 1) في عهد الخليفة المأمون قد صدر أول قانون للرخص الصيدلية وبموجبه يجري امتحان للصيدلاني ثم يعطي بموجبه مرسوم يجيز له العمل.وأخضع القانون الصيدليات للحسبة (التفتيش ). وكان الخليفة قد كلف الرازي شيخ الأطباء بتأليف كتاب بعنوان "أخلاق الطبيب " ليدرس للطلبة.. وقد شرح فيه العلاقة الانسانية بين الأطباء والمرضى وبينهم وبين بعضهم كما ضمنه نصائح للمرضى في تعاملهم مع الطبيب...ووضع أيضا كتاب "طب الفقراء" يصف لهم فيه الأدوية الرخيصة للعلاج المنزلي.

الرياضيات

العرب كانوا قد ابتكروا الرقم (صفر) وهذا بحد ذاته فتح الآفاق الواسعة أمام علم الأرقام والعدد والرياضيات ، كما و الأرقام العربية المستخدمة الآن هي بالأصل أرقام هندية ، بينما الأرقام الإنجليزية المستخدمة دوليا عي أصلا الأرقام العربية التي اكتشفها المسلمون بناء على طريقة الزوايا ، إذ يمثل كل رقم رسما توضيحيا يعتمد على زوايا تقابل ذلك الرقم ، فالعدد (1) يمثل زاوية واحدة ، والعدد (2) يمثل زاويتين ورسمه الأصلي يشبه الحرف Z إلا أنه حرّف إلى شكله الحالي ، والعدد (3) إلى أن نصل إلى العدد تسعة وهو مكون من تسع زوايا كما هو مبين بشكل مواقع الزوايا لكل رقم غباري عربي ، ولم يُستعمل نظام الزوايا بالنسبة للصفر بل استعملت الدائرة لأنها ليست رقما أو عددا وإنما هي مكونة من لا شيء ، والقصد من استعمالها هو للدلالة على موقع الفراغ بالنسبة للأرقام ووضعها في الخانات الصحيحة ، لتفرق بين الخانة الآحادية والعشرية والمئوية. وقد ظهرت الترجمة العربية في عهد أبي جعفر المنصور لكتاب "السند

هند" ومن خلاله دخل علم الحساب الهندي بأرقامه المعروفة في العربية بالأرقام الهندية فقد تطور على أثرها علم العدد عند العرب، وأضاف إليها المسلمون نظام الصفر، والذي لولاه لما استطعنا أيضاً أن نحل كثيراً من المعادلات الرياضية من مختلف الدرجات، فقد سهل استعماله جميع أعمال الحساب، وخلص نظام الترقيم من التعقيد، ولقد أدى استعمال الصفر في العمليات الحسابية إلى اكتشاف الكسر العشري الذي إكتشفه العالم الرياضى جمشيد بن محمود غياث الدين الكاشي(ت 840 هـ1436 م)، كما ورد في كتابه (مفتاح الحساب للعالم).

وكان هذا مقدمة ا للدراسات والعمليات الحسابية المتناهية في الصغر. لقد كانت الأرقام العربية بصفرها وكسورها العشرية بحق هدية الإسلام إلى أوروبا. هذا الكتاب تضمن الزيج وهو عبارة عن جداول حسابيةً فلكياة تبين مواقع النجوم وحساب حركاتها. ويعتبر إبراهيم الفزاري أول من صنع الاصطرلاب . وهو الآلة الفلكية التي تستخدم لرصد الكواكب. وكان علماء المسلمين يصدرون كتاباًدورياً بإسم المناخ,وهي موسوعات تنبؤية حولية أو فصلية تبين أحوال الجو في كل عام, ومواسمالزراعة للنباتات و الطقس والمطر حسب التوقعات الفلكية. مما كان يساعد الزراع والمسافرين علي التعرف علي الأرصاد الجوية . وقد نقلت أوربا فكرته . وحاليا مازالت الموسوعة السنوية من المناخ Al) manac) تصدر سنويا في معظم بلدان العالم.

http://www.al-wed.com/pic-vb/3.gif

تابع
عبقرية الحضارة الإسلامية ..
..
..

ملاك
10-07-2005, 11:37:58 AM
تابع
عبقرية الحضارة الإسلامية
..
..

http://www.al-wed.com/pic-vb/3.gif

الميكانيكا

وعرف العرب علم الميكانيكا وكانوا يطلقون عليه علم الحيل وقد نقلوه عن الإغريق والرومان والفرس والصينيين وجعلوه علما تطبيقيا بعدما كان علما للتسلية والسحر.لهذا أطلق العلماء العرب عليه علم الحيل النافعة وكان قدماء المصريين قد إستخدموا الميكانيكا في تشييد الأهرامات والمعابد الضخمة من حيث نقل الحجارة ورفعها . والإغريق أخذوها عنهم وجعلوها علما قائما بذاته أطلقوا عليه علم الميكانيكا .ونقل العرب تقنيته عن الإغريق فترجموا كتبه . وطوروه وابتكروا فيه تقنيات جديدة . وكان الهدف من هذا, الإستفادة منه وتوفير القوة البشرية والتوسع في القوة الميكانيكية والإستفادة من المجهود البسيط للحصول علي حهد أكبر من جهد الإنسانوالحيوان .

فاعتبره العلماء طاقة بسيطة تعطي جهدا أكبر . فأرادوا من خلاله تحقيق منفعة الإنسان واستعمال الحيلة مكان القوة والعقل مكان العضلات والآلة بدل البدن .والإستغناء عن سخرة العبيد ومجهودهم الجسماني . فلجأوا للطاقة الميكانبكة للإستغناء عن الطاقة الحيوية التي تعتمد على العبيد والحيوانات , ولاسيما وأن الإسلام منع نظام السخرة في قضاء الأمورالمعيشية التي تحتاج لمجهود جسماني كبير . كما حرم إرهاق الخدم والعبيد والمشقة على الحيوان بعدم تحميلهم فوق ما لا يطيقونه ، لذلك اتجه المسلمون إلى تطوير الآلات لتقومعوضا عنهم بهذه الأعمال الشاقة . و علم الحركة حاليا , يقوم على ثلاثة قوانين رئيسية , كان قد وضعها العالم الإنجليزي إسحق نيوتن في أوائل القرن 18,عندما نشرها في كتابه الشهير (الأصول الرياضية للفلسفة الطبيعية.

( وكان نيوتن في هذه القوانين قد قام بتجميع المعلومات العربية القديمة مما كتبه العلماء العرب عن الحركة للأشياء قبل عصره بسبعة قرون . إلا أنه صاغها في قالب معادلات رياضية. وأخذ تعريفاتهم لهذه القوانين الثلاثة ونسبها إليه . ففي القانون الأول عن الحركة قال :أن الجسم يبقى في حالة سكون أو في حالة حركة منتظمة في خط مستقيم مالم تجبره قوى خارجية على تغييرهذه الحالة . ويقول هذا إخوان الصفا، في رسائلهم الشهيرة :الأجسام الكليات كل واحد له موضع مخصوص ويكون واقفاً فيها لا يخرج إلا بقسر قاسر".

ويقول ابن سينا المتوفي سنة 1037م. في كتابه (الإشارات وا لتنبيهـات) :إنك لتعلم أن الجسم إذا خلى وطباعه ولم يعرض له من الخارج تأثير غريب لم يكن له بد من موضع معين وشكل معين .فإن من طباعه مبدأ استيجاب ذلك .إذا كان شيء ما يحرك جسما ولا ممانعة في ذلك الجسم كان قبوله الأكبر للتحريك مثل قبوله الأصغر، ولا يكون أحدهما أعصى والآخر أطوع حيث لا معاوقة أصلاً". ثم يأتي بعد ابن سينا علماء مسلمون على مر العصور يشرحون قانونه ويجرون عليه التجارب العملية، وفي ذلك يقول فخر الدين الرازي المتوفي سنة 1209م بكتابه (المباخث المشرقية ): "إنكم تقولون طبيعة كل عنصر تقتضي الحركة بشرط الخروج عن الحيز الطبيعي. والسكون بشرط الحصول على الحيز الطبيعي .

( وفي كتابه (المباحث الشرقية في علم الإلهيات والطبيعيات) يقول إبن سينا :"وقد بينا أن تجدد مراتب السرعة والبطء بحسب تجدد مراتب المعوقات الخارجية والداخلية" .أما قانون نيوتن الثاني في الحركة ينص:أن تسارع جسم ما أثناء حركته، يتناسب مع القوة التي تؤثر عليه، وفي تطبيق هذا القانون على تساقط الأجسام تحت تأثير جاذبية الأرض تكون النتيجة أنه إذا سقط جسمان من نفس الارتفاع فإنهما يصلان إلي سطح الأرض في نفس اللحظة بصرف النظر عن وزنهما ولو كان أحدهما كتلة حديد والآخر ريشة، ولكن الذي يحدث من اختلاف السرعة مرده الى اختلاف مقاومة الهواء لهما في حين أن قوة تسارعهما واحدة.

ويقول الإمام فخر الدين الرازي في كتابه (المباحث المشرقية) : فإن الجسمين لو اختلفا في قبول الحركة لم يكن ذلك الاختلاف بسبب المتحرك، بل بسبب اختلاف حال القوة المحركة، فإن القوة في الجسم الأكبر ،أكثرمما في الأصغر الذي هو جزؤه لأن ما في الأصغر فهو موجود في الأكبرمع زيادة"، ثم يفسر اختلاف مقاومة الوسط الخارجي كالهواء للأجسام الساقطة فيقول: وأما القوة القسرية فإنها يختلف تحريكها للجسم العظيم والصغير. لا لاختلاف المحرك بل لاختلاف حال المتحرك , فإن المعاوق في الكبير أكثر منه في الصغير. القانون الثالث لنيوتن ينص على أن لكل فعل رد فعل مساوي له في المقدار ومضاد له في الاتجاه).

وأبو البركات هبة الله البغدادي المتوفي سنة 1165 م.في كتابه (المعبر في الحكمة) قال بما يفيد بهذا المعني : إن الحلقة المتجاذبة بين المصارعين لكل واحد من المتجاذبين في جذبها قوة مقاومة لقوة الآخر. وليس إذا غلب أحدهما فجذبها نحوه تكون قد خلت من قوة جذب الآخر،بل تلك القوة موجودة مقهورة، ولولاها لما احتاج الآخر الى كل ذلك الجذب "، ويقول الإمام فخر الدين الرازي في كتابه ( المباحث المشرقية): " الحلقة التي يجذبها جاذبان متساويان حتى وقفت في الوسط لا شك أن كل واحد منهما فعل فيها فعلاً معوقا ًبفعل الآخر". هذه القوانين الثلاثة للاستقرار والحركة ورد الفعل هي القوانين الأساسية التي ترتكز عليها حاليا كل علوم الآلات والأشياء المتحركة.

الحيل

وفي علم الحيل إشتهر أولاد موسى بن شاكرفي القرن التاسع م ، وقد ألفوا كتاب "الحيل النافعة" وكتاب( القرطسون)( القرطسون ميزان الذهب) وكتاب( وصف الآلة التى تزمر بنفسها صنعة بني موسى بن شاكر) .ومن مختراعاتهم آلة رصد فلكي ضخمة و كانت تعمل في مرصدهم وتدار بقوة دفع الماء وكانت تبين كل النجوم في السماء وتعكسها على مرآة كبيرة واذا ظهر نجم رصد في الآلة وإذا اختفى نجم أو شهاب رصد في الحال وسجل.

الزخرفة

وتعتبر الزخرفة لغة الفن الإسلامي، حبث تقوم على زخرفة المساجد والقصور والقباب بأشكال هندسية أو نباتية جميلة تبعث في النفس الراحة والهدوء والانشراح. وسمي هذا الفن الزخرفي الإسلامي في أوروبا باسم أرابسك بالفرنسية ARABESQUEوبالأسبانية أتوريك ATAURIQUE) أي التوريق( .وقد إشتهر الفنان المسلم فيه بالفن السريالي التجريدي SURREALISM ABSTRACT من حيث الوحدة الزخرفية النباتية كالورقة أو الزهرة، وكان يجردها من شكلها الطبيعي حتى لا تعطى إحساسا بالذبول والفناء، ويحورها في أشكال هندسية حتى تعطي الشعور بالدوام والبقاء والخلود .و وجد الفنانون المسلمون فى الحروف العربية أساسا لزخارف جميلة. فصار الخط العربي فناً رائعاً، على يد خطاطين مشهورين.

فظهر الخط الكوفي الذي يستعمل في الشئون الهامة مثل كتابة المصاحف والنقش على العملة، وعلى المساجد، وشواهد القبور. ومن أبرز من اشتهر بكتابة الـخط الكوفي، مبارك المكي في القرن الثالث الهجري, و خط النسخ الذي استخدم في الرسائل والتدوين و نسخ الكتب، لهذا سمي بخط النسخ. وكان الخطاطون والنساخ يهتمون بمظهر الكتاب، ويزينونه بالزخرف الإسلامية. كما كانت تزين المصاحف وتحلى المخطوطات بالآيات القرآنية والأحاديث المناسبة التي كانت تكتب بماء الذهب.


الملاحة و صناعة السفن

وكانت صناعة السفن في كل أنحاء العالم الاسلامي في ظلال الخلافة الإسلامية الأموية والعباسية .فلقد ظهرت صناعة السفن والأساطيل في موانيء الشام بعكا وصور وطربلس وبيروت وحيفا . وفي المغرب كانت هناك طرابلس وتونس وسوسة وطنجة ووهران والرباط. وفي الأندلس اشتهرت إشبيلية ومالقة ومرسية وفي مصر اشتهرت المقس والاسكندرية ودمياط وعيذاب( علي ساحل البحر الأحمر (.وكانت المراكب النيلية تصنع بالقاهرة .وكانت ترسانات البحرية لصناعة السفن يطلق عليها دور الصناعة . وكان الأسطول يتكون من عدة أنواع من السفن مختلفة الحجم ولكل نوع وظيفة. فالشونة كانت حاملات للجنود ، والأسلحة الثقيلة

وفي علوم الملاحة وعلوم البحار كتب الجغرافيون المسلمون كتبهم . فضمنوها وصفا دقيقا لخطوط الملاحة البحرية، كماوضعوا فيها سرودا تفصيلية لكل المعارك الإسلاميةالبحرية، ثم وصفوا فيها البحار والتيارات إلما ئية والهوائية, ومن أشهر الجغرافيين العرب المسعودي والمقدسي وياقوت الحموي والبكري والشريف الادريسي ومن الرحالة ابن جبير وابن بطوطة. وهناك كتب ابن ماجد في علوم البحار مثل كتاب "الفوائد في أصول علم البحر والقواعد" وأرجوزته بعنوان "حاوية الاختصار في اصول علم البحار" وهناك مخطوط باسم سليمان المهري عنوانه "المنهاج الفاخر في العلم البحري الزاخر: و "العمدة المهرية في ضبط العلوم البحرية .

التصوير

وفن التصوير، أي رسم الإنسان والحيوان. فبالرغم من أن بعض علماء المسلمين الأولين، اعتبروه مكروهاً، إلا أنهم لم يفتوا بتحريمه أيام خلفاء بني أمية وبني العباس. فقد ترخصوا في ذلك حيث خلفوا صورا آدمية متقنة على جدران قصورهم التي اكتشفت آثارها في شرق الأردن وسامراء , أو في الكتب العربية الموضحة بالصور الجميلة التي رسمها المصورون المسلمون كالواسطي وغيره , في مقامات "الحريري " وكتاب "كليلة ودمنةالتصوير في الفن الإسلاميوفن التصوير إقتصر أول الأمر على رسوم زخرفية لمناظر آدمية وحيوانية رسمت بالألوان على جدران بعض قصور الخلفاء والأمراء كما يري في إطلال قصور قصير عمرو والطوبة وسامراء ونيسابور والحمام الفاطمي بالفسطاط غير أن التصوير في الفنون الإسلامية اكتشف مجاله الحقيقي في تصوير المخطوطات منذ القرن الثالث الهجري – التاسع الميلادي – ومن اقدم المخطوطات المصورة مخطوطة في علم الطب محفوظة بدار الكتب المصرية بالقاهرة وأخرى

لكتاب مقامات الحريري ومحفوظة بالمكتبة الأهلية في باريس وهما مزدانتان بالرسوم والصور وتمت كتابتها وتصويرها في بغداد سنة 619 – 1222- وكانت فارس قد تولت ريادة فن التصوير الإسلامي إبان العصر السلجوقي ونهض نهضة كبيرة في عصر المغول في أواخر القرن السابع حتى منتصف القرن الثامن – الثالث عشر والرابع عشر الميلادي – وكان أشهر المخطوطات المصورة (جامع التواريخ) للوزير رشيد الدين في أوائل القرن السابع الهجري والشاهنامة للفردوسي التي ضمت تاريخ ملوك الفرس والأساطير الفارسية والمخطوطات المصورة في بغداد لكتاب كليلة ودمنة .وكان الأسلوب الفني في صور هذه المخطوطات المغولية متأثرا إلى حد كبير بالأسلوب الصيني سواء من حيث واقعية المناظر أو استطالة رسوم الأجسام أو اقتضاب الألوان .

وأخذ فن التصوير الإيراني ينال شهرة عالمية في العصر التيموري وبخاصة في القرن التاسع الهجري – الخامس عشر الميلادي - وقد ظهرت فيه نخبة من كبار الفنانين الذين اختصوا بتصوير المخطوطات مثل خليل وأمير شاهي وبهزادويتميز التصوير الإيراني بصياغة المناظر في مجموعات زخرفية كاملة تبدو فيها الأشكال كعناصر تنبت من وحدة زخرفية وتتجمع حولها أو تمتد وتتفرع مع حرص المصورين على ملاحظة الطبيعة ومحاولاتهم محاكاتها والتعبير عن مظاهر الجمال والحركة فيها بسمائها ونجومها وأقمارها وبما تحتويه من جبال ووديان وأشجار وأزهار وبما فيها من رجال ونساء وأطفال وطيور وحيوان .

وكانت العلاقة قوية بين الشعر والتصوير حيث كان التصوير نوعا من الموسيقى والمصور أشبه بالملحن لكتاب الشاعر . فكان يضع الشعر المكتوب في أشكال محسوسة ليطبع التفكير والخيال بنوع من الحقيقة والحركات المتنوعة . مما يجعله يعبر في ألوانه عن هذه الروح الموسيقية وتلك الحساسية الشاعرية. فكانت الألوان تمتزج في صوره امتزاجا عجيبا بين الزهاء والهدوء وتنسجم انسجام الألحان في المقطوعة الموسيقية بحيث تختلف الألوان في الصورة الواحدة وتتعدد. كما تختلف فيها درجات اللون الواحد الذي ينبثق من صفاء السماء وينعكس فيه أشعة الشمس الذهبية الصافية . فالتصوير الإيراني كان فنا تعبيريا عن الشاعرية والعاطفة من خلال تسجيل ما في الطبيعة من حقائق جذابة وما في القلوب من خيال أخاذ ونغمات دفينة ..

http://www.al-wed.com/pic-vb/3.gif

تابع
عبقرية الحضارة الإسلامية ..
..
..

ملاك
10-07-2005, 11:43:28 AM
تابع
عبقرية الحضارة الإسلامية
..

http://www.al-wed.com/pic-vb/3.gif

الكيمياء

في علوم الكيمياء نجد العالم جابر بن حيان الأزدي. قد عاش بعد النصف الثاني من القرن الثامن م حيث له كتابات كثيرة سواء في المركبات الكيميائية التي لم تكن معروفة في ذلك الوقت مثل نترات الفضة المتبلورة وحامض الأزوتيك وحامض الكبريتيك (زيت الزاج) ولاحظ ما يرسب من كلوروز الفضة عند إضافة ملح الطعام ,أو في وصف العمليات الكيميائية كالتقطير والتبخير والترشيح والتبلور والتذويب والتصعيد والتكليس ونحوها. وفي كتبه بين نظرية تكوين المعادن جيولوجيا وبين المعادن الكبريتية الزئبقية ونسب تكوين ستة منها .

وبين كيفية تحضير المواد الكيميائية المختلفة ككربونات الرصاص القاعدي وتحضير الزرنيخ والأنتيمون من أملاح الكبريتيدات sulphides . وكيفية تنقية المعادن من الشوائب وتحضير الصلب الذي حضرته أوربا يعده بحوالي عشرة قرون . وحضر أصباغ الملابس والجلد و الطلاء لطلاء الجديد ووقايته من الصدلأ وملدة تدهن بها المىبس للوقاية من الماء وأدخل ثاني أكسيد المنجنيز في صناعة الزجاج . وقام بتقطير الخل للحصول علي حامض الخليك المركز. وبين أن الجاذبية لاوزن لها . .

وكان الكيميائيون العرب يحضرون ملح البارود كيميائياً في المعمل ولاسيما وأن أول من اخترع حامض النيتريك هو جابر بن حيان القلوذى سنة 722 م . وأجري الرازي (ولد سنة 850 م) فأجرى عليه التجارب وصنع منه الأملاح أثناء محاولته لإذابة الذهب وأطلق علي حامض النيتريك الزاج الأخضر.و كان العرب يطلقون على الأملاح المأ خوذة من الطبيعة الحجارة و الأملاح المحضرة كيميائيا في المعمل المستنبطات. وتحضير الكيماويات المستنبطة لم يكن معروفا من قبل عصري إبن حيان والرازي.

حتي الصينيون الذين إكتشفوا ملح البارود كانوا يستعملونه من خامات الأملاح الطبيعية وكان يطلق عليه الملح الصيني. وقام الكيميائيون العرب بتنقية ملحه الخام من الشوائب. وكان العمال الزنوج يقومون سنة 869 م بتنقيته بالبصرة . مما جعله يستعمل كبارود للمدافع وكقوة دافعة للقذائف لإشتعاله السريع . وهذه الخاصية موجودة في مادة الكبريت . لهذا كانا يخلطان معا .وكان العرب يصنعون بارود المدفع Gun powder من نترات البوتاسيوم بنسبة 75% والكبريت بنسبة 10% والفحم بنسبة 15%. وكان المدفعجي يحشي هذا المسحوق في فوهة المدفع ثم يضع بها القذيفة (كرة من الحجر أو الحديد) ثم يشعل في المسحوق النار. فيشتغل المسحوق بسرعة مكونا غازات لها قوة ضغط عالية فلتنطلق عليها دفع القديفة للخارج لتنطلق للهدف المراد تدميره .

فالعرب أول من صنع بارود المدافع واستعملوه كقوة دافعة تدميرية في الحروب . بينما كان الصينيون يستخدمونالملح الصيني من ملح البارود الخام لخاصية الاشتعال في الألعاب النارية في أعيادهم . وقد نقل العالم بيكون لأوربا تقنية صناعة البارود بعد 3قرون من إستعمال العرب وإختراعهم له . وفي مخطوط عربي يرجع للقرن العاشر الميلادي تجده يصف هذه التقنية قائلا: تؤخذ عشرة دراهم من ملح البارود ودرهمان من الفحم ودرهم ونصف من الكبريت، وتسحق حتى تصبح كالغبار ويملأ منها ثلث المدفع فقط خوفاً من انفجاره ويصنع الخراط من أجل ذلك مدفعاً من خشب تتناسب فتحته مع جسامة فوهته وتدك الذخيرة بشدة ويضاف إليها البندق ( الحجارة او كرات الحديد ( . ثم يشعل ويكون قياس المدفع مناسباً لثقله وكانت المناجيق تطلق قذائف النيران الحارقة . وكانت القذيقة تتكون من خليط من الكبريت والنفط والحجارة ملفوفة في الكتان، وفي الحروب الصليبية ابتكر المسلمون آلة جديدة أطلقوا عليها الزيار لرمي أعدادا كبيرة من السهام الثقيلة دفعة واحدة .

وفي الإسطول العربي كانت الكلاليب التي استعملها المسلمون في ذات الصواري لربط سفنهم بسفن الروم .وكان الأسطول يستخدم النفاطة (مزيج من السوائل الحارقة تطلق من اسطوانة في مقدمة السفينة وتسمى النار الإغريقية وهي خليط من الكبريت والمواد السهلة الاشتعال ومادة الجير الحي التي تتفاعل مع إلما ء فتنتج الحرارة.

وكان صلاح الدين الأيوبي في حربه ضد الصليبيين قد إستخدم القنبرة كسلاح الغازات التخديرية الذي كان الحشاشون الإسماعيليون قد إخترعوه في معقلهم بقلعة آلاموت (وكر النسر) حيث كانوا يحرقون الحشيش (القنب) كبخورفيشمون أتباعهم دخانه فيصابون بحالة من التخدير.فكان قوات صلاح الدين تحرق الحشيش في موضع قريب من جيش العدو بحيث يكون اتجاه الريح نحوه .

فكان تنتابه حالة من التخدير والنعاس . وهذا التكتيك من أسلوب الحرب الكيماوية مكن صلاح الدين من مباغتة الصليبيين وهزيمتهم . وطور المسلمون هذا الأسلوب فصنعوا قنبلةالغازات المخدرة وأطلقوا عليها القنبرة. وكانت تحتوي على مزيج من البنج الأزرق والأفيون والزرنيخ والكبريت فإذا تفاعل الكبريت والزرنيخ تولدت عنه غازات حارقة وخانقة.

وكانوا يقذفونها بالمنجنيق على معسكر العدو وهي مشتعلة. وفي علم السبائك كان صناعة الصلب العربي الذي تصنع منه الأسلحة فقد بلغت هذه الصناعة أوجها في دمشق والقاهرة، وأصبح السيف العربي لا يدانيه سيف، آخر من حيث حدة شفرته وعدم قابليته للصدأ أو الاعوجاج .وكان المسلمون قد طوروا في أسلحتهم فكانوا يستخدمون الأسلحة الثقيلة كالدبابة والمنجنيق لمهاجمةالبيزنطيين

العمارة

وكان المعمار الإسلامي بعتمد علي النواحي التطبيقية لعلم الحيل وهذا يتضح في إقامة المساجد والمآذن والقباب والقناطر والسدود فلقد برع المسلمون في تشييد القباب الضخمة ونجحوا في حساباتها المعقدة التي تقوم علي طرق تحليل الإنشاءات القشرية (****LS). فهذه الإنشاءات المعقدة والمتطورة من القباب مثل قبة الصخرة في بيت المقدس وقباب مساجد الأستانة والقاهرة والأندلس والتي تختلف اختلافا جذرياً عن القباب الرومانيةوتعتمد إعتمادا كليا علي الرياضيات المعقدة. فلقد شيد البناؤن المسلمون المآذن العالية والطويلة والتي تختلف عن الأبراج الرومانية . لأن المئذنة قد يصل إرتفاعها لسبغين مترا فوق سطح المسجد .

وأقاموا السدود الضخمة أيام العباسيين والفاطنيين والندلسيين فوق الأنهار كسد النهروان وسد الرستن وسد الفرات .كما أقاموا سور مجري العيون بالقاهرة أيام صلاح الدين الأيوبيوكان ينقل الماء من فم الخليج علي النيل إلي القلعة فوق جبل المقطم . وكانت ساقية تدار بالحيوانات ترفع المياه لعشرة أمتار ليتدفق في القناة فوق السور وتسير بطريقة الأواني المستطرقة لتصل القلعة . تتميز الحضارة الإسلامية بالتوحيد والتنوع العرقي في الفنون والعلوم والعمارة طالما لاتخرج عن نطاق القواعد الإسلامية . ففي العمارة بنى أبو جعفر المنصورالخليفة العباسي, على نهر دجلة عاصمته بغداد سنة (145- 149 هـ) على شكل دائري، وهو اتجاه جديد في بناء المدن الإسلامية، لأن مـعظم المدن الإسلامية، كانت إما مستطيلة كالفسطاط، أو مربعة كالقاهرة، أو

بيضاوية كصنعاء. ولعل السبب في ذلك يرجع إلى أن هذه المدن نشأت بجوار مرتفعات حالت دون استدارتها . ويعتبر تخطيط المدينة المدورة (بغداد)، ظاهرة جديدة في الفن المعماري الإسلامي ولاسيما في المدن الأخرى التي شيدها العباسيون مثل مدينة سامراء وما حوته من مساجد وقصور خلافية فخمة. وظهرت مدن تاريخية في ظلال الحكم الإسلامي كالكوفة والبصرة وبغداد والقاهرة والفسطاط والعسكر والقطائع والقيروان وفاس ومراكش والمهدية والجزائروغيرها . كما خلفت الحضارة الإسلامية مدنا متحفية تعبر عن العمارة الإسلامية كإستانبول بمساجدها والقاهرة بعمائرها الإسلامية وبخاري وسمرقند ودلهي وحيدر أباد وقندهار وبلخ وترمذ وغزنة وبوزجان وطليطلة وقرطبة وإشبيلية ومرسية وسراييفووأصفهان وتبريز ونيقيا والقيروان

والحمراء وغيرها من المدن الإسلامية . وكان تخطيط المدن سمة العمران في ظلال الخلافة الإسلامية التي إمتدت من جتوب الصين حتي تخوم جنوب فرنسا عند جبال البرانس. وكانت المدن التاريخية متاحف عمرانية تتسم بالطابع الإسلاني . فكانت المدينة المنورة قد وضع النبي أساسها العمراني والتخطيط حيث جعل مسجده في وسط المدينة ,وألحق به بيته وجعلها قطائع حددلها إتساع شوارعها الرئيسية. وكلها تتحلق حول مسجده. وجعل سوقها قي قلب مدينته . لتكون بلد جنده. وعلي نمط مدينة الرسول أقيمت مد ن الموصل و الكوفة وواسط بالعراق والفسطاط بمصر لتكون اول بلدة إسلامية بأفؤيقيا . وقد أقامها عمرو بن العاص كمدينة جند فجعل مسجده في قلبها وبجواره دوواين الجند ودار الإمارة , وحولها قطائع سكنية تتحلق بمسجده . وكل قطعة كانت تضم جنود كل قبيلة . وكذلك كانت مدينة القيروان بشمال

أفريقيا .وكان التخطيط العمراني له سماته الشرعية حيث تشق الشوارع بالمدينة الإسلامية تحت الريح لمنع التلوث وتقام الورش تحت خارج المدينة لمنع الإقلاق . وكان تمنح تراخيص للبناء بحيث يكون المبني من طابق أو طابقين . والأسواق كانت مسقوفة لمنع تأثير الشمس. وكان يعين لكل سوق محتسب لمراقبة البيع والأسعار وجودة البضائع والتفتيش علي المصانع للتأكد من عدم الغش السلعي والإنتاجي.وبكل مدينة أو بلدة كانت تقام الحمامات العامةلتكون مجانا .وكان لها مواصفات وشروط متفقط متبعة .وكان يتم التفتيش علي النظافة بها واتباع الصحة العامة. حقيقة كانت الحمامات معروفة لدي الإغريق والرومان . لكنها كانت للموسرين.

والعرب أدخلوا فيها التدليك كنوع من العلاج الطبيعي. واقاموا بها غرف البخار (السونا).والمسلمون أول من أدخلوا شبكات المياه في مواسير الرصاص أو الزنك إلى البيوت والحمامات والمساجد.. وقد أورد كتاب "صناعات العرب " رسما وخرائط لشبكات المياه في بعض العواصم الإسلامية. ومعروف أن الكيميائيين العرب قد اخترعوا الصابون. وصنعوا منه الملون والمعطر. وكان في كل حمام مدلك مختص. وآخر للعناية باليدين.. والقدمين وبه حلاق للشعر كما كان يلحق به مطعم شعبي. وقد قدر عدد الحمامات في بغداد وحدها في القرن الثالث الهجري (955 م) حوالي عشرة آلاف حمام وفي مدن الأندلس أضعاف هذا العدد.

ويعتبر المسجد بيتا من ييوت الله حيث يؤدي به شعائر الخمس صلوات وصلاة الحمعة التي فرضت علي المسلمين ويقام فيه تحفيظ القرآن . وبكل مسجد قبلة يتوجه كل مسلم في صلاته لشطر الكعبة بيت الله الحرام . وأول مسجد أقيم في الإسلام مسجد الرسول بالمدينة المنورة . وكان ملحقا به بيته . وإنتشرت إقامة المساجد كبيوت لله في كل أنحاء العالم ليرفع من فوق مآذنها الآذان للصلاة . وقد تنوعت في عمارتها حسب طرز العمارة في الدول التي دخلت في الإسلام . لكنها كلها موحدة في الإطار العام ولاسيما في إتجاه محاريب niches القبلة بها لتكون تجاه الكعبة المشرفة . وبكل مسجد يوجد المنبر pulpitلإلقاء خطبة الجمعة من فوقه . وفي بعض المساجد توجد اماكن معزولة مخصصة للسيدات للصلاة بها . وللمسجد مئذنة minaret واحدة أو أكثر ليرفع المؤذن من فوقها الآذان للصلاة وتنوعت طرزها. وبعض المساجد يعلو سقفها قبة Dome متنوعة في طرزها المعمارية .

وفي المساجد نجد المحراب علامة دلالية لتعيين اتجاه القبلة(الكعبة ) . وهذه العلامة على هيئة مسطح أو غائر(مجوف) أو بارز .والمسلمون استعملوا المحاريب المجوفة ذات المسقط المتعامد الأضلاع. أو المسقط النصف دائري . وقداختيرت الهيئة المجوفـة للمحراب لغرضين رئيسين هما , تعيين اتجاه القبلة, وتوظيف التجويف لتضخيم صوت الإمام في الصلاة ليبلغ المصلين خلفه في الصفوف .وكانت تجاويف المحاريب تبطن وتكسي بمواد شديدة التنـوع كالجص والرخام والشرائط المزخرفة بالفسيفساء أو المرمر المزخرف.ونري المحاريب التي شيدها المماليك في مصر والشام من أبدع المحاريب الرخامية , حيث تنتهي تجويفة المحراب بطاقية

على شكل نصف قبـة مكسوة بأشرطة رخامية متعددة الألوان. و أبرع الفنانون المسلمون في استخدام مختلف أنواع البلاطات الخزفية لتغشية المحاريب أما الخزافون في الشرق, فقد إساخدموا استخداموا بلاطات الخزف ذات البريق المعدني والخزف الملون باللـون الأزرق الفيروزي . وقد حفلت المحاريب بالكتابات النسخية التي تضم آيات من القرآن الكريم, بجانب الزخارف النباتية المميزة بالتوريق و الأرابيسك . كما إستخدمت فيها المقرنصات الخزفية لتزيين طواقي المحاريب. وجرت العادة وضع المحراب في منتصف جدار القبلة بالضبط ليكون محوراً لتوزيع فتحات النوافذ على جانبيه بالتوازن.

و المئذنة (المنارة) الملحقة ببنايات المساجد لها سماتها المعمارية .و تتكون من كتلة معمارية مرتفعة كالبرج و قد تكون مربعة أو مستديرة أو بها جزء مربع و أعلاها مستدير. و بداخلها سلم حلزوني (دوار) يؤدي إلي شرفة تحيط بالمئذنة ليؤذن من عليها المؤذن و ليصل صوته أبعد مدى ممكن. و المآذن المملوكية تتكون من جزء مربع ثم جزء مثمن ثم جزء مستدير بينهم الدروات و يعلوها جوسق ينتهى بخوذة يثبت بها صوارى تعلق بها ثرايات أو فوانيس. و مئذنة مدرسة لغورى بالقاهرة, أقيم فى طرفها الغربى منار مربع يشتمل على ثلاثة أدوار يعلو الدور الثالث منها أربع خوذ كل خوذة منها فى دور مستقل, و محمولة على أربعة دعائم و بكل خوذة ثلاث صوارى لتعليق القتاديل أو الثريات.

http://www.al-wed.com/pic-vb/3.gif

مصدر البحث :
http://ar.wikibooks.org/wiki/%D8%B9%D8%A8%D9%82%D8%B1%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84% D8%AD%D8%B6%D8%A7%D8%B1%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A5%D 8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9

http://www.al-wed.com/pic-vb/3.gif

: تمـــــــــــــــــــــــــــــــت :

ملاك
11-07-2005, 11:43:47 AM
بحـــــــــــ 58 ــــــــث

:. Pluies Acides .:

بحث عن الأمطار الحامضية
باللغة الفرنسيـة ...

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif


http://www.ace.mmu.ac.uk/eae/french/Images/ar_cloud.gif

Les pluies acides sont un terme répandu utilisé pour décrire toutes les formes de précipitation acide (pluie, neige, grêle, brouillard, etc.). Les polluants atmosphériques, en particulier les oxydes de soufre et d'azote, peuvent rendre les précipitations plus acide une fois convertis en acides sulfuriques et nitriques, d'où le terme pluies acides. Les dépôts acides, les pluies acides et les précipitations acides sont tous associés à la chimie de la pollution et de l'humidité dans l'atmosphère. Les scientifiques utilisent généralement le terme dépôt acide, mais les trois termes sont associés au même probmème.

Le terme pluie acide fut employée pour la première fois par Robert Angus Smith, un scientifique travaillant à Manchester dans les années 1870. Par conséquent, le problème des pluies acides n'est pas nouveau, mais la nature du problème a changé, au départ, il s'agissait d'un problème local pour petites et grandes villes, a présent il s'agit d'un problème international. Au temps de Smith, les pluies acides tombaient dans les petites et grandes villes tandis qu'aujourd'hui les polluants peuvent être transportés sur des milliers de kilomètres dus à l'introduction des grandes cheminées dispersant les polluants haut dans l'atmosphère.

Les précipitations sont naturellement acides en raison du dioxyde de carbone dans l'atmosphère. La brûlure des combustibles fossiles (charbon, pétrole et gaz) produit du dioxyde de soufre et des oxydes d'azote qui peuvent augmenter l'acidité de la pluie ou de toute autre précipitation. Les sources de dioxyde de soufre et des oxydes d'azote peuvent être naturelles tel que les volcans, les océans, les décompositions biologiques et les feux de forêt, ou peuvent résulter de certaines sources de combustion.

La demande croissante d'électricité et l'augmentation du nombre de véhicules à moteur durant ces dernières décennies a signifié que les émissions des polluants acidifiant ont augmenté considérablement à cause des humains, en particulier depuis les années 50. Les émissions de tels polluants sont fortement concentrées dans l'hémisphère du Nord, particulièrement en Europe et en Amérique du Nord. Part conséquent, les précipitations sont généralement acide dans ces pays.

Dans les années 70 et 80, les pays scandinaves ont commencé à remarquer les effets des dépôt acides sur des arbres et dans des eaux douces. Une grande partie de la pollution causant ces dommages fut identifiée comme étant celles d'autres pays. Les pluies acides devinrent un souci international.

L'échelle pH est employée pour mesurer l'acidité des pluies acides, l'acidité est déterminée par le contenu d'ion d'hydrogène (H+). Cette échelle a été inventée par un scientifique danois appelé Sorenson en 1909. L'échelle pH va de 0, qui est fortement acide, à 14, qui est fortement alcalin, le point 7 de l'échelle étant neutre.

L'échelle pH est logarithmique plutôt que linéaire, il y a donc une augmentation décuplée de l'acidité avec chaque unité pH, une précipitation avec un pH 5 est dix fois plus acide qu'un pH 6, une précipitation avec un pH 4 est 100 fois plus acide qu'un pH 6 et une précipitation avec un pH 3 est 1000 fois plus acide qu'un pH 6.

Les pluies acides devinrent un important problème médiatique pendant les années 80. Néanmoins, pendant les années 70, de nombreux pays commencèrent à remarquer des changements dans le nombre de poissons dans les lacs et des dommages à certains arbres. Vers la fin des années 70, l'inquiétude mena à des efforts internationaux afin d'identifier les causes et les effets du transport à longue portée (transfrontalier) des polluants d'air, et ainsi pendant les années 80 beaucoup de recherche fut conduite en Europe et en Amérique du Nord.

La législation internationale pendant les années 80 et 90 mena a des réductions dans les émissions de dioxyde de soufre dans beaucoup de pays, mais les réductions dans les émissions d'oxydes d'azote ont été beaucoup moins bonne.

Bien que l'attention de médias s'est tourné vers d'autres issues environnementales telles que le réchauffement de la planète, les pluies acides continuent d'être un problème au début du 21ème siècle.

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

تابع
Pluies Acides
..
..

ملاك
11-07-2005, 11:50:37 AM
تابع
Pluies Acides
..
..

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

Internationaux

Puisque des polluants peuvent être portés sur plusieurs centaines de kilomètres par vents, des polluants acides émis dans un pays peuvent être déposés en tant que pluies acides dans d'autres pays. Le dépôt acide est devenu un problème international. Ce problème est mis en valeur par le fait que les émissions d'un polluant particulier d'un pays n'égale pas le dépôt de ce polluant dans le même pays. Certains pays émettent de petites quantités de polluants pourtant le dépôt peut être plusieurs fois plus grand. D'autres pays émettent plus de pollution qu'est déposé dans leur pays en raison des directions de vent dominant.

En 1979, la Commission Economique des Nations Unies pour l'Europe (UNECE) a mis en place la Convention sur la Pollution Transfrontalière à Longue Portée. En 1985 la plupart des membres de l'UNECE adoptèrent le Protocole sur la Réduction des Emissions de Soufre, acceptant de réduire les émissions de dioxyde de soufre par 30% (par rapport aux niveaux de 1980) d'ici 1993. Ils appelèrent ceci le Club 30%. Tous les pays qui signèrent le protocole réalisèrent cette réduction, et beaucoup de ceux qui n'avait pas signé, réalisèrent également ces réductions.

En juin 1994, un certain nombre de pays européens signèrent le Deuxième Protocole sur le soufre. La plupart des pays d'Europe occidentale acceptèrent de réduire leurs émissions de soufre, entre 70 et 80%, d'ici l'an 2000 (par rapport aux niveaux de 1980), tandis que les pays de l'Est eurent généralement une cible inférieure, entre 40 et 50% (par rapport aux niveaux de 1980).

De façon générale, il a été estimé que les émissions de dioxyde de soufre en Europe sont tombées de 25-30% entre 1980 et 1990, et par 40% d'ici l'an 2000. D'autres baisses dans les émissions de dioxyde de soufre sont prévues dans les prochaines dix années.

Le Sofia Protocole, dont le but est de réduire les émissions d'oxyde d'azote, fut adopté en 1988. Ceci exigea que tous les pays qui signèrent le Protocole stabilisent leurs émissions d'oxyde d'azote (par rapport aux niveaux de 1987), bien que certains pays s'étaient commis aux réductions de 30% d'ici 1998 (par rapport aux niveaux de toute année entre 1980 et 1986). Cependant, plusieurs de ces pays ont peu de chance d'atteindre ces objectifs, due aux augmentations du trafic sur les routes, en dépit de la législation de l'Union Européenne exigeant que les voitures construites après 1993 soit équipées d'un convertisseur catalytique.

En 1988, une Directive fut présentée pour les pays de la Communauté Européenne (la CE) qui ont exigé des centrales électriques qu'elles réduisent leurs émissions de dioxyde de soufre et d'oxydes d'azote. Pour le Royaume-Uni, des réductions de dioxyde de soufre par 60% d'ici 2003 et d'oxydes d'azote par 30% d'ici 1998 (par rapport aux niveaux de 1980) ont été fixés. Le Royaume-Uni est en bonne voie pour excéder les deux objectifs, grâce a des nouvelles centrales électriques à gaz (qui ont des émissions plus basses), remplaçant les centrales électriques à charbon, et équipant certaines centrales électriques à charbon du matériel de désulfuration de gaz de haut fourneau.

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

تابع
Pluies Acides
..
..

ملاك
11-07-2005, 11:55:22 AM
تابع
Pluies Acides
..
..

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

http://www.ace.mmu.ac.uk/eae/french/Images/ar_house.gif


En 1856, Robert Angus Smith - le scientifique qui a utilisé le premier le terme pluie acide - a écrit:

"on a souvent observé que les pierres et les briques des bâtiments s'émiettent plus facilement dans de grandes villes où beaucoup de charbon est brûlé... J'ai été mené à attribuer cet effet à l'action lente mais constante des pluies acides."

Les bâtiments ont toujours fait l'objet de l'attaque du temps; les effets de la pluie, du vent, du soleil, et du gel. Les pluies acides peuvent accélérer la cadence de ces dommages. Dans le monde entier, les émissions de dioxyde de soufre et des oxydes d'azote contribuent au problème international d'acidification. Le dépôt acide affecte la plupart des matériaux à un certain degré. La pierre à chaux, le marbre et le grès sont particulièrement
vulnérables, tandis que les roches granitiques sont plus résistante à l'acidité.

D'autres matériaux vulnérables incluent l'acier au carbone, le nickel, le zinc, le cuivre, la peinture, quelques plastiques, le papier, le cuir et les textiles. L'acier inoxydable et l'aluminium sont des métaux plus résistants. Les dommages structuraux aux tuyaux, aux câbles et fondations submergées dans des eaux acides peuvent également se produire, en plus des dommages aux bâtiments, des passerelles et des véhicules au-dessus de la terre.

Tandis que le dépôt sec contribue à la corrosion des matériaux, dans la plupart des zones avec des précipitations substantielles, c'est l'effet du dépôt humide sur des surfaces de bâtiment qui est plus préjudiciable. La pierre de bâtiment peut être endommagée quand le carbonate de calcium dans la pierre se dissout sous les pluies acides pour former une croûte de sulfate ou de gypse de calcium.

Les couches sulfatées sont enlevées plus facilement par des précipitations ou par l'action du gel et d'autres conditions atmosphériques, ayant pour résultat une quantité plus importante de pierre exposée. Ce changement permanent de la surface des pierres par l'action du dépôt acide est connu comme sulfations.

Le dioxyde de soufre est le polluant principal en ce qui concerne la corrosion mais d'autres ont également un impact, y compris les oxydes d'azote, le dioxyde de carbone, l'ozone (sur les matériaux organiques) et le sel de mer du jet de mer. La recherche a révélé que lorsque le dioxyde d'azote est présent avec du dioxyde de soufre, le taux de corrosion s'élève. C'est parce que le dioxyde d'azote oxyde le dioxyde de soufre en sulfite favorisant d'avantage l'absorption de dioxyde de soufre.

Les interactions entre les matériaux de construction et les polluants sont très complexes et beaucoup de variables sont impliquées. Le dépôt des polluants sur des surfaces dépend des concentrations atmosphériques des polluants, du climat et du microclimat autour de la surface.

Une fois que les polluants sont sur la surface, les interactions varieront selon la quantité d'exposition, la réactivité de différents matériaux et la quantité d'humidité présente. Le dernier facteur est particulièrement important parce que le dioxyde de soufre qui tombe en tant que dépôt sec est oxydé et devient de l'acide sulfurique en présence d'humidité sur la surface.

Les effets du dépôt acide sur les bâtiments modernes sont considérablement moins préjudiciables que les effets sur les monuments anciens. Les pierres à chaux et les pierres de carbonate qui sont utilisées dans la plupart des bâtiments d'héritage au Royaume-Uni sont les plus vulnérables à la corrosion et ont besoin de rénovation continue. Les cathédrales telles que York Minster et l'Abbaye de Westminster ont été sévèrement érodées ces dernières années.

Un programme de recherche de cinq ans au Royaume-Uni a suggéré que si les émissions de dioxyde de soufre étaient réduites de 30%, l'économie sur 30 ans pourrait être aussi haute que £9.5 milliard. Beaucoup d'autres pays ont noté une accélération des dommages à leur héritage culturel. Le Taj Mahal en Inde, le Colosseum à Rome et des monuments à Cracovie, Pologne continuent de se détériorer. En Suède, des vitraux médiévaux semblent avoir été affecté par les pluies acides.

http://www.ace.mmu.ac.uk/eae/french/Figures/Taj_Mahal.jpg
Le Taj Mahal en Inde est un exemple d'un bâtiment qui a souffert de la détérioration par les pluies acides.

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

تابع
Pluies Acides
..
..

ملاك
11-07-2005, 11:58:24 AM
تابع
Pluies Acides
..
..

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

http://www.ace.mmu.ac.uk/eae/french/Images/ar_car.gif

Les Voitures


Les émissions d'oxydes d'azote de véhicule apportent une contribution significative au dépôt acide. Les gaz principaux menant à la formation du dépôt acide sont le dioxyde de soufre (SO2) et les oxydes d'azote (NOx). Les véhicules ne produisent pas beaucoup de dioxyde de soufre parce que le pétrole contient très peu de soufre.

En 1994, les véhicules ont contribué 2% aux émissions Britanniques de dioxyde de soufre, tandis que les centrales électriques étant la source principale de toutes les émissions Britanniques de dioxyde de soufre contribuaient 65%. Cependant, les oxydes d'azote des véhicules, ont participé énormément au dépôt acide. En 1994, les transports routiers ont représentés 49% des émissions d'oxydes d'azote au Royaume-Uni.

Un véhicule à moteur produit des polluants dans l'air quand du carburant est brûlée afin de donner de la puissance mécanique. Dans un processus totalement efficace de combustion, les hydrocarbures dans le carburant, et l'oxygène réagiront pour former du dioxyde de carbone et de l'eau. Cependant, le processus de combustion n'est jamais parfait; une partie seulement du carburant d'hydrocarbure est partiellement brûlée formant de l'oxyde de carbone et de l'eau, tandis que certains hydrocarbures ne sont pas combustible du tout. Ceux-ci peuvent, et sont souvent, émis depuis le pot d'échappement en tant qu'hydrocarbures non brûlés.

Pendant le processus de combustion la température peut atteindre 2500°C. À ces températures, l'azote et l'oxygène dans l'air à l'intérieur de la chambre de combustion réagissent et forme de l'oxydes d'azote.

La pollution d'oxydes d'azote des véhicules à essence peut être sensiblement réduite en adaptant un convertisseur catalytique au dispositif de pot d'échappement. C'est une méthode relativement peu cher (autour de £350) pour contrôler la pollution, et elle a peu d'effet sur la performance et la consommation de carburant des véhicules. Toutes les nouvelles voitures qui sont vendues en Grande-Bretagne à dater de janvier 1993 ont des convertisseurs catalytiques.

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

تابع
Pluies Acides
..
..

ملاك
11-07-2005, 12:02:28 PM
تابع
Pluies Acides
..
..

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

http://www.ace.mmu.ac.uk/eae/french/Images/ar_stack.gif


Les Grandes Cheminées


Bien que l'attention des médias s'est tourné vers d'autres issues environnementales telles que le réchauffement de la planète, le dépôt acide continue à être un problème an ce début de 21ème siècle. En fait, les pluies acides ne sont pas du tout un nouveau problème. Elles datent du milieu du 19ème siècle où un chimiste écossais, Robert Angus Smith, commença à étudier l'effet de la pollution atmosphérique à Manchester, Royaume-Uni, et utilisait le terme ' pluies acides ' pour décrire ses résultats.

Ce qui est très nouveau est l'échelle du problème. Au temps de Smith, les pluies acides tombaient dans les petites et grandes villes et dans le sens du vent, mais maintenant, la pollution se propage plus loin et sur une plus large surface, à l'intérieur et entre des nations. C'est maintenant devenu un problème international ou transfrontalier.

En décembre 1952 le Great London Smog (Grand Smog de Londres) fut la cause de plus de 4000 décès dues aux niveaux élevés de pollution, tel que fumée et dioxyde de soufre. Pour empêcher qu'une telle catastrophe ne se reproduise, le gouvernement Britannique fit passer deux Clean Air Acts (Lois sur la Propreté de l'Air), le premier en 1956 et le second en 1968.

La Loi de 1968 apporta le principe de base de l'utilisation des grandes cheminées pour les industries brûlant des combustibles fossiles solide, liquides ou gazeux. Au moment de cette législation il était reconnu que la pollution venant de la fumée pouvait être contrôlée, mais que l'enlèvement du dioxyde de soufre était généralement impraticable. Par conséquent, plus la cheminée est haute, plus la dispersion de la pollution atmosphérique est meilleure.

La qualité de l'air dans les villes s'améliora suivant les Lois sur la Propreté de l'Air. La recherche sur et la surveillance des polluants portés par le vent ont renforcé l'idée que les grandes cheminées assure une dispersion adéquate dans l'atmosphère, réduisant de manière significative la quantité de pollution de dioxyde de soufre et d'oxydes d'azote au niveau du sol.

Cependant, l'inquiétude grandit concernant l'éventuel destin de la pollution émise dans l'atmosphère. Les mesures prise par les avions dans les années 70, ont révélé qu'autant que 70% du dioxyde de soufre émis au Royaume-Uni quittait le pays. C'était devenu clair que cette pollution était la cause principale de l'acidification de milliers de lacs d'eau douce en Scandinavie, et les dommages aux centaines de milliers d'arbres.

Tandis que des cheminées sont encore utilisées aujourd'hui pour disperser la pollution des combustibles fossiles brûlant, la pollution de dioxyde de soufre et d'oxydes d'azote des centrales électriques et de l'industrie ne cesse de tomber depuis les années 90 par suite des améliorations sur la technologie pour contrôler les émissions, en réponse aux accords internationaux sur la pollution transfrontalière négociée dans les années 70 et 80.

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

تابع
Pluies Acides
..
..

ملاك
11-07-2005, 12:05:02 PM
تابع
Pluies Acides
..
..

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif


Charges Critiques

Les charges critiques ont été définis comme: " la charge la plus élevée qui ne causera pas de changements chimiques menant à des effets nocifs à long terme dans les systèmes écologiques les plus sensibles ". Les charges critiques sont la quantité maximum de polluants que les écosystèmes peuvent tolérer sans être endommagé. La définition a été reformulée afin qu'elle soit adapter aux centres d'intérêt spécialisé, en particulier l'acidification des eaux douces et des sols.

Le concept derrière les charges critiques est basé sur un rapport de dose-réponse où le seuil de la réponse nocive (dans l'écosystème) est déclenché par une certaine charge de polluant - la charge critique. Cependant, ce n'est pas toujours facile de l'appliquer , car if faut faire très attention aux considérations concernant la nature de l'écosystème affecté et les effets du seuil des polluants nocifs.

Afin que les charges critiques soit utiliser, des charges ciblées doivent être définis pour différentes zones afin d'essayer et stopper les procédés d'acidification. Les charges ciblées ont été définis tel que " les charges autorisées de polluant, déterminées par accord politique ". Par conséquent, les charges ciblées peuvent être plus hauts ou plus bas que les valeurs de charge critique. Par exemple, la charge ciblée peut être inférieur afin de donner une marge de sûreté ou la charge ciblée peut être supérieur pour des raisons économiques.

Le raisonnement derrière ceci est que les charges critiques montrent seulement où il y a un problème d'acidification et à quel degré les dommages se produisent. Les charges ciblées sont utilisés pour que les émissions puissent être réduites en conséquence afin d'atteindre les objectifs et limiter la quantité des dommages.

Les charges critiques pour l'acidité totale du soufre et de l'azote doivent être déterminés de sorte qu'un accord international cohérent puisse être conclu en ce qui concerne les politiques de réduction. Il y a de nombreuses méthodes qui sont disponibles pour obtenir les charges critiques. Afin d'obtenir des valeurs pour les charges critiques, un écosystème doit être choisi et alors une
espèce appropriée d'indicateur est choisie pour représenter l'écosystème.

Une limite chimique est ultérieurement définie comme concentration à laquelle l'espèce d'indicateur mourra. Dans les forêts les indicateurs sont des arbres, et dans les eaux douces se sont des poissons.

À travers la convention sur la pollution transfrontalière à long terme (Convention on Long-Range Transboundary Pollution), les pays membres de la Commission Economique des Nations Unies pour l'Europe (UNECE) ont convenu que l'idée des charges critiques a fourni une approche scientifique efficace pour concevoir des stratégies pour la réduction du dépôt acide. Le gouvernement Britannique accepta que l'approche des charges critiques était la meilleure façon d'établir des stratégies de réduction par rapport aux émissions de dioxyde de soufre et d'oxydes d'azote.

Ce fut reconnu que les cartes sur les charges critiques étaient essentielles dans la fourniture des informations sur la répartition géographique des emplacements sensibles aux polluants. Le groupe consultatif sur les charges critiques (Critical Loads Advisory Group, CLAG) a été installé pour produire des cartes sur les charges critiques pour le Royaume-Uni. Le Centre National pour tracer les plans des charges critiques (National Centre for Critical Loads Mapping) a été par la suite établi à l'Institut pour l'Ecologie Terrestre (Institute for Terrestrial Ecology).

Des cartes de charge critique de l'acidité du sol ont été produites pour le Royaume-Uni à une résolution de quadrillages de 1 kilomètre carré. Des cartes pour l'acidité critique des environnements d'eau douce sont basées sur un seul échantillon d'eau d'un seul site dans chacun des 10 kilomètres carrés utilisés, considéré être l'eau en surface la plus sensible dans le quadrillage. Ces cartes de charges critiques, une fois combiné avec des valeurs de dépôt acide, produisent des cartes supérieur qui montrent où et par combien les charges critiques sont excédées.

Les cartes sont disponibles pour des sols au Royaume-Uni concernant l'acidité et le dépôt de soufre montrant les zones qui sont sensibles à l'acidification. Celles-ci correspondent aux zones où de l'acidification a été signalé. Au Royaume-Uni une carte nationale de charge ciblée pour l'année 2005 a été produite pour des sols sur 20km par 20km, montrant les charges ciblées qui doivent être atteinte pour de telles zones.

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif


تابع
Pluies Acides
..
..

ملاك
11-07-2005, 12:07:18 PM
تابع
Pluies Acides
..
..

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

Dépôt Acide

Pluie acide est un terme général pour beaucoup de phénomènes comprenant le brouillard acide, le verglas acide, et la neige acide. Bien que nous associons la menace acide aux jours pluvieux, le dépôt acide se produit tout le temps, même pendant les jours ensoleillés.

Le dépôt acide est le terme scientifique employé pour décrire " les pluies acides ". Quand les polluants atmosphériques tels que le dioxyde de soufre et les oxydes d'azote se mélangent à la vapeur d'eau dans le ciel, ils sont convertis en acides sulfuriques et nitriques. Ces acides rendent la pluie acide, d'où le terme " pluies acides ".

La pluie renvoie les acides de soufre et d'azote à la Terre, et dans les cas où les concentrations sont élevées, peut endommager les environnements naturels comprenant forêts et lacs d'eau douce. Cette forme de dépôt acide est connue sous le terme 'dépôt humide'.

Une deuxième méthode de dépôt acide est connue sous le terme 'dépôt sec'. Tandis que le dépôt humide implique la précipitation des acides, le dépôt sec se produit quand les acides sont d'abord transformés chimiquement en gaz et sels, avant de tomber sous l'influence de la pesanteur de nouveau sur la Terre. Le dioxyde de soufre, par exemple, est déposé comme gaz et comme sel.

Les gaz présents dans les dépôts acides s'avèrent se produire naturellement dans l'environnement. Ils sont dégagés d'un certain nombre de sources comprenant les éruptions volcaniques et la décomposition de la végétation. Ils deviennent un problème quand les humains produisent ces gaz en grandes quantités, par la brûlure des combustibles fossiles.

Les distances que les gaz polluants voyagent signifient que le dépôt acide est un problème international ou transfrontalier. Ceci signifie que les polluants acides ne sont pas nécessairement déposés dans le même pays où ils ont été produits.

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif


تابع
Pluies Acides
..
..

ملاك
11-07-2005, 12:09:48 PM
تابع
Pluies Acides
..
..

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

Faire Quelque Chose Contre les Pluies Acides

Chaque jour nous avons besoin d'énergie pour chauffer et éclairer nos maisons, et pour conduire nos voitures. La majeure partie de l'énergie que nous utilisons pour ceci vient de la brûlure des combustibles fossiles qui déchargent des gaz polluant, tels que du dioxyde de soufre et des oxydes d'azote, dans l'atmosphère. Par des protocoles internationaux et l'utilisation

de la technologie pour le contrôle des émissions présenté à la fin des années 80, les pays ont été témoin de la réduction des émissions acides des centrales électriques et des véhicules routiers. Néanmoins, c'est seulement en réduisant notre dépendance à l'égard des combustibles fossiles et de la consommation d'énergie qu'une réduction à long terme du dépôt acide peut être maintenu.

L'individu à peu d'influence sur la façon dont son énergie est produite, par exemple par les centrales électriques à charbon ou à gaz, ou alternativement par vent ou énergie solaire. Cependant, l'individu a le contrôle sur la façon dont lui ou elle utilise cette énergie disponible. Par la mise en place de mesures simples nous pouvons tous provoquer une réduction de la consommation d'énergie, et aider à réduire la quantité d'émissions qui peuvent mener aux pluies acides. Utiliser moins d'énergie signifie également des économies sur ses factures de carburant.

Le chauffage (l'espace et l'eau) comptes pour approximativement 25% de l'énergie consommée au Royaume-Uni. Environ 55% des factures de carburant sont dépensées sur le chauffage d'espace, mais dans une maison non isolée environ la moitié de la cette chaleur s'évade par les murs! Le chauffage de l'eau peut justifier jusqu' à 20% en moyenne, le montant de la facture de carburant mais nous gaspillons souvent cette ressource.

L'utilisation d'énergie dans ces deux zones peut être réduite tout en fournissant le chauffage dont vous avez besoin. Les ampoules d'économie d'énergie sont maintenant largement disponibles dans les supermarchés et les magasins électriques. Le coût initial pour ces ampoules est relativement élevé comparé aux ampoules standard, mais les coûts de fonctionnement sont inférieurs et leurs vies plus longues signifient que le coût initial peut être récupéré en deux ans.

L'utilisation d'énergie et l'efficacité des appareils électroménagers, tels que les réfrigérateurs, les congélateurs, les cuisinières, les machines à laver et les télévisions dépendent de l'âge, du modèle et du constructeur. Au Royaume-Uni 20% de l'électricité est employé par les appareils domestiques. Les détaillants Européens sont tenus d'étiqueter tous les nouveaux réfrigérateurs et les congélateurs avec des éco-étiquètes.

Le transport est le secteur d'énergie-consommation avec la croissance la plus rapide au Royaume-Uni et le nombre de voitures sur la route peut doubler d'ici 2025. C'est donc une zone qui exige une grande attention afin de réduire la consommation de carburant et par conséquent la pollution. La pollution des transports est émise au niveau du sol à partir de sources mobiles, et est donc un plus grand problème que d'autres sources de pollution.

Comme alternative à conduire la voiture, vous pouvez marcher, faite du vélo ou utiliser les transports en commun où c'est approprié et sûr pour vous, en particulier pour de courtes distances où l'utilisation de la voiture n'est pas vraiment nécessaire et une alternative existe.

Là où marcher ou faire du vélo est impraticable, considérez prendre les transports en commun s'ils sont disponibles et commode à utiliser. Un bus remplit de passagers est deux fois plus économique en carburant qu'une voiture de famille. En outre, si vous et vos amis conduisez pour aller au travail considérez l'option du partage de voiture.

Chacun contribue aux émissions nationales et mondiales des gaz polluants, les gouvernements ne sont pas les seuls qui peuvent agir afin de réduire les dommages causés à l'environnement. Car pour que leurs politiques marchent efficacement et pour que leurs objectifs soit atteins cela exige l'actions de chaque individu.

Les réductions cumulatives d'énergie de chaque individu réduiraient le besoin de consommation d'énergie, économiseraient des stocks de matières premières telles que le charbon, le pétrole et le gaz, et provoqueraient une réduction des émissions des gaz polluants qui causent les pluies acides.

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif


تابع
Pluies Acides
..
..

ملاك
12-07-2005, 06:35:34 AM
تابع
Pluies Acides
..
..

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

Emissions Acides

L'eau de pluie est naturellement acide en raison du dioxyde de carbone dissous dans l'eau et des émissions volcaniques de soufre. Cependant, c'est la conversion chimique des émissions de soufre et d'azote des centrales électriques, des usines, des véhicules et des maisons, où des combustibles fossiles sont brûlés, que nous appelons les pluies acides. Ces gaz de rebut sont portés par le vent, parfois sur de longues distances, et peuvent progressivement être convertis en acides sulfuriques et nitriques.

Les sources naturelles de dioxyde de soufre (SO2) incluent les émanations des volcans (éruptions), des océans, des décompositions biologiques et des feux de forêt. Les montants réels dégagés par des sources naturelles sont difficiles a mesurer; en 1983 le Programme d'Environnement des Nations Unies a estimé une figure entre 80 million et 288 millions de tonnes d'oxydes de soufre par an.

Les émissions par l'homme de dioxyde de soufre résultent de la combustion ou de la brûlure des combustibles fossiles, due aux quantités variables de soufre qui sont présentes dans ces carburants. Les émissions mondiales du SO2 sont considérées être autour de 79 millions de tonnes par an.

Les niveaux de dioxyde de soufre des sources de combustion au Royaume-Uni ont diminué durant ces dernières dizaines d'années. Entre 1970 et 1995, les émissions Britanniques de dioxyde de soufre ont chutées de plus de 60% à cause de la récession, de la restructuration de l'industrie, et de la substitution du contrôle technologique pour carburants (par exemple gaz naturel) et pollution atmosphérique. Les émissions des centrales électriques sont tombées de 45% au cours de la même période, mais le pourcentage des émissions Britanniques des centrales électriques a en fait augmentée de 65% du total de 1996 comparé à 45% du total de 1970.

Les sources naturelles des oxydes d'azote (NOx) incluent les volcans, les éclairs et la décomposition biologique. Les estimations s'étendent de 20 millions à 90 millions de tonnes par an de NOx dégagé par des sources naturelles, comparées à environ 22 millions de tonnes des sources humaines dans le monde entier. Les oxydes d'azote sont produits quand des combustibles fossiles sont brûlés.

Les sources principales des oxydes d'azote au Royaume-Uni en 1996 étaient les transports routiers (47%), les centrales électriques (22%) et l'industrie (10%, y compris le fer et l'acier, et les raffineries). Les émissions des oxydes d'azote des transports routiers ont progressivement augmenté ces dernières années. Par exemple, en 1970, les émissions d'oxydes d'azote des transports routiers au Royaume-Uni étaient 634 000 tonnes mais en 1989 elles avaient augmentées à plus de 1,37 millions de tonnes.

Depuis lors, cependant, les émissions des transports ont été sur le déclin due aux améliorations technologique des véhicules, telle que l'utilisation des convertisseurs catalytiques, et l'utilisation de carburants plus propres. En 1996, les émissions d'oxydes d'azote sont tombées à 0,97 millions de tonnes.

La répartition géographique des émissions des sources acides humaines n'est pas égale. Des sources d'émission d'azote et de soufre sont fortement concentrées dans l'hémisphère du Nord, en particulier en Europe et en Amérique du Nord. En conséquence, la précipitation est généralement plus acide dans ces pays, avec une acidité entre pH 4,1 et pH 5,1. Une précipitation 'normale' ou 'non polluée' a un pH de 5,6.


http://www.ace.mmu.ac.uk/eae/french/Figures/UK_NOx.jpg
Émissions de dioxyde d'azote au Royaume-Uni en 1998.
1753 mille tonnes (NO2 et NO)

http://www.ace.mmu.ac.uk/eae/french/Figures/UK_SO2.jpg
Émissions de dioxyde de soufre au Royaume-Uni en 1998
1615 mille tonnes

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif


تابع
Pluies Acides
..
..

ملاك
12-07-2005, 06:38:02 AM
تابع
Pluies Acides
..
..

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

L'Europe

Étant donné qu'ils peuvent être portés sur plusieurs centaines de kilomètres par les vents, les polluants acides émis dans un pays peuvent être déposés en tant que pluies acides dans d'autres pays. Comme l'industrialisation a augmentée à travers l'Europe pendant les années 70 et 80, avec l'augmentation de l'utilisation des grandes cheminées dans l'industrie et l'électricité, les dépôts acides sont devenus un problème particulièrement répandu.

Dans l'Europe, les émissions des polluants d'air changent considérablement, dépendant de beaucoup de facteurs tels que la taille de la population, le degré d'industrialisation, les équipements utilisés pour le contrôle de la pollution, les pratiques agricoles, le nombre de véhicules sur les routes et les attitudes politiques envers les questions environnementales.

À travers l'Europe les quantités de dioxyde de soufre et d'oxydes d'azote émis par un pays se sont avérées différentes aux quantités de pollution acide déposée dans ce pays. Quelques pays émettaient seulement de petites quantités de polluants pourtant le dépôt observé était plus élevé, par exemple en Norvège, en Suède, en Autriche et en Suisse. D'autres pays tels que la Bulgarie, l'Italie, la République Tchèque et le Royaume-Uni émettent plus de pollution qu'est déposé dans leur pays en raison des directions des vents dominant.

En réponse au nettoyage de l'air en Europe, en 1979 la Commission Economique des Nations Unies pour l'Europe (UNECE) mis en application la Convention sur la Pollution Transfrontalière de Longue Distance (Convention on Long Range Transboundary Pollution), dans le but de réduire les émissions acides. Depuis sa mise en place, les émissions de soufre à travers l'Europe sont tombées sensiblement, mais avec l'augmentation en oxydes d'azote du trafic de véhicule, les émissions ont été réduites lentement.

Les pluies acides vont donc continuer à être un problème en Europe jusqu'à ce que ces émissions puissent être énormément réduites.

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

تابع
Pluies Acides
..
..

ملاك
12-07-2005, 06:40:59 AM
تابع
Pluies Acides
..
..

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

Combustibles Fossiles

http://www.ace.mmu.ac.uk/eae/french/Images/ar_coal.gif

Les centrales électriques conventionnelles brûlent du charbon, du pétrole ou du gaz pour produire de l'électricité. Le charbon, le pétrole et le gaz s'appellent des combustibles fossiles parce qu'ils sont formés sur plusieurs millions d'années par la décomposition, l'enterrement et le tassement de végétation décomposée sur la terre (charbon), et les organismes marins sur les fonds sous-marin (pétrole et gaz). En brûlants les combustibles fossiles de cette façon, cela libère de grandes quantités de dioxyde de soufre et d'oxydes d'azote qui peuvent causer les pluies acides.

Le charbon est un combustible solide formé sur plusieurs millions d'années par la décomposition de la végétation terrestre. Avec le temps, les couches successives sont enterrées, compactés et chauffés, un processus par lequel les dépôts sont transformés en charbon. Le charbon est largement utilisé dans la génération d'électricité parce que c'est une source d'énergie fortement concentrée.

Cependant, ce carburant n'est pas particulièrement " propre ", libérant une pollution plus acide que le pétrole ou le gaz. Le charbon était le premier combustible fossile à être exploiter sur une grande échelle pendant le 19ème siècle avec le début de la Révolution Industrielle. Avant l'introduction commerciale de l'électricité, le charbon a été principalement employé dans les chaudières industrielles pour créer de l'énergie par la vapeur pour actionner des machines.

Le pétrole est formée des restes des micro-organismes marins (les animaux et les plantes microscopiques) déposés sur les fonds sous-marin. Pendant qu'ils s'accumulaient sur plusieurs millions d'années, ils ont infiltré progressivement les cavités microscopiques des sédiments et de des roches des fonds sous-marin où ils pourrissent.

Le pétrole qui en résulte est emprisonné dans ces cavités, formant les réserves de pétrole qui peuvent être extraites par de grandes plates-formes de forage. L'utilisation du pétrole a augmenté de manière significative après la Seconde Guerre Mondiale. Au début des années 70, approximativement 40% des combustibles fossiles mondiaux utilisés sont venus du pétrole, mais pendant les années 90 cette figure a diminué.

L'amélioration de l'efficacité énergétique a fait diminuer la consommation pétrolière dans beaucoup de pays industrialisés, aussi bien que des décalages vers d'autres carburants tels que le gaz naturel et l'énergie nucléaire. L'utilisation décroissante de pétrole résulte également des restrictions environnementales plus dures au sujet de son utilisation dans quelques régions.

Le gaz naturel est formé de la même manière que le pétrole, des restes des micro-organismes marins. Du milieu des années 60, jusqu'à aujourd'hui, il y a eu une augmentation dramatique dans la quantité de réserves en gaz naturel. Par conséquence, le gaz naturel est devenu la ressource énergétique avec la plus rapide croissance.

L'utilisation globale actuelle de gaz naturel est approximativement 20% de toute l'utilisation de combustible fossile, et cette figure est prévue de monter à l'avenir. Le gaz naturel fournit une alternative au pétrole ou au charbon dans la fourniture d'énergie, et en termes de pollution acide c'est un carburant qui est plus propre. Quelques estimations indiquent que les réserves de gaz naturel peuvent être disponibles pour encore 400 ans.

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

تابع
Pluies Acides
..
..

ملاك
12-07-2005, 06:43:33 AM
تابع
Pluies Acides
..
..

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

http://www.ace.mmu.ac.uk/eae/french/Images/ar_lake.gif

Lacs d'Eau Douce

L'acidification naturelle des environnements d'eau douce a lieu depuis la dernière période glaciaire. Cependant, la récente rapide acidification de plusieurs lacs dans le monde entier ne peut pas être attribuée aux causes naturelles, mais aux effets de la pollution acide causée par la brûlure des combustibles fossiles par l'homme.

L'acidité de l'eau des lacs d'eau douce et des ruisseaux est principalement déterminée par les types de sol et de roche d'une région, puisque 90% de l'eau entrant dans ces cours d'eau passé à travers la terre. Seulement 10% de l'eau dans les lacs et les ruisseaux vient directement des précipitations. En conséquence, les régions qui sont les plus susceptibles d'acidifier les eaux douces ont une géologie acide telle que le granit et un sol tourbe à la base. Les zones qui sont affectées par l'acidification incluent la Scandinavie, l'Europe centrale, l'Ecosse, le Canada, et les Etats-Unis.

Néanmoins, les pluies acides qui s'infiltrent dans les eaux douces qui sont naturellement acides par suite de la géologie, peut placer des stresses supplémentaires sur des écosystèmes dépendants de tels environnements d'eau douce. Lacs et ruisseaux qui sont généralement considérés comme acidifié contiennent une eau avec très peu de substance nutritive.

Les pluies acides peuvent entrer directement dans le cours d'eau ou plus habituellement par le captage. Si le captage a le sol très alcalin, alors les pluies acides peuvent être neutralisées, et l'eau entrant dans le lac est moins acide. Cependant, si le captage a un sol peu alcalin, alors l'eau acide entre dans le lac.

L'acidification d'un lac se produit avec le temps. D'abord la capacité naturelle d'absorption du lac neutralise l'acidité supplémentaire entrant dans le lac mais à un certain point, la capacité d'absorption du lac s'épuise et l'acidité de l'eau augmente rapidement. Avec le temps, l'eau du lac se stabilise à une certaine acidité, conservant un nombre restreint d'espèce de plantes et d'animaux, mais souvent très peu de poissons.

En plus des pluies acides, un certain nombre d'autres facteurs peuvent influencer l'acidité des eaux douces, y compris l'introduction du bétail dans la zone de captage et l'utilisation d'engrais d'azote.

Le début de l'acidification provoque un corps plus bleu et plus clair de l'eau dû à la déposition sur les fonds des décompositions de matière organique. Tandis que le montant total de la matière vivante demeure en grande partie inchangé, la diversité des espèces diminue considérablement. Les joncs prospèrent dans les eaux douces acidifiées. La mousse 'Sphagnum Blanche' peut envahir les lacs et former un tapis vert épais sur le fond du lac à cause des eaux plus claires permettant à plus de lumière d'atteindre la mousse.

Les animaux aux corps mous tels que les sangsues, les escargots et les écrevisses sont les premières victimes, souvent un des premiers signes du commencement de l'acidification. Peu d'espèces d'insecte sont très résistantes à l'acidification et les espèces telles que les mouches disparaissent même avec une acidification modérée.

Cependant, les espèces telle que les larves de libellule, le coléoptère et les vers de vase peuvent développer une population anormalement grande quand il n'y plus de concurrence. Le saumon, la truite et le gardon sont particulièrement en danger de l'acidification d'eau douce, le brochet et l'anguille étant relativement résistant.

L'acidification des eaux douces a été identifiée pour la première fois en Scandinavie pendant le début des années 70. Depuis lors, des milliers de lacs et de fleuves se sont acidifiés. Beaucoup de cette acidification d'eau douce a été le résultat de la pollution transfrontalière soufflant à travers la Mer du Nord depuis la Grande Bretagne. La Suède a plus de 85 000 lacs qui sont plus grand qu'un hectare en taille. De ces derniers, 14 000 sont acidifiés par la pollution atmosphérique de l'homme, 4 000 étant sévèrement acidifiés. Les espèces sensibles aux acides sont absentes d'environ 40% des fleuves et des ruisseaux de la Suède.

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

تابع
Pluies Acides
..
..

ملاك
12-07-2005, 06:46:04 AM
تابع
Pluies Acides
..
..

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

Impacts des Pluies Acides

Les dépôt acides, généralement connus sous le nom de pluies acides, résultent des émissions humaines de dioxyde de soufre et d'oxydes d'azote par la brûlure des combustibles fossiles pour l'énergie et le transport. Les pluies acides ont des effets négatifs sur l'environnement dans lequel nous vivons.

Puisque les pluies acides sont un problème de pollution transfrontalière, les émissions acides produites par un pays peuvent être déposées dans des autres. La Suède et la Norvège, par exemple, reçoivent toutes les deux plus de 90% de leur pollution de soufre de l'étranger.

Si de grandes quantités de pluies acides sont déposées elles peuvent avoir des conséquences nuisibles pour la faune, les forêts, les sols, les eaux douces et les bâtiments. Les pluies acides acidifient les sols et les eaux où elles tombent, tuant toutes les plantes et les animaux.

L'acidification de la surface des eaux peut mener à un déclin et une perte du nombre de poissons, et de toute autre espèce aquatique comprenant les grenouilles, les escargots et les écrevisses. Les pluies acides affectent les arbres, habituellement en les affaiblissant par des dommages à leurs feuilles. Certains types de pierre utilisé dans les bâtiments peuvent être dissoute par les pluies acides.


http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif


تابع
Pluies Acides
..
..

ملاك
12-07-2005, 06:48:16 AM
تابع
Pluies Acides
..
..

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

Contrôle des Émissions Industrielles

Les émissions acides de dioxyde de soufre et d'oxydes d'azote résultent de beaucoup de sources industrielles en raison des processus de combustion. En 1995, les centrales électriques ont contribué 67% aux émissions de dioxyde de soufre émis au Royaume-Uni. D'autres industries étaient responsables pour 22%. Les industries émettent également des oxydes d'azote qui peuvent également rendre les précipitations plus acides.

Tandis que les transports routiers sont la source principale des oxydes d'azote au Royaume-Uni (46% en 1995), les centrales électriques sont responsable pour 22% et d'autres industries 10% en 1995. Il y a beaucoup de technologies qui peuvent être utilisées dans l'industrie afin de réduire les émissions des polluants atmosphérique et ceux-ci peuvent être appliqués avant, pendant ou après la combustion.

Les exemples de technologie de contrôle de précombustion pour le soufre (enlevant le soufre avant la brûlure) incluent le frottement de charbon et la désulfuration du pétrole. Un autre procédé d'enlèvement doit changer la conception de la chaudière et installer un "pressurised fluidised bed combusters" (FBC) qui enlève le soufre du charbon pendant le processus de brûlure.

Un autre processus qui élimine le dioxyde de soufre du charbon pendant la combustion est le 'Cycle Combiné de Gazéification Intégré' (Integrated Gasification Combined Cycle). Du charbon est gazéifié sous pression par un mélange d'air et de vapeur qui a comme conséquence la formation de gaz qui peut alors être brûlée pour produire de l'électricité.

Un des contrôles de soufre de postcombustion (enlever le soufre après la brûlure) est la désulfuration de fumée (Flue Gas Desulphuration, FGD). Dans les processus de FGD, les gaz de rebut sont frottés avec un produit chimique absorbant telle que la pierre à chaux pour éliminer le dioxyde de soufre. Il y a beaucoup de différents processus de FGD, les principaux sont le processus de pierre à chaux-gypse et le processus régénérateur de Wellman-Lord. Le pierre à chaux-gypse FGD implique le mélange de pierre à chaux et d'eau aux fumées pour produire une boue qui absorbe le dioxyde de soufre. La boue est alors oxydée au sulfate de calcium (gypse) qui peut alors être utilisé dans l'industrie du bâtiment.

À la différence du soufre, il n'est pas possible de réduire la teneur d'azote du carburant avant combustion par le nettoyage physique car elle est combinée dans la matière organique du carburant, et à ce jour, il n'y a aucune méthode disponible dans le commerce pour réduire l'azote organique. Au lieu de cela, des oxydes d'azote peuvent être éliminés pendant la combustion. Les bas brûleurs d'oxydes d'azote s'assurent que le carburant est brûlé dans de basses concentrations d'oxygène, afin que tous les oxydes d'azote produits sont réduits au gaz d'azote.

Une fois que la combustion initiale a eu lieu, davantage d'air est ajouté à la chambre de combustion pour s'assurer que le carburant est complètement brûlé. Les bas brûleurs d'oxydes d'azote de pointe, peuvent réduire les émissions jusqu' à 30%. De tels brûleurs peuvent être installés sur de nouvelles ou existantes usines de combustion.

Les émissions d'oxydes d'azote, comme pour le dioxyde de soufre, peuvent également être réduites en traitant les fumées. Une méthode implique le mélange des fumées à de l'ammoniaque, convertissant les oxydes d'azote en azote et en eau. Ce processus convient pour installer sur des usines existantes et aux nouvelles constructions, et peut réaliser une réduction des émissions jusqu'à 80 à 90%.

Quelques carburants, par exemple le gaz naturel, sont naturellement moins polluant en termes d'émissions acides, tandis que la production d'électricité traditionnelle par le charbon est plus polluant, selon la quantité de soufre présent dans le charbon qui est brûlé. Pour aider à réduire les émissions atmosphériques de dioxyde de soufre et d'oxydes d'azote au Royaume-Uni, plusieurs des centrales électriques les plus récentes ont été construite pour marcher avec du gaz plutôt que du charbon.

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

تابع
Pluies Acides
..
..

ملاك
12-07-2005, 06:50:04 AM
تابع
Pluies Acides
..
..

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

Industrie et Production d'Électricité


L'industrie et la production d'électricité sont les sources principales des émissions de dioxyde de soufre, le précurseur pour l'acide sulfurique dans les pluies acides. Au Royaume-Uni, les centrales électriques et tous autres types d'industrie compte pour 90% de toute la pollution de dioxyde de soufre.

Pendant la Révolution Industrielle, les industries ont été souvent situées dans des zones urbaines. Après les "Lois sur l'Air Propre" (Clean Air Acts) Britanniques dans les années 50 et 60, et avec le déclin de l'industrie lourde, peu de grandes industries et centrales électriques sont situés dans les petites et grandes villes aujourd'hui. Beaucoup de grandes industries sont maintenant situées dans les régions plus rurales du Royaume-Uni.

Cependant, la plupart des zones urbaines ont quelques plus petites industries et probablement une centrale électrique. Les sources industrielles plus larges, quoique situé hors de la ville, peuvent encore avoir des impacts sur l'environnement des zones urbaines.

Si une petite ou grande ville est situé dans la voie d'accès des vents dominants de ces industries, elle peut encore subir des dépôts acides, causant une érosion plus rapide de certains matériaux de construction et des dommages à la végétation urbaine.

Les centrales électriques contribuent de manière significative à toutes les émissions d'oxydes d'azote au Royaume-Uni. En 1995, 22% des oxydes d'azote sont venus de cette source et 10% d'autres industries, fer et acier et raffineries. La source principale de pollution d'oxydes d'azote au Royaume-Uni est maintenant les transports routiers (46%).

Comme le dioxyde de soufre, les oxydes d'azote sont également convertis en composés acides une fois combinés avec de l'eau dans l'atmosphère, et contribuent aux pluies acides.


http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

تابع
Pluies Acides
..
..

ملاك
12-07-2005, 06:52:47 AM
تابع
Pluies Acides
..
..

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

Chaulage

Le seul moyen sûr d'empêcher l'acidification des corps d'eau douce est de réduire les émissions des polluants acides en premier lieu. Il y a un rapport entre les émissions de soufre et d'azote: le dépôt acide, les acides dans l'écoulement de l'eau et la perte d'alcalinité.

Si l'acidification des eaux douces doit être empêchée alors le dépôt de soufre et d'azote doit être réduit. Les moyens techniques pour réduire les émissions sont disponibles, telles que la désulfuration de fumée, l'utilisation de bas brûleurs d'oxydes d'azote, l'utilisation de charbon et de pétrole avec un niveau de soufre plus bas et augmenter l'efficacité énergétique.

Actuellement le meilleur moyen d'inverser l'acidification des eaux douces est le chaulage de l'eau ou de son captage environnant. La méthode de chaulage principale est d'ajouter la chaux directement à l'eau. Cette méthode, cependant, cause l'apparition d'aluminium et d'autres métaux qui ensuite tombent au fond du lac, posant des problèmes de toxicité pour des organismes vivant sur le lit du lac.

La chaux peut être ajoutée au captage, bien que ceci puisse avoir un effet nuisible sur les différentes espèces de plantes des terres marécageuses. Les avantages, cependant, sont que les effets durent plus longtemps et que les métaux ne peuvent infiltrer l'eau du lac à travers le sol. Les effets du chaulage sont presque entièrement favorables dans le lac. L'alcalinité du lac est augmentée, le pH également et les concentrations en métal lourd diminuent de nouveau dans des limites sûres pour la vie des poissons.

Le nombre d'espèce de poissons augmente ainsi que le nombre de plancton de même que la production totale de matière vivante.

Des lacs acidifiés en Suède ont été restaurés à court terme par le chaulage. Des milliers de tonnes de pierre à chaux sont vaporisés tous les ans sur les lacs et les cours d'eau suédois, à l'aide de camions, de bateaux ou d'hélicoptères. Cependant, le chaulage sur une échelle aussi grande, est très cher, coûtant des millions de livres sterling.

Le chaulage fournit seulement une solution provisoire, par conséquent il vaut bien mieux attaquer la source du problème en réduisant les émissions de polluants acides.

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif



تابع
Pluies Acides
..
..

ملاك
12-07-2005, 06:54:55 AM
تابع
Pluies Acides
..
..

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

Mesurer les Pluies Acides

L'échelle de pH (pas PH) est employée pour mesurer l'acidité ou l'alcalinité d'une solution aqueuse et est déterminée par le contenu d'ion d'hydrogène (H+). Cette échelle a été inventée par un scientifique danois appelé Sorenson en 1909. L'échelle de pH s'étend de 0, qui est fortement acide, à 14 qui est fortement alcalin, le point 7 d'échelle étant neutre.

Des exemples de solutions avec différent valeur de pH inclus l'acide de la batterie de voiture (pH 1), jus de citron (pH 2), bière (pH 4), pluie naturelle (pH 5-6), lait (pH 6), liquide de vaisselle (pH 7), eau de mer (pH 8), lait de magnésie (pH 10) et ammoniaque (pH 12).

L'échelle pH est logarithmique plutôt que linéaire, il y a donc une augmentation décuplée de l'acidité avec chaque unité pH, une précipitation avec un pH 5 est dix fois plus acide qu'un pH 6, une précipitation avec un pH 4 est 100 fois plus acide qu'un pH 6 et une précipitation avec un pH 3 est 1000 fois plus acide qu'un pH 6..

L'acidité des précipitations est mesurée en unités de pH. Des précipitations ' normales ' ou ' non polluées ' ont un pH de 5,6. Cela est légèrement acide dû à la présence du dioxyde de carbone dans l'atmosphère qui forme de faible quantité d'acide carbonique dans l'eau. Il n'est pas rare que l'eau de pluie .
acidifiée ait un pH de 4, environ 30 fois plus acides que l'eau de pluie normale

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

تابع
Pluies Acides
..
..

ملاك
12-07-2005, 06:57:09 AM
تابع
Pluies Acides
..
..

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

http://www.ace.mmu.ac.uk/eae/french/Images/ar_model.gif

Modélisation des Pluies Acide


Puisque nous ne pouvons pas surveiller les pluies acides partout où elles se produisent, des modèles sont utilisés pour simuler les dépôts acides et les impacts probables de l'acidification au-dessus de grandes zones.

Les modèles, qui fonctionnent sur ordinateurs, peuvent être employés pour estimer la dispersion des polluants d'air à travers l'atmosphère. Ces modèles s'appellent des modèles de dispersion. Les modèles complexes de dispersion prévoie les pluies acides et simulent les émissions, le transport, les changements chimiques et les dépôts des polluants. Ils suivent la trajectoire des polluants depuis leurs sources jusqu'à leurs points de dépôt.

Ces modèles ont été utilisés pour simuler les dépôts acides dans toute l'Europe. Les modélistes du Progamme Européen de Modélisation et d'Evaluation (European Monitoring and Evaluation Programme, EMAP) produisent des cartes de concentrations et de dépôts des polluants pour la totalité de l'Europe. Ils produisent également les tableaux qui mesurent la contribution de chaque pays au dépôt total européen.

Surveiller les réseaux, fournit des informations mesurées sur les pluies acides pour comparer avec les résultats des modèles et pour confirmer la fiabilité du modèle.

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

تابع
Pluies Acides
..
..

ملاك
12-07-2005, 06:59:14 AM
تابع
Pluies Acides
..
..

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

Surveillance des Pluies Acides

La voie la plus simple pour surveiller l'acidité des pluies acides (du dépôt humide) est de recueillir des échantillons de pluie et de mesurer le pH de l'eau. Depuis 1987, une telle surveillance des pluies acides a eu lieu à l'intérieur et autour de Manchester au Royaume-Uni, the Greater Manchester Deposition Survey (GMADS).

Des collecteurs de pluie ont été situés à Manchester suivant des critères stricts. Les collecteurs doivent être à au moins 100m de petites sources (telles que les cheminées domestiques), 100m des petites sources mobiles (le trafic de route), 1km des routes principales, 5km de grands travaux en surface, et 10km de grandes sources (telles que les centrales électriques).

À travers le Royaume-Uni, les Réseaux de Surveillance des Dépôts Acides (Acid Deposition Monitoring Networks) surveillent la composition et l'acidité des précipitations à 32 sites afin de fournir une mesure précise du dépôt de polluant dans la pluie et la neige pour assister la mise en application de la méthode des charges critiques pour la protection de l'environnement.

Tous les échantillons de précipitation sont analysés pour conductibilité, pH, concentration en sulfate, en nitrate et en chlorure, et une variété d'ions en métal (ammonium, sodium, calcium, potassium, et magnésium). La combinaison de ces mesures des dépôts acides avec les charges critiques estimés sous forme de cartes peut mettre en valeur les zones où la tolérance à l'acidité est excédée, et où les dommages causés par l'acidification sont le plus susceptibles d'être trouvés.

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

تابع
Pluies Acides
..
..

ملاك
12-07-2005, 07:03:37 AM
تابع
Pluies Acides
..
..

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

http://www.ace.mmu.ac.uk/eae/french/Images/ar_volcano.gif

Sources Naturelles


Bien que la pollution humaine, par la brûlure des combustibles fossiles, ait contribué au dépôt acide, l'eau de pluie est naturellement acide en raison du dioxyde de carbone dans le ciel se dissolvant dans l'eau. En outre, les sources naturelles des émissions de soufre et d'azote peuvent contribuer encore plus à l'acidité de l'eau de pluie.

http://www.ace.mmu.ac.uk/eae/french/Images/ar_lightning.gif

Les sources normales de dioxyde de soufre incluent les éruptions des volcans (la fumée), la décomposition biologique et les feux de forêt. Il est difficile de mesurer les montants réels libérés par les sources naturelles dans le monde; en 1983 le Programme d'Environnement des Nations Unies (United Nations Environment Programme) a estimé une figure entre 80 million et 288 millions de tonnes d'oxydes de soufre par an (comparé à environ 79 millions de tonnes des sources humaines dans le monde entier).

Les sources naturelles d'oxydes d'azote incluent les volcans, les océans, la décomposition biologique et les éclairs. Les estimations pour les libérations d'oxydes d'azote par des sources naturelles s'étendent de 20 à 90 millions de tonnes par an (comparées à environ 22 millions de tonnes des sources humaines dans le monde entier).

http://www.ace.mmu.ac.uk/eae/french/Figures/lightning.jpg
La foudre est une source naturelle importante de pollution en oxydes d'azote.

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif


تابع
Pluies Acides
..
..

ملاك
12-07-2005, 07:06:58 AM
تابع
Pluies Acides
..
..

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

Oxydes d'Azote

Les oxydes d'azote (également connus sous l'abréviation NOx) est un terme collectif employé pour se rapporter à deux espèces d'oxydes d'azote: l'oxyde nitrique (NO) et le dioxyde d'azote (NO2). L'oxyde nitrique est un gaz sans couleur et inflammable avec une légère odeur. Bien qu'il soit quelque peu toxique, son odeur est insuffisante pour prévenir du danger. Le dioxyde
d'azote est un gaz brun rougeâtre, ininflammable, avec une odeur discernable.

Dans des concentrations significatives il est fortement toxique, endommageant sérieusement les poumons avec un effet retardé. Le dioxyde d'azote est un oxydant puissant qui réagit dans le ciel et forme un acide nitrique corrosif, ainsi que des nitrates organiques toxiques. Il joue également un rôle important dans les réactions atmosphériques qui produisent l'ozone ou le smog au niveau du sol.

Globalement, les quantités d'oxydes d'azote produites naturellement par action bactérienne et volcanique, et la foudre, sont supérieures aux émissions humaines. Les émissions humaines sont principalement dues à la combustion de combustible fossile des sources stationnaires, telles que la production d'électricité; (24%), et des sources mobiles, telles que le transport (49%). D'autres contributions atmosphériques viennent des processus de non-combustion, par exemple la fabrication d'acide nitrique, les processus de soudure et l'utilisation d'explosifs.

Dans l'atmosphère, les oxydes d'azote se mélangent à la vapeur d'eau produisant l'acide nitrique. Cette pollution acide peut être transportée par le vent sur plusieurs centaines de kilomètre, et être déposée en tant que pluies acides.

http://www.ace.mmu.ac.uk/eae/french/Figures/UK_NOx.jpg
Émissions de dioxyde d'azote au Royaume-Uni en 1998.
1753 mille tonnes (NO2 et NO)

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

تابع
Pluies Acides
..
..

ملاك
12-07-2005, 07:10:56 AM
تابع
Pluies Acides
..
..

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif


L'Acidité des Précipitations

Les précipitations sont naturellement acide à cause de la présence de dioxide de carbone dans l'atmosphère qui combine avec l'eau de pluie pour former un flaible acide carbonique. Cependant, la combustion des combustibles fossiles produit des gaz de rebut tels que du dioxyde de soufre, des oxydes d'azote et à un moindre degré, du chlorure.

Ces polluants peuvent être convertis, par une série de réactions chimiques complexes, en acide sulfurique, acide nitrique ou acide chlorhydrique, augmentant l'acidité de la pluie ou tout autre type de précipitation, telle que la neige et la grêle.


Dioxode de Carbone + Eau à Acid Carbonique (faible)

Anhydride Sulfureux + Eau à Acide Sulfurique

Oxydes d'Azote + Eau à Acide Nitrique


Le Dioxyde de Soufre

Le dioxyde de soufre (SO2) est un gaz sans couleur, appartenant à la famille des gaz appelés les oxydes de soufre (SOx). Il réagit sur la surface d'une variété de particules solides portées par le vent, il est soluble dans l'eau et peut être oxydé dans les gouttelettes d'eau portées par le vent.

Les sources naturelles de dioxyde de soufre incluent les émanations des volcans, des océans, les décompositions biologiques et les feux de forêt. Les sources synthétiques les plus importantes de dioxyde de soufre sont la combustion des combustibles fossiles, la fonte, la fabrication d'acide sulfurique, la conversion de la pulpe de bois en papier, l'incinération des ordures et la production de soufre élémentaire.

La brûlure de charbon est la plus grande source synthétique de dioxyde de soufre, représentant environ 50% des émissions globales annuelles, avec la brûlure de pétrole représentant encore 25 à 30% en plus.

Les préoccupations principales de santé associés à l'exposition aux concentrations élevées de dioxyde de soufre incluent des effets sur la respiration, maladie respiratoire, changements dans les défenses pulmonaires, et aggravation des maladies cardio-vasculaires existantes.

Dans l'atmosphère, le dioxyde de soufre se mélange à la vapeur d'eau produisant l'acide sulfurique. Cette pollution acide peut être transportée par le vent sur plusieurs centaines de kilomètres, et être déposée en tant que pluies acides.

http://www.ace.mmu.ac.uk/eae/french/Figures/UK_SO2.jpg
Émissions de dioxyde de soufre au Royaume-Uni en 1998
1615 mille tonnes

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif


تابع
Pluies Acides
..
..

ملاك
12-07-2005, 07:27:21 AM
تابع
Pluies Acides
..
..

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

http://www.ace.mmu.ac.uk/eae/french/Images/ar_soil.gif

Sols


Le sol est la base de la richesse dont toute vie sur terre dépend. Le dépôt acide est connu pour laver les éléments nutritifs des sols, et l'aluminium qui est normalement lié dans le sol peut être déchargé dans les nappes phréatique. L'acidification de sol peut affecter la santé des arbres et de toute autre végétation.

Les sols contenant du calcium et de la pierre à chaux sont plus capable de neutraliser les dépôts d'acide sulfurique et nitrique qu'une fine couche de sable ou de gravier avec une base de granit. Si le sol est riche en pierre à chaux ou si le substrat rocheux en-dessous se compose soit de pierre à chaux ou de marbre, alors les pluies acides peuvent être neutralisées.

C'est parce que la pierre à chaux et le marbre sont plus alcalins et produisent un pH plus élevé une fois dissous dans l'eau. Le pH plus élevé de ces matériaux dissous dans l'eau compense l'acidité de l'eau de pluie produisant un pH plus neutre.

Dans les régions où le sol n'est pas riche en pierre à chaux ou si le substrat rocheux ne se compose pas de pierre à chaux ou de marbre, alors aucun effet neutralisant n'a lieu, et l'eau de pluie acide s'accumule dans les étendues d'eaux de la zone.

Ceci s'applique à une grande partie des Etats-Unis du Nord-Est où le substrat rocheux se compose typiquement de granit. Le granit n'a aucun effet neutralisant sur l'eau de pluie acide. Par conséquent, de plus en plus de précipitations acide s'accumule dans les lacs et les étangs. De tels zones ou réserve d'eau se nomment acide-sensible (mal protégé), et peuvent subir des dommages écologiques sérieux dus aux pluies acides.

Pour se développer, les arbres et toute autre végétation ont besoin de sols sains. Les changements à long terme dans les propriétés chimiques de quelques sols sensibles se produisent en raison des pluies acides. Lorsque les pluies acides se déplacent à l'intérieur des sols, elles peuvent éliminer des éléments nutritifs essentiels aux plante tel que le calcium, le potassium et le magnésium par des réactions chimiques, constituant ainsi une menace potentielle à la future productivité des forêts. En outre, le nombre de micro-organismes actuels dans le sol diminue également lorsque que le sol devient plus acide.

Cela réduit d'avantage la quantité des éléments nutritifs disponibles aux plantes parce que les micro-organismes jouent un rôle important dans la libération des éléments nutritifs provenant de la décomposition des matières organiques. Les arbres qui grandissent dans les sols acidifiés sont plus susceptibles aux virus, aux champignons et aux insectes nuisibles. D'autres plantes peuvent se développer plus lentement ou mourir en raison de l'acidification du sol.

Les métaux toxiques tels que l'aluminium, le cadmium et le mercure quittent les sols à cause de leurs réactions avec des acides. Ceci se produit parce que ces métaux sont liés au sol dans des conditions normales, mais l'action de dissolution supplémentaire par les acides cause la roche et les particules du sol à se décomposer.

En outre, les racines des plantes essayant de survivre dans le sol acide peuvent être endommagées directement par les acides actuels. En conclusion, si la flore ne meurt pas de ces effets, elle sera de toute façon très affaiblie au point où elle sera beaucoup plus susceptible à d'autres influences environnementales plus difficiles tels que des hivers froids ou des vents forts.

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif


تابع
Pluies Acides
..
..

ملاك
12-07-2005, 09:12:04 AM
تابع
Pluies Acides
..
..

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

http://www.ace.mmu.ac.uk/eae/french/Images/ar_transboundary.gif

Pollution Transfrontalière


Les sources d'émissions stationnaires, telles que les centrales électriques à charbon et au pétrole, et les sources mobiles, telles que les voitures, les bateaux et les avions émettent un mélange complexe de polluants, y compris
le dioxyde de soufre et les oxydes d'azote (les précurseurs aux pluies acides).

Il est maintenant bien établi que cette pollution atmosphérique est transportée sur plusieurs centaines ou même milliers de kilomètres. En conséquence, quand la pollution acide est finalement déposée, les impacts sur l'environnement sont senties dans les zones éloignés de leurs sources. Puisque cette pollution atmosphérique n'a aucun respect pour les frontières nationales, elle a été nommé 'pollution transfrontalière'.

Puisque la pollution acide est transfrontalière, il n'y a aucune relation claire entre combien un pays émet de pollution et combien est déposé là. Dans l'ensemble de l'Europe, la direction de vent dominant est généralement de l'ouest ou du sud-ouest. En conséquence, une grande partie de la pollution émise au Royaume-Uni voyage à travers la Mer du Nord et est déposée en Scandinavie.

Tandis que le Royaume-Uni émet beaucoup plus de pollution qu'il ne reçoit à travers les dépôts acides, la Norvège et de la Suède connaissent proportionnellement une quantité beaucoup plus grande de pluies acides comparée à leurs émissions inférieures.

Pour contrôler la propagation de la pollution transfrontalière la Commission Economique des Nations Unies pour l'Europe (UNECE) a mis en application la Convention sur la Pollution Transfrontalière à Long Terme (1979). Depuis cette époque, les émissions de dioxyde de soufre à travers l'Europe ont été abaissées radicalement, mais les augmentations du volume du trafic ont
signifié que les émissions d'oxydes d'azote ne sont pas tombées aussi rapidement. En conséquence, tandis que d'autres issues environnementales telles que le réchauffement de la planète et la diminution de la couche d'ozone ont suscité plus d'attention ces dernières années, les pluies acides transfrontalières restent toujours un problème aujourd'hui.

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

تابع
Pluies Acides
..
..

ملاك
12-07-2005, 09:14:48 AM
تابع
Pluies Acides
..
..

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

http://www.ace.mmu.ac.uk/eae/french/Images/ar_trees.gif

Les Arbres


Les pluies acides peuvent avoir des impacts sérieux sur les arbres et les forêts. Les pluies acides ne détruisent pas toujours les arbres directement. Au lieu de cela, il est plus probable qu'elles les affaibliront en endommageant leurs feuilles, en limitant les éléments nutritifs disponibles pour eux, ou en les empoisonnant avec des substances toxiques lentement libérées du sol.

Les polluants atmosphériques principaux qui affectent les arbres sont les nitrates et les sulfates. Le déclin des forêts est souvent le premier signe que les arbres sont en danger dû à la pollution atmosphérique.

Les scientifiques estiment que l'eau acide dissout les éléments nutritifs et les minéraux utiles dans le sol et puis sont emportés au loin avant que les arbres et autres plantes puissent les utiliser pour se développer. En même temps, les pluies acides causent la libération de substances toxiques telles que l'aluminium dans le sol. Ceci sont très nocifs aux arbres et aux plantes, même si le contact est limité.

Les forêts dans les régions élevées des montagnes reçoivent encore plus d'acide des nuages et du brouillard acides qui souvent les entourent. Ces nuages et brouillards sont souvent plus acides que les précipitations. Quand des feuilles sont fréquemment baignées dans ce brouillard acide, leur enduit cireux protecteur peut s'user. La perte de l'enduit endommage les feuilles et crée des taches brunes.

Les feuilles transforment l'énergie du soleil en nourriture pour la croissance. Ce processus s'appelle la photosynthèse. Quand des feuilles sont endommagées, elles ne peuvent pas produire assez d'énergie en nourriture pour que l'arbre reste sain. Une fois que les arbres sont faibles, les maladies ou les insectes qui, au bout du compte les tuent, peuvent les attaquer plus facilement. Les arbres affaiblis peuvent également être blessé plus facilement lorsque le temps est froid.

Tandis que la sylviculture a été longtemps considérée être compromise par les pluies acides, les études récentes démontrent que cela fait partie du processus d'acidification. Les canopées rugueuse des forêts adultes à feuilles persistantes sont une défense efficace contre les particules en suspension et les gaz contaminants dans l'air pollué.

Ceci a comme conséquence un dépôt plus acide sous les canopées des forêts que sur la terre au plein air. Les processus chimiques aux racines des arbres, ceux aux feuilles persistantes en particulier, acidifient encore plus le sol et l'eau du sol dans les captages des forêt. Quand les forêts sont situées sur des sols peu alcalins, ces processus peuvent mener à une acidification significative de l'écoulement d'eau et des dommages conséquents pour les ruisseaux et lacs aux alentours.


http://www.ace.mmu.ac.uk/eae/french/Figures/acid_rain.jpg
Une coloration jaune des feuilles des arbres est parfois un signe de dommages causés par les pluies acides.

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif


تابع
Pluies Acides
..
..

ملاك
12-07-2005, 09:17:19 AM
تابع
Pluies Acides
..
..

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

Les Pluies Acides au Royaume-Uni

Dans les années 80, le Royaume-Uni a été décrit par les pays Scandinave comme ' le sale vieil homme de l'Europe ' à cause des émissions élevées de dioxyde de soufre provenant de sources industrielles causant les pluies acides transfrontalières. Les émissions de dioxyde de soufre et d'oxydes d'azote ont été depuis réduites, bien que le Royaume-Uni reste un émetteur considérable de pollution acide comparé à d'autres pays européens.

La majeure partie du dioxyde de soufre Britannique vient des centrales électriques (65% en 1994) et d'autres industries (24% en 1994) tandis que la plus grande source d'oxydes d'azote est les transports routiers (49% en 1994) et les centrales électriques (24% en 1994).

Le dépôt total de soufre sur le Royaume-Uni pendant 1994/5 était autour de 0,33 millions de tonnes comparées à 1,36 millions de tonnes émis dans la même année. Ceci met en valeur que le Royaume-Uni émet plus de pollution de soufre que n'est déposé dans le pays. Une proportion significative de polluants de soufre et d'azote sont exportées vers d'autres pays, principalement l'Allemagne, la France, la Norvège, la Suède, la Hollande et la Russie. La direction du vent est le facteur principal affectant où les polluants Britanniques sont déposés.

Le Royaume-Uni expérience des impacts typiques des pluies acides. En 1995, la Commission Economique des Nations Unies pour l'Europe (UNECE) pour l'Enquête sur les Forêts a indiqué que 42% des arbres Britanniques étaient sains, 45% ont été légèrement défeuillées et 13% ont été endommagés. Les arbres conifères et feuillus ont montré le même degré de dommages. L'acidification des eaux douces est un problème sérieux dans les régions sensibles du Royaume-Uni.

Celles-ci incluent le centre et le sud-ouest de l'Ecosse, les Pennines, certaines parties de Cumbria, le centre est le nord du Pays de Gales et certaines parties de l'Irlande du Nord. Beaucoup de monuments et bâtiments historiques sont affectés par la pollution atmosphérique au Royaume-Uni, en particulier York Minster et l'Abbaye de Westminster.

Le Royaume-Uni est dévoué à diminuer ses émissions de soufre à travers le 'UNECE Protocole' de 1994 'D'Avantage de Réductions des Emissions de Soufre' (Further Reduction of Sulphur emissions). Ce protocole exige du Royaume-Uni qu'il réduise ses émissions de soufre par 50% d'ici l'an 2000, 70% d'ici 2005 et 80% d'ici 2010 (tous comparé aux niveaux de 1980). Pour atteindre ces exigences, les émissions de dioxyde de soufre au Royaume-Uni sont entrain d'être réduites, par l'utilisation d'une technologie plus propre dans l'industrie de production d'électricité.

Le gouvernement Britannique n'a pas signé la Déclaration de 1988 à Sofia pour réduire les oxydes d'azote. La déclaration aurait commis le Royaume-Uni à réduire ses émissions d'oxyde d'azote par 30% d'ici 1998. Les émissions d'oxydes d'azote sont seulement tombées légèrement entre 1980 et
1994.

Bien que les émissions d'oxydes d'azote provenant de la production d'électricité; soient tombées, ceux des transports routiers ont peu changé en raison des plus grands volumes de trafic, en dépit de l'introduction répandue des convertisseurs catalytiques sur les nouvelles voitures.

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

تابع
Pluies Acides
..
..

ملاك
12-07-2005, 09:19:55 AM
تابع
Pluies Acides
..
..

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

Contrôles des Émissions des Véhicules

À travers les émissions d'oxydes d'azote, les voitures et autres véhicules routiers sont les participants principaux aux émissions acides qui causent les pluies acides. Dans tous les pays du monde industrialisé, le nombre de véhicules sur les routes ont continuellement augmenté depuis les années 70. Avec une grande augmentation du nombre de trafic, il devient de plus en plus important de garder les émissions de polluant à un minimum.

Il y a actuellement un certain nombre de possibilité pour lesquelles la pollution du trafic de route peut être réduite, y compris l'utilisation des solutions de technologie de contrôle d'émission.

Depuis janvier 1993, toutes les nouvelles voitures vendues dans l'Union Européenne ont été équipées d'un convertisseur catalytique. La plupart des convertisseurs catalytiques mènent à une importante réduction des émissions d'oxydes d'azote, aussi bien que d'autres polluants nocifs.

Le Recyclage de Gaz d'Échappement (Exhaust Gas Recirculation) implique de renvoyer l'air d'échappement à la prise de carburant, qui a comme conséquence une réduction des températures maximales du moteur et des émissions d'oxydes d'azote des véhicules d'essence.

De plus petites, plus légères voitures utilisent moins de carburant et par conséquent produisent moins de pollution. Le développement technologique utilisant des matériaux plus légers pour la construction peut donc réduire les émissions.

Toutes les technologies ci-dessus fournissent une réduction des émissions des véhicules. Le transport électrique est un développement alternatif qui pourrait mener à une grande réduction de la pollution acide au niveau du sol, si cela devenait une diffusion plus répandu. Le transport électrique ne produit aucune émission au moment de l'utilisation, bien que la pollution soit émise pendant la production de l'électricité par les centrales électriques.

L'inconvénient principal pour les véhicules électriques est la nécessité de recharger les batteries. En outre, bien qu'ils aient des coûts inférieurs de carburant et d'entretien que l'essence et le diesel, pour le moment ils exigent un investissement de capital d'équipement plus élevé.

Les difficultés techniques comme ceux exposés au-dessus ont besoin d'être combiné avec des plans de gestion pour réduire le trafic aux centres des villes, éduquer le public pour les encourager à utiliser moins leurs voitures, et le développement ultérieur de carburants alternatifs qui ne sont pas nocifs à l'environnement.

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

تابع
Pluies Acides
..
..

ملاك
12-07-2005, 09:25:24 AM
تابع
Pluies Acides
..
..

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

http://www.ace.mmu.ac.uk/eae/french/Images/ar_duck2.gif

La Faune


L'acidification d'eau douce due aux pluies acides peut mener à un déclin, et à la perte, des populations de poissons. Au-dessous d'un pH de 4,5 aucun poisson n'est susceptible de survivre. La perte de poissons se produit dans beaucoup de pays, y compris la Scandinavie, l'Ecosse, le Pays de Gales et l'Amérique du Nord. Une diminution du pH est souvent associée à une augmentation de la disponibilité en métaux toxiques, étant particulièrement vraie pour l'aluminium et le mercure.

La diminution du pH et l'augmentation de l'aluminium ont démontrés une augmentation de la mortalité des poissons, une diminution de la croissance des poissons, de la production d'oeufs et de la survie des embryons, et le résultat est un l'affaiblissement physiologique des poissons adultes. En général, les embryons, les fretins, et les juvéniles sont moins tolérant à l'acide que les poissons adultes. L'aluminium peut se coller sur les ouïes des poissons, empêchant la diffusion et ayant pour résultat un stress respiratoire.

Le dépôt acide est une cause possible du déclin dans les populations amphibiennes. Les étapes larvaires des espèces amphibiennes aquatiques sont les plus affectées par l'eau acide. Beaucoup d'espèces de grenouille utilisent des étangs provisoires, mais ceux-ci tendent à être petits et peu profonds, et sont facilement affectés par les propriétés chimiques des précipitations parce que leurs seule source d'eau sont les précipitations et la fonte des neiges.

Les grenouilles qui utilisent de grands et permanents corps d'eaux pour se reproduire, pondent généralement leurs oeufs en été, ainsi elles n'éprouvent pas les impulsions acides de la fonte des neiges. Cependant, les oeufs et les larves de ces espèces sont bien plus sensibles aux changements subtiles des niveaux de pH que ceux des espèces qui se reproduise dans les étangs provisoires.

Quant aux poissons, l'effet toxique des diminutions des niveaux de pH sur les amphibiens est compliqué quand les concentrations de métaux, tels que l'aluminium, augmentent dans l'eau, mais en règle générale, les embryons des espèces amphibiennes sensibles sont tuées par l'eau avec un pH de 4,5 ou inférieur, alors que les embryons des espèces tolérantes peuvent survivre jusqu'à un pH de 3,7.

http://www.ace.mmu.ac.uk/eae/french/Images/ar_duck1.gif

Le fluorure et les métaux lourds peuvent s'accumuler dans le sol acidifié a des niveaux qui sont toxiques pour les invertébrés qui vivent dans la terre. Les espèces sensibles aux métaux sont substituées par ceux qui sont plus tolérants. Par exemple, les espèces aux corps mous telles que les vers de terre et les nématodes semblent être affectées plus facilement par des concentrations élevées en métaux. Les invertébrés jouent un rôle important dans la décomposition des détritus sur le sol des forêts. Pendant que les détritus sur le sol des forêts s'accumulent, la libération des minéraux est retardée, et la disponibilité des éléments nutritifs aux plantes est réduite. Les herbivores sont finalement affectés quand la quantité ou la qualité de leurs approvisionnements alimentaires diminue.

Bien que les oiseaux et les mammifères ne soient pas directement affectés par l'acidification de l'eau, ils sont indirectement affectés par des changements dans la quantité et la qualité de leurs ressources en nourriture. Certains oiseaux tels que l'osprey ont du mal à vivre autour d'un lac acidifié parce qu'il y a beaucoup de poissons présent. Cependant, le plongeur trouve la chasse plus facile dans un lac acide parce que l'eau d'un lac acide est plus claire que celle d'un lac normal. En Ecosse, les loutres sont plutôt rares autour des ruisseaux et des rivières acides, parce que leurs approvisionnements alimentaires principaux, les poissons, sont réduits.

Le calcium est un élément essentiel pour les mammifères et les oiseaux. Un approvisionnement diététique adéquat est crucial pendant la reproduction. Les oiseaux ont besoin du calcium pour la bonne formation des coquilles d'oeuf et pour la croissance squelettique de leurs progénitures, et les mammifères ont besoin du calcium pour le développement squelettique de leurs foetus. Beaucoup d'espèces invertébrées qui contiennent des concentrations élevées de calcium, telles que les mollusques et les crustacés, sont très sensibles aux niveaux de pH et sont parmi les premiers à disparaître pendant l'acidification des terres marécageuses.

http://www.ace.mmu.ac.uk/eae/french/Figures/acid_wildlife.jpg
La faune vivant dans les environnements d'eau douce peut tolérer des degrés variables d'acidité.

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

.. تمــــــــــــــــــــــــت ..

مصدر البحـــــــــــث :
http://www.ace.mmu.ac.uk/eae/french/Acid_Rain/Older/Acid_Rain_Introduction.html

..

ملاك
12-07-2005, 09:43:33 AM
بحـــــــــــــــــ 59 ــــــــــــث

: مــــــــــــــرض السكـــــــــــر :

http://www.al-wed.com/pic-vb/114.gif

مقدمة

هو أحد الأمراض الشائعة. مرض السكر يتطلب في المقام الأول طبيبا متمرسا ليكون ملما بتفاصيل العلاج وأسباب ظهور المرض ,والإحتمالات وأبعاد المرض ومضاعفاته ونوعه. لأن ألية ظهور هذا المرض لا تنحصر في قلة إفراز الأنسولين بالدم أو القصور في إفرازه من البنكرياس فقط . فقد يكون سبب هذا المرض عدة أمراض وأعراض أخري تؤثر علي نسبة السكر بالدم .فلقد كان لتطور العلاج وأساليبه وتنوع التحاليل الطبية والفحوصات التشخيصية أثرها في إطالة أعمار مرضي السكر .

لهذا الثقافة الطبية حول هذا المرض المزمن مطلوبة للتعرف علي المرض وكيفية التعامل معه . لأن للمريض دوره الأساسي والفعال في علاجه وتفادي مضاعفاته . يذكر أن 20% منا مصابون بهذا المرض أو معرضون للإصابة به . فلقد أصبح مرض السكر وباء عالميا علي الخريطة الصحية لمنظمة الصحة العالمية حيث يصيب شخصا من بين كل6 أشخاص.

التاريخ

فمرض السكر لا شفاء منه لأنه يلازم المريض به بقية عمره . فهو الرفيق قبل أن يكون الصديق. وكان المرض معروفا قديما . وكان إبن سينا قد شخصه منذ عشرة قرون حيث كان يبخر البول السكري ليتحول إلي مادة شرابية لزجة أو يتحول لسكر أبيض . وكان مريض السكر حتي مطلع هذا القرن يعتبر الحي الميت وأنه قد حلت به لعنته بعدما حكم المرض عليه بالموت المبكر . لأن علاجه لم يكن معروفا . وكان الأطفال والمراهقون عندما يصابون به تذوي أجسامهم ليموتوا بعد عدة شهور .

وحتي عام 1920 لم يكن الأطباء يستطيعون التفريق بين مرض البول السكري الحلو المذاق وبين مرض السكر الكاذب الذي لا طعم للبول فيه . إلا أن المرضين يتشابهان في العطش الشديد و كثرة البول . ولهذا كان يصعب علي الأطباء التفريق بينهما قبل ظهور التحاليل الطبية .ومرض البول السكري مرتبط بهورمون الإنسولين الذي تفرزه غدة البنكرياس الذي يعتبر سائل الحياة بالنسبة لنا وبسكر الجلوكوز ونسبته في الدم . عكس مرض السكر الكاذب ( الزائف) فلا علاقة له بنسبة السكر بالدم ولكن أسبابه مرتبطة بهورمونات الغدة النخامية بالمخ وهورمونات الكلي .

ويطلق علي هذا النوع من المرض مرض البول المائي .وكان الأطباء يفرقون بينهما بغمس أصابعهم في بول المريض ويتذوقون حلاوته . فإن كان حلو المذاق فهو بول سكري وإن لم يكن فهو بول مائي .وظل هذا متبعا حتي إكتشف محلول (فهلنج) الذي كان يسخن فيه البول فيعطي راسبا أحمر وحسب شدة الحمرة يكون تركيز السكر بالبول .وكان العلاج قبل إكتشاف الأنسولين عام 1921 تنظيم طعام المريض والإقلال من تناول السكريات والنشويات التي تتكسر بالجسم وتتحول لسكر جلوكوز .

إكتشاف مذهل

لاحظ العالم (بوشاردت) عام 1815أن ثمة علاقة وثيقة بين مرض السكر وعدم كفاءة غدة البنكرياس علي إفراز هورمون الإنسولين . ولقد قام العالمان (مينوكوفسكي و جوزيف فون) لتأكيد هذه العلاقة عندما أجريا تجاربهما علي الكلاب بعد تخديرها وإستئصال بنكرياساتها . وبعد عدة ساعات من إجراء هذه العمليات ظهرت أعراض السكر عليها . فكان الكلب المريض يفرز حوالي أوقيتين سكر في بوله يوميا . كما لاحظا إرتفاعا حادا في السكر بدمائها . وقد قام العالم (مينوكوفسكي) بتقطيع بنكرياس لقطع . وأخذ قطعا منها وزرعها تحت جلد الكلاب التي إنتزعت منها بنكرياساتهم .

فوجدها تعيش بصورة عادية. ولم تظهر عليها أعراض السكر . كما وجد أن عصارة البنكرياس التي تفرز في الجهاز الهضمي لا تؤثر علي نسبة السكر في الدم . فاكتشف بهذا أن البنكرياس يفرز موادا أخري مباشرة بالدم . وبهذا أكتشف هورمون الإنسولين . وقام العالم (لانجرهانز )عام 1893بوضع شرائح من البنكرياس تحت الميكروسكوب فلاحظ نوعين من الخلايا . أحدها أشبه بعناقيد العنب وبها جزر أطلق عليها جزيرات لانجرهانز . ووجد أنها تفرز موادا لها أهميتها بالنسبة للسكر في الدم . وعندما فحص بنكرياسات موتي كانوا مصابين بالسكر وجد أن بعضها غير طبيعي . وهذا ما أكد أن البنكرياس يقوم بوظيفتين هما إفراز عصارات هاضمة بالأمعاء الصغري و هورمون الأنسولين بالدم للقيام بإستغلال السكر به . وقام العالم (باتنج) عام 1921بإستخلاص الأنسولين من بنكرياسات الكلاب حيث قطعها لقطع وخلطها بالرماد والماء الملح ثم رشح الخليط .

وأخذ المحلول وحقن به كلاب إستئوصلت بنكرياساتها . فلاحظ أن معدل السكر بدمها قد إنخفض ولم يصبح البول سكريا والتئمت جروحها واستعادت عافيتها وعاشت مددا أطول مما يتوقع . وبهذا أمكن تحضير سائل الأنسولين ولاسيما من بنكرياسات الأبقار والخنازير ليصبح منقذا للحياة لملايين البشر في العالم . ويعتبر جاليا خط الدفاع الأول والأخير ضد مرض السكر .

فالبنكرياس عبارة عن غدة رمادية اللون ويقع في شمال التجويف البطني ويزن 60 جراما وطوله 12 –15سم. ويفرز الأنسولين الذي ينظم كمية سكر الجلوكوز بالدم لتحويله لطاقة داخل الخلايا بالأنسجة والعضلات . ويوجد بجسم الإنسان حوالي 2 ملعقة صغيرة من الأنسولين وتظل هذه النسبة ثابتة . فلو قلت إلي نصف ملعقة أو تضاعفت إلي 4 ملاعق صغيرة يصاب الشخص بغيبوبة ويتعرض للموت .

http://www.al-wed.com/pic-vb/114.gif

تــــــــــــــــابع ..
مرض السكـــــــــــــر ..

ملاك
12-07-2005, 09:46:29 AM
تــــــــــــــــابع ..
مرض السكـــــــــــــر ..

http://www.al-wed.com/pic-vb/114.gif

آلية الإنسولين

تفرز خلايا( بيتا) بالبنكرياس الإنسولين .وتعريفنا لمرض السكر نجده هو إرتفاع دائم للسكر في الدم ودرجة إرتفاعه ترتبط مباشرة بقصور في إفراز الإنسولين من البنكرياس أو القصور في فاعليته . وعندما يصل هذا القصور إلي حد شديد وحرج. فإن ثمة أعراضا تظهر ومن بينها كثرة التبول ولاسيما باللبل والعطش الشديد مع فقدان في الوزن والشعور بالإعياء مع بقاء الشهية للطعام . ولو كان القصور في إفراز الإنسولين متوسط فإن هذه الأعراض قد لا تظهر . وإذا زاد معدل السكر بالدم لدي الشخص العادي .فإن خلايا (بيتا) التي تفرز الإنسولين تزيد من كمياته لإستهلاك السكر .

وعندما يستهلك ويهبط معدله بالدم تتوقف خلاي (بيتا) عن الإفراز . وإذا زادت كمية الإنسولين عن الحاجة فهذا معناه إستهلاك كميات كبيرة من السكر بالدم فيجوع المخ والأعصاب التي تتغذي خلاياهما عليه ويتعرضان للتلف والمريض قد يتعرض لغيبوبة نقص سكر حاد تفضي إلي موته . وعندما يكون تركيز الإنسولين منخفضا بسبب عدم كفاءة البنكرياس أو أن تركيزه عال ولا يقوي علي إستهلاك السكر فيرتفع معدل سكر الجلوكوز بالدم . فيقوم برفع قدرة الدم علي إجتذاب الماء من الأنسجة لتخفيفه وعلي الكلي إفراز الماء والسكر أولا بأول . وهذا قد يعرض المريض إلي غيبوبة قد تفضي بموته . وإمتصاص خلايا الجسم للجلوكوز ليس مهمة سهلة كما تبدو .

لأنه يعتمد علي جزيئات ناقلة تنقله من الدم لداخل أغشيتها لإمدادها بالطاقة ولهذا يقوم الأنسولين بهذه العملية الحيوية . وهذه النواقل للجلوكوز توجد في خلايا الدم الحمراء ويقوم الإنسولين بتحريكها تجاه أغشية الخلايا . فعندما ينخفض معدل الإنسولين أو معدل الجلوكوز بالدم فهذه النواقل تغير إتجاهها بالدم . ولا يعتبر الطعام المتهم الوحيد في ظهور مرض السكر . فهناك عدة عوامل من بينها قلة أو عدم إفراز الإنسولين والعوامل النفسية والعاطفية والقلق والخوف والغضب والحزن والأسي . فهذه عوامل تساهم في ظهوره . وفي هذه الحالة لا يكفي الطعام وإعطاء الإنسولين في التغلب علي المرض . وقد يكون سببه زيادة إفراز هورمون النمو .

لهذا يظهر بسبب العلاج بهورمون (ACTH) أو في المراحل النشطة لظاهرة العملقة . والبدينيون أو الشبان الذين يعانون من مرض السكر الكيتوني .. فرغم وجود الإنسولين بدمائهم إلا أنهم يعانون من حالة تضاد ضد مفعول الإنسولين . فكلما إرتفع معدل الجلوكوز لديهم كلما أفرز البنكرياس كميات كبيرة للتغلب علي هذا الإرتفاع في السكر دون طائل مما يجهد البنكرياس وقد يتوقف عن الإفراز للإنسولين . إلا أن البدينين بعد التخسيس يمكنهم الإستفادة بالإنسولين الطبيعي في دمائهم بشكل ملحوظ . لأن هناك علاقة وثيقة بين الجلوكوز والأحماض الدهنية بالدم . لأن زيادتها تتدخل في عمل الإنسولين . فهناك أنسجة مقاومة للإنسولين وهذه مرتبطة بالبدانة وإرتفاع ضغط الدم .

وقد يعاني مريض السكر بخلل في التمثيل الغذائي داخل الجسم . فلعدم إفراز الإنسولين بكميات كافية لإستهلاك السكر ولعدم إستغلاله ينزل الجلوكوز بالبول مما يجعل الجسم يلجأ الي بروتينات العضلات فيكسرها للحصول منها علي الجلوكوز والطاقة . لهذا ترتفع نسبة (اليوريا) بالدم والبول ويظهر علي المريض النقرس . وهناك بعض العقاقير ترفع السكر بالدم كالكورتيزونات والكافيين (بالشاي والقهوة والشيكولاته والكولا) ومدرات البول والهورمونات الأنثوية في أقراص منع الحمل . كما توجد أدوية تخفض السكر بالدم غير الأدوية المخفضة للسكر ومنها الأسبرين والسلفا بكافة أنواعها والباربيتيورات . كما أن الصيام والتمارين الرياضية والمشي كلها تخفض السكر بالدم .

ماذا نأكل؟

الطعام يتكون من كربوهيدرات (نشويات وسكريات ) وبروتينات ودهون وفيتامينات وأملاح وماء ونفايات لا قيمة غذائية لها . وهذه مواد أساسية . ولابد من وودها في الطعام بنسب صحيحة للحصول علي تغذية سليمة . وتوفر السكريات في الدم يجعل الجسم ليس في حاجة للدهون والبروتينات الزائدتين عن حاجته لتوليد الطاقة . فالدهون تخزن به والبروتينات الزائدة تتحول إلي (يوريا )تفرز في البول أو تخزن بالجسم علي هيئة دهون. فالكربوهيدرات تتكسر بالجسم لتتحول إلي سكر جلوكوز وفركتوز وتمد الجسم بالطاقة والحرارة . والبروتينات تتكسر إلي أحماض أمينية وتمد الجسم بالطاقة والحرارة أيضا.

وتخل في تكوين بروتينات الدم والجسم . والدهون تمد الجسم بالطاقة والحرارة كما تقوم بتثبيت الأعضاء به كوسائد للكلي والقلب والعينين والطحال . كما تغلف الأعصاب وعزلها كهربائيا عن بعضها أو عن الأنسجة الموجودة بها كما تدخل في صنع الكولسترول . والفيتامينات مركبات كيماوية لا تغنينا عن تناول الطعام إلا أنها تقوم بدور أساسي في عملية التمثيل الغذائي . كما تساهم في تحويل الدهون والبروتينات إلي طاقة بالجسم . كما تساعد في تكوين العظام والأنسجة . وتعتبر أحد الخطوط الدفاعية الرئيسية للوقاية من أعراض ومضاعفات السكر مع الحفاظ علي حيوية الخلايا والأنسجة وأجهزة الجسم الحيوية .

وتعتبر الأملاح والعناصر كالحديد والكالسيوم والبوتاسيوم واليود والفوسفور عناصر أساسية بالجسم وتدخل في العمليات الحيوية به . وكلها توجد في الأطعمة .كما يعتبر الماء سائل الحياة لكل الكائنات الحية ونسبته في الجسم 50-60% من حجمه. وله أهميته في تنظيم حرارته ونقل المواد الغذائية به وإفراز العرق والبول ليخلصه من النفايات . ويرطب الطعام ليسهل بلعه أو الرئة لإذابة الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في حالة التنفس. والجسم يحصل علي الماء من الشرب أو نتيجة التمثيل الغذائي بالجسم .

http://www.al-wed.com/pic-vb/114.gif


تــــــــــــــــابع ..
مرض السكـــــــــــــر ..

ملاك
12-07-2005, 09:49:25 AM
تــــــــــــــــابع ..
مرض السكـــــــــــــر ..

http://www.al-wed.com/pic-vb/114.gif


أنواع مرض السكر

- النوع الأول : (المعتمد علي تعاطي الإنسولين).

وسببه عدم إفراز البنكرياس للإنسولين وقد يظهر في أي عمر و1% من المواليد مصابون به . ولا علاج له سوي تعاطي حقن الإنسولين . وقد يكون سبب ظهور هذا المرض المناعة الذاتية لوجود أجسام مضادة تتلف خلايا (بيتا) بالبنكرياس فلا تفرز الإنسولين . أو يكون بسبب العدوي بالفيروسات كما في الغدة النكفية حيث تتولد أجسام مضادة تتلف خلايا (بيتا) أو بسبب تلف بالكلي أو البنكرياس أو لوجود أمراض مزمنة بالكبد أو بسبب إختلال جهاز المناعة .

فتهاجم الخلايا الليمفاوية التائية خلايا (بيتا) وتعتبرها أجساما غريبة كالبكتريا والفيروسات فتهاجمها بإستمرار وتولد أجساما مضادة لها وقد تهاجم البنكرياس نفسه أو الإنسولين عند إفرازه . وهذه الحالة يمكن علاجها في مراحلها المبكرة بإدوية لتثبيط جهاز المناعة . وقد تصاب خلايا البنكرياس بالشيخوخة المبكرة أو بسبب أدوية السرطان والمبيدات الحشرية .

أو بسبب كثرة حث البنكرياس بأدوية تخفيض السكر ليفرز الإنسولين . ففي نهاية المطاف يلجأ المريض للإنسولين . وهذا النوع يمكن التعرف عليه بسهولة لعدم الإستجابة للأقراص المخفضة للسكر أو الإصابة بغيبوبة فجائية لإرتفاع السكر بالدم رغم تعاطي هذه الأقراص بانتظام . ومرضي هذا النوع الأول أغلبهم تحت سن الثلاثين وهم نحاف وتتأخر لديهم فترة البلوغ وعلاماته المميزة . وهذا النوع وراثي . لهذا يظهر بين 50% من المصابين به من التوائم المتشابهة .

- النوع الثاني: (الغير معتمد علي الإنسولين).

وهذا النوع أكثر إنتشارا ويمثل 90% من المصابين بمرض السكر . ومعظم مرضاه بدينون . ويظهر عادة في مراحل متأخرة من العمر ولاسيما فوق سن 40سنة .وسببه أن البنكرياس يفرز كميات قليلة من الإنسولين لا تكفي بإستهلاك الجلوكوز في الدم ويعيده لمعدله الطبيعي . وغالبا ما يكتشف بالصدفة عند إجراء تحليل دوري . ويظهر بين البدينين المكرشين وصدورهم ممتلئة وليس لهم خصور. وقد ينتج البنكرياس لديهم كميات كبيرة من الإنسولين إلا أن خلايا الجسم تقاومه فيرتفع السكر بالدم وهذه الحالة قد تكون وراثية بين بعض الأسر . وهذا النوع قد يشفي منه المريض بعد التخسيس وتناول أطعمة متوازنة . وقد يلجأ المريض للأقراص المخفضة للسكر والتي تحث البنكرياس علي إفراز الإنسولين . لكن مع مرور الوقت قد يكف البنكرياس عن إفرازه ويصبح المريض محتاجا لحقن الإنسولين بعدما يتحول للنوع الأول .

- مرض سكر الكلي :

بعتبر كثرة وجود سكر الجلوكوز بالدم مدرا للبول . لهذا كثرة التبول أحد مظاهر مرض السكر لأن الكلي لها قدرة علي إحتجاز الجلوكوز عند حد أقصي لتعيده ثانية للدم . ويعتبر الشخص مريضا بالسكر لو أن كميته بالدم ما بين 9 –10 مول /لتر (164 –180 مجم /مل) .ويظهر السكر بالبول لدي 3% من الحوامل بسبب قلة إعادة إمتصاص الجلوكوز بالكلي . وقد يظهر مرض السكر بسبب خلل في وظائف الكلي . فتحتفظ به عند الحد الطبيعي وما زاد تتخلص منه أولا بأول ويطلق علي هذه الحالة سكر البول أو السكر الزائف (غير السكر الكاذب ).فيظهر إرتفاعا في السكر بالبول والدم سكره طبيعي .

وهناك مرض السكر المؤقت أو السكر الثانوي وسببه خلل في وظائف الغدد كالغدة فوق كلوية أو الغدة النخامية بالمخ حيث يفرزان هورمونات مضادة للإنسولين. فيرتفع السكر بالدم . ومرض السكر البرونزي ويمكن تشخيصه عن طريق صبغ خلايا الجلد بأملاح الحديد وسببه وجود مرض بالبنكرياس أو الكبد لهذا يرسب الحديد به وبالأحشاء كما يصيب الكبد بالتلف .

غيبوبة السكر

قد يكون نقص السكر بالدم عن المعدل الطبيعي سببه زيادة جرعة الإنسولين أو تناول جرعات أكبر من أدوية السكر وقلة تناول الطعام وأعراضه العرق الزائد والشعور بألم الجوع مع إضطراب في الأعصاب وإضطراب في الكلام أو الشلل النصفي ورعشة وزغللة في العين وتشنجات وقد تفضي الحالة للغيبوبة والموت . بعدما يصبح معدل السكر أقل من 50مجم مل .فنجد أن السكر ينقص كثيرا في المخ والأعصاب . ويمكن التغلب علي هذه الحالة بإعطاء المريض سكريات وحقن هورمون جلوكاجون . لهذا علي المسنين تقليل جرعة الإنسولين وأدوية السكر .

وقد يكون إرتفاع السكر بالدم سببه عدم تناول المريض جرعات دواء السكر أو أنه لا يستجيب أصلا للعلاج . وفي إرتفاع السكر بالدم تصبح رائحة فم المريض كرائحة الثوم (الأسيتون) والشعور بالغثيان والقيء والإمساك وكثرة التبول وعدم القدرة علي الحركة وقد يدخل المريض في غيبوبة تفضي للموت . وقبل الدخول في الغيبوبة يكون كلام المريض ثقيلا وبطيئا مع الشعور بالصداع الشديد والترنح كالسكاري ويزرق الوجه والقدمان .

http://www.al-wed.com/pic-vb/114.gif

تــــــــــــــــابع ..
مرض السكـــــــــــــر ..

ملاك
12-07-2005, 09:52:23 AM
تــــــــــــــــابع ..
مرض السكـــــــــــــر ..

http://www.al-wed.com/pic-vb/114.gif


علاج السكر

يعتبر علاج مرض السكر علاجا معقدا . وهناك العلاج بحقن الإنسولين والأقراص المخفضة للسكر . كما توجد تقنية زراعة البنكرياس وقد نجحت لدي 70 –90% ليصل معدل السكر الطبيعي خلال سنة من زراعته . وتعتبر عملية جذرية لعلاج المرض. وهناك زراعة الخلايا (بيتا) أو البنكرياس الصناعي وهو عبارة عن مضخة آلية تضخ الإنسولين في الغشاء البريتوني بالبطن.

الأقراص المخفضة للسكر:

- سلفونيل يوريا: كالدايميكرون والدوانيل تزيد معدل الإنسولين بالدم وتعطي للمرضي الذين ليس لديهم أجسام كيتونية بالبول. وقد يصاحبها زيادة في الوزن . ولا تفيد مع مرضي السكر من النوع الأول . ولا تستعمل مع الأطفال أو في حالة الإرتفاع الشديد في السكر أو في حالة غيبوبة السكر . ويفضل أقراص جليكيدون للذين لديهم مشاكل في الكلي لأنها لا تفرز عن طريقها . ومن تأثيراتها الجانبية ولاسيما في حالة الصيام خفض معدل السكر والشعور بالإهتزاز والعرق والإرهاق والجوع والإضطرابات وقد تظهر بعض الحساسية والهرش فلا يوقف الدواء .

- أقراص ميتوفورمين(سيدوفاج ) .ويفضل إستعمالها بواسطة مرضي السكر البدينين بعد فشل رجيم الغذاء والرياضة في التخسيس . وتعمل علي إقلال مقاومة الخلايا للإنسولين ولا تقلل إفراز الإنسولين من البنكرياس ولا يسبب ظهور غيبوبة نقص السكر ويقلل الدهون بالدم كما يقلل إنطلاق الجلوكوز من الكبد أو إمتصاصه من الأمعاء . وآثاره الجانبية فقدان الشهية والشعور بطعم معدني بالفم والغثيان والقيء وآلام بالبطن والإسهال . وهذه الآثار تقل مع الوقت .

- ثيازوليد بتديونات : منها أقراص تروجليتازون التي تزيد من حساسية الإنسولين . فتساعد الأنسجة والعضلات علي أخذ الجلوكوز من الدم . وتقلل كمية الجلوكوز التي يصنعها الكبد من الجليكوجين ويحسن مقاومة الخلايت لإنسولين . وآثاره الجانبية ظهور إنخفاض في السكر . لهذا تقلل جرعة سلفوتيل يوريا أقراص أو الإنسولين .

- ألفاجلوكوزيداز : كأقراص (أكاربوز). وتقلل تأثير عمل الإنزيم المسئول عن تكسير السكر والنشويات أثناء الهضم وتحويلها إلي جلوكوز بمتص بالأمعاء . لهذا يؤخذ قبل الأكل مباشرة ليقلل إمتصاص السكر من الأمعاء . ولهذا تقلل جرعات أدوية السكر . ويقل مفعول دواء الأكاربوز مع تناول مدرات البول والكورتيزونات والإستيرويدات والفينوباربيتيورات وأدوية الغدة الدرقية والإستيروجينات الأنثوية في حبوب منع الحمل ودواء أيزونازيد لعلاج الدرن . ودواء أكازبوز لا يمتص من الأمعاء ويسبب تخمرا للسكريات في الجهاز الهضمي لبطيء هضمها . . وفي حالة إنخفاض السكر بالدم مع تناول هذا الدواء يفضل إعطاء المريض حقن جلوكوز .

وبصفة عامة لا تستعمل الأدوية المخفضة للسكر أثناء الحمل أو الرضاعة أو إدمان الخمور وفي حالات الأمراض المعدية والعمليات الجراحية أو الحساسية ضد السلفا ومشتقاتها كما في أقراص السلفونيل يوريا أو مع تناول الكورتيزونات أو الإستيرويدات .

الإنسولين :

يعتبر فقر الإنسولين أو عوزه بالدم سببا مباشرا في ظهور مرض السكر . لأن وظيفته الأساسية إدخال السكر بالخلايا و الأنسجة والعضلات والمخ والأعصاب . ويستهلك عادة السكر الزائد بالدم عن المعدل الطبيعي خلال ساعتين. والإنسولين لا يؤخذ بالفم (حاليا يوجد إستنشاق) ولكنه يؤخذ كحقن. ويوجد منه إنسولين قصير أو متوسط أو طويل أو ممتد المفعول , وأحسن مكان يمتص منه الإنسولين الحقن في البطن . لأن حقنه بالذراع أو الفخذين مع الحركة يمتص بسرعة .

وعند أخذ الإنسولين يؤخذ الإنسولين العادي (الرائق) في المحقن (السرنجة) أو ثم يخلط بالإنسولين المعكر (طويل المفعول) في نفس المحقن . والعكس يحول الإنسولين العادي السريع مفعول إلي إنسولين طويل المفعول . وهناك حقن إنسولين عليها أرقام 20 أو40 أو 100 وحدة . وهذا معناه أن كل سنتيمتر مكعب (مل) من السائل به 20 أو 40 أو 100وحدة . وبعض الزجاجات عليها 30/70 . وهذا الرقم معناه أن الزجاجة تتكون من نسبة30% إنسولين عادي و70 % إنسولين طويل المفعول. والإنسولين عبواته 10 مل (سنتيمتر مكعب) .ويظل مفعول سائل الإنسولين لمدة شهر في درجة الحرارة العادية (25درجة مئوية) . لهذا يخزن في الثلاجات ولا يخزن في الفريزر حتي لا يفقد مفعوله.

وعند أخذ الجرعة لا ترج الزجاجة بل تدار بين راحتي اليد . ويوجد الإنسولين الحيواني والبشري المهندس وراثيا . ويفضل الإنسولين البشري لأنه لا يسبب حساسية أو أجساما مضادة تقلل مفعول الإنسولين عكس ما يسببه الإنسولين الحيواني .

http://www.al-wed.com/pic-vb/114.gif

تــــــــــــــــابع ..
مرض السكـــــــــــــر ..

ملاك
12-07-2005, 09:56:07 AM
تــــــــــــــــابع ..
مرض السكـــــــــــــر ..

http://www.al-wed.com/pic-vb/114.gif

تحليل السكر

تحليل البول بعد القيام من النوم صباحا ليس مؤشرا علي تركيز السكر بالدم ويفضل تحليل الدم . والمرضي الذين يعالجون بالإنسولين يحلل البول بصفة منتظمة للتعرف علي الأجسام الكيتونية به . لأنها مؤشر إرتفاع السكر وعدم إستغلاله مما يجعل الجسم يقبل علي إستهلاك الدهون المخزونة به وأن جرعات الإنسولين غير كافية أو أنه لا يعمل داخل الجسم .

لهذا تظهر هذه الأجسام الكيتونية أثناء الصيام الطويل أو القيء المستمر . ويجري تحليل السكر قبل الفطار (صائم) أو بعد العشاء بحوالي 12ساعة . ويأخذ المريض علاجه قبل الفطار مباشرة ثم يحلل الدم بعد تناول الطعام بساعتين للتعرف علي مفعول الدواء . ومن الأخطاء الشائعة تحليل البول بالشرائط . لأنها قد تعطينا نتائج زائفة ولاسيما لو تناول الشخص العصائر أو الفواكه أو الكورتيزونات أو فيتامين (ج) أو الأسبرين . فقد يظهر سكر في البول رغم عدم وجوده أصلا. وإذا ظهر السكر بالبول ولم يظهر بالدم فهذا أمر طبيعي وليس معناه وجود مرض السكر .

مضاعفات المرض

تعتبر مضاعفات مرض السكر النتيجة الحتمية لهذا المرض ولاسيما لو أهمل علاجه . ومرض السكر ليس مرضا معديا ولكنه قد يكون وراثيا . ولأن مريض السكر يتبول كثيرا ويعطش بشدة فيقل حجم الماء في الدم بجسمه لهذا تقل الدورة الدموية بالأطراف مع زيادة الأزوت (اليوريا) مما قد يؤدي للفشل الكلوي والمضاعفات المرضية لمرض السكر كالجلطات حتي ولو كان يعالج منه بالإنسولين أو الأدوية المخفضة للسكر . وعلي المريض مراقبة وزن الجسم وفحص قاع العين وتحليل البول كل 24ساعة للتعرف علي الزلال به وبصف دورية يقوم بتحليل الكرياتنين ويوريا الدم وإجراء مزرعة للبول وقياس ضغط الدم والكشف عن إلتهاب الأعصاب الطرفية سواء بالقدمين والساقين والذراعين .

كما يجري له إختبار (دوبللر) للكشف علي الأوعية الدموية بالساقين والرقبة . ويفحص القلب والأذن واللثة والصدر والكولسترول وفحص القدمين جيدا حتي لا يصابا بعدوي بكتيرية قد تسبب الغرغرينا . وأهم مضاعفات مرض السكر إلتهاب الأطراف ولاسيما بالقدمين حيث يشعر المريض بعد عدة سنوات من المرض بحرقان بهما . كما أن كثيرين من المرضي لا يميزون الألوان وتصاب عدسة العين بالعتمة ولاسيما لدي المسنين . وقد تصاب الشبكية بالعين بالإنفصال والنزيف الدموي بعد 5-6 سنوات من المرض . و30% يعانون من إرتفاع ضغط الدم وظهور العجز الجنسي . وأخيرا .. يتطلب مرض السكر تعاون المريض مع نفسه ولاسيما في الدواء وممارسة الرياضة والمشي و الطعام . مع الكشف والتحليل الدوري . وبهذا نخفف غائلة المرض . بلا مواربة نقول ..

إن الإنسولين البشري الذي نتكالب عليه وسط أزمته المستحكمة حاليا لم يعد الإختيار الأول لعلاج مرض السكر في عدة بلدان كبري ككندا وأمريكا وإنجلترا وألمانيا والنرويج بعد إكتشاف تأثيراته الجانبية ولاسيما تسببه في حالات مميتة من (موت الفراش) مما جعل السلطات الصحيةهناك تعلن المحاذير علي تعاطيه . كما أن العلماء مع كل أسف لايعرفون حتي الآن أبعاد تأثيره علي المرضي .لأنه أول دواء صناعي 100%. صنع بتقنية جينية عكس الإنسولين الحيواني فهو طبيعي لأنه خلاصة من بنكرياسات المواشي وهي علي قفا من يذبح . وهذا النوع من الإنسولين يحضر حاليا بتقنية بسيطة وبنقاوة عالية مما جعل تأثيره الجانبي لايذكر بعدما كان يسبب الحساسية المفرطة ونشوء أجسام مضادة له . ويتميز علي الإنسولين البشري أن مفعوله أبطأ.

وهذا ما يجعله دواء آمنا . لأن الإنسولين البشري المعدل وراثيا سريع المفعول مما يجعله يخفض السكر بالدم والمخ بسرعة . مما يعرض المريض لغيبوبة خفض السكر بالدم أوالموت ولاسيما أثناء النوم. فلقد ثبت من خلال التقارير العلمية المؤكدة أن الإنسولين البشري له تأثير علي شبكية العين وزيادة الدهون بالجسم والتفاعل مع جلد المريض ولاسيما بمكان الحقن وظهور هرش وطفح جلدي وإحتباس عنصر الصوديوم مما يتعارض مع مريض القلب وإرتفاع ضغط الدم .

ولم يثبت حتي الآن تفوق الإنسولين البشري علي الطبيعي الحيواني . لكن الشركات المنتجة للإنسولين البشري تخفي هذه الحقائق لترويجه من خلال حملات إعلانية مدفوعة الأجر والمغالاة في ثمنه رغم تحذيرات جهات علمية عالمبة من تأثيره الجانبي الخطير.

http://www.al-wed.com/pic-vb/114.gif

مصـــــــدر البحث :
http://ar.wikibooks.org/wiki/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8_%D9%85%D8%B1%D8%B6_%D8%A7 %D9%84%D8%B3%D9%83%D8%B1

http://www.al-wed.com/pic-vb/114.gif

.. تمـــــــــــــــــــــــــــــــــت ..

ملاك
12-07-2005, 10:06:16 AM
بحــــــــــــــــ 60 ـــــــــــث

: ميكانيكا الـــــــــــــكم :

http://www.capricorn007.com/5679/leafbar.gif

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/ar/0/05/Quantum.jpg
تمثيل ثنائي الأبعاد و ثلاثي الأبعاد لدالة الموجة الكمومية .

مقدمة عامة

أتت النظرية الكمومية في بدايات القرن العشرين مثل النظرية النسبية لحل اشكاليات مطروحة من قبل النظرية الكلاسيكية , و يمكن تلخيص هذه الاشكاليات بعدم التناسق بين درجات حرية الجسيمات (6) و درجات حرية الحقول (عدد غير محدود ) فحسب قانون توزع الطاقة بالتساوي بين مختلف درجات حرية الجملة في حالة التوازن فهذا يقتضي انتقال معظم الطاقة من الجسيمات الى الحقول , و ينتج عن هذا تصورات مخيفة مخالفة للواقع : فحسب هذه النظرة يجب على الالكترون الدائر حول النواة

( حسب نموذج رذرفورد ) أن يصدر أمواجا كهرطيسية وفقا لمعادلات مكسويل تزداد شدتها الى اللانهاية , و بهذا يقترب أكثر فأكثر من النواة حتى تنهار جميع الالكترونات ضمن النواة , لكن من المؤكد أن هذا لا يحصل في الواقع . تقول النظرية الكلاسيكية أيضا أن اصدارات الذرة الضوئية يجب أن تغطي جميع الترددات بنفس الشدة , لكن الواقع ينقض ذلك بشدة حيث تبدي الذرات المختلفة أطيافا خاصة تتضمن اصدار اماج ضوئية على ترددات خاصة و محددة جدا .

تنشأ مشكلة أخرى عندما نتأمل اشكالية الجسم الأسود

أتت بدايات الحل في عام 1900 مع ماكس بلانك الذي اقترح فكرة ثورية هدفها التنبؤ بتناقص الأنما ط العالية التردد من اشعاع الجسم الأسود بافتراض ان الاهتزازات الكهرطيسية تصدر بشكل كموم , حيث يعتبر الكم أصغر مقدار معين من الطاقة يمكن تبادله بين الأجسام وفق تردد معين , و ترتبط طاقة الكم بتواتر الاشعاع المرافق له :

http://ar.wikipedia.org/math/785ef575f2108312d502889af077e095.png

حيث تعبر E عن طاقة الكم الصادر ,nu عن تواتر الاشعاع , h ثابت أصبح يدعى بثابت بلانك .

تأتي اشكاليات أخرى من التبصر في طبيعة الضوء ففي حين يؤكد نيوتن ان طبيعة الضوء جسيمية
( فهو مؤلف من جسيمات صغيرة ) يؤيده في ذلك العديد من التجارب , نجد أن يونغ يؤكد أن الضوء ذو طبيعة موجية و تؤكد تجارب يونغ حول التداخل الضوئي و الانعراج هذه الطبيعة الموجية . في عام 1923 اقترح لويس دو بروي أن ينظر الى جسيمات المادة و ذراتها أيضا على انها جسيمات تسلك سلوكا موجيا احيانا مقترحا معادلة تشابه معادلة بلانك :

http://ar.wikipedia.org/math/4bb8c7e59b4085b09e450d174e331445.png

حيث : λ, طول الموجة , و p العزم.

بدأت هنا تتضح ملامح صورة جديدة للعالم تتداخل فيها الجسيمات و الحقول المهتزة بحيث يصعب التمييز بينهما و كان هذا ما مهد الطريق لظهور ميكانيك الكم عندما وضع نيلز بور نظريته الذرية التي لاتسمح للاندفاع الزاوي بأخذ قيم سوى المضاعفات الصحيحة للقيمة :


http://ar.wikipedia.org/math/25fb51b6f240e2f921ad1cfcfa13f04c.png

حيث تعبر L عن قيم الاندفاع الزاوي ,n عدد صحيح (3,2,1,...)

و هكذا ظهرت مستويات للطاقة المستقرة يمكن توضع الالكترونات الدائرة فيها مفسرة ثبات التركيب و الخطوط الطيفية للذرات , لكن هذا لم يكن سوى البداية . في عام 1925 قام العالم الالماني هايزنبرغ بتقديم مبدأه في الارتياب الذي ينص على عدم قدرتنا على تحديد موضع و سرعة ( اندفاع ) الجسيمات الكمومية بدقة . كانت هذه بداية الصدمات التي تلقتها نظرتنا الكلاسيكية للعالم محطمة كل الصورة الميكانيكية الآلية التي سادت حول العالم بعد انتصارات فيزياء نيوتن المدوية في القرنين السابقين .

قام هايزنبرغ بصياغة قواعد ميكانيك الكم بصياغة جبر المصفوفات فيما عرف بعد ذلك بميكانيك المصفوفات matrix mechanics , 1926 ظهر شرودنغر بمعادلته الموجية الشهيرة التي تبين تطور دالة موجة الجسيم الكمومي مع الزمن و عرفت تلك الصياغة بالميكانيك الموجيwave mechanics , لكن رغم الاختلاف الظاهري العميق بين الصياغتين فان نتائجهما كانت متطابقة , هذا ما دفع بول ديراك بعد ذلك لتوحيدهما في اطار شامل عرف بنظرية التحويل transformation theory.

نموذج بور للذرة

أظهرت تجارب راذرفورد أن الذرة تتكون من مركز مشحون إيجابا يسمى نواة وإلكترونات تتحرك حولها. أعمال علماء الذرة حول أطياف الإمتصاص و الإنبعاث بينت أن هذه الأطياف متقطعة وليست مستمرة. هذه الخاصية وجدت تفسيرها الأول فيما يعرف بنموذج بور للذرة. كانت أهم فرضية لبور هي أن الإلكترونات لا يمكنها سوى الحركة في مدارات دائرية يكون فيها الإلكترون مستقر أي لا يشع و إلا فإنه بعد مرور فترة من الزمن سوف يفقد كل طاقته و يسقط على النواة.

هذا معناه أن الإلكترون لا يمكنه أن يحتل إلا سويات طاقة معينة أي أن طاقته مكممة. في حالة أستثارة الذرة فإن الإلكترون سوف ينتقل إلى سوية طاقة أعلى ثم يعود إلى حالته الأولى مع انبعاث فوتون ذو طاقة مساوية تماماللفرق بين طاقتي السويتين .

http://www.capricorn007.com/5679/leafbar.gif

تـــــــــــابع
.. الميكانيكا الكــــــــــــم ..

ملاك
12-07-2005, 10:11:22 AM
تـــــــــــابع
.. الميكانيكا الكــــــــــــم ..

http://www.capricorn007.com/5679/leafbar.gif

النظرية الكمومية حسب التصور الموجي

لا تقوم صياغات الميكانيك الكمومي بتقديم قياسات دقيقة لخواص الجسيمات المقيسة observables بل تعطي تنبؤات أي توزعات احتمالية probability distributions لجميع القيم التي يمكن أن تأخذها خاصة معينة للجسيم , فالحالة الكمومية للجسيم تتضمن احتمالات لخواصه القابلة للقياس :

مثل الموضع Position , العزم Momentum , الطاقة Energy , العزم الزاوي angular Momentum . هذه الخواص يمكن أن تشكل بقيمها توابع مستمرة continuous مثل الموضع و يمكن ان تشكل توابع منقطعة discreteمثل الطاقة .

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/ar/3/3d/Wavefunction.gif
دالة و الموجة و ارتباط سعتها باحتمال وجود الجسيم .

بهذا لا يعطيك ميكانيك الكم الموقع الدقيق لجسيم انما يعطيك احتمال وجوده في أي نقطة من الفضاء حيث يحدد مسارات يكون فيها تواجد الجسيم أعظميا لكنه لا يلغي امكانية وجوده في أي نقطة من الفراغ و يمكنك قول نفس الكلام بخصوص جميع الخواص الأخرى .

لكن تبقى هناك حالات معينة تتضمن تحديد قيم دقيقة لبعض الخواص, تدعى هذه الحالات بالحالات الخاصة Eigenstates.

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/ar/7/79/Eigen_state.jpg
تمثيل ثلاثي الأبعاد لدالة الموجة في حالة خاصة Eigenstate .

لنفترض وجود جسيم غير مقيد حر الحركة , مما يعني امكانية تمثيل حالته الكمومية بموجة ذات شكل افتراضي غير معين و تمتد على كامل الفضاء ندعوها بدالة الموجة . قياسات الجسم في هذه الحالة تتضمن موضعه و عزمه . فلو أخذت دالة الموجة سعة عالية جدا في موضع (س) و كانت قيمها معدومة ( صفر ) في كل الأماكن الاخرى فهذا يعتبر حالة خاصة للموضع : يتحدد بها موقع الجسيم بدقة لكن يجب ألا ننسى أن هذا يتضمن عدم القدرة اطلاقا على تحديد قيمة العزم حسب مبدأ الارتياب . لكن في الحقيقة لا توجد مثل هذه الحالات الخاصة للخواص المقيسة لكن تتدخلنا بعملية قياس أي من الخواص يحول تابع موجته من شكلها الأصلي الى حالة خاصة لهذه الخاصة و هذا ما يدعى بانهيار الموجة wave collapse.

لوصف الأمر بشكل أكثر دقة :

لنفترض جسيما كموميا وحيدا : من وجهة نظر كلاسيكية يلزمنا تحديد موضع و سرعة الجسيم أما النظرية الكمومية بالصياغة الموجية لشرودنغر قتعتبر ألا وجود لمثل هذا الخواص المقيسة مثل : الموضع , العزم , الطاقة فكل موضع متاح للجسيم هو موقع محتمل و كل قيمة متاحة للطاقة هي قيمة ممكنة أيضا , و الاختلافات بين قيمة و أخرى هي اختلافات في الاحتمالات .

حيث يكون لهذه الدالة في كل موقع(س) قيمة معينة () تدعى سعة وجود الجسيم في الموضع (س) , فيكون احتمال وجود الجسيم في الموقع (س) هو ببساطة مربع سعة وجود الجسيم في الموقع (س) . اما عن حالات اندفاع الجسيم فسنضطر هنا الى اجراء تحليل توافقي لدالة الموجة و مجموعة توافقيات هذه الموجة يمثل الحالات الممكنة لاندفاعات الجسيم و بهذا نحصل على دالة موجية للاندفاع ضمن فضاء افتراضي للاندفاعات تكون غالبا بشكل أمواج اما شديد التراص مما يدل على حالة شديدة الاندفاع أو قليل التراص و هذا يمثل حالات قليلة الاندفاع .

دالة الموجة في الأسفل تعلوها مراحل التحليل التوافقي حتى الوصول الى مركبات الموجة الأساسية (http://upload.wikimedia.org/wikipedia/ar/2/21/Harmonic.gif)

تقوم معادلة شرودنغر بوصف تطور دالة الموجة مع الزمن و بهذا تقوم بالتنبؤ الدقيق للحالات الكمومية للجسيم في أي لحظة و بهذا تقدم لنا قانونا ثابتا يشرح تطور الدالات الموجية بكل دقة , هذه الدالات التي تكود في داخلها جميع قيم الموضع و الاندفاع المحتملة . فدالة الموجة التابعة للجسيم حر الحركة تتنبأ بان مركز الحزمة الموجية سيتحرك مع الزمن بسرعة ثابتة و بنفس الوقت سيزداد امتداد الموجة ليصبح الموضع أكثر فأكثر غير محدد .

توجد أيضا بعض الجمل الكمومية المستقرة التي لا تبدي تغيرا مع الزمن كحالة الالكترون في ذرة الهيدروجين و الذي يصور في ميكانيك الكم كموجة احتمالية مستقرة دائرية : يكون تواجد الالكترون أعظميا ضمن بعد معين من النواة في حين يقل الاحتمال تدريجيا كلما ابتعدنا عن النواة . تطرح معادلة شرودنغر اذن تطورا حتميا للدالة الموجية (يدعى هذا التطور بالتطورU ) فهي تحدد بدقة قيم الدالة في جميع نقاط الفضاء في أي لحظة زمنية , لكن الطبيعة الاحتمالية لميكانيك الكم ينشأ من التدخل بعملية القياس لتحديد احدى الخواص المقيسة للجسيم عندئذ يحصل التطور R اللااحتمالي تأخذ بموجبه الخاصة المقيسة أيا من القيم المتاحة لها حسب قيمة احتمالها و هذا ما يكافئ ما دعوناه مسبقا ب
( انهيار الدالة الموجية ) .

http://www.capricorn007.com/5679/leafbar.gif


تـــــــــــابع
.. الميكانيكا الكــــــــــــم ..

ملاك
12-07-2005, 10:15:27 AM
تـــــــــــابع
.. الميكانيكا الكــــــــــــم ..

http://www.capricorn007.com/5679/leafbar.gif

نتائج النظرية

تكميم الخواص الفيزيائية

مثنوية (جسيم/موجة)و مبدأ الارتياب

لا يعطينا ميكانيك الكم تنبؤا دقيقا بنتيجة رصد أو قياس جملة كمومية أو جسيم كمومي انما يكتفي باعطاء محموعة من النتائج الممكنة و المختلفة لكل منها احتمال وجود معين . كما لا يستطيع تحديد طبيعة الجسيم ان كانت جسيمية أو موجية فهو يعتبر هذه الطبيعة نتيجة الرصد و القياس فعندما توجه اهتمامك للخاصية الموجية للجملة ترصد تلك الخواص و عندما تهتم بالخواص الجسيمية تبدو الجملة بشكل جسيم .

أول ما ظهرت هذه المثنوية ( جسيم / موجة ) في تجربة يونغ الضوئية الشهيرة , فاستخدام ثقب واحد لمرور الضوء كان يؤكد الخاصية الجسيمية ( التي تجلت فيما بعد بما دعي الفوتون ) في حين كان فتح ثقبين يؤدي لظهور مناطق التداخل المضيئة و المظلمة . انعراج الضوء كان دليلا واضحا ايضا على طبيعة الضوء الموجية في حين أكدت أطياف الذرات و تفسير ماكس بلانك لها بأن الضوء عبارة عن طاقة تصدر بشكل كميات متقطعة متجانسة تدعى الكموم ( و تمثلت تلك الكموم بالفوتونات في تجربة المفعول الكهرضوئي ) الطبيعة الجسيمية للضوء .

اتت بعد ذلك علاقة دوبروي و مبدأ الارتياب Uncertainity principle لهايزنبرغ ليمددا هذا التصور المثنوي باتجاه جميع الجسيمات الذرية atomic particles و تحت الذرية sub-atomic , و اصبح من الممكن الحديث عن تداخل الاجسام كما الحديث عن تداخل الأمواج , فقد أجريت تجربة مشابهة تماما لتجربة يونغ استخدم بها الالكترونات بدلا من الفوتونات الضوئية و حصلنا بالمقابل على مناطق ذات شدة الكترونية و مناطق محرمة على الالكترونات و هذا عزز التأكيد أن الالكترونات كما الفوتونات تتصرف كموجة وجسيم معا . و اذا اعتمدنا تفسير كوبنهاجن لميكانيك الكم فان كل الجمل الكمومية ليست لا موجة و لا جسيم انما دالة موجية wave function تعبر عن نفسها كموجة wave أو جسيم particle حسب توجه عملية الرصد البشري و القياس .

مبدأ الارتياب في الطاقة و الزمن

لا يقتصر دور مبدأ الارتياب لهايزنبرغ على تقييد مقدار الدقة certainty الممكنة في تحديد الموضع Position و الاندفاع بل يتعداه الى كافة الخواص الفيزيائية كالطاقة Energy و الزمن Time; فطاقة الفوتون مثلا تتحدد بتحديد تواتر frequency أمواج الضوء لكن تحديد هذا التواتر يتطلب عد الاهتزازات في فترات زمنية من مضاعفات زمن اهتزاز الموجة , الذي يمثل أصغر فترة زمنية لانجاز اهتزاز ضوئي وحيد . بالتالي هناك حدود لقياس الزمن مطلوبة لتحديد التواتر و استخدام فترات زمنية أصغر من زمن اهتزاز الموجة الضوئية يجعل طاقة الفوتون غير محددة , مما ينشيء علاقة ارتياب جديدة بين الطاقة و الزمن .

تتجلى هذه العلاقة الارتيابية في ظاهرة الأطياف فاحداث تهييج قصير المدة لمجموعة متماثلة من الذرات يؤدي الى نقل بعض الالكترونات الى سويات طاقية أعلى لكن غير محددة ( بسبب قصر الفترة الزمنية ) بالتالي نحصل على طيف ضوئي متنوع الأمواج ( يغطي المجالات الضوئية السبع و فوق البنفسجية و تحت الحمراء ) , بالمقابل عندما نقوم بعملية تهييج ذرات لقترات زمنية طويلة تسمح بكون السويات الطاقية energy levels للالكترونات المهيجة excited electrons محددة , و بالتالي نحصل على طيف spectrum ذو خطوط موجية معينة تعكس البنية المدارية للذرات .

مثل هذا الاستنتاج قد يعمل على تعطيل قانون انحفاظ الطاقة في فترات زمنية قصيرة جدا , بصياغة اخرى يمكن للجملة الكمومية الحصول على قرض طاقي بشرط ان تعيده خلال مدة زمنية قصيرة جدا , تتحدد مدة القرض الطاقي بكمية الطاقة فكلما ازداد مقدار الطاقة وجبت اعادتها في زمن أقل : ينتج عن هذا ععدد من النتائج المهمة مثل : ( تبعثر الضوء بفعل الذرات , مفعول النفق و هو عملية اجتياز بعض الجمل الكمومية لحواجز طاقية مرتفعة عن طريق قروض طاقية : يفسر مفعول النفق قدرة العديد من الجسيمات الكمومية على اجتياز بعض الحواجز الطاقية رغم عدم امتلاكها للطاقة اللازمة بنسب احتمالية , و يدخل هذا في تفسير ظاهرة العناصر المشعة .

صياغة ديراك لميكانيك الكم

قام بول ديراك بوضع ميكانيك الكم بصيغتيه : ميكانيك المصفوفات Matrix Mechanics و الميكانيك الموجي Wave Mechanics ضمن صياغة أشمل جمعها بنظرية النسبية الخاصة و هذا ما أدى الى عدد من النتائج الجوهرية أولها :

ادخال خاصية دوران الأجسام الذرية حول نفسها Spin : فالالكترون يدور حول النواة كما يدور حول نفسه و هذه الخاصة دعيت ب ( السبين spin ) . كما اسند للسبين قيمة عددية تشرح خاصيات الدوران الجسيمي :

تنبأت نظرية ديراك بسويات طاقية ضمن الذرة غير مكتشفة بعد , فلكل حل يصف الكترونا في سوية طاقية يوجد حل نظير تماما ( كخبال المرآة ) يماثله في الخواص و الطاقة لكن طاقته سالبة , وجود مثل هذا الجسيم يمكن أن يؤدي في حالات معينة لظهور اجسام شبيهة بالالكترونات ذات شحنة موجبة و طاقة موجبة دعيت بالبوزيترون : و قد ثبت ظهور هذه البوزيترونات في بعض التفاعلات النووية . و كان هذا بداية اكتشاف المادة المضادة التي تنشأ عن جسيمات الطاقة السالبة .

نتج مبدأ الانتفاء لباولي عندما كان يدرس اجتماع الجسيمات ذات السبين : حيث بين انه لا يمكن لجسيمين كموميين أن يحتلا نفس السوية الطاقية , فحتى الالمترونين المحتلين لمدار ( سوية طاقية ) واحد ضمن الذرة يجب أن يكون احدهما ذو سبين +2/1 و الآخر -2/1 و بهذا تكون حالتهما الكمومية مختلفة .


http://www.capricorn007.com/5679/leafbar.gif

المصدر :
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%8A%D9%83%D8%A7%D9%86%D9%8A%D9%83%D8%A7_% D8%A7%D9%84%D9%83%D9%85

http://www.capricorn007.com/5679/leafbar.gif

.. تمــــــــــــــــــــــــــــت ..

ملاك
15-07-2005, 09:40:02 AM
بحــــــــــــ 61 ـــــــــــث

: جمـــــــــــــال عبد الناصــــــــــــر :

http://www.motayam.com/attachment/shosho2.gif

: صورة منزل جمال عبد الناصر بحى باكوس بالإسكندرية : (http://nasser.bibalex.org/images/nasser_house.jpg)

ولد جمال عبد الناصر في ١٥ يناير ١٩١٨ في ١٨ شارع قنوات في حي باكوس الشعبي بالإسكندرية .

كان جمال عبد الناصر الابن الأكبر لعبد الناصر حسين الذي ولد في عام ١٨٨٨ في قرية بني مر في صعيد مصر في أسره من الفلاحين، ولكنه حصل على قدر من التعليم سمح له بأن يلتحق بوظيفة في مصلحة البريد بالإسكندرية، وكان مرتبه يكفى بصعوبة لسداد ضرورات الحياة .

جمال عبد الناصر فى المرحلة الابتدائية:

التحق جمال عبد الناصر بروضة الأطفال بمحرم بك بالإسكندرية، ثم التحق بالمدرسة الابتدائية بالخطاطبه في عامي ١٩٢٣ ، ١٩٢٤ .

وفى عام ١٩٢٥ دخل جمال مدرسة النحاسين الابتدائية بالجمالية بالقاهرة وأقام عند عمه خليل حسين في حي شعبي لمدة ثلاث سنوات، وكان جمال يسافر لزيارة أسرته بالخطاطبه في العطلات المدرسية، وحين وصل في الإجازة الصيفية في العام التالي – ١٩٢٦ – علم أن والدته قد توفيت قبل ذلك بأسابيع ولم يجد أحد الشجاعة لإبلاغه بموتها، ولكنه اكتشف ذلك بنفسه بطريقة هزت كيانه – كما ذكر لـ "دافيد مورجان" مندوب صحيفة "الصنداى تايمز" – ثم أضاف: "لقد كان فقد أمي في حد ذاته أمراً محزناً للغاية، أما فقدها بهذه الطريقة فقد كان صدمة تركت في شعوراً لا يمحوه الزمن. وقد جعلتني آلامي وأحزاني الخاصة في تلك الفترة أجد مضضاً بالغاً في إنزال الآلام والأحزان بالغير في مستقبل السنين ".

وبعد أن أتم جمال السنة الثالثة في مدرسة النحاسين بالقاهرة، أرسله والده في صيف ١٩٢٨ عند جده لوالدته فقضى السنة الرابعة الابتدائية في مدرسة العطارين بالإسكندرية .

http://nasser.bibalex.org/images/6183-1.jpg
عبد الناصر اثناء دراسته فى مدرسة حلوان الثانوية


جمال عبد الناصر فى المرحلة الثانوية:

التحق جمال عبد الناصر في عام ١٩٢٩ بالقسم الداخلي في مدرسة حلوان الثانوية وقضى بها عاماً واحداً، ثم نقل في العام التالي – ١٩٣٠ – إلى مدرسة رأس التين الثانوية بالإسكندرية بعد أن انتقل والده إلى العمل بمصلحة البوسطة هناك .


وفى تلك المدرسة تكون وجدان جمال عبد الناصر القومي؛ ففي عام ١٩٣٠ استصدرت وزارة إسماعيل صدقي مرسوماً ملكياً بإلغاء دستور ١٩٢٣ فثارت مظاهرات الطلبة تهتف بسقوط الاستعمار وبعودة الدستور.

ويحكى جمال عبد الناصر عن أول مظاهرة اشترك فيها: "كنت أعبر ميدان المنشية في الإسكندرية حين وجدت اشتباكاً بين مظاهرة لبعض التلاميذ وبين قوات من البوليس، ولم أتردد في تقرير موقفي؛ فلقد انضممت على الفور إلى المتظاهرين، دون أن أعرف أي شئ عن السبب الذي كانوا يتظاهرون من أجله، ولقد شعرت أنني في غير حاجة إلى سؤال؛ لقد رأيت أفراداً من الجماهير في صدام مع السلطة، واتخذت موقفي دون تردد في الجانب المعادى للسلطة.

ومرت لحظات سيطرت فيها المظاهرة على الموقف، لكن سرعان ما جاءت إلى المكان الإمدادات؛ حمولة لوريين من رجال البوليس لتعزيز القوة، وهجمت علينا جماعتهم، وإني لأذكر أنى – في محاولة يائسة – ألقيت حجراً، لكنهم أدركونا في لمح البصر، وحاولت أن أهرب، لكنى حين التفت هوت على رأسي عصا من عصى البوليس، تلتها ضربة ثانية حين سقطت، ثم شحنت إلى الحجز والدم يسيل من رأسي مع عدد من الطلبة الذين لم يستطيعوا الإفلات بالسرعة الكافية.

ولما كنت في قسم البوليس، وأخذوا يعالجون جراح رأسي؛ سألت عن سبب المظاهرة، فعرفت أنها مظاهرة نظمتها جماعة مصر الفتاة في ذلك الوقت للاحتجاج على سياسة الحكومة.

وقد دخلت السجن تلميذاً متحمساً، وخرجت منه مشحوناً بطاقة من الغضب". (حديث عبد الناصر مع "دافيد مورجان" مندوب "صحيفة الصنداى تايمز" ١٨/٦/١٩٦٢) .

ويعود جمال عبد الناصر إلى هذه الفترة من حياته في خطاب له بميدان المنشية بالإسكندرية في ٢٦/١٠/١٩٥٤ ليصف أحاسيسه في تلك المظاهرة وما تركته من آثار في نفسه: "حينما بدأت في الكلام اليوم في ميدان المنشية. سرح بي الخاطر إلى الماضي البعيد ... وتذكرت كفاح الإسكندرية وأنا شاب صغير وتذكرت في هذا الوقت وأنا اشترك مع أبناء الإسكندرية، وأنا أهتف لأول مرة في حياتي باسم الحرية وباسم الكرامة، وباسم مصر...

أطلقت علينا طلقات الاستعمار وأعوان الاستعمار فمات من مات وجرح من جرح، ولكن خرج من بين هؤلاء الناس شاب صغير شعر بالحرية وأحس بطعم الحرية، وآلي على نفسه أن يجاهد وأن يكافح وأن يقاتل في سبيل الحرية التي كان يهتف بها ولا يعلم معناها؛ لأنه كان يشعر بها في نفسه، وكان يشعر بها في روحه وكان يشعر بها في دمه". لقد كانت تلك الفترة بالإسكندرية مرحلة تحول في حياة الطالب جمال من متظاهر إلى ثائر تأثر بحالة الغليان التي كانت تعانى منها مصر بسبب تحكم الاستعمار وإلغاء الدستور.


وقد ضاق المسئولون بالمدرسة بنشاطه ونبهوا والده فأرسله إلى القاهرة.

وقد التحق جمال عبد الناصر في عام ١٩٣٣ بمدرسة النهضة الثانوية بحي الظاهر بالقاهرة، واستمر في نشاطه السياسي فأصبح رئيس اتحاد مدارس النهضة الثانوية.

مقال كتبه جمال عبد الناصر بعنوان "فولتير رجل الحرية" (http://nasser.bibalex.org/images/fi_megalet_alnadah_01.jpg)

وفى تلك الفترة ظهر شغفه بالقراءة في التاريخ والموضوعات الوطنية فقرأ عن الثورة الفرنسية وعن "روسو" و"فولتير" وكتب مقالة بعنوان "فولتير رجل الحرية" نشرها بمجلة المدرسة. كما قرأ عن "نابليون" و"الإسكندر" و"يوليوس قيصر" و"غاندى" وقرأ رواية البؤساء لـ "فيكتور هيوجو" وقصة مدينتين لـ "شارلز ديكنز".(الكتب التي كان يقرأها عبد الناصر في المرحلة الثانوية). (الكتب التي كان يقرأها عبد الناصر في المرحلة الثانوية).

كذلك اهتم بالإنتاج الأدبي العربي فكان معجباً بأشعار أحمد شوقي وحافظ إبراهيم، وقرأ عن سيرة النبي محمد وعن أبطال الإسلام وكذلك عن مصطفى كامل، كما قرأ مسرحيات وروايات توفيق الحكيم خصوصاً رواية عودة الروح التي تتحدث عن ضرورة ظهور زعيم للمصريين يستطيع توحيد صفوفهم ودفعهم نحو النضال في سبيل الحرية والبعث الوطني.


http://www.motayam.com/attachment/shosho2.gif
تـــــــــــابع
جمــــــــــــال عبد النــــــاصر ..

ملاك
15-07-2005, 09:47:52 AM
تـــــــــــابع
جمــــــــــــال عبد النــــــاصر ..

http://www.motayam.com/attachment/shosho2.gif

: الحفلة التمثيلية لمدارس النهضة المصرية تعرض مسرحية يوليوس قيصر .. : (http://nasser.bibalex.org/images/fi_almasra7.jpg)

وفى ١٩٣٥ في حفل مدرسة النهضة الثانوية لعب الطالب جمال عبد الناصر دور "يوليوس قيصر" بطل تحرير الجماهير في مسرحية "شكسبير" في حضور وزير المعارف في ذلك الوقت.

وقد شهد عام ١٩٣٥ نشاطاً كبيراً للحركة الوطنية المصرية التي لعب فيها الطلبة الدور الأساسي مطالبين بعودة الدستور والاستقلال، ويكشف خطاب من جمال عبد الناصر إلى صديقه حسن النشار في ٤ سبتمبر ١٩٣٥ مكنون نفسه في هذه الفترة، فيقول: "لقد انتقلنا من نور الأمل إلى ظلمة اليأس ونفضنا بشائر الحياة واستقبلنا غبار الموت، فأين من يقلب كل ذلك رأساً على عقب، ويعيد مصر إلى سيرتها الأولى يوم أن كانت مالكة العالم.

أين من يخلق خلفاً جديداً لكي يصبح المصري الخافت الصوت الضعيف الأمل الذي يطرق برأسه ساكناً صابراً على اهتضام حقه ساهياً عن التلاعب بوطنه يقظاً عالي الصوت عظيم الرجاء رافعاً رأسه يجاهد بشجاعة وجرأه في طلب الاستقلال والحرية... قال مصطفى كامل ' لو نقل قلبي من اليسار إلى اليمين أو تحرك الأهرام من مكانه المكين أو تغير مجرى [النيل] فلن أتغير عن المبدأ ' ... كل ذلك مقدمة طويلة لعمل أطول وأعظم فقد تكلمنا مرات عده في عمل يوقظ الأمة من غفوتها ويضرب على الأوتار الحساسة من القلوب ويستثير ما كمن في الصدور. ولكن كل ذلك لم يدخل في حيز العمل إلى الآن".(خطاب عبد الناصر لحسن النشار... ٤/٩/١٩٣٥).

: خطاب عبد الناصر لحسن النشار عن الحركة الوطنية بين الطلبة لعودة الدستور والاستقلال : (http://nasser.bibalex.org/images/nashar_letters_2-1.jpg)


ووبعد ذلك بشهرين وفور صدور تصريح "صمويل هور" – وزير الخارجية البريطانية – في ٩ نوفمبر١٩٣٥ معلناً رفض بريطانيا لعودة الحياة الدستورية في مصر، اندلعت مظاهرات الطلبة والعمال في البلاد، وقاد جمال عبد الناصر في ١٣ نوفمبر مظاهرة من تلاميذ المدارس الثانوية واجهتها قوة من البوليس الإنجليزي فأصيب جمال بجرح في جبينه سببته رصاصة مزقت الجلد ولكنها لم تنفذ إلى الرأس، وأسرع به زملاؤه إلى دار جريدة الجهاد التي تصادف وقوع الحادث بجوارها ونشر اسمه في العدد الذي صدر صباح اليوم التالي بين أسماء الجرحى. (مجلة الجهاد ١٩٣٥).

وعن آثار أحداث تلك الفترة في نفسية جمال عبد الناصر قال في كلمة له في جامعة القاهرة في ١٥ نوفمبر ١٩٥٢: "وقد تركت إصابتي أثراً عزيزاً لا يزال يعلو وجهي فيذكرني كل يوم بالواجب الوطني الملقى على كاهلي كفرد من أبناء هذا الوطن العزيز. وفى هذا اليوم وقع صريع الظلم والاحتلال المرحوم عبد المجيد مرسى فأنساني ما أنا مصاب به، ورسخ في نفسي أن على واجباً أفنى في سبيله أو أكون أحد العاملين في تحقيقه حتى يتحقق؛ وهذا الواجب هو تحرير الوطن من الاستعمار، وتحقيق سيادة الشعب. وتوالى بعد ذلك سقوط الشهداء صرعى؛ فازداد إيماني بالعمل على تحقيق حرية مصر".

وتحت الضغط الشعبي وخاصة من جانب الطلبة والعمال صدر مرسوم ملكي في ١٢ ديسمبر ١٩٣٥ بعودة دستور ١٩٢٣.

: مجلة الجهاد تنشر أسماء الجرحى فى مظاهرات نوفمبر : (http://nasser.bibalex.org/images/fi_megalet_algehad.jpg)

وقد انضم جمال عبد الناصر في هذا الوقت إلى وفود الطلبة التي كانت تسعى إلى بيوت الزعماء تطلب منهم أن يتحدوا من أجل مصر، وقد تألفت الجبهة الوطنية سنة ١٩٣٦ بالفعل على أثر هذه الجهود.

وقد كتب جمال في فترة الفوران هذه خطاباً إلى حسن النشار في ٢ سبتمبر ١٩٣٥ قال فيه: "يقول الله تعالى: وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة، فأين تلك القوة التي نستعد بها لهم؛ إن الموقف اليوم دقيق ومصر في موقف أدق...".

ووصف جمال عبد الناصر شعوره في كتاب "فلسفة الثورة" فقال: "وفى تلك الأيام قدت مظاهرة في مدرسة النهضة، وصرخت من أعماقي بطلب الاستقلال التام، وصرخ ورائي كثيرون، ولكن صراخنا ضاع هباء وبددته الرياح أصداء واهية لا تحرك الجبال ولا تحطم الصخور".

إلا أن اتحاد الزعماء السياسيين على كلمة واحدة كان فجيعة لإيمان جمال عبد الناصر، على حد تعبيره في كتاب "فلسفة الثورة"، فإن الكلمة الواحدة التي اجتمعوا عليها كانت معاهدة ١٩٣٦ التي قننت الاحتلال، فنصت على أن تبقى في مصر قواعد عسكرية لحماية وادي النيل وقناة السويس من أي اعتداء، وفى حال وقوع حرب تكون الأراضي المصرية بموانيها ومطاراتها وطرق مواصلاتها تحت تصرف بريطانيا، كما نصت المعاهدة على بقاء الحكم الثنائي في السودان.

وكان من نتيجة النشاط السياسي المكثف لجمال عبد الناصر في هذه الفترة الذي رصدته تقارير البوليس أن قررت مدرسة النهضة فصله بتهمة تحريضه الطلبة على الثورة، إلا أن زملائه ثاروا وأعلنوا الإضراب العام وهددوا بحرق المدرسة فتراجع ناظر المدرسة في قراره.

ومنذ المظاهرة الأولى التي اشترك فيها جمال عبد الناصر بالإسكندرية شغلت السياسة كل وقته، وتجول بين التيارات السياسية التي كانت موجودة في هذا الوقت فانضم إلى مصر الفتاة لمدى عامين، ثم انصرف عنها بعد أن اكتشف أنها لا تحقق شيئاً، كما كانت له اتصالات متعددة بالإخوان المسلمين إلا أنه قد عزف عن الانضمام لأي من الجماعات أو الأحزاب القائمة لأنه لم يقتنع بجدوى أياً منها ،"فلم يكن هناك حزب مثالي يضم جميع العناصر لتحقيق الأهداف الوطنية".

كذلك فإنه وهو طالب في المرحلة الثانوية بدأ الوعي العربي يتسلل إلى تفكيره، فكان يخرج مع زملائه كل عام في الثاني من شهر نوفمبر احتجاجاً على وعد "بلفور" الذي منحت به بريطانيا لليهود وطناً في فلسطين على حساب أصحابه الشرعيين.

http://www.motayam.com/attachment/shosho2.gif

تـــــــــــابع
جمــــــــــــال عبد النــــــاصر ..

ملاك
15-07-2005, 09:53:09 AM
تـــــــــــابع
جمــــــــــــال عبد النــــــاصر ..

http://www.motayam.com/attachment/shosho2.gif

http://nasser.bibalex.org/images/6182-1.jpg
عبد الناصر وهو فى طالب فى الكلية الحربية بعد ان انتقل اليها من كلية الحقوق

: جمال عبد الناصر ضابطاً:

لما أتم جمال عبد الناصر دراسته الثانوية وحصل على البكالوريا في القسم الأدبي قرر الالتحاق بالجيش، ولقد أيقن بعد التجربة التي مر بها في العمل السياسي واتصالاته برجال السياسة والأحزاب التي أثارت اشمئزازه منهم أن تحرير مصر لن يتم بالخطب بل يجب أن تقابل القوة بالقوة والاحتلال العسكري بجيش وطني.

تقدم جمال عبد الناصر إلى الكلية الحربية فنجح في الكشف الطبي ولكنه سقط في كشف الهيئة لأنه حفيد فلاح من بني مر وابن موظف بسيط لا يملك شيئاً، ولأنه اشترك في مظاهرات ١٩٣٥، ولأنه لا يملك واسطة.

ولما رفضت الكلية الحربية قبول جمال، تقدم في أكتوبر ١٩٣٦ إلى كلية الحقوق في جامعة القاهرة ومكث فيها ستة أشهر إلى أن عقدت معاهدة ١٩٣٦ واتجهت النية إلى زيادة عدد ضباط الجيش المصري من الشباب بصرف النظر عن طبقتهم الاجتماعية أو ثروتهم، فقبلت الكلية الحربية دفعة في خريف

١٩٣٦ وأعلنت وزارة الحربية عن حاجتها لدفعة ثانية، فتقدم جمال مرة ثانية للكلية الحربية ولكنه توصل إلى مقابلة وكيل وزارة الحربية اللواء إبراهيم خيري الذي أعجب بصراحته ووطنيته وإصراره على أن يصبح ضابطاً فوافق على دخوله في الدورة التالية؛ أي في مارس ١٩٣٧.

لقد وضع جمال عبد الناصر أمامه هدفاً واضحاً في الكلية الحربية وهو "أن يصبح ضابطاً ذا كفاية وأن يكتسب المعرفة والصفات التي تسمح له بأن يصبح قائداً"، وفعلاً أصبح "رئيس فريق"، وأسندت إليه منذ أوائل ١٩٣٨ مهمة تأهيل الطلبة المستجدين الذين كان من بينهم عبد الحكيم عامر. وطوال فترة الكلية لم يوقع على جمال أي جزاء، كما رقى إلى رتبة أومباشى طالب.

: صورة الملازم ثان عبد الناصر : (http://nasser.bibalex.org/images/6184-1.jpg)
تخرج جمال عبد الناصر من الكلية الحربية بعد مرور ١٧ شهراً، أي في يوليه ١٩٣٨، فقد جرى استعجال تخريج دفعات الضباط في ذلك الوقت لتوفير عدد كافي من الضباط المصريين لسد الفراغ الذي تركه انتقال القوات البريطانية إلى منطقة قناة السويس.

وقد كانت مكتبة الكلية الحربية غنية بالكتب القيمة، فمن لائحة الاستعارة تبين أن جمال قرأ عن سير عظماء التاريخ مثل "بونابرت" و"الإسكندر" و"جاليباردى" و"بسمارك" و"مصطفى كمال أتاتورك" و"هندنبرج" و"تشرشل" و"فوش". كما قرأ الكتب التي تعالج شئون الشرق الأوسط والسودان ومشكلات الدول التي على البحر المتوسط والتاريخ العسكري. وكذلك قرأ عن الحرب العالمية الأولى وعن حملة فلسطين، وعن تاريخ ثورة ١٩١٩.(الكتب التى كان يقرأها عبد الناصر فى الكلية الحربية).

التحق جمال عبد الناصر فور تخرجه بسلاح المشاة ونقل إلى منقباد في الصعيد، وقد أتاحت له إقامته هناك أن ينظر بمنظار جديد إلى أوضاع الفلاحين وبؤسهم. وقد التقى في منقباد بكل من زكريا محيى الدين وأنور السادات.

وفى عام ١٩٣٩ طلب جمال عبد الناصر نقله إلى السودان، فخدم في الخرطوم وفى جبل الأولياء، وهناك قابل زكريا محيى الدين وعبد الحكيم عامر. وفى مايو ١٩٤٠ رقى إلى رتبة الملازم أول.

: صورة عبد الناصر مع الحامية المصرية بالسودان : (http://nasser.bibalex.org/images/6092-2.jpg)

لقد كان الجيش المصري حتى ذلك الوقت جيشاً غير مقاتل، وكان من مصلحة البريطانيين أن يبقوه على هذا الوضع، ولكن بدأت تدخل الجيش طبقة جديدة من الضباط الذين كانوا ينظرون إلى مستقبلهم في الجيش كجزء من جهاد أكبر لتحرير شعبهم. وقد ذهب جمال إلى منقباد تملؤه المثل العليا، ولكنه ورفقائه أصيبوا بخيبة الأمل فقد كان معظم الضباط "عديمي الكفاءة وفاسدين"، ومن هنا اتجه تفكيره إلى إصلاح الجيش وتطهيره من الفساد.

وقد كتب لصديقه حسن النشار في ١٩٤١ من جبل الأولياء بالسودان: "على العموم يا حسن أنا مش عارف ألاقيها منين واللا منين.. هنا في عملي كل عيبي إني دغرى لا أعرف الملق ولا الكلمات الحلوة ولا التمسح بالأذيال.

http://www.motayam.com/attachment/shosho2.gif


تـــــــــــابع
جمــــــــــــال عبد النــــــاصر ..

ملاك
15-07-2005, 09:57:56 AM
تـــــــــــابع
جمــــــــــــال عبد النــــــاصر ..

http://www.motayam.com/attachment/shosho2.gif

: صورة خطاب عبد الناصر لحسن النشار عن وضع الجيش فى جبل الأولياء فى السودان : (http://nasser.bibalex.org/images/nashar_letters_5-1.jpg)


شخص هذه صفاته يحترم من الجميع ولكن.. الرؤساء. الرؤساء يا حسن يسوءهم ذلك الذي لا يسبح بحمدهم.. يسوءهم ذلك الذي لا يتملق إليهم.. فهذه كبرياء وهم شبوا على الذلة في كنف الاستعمار.. يقولون.. كما كنا يجب أن يكونوا.

كما رأينا يجب أن يروا.. والويل كل الويل لذلك... الذي تأبى نفسه السير على منوالهم... ويحزنني يا حسن أن أقول إن هذا الجيل الجديد قد أفسده الجيل القديم متملقاً.. ويحزنني يا حسن أن أقول أننا نسير إلى الهاوية – الرياء – النفاق الملق - تفشى في الأصاغر نتيجة لمعاملة الكبار. أما أنا فقد صمدت ولازلت، ولذلك تجدني في عداء مستحكم مستمر مع هؤلاء الكبار...". (خطاب عبد الناصر لحسن النشار..١٩٤١ ... ينشر لأول مرة)

وفى نهاية عام ١٩٤١ بينما كان "روميل" يتقدم نحو الحدود المصرية الغربية عاد جمال عبد الناصر إلى مصر ونقل إلى كتيبة بريطانية تعسكر خلف خطوط القتال بالقرب من العلمين.

ويذكر جمال عبد الناصر: "في هذه المرحلة رسخت فكرة الثورة في ذهني رسوخاً تاماً، أما السبيل إلى تحقيقها فكانت لا تزال بحاجة إلى دراسة، وكنت يومئذ لا أزال أتحسس طريقي إلى ذلك، وكان معظم جهدي في ذلك الوقت يتجه إلى تجميع عدد كبير من الضباط الشبان الذين أشعر أنهم يؤمنون في قراراتهم بصالح الوطن؛ فبهذا وحده كنا نستطيع أن نتحرك حول محور واحد هو خدمة هذه القضية المشتركة".

وأثناء وجوده في العلمين جرت أحداث ٤ فبراير ١٩٤٢ حينما توجه السفير البريطاني – "السير مايلز لامسبون" – ليقابل الملك فاروق بسراي عابدين في القاهرة بعد أن حاصر القصر بالدبابات البريطانية، وسلم الملك إنذاراً يخيره فيه بين إسناد رئاسة الوزراء إلى مصطفى النحاس مع إعطائه الحق في تشكيل مجلس وزراء متعاون مع بريطانيا وبين الخلع، وقد سلم الملك بلا قيد ولا شرط.

ويذكر جمال عبد الناصر أنه منذ ذلك التاريخ لم يعد شئ كما كان أبداً، فكتب إلى صديقه حسن النشار في ١٦ فبراير ١٩٤٢ يقول: "وصلني جوابك، والحقيقة أن ما به جعلني أغلى غلياناً مراً، وكنت على وشك الانفجار من الغيظ، ولكن ما العمل بعد أن وقعت الواقعة وقبلناها مستسلمين خاضعين خائفين. والحقيقة أنى أعتقد أن الإنجليز كانوا يلعبون بورقة واحده في يدهم بغرض التهديد فقط، ولكن لو كانوا أحسوا أن بعض المصريين ينوون التضحية بدمائهم ويقابلوا القوة بالقوة لانسحبوا كأي امرأة .

أما نحن. أما الجيش فقد كان لهذا الحادث تأثير جديد على الوضع والإحساس فيه، فبعد أن كنت ترى الضباط لا يتكلمون إلا عن النساء واللهو، أصبحوا يتكلمون عن التضحية والاستعداد لبذل النفوس في سبيل الكرامة.

: صورة خطاب عبد الناصر لحسن النشار يبرز فيه موقفه من أحداث ٤ فبراير ١٩٤٢ : (http://nasser.bibalex.org/images/nashar_letters_06.jpg)


وأصبحت تراهم وكلهم ندم لأنهم لم يتدخلوا – مع ضعفهم الظاهر – ويردوا للبلاد كرامتها ويغسلوها بالدماء.. ولكن إن غداً لقريب.. حاول البعض بعد الحادث أن يعملوا شئ بغرض الانتقام، لكن كان الوقت قد فات أما القلوب فكلها نار وأسى. عموماً فإن هذه الحركة أو هذه الطعنة ردت الروح إلى بعض الأجساد وعرفتهم أن هناك كرامة يجب أن يستعدوا للدفاع عنها، وكان هذا درساً ولكنه كان درساً قاسياً". (خطاب عبد الناصر لحسن النشار... ١٦/٢/١٩٤٢).

ررقى جمال عبد الناصر إلى رتبة اليوزباشى (نقيب) في ٩ سبتمبر ١٩٤٢. وفى ٧ فبراير ١٩٤٣ عين مدرساً بالكلية الحربية. ومن قائمة مطالعاته في هذه الفترة يتضح أنه قرأ لكبار المؤلفين العسكريين من أمثال "ليدل هارت" و"كلاوزفيتز"، كما قرأ مؤلفات الساسة والكتاب السياسيين مثل "كرومويل" و"تشرشل". وفى هذه الفترة كان جمال عبد الناصر يعد العدة للالتحاق بمدرسة أركان حرب.

وفى ٢٩ يونيه ١٩٤٤ تزوج جمال عبد الناصر من تحية محمد كاظم – ابنة تاجر من رعايا إيران – كان قد تعرف على عائلتها عن طريق عمه خليل حسين، وقد أنجب ابنتيه هدى ومنى وثلاثة أبناء هم خالد وعبد الحميد وعبد الحكيم. لعبت تحية دوراً هاماً في حياته خاصة في مرحلة الإعداد للثورة واستكمال خلايا تنظيم الضباط الأحرار، فقد تحملت أعباء أسرته الصغيرة - هدى ومنى - عندما كان في حرب فلسطين، كما ساعدته في إخفاء السلاح حين كان يدرب الفدائيين المصريين للعمل ضد القاعدة البريطانية في قناة السويس في ١٩٥١، ١٩٥٢.

تنظيم الضباط الأحرار:
شهد عام ١٩٤٥ انتهاء الحرب العالمية الثانية وبداية حركة الضباط الأحرار، ويقول جمال عبد الناصر في حديثة إلى "دافيد مورجان": "وقد ركزت حتى ١٩٤٨ على تأليف نواة من الناس الذين بلغ استياؤهم من مجرى الأمور في مصر مبلغ استيائي، والذين توفرت لديهم الشجاعة الكافية والتصميم الكافي للإقدام على التغيير اللازم. وكنا يومئذ جماعة صغيرة من الأصدقاء المخلصين نحاول أن نخرج مثلنا العليا العامة في هدف مشترك وفى خطة مشتركة".

وعقب صدور قرار تقسيم فلسطين في سبتمبر ١٩٤٧ عقد الضباط الأحرار اجتماعاً واعتبروا أن اللحظة جاءت للدفاع عن حقوق العرب ضد هذا الانتهاك للكرامة الإنسانية والعدالة الدولية، واستقر رأيهم على مساعدة المقاومة في فلسطين.

وفى اليوم التالي ذهب جمال عبد الناصر إلى مفتى فلسطين الذي كان لاجئاً يقيم في مصر الجديدة فعرض عليه خدماته وخدمات جماعته الصغيرة كمدربين لفرقة المتطوعين وكمقاتلين معها. وقد أجابه المفتى بأنه لا يستطيع أن يقبل العرض دون موافقة الحكومة المصرية. وبعد بضعة أيام رفض العرض فتقدم بطلب إجازة حتى يتمكن من الانضمام إلى المتطوعين، لكن قبل أن يبت في طلبه أمرت الحكومة المصرية الجيش رسمياً بالاشتراك في الحرب. فسافر جمال إلى فلسطين في ١٦ مايو ١٩٤٨، بعد أن كان قد رقى إلى رتبة صاغ (رائد) في أوائل عام ١٩٤٨.

لقد كان لتجربة حرب فلسطين آثاراً بعيدة على جمال عبد الناصر فعلى حد قولة: "فلم يكن هناك تنسيق بين الجيوش العربية، وكان عمل القيادة على أعلى مستوى في حكم المعدوم، وتبين أن أسلحتنا في كثير من الحالات أسلحة فاسدة، وفى أوج القتال صدرت الأوامر لسلاح المهندسين ببناء شاليه للاستجمام في غزه للملك فاروق.

وقد بدا أن القيادة العليا كانت مهمتها شيئاً واحداً هو احتلال أوسع رقعة ممكنة من الأرض بغض النظر عن قيمتها الإستراتيجية، وبغض النظر عما إذا كانت تضعف مركزنا العام في القدرة على إلحاق الهزيمة بالعدو خلال المعركة أم لا.

وقد كنت شديد الاستياء من ضباط الفوتيلات أو محاربي المكاتب الذين لم تكن لديهم أية فكرة عن ميادين القتال أو عن آلام المقاتلين.

وجاءت القطرة الأخيرة التي طفح بعدها الكيل حين صدرت الأوامر إلىّ بأن أقود قوة من كتيبة المشاة السادسة إلى عراق سويدان التي كان الإسرائيليون يهاجمونها، وقبل أن أبدأ في التحرك نشرت تحركاتنا كاملة في صحف القاهرة. ثم كان حصار الفالوجا الذي عشت معاركه؛ حيث ظلت القوات المصرية تقاوم رغم أن القوات الإسرائيلية كانت تفوقها كثيراً من ناحية العدد حتى انتهت الحرب بالهدنة التي فرضتها الأمم المتحدة " في ٢٤ فبراير ١٩٤٩.

وقد جرح جمال عبد الناصر مرتين أثناء حرب فلسطين ونقل إلى المستشفى. ونظراً للدور المتميز الذي قام به خلال المعركة فإنه منح نيشان "النجمة العسكرية" في عام ١٩٤٩.

وبعد رجوعه إلى القاهرة أصبح جمال عبد الناصر واثقاً أن المعركة الحقيقية هي في مصر، فبينما كان ورفاقه يحاربون في فلسطين كان السياسيون المصريون يكدسون الأموال من أرباح الأسلحة الفاسدة التي اشتروها رخيصة وباعوها للجيش.

وقد أصبح مقتنعاً أنه من الضروري تركيز الجهود لضرب أسرة محمد على؛ فكان الملك فاروق هو هدف تنظيم الضباط الأحرار منذ نهاية ١٩٤٨ وحتى ١٩٥٢.

ووقد كان في نية جمال عبد الناصر القيام بالثورة في ١٩٥٥، لكن الحوادث أملت عليه قرار القيام بالثورة قبل ذلك بكثير.

http://www.motayam.com/attachment/shosho2.gif

تـــــــــــابع
جمــــــــــــال عبد النــــــاصر ..

ملاك
15-07-2005, 10:01:17 AM
تـــــــــــابع
جمــــــــــــال عبد النــــــاصر ..

http://www.motayam.com/attachment/shosho2.gif


وبعد عودته من فلسطين عين جمال عبد الناصر مدرساً في كلية أركان حرب التي كان قد نجح في امتحانها بتفوق في ١٢ مايو ١٩٤٨. وبدأ من جديد نشاط الضباط الأحرار وتألفت لجنة تنفيذية بقيادة جمال عبد الناصر، وتضم كمال الدين حسين وعبد الحكيم عامر وحسين إبراهيم وصلاح سالم وعبد اللطيف البغدادي وخالد محيى الدين وأنور السادات وحسين الشافعي وزكريا محيى الدين وجمال سالم، وهى اللجنة التي أصبحت مجلس الثورة فيما بعد عام ١٩٥٠، ١٩٥١.

وفى ٨ مايو ١٩٥١ رقى جمال عبد الناصر إلى رتبة البكباشى (مقدم) وفى نفس العام اشترك مع رفاقه من الضباط الأحرار سراً في حرب الفدائيين ضد القوات البريطانية في منطقة القناة التي استمرت حتى بداية ١٩٥٢، وذلك بتدريب المتطوعين وتوريد السلاح الذي كان يتم في إطار الدعوى للكفاح المسلح من جانب الشباب من كافة الاتجاهات السياسية والذي كان يتم خارج الإطار الحكومي.

وإزاء تطورات الحوادث العنيفة المتوالية في بداية عام ١٩٥٢ اتجه تفكير الضباط الأحرار إلى الاغتيالات السياسية لأقطاب النظام القديم على أنه الحل الوحيد. وفعلاً بدئوا باللواء حسين سرى عامر - أحد قواد الجيش الذين تورطوا في خدمة مصالح القصر – إلا أنه نجا من الموت، وكانت محاولة الاغتيال تلك هي الأولى والأخيرة التي اشترك فيها جمال عبد الناصر، فقد وافقه الجميع على العدول عن هذا الاتجاه، وصرف الجهود إلى تغيير ثوري إيجابي.

ومع بداية مرحلة التعبئة الثورية، صدرت منشورات الضباط الأحرار التي كانت تطبع وتوزع سراً. والتي دعت إلى إعادة تنظيم الجيش وتسليحه وتدريبه بجدية بدلاً من اقتصاره على الحفلات والاستعراضات، كما دعت الحكام إلى الكف عن تبذير ثروات البلاد ورفع مستوى معيشة الطبقات الفقيرة، وانتقدت الاتجار في الرتب والنياشين. وفى تلك الفترة اتسعت فضيحة الأسلحة الفاسدة إلى جانب فضائح اقتصادية تورطت فيها حكومة الوفد.

ثم حدث حريق القاهرة في ٢٦ يناير ١٩٥٢ بعد اندلاع المظاهرات في القاهرة احتجاجاً على مذبحة رجال البوليس بالإسماعيلية التي ارتكبتها القوات العسكرية البريطانية في اليوم السابق، والتي قتل فيها ٤٦ شرطياً وجرح ٧٢. لقد أشعلت الحرائق في القاهرة ولم تتخذ السلطات أي إجراء ولم تصدر الأوامر للجيش بالنزول إلى العاصمة إلا في العصر بعد أن دمرت النار أربعمائة مبنى، وتركت ١٢ ألف شخص بلا مأوى، وقد بلغت الخسائر ٢٢ مليون جنيهاً.

وفى ذلك الوقت كان يجرى صراعاً سافراً بين الضباط الأحرار وبين الملك فاروق فيما عرف بأزمة انتخابات نادي ضباط الجيش. حيث رشح الملك اللواء حسين سرى عامر المكروه من ضباط الجيش ليرأس اللجنة التنفيذية للنادي، وقرر الضباط الأحرار أن يقدموا قائمة مرشحيهم وعلى رأسهم اللواء محمد نجيب للرياسة، وقد تم انتخابه بأغلبية كبرى وبرغم إلغاء الانتخاب بتعليمات من الملك شخصياً،

إلا أنه كان قد ثبت للضباط الأحرار أن الجيش معهم يؤيدهم ضد الملك، فقرر جمال عبد الناصر – رئيس الهيئة التأسيسية للضباط الأحرار – تقديم موعد الثورة التي كان محدداً لها قبل ذلك عام ١٩٥٥، وتحرك الجيش ليلة ٢٣ يوليو ١٩٥٢ وتم احتلال مبنى قيادة الجيش بكوبري القبة وإلقاء القبض على قادة الجيش الذين كانوا مجتمعين لبحث مواجهة حركة الضباط الأحرار بعد أن تسرب خبر عنها .

وبعد نجاح حركة الجيش قدم محمد نجيب على أنه قائد الثورة - وكان الضباط الأحرار قد فاتحوه قبلها بشهرين في احتمال انضمامه إليهم إذا ما نجحت المحاولة - إلا أن السلطة الفعلية كانت في يد مجلس قيادة الثورة الذي كان يرأسه جمال عبد الناصر حتى ٢٥ أغسطس ١٩٥٢ عندما صدر قرار من مجلس قيادة الثورة بضم محمد نجيب إلى عضوية المجلس وأسندت إليه رئاسته بعد أن تنازل له عنها جمال عبد الناصر.

بيان الثورة:
وفى صباح يوم ٢٣ يوليه وبعد احتلال دار الإذاعة تمت إذاعة بيان الثورة التالي:

"اجتازت مصر فترة عصيبة في تاريخها الأخير من الرشوة والفساد وعدم استقرار الحكم، وقد كان لكل هذه العوامل تأثير كبير على الجيش، وتسبب المرتشون والمغرضون في هزيمتنا في حرب فلسطين، وأما فترة ما بعد الحرب فقد تضافرت فيها عوامل الفساد، وتآمر الخونة على الجيش، وتولى أمره إما جاهل أو فاسد حتى تصبح مصر بلا جيش يحميها، وعلى ذلك فقد قمنا بتطهير أنفسنا، وتولى أمرنا في داخل الجيش رجال نثق في قدرتهم وفى خُلقهم وفى وطنيتهم، ولا بد أن مصر كلها ستتلقى هذا الخبر بالابتهاج والترحيب.

أما من رأينا اعتقالهم من رجال الجيش السابقين فهؤلاء لن ينالهم ضرر، وسيطلق سراحهم في الوقت المناسب، وإني أؤكد للشعب المصري أن الجيش اليوم كله أصبح يعمل لصالح الوطن في ظل الدستور مجرداً من أية غاية، وأنتهز هذه الفرصة فأطلب من الشعب ألا يسمح لأحد من الخونة بأن يلجأ لأعمال

التخريب أو العنف؛ لأن هذا ليس في صالح مصر، وإن أي عمل من هذا القبيل سيقابل بشدة لم يسبق لها مثيل وسيلقى فاعله جزاء الخائن في الحال، وسيقوم الجيش بواجبه هذا متعاوناً مع البوليس، وإني أطمئن إخواننا الأجانب على مصالحهم وأرواحهم وأموالهم، ويعتبر الجيش نفسه مسئولاً عنهم، والله ولى التوفيق".

وبعد نجاح الثورة بثلاثة أيام – أي في ٢٦ يوليه – أجبر الملك فاروق على التنازل عن العرش لابنه أحمد فؤاد ومغادرة البلاد. وفى اليوم التالي أعيد انتخاب جمال عبد الناصر رئيساً للهيئة التأسيسية للضباط الأحرار.

وفى ١٨ يونيه ١٩٥٣ صدر قرار من مجلس قيادة الثورة بإلغاء الملكية وإعلان الجمهورية، وبإسناد رئاسة الجمهورية إلى محمد نجيب إلى جانب رئاسته للوزارة التي شغلها منذ ٧ سبتمبر ١٩٥٢، أما جمال عبد الناصر فقد تولى أول منصباً عاماً كنائب رئيس الوزراء ووزير للداخلية في هذه الوزارة التي تشكلت بعد إعلان الجمهورية. وفى الشهر التالي ترك جمال عبد الناصر منصب وزير الداخلية – الذي تولاه زكريا محيى الدين – واحتفظ بمنصب نائب رئيس الوزراء.(قرار المجلس بإلغاء الملكية) .

: صورة لقرار المجلس بإلغاء الملكية : (http://nasser.bibalex.org/images/114-2-02.jpg)

تعيين جمال عبد الناصر رئيساً لمجلس قيادة الثورة:
وفى فبراير ١٩٥٤ استقال محمد نجيب بعد أن اتسعت الخلافات بينه وبين أعضاء مجلس قيادة الثورة، وعين جمال عبد الناصر رئيساً لمجلس قيادة الثورة ورئيساً لمجلس الوزراء. وفيما يلي البيان الذي أذاعه المجلس بأسباب ذلك الخلاف في ٢٥ فبراير ١٩٥٤:

"أيها المواطنون

"لم يكن هدف الثورة التي حمل لواءها الجيش يوم ٢٣ يوليه سنة ١٩٥٢ أن يصل فرد أو أفراد إلى حكم أو سلطان أو أن يحصل كائن من كان على مغنم أو جاه، بل يشهد الله أن هذه الثورة ما قامت إلا لتمكين المُثل العليا في البلاد بعد أن افتقدتها طويلاً نتيجة لعهود الفساد والانحلال.

لقد قامت في وجه الثورة منذ اللحظة الأولى عقبات قاسية عولجت بحزم دون نظر إلى مصلحة خاصة لفرد أو جماعة، وبهذا توطدت أركانها واطرد تقدمها في سبيل بلوغ غاياتها.

ولا شك أنكم تقدرون خطورة ما أقيم في وجه الثورة من صعاب، خاصة والبلاد ترزح تحت احتلال المستعمر الغاصب لجزء من أراضيها، وكانت مهمة مجلس قيادة الثورة في خلال هذه الفترة غاية في القسوة والخطورة، حمل أفراد المجلس تلك التبعة الملقاة على عاتقهم ورائدهم الوصول بأمتنا العزيزة إلى بر الأمان مهما كلفهم هذا من جهد وبذل.

ومما زاد منذ اللحظة الأولى في قسوة وخطورة هذه التبعة الملقاة على أعضاء مجلس قيادة الثورة أنهم كانوا قد قرروا وقت تدبيرهم وتحضيرهم للثورة في الخفاء قبل قيامهم أن يقدموا للشعب قائداً للثورة من غير أعضاء مجلس قيادتهم وكلهم من الشبان، واختاروا فعلاً فيما بينهم اللواء أركان حرب محمد نجيب ليقدم قائداً للثورة، وكان بعيداً عن صفوفهم، وهذا أمر طبيعي للتفاوت الكبير بين رتبته ورتبهم، وسنه وسنهم، وكان رائدهم في هذا الاختيار سمعته الحسنة الطيبة وعدم تلوثه بفساد قادة ذلك العهد.

http://www.motayam.com/attachment/shosho2.gif

تـــــــــــابع
جمــــــــــــال عبد النــــــاصر ..

ملاك
15-07-2005, 10:05:48 AM
تـــــــــــابع
جمــــــــــــال عبد النــــــاصر ..

http://www.motayam.com/attachment/shosho2.gif


وقد أخطر سيادته بأمر ذلك الاختيار قبل قيام الثورة بشهرين اثنين ووافق على ذلك.

وما أن علم سيادته بقيام الثورة عن طريق مكالمة تليفونية بين وزير الحربية فى ذلك الوقت السيد مرتضى المراغى وبينه وفى منزله حتى قام إلى مبنى قيادة الثورة واجتمع برجالها فور تسلمهم لزمام الأمور.

ومنذ تلك اللحظة أصبح الموقف دقيقاً؛ إذ أن أعمال ومناقشات مجلس قيادة الثورة استمرت أكثر من شهر بعيدة عن أن يشترك فيها اللواء محمد نجيب إذ أنه حتى ذلك الوقت وعلى وجه التحديد يوم ٢٥ أغسطس سنة ١٩٥٢ لم يكن سيادته قد ضم إلى أعضاء مجلس الثورة.

وقد صدر قرار المجلس فى ذلك اليوم بضمه لعضويته كما صدر قرار بأن تسند إليه رئاسة المجلس بعد أن تنازل له عنها البكباشى أركان حرب جمال عبد الناصر الذى جدد انتخابه بواسطة المجلس قبل قيام الثورة كرئيس للمجلس لمدة عام ينتهى فى أخر أكتوبر سنة ١٩٥٢.

نتيجة لذلك الموقف الشاذ ظل اللواء محمد نجيب يعانى أزمة نفسية عانينا منها الكثير رغم قيامنا جميعاً بإظهاره للعالم أجمع بمظهر الرئيس الفعلى والقائد الحقيقى للثورة ومجلسها مع المحافظة على كافة مظاهر تلك القيادة.

وبعد أقل من ستة شهور بدأ سيادته يطلب بين وقت وآخر من المجلس منحه سلطات تفوق سلطة العضو العادى بالمجلس، ولم يقبل المجلس مطلقاً أن يحيد عن لائحته التى وضعت قبل الثورة بسنين طويلة إذ تقضى بمساواة كافة الأعضاء بما فيهم الرئيس فى السلطة، فقط إذا تساوت الأصوات عند أخذها بين فريقين فى المجلس فترجح الكفة التى يقف الرئيس بجانبها.

ورغم تعيين سيادته رئيساً للجمهورية مع احتفاظه برئاسة مجلس الوزراء ورئاسته للمؤتمر المشترك إلا أنه لم ينفك يصر ويطلب بين وقت وأخر أن تكون له اختصاصات تفوق اختصاصات المجلس، وكان إصرارنا على الرفض الكلى لكى نكفل أقصى الضمانات لتوزيع سلطة السيادة فى الدولة على أعضاء المجلس مجتمعين.

وأخيراً تقدم سيادته بطلبات محددة وهى:

أن تكون له سلطة حق الاعتراض على أى قرار يجمع عليه أعضاء المجلس، علماً بأن لائحة المجلس توجب إصدار أى قرار يوافق عليه أغلبية الأعضاء.

كما طلب أن يباشر سلطة تعيين الوزراء وعزلهم وكذا سلطة الموافقة على ترقية وعزل الضباط وحتى تنقلاتهم؛ أى أنه طالب إجمالاً بسلطة فردية مطلقة.

ولقد حاولنا بكافة الطرق الممكنة طوال الشهور العشرة الماضية أن نقنعه بالرجوع عن طلباته هذه التى تعود بالبلاد إلى حكم الفرد المطلق، وهو ما لا يمكن نرضاه لثورتنا، ولكننا عجزنا عن إقناعه عجزاً تاماً وتوالت اعتكافاته بين وقت وأخر حتى يجبرنا على الموافقة على طلباته هذه، إلى أن وضعنا منذ أيام ثلاثة أمام أمر واقع مقدماً استقالته وهو يعلم أن أى شقاق يحدث فى المجلس فى مثل هذه الظروف لا تؤمن عواقبه.

أيها المواطنون

لقد احتمل أعضاء المجلس هذا الضغط المستمر فى وقت يجابهون فيه المشاكل القاسية التى تواجه البلاد والتى ورثتها عن العهود البائدة.

يحدث كل ذلك والبلاد تكافح كفاح المستميت ضد مغتصب فى مصر والسودان وضد عدو غادر يرابط على حدودها مع خوضها معركة اقتصادية مريرة وإصلاحاً لأداة الحكم وزيادة الإنتاج إلى أخر تلك المعارك التى خاضتها الثورة ووطدت أقدامها بقوة فى أكثر من ميدان من ميادينها.

واليوم قرر مجلس قيادة الثورة بالإجماع ما يلى:

أولاً: قبول الاستقالة المقدمة من اللواء أركان حرب محمد نجيب من جميع الوظائف التى يشغلها.

ثانياً: يستمر مجلس قيادة الثورة بقيادة البكباشى أركان حرب جمال عبد الناصر فى تولى كافة سلطاته الحالية إلى أن تحقق الثورة أهم أهدافها وهو إجلاء المستعمر عن أرض الوطن.

: صورة لحل جماعة الاخوان المسلمين : (http://nasser.bibalex.org/images/7al_gama3et_al2e5wan_14-1-1954_02.jpg)

ثالثاً: تعيين البكباشى أركان حرب جمال عبد الناصر رئيساً لمجلس الوزراء.

ونعود فنكرر أن تلك الثورة ستستمر حريصة على مُثلها العليا مهما أحاطت بها من عقبات وصعاب، والله كفيل برعايتها إنه نعم المولى ونعم النصير، والله ولى التوفيق".

وسرعان ما تم تدارك مظاهر ذلك الخلاف فقبل مجلس قيادة الثورة عودة محمد نجيب إلى رئاسة الجمهورية في بيان صدر في ٢٧ فبراير ١٩٥٤.

ثم بدأت بعد ذلك أحداث الشغب التي دبرتها جماعة الإخوان المسلمين التي أصدر مجلس قيادة الثورة قراراً مسبقاً بحلها في ١٤ يناير ١٩٥٤، (قرار المجلس بحل جماعة الإخوان المسلمين) وقد تورط أيضاً بعض عناصر النظام القديم في هذه الأحداث.

: صورة لالسماح بقيام أحزاب وإلغاء الحرمان من الحقوق السياسية : (http://nasser.bibalex.org/images/alsama7_beqiam_a7zab_25-3-1954_03.jpg)

ووقد تجلى الصراع داخل مجلس قيادة الثورة في هذه الفترة في القرارات التي صدرت عنه وفيها تراجعاً عن المضى في الثورة، فأولاً ألغيت الفترة الانتقالية التي حددت بثلاث سنوات، وتقرر في ٥ مارس ١٩٥٤ اتخاذ الإجراءات فوراً لعقد جمعية تأسيسية تنتخب بالاقتراع العام المباشر على أن تجتمع في يوليه ١٩٥٤ وتقوم بمناقشة مشروع الدستور الجديد وإقراره والقيام بمهمة البرلمان إلى الوقت الذي يتم فيه عقد البرلمان الجديد وفقاً لأحكام الدستور الذي ستقره الجمعية التأسيسية. وفى نفس الوقت تقرر إلغاء الأحكام العرفية والرقابة على الصحافة والنشر.

وثانياً: قرر مجلس قيادة الثورة تعيين محمد نجيب رئيساً للمجلس ورئيساً لمجلس الوزراء بعد أن تنحى جمال عبد الناصر عن رئاسة الوزارة وعاد نائباً لرئيس مجلس قيادة الثورة.

وأخيراً قرر مجلس قيادة الثورة في ٢٥ مارس ١٩٥٤ السماح بقيام الأحزاب وحل مجلس قيادة الثورة يوم ٢٤ يوليه ١٩٥٤ أي في يوم انتخاب الجمعية التأسيسية. (قرار المجلس بالسماح بقيام أحزاب).

http://www.motayam.com/attachment/shosho2.gif


تـــــــــــابع
جمــــــــــــال عبد النــــــاصر ..

ملاك
15-07-2005, 10:15:55 AM
تـــــــــــابع
جمــــــــــــال عبد النــــــاصر ..

http://www.motayam.com/attachment/shosho2.gif

: صورة لإرجاء تنفيذ قرارات المجلس التى صدرت فى ٢٥ مارس ١٩٥٤ : (http://nasser.bibalex.org/images/erga2_tanfeez_qararat_almagles_29-3-1954_03.jpg)

وبالرغم من إلغاء مجلس قيادة الثورة لتلك القرارات في ٢٩ مارس ١٩٥٤ (قرار المجلس بإرجاء تنفيذ قرارات ٢٥ مارس ١٩٥٤) إلا أن الأزمة التي حدثت في مجلس قيادة الثورة أحدثت انقساماً داخله بين محمد نجيب يؤيده خالد محيى الدين وبين جمال عبد الناصر وباقي الأعضاء.

وقد انعكس هذا الصراع على الجيش، كما حاول السياسيون استغلاله وخاصة الإخوان المسلمين وأنصار الأحزاب القديمة الذين كانوا فى صف نجيب وعلى اتصال به.

وفى ١٧ أبريل ١٩٥٤ تولى جمال عبد الناصر رئاسة مجلس الوزراء واقتصر محمد نجيب على رئاسة الجمهورية إلى أن جرت محاولة لاغتيال جمال عبد الناصر على يد الإخوان المسلمين عندما أطلق عليه الرصاص أحد أعضاء الجماعة وهو يخطب في ميدان المنشية بالإسكندرية في ٢٦ أكتوبر ١٩٥٤، وثبت من التحقيقات مع الإخوان المسلمين أن محمد نجيب كان على اتصال بهم وأنه كان معتزماً تأييدهم إذا ما نجحوا في قلب نظام الحكم.

وهنا قرر مجلس قيادة الثورة في ١٤ نوفمبر ١٩٥٤ إعفاء محمد نجيب من جميع مناصبه على أن يبقى منصب رئيس الجمهورية شاغراً وأن يستمر مجلس قيادة الثورة في تولى كافة سلطاته بقيادة جمال عبد الناصر.

وفى ٢٤ يونيه ١٩٥٦ انتخب جمال عبد الناصر رئيساً للجمهورية بالاستفتاء الشعبي وفقاً لدستور ١٦ يناير ١٩٥٦ ـ أول دستور للثورة.

: صورة لإعفاء اللواء محمد نجيب من جميع المناصب التى يشغلها : (http://nasser.bibalex.org/images/e3fa2_nageeb_14-11-1954_03.jpg)

وفى ٢٢ فبراير ١٩٥٨ أصبح جمال عبد الناصر رئيساً للجمهورية العربية المتحدة بعد إعلان الوحدة بين مصر وسوريا، وذلك حتى مؤامرة الانفصال التي قام بها أفراد من الجيش السوري في ٢٨ سبتمبر ١٩٦١.

وظل جمال عبد الناصر رئيساً للجمهورية العربية المتحدة حتى رحل في ٢٨ سبتمبر ١٩٧٠.

http://www.motayam.com/attachment/shosho2.gif

مصدر البحــث :

http://nasser.bibalex.org/pictures01-%20sira.htm

مصادر يمكن الرجوع لها :

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%85%D8%A7%D9%84_%D8%B9%D8%A8%D8%AF%D8%A7% D9%84%D9%86%D8%A7%D8%B5%D8%B1

http://abdelnasser.8k.com/

http://www.arabrenewal.com/index.php?rd=AI&AI0=7034

http://www.yabeyrouth.com/pages/index817.htm

http://www.alshamsi.net/man/mel/jamal_abulnasser.html


http://www.motayam.com/attachment/shosho2.gif

" تمــــــــــــــــــــــــــــــــــت "

المها
18-07-2005, 06:42:41 AM
صراحة أختي ملاك .... كفيتي ووفيتي ... يعجز الساني عن الكلمات .... موضوع ولا أروع وفعلا يستحق التمييز على الجهد المبذول فيه :icon30:


تسلميين ويعطيج العافيه ... ما شاء الله عليج حتى الصور ما خلت الأبحاث منها ..... أتمنى لو ما عليج كلافه اذا كان عندج معلومات ولو بسيطه عن البورصة :nosweat: ... اذا كانت عندج اذا ما كانت مب مشكله يالغاليه :s: :nosweat2: ما نبي نتعبج :D

المها
18-07-2005, 06:46:43 AM
وهذا موضوع بسييط مني عن ال
Irradiation

Objectives:
1- what is irradiation?
a- what are the types of irradiation?
b- advantages and disadvantages of irradiation?
2- what are x-rays?
a- how and when it was discovered?
b- How does it work?
c-what are the properties of x-rays?
d- what are the disadvantages of x-rays?
e-conversation of how to make x-rays?
















Irradiation

1.What is it:
Irradiation is exposure to penetrating radiation. Irradiation occurs when all or part of the body is exposed to radiation from an unshielded source. External irradiation does not make a person radioactive.
Types of irradiation:
ultraviolet light
gamma rays
particles from radioactive materials.
X-rays.
Each type of irradiation has it own objective that explain every single detail in it put here I'm going to discus one type which is X-rays.
Advantages and disadvantages of it:
Radiation above a certain level is harmful to organisms and it can be used to kill microorganisms. In food preservation, irradiation is some times used to kill organisms that could spoil or rot food. Some of the rays are bad for human which was not allowed to inter the atmosphere of the earth but now with the ozone they can inter and this effect the humans a lot.
2.x-rays:
For more than 100 years, the use of X-rays has developed along two separate paths. In diagnostic
medicine their use has been restricted to the imaging of transmitted X-rays.
In contrast X-ray diffraction, based on the scattering of X-rays, is the method of choice for studying
atomic and molecular structure. Indeed, medical imaging employs techniques to eliminate the scattered
radiation that diffraction physicists try to detect! In order to explain why there is still enormous scope for
improving the diagnostic quality of X-rays more than 100 years after their discovery it is informative to
take a look at the history.

Wilhelm Conrad Röntgen (1845-1923) Wilhelm Conrad Röntgen discovered X-Rays in 1895. He was
awarded the Nobel prize for physics in 1901, a mere 6 years
after his discovery "in recognition of the extraordinary services
he has rendered by the discovery of the remarkable rays
subsequently named after him".
Röntgen's discovery unleashed an enormous amount
of work on the new mystery rays.
how it was discovered:
X-rays were discovered by a germen physicist named Wilhelm Roentgen in 1895. He was experimenting one day in his laboratory when he stumbled upon something so amazing he was unsure if it was actually real. Although many books state that Wilhelm was the first, A.W. Goodspeed was actually the first person to make this incredible discovery, on February 22, 1890. With no information or even proof that he had discovered what he had, Goodspeed did not take credit but instead renamed his discovery an accident.
The process of what Wilhelm discovered in his dark laboratory that day is as follows-
He enclosed a glass tube inside of a black paper box. The glass tube had wiring that was running inside of it, much like what a light bulb has. This allowed for electrical currents to build up inside of the glass tube. The tube was connected with an induation coil apparatus which let an electric current travel into the tube. When this occurred a faint green colored light appeared across the room. He was not quite sure if his eyes were fooling him or not, so he decided to make sure of the new found light that he had discovered. Lighting a match, he discovered a small screen across the room which was coated with a chemical. He blew out his match and once again, sent the current. The exact same light appeared. Wilhelm was incredibly thrilled! As days and weeks passed, he also found these so-called rays, naked to the eye, could penetrate through objects like wood and metal. One day, his hand came in contact with the tube, and to his surprise he saw shadows of his hand and fingers with darker shadows representing the bones. When he moved his hand, the shadow on the screen moved too. This shadow became known as the first x-ray picture.
How does it work?
X-rays were found to be able to penetrate through materials of light atoms like flesh. The heavier atoms like metal absorb them. A beam of high energy electrons crashes into a metal target and x-rays are produced. A filter near the x-ray source blocks the low energy rays so only the high energy rays pass through a patient toward a sheet of film. Along with the sheet of film, a second sheet of film prevents the scattered x-rays from fogging the picture. Calcium in bones is considered a type of metal and when photographic film is placed on the body, this allows the technician to take the picture and an x-ray is developed to solve or analyze the problem. These rays were found to be harmful to the skin and soon new ways of medical imagers were developed
properties of x-rays:
detector of x-rays use one of the following properties of x-rays:
1. photographic film is blackened by x-rays. The more energy per second an x-ray beam carries, the blacker the film is when it is developed.
2. fluorescent materials glow when x-rays are directed at them. The x-ray photons cause excitation or the atoms of the material; electrons in the atoms jump to higher energy levels when each electron absorbs an x-ray photon. When it return to lower energy levels they do so in small steps, so slight is emitted rather than x-radiation because light photons have less energy.
3. photoelectric emission is produced by x-rays.
4. ionization of a gas results when an x-ray beam is passed through it. So x-rays may be detected Geiger tubes.
advantages and disadvantages of x-rays:
Because x-ray is type of radiation so the advantages and disadvantages of it are the same, but of course it has it own also.
• before the x-rays were found helpful they were used in radiation treatment
• to look at bones that could have a stress fracture or be broken
• to see something in the body that could have been swallowed
• to see the image of a gun-shot wound such as a bullet that entered the body
• to look at gallstones
• to examine teeth
• to scan baggage at the airport
• the high energy x-rays can be used to irradiate food, such as fruit it is used to kill germs. For this reason irradiated food keeps fresh for long time.
these are the advantages
• some time when taking x-rays for body, the amount of radiation used most be controlled carefully to prevent destruction of cells.
• Also x-rays effect on the pregnant women and there children they either day or born with deformation .
These are the disadvantages of x-rays








making x-rays:
Where do x-rays come from?

An x-ray machine, like that used in a doctor's or a dentist's office, is really very simple. Inside the machine is an x-ray tube. An electron gun inside the tube shoots high energy electrons at a target made of heavy atoms, such as tungsten. X-rays come out because of atomic processes induced by the energetic electrons shot at the target.



X-rays are just like any other kind of electromagnetic radiation. They can be produced in parcels of energy called photons, just like light. There are two different atomic processes that can produce x-ray photons. One is called Bremsstrahlung, which is a fancy German name meaning "braking radiation." The other is called K-****l emission. They can both occur in heavy atoms like tungsten.

So do both ways of making x-rays involve a change in the state of electrons?

That's right. But Bremsstrahlung is easier to understand using the classical idea that radiation is emitted when the velocity of the electron shot at the tungsten changes. This electron slows down after swinging around the nucleus of a tungsten atom and loses energy by radiating x-rays. In the quantum picture, a lot of photons of different wavelengths are produced, but none of the photons has more energy than the electron had to begin with. After emitting the spectrum of x-ray radiation the original electron is slowed down or stopped.

What is the "K-****l" in the other way of making x-rays?

Do you remember that atoms have their electrons arranged in closed "****ls" of different energies? Well, the K-****l is the lowest energy state of an atom.

What can the incoming electron from the electron gun do to a K-****l electron in a tungsten target atom?

It can give it enough energy to knock it out of its energy state. Then, a tungsten electron of higher energy (from an outer ****l) can fall into the K-****l. The energy lost by the falling electron shows up in an emitted x-ray photon. Meanwhile, higher energy electrons fall into the vacated energy state in the outer ****l, and so on. K-****l emission produces higher-intensity x-rays than Bremsstrahlung, and the x-ray photon comes out at a single wavelength.

ملاك
18-07-2005, 07:43:30 AM
بســــــــــــــم الله الرحمن الرحيـــــــــــــــــــم
الســــــــــلام عليكم ورحمــــة الله وبركاتــــــــه

.
.

http://www.al-wed.com/pic-vb/3.gif

.

أخـــــــــــــتي الغاليــــــــــــــة

: المهـــــــــــــــــا :

مشكـــــــــورة أول شي على
مرورج الحلـــــــــو ..
إلـــــــي أسعدني كثيــــــــــــــر
والله لا يحرمنــــــا من هالطلــــة الحلوة
إن شاء الله ..

وبارك الله فيــــــــــــج
على الإضافـــــــــة الحلوة ..

وإن شــــــــاء الله ببدأ البحث
عن البورصـــــــــة .. :happy3:

.
.

http://www.al-wed.com/pic-vb/3.gif

.
عـــــــــــذب التحيــــة ..
مــــــــــــلاك

ملاك
18-07-2005, 08:18:37 AM
بحــــــــــــ 62 ــــــــــــث

: مــــــــــــــــــــــاء زمزم :

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif


قصة ظهوره

http://www.uaearab.com/zmzm/20030930.jpg

عن حارثة بن مضرب عن علي رضي الله عنه قال:

إن إبراهيم استوهب هاجر من سارة فوهبتها له وشرطت عليه أن لا يسرها فالتزم ذلك ثم غارت منها فكان ذلك السبب في تحويلها مع ابنها إلى مكة ، فمن هنا تبدأ قصة ظهور ماء زمزم عندما أمر الله تعالى نبي الله إبراهيم الخليل عليه السلام بالمسير من الشام إلى بلد الله الحرام ، فركب البراق وحمل ابنه الرضيع إسماعيل حيث قيل إنه كان ابن سنتين،وهاجر خلفه ومعه جبريل يدلّه على موضع البيت ، فوضعهما إبراهيم عند البيت عند دوحة فوق زمزم في أعلى المسجد ، وليس بمكة يومئذن أحد ، وليس فيها ماء ولا عمارة ولا زراعة

وجاء في تاريخ ابن كثير المسمى (البداية والنهاية) في الجزء الأول عند الكلام على ذكر مهاجرة إبراهيم بابنه إسماعيل وأمه هاجر إلى جبال (فاران) وهي أرض مكة _ مانصه
قال البخاري : قال عبد الله بن محمد بن أبي بكر بن أبي شيبة ، حدثنا عبد الرزاق، حدثنا معمر عن أيوب السختياني عن كثير بن كثير بن المكلب بن أبي وداعة يذيد أحدهما على الآخر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : أول ما اتخذ النساء المنطق من قِبل أم إسماعيل ، اتخذت منطقاً لتعفى أثرها على سارة ثم جاء بها إبراهيم وبنها إسماعيل وهي ترضعه حتى وضعها عند البيت عند

دوحة فوق زمزم في أعلى المسجد وليس بمكة يومئذن أحد وليس بها ماء ثم قضى إبراهيم منطلقاً فتبعته أم إسماعيل ، فقالت: يا ابراهيم أين تذهب وتتركنا بهذا الوادي الذي ليس به أنس ولاشيء ؟فقالت له مراراً وجعل لا يلتفت إليها ، فقال له: آلله أمر بهذا ؟ قال: نعم. قالت: إذا لا يضيعنا .ثم رجعت .فانطلق :إبراهيم حتى إذا كان عند الثنية حتى لا يرونه استقبل بوجهه البيت ثم دعا بهؤلاء الدعوات ، ورفع يده فقال:

http://www.uaearab.com/zmzm/20030930.jpg

وجعلت أم اسماعيل ترضع إسماعيل وتشرب من ذلك الماء حتى إذا نفذ ما في السقاء عطشت وعطش ابنها زجعلت تنظر يلتوي ، أو قال يتلبط ، فانطلقت كراهية أن تنظر إليها ، فوجدت الصفا أقرب جبل في الأرض يليها فقامت عليه ثم استقبلت الوادي تنظر هل ترى أحداً؟، فلم ترى أحداً فهبطت من الصفا حتى إذا بلغت الوادي ، رفعت طرف ذراعها ، ثم سعت سعت سعي الإنسان المجهود حتى إذا جاوزت الوادي، ثم أتت المروة ، فقامت عليها ونظرت هل ترى أحداً؟، .فلم ترى أحداً ، ففعلت ذلك سبع مرات
قال ابن عباس :قال النبي(صلى الله عليه وسلم) :

لذلك سعى الناس بينهما ، فلما أشرفت على المروة سمعت صوتاً ، فقالت صه ترديد نفسها ، ثم تسمعت أيضاً ، فقالت : قد أسمعت إن كان عندك غواث ، فإذا هي بالملك عند موضع زمزم ، فبحث بعقبه ، أو قال بجناحه ، حتى ظهر الماء فجعلت تحوضه وتقول بيدها هكذا ، وجعلت تغرف من الماء في سقائها وهي تفور بعدما تغرف ، قال ابن عباس : قال النبي (صلى الله عليه وسلم ) "يرحم الله أم اسماعيل لو تركت زمزم " أو قال : " لو لم تغرف من الماء لكانت زمزم عيناً معيناً "

شربت وأرضعت ولدها ، فقال لها الملكك: لا تخافي الضيعة فإن ههنا بيت الله ، يبني هذا الغلام وأبوه ، وإن الله لا يضيع أهله وكان البيت مرتفعاً من الأرض كالرابية تأتي السيول فتأخذ عن يمينه وعن شمالة فكانت كذلك حتى مرت بهم رفقة من جرهم أو أهل بيت من جرهم مقبلين من طريق كذا فنزلوا في أسفل مكة فرأوا طائراً عائفاً فقالوا : إن هذا الطائر ليدور على ماء ، لعهدنا بهذا الوادي وما فيه ماء ، فأرسلوا جرياً أو جريين ، فإذا هم بالماء ، فرجعوا فأخبروهم بالماء ، فأقبلوا ، قال وأم إسماعيل عند الماء . فقالوا تأذنين لنا أن ننزل عندك ؟ قالت : نعم .ولكن لا حق لكم في الماء . قالوا : نعم
قال عبد الله بن عباس : قال النبي (صلى الله عليه وسلم ):

فألقى ذلك أم إسماعيل وهي تحب الأنس ، فنزلوا وأرسلوا إلى أهلهم ، فنزلوا معهم حتى إذا بها أهل أبيات منهم ، وشب الغلام وتعلم العربية وأنفسهمن وأعجبهم حين شب ، فلما أدرك زوجوه امرأة منهم . انتهى .

وجاء في تاريخ الخميس عندما وصل إبراهيم عليه الصلاة والسلام بابنه إسماعيل وأمه هاجر إلى مكة المشرفة ما نصه
وفي معالم التنزيل: فوضهما إبراهيم عند البيت عند دوحة فوق زمزم في أعلى المسجد ، وليس بمكة يومئذن أحد ، وليس بها مماء ولا عمارة ولا زراعة.
وفي رواية : وضعهما عند تل ستُبنى الكعبة عليه ، وفي الاكتفاء : فلما أراد إبراهيم أن يخرج ورأت أم إسماعيل أنه ليس بحضرتها أحد من الناس ولا ماء ظاهر تركت ابنها في مكانه وتبعت إبراهيم فقالت : يا إبراهيم إلى من تدعنا ، فسكت عنها حتى إذا دنا من كداء : قال إلى الله عز وجل أدعكم ، قالت : فالله أمرك بهذا ؟ قال : نعم . قالت : فحسبي تركتنا إلى كاف
وانصرفت هاجر إلى ابنها وخرج إبراهيم حتى وقف على كذاء ولا بناء ولا ظل ولا شيء يحول دون ابنه فنظر أليه فأدركه ما يدرك الوالد من الرحمة لوده ، فقال :

http://www.uaearab.com/zmzm/20030930.jpg


وفي رواية : فانطلق إبراهيم حتى إذا كان عند الثنية حيث لا يرونه استقبل بوجهه إلى البيت بهذه الدعوات .

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif
.
.

تـــــــــــابع
مــــــاء زمـــزم

.
.

ملاك
18-07-2005, 08:27:20 AM
.
.

تـــــــــــابع
مــــــاء زمـــزم

.
.

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif


الفائده من شربه

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : كان أهل مكة لا يسابقهم أحد إلا سبقوه ، ولا يضارعنهم أحد إلا صرعوه ، حتى رغِبوا عن ماء زمزم فأصابهم المرض في أرجلهم . (أخرجه ابو ذر)

وعنه قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) : ماء زمزم لما شرب له إن شربته تستشفي به شفاك الله ، وإن شربته ليشبعك أشبعك الله ، وإن شربته لقطع ظمئك قطعه الله ، وهي هزمه جبريل وسقيا إسماعيل .

أخرجه الدارقطني وسعيد بن منصور موقوفاً ، وأخرجه أحمد وابن ماجد منه مرفوعاً : ماء زمزم لما شرب له ، من راوية جابر .

فما لا شك فيه أن للشرب من ماء زمزم فوائد كثيره فعليك يا أخي المسلم أن تشرب و تتضلع منه لأنه أفضل ماء على وجه الأرض .
عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي (صلى الله عليه وسلم ) : "خير ماء على وجه الأرض ماء زمزم".

وعن ابن خيتم قال : قدم علينا وهب بن منه فاشتكى فجئناه نعوده فإذا عنده من ماء زمزم قال : فقلنا له : لو استعذبت فإن هذا الماء فيه غلظ . قال : ما أريد أن أشرب حتى أخرج منها - غيره . والذي نفس بيده أنها لفي كتاب الله تعالى : (زمزملا تنزف ولا تذم ) ، وإنها لفي كتاب الله (بره ، شراب الأبرار) وإنها في كتاب الله : (مضنونه) وإنها لفي كتاب الله تعالى : طعام طعم وشفاء سقم ، والذي نفس وهب بيده لا يعمد إليها أحد فيشرب منها حتى يتضلع إلا نزعت منه داء وأحدثت له شفاء .( أخرجه سعيدد بن منصور والأرزقي )

فهذه الأخبار مما تؤيد صحة حديث ( ماء زمزم لما شرب له ) ، وقد شربه جمع من العلماء لمطالب فنالوها ، فقد ورد عن أبي حنيفة رحمه الله تعالى أنه شربه للعلم والفقاهة ، فكان أفقه زمانه .


وقال البكري رحمه الله تعالى وأنا قد جربت ذلك فوجته صحيحاً على أنني لم أشربه إلا على يقين من هذا وتصديق بالحديث . انتهى .
كما صح عن إمامنا الشافعي رضي الله عنه إنه شربه للعلم فكان فيه الغاية وشربه للرمي فكان يصيب من كل عشرة تسعة وشربه أبو عبدالله الحاكم لحُسن التصنيف وغيره فكان أحسن أهل عصره تصنيفاُ .

وفي مناسك ابن العجمي والبحر العميق للقرشي نقلاً عنه ينبغي لمن أراد شربه للمغفرة أن يقول عند شربه : اللهم إنه بلغني أن رسولك (صلى الله عليه وسلم ) قال : ماء زمزم لما شرب له . اللهم وإني أشربه لتغفر لي ، اللهم فاغفر لي .
وإن شربه للاستشفاء به من مرض قال : اللهم إني أشربه مسشفياً به ، اللهم فاشفيني.


الحمدلله الذي يُفرج بكرمه كل كرب تأزم ، أحمده سبحانه وأشكره أكرمنا بفضله بماء زمزم ، وأشهد أن لاإله إلا الله وحده لاشريك له ولاشبيه ولامثيل {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ} وأشهد أن سيدنا وإمامنا وحبيبنا محمد عبد الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً .

أما بعد:فقد يقول قائل أن ما ذكر جيد ولكن مابالنا نرى كثير من الناس يشربون من ماء زمزم ولايحصل لهم الشفاء أو المطلوب الذي شربوا زمزم من أجله ؟ والجواب ذكره إبن حجر في فتحه بقوله(طبُّ النبي صلى الله عليه وسلم مُتَيَقَّنُ البُرءُ، لصدوره عن الوحي وطب غيره أكثره حدس أو تجربة،وقد يتخلف الشفاء عن بعض من يستعمل طب النبوة لمانع قائم بالمستعمل ، من ضعف اعتقاد الشفاء به وتلقيه بالقبول،وأظهر الأمثلة في ذلك القرآن الذي هو شفاء لما في الصدور ومع ذلك فقد لايحصل لبعض الناس شفاء صدره لقصوره في الاعتقاد والتلقي بالقبول،لابل يزيد المنافق رجساً إلى رجسه، ومرضاً إلى مرضه، فطب النبوة لايناسب إلا الأبدان الطيبة،كما أن شفاء القرآن لايناسب إلا القلوب

الطيبة والله أعلم)،فشارب زمزم ينال من ذلك على قدر نيته،وتوجهه إلى ربه، واخلاصه في الدعاء وعلى قدر بُعده عن موانع إجابة الدعاء كأكل المال الحرام،واستعجال الإجابة ونحوها،وقد يدفع بالدعاء عن الإنسان بلايا لايعلمها إلا الله،أو يُدخر له يوم القيامة في صورة أجر عظيم،ألا واعلموا رحمني الله وإياكم أن من آداب شرب ماء زمزم التضلع به -والتضلع هو أن تشرب حتى لايبقى للماء مكان تستطيع

الإضافة إليه - وهو من علامات الإيمان أخرج بن ماجة عَنْ مُحَمَّدِ ابْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ قَالَ كُنْتُ عِنْدَ ابْنِ عَبَّاسٍ جَالِسًا فَجَاءَهُ رَجُلٌ فَقَالَ مِنْ أَيْنَ جِئْتَ قَالَ مِنْ زَمْزَمَ قَالَ فَشَرِبْتَ مِنْهَا كَمَا يَنْبَغِي قَالَ وَكَيْفَ قَالَ إِذَا شَرِبْتَ مِنْهَا فَاسْتَقْبِلِ الْقِبْلَةَ وَاذْكُرِ اسْمَ اللَّهِ وَتَنَفَّسْ ثَلَاثًا وَتَضَلَّعْ مِنْهَا فَإِذَا فَرَغْتَ فَاحْمَدِ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ فَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِنَّ آيَةَ مَا بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْمُنَافِقِينَ إِنَّهُمْ لَا يَتَضَلَّعُونَ مِنْ زَمْزَمَ *

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif

.
.

تـــــــــــابع
مــــــاء زمـــزم

.
.

ملاك
18-07-2005, 08:37:21 AM
.
.

تـــــــــــابع
مــــــاء زمـــزم

.
.

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif


ماذكر عن البئر


ذكر الفاكهي خبراً أن الخليل عليه السلام حفر زمزم وقصته كانت بينه وبين ذي القرنين في زمزم لأنه قال : حدثنا عبد الله بن عمران المخزومي قال : حدثنا سعيد بن سالم قال : حدثنا عثمان بن ساج قال : بلغنا في الحديث المأثور عن وهب بن منبه قال : كان بطن مكة ليس فيه ماء وليس لأحد فيه قرار حتى انبط الله لإسماعيل زمزم فعمرت يومئذ مكة وسكنها من أجل الماء قبيلة من اليمن يقال لها جرهم ، وليست من عاد كما يقال ، ولولا الماء الذي انبطه الله تعالى لإسماعيل من عمارة لم يكن لأحد بها يومئذن مقام ، قال عثمان : وذكر غيره أن زمزم تُدعى سابق ، وكانت وطأة من جبريل ، وكانت سقياها لإسماعيل يوم فرج له عنها جبريل وهو يومئذ وأمه عطشانان فحفر إبراهيم بئر زمزم بعد ذلك

وقال أهل العلم : كانت جرهم تشرب من زمزم فمكثت ، فلما استخفت جرهم بالحرم وتهاونت بحرمة البيت وأكلوا مال الكعبة الذي يهدى لها سراً وعلانية ، وارتكبوا مع ذلك أموراُ عظاماُ نضب ماء زمزم وانقطع فلم يزل موضعه يدرس ويتادم وتمر عليه السيول عصراُ بعد عصر حتى غبى مكانه ، وقد كان عمرو بن الحارث بن مضاض بن عمرو الجرهمي قد وعظ جرهماُ في ارتكابهم الظلم في الحرم واستخفافهم بأمر البيت وخوفهم النقم وقال لهم :

إن مكة بلد لا تقر ظالماُ ، فالله الله قبل أن يأتيكم من يخرجكم منها خروج ذل وصغار ، فتتمنوا أن تتركوا تطوفون بالبيت فلا تقدروا على ذلك ، فلما لم يزدجروا ولم يعون وعظه عمد إلى غزالين كانا في الكعبة من ذهب وأسياف قلعية كانت أيضاُ في الكعبة فحفر لذلك كله بليل في موضع زمزم ، ودفنه سراً منهم حين خافهم عليه فسلط الله عليهم خزاعة فأخرجتهم من الحرم ووليت عليهم الكعبة والحكم بمكة ما شاء الله أن تليه موضع زمزم في ذلك لا يعرف لتقادم الزمان حتى بوأه الله تعالى لعبد المطلب بن هاشم . لم أراد الله من ذلك فخصه به من بين قريش .

وقد تحدث الفاكهي عن ذلك فقال وكان ألأول ما ابتدى ء به عبد المطلب من أمرها وهو نائم في الحِجر كما حدثني يزيد بن أبي حبيب المصري ، عن (مرثد) بن عبد الله اليزني ، عن عبد الله بن يزرير الغافغي ، قال : أنه سمع علي ابن أبي طالب رضي الله عنه يحدث حديث زمزم حين أمر عبد المطلب بحفرها ، قال : قال عبد المطلب : إني لنائم في الحجر إذ أتاني آت ، فقال : احفر طيبة . فقلت : وما طيبة ؟ ثم ذهب عني فرجعت إلى مضجعي ، فنمت الفد فجائني فقال : احفر بره . قلت وما بره ؟ ثم ذهب عني فلما كان الغد ، رجعت إلى مضجعي ، فنمت ، فجاءني ، فقال : احفر زمزم . قال : قلت : ومازمزم ؟ قال : لا تنزف ولا تذم تسقي الحجيج الأعظم وهي بين الفرث والدم عند نقرة الغراب الأعصم عند قرية النمل

قال : فلما تبين له شأنها ودل على موضعها وعرف أنه صُدِق غدا بمعوله ومعه الحارث بن عبد المطلب ، ليس معه ولد غيره ، فلما بدا لعبد المطلب الطوى كبر فعرفت قريش أنه قد أدرك حاجته قاموا وقالوا : يا عبد المطلب ميرثنا من أبينا إسماعيل ، وإن لنا فيها شركاً فأإشركنا معك فيها قال : ما أنا بفاعل ، إن هذا أمر خُ صصت به دونكم وأعطيته من بينكم ، قالوا : فأنصفنا فإنا غير تاركيك حتى نحكمك فيها ، قال : فاجعلوا بيني وبينكم من شئتم أخاصمكم إلى كاهنه بني سعد بن هذيم ؟ قالوا : نعم ، وكانت بأشراف الشام .

فركب عبد المطلب في نفر من بني أبيه من بني عبد مناف ، وركب من كل قبيلة نفر . قال : والأرض إذ ذاك مفاوز ، فخرجوا حتى إذا كانوا ببعض المفاوز بين الحجاز والشام فني ماء عبد المطلب وأصاحابه وظمئوا حتى أيقنوا بالهلكة ، فاستسقوا من معهم من قبائل قؤيش فأبوا عليهم وقالوا : إنا بمفاوز ، ونحن نخشى على أنفسنا مثل ما أصابكم .

فلما رأى عبد المطلب ما صنع القوم تخوف على نفسه وأصحابه وقال : ماذا ترون ؟ قالوا : ما رأينا إلا تبع لرأيك ، فمرنا بما شئت

قال : فإني أرى أن يحفر كل رجل منكم حفرة لنفسه بما بكم الآن من القوة ، فكلما مات رجل دفعه اصحابه في حفرته وواراه حتى يكون آخر رجلاُ ، فضيعة رجل واحد أيسر من ضيعة ركب جميعا

قالوا : نِعم ما أمرتنا به ، فقام كل رجل منهم غحفر حفرة له ، ثم قعدوا ينتظرون الموت عطاشاً ، ثم إن عبد المطلب قال لأصحابه ، والله إن القينا بأيدنا هلكاً للموت لا تضرب في الأرض ونستبق أنفسنا لعجز فعسى الله تعالى أن يرزقنا ماء ببعض البلاد ، وارتحلوا ،فارتحلوا حتى فرغوا ، ومن معهم من القبائل قريش ينظرون إليهم ما هم فاعلون تقدم عبد المطلب إلى راحلته فركبها فلما انبعث

به انفجر من تحت خفها عين ماء عذب فكبر عبد المطلب وكبر أصحابه ، ثم نزل فشرب وشرب أصحابه وأستقوا حتى ملأوا أسقيتهم ثم دعا القبائل من قريش ، فقال : هلم إلى الماء ، فقد سقانا الله فاشربوا واسقوا فشربوا ثم قالوا : والله قضى لك علينا يا عبد المطلب ، والله لا نخاصمك في زمزم أبداً ، إن الذي أسقاك هذا الماء بهذه الفلاة لهو سقاك زمزم ، فارجع إلى سقايتك وإنه بدا له فرجعوا ولم يصلوا إلى الكاهنة وخلوا بينه وبينها

وعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قيل لعبد المطلب حين أمر بحفر زمزم : ادع بالماء الرواء غير الكدر فخرج عبد المطلب حين قيل له ذلك إلى قريش ، فقال أتعلمون أني قد أمرت أن أحفر زمزم ؟ قالوا : فهل بين لك أين هي قال: لا . قالوا : فارجع إلى مضجعك الذي رأيت فيه ما رأيت إن يكن حقاً من الله بين لك وإن يكن من الشيطان لم يرجع إليك

فرجع عبد المطلب إلى مضجعه فنام فأري . فقيل : احفر زمزم . إن حفرتها لم تذم وهي تراث أبيك الأعظم فلما قيل له ذلك : قال : وأين هي ؟ قال: قيل له : عند قرية النمل حيث ينقر الغراب غذاً ، قال : فغدا عبد المطلب ومعه ابنه الحارث وليس له يومئذ ولد غيره ، فوجد قرية النمل ووجد الغراب ينقر عندها بين الثنين : أساف ونائلة ، فجاء بالمعمول وقال ليحفر حيث أمر

فقامت إليه قريش حين رأوا جده فقالت : والله لا ندعك تحفر بين وثنينا هذين اللذين ننحر عندهما

فقال عبد المطلب للحارث : دعني أحفر والله لأمضين لما أمرت به فلما عرفوا أنه غير نازع خلوا بينه وبين الحفر وكفروا عنه فلم يحفر إلا يسيراً حتى بدا له الطي ، طي البير فكبر وعرف أنه قد صدق ، فلما تمردى به الحفر وجد فيها غزالين من ذهب ، وهما الغزالان اللذين دفنت جرهم حين خرجت من مكه ، ووجد فيها أسيافاً قلعية وأدرعاً وسلاحاً . فقالت له قريش : إن لنا معك في هذا شركاً وحقاً .

قال: لا . لكن هلم إلى أمر نصف بيني وبينكم نضرب عليها بالأقداح ، قالوا وكيف نصنع ؟ قال : اجعل للكعبة قدحين ، ولي قدحين ولكم قدحين . قالوا : أنصفت فجعل قدحين أصفرين للكعبة ، وقدحين أسودين لعبد المطلب ، وقدحين أبيضين لقريش . ثم قال: أعطوها من يضرب بها عند هبل وقام عبد المطلب ، فقال

لاهم أنت الملك المحمود ربي وأنت المبدي المعيد
من عندك الطارف والتليد فأخرج لنا الغداة وما تريد

فضرب بالقداح فخرج الأصفران على الغرابين للكعبة وخرج الأسودان على الأسياف والدروع لعبد المطلب وتخلف قدحا قريش فضرب عبد المطلب الأسياف على باب الكعبة وضرب فوقه أحد الغزالين من الذهب ، فكان ذلك أول ذهب حليته الكعبة وجعل الغزال الآخر في بطن الكعبة في الجب الذي كان يجعل فيه ما يهدي إلى الكعبة وكان هبل صنم قريش في بطن الكعبة على الجب فلم يزل الغزالين في الكعبة حتى أخذه النفر الذي كان من أمرهم ما كان ، فظهرت زمزم


http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif


.
.

تـــــــــــابع
مــــــاء زمـــزم

.
.

ملاك
18-07-2005, 08:41:40 AM
.
.

تـــــــــــابع
مــــــاء زمـــزم

.
.

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif


ماذكر عن البئر


ذكر الفاكهي خبراً أن الخليل عليه السلام حفر زمزم وقصته كانت بينه وبين ذي القرنين في زمزم لأنه قال : حدثنا عبد الله بن عمران المخزومي قال : حدثنا سعيد بن سالم قال : حدثنا عثمان بن ساج قال : بلغنا في الحديث المأثور عن وهب بن منبه قال : كان بطن مكة ليس فيه ماء وليس لأحد فيه قرار حتى انبط الله لإسماعيل زمزم فعمرت يومئذ مكة وسكنها من أجل الماء قبيلة من اليمن يقال لها جرهم ، وليست من عاد كما يقال ، ولولا الماء الذي انبطه الله تعالى لإسماعيل من عمارة لم يكن لأحد بها يومئذن مقام ، قال عثمان : وذكر غيره أن زمزم تُدعى سابق ، وكانت وطأة من جبريل ، وكانت سقياها لإسماعيل يوم فرج له عنها جبريل وهو يومئذ وأمه عطشانان فحفر إبراهيم بئر زمزم بعد ذلك

وقال أهل العلم : كانت جرهم تشرب من زمزم فمكثت ، فلما استخفت جرهم بالحرم وتهاونت بحرمة البيت وأكلوا مال الكعبة الذي يهدى لها سراً وعلانية ، وارتكبوا مع ذلك أموراُ عظاماُ نضب ماء زمزم وانقطع فلم يزل موضعه يدرس ويتادم وتمر عليه السيول عصراُ بعد عصر حتى غبى مكانه ، وقد كان عمرو بن الحارث بن مضاض بن عمرو الجرهمي قد وعظ جرهماُ في ارتكابهم الظلم في الحرم واستخفافهم بأمر البيت وخوفهم النقم وقال لهم : إن مكة بلد لا تقر ظالماُ ، فالله الله قبل أن يأتيكم من

يخرجكم منها خروج ذل وصغار ، فتتمنوا أن تتركوا تطوفون بالبيت فلا تقدروا على ذلك ، فلما لم يزدجروا ولم يعون وعظه عمد إلى غزالين كانا في الكعبة من ذهب وأسياف قلعية كانت أيضاُ في الكعبة فحفر لذلك كله بليل في موضع زمزم ، ودفنه سراً منهم حين خافهم عليه فسلط الله عليهم خزاعة فأخرجتهم من الحرم ووليت عليهم الكعبة والحكم بمكة ما شاء الله أن تليه موضع زمزم في ذلك لا يعرف لتقادم الزمان حتى بوأه الله تعالى لعبد المطلب بن هاشم . لم أراد الله من ذلك فخصه به من بين قريش .

وقد تحدث الفاكهي عن ذلك فقال وكان ألأول ما ابتدى ء به عبد المطلب من أمرها وهو نائم في الحِجر كما حدثني يزيد بن أبي حبيب المصري ، عن (مرثد) بن عبد الله اليزني ، عن عبد الله بن يزرير الغافغي ، قال : أنه سمع علي ابن أبي طالب رضي الله عنه يحدث حديث زمزم حين أمر عبد المطلب بحفرها ، قال : قال عبد المطلب : إني لنائم في الحجر إذ أتاني آت ، فقال : احفر طيبة . فقلت : وما طيبة ؟ ثم ذهب عني فرجعت إلى مضجعي ، فنمت الفد فجائني فقال : احفر بره . قلت وما بره ؟ ثم ذهب عني فلما كان الغد ، رجعت إلى مضجعي ، فنمت ، فجاءني ، فقال : احفر زمزم . قال : قلت : ومازمزم ؟ قال : لا تنزف ولا تذم تسقي الحجيج الأعظم وهي بين الفرث والدم عند نقرة الغراب الأعصم عند قرية النمل

قال : فلما تبين له شأنها ودل على موضعها وعرف أنه صُدِق غدا بمعوله ومعه الحارث بن عبد المطلب ، ليس معه ولد غيره ، فلما بدا لعبد المطلب الطوى كبر فعرفت قريش أنه قد أدرك حاجته قاموا وقالوا : يا عبد المطلب ميرثنا من أبينا إسماعيل ، وإن لنا فيها شركاً فأإشركنا معك فيها قال : ما أنا بفاعل ، إن هذا أمر خُ صصت به دونكم وأعطيته من بينكم ، قالوا : فأنصفنا فإنا غير تاركيك حتى نحكمك فيها ، قال : فاجعلوا بيني وبينكم من شئتم أخاصمكم إلى كاهنه بني سعد بن هذيم ؟ قالوا : نعم ، وكانت بأشراف الشام .

فركب عبد المطلب في نفر من بني أبيه من بني عبد مناف ، وركب من كل قبيلة نفر . قال : والأرض إذ ذاك مفاوز ، فخرجوا حتى إذا كانوا ببعض المفاوز بين الحجاز والشام فني ماء عبد المطلب وأصاحابه وظمئوا حتى أيقنوا بالهلكة ، فاستسقوا من معهم من قبائل قؤيش فأبوا عليهم وقالوا : إنا بمفاوز ، ونحن نخشى على أنفسنا مثل ما أصابكم .

فلما رأى عبد المطلب ما صنع القوم تخوف على نفسه وأصحابه وقال : ماذا ترون ؟ قالوا : ما رأينا إلا تبع لرأيك ، فمرنا بما شئت

قال : فإني أرى أن يحفر كل رجل منكم حفرة لنفسه بما بكم الآن من القوة ، فكلما مات رجل دفعه اصحابه في حفرته وواراه حتى يكون آخر رجلاُ ، فضيعة رجل واحد أيسر من ضيعة ركب جميعا

قالوا : نِعم ما أمرتنا به ، فقام كل رجل منهم غحفر حفرة له ، ثم قعدوا ينتظرون الموت عطاشاً ، ثم إن عبد المطلب قال لأصحابه ، والله إن القينا بأيدنا هلكاً للموت لا تضرب في الأرض ونستبق أنفسنا لعجز فعسى الله تعالى أن يرزقنا ماء ببعض البلاد ، وارتحلوا ،فارتحلوا حتى فرغوا ، ومن معهم من القبائل قريش ينظرون إليهم ما هم فاعلون تقدم عبد المطلب إلى راحلته فركبها فلما انبعث به انفجر من تحت

خفها عين ماء عذب فكبر عبد المطلب وكبر أصحابه ، ثم نزل فشرب وشرب أصحابه وأستقوا حتى ملأوا أسقيتهم ثم دعا القبائل من قريش ، فقال : هلم إلى الماء ، فقد سقانا الله فاشربوا واسقوا فشربوا ثم قالوا : والله قضى لك علينا يا عبد المطلب ، والله لا نخاصمك في زمزم أبداً ، إن الذي أسقاك هذا الماء بهذه الفلاة لهو سقاك زمزم ، فارجع إلى سقايتك وإنه بدا له فرجعوا ولم يصلوا إلى الكاهنة وخلوا بينه وبينها

وعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قيل لعبد المطلب حين أمر بحفر زمزم : ادع بالماء الرواء غير الكدر فخرج عبد المطلب حين قيل له ذلك إلى قريش ، فقال أتعلمون أني قد أمرت أن أحفر زمزم ؟ قالوا : فهل بين لك أين هي قال: لا . قالوا : فارجع إلى مضجعك الذي رأيت فيه ما رأيت إن يكن حقاً من الله بين لك وإن يكن من الشيطان لم يرجع إليك

فرجع عبد المطلب إلى مضجعه فنام فأري . فقيل : احفر زمزم . إن حفرتها لم تذم وهي تراث أبيك الأعظم فلما قيل له ذلك : قال : وأين هي ؟ قال: قيل له : عند قرية النمل حيث ينقر الغراب غذاً ، قال : فغدا عبد المطلب ومعه ابنه الحارث وليس له يومئذ ولد غيره ، فوجد قرية النمل ووجد الغراب ينقر عندها بين الثنين : أساف ونائلة ، فجاء بالمعمول وقال ليحفر حيث أمر

فقامت إليه قريش حين رأوا جده فقالت : والله لا ندعك تحفر بين وثنينا هذين اللذين ننحر عندهما

فقال عبد المطلب للحارث : دعني أحفر والله لأمضين لما أمرت به فلما عرفوا أنه غير نازع خلوا بينه وبين الحفر وكفروا عنه فلم يحفر إلا يسيراً حتى بدا له الطي ، طي البير فكبر وعرف أنه قد صدق ، فلما تمردى به الحفر وجد فيها غزالين من ذهب ، وهما الغزالان اللذين دفنت جرهم حين خرجت من مكه ، ووجد فيها أسيافاً قلعية وأدرعاً وسلاحاً . فقالت له قريش : إن لنا معك في هذا شركاً وحقاً .

قال: لا . لكن هلم إلى أمر نصف بيني وبينكم نضرب عليها بالأقداح ، قالوا وكيف نصنع ؟ قال : اجعل للكعبة قدحين ، ولي قدحين ولكم قدحين . قالوا : أنصفت فجعل قدحين أصفرين للكعبة ، وقدحين أسودين لعبد المطلب ، وقدحين أبيضين لقريش . ثم قال: أعطوها من يضرب بها عند هبل وقام عبد المطلب ، فقال

لاهم أنت الملك المحمود ربي وأنت المبدي المعيد
من عندك الطارف والتليد فأخرج لنا الغداة وما تريد

فضرب بالقداح فخرج الأصفران على الغرابين للكعبة وخرج الأسودان على الأسياف والدروع لعبد المطلب وتخلف قدحا قريش فضرب عبد المطلب الأسياف على باب الكعبة وضرب فوقه أحد الغزالين من الذهب ، فكان ذلك أول ذهب حليته الكعبة وجعل الغزال الآخر في بطن الكعبة في الجب الذي كان يجعل فيه ما يهدي إلى الكعبة وكان هبل صنم قريش في بطن الكعبة على الجب فلم يزل الغزالين في الكعبة حتى أخذه النفر الذي كان من أمرهم ما كان ، فظهرت زمزم





.
.

تـــــــــــابع
مــــــاء زمـــزم

.
.

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif

ملاك
18-07-2005, 08:45:13 AM
.
.

تـــــــــــابع
مــــــاء زمـــزم

.
.

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif


بركتة و فضلة

اجمع العلماء على أن ماء زمزم أفضل من جميع المياه على الإطلاق ، وقد ورد في فضل وبركة ماء زمزم أحاديث نبوية كثيرة وروايات عن الصحابة رضي الله عنهم والسلف الصالح

عن أنس بن مالك رضي الله عنه " كان أبو ذر رضي الله عنه يحدث أن الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) قال : فرج سقفي وأنا بمكة فنزل جبريل عليه السلام ففرج صدري ثم غسله بماء زمزم ، ثم جاء بطست من ذهب ممتلئ حكمة وإيماناً ، فأفرغهما في صدري ثم أطبقه ، ثم أخذ بيدي فعرج الى السماء الدنيا قال جبريل لخازن السماء تالدنيا : افتح ، قال من هذا قال : جبريل "

ذكر شيخنتا العراقي أن حكمة غسل صدر النبي( صلى الله عليه وسلم ) بماء زمزم ليقوى به ( صلى الله عليه وسلم) على رؤية ملكوت السموات والارض والجنة والنا لأن ممن خواص ماء زمزم أنه يقوى القلب ويسكن الروع . انتهى


وعن ابن عباس قال : صلوا في مصلى الأخيار واشربوا من شراب الأبرار . قيل لابن عباس : ما مصلى الأخيار ؟ قال : تحت الميزاب ، قيل : وما شراب الأبرار ؟ قال : ماء زمزم


ويروي أبو ذر رضى الله عنه قصة قدومه الى مكة واستخفائه بها حين أسلم فيقول : وجاء رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) وصاحبه وصلى ، فلما قضى صلاته قال أبو ذر : فكنت أول من حياه بتحية الإسلام ، فقال : وعليك السلام ورحمة الله ، ثم قال : من أين أنت ؟ قلت : من غفار . قال : متى كنت هاهنا ؟ قال : قلت : قد كنت هاهنا من ثلاثين بين ليلة ويوم ، قال: فمن كان يطعمك ؟ قال : قلت : ما كان لي طعام إلا ماء زمزم، فسمنت حتى تكسرت عُكنى ، وما أجد على كبدي سخفة جوع -رقته وهزاله

فقال:
صلى الله عليه وسلم : إنها مباركة ، إنها طعام طعم ، أخرجاها وأخرجه أبو داود الطيالسي ، وزاد : وشفاء سقم
وعن أم أيمن حاضنة الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) أنه ( صلى الله عليه وسلم ) ما اشتكى جوعاً قط ولا عطشاً ، كان يغدو إذا أصبح ، ويشرب من ماء زمزم شربة فربما عرضنا عليه الغذاء فيقول : أنا شبعان . (رواه القرشي).



.
.

تـــــــــــابع
مــــــاء زمـــزم

.
.

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif

ملاك
18-07-2005, 08:49:02 AM
.
.

تـــــــــــابع
مــــــاء زمـــزم

.
.

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif


قدرة الله


قال أحد الأطباء في عام 1971م: إن ماء زمزم غير صالح للشرب، استناداً إلى أن موقع الكعبة المشرفة منخفض عن سطح البحر ويوجد في منتصف مكة، فلابد أن مياه الصرف الصحي تتجمع في بئر زمزم!!

ما أن وصل ذلك إلى علم الملك فيصل رحمه الله حتى أصدر أوامره بالتحقيق في هذا الموضوع، وتقرر إرسال عينات من ماء زمزم إلى معامل أوروبية بإثبات مدى صلاحيته للشرب..

ويقول المهندس الكيميائي معين الدين أحمد، الذي كان يعمل لدى وزارة الزراعة والموارد المائية السعودية في ذلك الحين، أنه تم اختياره لجمع تلك العينات.. وكانت تلك أول مرة تقع فيها عيناه على البئر التي تنبع منها تلك المياه وعندما رآها لم يكن من السهل عليه أي يصدق أن بركة مياه صغيرة لا يتجاوز طولها 18 قدما وعرضها 14 قدماً، توفر ملايين الجالونات من المياه كل سنة للحجاج منذ حفرت من عهد إبراهيم عليه السلام.

وبدأ معين الدين عمله بقياس أبعاد البئر، ثم طلب من أن يريه عمق المياه، فبادر الرجل بالاغتسال، ثم نزل إلى البركة، ليصل ارتفاع المياه إلى كتفيه، وأخذ من ناحية لأخرى في البركة، بحثاً عن أي مدخل تأتي منه المياه إلى البركة، أنه لم يجد شيئاً.. وهنا خطرت لمعين الدين فكرة يمكن أن تساعد في معرفة مصدر المياه، وهي شفط المياه بسرعة باستخدام مضخة ضخمة كانت موجودة في الموقع لنقل مياه

زمزم إلى الخزنات، بحيث ينخفض مستوى المياه، بما يتيح له رؤية مصدرها غير أنه لم يتمكن من ملاحظة شيء خلال فترة الشفط، فطلب من مساعده أن ينزل مرة أخرى.. وهنا شعر شعر الرجل بالرمال تتحرك تحت قدميه في جميع أنحاء شفط المياه، فيما تنبع منها مياه جديدة لتحلها، وكانت تلك المياه تنبع بنفس معدل سحب المياه الذي تحدثه المضخة، بحيث إن مستوى الماء في البئر لم يستأثر إطلاقاً المضخة.

وهنا قام معين الدين بأخذ العينات التي سيتم إرسالها إلى المعامل الأوروبية، وقبل مغادرته مكة استفسر من السلطات عن الآبار الأخرى المحيطة بالمدينة، فأخبروه بأن معظمها جافة.

وجاءت نتائج التحاليل التي أجريت في المعامل الأوروبية ومعامل وزارة الزراعة والموارد المائية السعودية متطابقة، فالفارق بين مياه زمزم وغيرها من مياه مدينة مكة كان في نسبة أملاح الكالسيوم والمغنسيوم، ولعل هذا هو السبب في أن مياه زمزم تنعش الحجاج المنهكين.. ولكن الأهم من ذلك هو أن مياه زمزم تحتوي على مركبات الفلور التي تعمل على إبادة الجراثيم!!

وأفادت نتائج التحاليل التي أجريت في المعامل الأوروبية أن المياه صالحة للشرب، ويجدر بنا أن نشير أيضاً إلى أن بئر زمزم لم تجف أبداً من مئات السنين، وأنها دائماً ما كانت توفي بالكميات المطلوبة من المياه للحجاج، وأن صلاحيتها للشرب تعتبر أمراً معترفاً به على مستوى العالم نظراً لقيام الحجاج من مختلف أنحاء العالم على مدى مئات السنين بشرب تلك المياه المنعشة والاستمتاع بها.. وهذه المياه طبيعية تماماً ولا يتم معالجتها أو إضافة الكلور إليها..

كما أنه عادة ما تنمو الفطريات والنباتات في الآبار، مما يسبب اختلاف طعم المياه ورائحتها أما بئر زمزم فلا تنمو فيها أية فطريات أو نباتات فسبحان الله رب العالمين.




.
.

تـــــــــــابع
مــــــاء زمـــزم

.
.

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif

ملاك
18-07-2005, 08:59:37 AM
.
.

تـــــــــــابع
مــــــاء زمـــزم

.
.

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif


أسماء ماء زمزم

زمزم بفتج الواي وسكون الميم وتكرارهما قيل سميت زمزم لكثرة مائها ، وقيل إن هاجر قالت عندما انفجر ماء زمزم : زم زم ، بضيعة الأمر أي أنم وزد كما قيل أيضاً ، إنها سميت بذلكك لأن الفرس في زمن الأول كانت تأتي زمزم فتزمزم عنده


قد تعددت أسماء زمزم وهو ما يدل على علو الشأن :

روي الفاكهي عن أشياخ مكة فقال : إن لها أسماء كثيرة فمن أسمائها :

زمزم : لصوت الماء فيها أو لكثرة مائها ، يُقال ماء زمزم أي كثير، أو لزمزمة جبريل وكلامه

ظبية : بالظاء المعجمة والباء الموحدة على مثل واحدة الضبيات . سُميت بها تشبيهاً لها بالظبية وهي الخريطة لجمعها ما فيها قالة ابن الأثير في النهاية
طبيبة : سميت به لأنه للطيبين والطيبات من ولد إبراهيم وإسماعيل عليه السلام ، قاله السهيلي

بره وعصمه : لأنها للأبرار وغاضت عن الفجار
مضنونه : لأنها ضُن بها على غير المؤمنين فلا يتضلع منها منافق

قاله : وهب بن منبه
شبعه للعيال : لأن أهل العيال في الجاهلية كانوا يغدون بها عيالهم فينيخون عليها فتكون صبحاُ له
عونة : سُميت به لكونهم كانوا يجدونها عوناُ على عيالهم
سُقيا الله إسماعيل : لكون مكة لم يكن بها ماء ليسن فسقاه الله بها
بركه : بفتح الراء وما قبلها

سيده : لأنها سيدة جميع المياه
نافعة : لتفعها للمؤمنين بشرى

معذبة : بسكون العين وكسر ما بعدها من العذوبة لأ، المؤمن إذا تضلع منها يستعذبها يستحليها كأنها حليب على مماهو ظاهر

طاهرة : لعد وضعهها في حوف غير المؤمن وعدم وصولها في أيدي الكفرة ، أو لأن الله طهرها بقوله ( وسقيا ربكم شراباً طهوراً)

حرمية : لوجودها بالحرم

مروية : لأنها تسري في جميع أعضاء البدن فيتغذى منها كما يتغذى من الطعام

سالمة : لأنها لا تقبل الغش

ميمونة : من الميمنة وهي البركة والسنة

مباركة : لأن ماءها لا ينفذ أبداً لو اجتمع عليى الثقلان ولم ينزح

كافية : لأنها تكفي عن الطعام وغيره

عافية : لأن من شرب منها لا يهزل

طعام طعم : لقول رسور الله ( صلى الله عليه وسلم ) في حديث إسلام أبي ذر أنها مباركة ، أنها طعام طعم . ( رواه مسلم وأبو داود)

مؤنسة : لأنس أهل الحرم بها

شفاء سقم : لأن الإنسان لإذا أصيب بمرض بمكة المكرمة فداواءه ماء زمزم مع نيته الصالحة
ويقول الفاكهي أيضاُ : أعطاني أحمد بن محمد بن ابراهيم كتاباً ذكر أنه عن أشياخه من أهل مكة فكتبته من كتابه ، فقالوا : هذه تسمية أسماء زمزم . هي زمزم ، وهي : هزمة جبريل علية السلام ، وهي بركه وسيدة ، ونافعة ومضنونة ، وعونة ، وبشرى ، وصافية وبره وعصمة ، وسالمة ، ومقداة ، وحرمية ، ومروية ، ومؤنسة ، وطعام طعم ، وشفاء سقم


.
.

تـــــــــــابع
مــــــاء زمـــزم

.
.

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif

ملاك
18-07-2005, 09:31:23 AM
.
.

تـــــــــــابع
مــــــاء زمـــزم

.
.

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif



احكام متعلقه به

حكم نقل الماء خارج مكه

ذكر الإمام الفاسي بأنه يجوز نقل ماء زمزم إلى خارج مكة في اتفاق المذاهب الأربعة بل هو مستحب عن المالكية والشافعية .

عن عائشة رضي الله عنها أنها كانت تحمل ماء زمزم وتخبر أن الرسول كان يحمله (رواه الترمذي) . وعن ابي حسين قال : كتب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إلى سهيل بن عمرو: إن جاءك كتابي ليلا فلا تصبح وإن جاءك نهارا فلا تمسي حتى تبعث إلي بماء من ماء زمزم ، فستعانت إمرءته اثيلة الخزاعية جده أيوب بن عبد الله فادلجتاهما وجواريها فلم تصبح حتى فرتا مزادتي وملأتهما وجعلاتهما في كرتين قويطتين .

(أخرجه ابو موسى المديني في تتمته ، وقال الكر جنس من الثياب الغلاظ ، وأخرجه الأزرقي أيضاً).

وعن عطاؤ أن كعب الأحبار كان يحمل معه من ماء زمزم ويتزوده إلى الشام .

قال الفاكهي : حدثني أبو العباس ، أحمد بن محمد عن حلاد الجعفي ، قال : فناء زهير ، عن هشام بن عروة عن أبيه ، قال : إن عائشة - رضي الله عنها -حملت من ماء زمزم في القوارير للمرضى ، وقالت حملبه رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) في الادواء والقرب وكان يصبه على المرضى ويسقيهم .

كما ذكر الفاكهي أيضا قال : حدثني أبو العباس عن حسن بن الربيع عن مسلم أبي عبد الله عن الحسن الجفري عن حبيب قال : قلت لعطاء : آخذ من ماء زمزم ؟ قال : نعم ، قد كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) في القوارير، عنك به الحسن والحسين -رضي الله عنهم -بتمر العجوة


حكم الاغتسل بماء زمزم

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : يلغني أن رجلا من بني مخزوم من بني المغيرة اغتسل في زمزم ، فوجد من ذلك العباس وجدا كبيرا ، فقال : لا أحلها لمغتسل ، وهي للشارب حل وبل وللمتوضىء حل وبل . (أخرجه أبو ذر وأبو الوليد الأزرقي )

وعن زر بن حبيش قال : رأيت العباس بن عبد المطلب في المسجد الحرام وهو يطوف حول زمزم ويقول : لا أحلها لمغتسل ، وهي لمتوضىء وشارب حل وبل ، قال سفيان يعني لمغتسل فيها ، وذلك أنه وجد رجلاً من بني مخزوم ، وقد نزع ثيابه وقام يغتسل من حوضها عرياناً والظاهر أنه يريد الغسل من

الجنابة ، لمكان تحريم اللبث في المسجد للجنب وفي قوله في المسجد تنبيه عليه وإنما أسند التحريم إلى نفسه لأنه ملك الماء لحيازته في حياض كان يجعلها هناك يضع فيها الماء ، فالمغتسل من الجنابة فيها ارتكب التحريم من وجهين . من جهة اللبث في المسجد ومن جهة استعمال الماء المملوك دون إذن مالكه ويكون منعه إما تنزيهاً للمسجد وإما تعظيماً للماء والأول وأظهر لوقوله (يعني المسجد) .



.
.

تـــــــــــابع
مــــــاء زمـــزم

.
.

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif

ملاك
18-07-2005, 09:37:34 AM
.
.

تـــــــــــابع
مــــــاء زمـــزم

.
.

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif


قياس بئر زمزم

اهتم كثير من السابقين بذرع زمزم من علوها إلى قاعها وسعتها وما فيها من العيون . يقول الأزرقي : " كان ذرع زمزم من أعلاها إلى أسفلها 60 ذراعا وفي قعرها ثلاث عيون عين حذاء الركن الأسود ، وعين حذاء أبي قبيس والصفا ، وعين حذاء المروة .

ثم كان قد قل ماؤها جدا حتى كانت تجم في سنة ثلاث وعشرين وأربع وعشرين ومائتين ، فضرب فيها تسعة أذرع سحا في الأرض في تقوير جوانبها ثم جاء الله بالأمطار والسيول في سنة خمسة وعشرين ومائتين فكثر ماؤها وقد كان سالم بن الجراح قد ضرب فيها في خلافة الرشيد هارون أمير المؤمنين أذرعا وكان قد ضرب فيها في خلافة
المهدي أيضا .

وكان عمر بن ماهان – وهو على البريد والصوافي – في خلافة الأمين محمد بن الرشيد قد ضرب فيها وكان ماؤها قد قل حتى كان رجل يقال له : محمد بن مشير من أهل الطائف يعمل فيها قال : أنا صليت في قعرها فغورها من رأسها إلى الجبل أربعون ذراعا ذلك كله بنيان وما بقي فهو جبل منقور وهو تسعة وعشرون ذراعا وذرع حبك زمزم في السماء ذراعان وشبر وذرع تدوير فم زمزم أحد عشر ذراعا وسعة فم زمزم ثلاثة أذرع وثلثا ذراع ، وعلى البئر ملين ساج مربع فيه اثنتا عشرة بكرة يستقى عليها " .

وقال الإمام الفاسي " وقد اعتبر بعض أصحابنا بحضوري ارتفاع فم زمزم عن الأرض وسعته وتدويره فكان ارتفاع فمها في السماء ذراعين إلا ربعا وسعته أربعة أذرع ونصف وتدويره خمسة عشر ذراعا إلا قيراطين كل ذلك بذراع الحديد المشار إليه " .

وروى ياقوت الحموي في معجم البلدان عن محمد بن أحمد الهمذاني أنه قال . " وكان ذرع زمزم من أعلاها إلى أسفلها ستين ذراعا وفي قعرها ثلاث عيون ، عين حذاء الركن الأسود ، وعين حذاء أبي قبيس والصفا ، وأخرى حذاء المروة ، ثم قل ماؤها جدا حتى كانت تجم وذلك سنة 223 أو 224 فحفر فيها محمد بن الضحاك ، وكان خليفة عمر بن فرج الرخجي على بريد مكة وأعمالها تسعة أذرع ، فزاد ماؤها واتسع ، ثم جاء الله بالأمطار والسيول سنة 225 فكثر ماؤها . ثم قال وذرعها من رأسها إلى الجبل المنقور في الجبل وهو تسعة وعشرون ذراعا ، وذرع تدويرها أحد عشر ذراعا وسعة فمها ثلاثة أذرع وثلثا ذراع " .

ويلاحظ هنا وجود فرق في ذرع زمزم بين الأزرقي والفاسي والهمذاني . ويرجع ذلك إلى اختلاف الأذرع التي قاسوا بها البئر وطول الزمن الذي بينهم تعرضت خلاله البئر لحوادث وطوارق من طم وحفر وعمارة وإصلاح وتغيير.

وقد وصف أبن جبير ذرع زمزم في عصره وذلك سنة 578هـ فقال :

" وعمقها إحدى عشرة قامة حسبما ذرعناه ، وعمق الماء سبع قامات .

أما عن العيون الثلاثة التي ذكر الأزرقي وجودها في قعر زمزم فقد ذكر الفاكهي أن العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه قال لكعب الأحبار : " فأي عيونها أغزر ؟ قال العين التي تخرج من قبل الحجر قال صدقت " .

وروى الدار قطني في سننه عن ابن سيرين أن زنجيا وقع في بئر زمزم فمات ، فأمر به ابن عباس فأخرج ، وأمر بها أن تنزع فغلبتهم عين جاءت من الركن ، فأمر بها فسدت بالقباطذي والمطارف ونحوها حتى نزحوها فلما نزحوها انفجرت عليهم .

وأخرج الطماوي في شرح معاني الآثار ، وابن شيبه بإسناد صحيح عن عطاء : " إن حبشيا وقع في زمزم فمات . فأمر عبد الله بن الزبير بنزح مائها فجعل الماء لا ينقطع ، فنظر فإذا عين تجرى من قبل الحجر الأسود فقال ابن الزبير حسبكم . وقال العمري في مسالك الأبصار : وقد وقع فيها حبشي فنزحت من أجله فوجدوا ماءها يثور من ثلاث أعين أقواها ماء عين من ناحية الحجر الأسود ، رواه الدار قطني " .

وفي بداية عام 1400هـ عندما كلفت بتنظيف بئر زمزم وتطهيره قمنا بتركيب مضخات كبيرة لضخ جميع المياه الموجودة في البئر مما أتاح لنا أخذ قياسات دقيقة للبئر ومشاهدة جدرانه ومصادر المياه الرئيسية للبئر بعد ضخ المياه إلى مستوى أدنى من هذه المصادر وتصويرها سينمائيا وفوتوغرافيا . وقد قام الغواصان اللذان كانا معنا في تنظيف البئر بقياس عرض البئر كل حوالي أربعة أمتار وتبين لنا أن البئر من الداخل محكم التلبيس بعمق أربعة عشر مترا وثمانين سنتيمترا من فوهة البئر وتحت هذا العمق يوجد فتحتان لتغذية البئر إحداهما متجهة إلى الكعبة المشرفة والثانية إلى جياد ثم جزء منقور في الجبل بعمق 17.20 مترا ( الشكل رقم 5 ) .

ومن الملاحظ أن هذه القياسات قريبة من القياسات التي وردت في الروايات التاريخية التي اتفق معظمها على أن " غورها من رأسها إلى الجبل أربعون ذراعا ( 22.5 مترا ) لذلك كله بنيان وما بقي فهو جبل منقور وهو تسعة وعشرون ذراعا ( 16.25 مترا ) . ويعود الفرق في عمق الجزء المبنى بين الوقت الحاضر والروايات التاريخية إلى أن بئر زمزم الآن منخفضة عن الكعبة المشرفة تحت سطح أرضية المطاف بينما كانت في السابق فوق سطح الأرض .

أما بالنسبة للجزء المنقور في الجبل فيتبين أن هناك فرقا يقدر بحوالي متر واحد وذلك نتيجة لعملية تنظيف البئر .

ويختلف قطر البئر باختلاف العمق فهو يتراوح بين 1.5 مترا ، 2 مترا ويصل القطر عند التقاء الجزء المبنى بالجزء المنقور بالجبل إلى 1.80 مترا حيث توجد المصادر الرئيسية للبئر وهي مبنية بصفين من الحجارة وهي على النحو التالي :

1- المصدر الرئيسي : وهو عبارة عن فتحة تتجه جهة الكعبة المشرفة في اتجاه الركن المواجهة لحجر إسماعيل وطولها 45 سم وارتفاعها 30 سم وبها غور إلى الداخل ويتدفق منها القدر الأكبر من المياه . وهذا يتفق مع ما ورد في الروايات التاريخية .

2- المصدر الثاني : وهو عبارة عن فتحة كبيرة بطول 70 سم ومقسومة من الداخل إلى فتحتين وارتفاعها 30 سم باتجاه جياد .

3- المصادر الفرعية : وهي فتحات صغيرة بين أحجار البناء تخرج منها المياه . توجد خمس منها في المسافة التي بين الفتحتين الأساسيتين وقدرها متر واحد كما يوجد 21 فتحة أخرى تبدأ من جوار الفتحة الأساسية الأولى وباتجاه جبل أبي قبيس والصفا والمروة حتى تصل إلى الفتحة الثانية وهذه الفتحات لا توجد على مستوى واحد ولكنها على مستويات مختلفة وتتدفق منها المياه بكميات متفاوتة ( الشكل رقم 6 ) .

ومن الملاحظ أن الروايات التاريخية تحدثت عن وجود ثلاث عيون " عين حذاء الركن الأسود وعين حذاء أبي قبيس والصفا وعين حذاء المروة " بينما تبين بالمشاهدة أن هناك مصدرين أساسيين فقط أحدهما تجاه الكعبة والآخر تجاه جياد أما المصدر الثالث التي قالت الروايات التاريخية أنه جهة جبل أبي قبيس والصفا فقد وجدت بدلا منه تلك الفتحات الصغيرة بين أحجار البناء وعددها 21 فتحة .

ومن المحتمل أنه عند قفل هذا المصدر عند إصلاح بئر زمزم سنة 1028 هـ تفجرت المياه من بين حجارة البناء . فقد ذكر الغازي في تاريخه عن العلامة الخضراوي رضي الله عنه في " تاج تواريخ البشر " أنه في شهر رمضان 1028هـ وقع في بئر زمزم أحجار كثيرة من الجهة الشامية والغربية وقد أصلحت في يوم الاثنين الرابع من شهر شوال سنة 1028هـ وتم البناء يوم السادس عشر من شوال فما باشر الماء جعل رمضا من غير جبس ولا نوره وما لم يباشر الماء جعل بالنورة والجبس . " .

وقد تبين من فحص الجزء الصخري في بئر زمزم أن هناك أجزاء منحوتة طوليا في هذا الصخر أربعة منها أسفل المصدر الرئيسي وأربعة بين المصدرين الرئيسيين في مسافة متر واحد وأثنى عشر في المسافة التي توجد فيها الفتحات الصغيرة . ويختلف غور هذه الأجزاء المنحوتة فبعضها غائر يصل إلى عمق ست سنتيمترات وبعضها سطحي . ومن المحتمل أن هذا النحت الطولي في الصخر حدث نتيجة لسقوط المياه من المصادر بصفة مستمرة أو نتيجة لاحتكاك حبال الدلاء فقد ذكرت الروايات التاريخية انه كانت توجد اثنتا عشرة بكرة عند فم البئر لجلب الماء أو قد تكون نتيجة لهذين العاملين معا .

http://www.uaearab.com/zmzm/images/8477777.bmp

وتوضح الرسمه المرفقة شكل البئر والذي يطابق نسبيا شكل البئر كما وصفته الكتب التاريخية .

ومن الواجب الإشارة أنه حدث اختلاف في تحديد الاتجاهات الرئيسية لمصادر منابع مياه زمزم بين المصلحة ومركز أبحاث الحج ، وقد علمت بأن المركز سوف يقوم بدراسات دقيقة تحدد هذه الاتجاهات بدقة في المستقبل.


.
.

تـــــــــــابع
مــــــاء زمـــزم

.
.

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif

ملاك
18-07-2005, 10:02:01 AM
.
.

تـــــــــــابع
مــــــاء زمـــزم

.
.

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif


: صــــــــــــــــــور :

منبع ماء زمزم

http://www.uaearab.com/zmzm/images/1.bmp
http://www.uaearab.com/zmzm/images/4.bmp
http://www.uaearab.com/zmzm/images/zamzam1.bmp
http://www.uaearab.com/zmzm/images/0903903903.bmp
http://www.uaearab.com/zmzm/images/90899933939.bmp
http://www.uaearab.com/zmzm/images/844444444493.bmp

صور بئر زمزم
http://www.uaearab.com/zmzm/images/3.bmp
http://www.uaearab.com/zmzm/images/zamzam2.bmp


http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif

المصدر :
http://www.uaearab.com/zmzm/index.htm

مصادر أخرة يمكن الرجوع لها :
http://www.maknoon.com/e3jaz/new_page_29.htm
http://www.shaijia.com/
http://www.2s2s.com/me/zamzm.htm


http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif

: تمـــــــــــــــــــــــــــــــت :

Eng. LeQaTaR
18-07-2005, 06:22:57 PM
مشكوره اختي ملاك على موضوع
Irradiation

كنت محتاجه حق واحد من الاهل :D

المها
19-07-2005, 03:03:47 AM
اوكي اختي ملاك انا المها مب الريم بس مسموحه عادي من كثر الكلام ... :nosweat: :all2:

ومشكوره على المساعده مقدماً :icon30:

ملاك
19-07-2005, 06:16:17 AM
بســـــــــــــــــم الله الرحمن الرحيـــــــــــــــــم

.

الســـــــــلام عليكم ورحمـــة الله وبركاتـــــــــــــه

.
.

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif

مشكـــــــــــور أخوي ..

: لـــــــــــ قطر ـــــــــي :

على المـــــــــــرور
والتواصـــــــــــــــــــــــل
الحلو ..

بارك الله فيــــــــــــــــــك

.
.

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif

.

مـــــــــــــلاك

ملاك
19-07-2005, 06:21:38 AM
بســـــــــــــــــم الله الرحمن الرحيـــــــــــــــــم

.

الســـــــــلام عليكم ورحمـــة الله وبركاتـــــــــــــه

.
.

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif

مشكـــــــــورة أختي
الغاليـــــــــــــة ..

: المهــــــــــــــــــا :

على المـــــــــــرور
والتواصـــــــــــــــــــل
الحلو ..

بارك الله فيــــــــــــج ..
:nosweat: والسموحــــــــــة
على الخطــــــــأ الفنـــــــــي .. :nosweat:

.
.

http://www.al-wed.com/pic-vb/50.gif

.

مــــــــــــــلاك

ملاك
19-07-2005, 09:54:57 AM
بحــــــــــــ 63 ـــــــــث

: البورصــــــــــــــــــــــة :

.
.

http://www.al-wed.com/pic-vb/33.gif

http://www.islamonline.net/arabic/economics/2004/03/images/pic09.jpg
متعاملان في البورصة

لا يوجد منا من لم يسمع عن البورصة أو الأسواق المالية.. فليل نهار تأتينا النشرات الإخبارية بأنباء هذه البورصات.. فذلك سهم قد ارتفع بكذا نقطة.. وهذا مؤشر لسوق مال قد انخفضت.. وتلك شركة أداؤها مرتفع وأقبل الناس على شراء أسهمها.

وثمة حواجز نفسية أقيمت بين الناس والبورصة بسبب المصطلحات الخاصة التي يستخدمها من يتعاملون في هذا القطاع الاقتصادي الهام.

ما هي البورصة وفوائدها للشخص؟

http://www.islamonline.net/arabic/economics/2004/03/images/pic09a.jpg
لوحة الكترونية تظهر الأسهم في بورصة طوكيو

يعود أصل كلمة بورصة إلى اسم العائلة فان در بورصن Van der Bürsen البلجيكية التي كانت تعمل في المجال البنكي والتي كان فندقها بمدينة بروج Bruges مكانا لالتقاء التجار المحليين في القرن الخامس عشر، حيث أصبح رمزا لسوق رؤوس الأموال وبورصة للسلع. وكان نشر ما يشبه قائمة بأسعار البورصة طيلة فترة التداول لأول مرة عام 1592 بمدينة أنفرز Anvers.

أما في فرنسا فقد استقرت البورصة في باريس بقصر برونيار Brongniart. وفي الولايات المتحدة الأمريكية بدأت البورصة بشارع وول ستريت Wall Street بمدينة نيويورك أواسط القرن الثامن عشر.

البورصة في العصر الحالي لم تختلف كثيرا؛ فهي سوق يتم فيها بيع وشراء رؤوس أموال الشركات أو السلع المعدنية أو المحصولات الزراعية المختلفة، فإذا أردت أن تكون مشاركا أو مساهما في رأس مال إحدى الشركات، فما عليك إلا التوجه إلى شراء عدد من أسهم تلك الشركة، وبذلك تكون من أصحاب تلك الشركة التي امتلكت جزءاً من أسهمها، بجانب العديد من الأشخاص الآخرين الذين يمتلكون نسبا متفاوتة من تلك الأسهم. وبمعنى آخر: إن من يملك أسهما أكثر في تلك الشركة يكون مالكا لأكبر نسبة من رأس مال تلك الشركة؛ وبذلك يكون له حق تصويت أكبر داخل الشركة في اجتماعات مجلس الإدارة لاتخاذ القرارات الهامة في الشركة؛ لأنه أصبح باختصار أحد ملاك الشركة.

وفي حالة أخرى نسمع أن بعض الشركات لها سندات متداولة في البورصة، ومعنى ذلك أنه عندما تريد بعض الشركات الحصول على قروض لتمويل أنشطة إضافية بالشركة فإنها قد تلجأ إلى أحد البنوك لإقراضها كأحد الأساليب، أو تقوم بالاقتراض من المستثمرين بالبورصة عن طريق ما يسمى بالاكتتاب في السندات؛ وهذا يعني أن الشركة توكل أحد البنوك بطرح هذه السندات في السوق ليقوم الناس بشرائها، وبذلك تكون هذه الشركة حصلت على ما تريد من أموال من هذه السندات والتي تعد التزاما ماليا على الشركة يجب عليها سداده في فترات لاحقة وتكون محددة.

ولكن السؤال المطروح هنا: وما دخل البورصة في هذا؟ والإجابة عليه هي أن البورصة سوق منظمة لتبادل تلك الأوراق المالية (سندات أو أسهم)، يقوم الأفراد من خلالها بتبادل هذه الأوراق في إطار قانوني ومنظم حتى لا تضيع الحقوق ورؤوس الأموال. ويكون هناك تقييم موضوعي لحقيقة تلك الشركات؛ فالشركات الرابحة يكون هناك طلب عالٍ على أسهمها وسنداتها؛ لأن الأوضاع المالية لهذه

الشركات تكون قوية، ولذلك يثق المستثمرون في أداء تلك الشركات؛ ومن ثم يقبلون على أوراقها المالية في البورصة، وذلك يؤدي بطبيعة الحال إلى زيادة أسعار تلك الأوراق بنسب كبيرة عن القيمة التاريخية، وتسمى علميا بـ"القيمة الاسمية" لها أي السعر الأساسي عند صدور السهم أو السند عند الاكتتاب، والعكس صحيح بالنسبة للشركات الخاسرة أو متدنية الأداء تكون أسعار أوراقها المالية في هبوط عن القيمة الاسمية التي صدرت بها.

أما بالنسبة للعائد أو الفائدة التي سوف تترتب عليك من شرائك للأسهم في البورصة، فيجب التفرقة هنا بين العائد من الأسهم والسندات كالتالي:

· بالنسبة للأسهم يكون العائد عبارة عن شقين: الأول يتعلق بتوزيعات الأرباح بمعنى أنه عندما تقوم الشركة بتحقيق أرباح، فإن كل مساهم يحمل أسهما في رأس مال الشركة يحصل على ربح بمقدار ما يملك من أسهم.

والشق الآخر: يتمثل في ارتفاع أسعار أسهم تلك الشركة نتيجة لزيادة الطلب عليها كما تمت الإشارة إليه، ويمكن أن تباع بأكثر من قيمتها الاسمية.

أما السندات فيكون العائد عليها سعر فائدة محدد، مثلها مثل القرض العادي؛ لأنها -كما تمت الإشارة- بمثابة قرض؛ ومن ثم يجب أن تسدد عليه الفائدة المحددة لها على أن يقوم الفرد بنهاية الفترة للقرض بالحصول على أصل المبلغ الذي دفعه في الحصول على تلك السندات من قبل.


http://www.al-wed.com/pic-vb/33.gif

.
.

تـــــــــابع
البورصــــــــــــة ..

ملاك
19-07-2005, 09:58:08 AM
.
.

تـــــــــابع
البورصــــــــــــة ..

http://www.al-wed.com/pic-vb/33.gif


الوظائف الاقتصادية للبورصة


تؤدي البورصة دورا هاما في الحياة الاقتصادية، وإذا ما حاولنا عرض أهم الوظائف التي يمكن أن تؤديها، فيمكن حصرها فيما يلي:

(1) تنمية الادخار عن طريق تشجيع الاستثمار في الأوراق المالية، وتوجيه المدخرات لخدمة الاقتصاد القومي. حيث تشجع سوق الأوراق المالية على تنمية عادة الادخار الاستثماري، خاصة بالنسبة لصغار المدخرين الذين لا يستطيعون القيام بمشاريع مستقلة بأموالهم القليلة، ومن ثم فإنهم يفضلون شراء أوراق مالية على قدر أموالهم، وهذا يساعد على خدمة أغراض التنمية والحد من التضخم، كما أنها تساعد على توجيه المدخرات نحو الاستثمارات الملائمة (سواء في الأسهم أو السندات) وذلك وفقا لاتجاهات الأسعار.

(2) المساعدة في تحويل الأموال من الفئات التي لديها فائض (المقرضين) إلى الفئات التي لديها عجز (المقترضين). فالمقرضون يقومون بتخفيض نفقاتهم الاستهلاكية الحالية مقابل الحصول على دخول أعلى في المستقبل عند حلول آجال استحقاق تلك القروض، وعندما يقوم المقترضون باستخدام تلك الأموال المقترضة في شراء وتأجير عناصر الإنتاج، فإنهم سوف ينتجون دخولا أعلى، وبالتالي زيادة مستوى المعيشة ليس فقط للمقترضين بل لكل فئات المجتمع.

(3) المساهمة في تمويل خطط التنمية عن طريق طرح أوراق مالية حكومية في تلك السوق. حيث رافق بروز أهمية الأوراق المالية التي تصدرها شركات المساهمة ازدياد التجاء الحكومات إلى الاقتراض العام من أفراد الشعب، لسد نفقاتها المتزايدة وتمويل مشروعات التنمية، وذلك عن طريق إصدار السندات والأذون التي تصدرها الخزانة العامة ذات الآجال المختلفة، ومن هنا صارت هذه الصكوك مجالا لتوظيف الأموال لا يقل أهمية عن أوجه التوظيف الأخرى.

(4) المساهمة في دعم الائتمان الداخلي والخارجي. حيث إن عملات البيع والشراء في بورصة الأوراق المالية تعد مظهرا من مظاهر الائتمان الداخلي، فإذا ما ازدادت مظاهر هذا الائتمان ليشمل الأوراق المالية المتداولة في البورصات العالمية أصبح من الممكن قبول هذه الأوراق كغطاء لعقد القروض المالية.

(5) المساهمة في تحقيق كفاءة عالية في توجيه الموارد إلى المجالات الأكثر ربحية؛ وهو ما يصاحبه نمو وازدهار اقتصادي. وهذا الأمر يتطلب توافر عدة سمات في سوق الأوراق المالية، يمكن إيجازها فيما يلي:

(أ) كفاءة التسعير: بمعنى أن تعكس الأسعار كافة المعلومات المتاحة.

(ب) كفاءة التشغيل: بمعنى أن تتضاءل تكلفة المعاملات إلى أقصى حد، مقارنة بالعائد الذي يمكن أن تسفر عنه تلك المعاملات.

(ج) عدالة السوق: بمعنى أن تتيح السوق فرصة متساوية لكل من يرغب في إبرام الصفقات.

(د) الأمان: ويقصد به ضرورة توافر وسائل للحماية ضد المخاطر التي تنجم عن العلاقات بين الأطراف المتعاملة في السوق، مثل مخاطر الغش والتدليس وغيرها من الممارسات اللاأخلاقية التي يعمد إليها بعض الأطراف.

(6) تحديد أسعار الأوراق المالية بصورة واقعية على أساس من المعرفة الكافية ودرجة عالية من العدالة. حيث يتم تحديد أسعار الأوراق المالية عبر المفاوضة أو المزايدة (المزاد العلني) والتي تعكس بصورة أقرب إلى الدقة رأي المتعاملين في السعر المناسب للورقة المالية وفقا لظروف السوق السائدة، بالإضافة إلى ما تقوم به الشركات والجهات الاقتصادية من نشر كافة البيانات المتعلقة بالشركات وصكوكها وأرباحها ومراكزها المالية؛ وهو ما يحول دون خلق سعر غير واقعي للورقة المالية. ويمثل هذا السعر أفضل الأسعار بالنسبة للبائع (أعلى سعر طلبHighest Bid) وللمشتري (أدنى سعر عرض Lowest Offer).

(7) إن سوق الأوراق المالية تعتبر أداة هامة لتقويم الشركات والمشروعات. حيث تساهم في زيادة وعي المستثمرين وتبصيرهم بواقع الشركات والمشروعات، ويتم الحكم عليها بالنجاح أو الفشل. فانخفاض أسعار الأسهم بالنسبة لشركة من الشركات دليل قاطع على عدم نجاحها أو على ضعف مركزها المالي؛ وهو ما قد يؤدي إلى إجراء بعض التعديلات في قيادتها أو في سياستها أملا في تحسين مركزها.




.
.

تـــــــــابع
البورصــــــــــــة ..

http://www.al-wed.com/pic-vb/33.gif

ملاك
19-07-2005, 10:01:08 AM
.
.

تـــــــــابع
البورصــــــــــــة ..

http://www.al-wed.com/pic-vb/33.gif

أنواع الأسهم والسندات

يوجد العديد من أنواع الأسهم في البورصة، مثل (الأسهم العادية، والمجانية، والممتازة، وأسهم الخزينة، والمقيدة، وغير المقيدة)، ويمكن التمييز بين كل هذه الأنواع في البورصة كما يلي:

- الأسهم العادية: هي صكوك ملكية تعد بمثابة حق في ملكية الشركة، وتعطي لحاملها الحق في حضور الجمعية العامة السنوية للشركة، والحصول على توزيعات إذا ما حققت الشركة أرباحا.

- الأسهم المجانية: وهي التي توزع على المساهمين بنسبة امتلاكهم للأسهم العادية، وتعد الأسهم المجانية بمثابة زيادة في رأس مال الشركة، والمتولدة عن احتجاز أجزاء من أرباح الشركة؛ وبالتالي يكون للمساهمين الحق في هذه الزيادة في رأس المال.

- الأسهم الممتازة: وهي التي تمنح لمالكها حقوقا إضافية لا يتمتع بها صاحب السهم العادي، مثل أن يحصل مالكها على أسبقية عن حملة الأسهم العادية في الحصول على نسبة من أرباح الشركة، كما أن مالكها يتمتع بأولوية في الحصول على حقوقه عند تصفية الشركة قبل حامل الأسهم العادية، وبعد حملة السندات.

- أسهم الخزينة: هي الأسهم التي تقوم الشركة المصدّرة بإعادة شرائها من السوق عن طريق بورصة الأوراق المالية، وأسهم الخزينة لا يحق لها توزيعات أو حق التصويت خلال فترة ملكية الشركة لها.

- الأسهم المقيدة: والقيد عبارة عن تسجيل وتصنيف السهم في البورصات سواء المحلية أو العالمية، وذلك من خلال إجراءات خاصة بعملية القيد، وذلك حتى يتسنى للبورصة إعطاء ذوي الحقوق حقوقهم من عملية القيد هذه.

-الأسهم غير المقيدة: هي التي تكون غير مسجلة سواء بالبورصة المحلية أو بالبورصات العالمية.

-كوبون السهم: وهو الذي يمثل العائد على السهم، وهذا يعد بمثابة الربح الذي جناه السهم من استثماره في الشركة.

وعلى العكس من هذا لا يوجد عدد كبير بالعديد من أنواع السندات، ويجب هنا التفرقة بين السندات التي يصدرها القطاع الخاص وشركاته والسندات الحكومية؛ حيث يعد الأول بمثابة قرض للاستثمار يضمنه المركز المالي للشركة، والثاني يعد قرضا بهدف الإنفاق العام وتضمنه الحكومة.

- سندات تصدرها منشآت الأعمال:

تعد السندات التي تصدرها منشآت الأعمال بمثابة عقد أو اتفاق بين المنشأة (المقترض) والمستثمر (المقرض). وبمقتضى هذا الاتفاق يقرض الطرف الثاني مبلغا معينا إلى الطرف الأول الذي يتعهد بدوره برد أصل المبلغ وفوائد متفق عليها في تواريخ محددة. وقد ينطوي العقد على شروط أخرى لصالح المقرض، مثل رهن بعض الأصول الثابتة ضمانا للسداد أو وضع قيود على إصدار سندات أخرى في تاريخ لاحق. كما قد يتضمن العقد شروطا لصالح المقترض، مثل حق استدعاء السندات قبل تاريخ الاستحقاق.

سندات حكومية:

يقصد بالسندات الحكومية صكوك المديونية متوسطة وطويلة الأجل التي تصدرها الحكومة بهدف الحصول على موارد إضافية لتغطية العجز في موازنتها أو بهدف مواجهة التضخم.

وينظر المستثمر إلى الأوراق المالية التي تصدرها الحكومة على أنها أكثر جاذبية؛ إذ عادة ما يتمتع عائدها بالإعفاء الضريبي، وهو ما يندر أن يتحقق للأوراق المالية الأخرى. يضاف إلى ذلك تضاؤل مخاطر التوقف عن السداد أو مخاطر تأجيله. فالحكومة المركزية يمكنها زيادة مواردها المالية لمواجهة خدمة الدين عن طريق إصدار المزيد من أوراق البنكنوت أو عن طريق فرض ضرائب جديدة إذا ما اضطرت لذلك.

وعادة ما تنشر الصحف في الدولة المعنية معلومات عن تلك الأوراق، مثل تاريخ الاستحقاق، ومعدل الكوبون، والتغير في سعر الشراء عما كانت عليه في اليوم السابق، والعائد الذي يمكن أن يحققه المستثمر.



.
.

تـــــــــابع
البورصــــــــــــة ..

http://www.al-wed.com/pic-vb/33.gif

ملاك
19-07-2005, 10:16:40 AM
.
.

تـــــــــابع
البورصــــــــــــة ..

http://www.al-wed.com/pic-vb/33.gif


كيف تتعامل في البورصة؟


عندما تفكر بشراء مجموعة من الأسهم في البورصة، فإن ذلك يكون من خلال وسيط يطلق عليه "السمسار" أو "شركات السمسرة"، وهي وكيل العميل الراغب في إجراء تداول في البورصة سواء بيعا أو شراء‏.

ولا يجوز طبقا للنظم المعمول بها دوليا أن يقوم العميل بإجراء التداول بصفته الشخصية؛ بل عليه الرجوع إلى السمسار الذي يؤدي ذلك العمل داخل البورصة ‏(‏فيما عدا الأسهم فهي لحاملها؛ لأن طبيعتها تقتضي أن مستند الملكية هو الحيازة‏)‏.

ويقوم السمسار بأداء عمله من واقع الترخيص له رسميا بذلك من الجهات الحكومية الرقابية في الدولة، ويقوم السمسار بأداء هذه الخدمة مقابل عمولة متفق عليها‏.‏ ولكن السؤال الذي يدور في رأسك الآن هو: كيف تعرف أن هذه الأسهم جيدة، خصوصا إذا كانت هذه الأسهم حديثة التداول في البورصة؟

الإجابة تكون عن طريق دراسة خصائص الأوراق المالية من خلال فحص خصائص الشركات المصدرة لها،‏‏ وكل شركة تصدر ما يسمى قوائم مالية (ميزانيات)، وكل شركة مرخص لها بالعمل في السوق يجب أن تتطابق معايير وأنظمة محاسبية تساعد وتنظم عملية إصدار القوائم المالية لها.

وينظم علم المحاسبة المالية استعراض الموقف المالي للشركة فيما يعرف بالقوائم المالية التي يتبين من خلالها إجمالي أصول الشركة واستثماراتها‏، ومصادر تمويل تلك الاستثمارات والأصول في تاريخ معين ‏(لحظة معينة‏)‏ فيما يعرف باسم الميزانية أو المركز المالي للشركة في تاريخ معين.

وكذلك يتم بيان نتائج أعمال الشركة خلال فترة زمنية فيما يعرف بقائمة الدخل خلال مدة من كذا إلى كذا‏، يتم فيها استعراض مصادر الإيرادات والتكلفة‏ للوصول إلى صافي الربح أو رقم الأعمال النهائي‏. ومن القوائم المالية أيضا قوائم مصادر الأموال التي تم الحصول عليها خلال الفترة الزمنية.

وتفيد القوائم المالية في إجراء ما يعرف باسم التحليل المالي للشركة (التحليل الأساسي) للوصول إلى استقراء ومعرفه حقيقة الموقف المالي من حيث نقاط القوة والضعف والتجانس من خلال تحليل الشركة من حيث الأصول، الربحية، الإدارة... إلخ، بالإضافة إلى تحليل القطاع الذي تنتمي إليه الشركة، وأيضا يتضمن التحليل الأساسي أخذ المؤشرات الاقتصادية في الاعتبار مثل إجمالي الناتج المحلي، وأسعار الفائدة، ومعدلات البطالة والمدخرات لكي يتم في النهاية تقييم قرار الاستثمار في أسهم أو سندات الشركة‏.

ويمكن أيضا أن يتم معرفة الأسهم التي لها أكثر من سنة في المعاملات من حيث جودتها، من خلال التحليل الفني لتلك الأسهم الذي يدرس السهم من خلال اتجاه حركته وعدة مؤشرات إحصائية أخرى، ويمكن استقراء الحركة المستقبلية لتلك الأسهم من خلال الصعود والهبوط.

والآن قررت الشراء وتقدمت إلى إحدى شركات السمسرة لشراء بعض الأسهم.. كيف يمكن أن تعرف أن تلك الأسهم انتقلت إلى ملكيتك؟

قبل أي شيء يجب أن تصدر أنت كمستثمر أمرا بشراء الأسهم التي تريدها بمطلق حريتك، وهذا الأمر يتولى تنفيذه شركة السمسرة التي وافقت على التعامل معها، وهنا تقوم الشركة بتكليف السمسار الذي ينوب عنها داخل البورصة (بداخل المقصورة) بإتمام عملية الشراء هذه، ويسمى الشراء أو البيع في هذه الحالة شراء داخل المقصورة.

أما التداول خارج المقصورة فيمكن أن يتم على تداول الأوراق المالية غير المقيدة، ويمكن أن تنفذه شركات السمسرة أو غيرها ممن يعمل في سوق التداول غير الرسمية في البورصة. وبعد أن اشتريت تلك الأسهم يجب أن تقيد في الحفظ المركزي الذي يثبت ملكيتك لهذه الأسهم.


.
.

تـــــــــابع
البورصــــــــــــة ..

http://www.al-wed.com/pic-vb/33.gif

ملاك
19-07-2005, 10:25:50 AM
.
.

تـــــــــابع
البورصــــــــــــة ..

تعريف لمصطلحات البورصة


http://www.islamonline.net/arabic/economics/2004/03/article09e.shtml



.
.

تـــــــــابع
البورصــــــــــــة ..

ملاك
19-07-2005, 10:41:24 AM
.
.

تـــــــــابع
البورصــــــــــــة ..

http://www.al-wed.com/pic-vb/33.gif


حقوقك كمتداول بالبورصة

الوعي بحقوقك كمتداول يساعد على تطوير أدائك الاستثماري

لا يمكن لأي شخص يملك أسهما يتم تداولها في البورصة أن يطور أداءه الاستثماري دونما معرفة ووعي بحقوقه التي أتاحتها قوانين الشركات وأسواق الأوراق المالية في معظم الدول العربية، إلا أن طبيعة المساهمين الذين يغلب على كثير منهم طابع الاستثمار للمضاربة، وصغر حجم المساهمات، وقلة الخبرة المالية والمحاسبية جعلتهم لا يستفيدون من تلك الحقوق.

ومن أبرز حقوق المساهمين في الشركة التي يتم تداول أسهمها في البورصة الحق في الملكية ونقلها، وكذلك في الأرباح التي تحققها الشركة، كما أن له أيضا نصيبا في حصيلة تصفية الشركة، واتخاذ القرارات داخل الشركة التي يساهم فيها، ومن ذلك الحضور والتصويت في الجمعيات العمومية للشركة، وإمكانية انتخاب وعزل مجلس الإدارة.

وللمساهم أيضا الحق في الرقابة على إدارة الشركة من خلال الاطلاع والحصول على المعلومات والبيانات عن أداء الشركة، ومحاسبة مجلس الإدارة وتوجيه الأسئلة إلى مراقب الحسابات، وكذلك حق الشكوى للجهات الإدارية المختصة مثل الهيئة العامة لسوق المال، وهيئة الاستثمار في الحالة المصرية أو ما يماثل تلك الجهات في الدول العربية الأخرى.

التشريعات وحماية الحقوق

وقد سعت معظم القوانين التي تحكم البورصات العربية إلى حماية المتداول وتوفير الأدوات التي تكفل له الأمان الاستثماري؛ فعلى سبيل المثال في المملكة الأردنية أتاح قانون الشركات رقم 22 لسنة 1997 وقانون الأوراق المالية رقم 23 لسنة 1997 سهولة تسجيل وانتقال الملكية وحق المساهم في الاطلاع على البيانات التي تخص عمل الشركة وحق حضور الهيئة العامة العادية وغير العادية، وكذلك حقه في التصويت والمشاركة بأرباح الشركة، والمعاملة المتكافئة للمساهمين؛ حيث إن جميع الأسهم لها نفس الحقوق وعليها نفس الالتزامات.

كما أن هناك إلزاما للشركات بالإفصاح عن أعمالها الأولية خلال 45 يوما من انتهاء سنتها المالية وكذلك الإعلان، أو التصريح فورا عند حدوث أمور جوهرية أو أحداث هامة من المحتمل أن تؤثر على موقف الشركة.

أيضا في مصر فإن القوانين تلزم الشركات المقيدة بالبورصة بالإفصاح عن المعلومات وذلك بتحديد مسئول للعلاقات مع المستثمرين تكون مهمته الرد على استفسارات المساهمين والمستثمرين، إلا أن الأمر ما زال يحتاج إلى اهتمام أكثر. والتعليمات ذاتها التي تنص على الشفافية والمعلومات الكاملة التي يجب على المتداول في البورصة أن يحصل عليها تم النص عليها في قوانين السعودية وقطر والبحرين والإمارات.

أهمية القوائم المالية

ومن وسائل حماية المتعاملين بالبورصة أيضا إلزام جميع الشركات بالانتهاء من إعداد ومراجعة ونشر القوائم المالية السنوية خلال ثلاثة أشهر من انتهاء السنة المالية، وقيام مراجعي الحسابات بمراجعة نشرات طرح الأوراق المالية وفقا لقواعد المحاسبة والمراجعة الدولية وضرورة تضمين تقرير مراقب الحسابات شهادة واضحة عن صحة ما ورد بنشرة الطرح وتحفظاته في حالة وجودها، وإنشاء صندوق تأمين المتعاملين في مجال الأوراق المالية ضد المخاطر غير التجارية وصندوق ضمان التسويات المالية لمراكز المتعاملين في الأوراق المالية.

وعلى سبيل المثال يشير الواقع العملي بالبورصة المصرية إلى أن إرسال الشركات المقيدة بها لقوائمها المالية يبدو واضحا أكثر بين شركات الاكتتاب العام، ويصل عدد الشركات الملتزمة بالإرسال نحو 130 شركة أكثرها من الشركات غير الخاضعة لمراجعة الجهاز المركزي للمحاسبات، أما الشركات التي ما زالت بها نسبة ملكية عامة وتخضع لتدقيق الجهاز المركزي للمحاسبات فتتأخر في إرسال ميزانياتها نتيجة تأخر جهاز المحاسبات في مراجعة قوائمها المالية.

فإذا كانت البورصة تطلب القوائم خلال 45 يوما من انتهاء الفترة المطلوب عنها القوائم فقد تم مد تلك الفترة إلى 60 يوما للشركات التي يراجع جهاز المحاسبات ميزانياتها، ومع ذلك تتأخر في إرسال قوائمها خلال الفترة المطلوبة. ورغم إقرار غرامات على التأخر في إرسال القوائم المالية، فإنه على المستوى العملي لم يتم الأخذ بذلك بعد.

وإذا كانت هناك نحو 130 شركة ترسل القوائم مع التأخر في توقيت الإرسال فإن هناك شركات كثيرة أخرى لا ترسل قوائمها لشهور عديدة، وكذلك لا تنشر تلك القوائم، ومنها بنوك معروفة وكثير من شركات القطاع الخاص، حيث يغلب على كثير من رجال الأعمال المعروفين في الساحة الاقتصادية المصرية عدم نشر قوائم شركاتهم مثل: شركات أحمد بهجت وشفيق جبر وإبراهيم كامل وغيرهم.

غياب الرعاية الاستثمارية

وتشير الظروف العملية للاستثمار بالأوراق المالية بالسوق المصرية إلى أن هيئة سوق المال كجهة مشرفة على السوق تتجاهل عادة ظروف انخفاض الأسعار بالسوق، ولا يتحدث المسئولون بها إلا بعد انتهاء موجات الهبوط، ومن ثم الحديث عن تحسن الأسعار وربطها بأسباب غير واقعية في كثير من الأحيان.

والثقة بشركات الوساطة كجهة لنصح المتعاملين محدودة، فهي تهدف أساسا للحصول على العمولة سواء من البائع أو من المشتري، ومن ثم يهمها إتمام الصفقات بغض النظر عن الأضرار بأي من الطرفين، كما أن لبعض الجهات الخارجية التي تصدر تقارير عن السوق مصلحة في توجيه السوق وجهة معينة، ومن هنا فليست مبرأة من الغرض.

وهكذا ما زال صغار المتعاملين بالسوق المصرية بلا جهة محايدة يمكنهم اللجوء إليها لطب النصح والمشورة الاستثمارية، ولقد ظهرت في فترة سابقة فكرة إقامة جمعية أو رابطة للمتعاملين أسوة بالجمعية التي تضم شركات الوساطة، إلا أن الفكرة لم تظهر لحيز الوجود، حتى فكرة نوادي الاستثمار التي جاء بها قانون سوق رأس المال المصري منذ عام 1992 والخاصة بإنشاء نوادي للاستثمار تقوم بنشر الوعي، والتدريب للفئات المختلفة وتهيئتهم للتعامل بالبورصة.. لم يظهر أي منها إلى حيز الواقع.

والأمر نفسه حاصل بالنسبة لجماعة حملة وثائق صناديق الاستثمار التي جاء بها القانون منذ عام 1992؛ فلم تشهد السوق ظهور أي منها، فرغم أن جماعة حملة السندات منصوص عليها قانونيا منذ نحو ربع قرن فإن الواقع لم يشهد إلا ظهور جماعة واحدة لسندات إحدى الشركات رغم وجود العديد من السندات بالسوق المصرية.

لكن المستثمر الصغير لا يمكنه عمليا القيام بتنويع استثماراته ما بين عدة قطاعات للنشاط داخل البورصة أو التنويع ما بين الأسهم والسندات ووثائق الاستثمار بسبب قلة المبالغ المخصصة للاستثمار، وكذلك لا يستطيع متابعة أحوال الشركات التي يحتفظ بأسهمها وحضور جمعياتها العمومية ومتابعة أحوال المنتجات والخدمات التي تنتجها أو تقدمها محليا وإقليميا وعالميا، كذلك لا تتوافر لديه الخبرة الفنية لتحليل البيانات المالية الصادرة عن الشركات.

ومن هنا كان الملاذ في صناديق الاستثمار التي تعالج كل تلك المشاكل، إلا أن التدهور الذي أصاب أداء الصناديق العاملة بالسوق المصرية خلال عامي 2000 و2001 قد قلل الثقة فيها كمنفذ لدخول صغار المستثمرين البورصة، ورغم تغير الصورة عام 2004 وتحسن أسعار الأسهم بالبورصة المصرية فإن الثقة بالصناديق ما زالت مفتقَدةً بدليل أن صندوق استثمار جديدا رأس ماله خمسون مليون جنيه فقط قد لاقى صعوبات في تغطية وثائق استثماره رغم أن الجهة المؤسسة له قد ساهمت بنحو خمسة ملايين جنيه به.

الحوكمة.. فرص للحماية

وخلال السنوات الأخيرة أخذ عدد من البلدان العربية في الاهتمام بتطبيق المبادئ الأساسية لحوكمة الشركات والتي صاغتها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية التي تشمل خمسة مجالات هي: حقوق المساهمين، والمعاملة المتكافئة للمساهمين، ودور أصحاب المصالح، والإفصاح والشفافية، ومسئوليات مجلس الإدارة.

ويظل مفهوم حوكمة الشركات غير مقصور على النواحي التشريعية فقط، بل يحتاج إلى معالجات من الناحية الثقافية والاجتماعية والسياسة والمالية، وخاصة أن هيكل الملكية في معظم الدول العربية يتسم بسيطرة الشركات المغلقة والعائلية والتي لا يتم تداولها بالسوق، مما يتطلب تشجيع صغار المستثمرين على المشاركة في ملكية الشركات من خلال تقديم الحوافز اللازمة لجذبهم.

أيضا من المهم إيجاد كوادر إدارية جيدة وتطوير أداء القائمين على إدارة الشركات، مما يؤدي لإنشاء مجلس للمديرين في مصر لتحسين أداء مجالس إدارات الشركات، كذلك وجوب الكشف عن البيانات الخاصة بأعضاء مجلس الإدارة والمجموعات المرتبطة بالشركة ومساهماتهم هم وأقاربهم من الدرجة الثانية في رأس مال الشركة أو الشركات التابعة لها.

كذلك يجب إلزام الشركات بتشكيل لجان مراجعة على أن يكونوا من أعضاء مجلس الإدارة غير التنفيذيين، ويمكن استكمال عضوية اللجنة من الخبراء من خارج الشركة باعتبارها همزة الوصل بين إدارة المنشأة، والمراجع الخارجي.

ومن المعوقات التي تواجه تفعيل المزيد من إجراءات حوكمة الشركات في مصر وبعض الدول العربية وجود بعض الثغرات القانونية ومنها ما يرتبط بالاتجار الداخلي وارتباطه بالمعلومات المتاحة لهؤلاء ومسئوليات مجلس الإدارة، والمجموعات المرتبطة وتضارب المصالح وغيرها من الأمور التي تتطلب إحكام الرقابة عليها إلى جانب استكمال بعض القوانين، ومنها في مصر قانون سوق المال الجديدة وقانون تنظيم مهنة المحاسبة والمراجعة وقانون الشركات الموحد.

وهكذا تزخر التشريعات العربية بالعديد من الحقوق والمزايا للمساهمين بالشركات والمتعاملين بالبورصة، إلا أن قليلا من هؤلاء من يمارس تلك الحقوق لأسباب عديدة منها دخول بعضهم ميدان البورصة بلا فهم لأبعادها، إلى جانب تغلب الرغبة في الربح السريع، وتغلب الاتجاه للمضاربة، وقلة تواجد المستثمر طويل الأجل، وتفشي ظاهرة القطيع في الدخول والخروج من البورصة تقليدا للآخرين باعتبارها فرصة للكسب السريع.



.
.

تـــــــــابع
البورصــــــــــــة ..

http://www.al-wed.com/pic-vb/33.gif

ملاك
19-07-2005, 10:46:28 AM
.
.

تـــــــــابع
البورصــــــــــــة ..

http://www.al-wed.com/pic-vb/33.gif

أسهم الإنترنت".. للمبتدئين


تجارة اسهم الانترنت أضحت واسعة الانتشار

بدأت تجارة الأسهم عبر الإنترنت منذ عدة سنوات فقط؛ حيث لم يتجاوز عدد المستثمرين حينها بضع مئات، ثم تطور الأمر حتى بلغ أكثر من 5 ملايين مستثمر حاليا، وهذا العدد يمثل قرابة 20% من حصة سوق الأسهم العالمية، بل إن توقعات خبراء البورصة تشير إلى أن عدد المستثمرين عبر الإنترنت في هذا المجال سوف يصبح 20 مليونا في نهاية العالم 2005.

وعلى الصعيد العربي يعد الكويتيون الأكثر إقبالا على تجارة الأسهم على الإنترنت، لا سيما أن الكويت هي من كبرى الأسواق المالية الناشئة في الشرق الأوسط، كما أن بها شركات توفر بعض الإمكانات التي تمكن المستثمر العربي والكويتي من المتاجرة في البورصات الكويتية أو العالمية والأمريكية على وجه الخصوص. وهناك ملايين الدولارات التي يستثمرها رجال الأعمال العرب في تجارة الأسهم عبر الإنترنت خاصة في البورصات الأمريكية.

إن التزايد المطرد لتلك التجارة جاء نتاج التوسع في استخدام الإنترنت، وكذلك لأن الفرد يستطيع أن يقوم بنفسه بتسيير استثماراته المالية عبر الوب، انطلاقا من منزله أو مكتبه؛ حيث يتابع المستثمر أسعار أسهمه المفضلة على موقع ما، ويقرأ آخر الأخبار بمجرد وصولها، ويحصل على تحليلات مالية لأفضل الخبراء.

كما قد يصدر المستثمر أوامره بالشراء أو البيع ويراقب تنفيذها، بل يمكنه أن يطلب إبلاغه بواسطة البريد الإلكتروني عن بعض الأمور والأحداث التي تهمه بشكل خاص، كما قد يلجأ المستثمر في الأسهم على الإنترنت إلى سمسار لينوب عنه في إجراء عملية شراء وبيع الأسهم في البورصة.

إن أي مستخدم للإنترنت لو فكر في أن يستثمر أموالا له في هذه التجارة فعليه أن يعرف القواعد، والمخاطر التي تنطوي عليها عملية شراء وبيع الأسهم على الإنترنت، بالإضافة إلى بعض العمليات الإجرائية مثل فتح حساب على الإنترنت وطريقة التداول وكذلك كيفية قراءة جداول الأسهم؟ وهو ما نحاول أن نجيب عليه في السطور القادمة..


قواعد الاستثمار ومخاطره

ارتفعت تعاملات خدمة تداول الأسهم عبر الإنترنت ارتفاعا ملحوظا سواء من ناحية العمليات أو عدد العملاء أو كميات الأسهم نتيجة الإقبال المتزايد على التعامل على شبكة الإنترنت، بدلا من التعامل مع شركات وساطة أجنبية.

كما قد يلجأ البعض إلى هذه الشركات حيث يوكل سمسارا يقوم بالنيابة عنه في عملية شراء وبيع أسهم الإنترنت، وميزة التعامل مع الشركات أنها توفر خدمة للعميل بتحليل حول أفضل الأسهم والوقت المناسب لشرائها أو بيعها، وعلى ذلك يوجد بعض الإرشادات العامة عند التفكير بالاستثمار في البورصة عبر الإنترنت:

1- تشير تجارب المستثمرين إلى أن التعامل في هذا المجال يكون أكثر كفاءة على المواقع التي تستخدم اللغة الإنجليزية؛ لأن أغلب الدراسات والتقارير متوفرة باللغة الإنجليزية، وأنه لا يشترط أن يكون المتداول متخصصا ليتداول الأسهم عبر الإنترنت لأن عملية التداول والتحويل أمور فنية سيتمكن منها المتداول خلال فترة زمنية بسيطة.

2- إنه على المستثمر أن يكون على علم بكيفية قراءة التقارير الاقتصادية بشكل صحيح، واتخاذ القرار المناسب سواء للبيع أو للشراء في الوقت المناسب، ويتطلب ذلك وقتا ليكون المستثمر متمكنا من اتخاذ القرار الأفضل.

3- يجب عدم التهاون بالقواعد الأساسية للاستثمار حسب توجيهات المواقع التي يتم من خلالها الاستثمار في الأسهم، وعدم الأخذ في الاعتبار السهولة والسرعة التي يتم بها التداول عبر الإنترنت حتى لا تقع خسائر.

4- اتباع تعليمات لجنة الرقابة المالية الأمريكية التي تقدم بعض الإرشادات العامة للمتداولين عبر الإنترنت خصوصا عند الاستثمار في الأسهم الأمريكية.

5- إن الاستثمار في سوق الأسهم مهما كان سهلا لا بد أن يتضمن نسبة من المخاطرة؛ لذا يجب على المستثمرين ألا ينسوا القواعد الثلاث الذهبية للاستثمار وأولها: أن تعرف ماذا تشتري أو تبيع؟ وثانيها: أن تعرف على أي أسس تشتري أو تبيع الأسهم، وأخيرا أن تعرف مستوى المخاطرة وتحددها.

أما الفوائد التي ستعود عليك من ذلك الاستثمار فأبرزها:

1- يرى المستثمرون عبر الإنترنت أنهم يوفرون الكثير من المال اعتادوا على دفعها للوسطاء على شكل عمولة.

2- عدم وجود تكاليف لفتح حساب؛ حيث كان المستثمر يدفع مبلغا يتراوح بين 100 إلى 500 دولار، بينما لا يدفع أي مبلغ مقابل فتح حساب استثماري مع شركات تجارة الأسهم عبر الإنترنت.

3- الوقت المطلوب لفتح حساب بالطرق التقليدية عادة ما يستغرق أسابيع ليصبح متاحا لك تداول الأسهم عبره، في حين يصبح حسابك الاستثماري عبر الإنترنت متاحا في أقل من دقيقة.

4- يمكن إجراء عمليات المضاربة في الأسهم من أي مكان من المكتب من المنزل بل وحتى من السيارة متى ما توفر لديك خدمة الوصول إلى شبكة الإنترنت.

أما المخاطر التي تنطوي عليها عملية الاستثمار في الأسهم على الإنترنت فأبرزها ما يلي:

1- يجب على المستثمرين عبر الإنترنت الحرص دائما أنه بمثل ما هو سهل أن يربحوا من خلال الضغط على زر فإنه بالمثل يتوقع الخسارة.

2- أشارت الدراسات خلال الأعوام الماضية أن الشكاوى للجنة الرقابة المالية الأمريكية ازدادت بنسبة 330% في عام واحد فقط، وأكثرها تخص مواضيع التداول عبر الإنترنت.

3- الأعطال من جهاز الكمبيوتر أو من التزاحم على شبكة الإنترنت نتيجة وجود طلبات كثيرة على الموقع سواء بالبيع والشراء؛ وهو ما يعطي فرصة أقل لإتمام الصفقة، ومن ثم لا يستطيع المستثمر تنفيذها؛ وهو ما قد يترتب عليه بعض الخسائر، إضافة إلى احتمال عدم إمكان الدخول للإنترنت وعدم الحصول على تأكيد إتمام عملية الشراء أو البيع في الوقت المطلوب؛ فإنه ليس من المتوقع دائما أن تتم العملية أو التقرير في نفس الثانية، وقد يكون التأخير في جهاز الكمبيوتر؛ لذا يجب التحري ومعرفة طرق أخرى لإتمام وتأكيد العمليات إذا وقعت مشاكل عبر الإنترنت.

4- المفاجأة بسرعة حركة السهم والنشاط المفاجئ للسوق، ولا يعني أن السعر الموجود على شاشة موقع التداول أنه هو نفس سعر الشراء؛ لأن السوق تتغير بسرعة عالية جدا، ويجب أخذ الاحتياطيات اللازمة حتى لا يدفع المستثمر أكثر مما كان ينوي عليه أو أكثر مما يحتويه رصيده.

ويمكن لتجنب ذلك ألا تتم المضاربة (عمليات البيع والشراء) باستخدام رأس المال بالكامل؛ بل بنسبة منه وهي 10%؛ بحيث يكون باقي رأس المال بمثابة تأمين لاتجاهات السوق العكسية، ويعتبر الدخول بكامل رأس المال من عمليات المقامرة.

كما ينبغي عمل نقطة يتم وقف التعامل عندها وإنهاء عملية المضاربة في حالة الاتجاهات العكسية للسوق سواء لجني الأرباح وهو ما يسمى بـ"الحد أو لتحديد الخسارة"، وتسمى العملية وقفا، ويتحدد على المستثمر معرفة المخاطر التي يأخذها في التداول بسوق تتحرك بسرعة، ويضع أمامه خطة لجميع الاحتمالات المتوقعة للتحكم بمخاطرتها.

5- إن بعض المستثمرين يتداولون الأسهم بالهامش، ولا يعرفون المخاطر المتضمنة ففي السوق المتوترة يجد المستثمر الذي اشترى بدفعة هامش أولية لسهم ما نفسه مطالبا بتزويد النقد الإضافي هامش صيانة إذا سقط سعر السهم بعد ذلك، وإذا لم تدفع الأموال بالوقت المطلوب فإن شركة العمولة لها الحق ببيع السندات المالية ويتحمل المستثمر الخسارة.

6- عدم تقليد طريقة بعض المتداولين المحترفين والمخاطرة؛ لأنه يفضل أن ينظر إلى سوق الأسهم للاستثمار وليس للتداول فقط؛ فعمليات كالتداول اليومي تتضمن مخاطر شديدة، وعلى المستثمر القائم بذلك أن يكون قادرا على تحمل الخسارة، ويفضل أن يكون الاستثمار للمدى الطويل وليس لدقائق أو ساعات.


طريقة فتح الحساب والتداول

لكي تبدأ عملية تجارة الأسهم عبر الإنترنت يجب أن تفتح حسابا أولا مع أحد المواقع التي توفر الخدمة. والمقصود هنا الذهاب إلى الموقع ثم تعبئة نموذج فتح حساب. وإرسال شيك بالمبلغ المراد استثماره ليودع في حسابك إلى عنوان الشركة بعد فتح الحساب، وتسلمك لكلمة السر، وبعدها يمكنك البدء في عملية المتاجرة بالأسهم عبر الإنترنت.

وأغلب المواقع الإلكترونية التي تقدم خدمة تجارة الأسهم تطلب دفع مبلغ مالي لفتح الحساب، وهو يتراوح بين 1000 إلى 2000 دولار. ويمكن فتح الحساب في ثوان، ولكن لن يصبح متاحا لك للمتاجرة حتى يصل الشيك أو الحوالة المالية إلى الشركة.

وهناك استثناء؛ حيث إن البعض من تلك المواقع يسمح لك بالمتاجرة لحين وصول الشيك الخاص بالحد الأدنى للمبلغ الذي تنوي استثماره.

ومن مميزات هذه الخدمة أنه بحساب واحد يمكن التداول مثلا في السوقين الكويتية ‏والأمريكية، كما أن عملية التداول تتم بشكل أسرع، وأكثر مرونة مع تسوية التعاملات ‏بسرية تامة، وإمكانية سحب أو إيداع المبالغ من الحسابات تتم في أي وقت إلى جانب أن ‏ ‏الخدمة تتم باللغتين العربية والإنجليزية، وهي متوفرة للجميع، وتساندها مجموعة من الخبراء المؤهلين للمساعدة خلال ساعات التداول ومن ‏خلال التليفون في أي وقت. كما تتوافر خدمة التداول عبر الإنترنت باللغة العربية، إضافة إلى اللغة الإنجليزية في مواقع بعض البنوك العربية وشركات الوساطة الأخرى.

وقبل أن تفتح الحساب عليك أن تراعي هذه النقاط:

1- حقيقة السمسار الذي سوف يتم التعامل معه عبر الإنترنت من حيث مصداقية وشفافية ونزاهة تنفيذ ذلك الأوامر، ويجب أن يكون ذلك السمسار من بيوت السمسرة العالمية والتي يكون معروفا عنها السمعة الحسنة، ففي بعض الأحيان يوجد سماسرة وهميون كل ما يملكونه هو الموقع على شبكة الإنترنت وأن ما يعطونه من أسعار يكون أيضا وهميا، وبذلك يتعرض العميل لعملية احتيال ويكتشف أن السمسار يخبره بكشف حساب إلكتروني على فترات زمنية أن حسابه يقل نتيجة للخسارة التي تعرض لها حتى نفاد الحساب بعد 3 أيام بعد فتحه على أقصى تقدير، ويرسل إليه كشف حساب حتى تبدو العملية منطقية، وأن السمسار التزم بقواعد العمل وأخطر العميل بالخسارة التي يتعرض لها حتى يستطيع السمسار الوهمي إقناع بعض ضحاياه الجدد من الانضمام إليه حتى يستطيع ابتزازهم والاستيلاء على أموالهم.

2- التأكد من الفروق الزمنية بين إعطاء الأوامر وتنفيذها أن تكون ضئيلة حتى لا يترتب على ذلك خسائر، هذا بالإضافة إلى أن يتم تنفيذ الأوامر على الأسعار المعلنة على الشاشة، ويعد هروب السعر من التنفيذ عدة مرات مؤشرا سيئا على سير العمل بالنسبة لهذا السمسار، ويجب البحث عن سمسار آخر يكون أكثر دقة في تنفيذ الأوامر.

3- معرفة أسعار الفائدة التي سوف يدفعها العميل أو يأخذها من السمسار في حالة بقاء الحساب الخاص به مفتوحا، أي إذا لم تقفل عملية الشراء بعملية بيع، والعكس؛ ففي بعض الأحوال تفرض أسعار فائدة باهظة على العميل إذا ظلت له بعض العمليات مفتوحة إلى فترات طويلة، وتكون أسعار الفائدة هذه بصورة مركبة مما يترتب عليه بعض الخسائر للعميل.

4- الاحتراس من الدخول الجماعي للسوق أو اتباع سياسة القطيع فهي تعد جيدة عند دخول البورصات المحلية، ولكن الأمر يختلف بالنسبة للمضاربات على الإنترنت؛ حيث إن هناك بعض الدول قد تقوم بعملية تصحيح أوضاع للاقتصاد الداخلي لها، وعلى ذلك تقوم البنوك المركزية بعمليات بيع وشراء واسعة في ذات الوقت مما يضع السوق في وضع حرج لا يعلمه إلا صانعو السوق والذين يتحكمون في السوق العالمية للأسهم والسندات ويعاون على ذلك السماسرة والذين يدفعون عملاءهم إلى اتباع هذه السياسة لأغراض خفية من التعاون مع بعض البنوك المركزية لتحقيق مكاسب للسمسار.


.
.

تـــــــــابع
البورصــــــــــــة ..

http://www.al-wed.com/pic-vb/33.gif

ملاك
19-07-2005, 10:52:20 AM
.
.

تـــــــــابع
البورصــــــــــــة ..

http://www.al-wed.com/pic-vb/33.gif

إجراءات فتح الحساب

إن السمسار الذي سوف تتعامل معه هو الذي سيعطيك جدول الخطوات التي تتبعها حتى تتمكن من فتح حساب للاستثمار عبر الإنترنت، ولكن موجز هذه الخطوات:

- تحويل المبالغ الخاصة بك من العملة الوطنية إلى إحدى العملات العالمية.

- إبرام عقد مع السمسار ينص على أنه مَن سينفذ الأوامر الخاصة بك طبقا لعمولات معينة يتقاضاها وفقا لعدد العمليات المنفذة.

- في بعض الأحيان ينص العقد على بند يخص السمسار بأنه وكيل العميل وأنه سوف يقوم بما يراه مناسبا من عمليات بيع وشراء للأسهم نيابة عن العميل.

- تتم عملية تحويل الأموال الخاصة بالعميل والمخصصة لفتح حساب من حساب العميل في أحد البنوك إلى حساب السمسار في بنك السمسار.

- يتم إرسال إخطار من السمسار إلى العميل يخطره بأن الأموال الخاصة بفتح الحساب قد تم فتح بها حساب لصالح العميل لدى السمسار.

- يتم بعد ذلك تنفيذ الأوامر الخاصة بالعميل من قبل السمسار مع إرسال كشف حساب دوري للعميل بقيمة وعدد أسهمه المبيعة أو المشتراة، وقيمة ما حققه من أرباح وسؤاله عما إذا كان يرغب في تحويل الأرباح المحققة إلى أي مكان يرغب فيه العميل أم سيزيد قيمة حسابه بقيمة ما حققه من أرباح.

- في حالة إذا ما كان يرغب العميل في إنهاء تعاملاته مع السمسار والانسحاب نهائيا من الاستثمار في الأسهم عبر الإنترنت يخطر العميل السمسار حتى يتم تحويل حسابه وتصفيته لدى السمسار.

وكنموذج على مسألة فتح حساب تشير إحدى شركات الوساطة الكويتية إلى أن فتح حساب لديها للتعامل الإلكتروني يتطلب إيداع 500 دينار كويتي، ‏وللقيام بالتعاملات يودع المستثمر في حسابه بالشركة المبالغ التي يرغب باستثمارها ويمكن استرداد المبالغ كلها أو جزء منها في أي وقت. وحول الرسوم التي تتقاضاها الشركة نظير هذه الخدمة فإنها تبلغ 2.5 ‏ ‏دينار على كل صفقة بالإضافة إلى 1.25 في الألف رسوم السوق الكويتية، أما بالنسبة ‏ ‏للسوق الأمريكية فإنها تبلغ 18 دولارا للصفقة الواحدة بشرط ألا تزيد كميتها عن ‏ ‏3500 سهم، وما يزيد على ذلك يدفع رسوما مقدارها نصف سنت أمريكي عن كل سهم.

تنفيذ الأوامر عبر الإنترنت

توجد آليات عمل لسوق الأوراق المالية عبر الإنترنت في تنفيذ الأوامر الخاصة بالتداول، حيث تعد سوق الأوراق المالية من الأسواق الثانوية، وكلمة ثانوية هنا تعني أن الأصول المالية التي يتم تبادلها عبر البورصة من أسهم قد صدرت في وقت سابق.

فتعال معي كي نتعرف على كيفية تنفيذ الأوامر الخاصة بكل سوق من الأسواق المالية حسب التصنيفات العالمية في هذا الإطار.

- سوق الاستدعاء Call Market ، وهي السوق التي يتم فيها تجميع رغبات المشترين والبائعين على الإنترنت من خلال استعراض رغبات البيع والشراء لورقة معينة ثم القيام بمزاد عبر الإنترنت حتى الوصول لسعر معين يتحقق عنده التوازن وتتساوى الكميات المطلوبة مع المعروضة ثم يبدأ التبادل عن طريق إرسال طلبات سواء بالبيع أو بالشراء عبر الإنترنت إلى الشخص المسئول عن هذا داخل البورصة كي يقوم بالتنفيذ طبقا لطلبات المستثمرين.

- السوق المستمرة (Continuous Market )، والأوامر الخاصة بالبيع والشراء في هذه السوق يمكن أن تحدث في أي وقت، فأي مستثمر يرغب في بيع ما لديه من أسهم يطرحها عبر الموقع الخاص بذلك لشركة السمسرة أو حتى موقع البورصة ويترك أمرا مسبقا بتنفيذ البيع عند سعر محدد مسبقا ويرضاه البائع وعند توافق هذا السعر مع أحد المشترين يقوم بإصدار أمر طلب لهذه الأوراق عند السعر المعلن لذلك، مع توفر شرط أن يكون السعر السوقي قد تساوى مع هذا السعر الذي حدده البائع وارتضاه المشتري.

ولكي تتضح لنا عملية التداول على الإنترنت يمكن النظر لهذه الخريطة: خريطة التداول في بورصات الإنترنت

هل يوجد ما يسمى بالأوامر الكبيرة والأوامر الصغيرة داخل تجارة الأسهم عبر الإنترنت؟

أول من طبق هذا النظام هو بورصة نيويورك بول ستريت، وتعرف الأوامر الصغيرة بأنها هي التي تتضمن حزما معينة من الأسهم تكون كل حزمة في حدود 2000 سهم، ويتم التعامل فيها عن طريق برنامج إلكتروني يسمى Super Designated Order Turnaround عبر شبكة الإنترنت، وإن كان هذا النظام في السابق يتم التعامل فيه عن طريق شبكة اتصال داخلية بين البورصة وشركات السمسرة، وذلك نظير اشتراك يدفع للبورصة، وفي هذا النظام حاليا يقوم العميل بإرسال الأمر مباشرة إلى داخل المقصورة الرئيسية حتى يتم التنفيذ عليه.

أما بالنسبة للأوامر الكبيرة أو ما يعرف باسم البلوكات فإنها تخص المستثمر الكبير جدا وتتعامل فيها الشركات العملاقة للغاية؛ لأن حجم التداول فيها يبلغ المليارات للعملية الواحدة، وأوامر البلوكات تكون أحيانا كثيرة هي صانعة السوق والمحرك الرئيسي لها.

كما توجد أنواع أخرى من الأوامر:

عمليات البيع والشراء تنطوي على أكثر من مجرد وضع الأوامر، كما أن هناك أنواعا مختلفة من الأوامر تلبي أنواعا مختلفة من المتطلبات وتخضع لبعض القيود.

- أوامر السوق: تنفيذ فوري للشراء أو البيع بأفضل الأسعار المتوفرة في السوق.
- أوامر الحد: أوامر تنفيذ بالأسعار القصوى أو الدنيا التي يحددها العميل.
- أوامر الوقف: أوامر لا تنفذ إلا عندما تصل الأسعار في السوق إلى مستوى معين يكون محددا في الأمر.

فترة الأمر:

- يوم: أمر يظل ساري المفعول لليوم الذي يتم استلامه فيه، وبعد ذلك يلغى تلقائيا.

- صالح حتى الإلغاء: إذا لم ينفذ الأمر في يوم إصداره، ينقل للأيام التالية (في حدود 90 يوما)، حتى يصل السعر في السوق إلى المستوى المطلوب أو إلى أن يتم إلغاء الأمر.


كيف تقرأ جداول الأسهم؟

فهم المتابعة المباشرة لأسعار الأسهم عبر الشرائط الدوارة والتي توضح أسعار ومؤشرات الأسهم عبر شبكة الإنترنت أمر مهم قبل بدء عملية شراء الأسهم؛ حيث إن هناك أعرافا معينة تستخدم في إدراج الأسعار ضمن شريط الأسعار الحية أو المباشرة، كما توجد جداول للأسهم يجب أن تقرأ قبل الشروع في عمليات الشراء عبر الإنترنت وذلك من خلال مصطلحات ورموز معينة لذلك، وعلى سبيل المثال منها:

- الآخر (Last) : وهو آخر سعر تم تداول السهم به.

- نسبة التغيير (% Change): النسبة المئوية لآخر تغيير في سعر السهم.
الصافي (Net): قيمة التغيير الفعلي في سعر السهم.

- العرض (Bid): آخر سعر عرض.
- الطلب (Ask): آخر سعر طلب.
- الحجم (Volume): مجموع عدد الأسهم المتداولة خلال اليوم.

- العائد السنوي للسهم: (Earning Per Share) وتظهر في جداول الأسهم تحت اختصار Div وهي اختصار Dividend .

- النسبة المئوية للعائد : YLD وهي اختصار Yield Percentage وتعني نسبة العائد السنوي للسهم.

- نسبة سعر السهم إلى ربحيته: P/E Ratio وهي اختصار لكلمة (price – Earnings) وتعكس مدى إقبال المشترين نحو شراء سهم معين.

- الافتتاح (Open): سعر السهم عند افتتاح السوق.
- الإقفال (Close): سعر السهم عند إقفال السوق.
- الأعلى (High): أعلى سعر تداول لليوم.
- الأدنى (Low): أدنى سعر تداول لليوم.
- إجمالي الأسهم المتداولة يوميا: Daily Stock Exchange .
- سهم ممتاز PF وهي اختصار Preferred stock

- أسهم مضمونة من قبل الشركة WT ويتم كتابتها بعد اسم السهم، ويدل ذلك على أن الشركة التي باسمها السهم مثل فودافون العالمية مثلا تضمن شراء السهم بسعر ثابت تحدده مسبقا خلال فترة معينة.

- أسهم رديئة VJ وتكتب بعد اسم السهم وتدل على أن الشركة على وشك الإفلاس أو أن الشركة تصفى.

مؤشرات أساسية

حتى يمكنك أن تتابع أداء الأسهم الخاصة بك حتى لو لم تكن أسهمك غير داخلة في تكوين المؤشر، ولكن يمكن من خلال تلك المؤشرات التعرف على الاتجاه العام الذي يمكن أن تسلكه الأسهم الخاصة بك، وإن كانت ذات تصنيف معين من حيث إنها أسهم صناعة أم تكنولوجيا أو حتى شركات نفط، ومن هذه المؤشرات العالمية:

- مؤشر داو جونز (Dow Jones Industrial Average – DJIA): يتكون هذا المؤشر على سبيل المثال من 30 شركة رئيسية ويحتسب باستخدام متوسط أسعار أهم هذه الشركات، وبالتالي، عندما يهبط مؤشر داو جونز بمستوى 40 نقطة مثلا، فهذا يعني أن متوسط أسعار أسهم الـ30 شركة قد انخفضت 40 نقطة. إن هذا المؤشر يعتبر دليلا على الوضع العام للسوق ويمكن أن يكون مفيدا عند استخدامه كمقياس لتقييم أداء السهم الخاص بك.

- مؤشر بورصة نيويورك الشامل (NYSE Composite) يقيس أداء جميع الأسهم العامة المدرجة في بورصة نيويورك (NYSE) و4 مؤشرات لمجموعات فرعية: الصناعة والمواصلات والخدمات والتمويل. تشكل هذه المؤشرات بشكل أساسي مقياسا للتغير الذي يطرأ على القيمة السوقية الإجمالية بعد استبعاد آثار الرسملة والإدراجات الجديدة والإدراجات الملغية، علما بأن قيمة كل سهم تقاس بضرب سعر السهم بعدد الأسهم المدرجة.

- مؤشر ستاندرد أند بورز 500 (Standard and Poor's – S&P وهو يتكون من أسهم 500 شركة رئيسية مدرجة في الأسواق الأمريكية، ويقاس هذا المؤشر بأسلوب المتوسط الإجمالي الموزون، وهذا المؤشر يعكس القيمة السوقية الإجمالية للـ 500 شركة، بحيث يتم احتساب قيمة كل شركة بضرب سعر السهم بعدد الأسهم القائمة.

- مؤشر ناسداك الشامل (NASDAQ Composite Index) يشمل العديد من الشركات في قطاع التكنولوجيا ويقيس قيمة أكثر من 5000 شركة

الحصول على بيانات الأسهم

مما لا شك فيه أنك تحتاج لأن تقيم بعض الأسهم التي تود أن تشتريها عبر الإنترنت من خلال جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات عن تلك الأسهم، وهذا يعد ضروريا إذا ما أقدمت على خطوة الاستثمار عبر الإنترنت، وتنقسم البيانات الخاصة بتداول الأسهم عبر الإنترنت إلى قسمين. يتناول القسم الأول البيانات المالية للسهم، والقسم الثاني يختص بالبيانات الفنية للسهم من حيث تحليلات فنية، وأخبار وشائعات تدور حول سهم معين.

من حيث النوع الأول من البيانات وهو البيانات المالية فيمكنك أن تحصل عليها من المجلات الاقتصادية المتخصصة في هذا النوع من البيانات مثل National Daily Quotation Service، حيث يتم نشر ميزانيات الشركات التي تطرح أسهمها على نطاق واسع في البورصات العالمية، وأحيانا تقوم مثل هذه المجلات المتخصصة بوضع مؤشرات للتحليل الأساسي عن الأسهم ليتبين مدى القوة والضعف الذي يكون عليه السهم من خلال المؤشرات المالية عن الشركة التي تطرح تلك الأسهم.

أما النوع الآخر من البيانات والذي يتناول الأخبار اللحظية عن الأسهم والتحليلات الفنية لها يمكن أن تجده على الشبكات الاقتصادية الخاصة للمعلومات على شبكة الإنترنت مثل شبكة Telerate، وشبكة بلوم برج للأخبار الاقتصادية وكذلك شبكة رويترز، ويمكن أن تحصل أيضا على الأكواد الخاصة بالأسهم المقيدة بالبورصات العالمية من تلك الشبكات.


مواقع للتداول والمؤشرات ومراجع

أشهر مواقع تجارة الأسهم عبر الإنترنت:

www.schwab.com
www.waterhouse.com
www.datek.com
www.ameritrade.com
www.dljdirect.com
www.bankrate.com
www.investingcomplaints.com
www.online-trading.info
www.virt-x.com

مواقع المؤشرات العالمية

www.nasdaq.com
www.standardandpoors.com
www.nyse.com
www.dowjones.com


.
.

تـــــــــابع
البورصــــــــــــة ..

http://www.al-wed.com/pic-vb/33.gif

ملاك
19-07-2005, 11:02:25 AM
.
.

تـــــــــابع
البورصــــــــــــة ..

http://www.al-wed.com/pic-vb/33.gif


حركات الغش داخل البورصة

http://www.islamonline.net/Arabic/economics/2005/05/images/pic09.jpg
حركات الغش في البورصة تضر غالبا صغار المستثمرين

يعد الغش داخل البورصة هي أشد أنواع الجرائم ذكاء وفهما للمتغيرات الاقتصادية، وتأثيرا بالمكسب والخسارة، لا سيما أنه عادة ما يرتكبها بعض رجال الأعمال الذين يملكون سطوة وثروة تمكنهم من إتمام هذا الدور، ويسمون "صانعي السوق القذرين".

وأقرب مثال على ذلك ما قام به الملياردير جورج سورس في انهيار دول النمور الآسيوية حيث إن انهيار بورصات تلك الدول ساهم بدرجة كبيرة في انهيار العملة الوطنية لتلك الدول، ومن ثم تعرضها لانهيار اقتصادي.

ولأن بعض المستثمرين الصغار يتحركون بمنطق المضاربة وبعقلية القطيع الجماعي في التداول على الأوراق المالية، لذا يقع بعضهم ضحية هذه الممارسات القذرة، ومن ثم من المهم معرفتها، وفهم كيف تتم في أسواق المال والبورصات، حتى يمكن تلافيها.

أنواع الغش في البورصة

تتعدد الغش في البورصة، ويمكن تبيان أبرز أنواعها فيما يلي:

- فتح حسابات متعددة للتداول: وهو أحد الطرق التي يلجأ إليها صانعو السوق الخفي لتحقيق مكاسب كبيرة على حساب المستثمرين الصغار، ولإضفاء شرعية على الفعل القذر للتداول، فضلا عن جني الأرباح في يدهم.

ويمكن هذا الأسلوب من التحكم في العرض داخل سوق المال، كما يؤدي إلى زيادة أو نقصان الطلب حسب رؤية صانع السوق، ويعد هذا الأسلوب من أساليب الاحتكار الذي يعمل ضد مصلحة المستثمر الصغير في البورصة.

ولكي تتضح الصورة بشكل أكبر، نضرب مثلا: لدى صانع السوق شركة من شركات الاتصالات، ويملك 80% من أسهم تلك الشركة، وسعر السهم عند بداية الإدراج بقوائم البورصة هو 10 دولارات، فتعال لنرى كيف تتم الممارسات غير المشروعة على هذا السهم.

يبدأ صانع السوق بداية بطرح 20% من أسهم تلك الشركة التي يتملكها في البورصة، فينخفض السعر عند 8 دولارات، فيدفع هذا بعض الأشخاص إلى بيع ما لديهم من أسهم، فيقوم صانع السوق بشراء الكمية التي طرحها من قبل في السوق عند السعر المنخفض، ومن ثم يزيد الطلب على السهم وينقص المعروض فيرتفع سعر السهم إلى 15 دولارا، فيقوم صانع السوق بطرح 25% مما لديه من أسهم عند السعر المرتفع الجديد في البورصة، فينخفض السعر إلى 12 دولارا، فيشتري مرة أخرى كمية أكبر من التي طرحها عند سعر 12 دولارا، فيرتفع السعر عند 18 دولارا فيقوم بطرح 30% من أسهمه عند السعر الجديد.

وهكذا يقوم صانع السوق الخفي بعمل موجات صعود وهبوط على السهم، ويجني الكثير من الأرباح على حساب خسارة المستثمر الصغير الذي يتبع سياسة القطيع في البيع والشراء دون النظر للتحليلات المالية أو الفنية لهذه الشركة.

- أسلوب الصدمات السعرية: وهو يشبه الأسلوب السابق إلى حد ما، ولكن من جانب عدد من الأفراد متفقين اتفاقا غير معلن على القيام بمضاربات واسعة على سهم رخيص تحطم نظرية العرض والطلب، وتدفع المستثمرين للبيع أو الشراء بكميات كبيرة‏.

وعرفت سوق المال عمليات تلاعب من ابتكار بعض المضاربين الذين يستغلون ثغرات القانون‏، هذا التلاعب يمس بالدرجة الأولى العرض والطلب ويجعل منهما مجرد آلية وهمية لا تعبر عن حقيقة أوضاع السوق‏.

فمثلا تتم المضاربة على أحد الأسهم النشطة، بحيث يتم شراء أو بيع كميات كبيرة من هذا السهم، وبالتالي يتم تصدير شعور غير حقيقي لبقية المتعاملين في السوق بأن هذا السهم مرشح للصعود في حالة شراء كميات كبيرة منه، أو أنه مرشح للهبوط في حالة بيع كميات كبيرة منه، وبالتالي يحدث نوع من الصدمة السعرية حول السهم تدفع بقية المستثمرين لشرائه أو بيعه بكميات هائلة وبذلك يحقق المضاربون أهدافهم.

ورغم أن هذه التعاملات قانونية مائة بالمائة، ولا يمكن لأحد أن يعترض عليها فإنها في واقع الأمر تضر بالسوق وبالمستثمرين‏ بالخسائر.

- المضاربات الوهمية: وهي من أقدم الممارسات الضارة في البورصات وتعتمد على البيع الصوري للأصول، سواء كانت في بورصة أسهم أو سلع أو عقارات. ولعل الكثيرون يتذكرون أن المضاربات الوهمية بوجود أوامر بيع للأصول في بورصات دول النمور الآسيوية كان السبب الرئيسي في انهيار تلك الأسواق الناشئة، كما أن عدوى الأسواق ساهمت في انتقال الانهيارات المالية من بورصة لأخرى، حتى إن أحد خبراء سوق المال العالميين يقول إنه إذا أصاب البرد بورصة وول ستريت نيويورك عطست بورصة طوكيو في الحال.

ويدل هذا على ارتباط الأسواق المالية من خلال الانتقال السريع للمعلومات، كما يوجد أسلوب آخر من المضاربات الوهمية التي تعتمد على المراهنات بغض النظر عن وجود مراكز مالية حقيقية، كما لا توجد أصول حقيقية يمكن تسييلها في حالة الضرورة، وهذا أيضا يؤدي إلى انهيار في الأسعار داخل البورصات.

- التلاعب في نقل المعلومات: حيث يوجد شريط للأسعار الخاص بالأسهم المدرجة بالبورصة يعرض في كثير من القنوات الفضائية، والمواقع الإلكترونية، ويقوم بعض الأفراد بشكل غير معلن عندما تبدأ الجلسة بالاتفاق على محاولة تثبيت سعر رخيص للسهم بعيدا عن السعر الفعلي، حتى إذا شاهده صغار المستثمرين محدودو المعلومات ينخدعون به سواء فعليا بالجلسة أو عبر شاشات الفضائيات، والوسائل المختلفة، ومن ثم يبدءون في البيع بأسعار منخفضة خوفا من انخفاض قيمة السهم.

ونفس الشيء في نهاية الجلسة حيث يقوم صانعو السوق الخفي بمحاولة تثبيت سعر رخيص لبداية الجلسة القادمة، حتى يقع في شراكهم صغار المستثمرين ومحدودو المعلومات، حيث يشاهدون سعر الإغلاق على أغلب الفضائيات والمواقع فيقومون بالبيع لتخفيض الأسعار.

- تسريب معلومات خاطئة وشائعات: فالمعلومة في المجال الاقتصادي تترجم فورا إلى قرار يجلب الربح إذا كانت صحيحة، ويضيع معها رأس المال إذا كانت خاطئة.

وصانعو السوق الخفي يعتبرون قواعد اللعبة هنا بسيطة ما دامت أجهزة الرقابة بعيدة، ويد القانون قاصرة *، فيكفي فقط خبر مغلوط يتم تسريبه بطريقة أو بأخرى إلى الصحافة، فترتفع أسعار سهم معين إلى عنان السماء وبعدها يبيع المستفيد، كما قد يحدث تسريب شائعة أخرى تهوي بالسهم إلى سعر متدن فيشتري المستفيد.

وفي الحالتين يحقق صاحب الشائعة المكاسب من وراء الزبائن الذين يصدقون ما يسمعون أو يقرءون، كذلك فإخفاء المعلومات يعد تلاعبا قذرا؛ حيث إن بعض الأسهم ترتفع دون مبرر، ثم يكتشف بعد فترة وجود صفقة بيع أو تحقيق أرباح عالية للشركات صاحبة هذه الأسهم، دون أن يكون قد تم الإعلان عن هذه المعلومات حيث تم الاكتفاء بإبلاغ أناس معينين قد لا تزيد نسبتهم عن 1% من المتعاملين في البورصة، وهؤلاء فقط هم الذين يتمكنون من تحقيق أرباح سريعة.

كما توجد ظاهرة خطيرة تتمثل في عروض شراء لأسهم بعض الشركات، وسرعان ما يتضح عدم جدية هذه العروض، بل يصل الأمر إلى أن تكون هذه العروض مجرد شائعات‏، أما النتيجة الخطيرة التي تترتب على مثل هذه العروض غير الجادة فتتمثل في ‏التلاعب‏ بأسعار الأسهم محل المضاربة عليها لصالح البعض، وعلى حساب البعض الآخر‏.‏

تلاعب شركات السمسرة

يضاف إلى ما سبق فإن ضعف الرقابة في السوق وعدم وجود عقوبات رادعة، يؤدي إلى مسلسل المخالفات الحادة وتلاعب شركات السمسرة بصغار المستثمرين سواء عن طريق استخدام المعلومات الداخلية أو التلاعب في تحريك أسعار الأسهم صعودا وهبوطا بالتعاون بين الشركات صاحبة الأسهم وبعض شركات السمسرة لتحقيق أرباح استثنائية وغير مشروعة.

كما قد تقوم شركة السمسرة بالبيع والشراء لأسهم العملاء دون علمهم ودون موافقتهم بغرض تحقيق مكاسب للشركة، وهو نفس ما أدت إليه الممارسات الخاطئة التي قامت بها بعض شركات السمسرة من خلال ‏التلاعب‏ في أرصدة العملاء المحفوظة لديها وإجراء عمليات بيع وشراء دون علم العملاء‏، أو بيع جميع الأسهم المملوكة للعملاء والهرب، بعد تصفية الشركة والضحية دائما هم صغار المستثمرين.

أيضا يمكن للحكومة من خلال بعض الأدوات التحكم في البورصة مثل سعر الفائدة، وعمليات السوق المفتوحة التي يتدخل فيها البنك المركزي شاريا وبائعا للأوراق المالية من أسهم وسندات للتحكم في السوق، وإذا أرادت الحكومات تقليص النشاط رفعت أسعار الفائدة، وقامت ببيع ما لديها من أسهم وسندات بكميات كبيرة قد تضر المستثمر الصغير، وهذه الممارسات تكون مفاجئة حتى تحقق ما تريد.




.
.

تـــــــــابع
البورصــــــــــــة ..

http://www.al-wed.com/pic-vb/33.gif

ملاك
19-07-2005, 11:15:07 AM
.
.

تـــــــــابع
البورصــــــــــــة ..

http://www.al-wed.com/pic-vb/33.gif


كيف تبني محفظتك الاستثمارية؟

إذا طلب منك شراء أفضل سهم من بين أسهم 10 شركات موجودة في السوق فأيها تختار؟ اتخاذك لأي قرار هنا لا بد أن يحكمه متغيران أساسيان هما: العائد والمخاطرة، فإذا قمت بالمفاضلة بين شركتين فسوف تختار ذات العائد الأكبر إذا ما تساوتا من حيث المخاطر، أو إذا تساوتا في العائد فسوف تختار سهم الشركة التي تكون المخاطر بها أقل.

لكن إذا اخترت عدة أسهم أو سندات متنوعة في العائد وحجم المخاطرة حيئنذ تكون قد كونت ما يسمى بـ"المحفظة الاستثماريةPortfolio ".. هنا عليك أن تتوقف قليلا وتفكر في أسلوب إدارة محفظتك المالية أو حتى تتناقش مع شركة السمسرة التي تدير محفظتك، لا سيما أن هناك قواعد محددة لا بد أن تراعيها حتى تستطيع أن تنمي القيمة السوقية لهذه المحفظة، وتجعل مكوناتها متوازنة، بما يصل بها إلى بر الأمان الاقتصادي، أي مازجا بين العائد والمخاطرة.

السطور القادمة تضع الراغب في امتلاك المحفظة على أول الطريق لإدارة محفظته من خلال التعريف بالمحددات الضرورية التي يجب وضعها عند إدارة هذه المحفظة، والإستراتيجية المثلى لإدارة المحافظ؟ وكيف تحدد العائد من محفظتك وتقيمه، ومتى ينبغي عليك أن تغلقها؟

كيف تدير المحفظة؟

تقييم وحساب عائد المحفظة

ما هي المحفظة الاستثمارية وأنواعها؟

هي مصطلح يطلق على مجموع ما يملكه الفرد من الأسهم والسندات، والهدف من امتلاك هذه المحفظة هو تنمية القيمة السوقية لها، وتحقيق التوظيف الأمثل لما تمثله هذه الأصول من أموال.

وتخضع المحفظة الاستثمارية في الأسهم والسندات لإدارة شخص مسئول عنها يسمى مدير المحفظة، كذلك الحال بالنسبة لشهادات الإيداع والودائع الاستثمارية في الأسهم والسندات فإنها تعتبر جزءا من المحفظة الاستثمارية.

إذن مفهوم المحفظة الاستثمارية في الأسهم والسندات يشمل تقريبا جميع أشكال الأصول المالية، وغير المنقولة شريطة أن يكون امتلاكها بغرض الاستثمار والمتاجرة.

وإذا كان قسم كبير من الأفراد يملك محافظ استثمارية فإن الاختلاف يتضح في تفاوت النظرة أو الأهداف لهذه المحافظ، فبعض الأفراد لديه استعداد لتملك أوراق مالية ذات درجة عالية من المخاطرة؛ لأنه يسعى إلى تحقيق أكبر قدر ممكن من الأرباح، في حين يفضل البعض الآخر اعتماد أسلوب متحفظ في الاستثمار حتى إن حصل على عائد أقل.

وهناك العديد من الأفراد الذين يسعون إلى تكوين محافظ متوازنة، أي أن بعضها يتضمن درجة عالية من المخاطرة والبعض الآخر درجة قليلة من المخاطرة. كما أن هناك نفرا آخر يسعى إلى تكوين أكثر من محفظة استثمارية في الأسهم والسندات كل منها موجه نحو نوع معين من الاستثمار المصحوب بدرجة معينة من المخاطرة أو بنمط معين من تدفق الدخل.

وهكذا فإن تكوين المحافظ الاستثمارية في الأسهم والسندات يعتمد على فلسفة الفرد نفسه ومدى استعداده لتقبل المخاطرة، وكذلك احتياجاته الخاصة فيما إذا كان يهدف بالدرجة الأولى إلى الحصول على تدفق نقدي ثابت وبشكل دوري (شهري أو ربع سنوي أو سنوي) أو أنه يهدف إلى تعظيم الأرباح.

ومن هنا ولكي يقوم المستثمر ببناء المحفظة الاستثمارية في الأسهم والسندات التي تتلاءم مع فلسفته واحتياجاته، فإنه لا بد أن يحدد أولا أهدافه الاستثمارية في الأسهم والسندات؛ فهدف تحقيق عوائد أكبر مع درجة أدنى من المخاطرة هو هدف ينطوي على عنصرين متعارضين: العائد والمخاطرة. ففي النظرية الاستثمارية في الأسهم والسندات كلما ازدادت فرص الكسب ارتفعت درجة المخاطرة. ومن هنا لا بد من تحقيق توازن بين الاثنين.

أنواع المحافظ

وتنقسم المحافظ الاستثمارية إلى عدة أنواع، وأبرزها:

أ - محافظ العائد:

يتأتى الدخل النقدي للأوراق المالية التي يحتفظ بها المستثمر لأغراض العائد من الفوائد التي تدفع للسندات أو التوزيعات النقدية للأسهم الممتازة أو العادية. وعلى هذا فإن وظيفة محافظ العائد هي تحقيق أعلى معدل للدخل النقدي الثابت والمستقر للمستثمر وتخفيض المخاطر بقدر الإمكان.

ب - محافظ الربح:

وهي المحافظ التي تشمل الأسهم التي تحقق نموا متواصلا في الأرباح وما يتبع ذلك من ارتفاع في أسعار السهم أو ارتفاع الأسعار من خلال المضاربات أو صناديق النمو التي تهدف إلى تحقيق تحسن في القيمة السوقية للمحفظة، أو صناديق الدخل وهي تناسب المستثمرين الراغبين في عائد من استثماراتهم لتغطية أعباء المعيشة، أو صناديق الدخل والنمو معا وهي تلبي احتياجات المستثمرين الذين يرغبون في عائد دوري وفي نفس الوقت يرغبون في تحقيق نمو مضطرد في استثماراتهم.

إن شراء الأسهم التي ينتظر لها نمو عالٍ ضمن محفظة الربح - يتطلب تطبيق الأسس العامة في إدارة المحافظ الاستثمارية في الأسهم والسندات بصورة دقيقة وواضحة؛ حيث إن مفهوم الربح يفترض تحقيق عوائد أعلى من تلك التي تحققها السوق بشكل عام، ولذلك فإن اختيار هذه الأسهم يتطلب عناية كبيرة لتحقيق هذا الهدف.

جـ - محافظ الربح والعائد:

هي المحفظة التي تجمع أسهما مختلفة يتميز بعضها بتحقيق العائد، وبعضها الآخر بتحقيق الربح. وهذا النوع يعتبر المفضل لدى المستثمرين والذين يتطلعون إلى المزج بين المزايا والمخاطر التي تصاحب كل نوع من هذه المحافظ.

وأيا ما يكون نوع المحافظ فإنها تشترك في عدة أهداف أبرزها: المحافظة على رأس المال الأصلي؛ لأنه أساسي لاستمرار المستثمر بالسوق، واستقرار تدفق الدخل وفقا لحاجات الأفراد المختلفة ووفقا لطبيعة المحفظة الاستثمارية في الأسهم والسندات التي تشكل لتلبية هذه الحاجات. والنمو في رأس المال والتنويع في الاستثمار، وذلك للتقليل من المخاطر التي يتعرض لها المستثمر والقابلية للسيولة والتسويق، وهذا يعني أن تكون الأصول المالية (الأسهم والسندات) من النوع الذي يمكن بيعه في السوق في أي وقت.

محددات وضوابط بناء محفظة

إذا أردت الاستثمار في الأوراق المالية فمن الأنسب التركيز على النمو طويل الأمد، إلا أنه قبل ذلك عليك أن تسأل نفسك لماذا أنا أحتاج إلى تنمية نقودي؟ ومتى أريد أن أستخدمها؟ لذا فعليك أن تدرس المحددات الثلاثة الآتية:

- المحدد الأول: أهمية نمو رأس مالك:

إن النمو هو المعدل الذي تتزايد فيه نقودك خلال زمن الاستثمار في الأوراق المالية، فإذا كنت بحاجة إلى الوصول إلى نقودك بعد فترة قصيرة فإنك قد تبحث عن فرصة توفر لك معدل نمو ثابتا وآمنا.

أما إذا كنت تريد استثمار نقودك لأجل طويل فبإمكانك أن تكون مرتاحا بوضع نقودك في الأوراق المالية التي يمكن أن تقدم لك معدل نمو عاليا خلال مدة من الوقت، أو في أحد صناديق الاستثمار.

على سبيل المثال إذا كان اختيارك للاستثمار في الأسهم والسندات فالعائد على تلك الأوراق المالية قد يتقلب خلال مدة الاستثمار في الأوراق المالية. والذي يهمك فعلا هو كيفية أداء الاستثمار في الأوراق المالية مع مرور الوقت.

إن الاستثمار في الأوراق المالية الطويلة الأجل يتأثر بعوامل، مثل معدل التضخم؛ فأنت قد تخسر خلال الأجل القصير، ولكن الأوراق المالية الطويلة الأجل تظل قادرة على النمو خلال أجلها الطويل. ما يهم هنا ليس تباطؤ معدلات النمو خلال فترة معينة من الوقت وإنما إذا كنت تحقق معدل نمو مرتفعا مع مرور الوقت.

المحدد الثاني: العائد أو نمو الأرباح:

وهي الفائدة أو ربح الأسهم الذي يدفع لك عن استثمارك، ويمكن أن يختلف في أهميته اعتمادا على احتياجاتك. إن السندات يمكن أن تعطي فائدة بنسبة مئوية أعلى من الأسهم والتي تعطي عائدا، وإذا كنت توفر للأجل الطويل فإنك قد تبحث أيضا عن استثمارات تنتج عائدا ملائما بحيث يمكنك ذلك من الرضا على قيمة استثماراتك.

المحدد الثالث: المخاطرة:

وهي احتمال خسارة بعض أو كل استثمارك. فكل مستثمر لديه مستوى متفاوت ومختلف من المخاطر. فالمستثمرون المحافظون سوف يبحثون عن فرص تقدم لهم بعض الإجراءات للسيطرة على عوائدهم، مثل سندات التوفير ذات المعدل المضمون من العوائد.

وقد يختار المستثمرون المحافظون أن يتركوا بعض الفرص ذات النمو العالي، وذلك للمحافظة على نقودهم في استثمارات بمعدل عوائد مضمونة بدرجة أكبر.

وهناك قوى كثيرة تؤثر على مستوى الخطورة، فمثلا إذا اشتريت سندات فسوف تلاحظ أن استثمارك يرتفع وينخفض مع أسعار الفائدة المتغيرة. فعندما تنخفض أسعار الفائدة يرتفع سعر السهم وبالعكس.

وكذلك فإن النقود المستثمرة في الأسهم سوف تتحمل بعض المخاطر، فمثلا الاقتصاد الجيد أو الأرباح الجيدة لشركة ما تمتلك فيها أسهما قد يعني أن قيمة أسهمك ترتفع، أما إذا ضعف الاقتصاد أو إذا تعرضت الشركة التي تمتلك أسهما فيها لدعاية سلبية فإن سعر السهم قد ينخفض.

إن تحمل بعض المخاطر يعني ثباتك وخروجك سالما من الفتور والانكماش في قيمة أسهمك، على أساس أن السعر سوف يعود للارتفاع، وأن قيمة أسهمك سوف تحتفظ بمعدل نمو عالٍ بمرور الوقت.

ومثل المكونات الأخرى لخطة الاستثمار في الأوراق المالية فإن أهمية المخاطرة في استثماراتك يمكن أن تكون مختلفة، ويعتمد ذلك على ما يلي: موقعك في إطار مدة استثمارك؛ حيث إن المستثمرين لأجل قصير يبحثون عن استثمارات مستقرة ومتينة وأقل خطورة. وقد يقبل المستثمرون لأجل طويل أن يتحملوا قدرا محددا من عدم الثبات لغرض تحقيق هدفهم النهائي بالحصول على عائد عال.

وبسبب جميع هذه العوامل فإن النمو والعائد والمخاطرة سوف تتغير خلال فترة حياتك؛ ولذلك وجود خطة مالية مبنية على أساس صحيح هو المفتاح لقدرتك على الاعتماد على النفس وتأمين حياتك المالية، حيث يمكنك تقييم الوضع المالي الراهن الذي تعيش به وبناء خططك واختياراتك المستقبلية اعتمادا عليه بحيث تكون استثماراتك طويلة الأمد وواقعية للوصول إلى أقصى عائد ممكن.

ضوابط بناء محفظة

وبجوار محددات إنشاء المحفظة فعليك أن تلتزم بالضوابط التالية أيضا عن عملية الإنشاء، وأبرزها:

‏1 -‏ يجب على المستثمر أن يعتمد على رأسماله الخاص في تمويل المحفظة دون أن يلجأ إلى الاقتراض.‏

‏2 -‏ يجب ‏أن يكون هناك جزء من المحفظة يحتوي على أسهم الشركات منخفضة المخاطر بعد أن يحدد المستثمر ‏مستوى المخاطر التي يستطيع أن يتحملها، على أن يحتوي على جزء من الأسهم ذات المخاطر العالية والتي يكون العائد بها مرتفعا، وذلك وفقا لقدرة المستثمر لتحمل مثل هذه المخاطر.

‏3 -‏ يجب تحديد الفترة الزمنية للاستثمار مسبقا، وأن يتم تحديد نوع الاستثمار من حيث المدة، فهل هو استثمار قصير الأجل أو طويل الأجل؟

‏4 -‏ أن يقوم المستثمر بين فترة وأخرى بإجراء التغيرات في مكونات المحفظة إذا ما تغيرت ظروفه بشكل ‏يسمح له بتحمل مخاطر أكبر أو بالعكس حسب ظروف السوق أو إذا ما اتضح انخفاض أداء أحد ‏الأسهم بصورة لافتة للنظر. أو قد تتحسن القيمة السوقية لعدد من الأسهم التي تتكون منها المحفظة ‏لترتفع قيمتها النسبية بشكل يؤدي إلى زيادة مستوى مخاطر المحفظة عما هو مخطط له بحيث تصبح ‏إعادة تشكيل لمكونات المحفظة مسألة لا مفر منها.

‏5 - تحقيق مستوى ملائم من التنويع بين قطاعات الصناعة، فمن الخطأ تركيز الاستثمارات في أسهم شركة ‏واحدة حتى إن كان رأس المال المستثمر صغيرا، وهذا يتمثل في الحكمة القائلة لا تضع ما تملكه من بيض في سلة ‏واحدة، فكلما زاد تنوع قطاعات الصناعة التي تتضمنها المحفظة انخفضت المخاطر، فمثلا محفظة ‏فيها أسهم ثلاث شركات مختلفة القطاعات تكون أقل مخاطر من محفظة فيها أسهم شركتين فقط وهكذا.

كيف تدير محفظتك؟

بعد أن تضع محددات وضوابط إنشاء محفظتك عليك أن تفكر بالإستراتيجية المثلى التي ستتبعها في إدارة هذه المحفظة التي قد تقوم أنت بها إذا كانت لك خبرة في سوق المال أو من خلال بعض المراكز الاستشارية التي تقوم بالنيابة عن العميل بعمليات الشراء والبيع، وذلك إذا كانت تنقصك الخبرة اللازمة.

وسواء كنت أنت أم هناك من ينوب عنك فمن المهم أن يكون هناك إستراتيجية في إدارة المحفظة تلائم القدرات المالية والإدارية لصاحب المحفظة ومتطلباته النقديـة ومستـوى تحمله للمخاطـر.

وتتلخص هذه الإستراتيجية فيما يلي:

1 - يجب على المستثمر عند البدء في إدارة المحفظة الخاصة به تدقيق وتقييم أوضاع صناديق الاستثمار المحلية والعالمية. وهذه المسألة تعد مهمة للمستثمرين؛ وذلك لأن جميع البنوك المحلية والمؤسسات العالمية دائما تعلن أن أسهمها هي الأفضل، ويجب أن يكون القرار الاستثماري في المحفظة دائما مبنيا على الأداء والتوقعات المستقبلية للأسهم والسندات.

2 - تحديد وتحليل الأهداف، فهل الهدف من المحفظة.. الاستثمار طويل الأجل أو المضاربة السريعة، ومن الهدف من المحفظة يتحدد نوعها.
3 - تحليل وتحديد نوع الأسهم المراد استثمارها، ووقت كل شراء، وهي تعد من البنود الأساسية في الإستراتيجية المثلى ببناء المحفظة الاستثمارية، ويشمل التحليل أداء السهم، والعائد من ورائه، وكذلك التحليل المالي للشركة والفني أيضا لأداء السهم في البورصة.

4 - مراقبة ما تحتفظ به من أسهم للتحديد الجيد لوقت البيع، فيجب أن يكون مالك المحفظة المالية دقيق الملاحظة بالنسبة لأداء الأوراق المالية داخل المحفظة؛ لأنه قد تطرأ أحوال شديدة التقلب على السوق يمكن أن تتسبب في خسائر هائلة، ومن ثم فعلى الأشخاص غير المتخصصين في إدارة المحافظ توكيل الجهة المناسبة حتى تتمكن من إدارة تلك المحفظة، وهناك بعض الأشخاص الذين لا يثقون في أحد لهذا الفعل، ومن ثم فعليهم الدخول في استثمارات صناديق الاستثمار حتى تتمكن من الاستثمار في المحافظ المالية. وفكرة صناديق الاستثمار تقوم على تجميع أموال عدد من صغار المستثمرين لكي تدار بواسطة مؤسسات مالية متخصصة بغرض تحقيق مزايا لا يمكن لهم تحقيقها منفردين.

تقييم وحساب عائد المحفظة

وهو سؤال غاية في الأهمية حتى تستطيع الوقوف على الوضع الحالي الذي تمر به المحفظة الخاصة بك سواء كانت أسهما فقط أو أسهما وسندات، ويوجد عدد من المقاييس الرياضية التي يمكن من خلالها احتساب كل من العائد والمخاطرة ، ومن ثم أداء محفظتك المالية.

وحساب فكرة العائد المتوقع للورقة في المحفظة = نسبة المحفظة المستثمرة في الورقة المالية × معدل العائد المتوقع على الورقة المالية. ثم يتم جمع عوائد كل الأوراق فنصل بذلك إلى العائد الكلي للمحفظة. أما درجة مخاطرة المحفظة فقد تكون أقل من درجة مخاطرة الأوراق المالية التي تكوّن هذه المحفظة؛ وذلك بسبب التنويع.

والتنويع هو الاستثمار في أكثر من ورقة مالية من أجل تخفيض درجة المخاطرة، كما أنه يخفض من درجة المخاطرة من خلال الاستثمار في أوراق مالية ذات خصائص مختلفة بالنسبة للعائد والمخاطرة، وهذا ما يسمى بأثر المحفظة.

إن درجة الانخفاض في المخاطرة التي تتحقق من خلال التنويع تعتمد على درجة الارتباط بين عوائد مختلف الأوراق التي تكون هذه المحفظة. ويتم قياس هذه الدرجة من خلال معامل الارتباط. (وللتعرف على كيفية قياس العائد والمخاطرة من خلال المعادلات الرياضية مع ذكر أمثلة لهما يمكن اللجوء إلى موقع المعهد العربي التخطيط.

ويمكن إنهاء المحفظة كليا حينما يحدث انهيار سعري عام في البورصة يترتب عليه هبوط حاد في الأسعار؛ وهو ما يجعل الأسهم في المحفظة غير ذات قيمة.

http://www.al-wed.com/pic-vb/33.gif

مصدر البحث :
http://www.islamonline.net/Arabic/economics/2004/06/article10.shtml
http://www.islamonline.net/arabic/economics/2004/03/article09a.shtml
http://www.islamonline.net/arabic/economics/2004/03/article09b.shtml
http://www.islamonline.net/arabic/economics/2004/03/article09c.shtml
http://www.islamonline.net/arabic/economics/2004/03/article09d.shtml
http://www.islamonline.net/arabic/economics/2004/03/article09e.shtml
http://www.islamonline.net/arabic/economics/2004/09/article01.shtml#1
http://www.islamonline.net/arabic/economics/2004/03/article09.shtml
http://www.islamonline.net/Arabic/economics/2005/04/article15.shtml
http://www.islamonline.net/Arabic/economics/2005/05/article09.shtml

http://www.al-wed.com/pic-vb/33.gif

: تمــــــــــــــــــــــــــــت :

ملاك
20-07-2005, 07:23:31 AM
بحـــــــــ 64 ـــــــــث

: Napoleon Bonaparte :

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif


Emperor of the French, second son of Charles Marie Bonaparte and Maria Lætitia Ramolino, b. at Ajaccio, in Corsica, 15 August, 1769; d. on the Island of St. Helena, 5 May, 1821.

His childhood was spent in Corsica; at the end of the year 1778 he entered the college of Autun, in 1779 the military school of Brienne, and in 1783 the military school of Paris. In 1785, when he was in garrison at Valence, as a lieutenant, he occupied his leisure with researches into the history of Corsica and read many of the philosophers of his time, particularly Rousseau.

These studies left him attached to a sort of Deism, an admirer of the personality of Christ, a stranger to all religious practices, and breathing defiance against "sacerdotalism" and "theocracy". His attitude under the Revolution was that of a citizen devoted to the new ideas, in testimony of which attitude we have his scolding letter, written in 1790, to Battafuoco, a deputy from the Corsican noblesse, whom the "patriots" regarded as a traitor, and also a work published by Bonaparte in 1793, "Le Souper de Beaucaire", in which he takes the side of the Mountain in the Convention against the Federalist tendencies of the Girondins.

His military genius revealed itself in December, 1793, when he was twenty-four years of age, in his recapture of Toulon from the English. He was made a general of brigade in the artillery, 20 December, and in 1794 contributed to Masséna's victories in Italy. The political suspicions aroused by his friendship with the younger Robespierre after 9 Thermidor of the Year III (27 July, 1794), the intrigues which led to his being removed from the Italian frontier and sent to command a brigade against the Vendeans in the west, and ill

health, which he used as a pretext to refuse this post and remain in Paris, almost brought his career to an end. He contemplated leaving France to take command of the sultan's artillery. But in 1795 when the Convention was threatened, Bonaparte was selected for the duty of pouring grapeshot upon its enemies from the platform of the church of Saint Roch (13 Vendémiaire, Year IV).

He displayed great moderation in his hour of victory, and managed to earn at once the gratitude of the Convention and the esteem of its enemies.


The Campaign in Italy

On 8 March, 1798, he contracted a civil marriage with the widow of Alexandre de Beauharnais, Marie Joséphine Rose Tascher de la Pagerie, who was born in Martinique, in 1763, of a family originally belonging to the neighbourhood of Blois. In the same month Napoleon set out for Italy, where the Directory, prompted by Carnot, had appointed him commander in chief against the First Coalition. The victory of Montenotte, over the Austrians commanded by Beaulieu, and those of Millesimo, Dego, Ceva, and Mondovi, over Colle's Piedmontese troops, forced Victor Amadeus, King of Sardinia, to conclude the armistice of Cherasco (28 April, 1796). Wishing to effect a junction on the Danube with the Army of the Rhine, Bonaparte spent the following May in driving Beaulieu across Northern Italy, and succeeded in pushing him back into the Tyrol.

On 7 May he was ordered by the Directory to leave half of his troops in Lombardy, under Kellermann's command, and march with the other half against Leghorn, Rome, and Naples. Unwilling to share the glory with Kellermann, Bonaparte replied by tendering his resignation, and the order was not insisted on. In a proclamation to his soldiers (20 May, 1796) he declared his intention of leading them to the banks of the Tiber to chastise those who had "whetted the daggers of civil war in France" and "basely assassinated" Basseville, the French minister, to "re-establish the Capitol, place there in honour the statues of heroes who had made themselves famous", and to "arouse the Roman people benumbed by many centuries of bondage".

In June he entered the Romagna, appeared at Bologna and Ferrara, and made prisoners of several prelates. The Court of Rome demanded an armistice, and Bonaparte, who was far from eager for this war against the Holy See, granted it. The Peace of Bologna (23 June, 1796) obliged the Holy See to give up Bologna and Ferrara to French occupation, to pay twenty one million francs, to surrender 100 pictures, 500 manuscripts, and the busts of Junius and Marcus Brutus. The Directory thought these terms too easy, and when

a prelate was sent to Paris to negotiate the treaty, he was told that as an indispensable condition of peace, Pius VI must revoke the Briefs relating to the Civil Constitution of the clergy and to the Inquisition. The Pope refused, and negotiations were broken off; they failed again at Florence, where an attempt had been made to renew them.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif
.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

ملاك
20-07-2005, 07:28:16 AM
.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

During these pourparlers between Paris and Rome, Bonaparte repulsed the repeated efforts of the Austrian Wurmser to reconquer Lombardy. Between 1 and 5 August, Wurmser was twice beaten at Lonato and again at Castiglione; between 8 and 15 September, the battles of Roveredo, Primolano, Bassano, and San Giorgio forced Wurmser to take refuge in Mantua, and on 16 October Bonaparte created the Cispadan Republic at the expense of the Duchy of Modena and of the Legations, which were pontifical territory.

Then, 24 October, he invited Cacault, the French minister at Rome, to reopen negotiations with Pius VI "so as to catch the old fox"; but on 28 October he wrote to the same Cacault: "You may assure the pope that I have always been opposed to the treaty which the Directory has offered him, and above all to the manner of negotiating it. I am more ambitious to be called the preserver than the destroyer of the Holy See. If they will be sensible at Rome, we will profit by it to give peace to that beautiful part of the world and to calm the conscientious fears of many people.

" Meanwhile the arrival in Venetia of the Austrian troops under Alvinzi caused Cardinal Busca, the pope's secretary of state, to hasten the conclusion of an alliance between the Holy See and the Court of Vienna; of this Bonaparte learned through intercepted letters. His victories at Arcoli (17 November, 1796) and Rivoli (14 January, 1797) and the capitulation of Mantua (2 February, 1797), placed the whole of Northern Italy in his hands, and in the spring of 1797 the Pontifical States were at his mercy.

The Directory sent him ferocious instructions. "The Roman religion", they wrote, "will always be the irreconcilable enemy of the Republic; first by its essence, and next, because its servants and ministers will never forgive the blows which the Republic has aimed at the fortune and standing of some, and the prejudices and habits of others. The Directory requests you to do all that you deem possible, without rekindling the torch of fanaticism, to destroy the papal Government, either by putting Rome under some other power or" which would be still better "by establishing some form of self government which would render the yoke of the priests odious.

" But at the very moment when Bonaparte received these instructions he knew, by his private correspondence, that a Catholic awakening was beginning in France. Clarke wrote to him: "We have become once more Roman Catholic in France", and explained to him that the help of the pope might perhaps be needed before long to bring the priests in France to accept the state of things resulting from the Revolution. Considerations such as these must have made an impression on a statesman like Bonaparte, who, moreover, at about this period, said to the parish priests of Milan: "A society without religion is like a ship without a compass; there is no good morality without religion." And in February, 1797, when he entered the Pontifical States with his troops, he forbade any insult to religion, and showed kindness to the priests and the monks, even to the French ecclesiastics who had taken refuge in papal territory, and whom he might have caused to be shot as émigrés. He contented himself with levying a great many contributions, and laying hands on the treasury of the Santa Casa at Loretto.

The first advances of Pius VI to his "dear son General Bonaparte" were met by Bonaparte's declaring that he was ready to treat. "I am treating with this rabble of priests [cette prêtraille], and for this once Saint Peter will again save the Capitol", he wrote to Joubert, 17 February, 1797. The Peace of Tolentino was negotiated on 19 February; the Holy See surrendered the Legations of Bologna, Ferrara, and Ravenna, and recognized the annexation of Avignon and the Comtat Venaissin by France. But Bonaparte had taken care not to infringe upon the spiritual power, and had not demanded of Pius VI the withdrawal of those Briefs which were offensive to the Directory.

As soon as the treaty was signed he wrote to Pius VI to express to him "his perfect esteem and veneration"; on the other hand, feeling that the Directory would be displeased, he wrote to it: "My opinion is that Rome, once deprived of Bologna, Ferrara, the Romagna, and the thirty millions we are taking from her, can no longer exist. The old machine will go to pieces of itself." And he proposed that the Directory should take the necessary steps with the pope in regard to the religious situation in France.

Then, with breathless rapidity, turning back towards the Alps, and assisted by Joubert, Masséna, and Bernadotte, he inflicted on Archduke Charles a series of defeats which forced Austria to sign the preliminaries of Leoben (18 April, 1797). In May he transformed Genoa into the Ligurian Republic; in October he imposed on the archduke the Treaty of Campo Formio, by which France obtained Belgium, the Rhine country with Mainz, and the Ionian Islands, while Venice was made subject to Austria.

The Directory found fault with this last stipulation; but Bonaparte had already reached the point where he could act with independence and care little for what the politicians at Paris might think. It was the same with his religious policy: he now began to think of invoking the pope's assistance to restore peace in France.

A note which he addressed to the Court of Rome, 3 August, 1797, was conceived in these terms: "The pope will perhaps think it worthy of his wisdom, of the most holy of religions, to execute a Bull or ordinance commanding priests to preach obedience to the Government, and to do all in their power to strengthen the established constitution. After the first step, it would be useful to know what others could be taken to reconcile the constitutional priests with the non constitutional."

While Bonaparte was expressing himself thus, the Councils of the Five Hundred and the Ancients were passing a law to recall, amnesty, and restore to their civil and political rights the priests who had refused to take the oath of the Civil Constitution of the Clergy. But Directors Barrès, Rewbell, and Lareveillère Lépeaux, considering that this act jeopardized the Republic, employed General Augereau, Bonaparte's lieutenant, to carry out the coup d'état of 18 Fructidor against the Councils (4 Sept., 1797), and France was once more a prey to a Jacobin and anti-Catholic policy. These events were immediately echoed at Rome, where Joseph Bonaparte, the general's brother, and ambassador from the Directory, was asked by the latter, to favour the Revolutionary party.

Disturbances arose: General Duphot was killed in Joseph Bonaparte's house (28 December, 1797), and the Directory demanded satisfaction from the Holy See. General Bonaparte had just returned to Paris, where he apparently confined himself to his functions as a member of the Institute (Scientific Section). He was by no means anxious to lead the expedition against Rome, which the Directory was projecting, and contented himself with giving Berthier, who commanded it, certain instructions from a distance. For this expedition for Berthier's entry into Rome and the proclamation of the Roman Republic (10-15 February, 1798), and for the captivity of Pius VI, who was carried off a prisoner to Valence, see PIUS VI.




.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

ملاك
20-07-2005, 07:31:31 AM
.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

The Campaign in Egypt

While in Paris, Bonaparte induced the Directory to take up the plan of an expedition to Egypt. His object was to make the Mediterranean a French lake, by the conquest of Malta and the Nile Valley, and to menace England in the direction of India. He embarked on 19 May, 1798. The taking of Malta (10 June), of Alexandria (2 July), the battle of the Pyramids (21 July), gave Bonaparte the uncontested mastery of Cairo.

At Cairo he affected a great respect for Islam; reproached with this later on, he replied: "It was necessary for General Bonaparte to know the principles of Islamism, the government, the opinions of the four sects, and their relations with Constantinople and Mecca. It was necessary, indeed, for him to be thoroughly acquainted with both religions, for it helped him to win the affection of the clergy in Italy and of the ulemas in Egypt."

The French troops in Egypt were in great danger when the naval disaster of Aboukir, inflicted by Nelson, had cut them off from Europe. Turkey took sides with England: in the spring of 1799, Bonaparte made a campaign in Syria to strike both Turkey and England. Failing to effect the surrender of Acre, and as his army was suffering from the plague (May, 1799), he had to make his way back to Egypt. There he re-established French prestige by the victory of Aboukir (25 July, 1799), then, learning that the Second Coalition was gaining immense successes against the armies of the Directory, he left Kléber in Egypt and returned secretly to France.

He landed at Fréjus, 9 October, 1799, and was in Paris seven days later. Besides certain political results, the expedition to Egypt had borne fruit for science: Egyptology dates its existence from the creation of the Institute of Egypt (Institut d'Egypte) by Bonaparte.

Bonaparte, First Consul

While Bonaparte was in Egypt, the religious policy of the Directory had provoked serious troubles in France. Deportations of priests were multiplying; Belgium, where 6000 priests were proscribed, was disturbed; the Vendée, Normandy, and the departments of the South were rising. France was angry and uneasy. Spurred on by his brother Lucien, president of the Five Hundred, allied with Directors Sieyès and Roger Ducos, Bonaparte caused Directors Gohier and Moulins to be imprisoned, and broke up the Five Hundred (18 Brumaire; 9-10 November, 1799).

The Directorial Constitution was suppressed, and France thenceforward was ruled by three consuls. First Consul Bonaparte put into operation the Constitution known as that of the Year VIII, substituted for the departmental administrators elected by the citizens, others appointed by the Executive Power, and reorganized the judicial and financial administrations. He commissioned the Abbé Bernier to quiet the religious disturbance of the Vendeans, and authorized the return of the non juring priests to France on condition of their simply promising fidelity to the laws of the republic. Then, to make an end of the Second Coalition, he entrusted the Army of Germany to Moreau, and, himself taking command of the Army of Italy, crossed the Great St.

Bernard (13-16 May, 1800) and, with the co operation of Desaix, who was mortally wounded, crushed the Austrians (14 June, 1800) between Marengo and San Giuliano at the very spot he had marked on the map in his study in the Tuileries. The Peace of Lunéville, concluded with Austria, 9 February, 1801, extended the territory of France to 102 departments.

Bonaparte spent the years 1801 and 1802 effecting internal reforms in France. A commission, established in 1800, elaborated a new code which, as the "Code Napoléon", was to be promulgated in 1804, to formally introduce some of the "principles of 1789" into French law, and thus to complete the civil results of the Revolution. But it was Napoleon's desire that, in the new society which was the issue of the Revolution, the Church should have a place, and consciences should be set at rest. The Concordat with the Holy See was signed on 17 July, 1801; it was published, together with the Organic Articles, as a law, 16 April, 1802. The former of these two acts established the existence of the Church in France, while the other involved the possibility of serious interference by the State in the life of the Church. Napoleon never said, "The Concordat was the great fault of my reign.

" On the contrary, years afterwards, at St. Helena, he considered it his greatest achievement, and congratulated himself upon having, by the signature of the Concordat, "raised the fallen altars, put a stop to disorders, obliged the faithful to pray for the Republic, dissipated the scruples of those who had acquired the national domains, and broken the last thread by which the old dynasty maintained communication with the country.

" Fox, in a conversation with Napoleon at this period, expressed astonishment at his not having insisted upon the marriage of priests: "I had, and still have, to accomplish peace", Napoleon replied, "theological controversies are allayed with water, not with oil." The Concordat had wrecked the hopes of those who, like Mme de Staël, had wished to make Protestantism the state religion of France; and yet the Calvinist Jaucourt, defending the Organic Articles before the Tribunat, gloried in the definitive recognition of the Calvinist religion by the state.

The Jewish religion was not recognized until later (17 March, 1808), after the assembly of a certain number of Jewish delegates appointed by the prefects (29 July, 1806) and the meeting of the Great Sanhedrim (10 February — 9 April, 1807); the State, however, did not make itself responsible for the salaries of the rabbis. Thus did the new master of France regulate the religious situation in that country.


.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

ملاك
20-07-2005, 07:33:51 AM
.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif


On 9 April, 1802, Caprara was received for the first time by Bonaparte in the official capacity of Pius VII's legate a latere, and before the first consul took an oath which, according to the text subsequently published by the "Moniteur", bound him to observe the constitution, the laws, statutes, and customs of the republic, and nowise to derogate from the rights, liberties, and privileges of the Gallican Church. This was a painful surprise for the Vatican, and Caprara declared that the words about Gallican liberties had been interpolated in the "Moniteur". Another painful impression was produced at the Vatican by the attitude of eight constitutional priests whom Bonaparte had nominated to bishoprics, and to whom Caprara had granted canonical institution, and who afterwards boasted that they had never formally abjured their adhesion to the Civil Constitution of the clergy.

In retaliation, the Roman curia demanded of the constitutional parish priests a formal retractation of the Civil Constitution, but Bonaparte opposed this and when Caprara insisted, declared that if Rome pushed matters too far the consuls would yield to the desire of France to become Protestant. Talleyrand spoke to Caprara in the same sense, and the legate desisted from his demands. On the other hand, though Bonaparte had at first been extremely irritated by the allocution of 24 May, 1802, in which Pius VII demanded the revision of the Organic Articles, he ended by allowing it to be published in the "Moniteur" as a diplomatic ********. A spirit of conciliation on both sides tended to promote more cordial relations between the two powers. The proclamation of Bonaparte as consul for life (August, 1802) increased in him the sense of his responsibility towards the religion of the country, and in Pius VII the desire to be on good terms with a personage who was advancing with such long strides towards omnipotence.

Bonaparte took care to gain the attachment of the revived Church by his favours. While he dissolved the associations of the Fathers of the Faith, the Adorers of Jesus, and the Panarists, which looked to him like attempts to restore the Society of Jesus, he permitted the reconstitution of the Sisters of Charity, the Sisters of St. Thomas, the Sisters of St. Charles, and the Vatelotte Sisters, devoted to teaching and hospital work, and made his mother, Madame Lætitia Bonaparte, protectress of all the congregations of hospital sisters. He favoured the revival of the Institute of the Christian Schools for the religious instruction of boys; side by side with the lycées, he permitted secondary schools under the supervision of the prefects, but directed by ecclesiastics.

He did not rest content with a mere strict fulfilment of the pecuniary obligations to the Church to which the Concordat had bound the State; in 1803 and 1804 it became the custom to pay stipends to canons and desservants of succursal parishes. Orders were issued to leave the Church in possession of the ecclesiastical buildings not included in the new circumscription of parishes.

Though the State had not bound itself to endow diocesan seminaries, Bonaparte granted the bishops national estates for the use of such seminaries and the right to receive donations and legacies for their benefit; he even founded, in 1804, at the expense of the State, ten metropolitan seminaries, re-established, with a government endowment, the Lazarist house for the education of missionaries, and placed the Holy Sepulchre and the Oriental Christians under the protection of France.

As to the temporal power of the popes Bonaparte at this period affected a somewhat complaisant attitude towards the Holy See. He restored Pesaro and Ancona to the pope, and brought about the restitution of Benevento and Pontecorvo by the Court of Naples. After April, 1803, Cacault was replaced, as his representative at Rome, by one of the five French ecclesiastics to whom Pius VII had consented to grant the purple late in 1802.

This ambassador was no other than Bonaparte's own uncle, Cardinal Joseph Fesch, whose secretary for a short time was Chateaubriand, recently made famous by his "La génie du Christianisme". One of Bonaparte's grievances against Cacault was a saying attributed to the latter: "How many sources of his glory would cease if Bonaparte ever chose to play Henry VIII!" Even in those days of harmony Cacault had a presentiment that the Napoleonic policy would yet threaten the dignity of the Holy See.

The idea of a struggle with England became more and more an imperious obsession of Bonaparte's mind. The Peace of Amiens (25 March, 1802) was only a truce: it was broken on 22 May, 1803, by Mortier's invasion of Hanover and the landing of the English in French Guiana. Napoleon forthwith prepared for his gigantic effort to lay the ban of Europe on England.

The Duc d'Enghien, who was suspected of complicity with England and the French Royalists, was carried off from Ettenheim, a village within the territory of Baden, and shot at Vincennes, 21 March, 1804, and one of Cardinal Fesch's first acts as ambassador at Rome was to demand the extradition of the French émigré Vernègues, who was in the service of Russia, and whom Bonaparte regarded as a conspirator.


.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

ملاك
20-07-2005, 07:36:17 AM
.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

NAPOLEON EMPEROR

The Coronation

While the Third Coalition was forming between England and Russia, Bonaparte caused himself to be proclaimed hereditary emperor (30 April 18 May, 1804), and at once surrounded himself with a brilliant Court. He created two princes imperial (his brothers Joseph and Louis), seven permanent high dignitaries, twenty great officers, four of them ordinary marshals, and ten marshals in active service, a number of posts at Court open to members of the old nobility. Even before his formal proclamation as emperor, he had given Caprara a hint of his desire to be crowned by the pope, not at Reims, like the ancient kings, but at Notre Dame de Paris.

On 10 May, 1804, Caprara warned Pius VII of this wish, and represented that it would be necessary to answer yes, in order to retain Napoleon's friendship. But the execution of the Duc d'Enghien had produced a deplorable impression in Europe; Royalist influences were at work against Bonaparte at the Vatican, and the pope was warned against crowning an emperor who, by the Constitution of 1804, would promise to maintain "the laws of the Concordat", in other words, the Organic Articles.

Pius VII and Consalvi tried to gain time by dilatory replies, but these very replies were interpreted by Fesch at Rome, and by Caprara at Paris, in a sense favourable to the emperor's wishes. At the end of June, Napoleon I joyfully announced, at the Tuileries, that the pope had promised to come to Paris. Then Pius VII tried to obtain certain religious and political advantages in exchange for the journey he was asked to make. Napoleon declared that he would have no conditions dictated to him; at the same time he promised to give new proofs of his respect and love for religion, and to listen to what the pope might have to submit. At last the cleverness of Talleyrand, Napoleon's minister of foreign affairs, conquered the scruples of Pius VII; he declared, at the end of September, that he would accept Napoleon's invitation if it were officially addressed to him; he asked only that the ceremony of consecration should not be distinct from the coronation proper, and that Napoleon would undertake not

to detain him in France. Napoleon had the invitation conveyed to Pius VII, not by two bishops, as the pope expected, but by a general; and before setting out for France, Pius VII signed a conditional act of abdication, which the cardinals were to publish in case Napoleon should prevent his returning to Rome; then he began his journey to France, 2 November, 1804.

Napoleon would not accord any solemn reception to Pius VII; surrounded by a hunting party, he met the pope in the open country, made him get into the imperial carriage, seating himself on the right, and in this fashion took him to Fontainebleau. Pius VII was brought to Paris by night. The whole affair nearly fell through at the last moment. Pius VII informed Josephine herself, on the eve of the day set for the coronation of the empress, that she had not been married to Napoleon in accordance with the rules of religion. To the great annoyance of the emperor, who was already contemplating a divorce, in case no heir were born to him, and was displaying a lively irritation against Josephine, Pius VII insisted upon the religious benediction of the marriage; otherwise, there was to be no coronation.

The religious marriage ceremony was secretly performed at the Tuileries, on the first of December, without witnesses, not during the night, but at about four o'clock in the afternoon, by Fesch, grand almoner of the imperial household. As Welschinger has proved, Fesch had previously asked the pope for the necessary dispensations and faculties, and the marriage was canonically beyond reproach. On 2 December the coronation took place. Napoleon arrived at Notre Dame later than the hour appointed.

Instead of allowing the pope to crown him, he himself placed the crown on his own head and crowned the empress, but, out of respect for the pope, this detail was not recorded in the "Moniteur". Pius VII, to whom Napoleon granted but few opportunities for conversation, had a long memoranda drawn up by Antonelli and Caprara, setting forth his wishes; he demanded that Catholicism should be recognized in France as the dominant religion; that the divorce law should be repealed; that the religious communities should be re-established; that the Legations should be restored to the Holy See.

Most of these demands were to no purpose: the most important of the very moderate concessions made by the emperor was his promise to substitute the Gregorian Calendar for that of the Revolution after 1 January, 1806. When Pius VII left Paris, 4 April, 1805, he was displeased with the emperor.


.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

ملاك
20-07-2005, 07:38:33 AM
.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

But the Church of France acclaimed the emperor. He was lauded to the skies by the bishops. The parish priests, not only in obedience to instructions, but also out of patriotism, preached against England, and exhorted their hearers to submit to the conscription. The splendour of the Napoleonic victories seemed, by the enthusiasm with which it inspired all Frenchmen, to blind the Catholics of France to Napoleon's false view of the manner in which their Church should be governed.

He had reorganized it; he had accorded it more liberal pecuniary advantages than the Concordat had bound him to; but he intended to dominate it. For example, in 1806 he insisted that all periodical publications of a religious character should be consolidated into one, the "Journal des curés", published under police surveillance.

On 15 August, 1806, he instituted the Feast of St. Napoleon, to commemorate the martyr Neopolis, or Neopolas, who suffered in Egypt under Diocletian. In 1806 he decided that ecclesiastical positions of importance, such as cures of souls of the first class, could be given only to candidates who held degrees conferred by the university, adding that these degrees might be refused to those who were notorious for their "ultramontane ideas or ideas dangerous to authority".

He demanded the publication of a single catechism for the whole empire, in which catechism he was called "the image of God upon earth," "the Lord's anointed", and the use of which was made compulsory by a decree dated 4 April, 1806. The prisons of Vincennes, Fenestrelles, and the Island of Sainte Marguerite received priests whom the emperor judged guilty of disobedience to his orders.

The Great Victories; Occupation of Rome; Imprisonment of Pius VII (1805-09).

After 1805 relations between Pius VII and Napoleon became strained. At Milan, 26 May, 1805, when Napoleon, as King of Italy, took the Iron Crown of Lombardy, he was offended because the pope did not take part in the ceremony. When he asked Pius VII to annul the marriage which his brother Jerome Bonaparte had contracted, at the age of nineteen with Elizabeth Patterson of Baltimore, the pope replied that the decrees of the Council of Trent against clandestine marriages applied only where they had been

recognized, and the reply constituted one more cause of displeasure for the emperor, who afterwards, in 1806, obtained an annulment from the complaisant ecclesiastical authorities of Paris. And when Consalvi, in 1805, complained that the French Civil Code, and with it the divorce law, had been introduced into Italy, Napoleon formally refused to make any concession.

The great war which the emperor was just then commencing was destined to be an occasion of conflict with the Holy See. Abandoning the preparations which he had made for an invasion of England (the Camp of Boulogne), he turned against Austria, brought about the capitulation of Ulm (20 October, 1805), made himself master of Vienna (13 November), defeated at Austerlitz (2 December, 1805) Emperor Francis I and Tsar Alexander.

The Treaty of Presburg (26 December, 1805) united Dalmatia to the French Empire and the territory of Venice to the Kingdom of Italy, made Bavaria and Wurtemberg vassal kingdoms of Napoleon, enlarged the margravate of Baden, and transformed it into a grand duchy, and reduced Austria to the valley of the Danube. The victory of Trafalgar (21 October, 1805) had given England the mastery of the seas, but from that time forward Napoleon was held to be the absolute master of the Continent. He then turned to the pope, and demanded a reckoning of him.

To prevent a landing Russian and English troops in Italy, Napoleon, in October, 1805, had ordered Gouvion Saint Cyr to occupy the papal city of Ancona. The pope, lest the powers hostile to Napoleon might some day reproach him with having consented to the employment of a city of the Pontifical States as a base of operations, had protested against this arbitrary exercise of power: he had complained, in a letter to the emperor (13 November, 1805), of this "cruel affront", declared that since his return from Paris he had "experienced nothing but bitterness and sorrow", and threatened to dismiss the French ambassador.


.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

ملاك
20-07-2005, 07:41:34 AM
.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

But the treaty of Presburg and the dethronement of the Bourbons of Naples by Joseph Bonaparte and Masséna (January, 1806), changed the European and the Italian situation. From Munich Napoleon wrote two letters (7 January, 1806), one to Pius VII, and the other to Fesch, touching his intentions in regard to the Holy See. He complained of the pope's ill will, tried to justify the occupation of Ancona, and declared himself the true protector of the Holy See. "I will be the friend of Your Holiness", he concluded, "whenever you consult only your own heart and the true friends of religion." His letter to Fesch was much more violent: he complained of the refusal to annul Jerome's marriage, demanded that there should no longer be any minister either of Sardinia or of Russia in Rome, threatened to send a Protestant as his

ambassador to the pope, to appoint a senator to command in Rome and to reduce the pope to the status of mere Bishop of Rome, claimed that the pope should treat him like Charlemagne, and assailed "the pontifical camarilla which prostituted religion". A reply from Pius VII (29 January, 1806), asking for the return of Ancona and the Legations let loose Napoleon's fury. In a letter to Pius VII (13 February), he declared: "Your Holiness is the sovereign of Rome but I am its emperor; all my enemies ought to be yours"; he insisted that the pope should drive English, Russian, Sardinian, and Swedish subjects

out of his dominions, and close his ports to the ships of those powers with which France was at war; and he complained of the slowness of the Curia in granting canonical institution to bishops in France and Italy. In a letter to Fesch he declared that, unless the pope acquiesced he would reduce the condition of the Holy See to what it had been before Charlemagne.

An official note from Fesch to Consalvi (2 March, 1806) defined Napoleon's demands; the cardinals were in favour of rejecting them, and Pius VII, in a very beautiful letter, dated 21 March, 1806, remonstrated with Napoleon, declared that the pope had no right to embroil himself with the other states, and must hold aloof from the war; also, that there was no emperor of Rome.

"If our words", he concluded, "fail to touch Your Majesty's heart we will suffer with a resignation conformable to the Gospel, we will accept every kind of calamity as coming from God." Napoleon, more and more irritated, reproached Pius VII for having consulted the cardinals before answering him, declared that all his relations with the Holy See should thenceforward be conducted through Talleyrand, ordered the latter to reiterate the demands which the pope had just rejected, and replaced Fesch as ambassador at Rome with Alquier, a former member of the Convention. Then the emperor proceeded from words to deeds.

On 6 May, 1806, he caused Cività Vecchia to be occupied. Learning that the pope, before recognizing Joseph Bonaparte as King of Naples, wished Joseph to submit to the ancient suzerainty of the Holy See over the Neapolitan Kingdom, he talked of "the spirit of light headedness" (esprit de vertige) which prevailed at Rome, remarked that, when the pope thus treated a Bonaparte as a vassal, he must be tired of wielding the temporal power, and directed Talleyrand to tell Pius VII that the time was past when the pope disposed of crowns. Talleyrand was informed (16 May, 1806) that, if Pius VII would not recognize Joseph, Napoleon would no longer recognize Pius VII as a temporal prince. "If this continues", Napoleon went on to say, "I will have Consalvi taken away from Rome."

He suspected Consalvi of having sold himself to the English. Early in June, 1806, he seized Benevento and Pontecorvo, two principalities which belonged to the Holy See, but which were shut in by the Kingdom of Naples.

Yielding before the emperor's wrath, Consalvi resigned his office: Pius VII unwillingly accepted his resignation, and replaced him with Cardinal Casoni. But the first dispatch written by Casoni under Pius VII's dictation confirmed the pope's resistance to the emperor's behests. Napoleon then violently apostrophized Caprara, in the presence of the whole court, threatening to dismember the Pontifical States, if Pius VII did not at once, "without ambiguity or reservation", declare himself his ally (1 July, 1806). A like ultimatum was delivered, on 8 July, to Cardinal Casoni by Alquier.

But Continental affairs were claiming Napoleon's attention, and the only immediate result of his ultimatum was the emperor's order to his generals occupying Ancona and Cività Vecchia, to seize the pontifical revenues in those two cities. On the other hand, the constitution of the Imperial University (May, 1806), preparing for a state monopoly of teaching, loomed up as a peril to the Church's right of teaching, and gave the Holy See another cause for uneasiness.

The Confederation of the Rhine, formed by Napoleon out of fourteen German States (12 July, 1806), and his assertion of a protectorate over the same, resulted in Francis II's abdication of the title of emperor of Germany; it its place Francis took the title of emperor of Austria. Thus ended, under the blows dealt it by Napoleon, that Holy Roman Germanic Empire which had exerted so great an influence over Christianity in the Middle Ages. The pope and the German emperor had long been considered as sharing between them the government of the world in the name of God.

Napoleon had definitively annihilated one of these "two halves of God", as Victor Hugo has termed them. Frederick William II of Prussia became alarmed, and in October, 1806, formed, with England and Russia, the Fourth Coalition. The stunning victories of Auerstädt, won by Davoust, and Jena, won by Napoleon (14 October, 1806), were followed by the entry of the French into Berlin, the king of Prussia's flight to Königsberg, and the erection of the Electorate of Saxony into a kingdom in alliance with Napoleon. From Berlin itself Napoleon launched a decree (21 November, 1806) by which he organized the Continental blockade against England, aiming to close the whole Continent against English commerce. Then, in 1807, penetrating into Russia, he induced the tsar by means of the battles of Eylau (8 February, 1807) and Friedland (14 June, 1807), to sign the Peace of Tilsit (8 July, 1807).

The empire was at its apogee; Prussia had been bereft of its Polish provinces, given to the King of Saxony under the name of the Grand Duchy of Warsaw; the Kingdom of Westphalia was being formed for Jerome Bonaparte, completing the series of kingdoms given since 1806 to the emperor's brothers — Naples having been assigned to Joseph, and Holland to Louis. A series of principalities and duchies, "great fiefs", created all over Europe for his marshals, augmented the might and prestige of the empire.

At home, the emperor's personal power was becoming more and more firmly established; the supervision of the press more rigorous; summary incarcerations more frequent. He created an hereditary nobility as an ornament to the throne.



.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

ملاك
20-07-2005, 07:44:40 AM
.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

To him it was something of a humiliation, that the Court of Rome persisted in holding aloof, politically, from the great conflicts of the nations. He began to summon the pope anew. He had already, soon after Jena, called Mgr Arezzo to him from Saxony, and in menacing fashion had bidden him go and demand of Pius VII that he should become the ally of the empire; once more Pius VII had replied to Arezzo that the pope could not consider the enemies of France his enemies. Napoleon also accused the pope of hindering the ecclesiastical reorganization of Germany, and of not making provision for the dioceses of Venetia. His grievances were multiplying. On 22 July, 1807, he wrote to Prince Eugène, who governed Milan as his viceroy, a letter intended to be shown to the pope: "There were kings before there were popes", it ran.

"Any pope who denounced me to Christendom would cease to be pope in my eyes; I would look upon him as Antichrist. I would cut my peoples off from all communication with Rome. Does the pope take me for Louis the Pious? What the Court of Rome seeks is the disorder of the Church, not the good of religion. I will not fear to gather the Gallican, Italian, German and Polish Churches in a council to transact my business [pour faire mes affaires] without any pope, and protect my peoples against the priests of Rome. This is the last time that I will enter into any discussion with the Roman priest rabble [la prêtraille romaine]".

On 9 August Napoleon wrote again to Prince Eugène, that, if the pope did anything imprudent, it would afford excellent grounds for taking the Roman States away from him. Pius VII, driven to bay, sent Cardinal Litta to Paris to treat with Napoleon: the pope was willing to join the Continental blockade, and suspend all intercourse with the English, but not to declare war against them. The pope even wrote to Napoleon (11 September, 1807) inviting him to come to Rome. The emperor, however, was only seeking occasion for a rupture, while the pope was seeking the last possible means of pacification.

Napoleon refused to treat with Cardinal Litta, and demanded that Pius VII should be represented by a Frenchman, Cardinal de Bayanne. Then he pretended that Bayanne's powers from the pope were not sufficient. And while the pope was negotiating with him in good faith, Napoleon, without warning, caused the four pontifical Provinces of Macerata, Spoleto, Urbino, and Foligno to be occupied by General Lemarrois (October, 1807). Pius VII then revoked Cardinal Bayanne's powers.

It as evident that, not only did Napoleon require of him an offensive alliance against England, but that the Emperor's pretensions, and those of his new minister of foreign affairs, Champagny, Talleyrand's successor, were now beginning to encroach upon the domain of religion. Napoleon claimed that one third of the cardinals should belong to the French Empire; and Champagny let it be understood that the emperor would soon demand that the Holy See should respect the "Gallican Liberties", and should abstain from "any act containing positive clauses or reservations calculated to alarm consciences and spread divisions in His Majesty's dominions".

Henceforth it was the spiritual authority that Napoleon aspired to control. Pius VII ordered Bayanne to reject the imperial demands. Napoleon then (January, 1808) decided that Prince Eugène and King Joseph should place troops at the disposition of General Miollis, who was ordered to march on Rome. Miollis at first pretended to be covering the rear of the Neapolitan army, then he suddenly threw 10,000 troops into Rome (2 February).

Napoleon wrote to Champagny that it was necessary "to accustom the people of Rome and the French troops to live side by side, so that, should the Court of Rome continue to act in an insensate way, it might insensibly cease to exist as a temporal power, without anyone noticing the change". Thus it may be said that, in the beginning of 1808, Napoleon's plan was to keep Rome.

In a manifesto to the Christian powers, Pius VII protested against this invasion; at the same time, he consented to receive General Miollis and treated him with great courtesy. Champagny, on 3 February, again insisted on the pope's becoming the political ally of Napoleon, and Pius VII refused. The instructions given to Miollis became more severe every day: he seized printing presses, journals, post offices; he decimated the Sacred College by having seven cardinals conducted to the frontier, because Napoleon accused them of dealing with the Bourbons of the two Sicilies, then, one month later, he

expelled fourteen other cardinals from Rome because they were not native subjects of the pope. Cardinal Doria Pamphili, who had been appointed secretary of state, in February, 1808, was also expelled by Miollis; Pius VII now had with him only twenty-one cardinals, and the papal Government was disorganized. He broke off all diplomatic relations with Napoleon, recalled Bayanne and Caprara from Paris, and uttered his protest in a consistorial allocution delivered in March. Napoleon, on his side, recalled Alquier from Rome. The struggle between pope and emperor was taking on a tragic character.

On 2 April Napoleon signed two decrees: one annexed to the Kingdom of Italy "in perpetuity" the Provinces of Urbino, Ancona, Macerata, and Camerino; the other ordered all functionaries of the Court of Rome who were natives of the Kingdom of Italy to return to that kingdom, under pain of confiscation of their property. Pius VII protested before all Europe against this decree, on 19 May, and, in an instruction addressed to the bishops of the provinces which Napoleon was lopping off from his possessions, he denounced the religious "indifferentism" of the imperial Government, and forbade the faithful of those provinces to take the oath of allegiance to Napoleon or accept any offices from him.

Miollis retaliated, 12 June, by driving Gavrielli, the new secretary of state, out of Rome. Pius VII then replaced Gavrielli with Cardinal Pacca, reputed an opponent of France; on 11 July he delivered a very spirited allocution, which, in spite of the imperial police, was circulated throughout Europe; and Pacca, on 24 August, directed a note against the institution of the "Civic Guard" — an idea recently conceived by Miollis — in which Miollis was compelling even the pope's soldiers to enroll.

On 6 September, 1808, Miollis sent two officers to the Quirinal to arrest Pacca; Pius VII interposed, declaring that they should not arrest Pacca without arresting the pope, and that in future the secretary of state should sleep at the Quirinal, which was closed to all the French.



.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

ملاك
20-07-2005, 07:48:08 AM
.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

The definitive execution of Napoleon's projects against the Holy See was retarded by the wars which occupied him during the year 1808. When he transferred his brother Joseph from the Throne of Naples to that of Spain, Spain rose, and the English invaded Portugal. Dupont's capitulation, at Baylen (20 July, 1808), and Junot's at Cintra (30 August, 1808), were painful reverses for French arms. Napoleon, having made an alliance with the tsar in the celebrated interview of Erfurt (27 September — 14 October, 1808), hastened to Spain. There he found a people whose spirit of resistance was exasperated all the more because they believed themselves to be fighting for their liberty and the integrity of their faith as much as for their country.

In November he gained the victories of Burgos, Espinosa, Tudela, and Somo Sierra, and reopened the gates of Madrid for Joseph; on 21 February Saragossa was taken by the French armies after an heroic resistance. A Fifth Coalition was formed against Napoleon: he returned from Spain and, rushing across Bavaria, bombarded and took Vienna (11 13 May, 1809). On the day after the victory he devoted some of his leisure hours to thinking about the pope.

For some time Murat, who in 1808 had replaced Joseph as King of Naples, had been ready to support Miollis whenever Napoleon should judge that the hour had come to incorporate Rome with the empire. On 17 May, 1809, Napoleon issued from Schönbrunn two decrees in which, reproaching the popes for the ill use they had made of the donation of Charlemagne, his "august predecessor", he declared the Pontifical States annexed to the empire, and organized, under Miollis, a council extraordinary to administer them. On 10 June Miollis had the Pontifical flag, which still floated over the castle of St. Angelo, lowered. Pius VII replied by having Rome placarded with a Bull excommunicating Napoleon.

When the emperor received news of this (20 June) he wrote to Murat: "So the pope has aimed an excommunication against me. No more half measures; he is a raving lunatic who must be confined. Have Cardinal Pacca and other adherents of the pope arrested." In the night of 5 6 July, 1809, Radet, a general of gendarmerie, by the orders of Miollis, entered the Quirinal, arrested Pius VII and Pacca, gave them two hours to make their preparations, and took them away from Rome at four in the morning. Pius VII was taken to Savona, Pacca to Fenestrella.

Meanwhile Napoleon, completing the work of crushing Austria, had been the victor at Essling (21 May, 1809) and at Wagram (6 July, 1809), and the Peace of Vienna (15 October, 1809) put the finishing touch to the mutilation of Austria by handing over Carniola, Croatia, and Friuli to France, at the same time obliging the Emperor Francis to recognize Joseph as King of Spain. The young german, Staps, who attempted to assassinate Napoleon at Schöenbrunn (13 October), died crying: "Long live Germany!"

Discussion with the captive Pius VII; Second Marriage; Ecclesiastical Councils of 1809 and 1811.

The conflict with his prisoner, the pope, was another embarrassment, a new source of anxiety to the emperor. At first he took all possible steps to prevent the public from hearing of what had happened at Rome: the "Moniteur" made not the slightest allusion to it; the newspapers received orders to be silent. He also wished his excommunication to be ignored; the newspapers must be silent on this point also; but the Bull of Excommunication, secretly brought to Lyons, was circulated in France by members of the Congregation, a pious association, founded 2 February, 1801, by Père Delpuits, a former Jesuit.

Alexis de Noailles and five other members of the Congregation were arrested by the emperor's command, and his anger extended to all the religious orders. He wrote (12 September, 1809) to Bigot de Préameneu, minister of public worship: "If on 1 October there are any missions or congregations still in France, I will hold you responsible." The celebrated Abbé Frayssinous had to discontinue his sermons; the Lazarists dispersed; the Sulpicians were threatened. Napoleon consulted Bigot de Préameneu as to the expediency of laying the Bull before the Council of State, but abstained from doing so.

It was not long, however, before he had to face an enormous difficulty: there were more than twenty bishoprics vacant, and Pius VII declared to Fesch, to Caprara, and to Maury that, so long as he was a prisoner, so long as he could not communicate freely with his natural counsellors, the cardinals, he would not provide for the institution of the bishops. Thus the life of the Church of France was partially suspended. In November, 1809, Napoleon appointed an "ecclesiastical council" to seek a solution of the difficulty. With Fesch as president, this council included as members Cardinal Maury, Barral,
Archbishop of Tours, Duvoisin, Bishop of Nantes, Emery, Superior of S. Sulpice, Bishops Canaveri of Vercelli, Bourlier of Evreux, Mannay of Trèves, and the Barnabite Fontana.

Bigot de Préameneu, in the name of the emperor, laid before the council several sets of questions relating to the affairs of Christendom in general, then to those of France, and lastly to those of Germany and Italy, and to the Bull of Excommunication.

In the preamble to its replies, the council gave voice to a petition for the absolute liberty of the pope and the recall of the cardinals. It declared that if a general council were assembled for the settlement of the religious questions then pending, the pope's presence at the council would be necessary, and that a national council would not have sufficient authority in questions affecting the whole Catholic Church. It also declared that the pope could not complain of any essential violation of the Concordat, that, when he advanced his temporal spoliation, as one reason for his refusal to institute the bishops canonically, he was confounding the temporal order with the spiritual, that the temporal sovereignty was only an accessory of the papal authority, that the invasion of Rome was not a violation of the Concordat, and that the national council would interpose an appeal from the Bull of Excommunication either to the general council or to the pope better informed.

The manner in which canonical institution might be secured for the bishops, if the pope should continue his resistance, was twice discussed. Urged by the Government, the council admitted that, taking the circumstances into consideration, the conciliary institution given by a metropolitan to his suffragans, or by the senior suffragan to a new metropolitan, might possibly be recognized by a national council as, provisionally, a substitute for pontifical Bulls. Emery, thinking the council too lenient, refused to endorse the answers, which were sent to Napoleon on 11 January, 1810.



.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

ملاك
20-07-2005, 07:50:43 AM
.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

On 17 February, 1810, the Act regulating the Roman territory and future condition of the pope, introduced by Régnault de Saint Jean d'Angély, was passed unanimously by the senate. The Papal States, in accordance with this decree, were to form two departments; from Rome, which was declared the first city of the empire, the prince imperial was to take his title of king. The emperor, already crowned once at Notre Dame, was to go within ten years to be crowned at St. Peter's. The pope was to have a revenue of two millions. The empire was to charge itself with the maintenance of the Sacred Congregation of Propaganda. The pope, on his accession, must promise to do nothing contrary to the four articles of the Gallican Church.

Another Act of the Senate, of 25 February, 1810, made the Declaration of 1682 a general law of the empire. Thus did Napoleon flatter himself that he would reduce the papacy to servitude and bring Pius VII to live in Paris. He even prepared a letter to Pius VII in which he told him: "I hold in execration the principles of the Bonifaces and the Gregorys. It is my mission to govern the West; do not meddle with it." This letter he would have had taken to the pope by bishops who were to give notice to Pius VII that in future the popes must swear allegiance to Napoleon, as of yore to Charlemagne, and to inform him that he himself would be dispensed from this obligation, but that he must undertake not to reside at Rome. Napoleon expected in this way to bend the pope to his will. Wiser counsellors, however, prevailed upon him not to send this insulting letter.

Nevertheless, to carry out his plan of removing the papal throne from Rome, he ordered Miollis to compel all the cardinals who were still at Rome to set out for Paris, and to have the Vatican archives transported thither. In 1810 there were twenty seven Roman cardinals in Paris; he lavished gifts upon them, invited them to the court festivals, and wished them to write and urge Pius VII to yield; but, following the advice of Consalvi, the cardinals refused.

It was in the midst of these bitter conflicts with the church that, Napoleon desiring an heir, resolved to divorce Josephine. Ever since the end of 1807 Metternich had been aware of the reports that were current about the emperor's approaching divorce. On 12 December, 1807, Lucien Bonaparte had vainly endeavored to obtain from Josephine her consent to this divorce; some time after, Fouché had made a similar attempt with no better success. In December, 1809, at Fontainebleau, in the presence of Prince Eugène, Josephine's son, the emperor induced her to consent; on 15 December, this was solemnly proclaimed in the throne room, in the presence of the Court, in an address delivered by Napoleon, and another read by the unhappy Josephine, who was prevented by her tears from finishing it.

The Act of the Senate (16 December), based on a report of Lacépède, the naturalist, himself a member of the Senate, ratified the divorce. Napoleon then thought of marrying the tsar's sister. But Metternich, getting wind of this project, made Laborde and Schwarzenberg sound the Tuileries to see if Napoleon would marry an Austrian archduchess. The idea pleased Napoleon. The Court of Vienna, however, first required that the spiritual bond between Napoleon and Josephine should be severed.

This bond the pope alone was competent to dissolve; Louis XII had had recourse to Alexander VI; Henry IV to Clement VIII; but Napoleon, excommunicated by his prisoner Pius VII, could not apply to him. Cambacérès, the arch chancellor, sent for the diocesan officials of Paris and explained to them that the marriage of Napoleon and Josephine had been invalid in consequence of the absence of the parish priest of the two parties and of witnesses. In vain did they object that only the pope could decide such a case; they were told to commence proceedings, and be quick about it. On 26 December, the promoter of the case, Rudemare, begged Cambacérès to submit the matter to the ecclesiastical council over which Fesch presided.

On 2 January, 1810, Cambacérès sent a request to the official, Boislesve, for a declaration of nullity of the marriage, alleging, this time, that there had been absence of consent on Napoleon's part. On the next day the ecclesiastical council replied that if the defect of Napoleon's consent could be proved to the officiality, the marriage would be null and void. Cambacérès wished to produce Fesch, Talleyrand, Duroc, and Berthier as witnesses. The testimony of Fesch was very confused; he explained that the pope had given him the necessary dispensations to bless the marriage; that two days later he had given Josephine a marriage certificate; that the emperor had then upbraided him, declaring to him that he (the emperor) had only agreed to this marriage in order to quiet the empress, and that it was, moreover, impossible for him to renounce his hopes of direct descendants.

The other two witnesses told how Napoleon had repeatedly expressed the conviction that he was not bound by this marriage and that he regarded the ceremony only as "a mere concession to circumstances [acte de pure circonstance] which ought not to have any effect in the future".

On 9 January the diocesan authorities declared the marriage null and void, on the ground of the absence of the lawful parish priest and of witnesses; it pronounced this decision only in view of the "difficulty in the way of having recourse to the visible head of the Church, to whom it has always belonged in fact to pronounce upon these extraordinary cases." The promoter Rudemare had concluded with the recommendation that the tribunal should at least lay a precept upon the two parties to repair the defect of form which had vitiated their marriage; Boilesve, the official, refrained from proffering this invitation. Rudemare then appealed to the metropolitan authorities on this point.

On 12 January, 1810, the official, Lejeas, with much greater complaisance, admitted both the grounds of nullity advanced by Cambacérès — that is, not only the defect of form, but also the defect of the emperor's consent. He alleged that the civil marriage of Napoleon and Josephine had been annulled by the decree of the Senate, that by the concordatory laws (lois concordataires) the religious marriage ought to follow the civil, and that the Church could not now ask two parties who were no longer civilly married to repair the defects of form in their religious marriage. Thus, he declared, the marriage was religiously annulled.

It may be noted here that the Catholic Church cannot be held responsible for the excessive complaisance shown in this matter by the ecclesiastical council and the diocesan authorities of Paris. On 21 January, 1810, Napoleon resolved to ask for the hand of Marie Louise. The French ambassador at Vienna, at the request of the Archbishop of Vienna, gave him his word of honour that the sentence pronounced by the diocesan authorities of Paris was legal. At last all the religious obstacles to the celebration of the new marriage were disposed of.


.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

ملاك
20-07-2005, 07:53:58 AM
.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

It took place on 1 April, 1810, but thirteen of the cardinals then in Paris refused to be present. These thirteen cardinals were turned away when they presented themselves at the Tuileries two days later; the minister of public worship informed them that they were no longer cardinals, that they no longer had any right to wear the purple; the minister of police forwarded them, two by two, to small country towns; their pensions were suppressed, their property sequestrated. People called them "the black cardinals". The bishops and priests of the Roman States were treated with similar violence; nineteen out of thirty two bishops refused the oath of allegiance to the emperor, and were imprisoned, while a certain number of non juring parochial clergy were interned in Corsica, and the emperor announced his intention of reducing the number of dioceses and parishes in the Roman States by three fourths.

This policy of bitter persecution coincided with fresh overtures to his prisoner, the pope, through the Austrian diplomat Lebzeltern (May, 1810). Pius VII's reply was that, to negotiate, he must be free and able to communicate with the cardinals. In July Napoleon sent Cardinals Spina and Caselli to Savona, but they obtained nothing from the pope. There had been no solution of the internal crisis of the Church of France; while Pius VII was a prisoner the bishops were not to receive canonical institution. Bigot de Préameneu and Maury suggested to the emperor a possible arrangement; to invite the chapter in each diocese to designate the bishop who had been nominated, but not yet canonically instituted, provisional administrator. Fesch refused to lend himself to this expedient and occupy the Archbishopric of Paris; but a certain number of nominated bishops did go to their episcopal cities in the capacity of provisional administrators.

Going one step further, Napoleon removed Maury from the See of Montefiascone, and d'Osmond from that of Nancy, and had them designated by the respective chapters provisional administrators of the two vacant Archdioceses of Paris and Florence. Maury and d'Osmond, at the emperor's bidding, left the dioceses given them by the pope to install themselves in these archdioceses.

Despite the rigour of his captivity, Pius VII was able to make known the pontifical commands to Cardinal di Pietro at Semur; a secret agency at Lyons, established by certain members of the Congregation, devised ingenious ways of facilitating these communications as well as the circulation of Bulls. In November, 1810, the Court was stupefied with the news that two Bulls of Pius VII, addressed to the Chapters of Florence and Paris, forbade their recognizing D'Osmond and Maury. The imperial fury was let loose. On 1 January, 1811, Napoleon, during an audience to Maury and the canons, demanded an explanation from d'Astros, the vicar capitular, who had received the Bull, telling him that there is "as much difference between the religion of Bossuet and that of Gregory VII as between heaven and hell"; d'Astros, taken by Maury himself to police headquarters, was imprisoned at Vincennes.

At the Council of State, 4 January, 1811, Portalis, a relative of d'Astros, was openly accused of treason by Napoleon, and immediately put out of the council chamber (with a brutality that the emperor afterwards regretted) and was then ordered to quit Paris. Cardinals di Pietro, Oppizzone, and Gabrielli, and the priests Fontana and Gregori, former counsellors of the pope, were thrown into prison. Maury used his influence with the canons of Paris to induce them to apologize to Napoleon, who received them, told them that the pope must not treat him as a roi fainéant, and declared that, since the pope was not acting up to the Concordat in the matter of institution of bishops, the emperor, on his side, renounced the Concordat.

The conditions of the pope's captivity were made more severe; all his correspondence had to pass through Paris, to be inspected by the Government; the lock of his desk was picked; he could no longer receive visits without the presence of witnesses; a gendarme demanded of him the ring of St. Peter, which Pius VII surrendered after breaking it in two. Chabrol, the pope's custodian, showed him the addresses to which some of the chapters were expressing their submission to the emperor, but Pius VII was inflexible. A commission of jurisconsults in Paris, after discussing the possibility of a law regulating the canonical institution of bishops without the pope's co operation, ended by deciding that to pass such a law was almost *****alent to schism.

Napoleon was not willing to go so far. He summoned the ecclesiastical council which he had already established and, 8 February, 1811, proposed to it these two questions: (1) All communication between the pope and the emperor's subjects being interrupted, to whom must recourse be had for the dispensations ordinarily granted by the Holy See? (2) What canonical means is there of providing institution for bishops when the pope reuses it? Fesch and Emery tried to sway the council towards some courses which would save the papal prerogative. But the majority of the council answered: (1) That recourse might be had, provisionally, to the bishops for the dispensations in question; 2) That a clause might be added to the Concordat stipulating that the pope must grant

canonical institution within a stated time; failing which, the right of institution would devolve upon the council of the province; and that, if the pope rejected this amendment of the Corcordat, the Pragmatic Sanction would have to be revived so far as concerned bishops. The council added that, if the pope persisted in his refusal, the possibility of a public abolition of the Concordat by the emperor would have to be considered; but that these questions could be broached only by a national council, after one last attempt at negotiation with the pope.

On 16 March, 1811, Napoleon summoned to the Tuileries the members of the council and several of the great dignitaries of the empire; inveighing bitterly against the pope, he proclaimed that the Concordat no longer existed and that he was going to convoke a council of the West. At this meeting Emery, who died on 28 April, boldly faced Napoleon, quoting to him passages from Bossuet on the necessity of the pope's liberty. Pius VII not yielding to a last summons on the part of Chabrol, the council was convoked on 25 April to meet on 9 June. By this step Napoleon expected to subdue the pope to his will. In pursuance of a plan outlined by the philosopher Gerando, Archbishop Barral, and Bishops Duvoisin and Mannay were sent to Pius VII to gain him over on the question of the Bulls of institution.

They were joined by the Bishop of Faenza, and arrived at Savona on 9 May. At first the pope refused to discuss the matter, not being free to communicate with his cardinals. But the bishops and Chabrol insisted, and the pope's physician added his efforts to theirs. They represented that the Church was becoming disorganized. At the end of nine days, the pope, who was neither eating nor drinking anything, being very much fatigued, consented, not to ratify, but to take as "a basis of negotiation" a note drawn up by the four bishops to the purport that, in case of persistent refusal on his part, canonical institution might be given to bishops after six months. On 20 May, at four o'clock in the morning, the bishops started for Paris with this note; at seven o'clock the pope summoned Chabrol and told him that he did not accept the note in any

definitive sense, that he considered it only a sketch, and that he had made no formal promise. He also asked that a courier should be sent after the bishops to warn them of this. The courier bearing this message overtook the bishops at Turin on 24 May. Pius VII warned Chabrol that if the first note were exploited as representing an arrangement definitely accepted by the pope, he "would make a noise that should resound through the whole Christian world". Napoleon, in his blindness, resolved to do without the pope and put all his hopes in the council.


.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

ملاك
20-07-2005, 07:56:28 AM
.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

Council of 1811

The council convoked for 9 June, 1811, was not opened at Notre Dame until 17 June, the opening being postponed on account of the baptism of the King of Rome, just born of Marie Louise. Paternal pride and the seemingly assured destinies of his throne rendered Napoleon still more inflexible in regard to the pope. Only since 1905 has the truth about this council been known, thanks to Welschinger's researches. Under the Second Empire, when D'Haussonville wrote his work on the Roman Church and the First Empire (see below) Marshal Vallant had refused him all access to the archives of the council. These archives Welsinger was able to consult.

Boulogne, Bishop of Troyes, in his opening sermon affirmed the solidarity of the pope and the bishops, while Fesch, as president of the council, made all its members swear obedience and fidelity to Pius VII. Upon this Napoleon gave Fesch a sound rating, on the evening of 19 June, at Saint Cloud. The emperor had packed his council in very arbitrary fashion, choosing only 42 out of 150 Italian bishops to mix with the French bishops, with a view to ecumenical effect. A private bulletin sent to the emperor, 24 June, noted that the fathers of the council themselves were generally impressed with a sense of restraint. The opposition to the emperor was very firmly led by Broglie, Bishop of Ghent, seconded by Aviau, Archbishop of Bordeaux, Dessole, Bishop of Chambéry, and Hirn, Bishop of Tournai. The first general assembly of the council was held on 20 June. Bigot de Préameneu and Marescalchi, ministers of public worship for France and Italy, were present and read the imperial message, one draft of which had been rejected by Napoleon as too moderate.

The final version displeased all the bishops who had any regard for the papal dignity. Napoleon in this ******** demanded that bishops should be instituted in accordance with the forms which had obtained before the Concordat, no see to be vacant for longer than three months, "more than sufficient time for appointing a new incumbent". He wished the council to present an address to him, and the committee that should prepare this address to be composed of the four prelates he had sent to Savona. The address, which was prepared in advance by Duvoisin, one of these four prelates, was an expression of assent to Napoleon's wishes.

But the council decided to have on the committee besides these four prelates, some other bishops chosen by secret ballot, and among the latter figured Broglie. Broglie discussed Duvoisin's draft and had a number of changes made in it, and Fesch had some trouble in keeping the committee from at once demanding the liberation of the pope. The address, as voted, was nonsensical. It was not what Napoleon expected, and the audience which he was to have given to the members of the council on 30 June, did not take place.

Another committee was appointed by the council to inquire into the pope's views on the institution of bishops. After a conflict of ten days, Broglie secured against Duvoisin, by a vote of 8 to 4, a resolution to the effect that, in this matter, nothing must be done without the pope, and that the council ought to send him a deputation to learn what was his will. Napoleon was furious and said to Fesch and Barral: "I will dissolve the council. You are a pack of fools". Then, on second thought, he informed the council that Pius VII by way of concession, had formally promised canonical institution to the vacant bishoprics and had approved a clause enabling the metropolitans themselves in future, after six months vacancy of any see, to give canonical institution.

Napoleon requested the council to issue a note to this effect and sent a deputation to thank the pope. First the committee voted as the emperor wished, then, on more mature consideration, suspecting some stratagem on the emperor's part, it recalled its vote, and, on 10 July, Hirn, Bishop of Tournai, speaking for the committee, proposed to the council that no decision be made until a deputation had been sent to the pope. Then, on the morning of 11 July, Napoleon pronounced the council dissolved. The following night Broglie, Hirn, and Boulogne were imprisoned at Vincennes.

The emperor next thought of turning over the administration of the dioceses to the prefects, but presently took the advice of Maury, viz., to have all the members of the council called up, one by one, by the minister of public worship, and their personal assent to the imperial project obtained in this way. After fifteen days devoted to conversations between the minister and certain of the bishops, the emperor reconvoked the council for 5 August, and the council, by a vote of 80 to 13, passed the decree by which canonical institution was to be given within six months, either by the pope or, if he refused, by the metropolitan.

The bishops who passed this decree tried to palliate their weakness by saying that they had no idea of committing an act of rebellion, but formally asked for, and hoped to obtain, the pope's assent. Napoleon believed himself victorious; he held in his hands the means of circumventing the pope and organizing without his co operation the administration of French and Italian dioceses. He had brought the Sacred College, the Dataria, the Penitentiary, and the Vatican Archives to Paris, and had spent several millions in improving the archiepiscopal palace which he meant to make the pontifical palace.

He wished to remove the Hôtel Dieu, install the departments of the Roman Curia in its place, and make the quarter of Notre Dame and the Isle de Saint Louis the capital of Catholicism. But his victory was only apparent: to make the decree of the national council valid, the pope's ratification was needed, and once more the resistance of Pius VII was to hold the emperor in check.

On 17 August Napoleon commissioned the Archbishops of Tours and Mechlin, the Patriarch of Venice, the Bishops of Evreux, Trier, Feltro, and Piacenza to go to Savona and demand of the pope his full adhesion to the decree of 5 August; the bishops were even to be precise in stating that the decree applied to episcopal sees in the former Papal States, so that, in giving his assent, Pius VII should by implication assent to the abolition of the temporal power. That Pius VII might not allege the absence of the cardinals as a reason for postponing his decisions, Napoleon sent to Savona five cardinals on whom he could rely (Roverella, Dugnani, Fabrizio Ruffo, Bayanne, and Doria) with instructions to support the bishops. The emperor's artifice was successful. On 6 September, 1811, Pius VII declared himself ready to yield, and charged Roverella to draw up a Brief approving the Decree of 5 August, and on 20 September the pope signed the Brief.

But even then, the Brief as it was, was not what Napoleon wanted: Pius VII abstained from recognizing the council as a national council, he treated the Church of Rome as the mistress of all the Churches, and did not specify that the decree applied to the bishoprics of the Roman States; he also required that, when a metropolitan gave canonical institution, it should be given in the name of the pope. Napoleon did not publish the Brief. On 17 October he ordered the deputation of prelates to notify the pope that the decree applied equally to bishoprics in the Roman States.

This interpretation Pius VII then formally repudiated, and announced once more that any further decision on his part would be postponed until he should have with him a suitable number of cardinals. Napoleon first wreaked his irritation on the Bishops of Ghent, Tournai, and Troyes, whom he forced to resign their sees and caused to be deported to various towns, then, on 3 December, he declared the Brief unacceptable, and charged the prelates to ask for another. Pius VII refused.



.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

ملاك
20-07-2005, 07:59:46 AM
.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

But the failure of the Russian campaign upset all these dreams. The emperor's haughty attitude towards the Church was now modified. On 29 December, 1812, he wrote with his own hand an affectionate letter to the pope expressing a desire to end the quarrel. Duvoisin was sent to Fontainebleau to negotiate a Concordat. Napoleon's demands were these: the pope must swear to do nothing against the four articles; he must condemn the behaviour of the black cardinals towards the emperor; he must allow the Catholic sovereigns to chose two thirds of the cardinals, take up his residence in Paris, accept the decree of the council on the canonical institution of bishops, and agree to its application to the bishoprics of the Roman States.

Pius VII spent ten days discussing the matter. On 18 January, 1813, the emperor himself came to Fontainebleau and spent many days in stormy interviews with the pope though, according to Pius VII's own statement to Count Paul Van der Vrecken, on 27 September, 1814, Napoleon committed no act of violence against the pope. On 25 January, 1813, a new Concordat was signed.

In it there was no mention either of the Four Articles, or of the nomination of cardinals by the Catholic sovereigns, or of the pope's place of residence: the six suburbican dioceses were left at the pope's disposition, and he could moreover provide directly for ten bishoprics, either in France or in Italy — on all these points Napoleon made concessions. But on the other hand, the pope confirmed the decree of the Council of 1811 on the canonical institution of bishops.

According to the very words of its preamble, this Concordat was intended only "to serve as basis for a definitive arrangement". But, on 13 February, Napoleon had it published, just as it stood, as a law of the State. This was very unfair towards Pius VII: the emperor had no right to convert "preliminary articles" thus into a definitive act. On 9 February the imprisoned cardinals had been liberated by Napoleon; going to Fontainebleau, they had found Pius VII very anxious on the subject of the signature he had given, and which he regretted.

With the advice of Consalvi, he prepared to retract the "preliminary articles". In his letter of 24 March to Napoleon he reproached himself for having signed these articles and disavowed the signature he had given. Napoleon had failed egregiously. He did not listen to the advice of the Comte de Narbonne, who, in a letter drafted by young Villemain, expressed the opinion that the pope ought to be set at liberty and sent back to Rome. It has been claimed that Napoleon had said to his ministers of State:

"If I don't knock the head off the shoulders of some of those priests at Fontainebleau, matters will never be arranged." This is a legend; on the contrary, he ordered the minister of public worship to keep secret the letter of 24 March. Immediately, acting on his own authority, he declared the Concordat of Fontainebleau binding on the Church, and filled twelve vacant sees. On 5 April he had Cardinal di Pietro removed from Fontainebleau and threatened to do the same for Cardinal Pacca.

In the Dioceses of Ghent, Troyes, and Tournai, the chapters regarded the bishops appointed by Napoleon as intruders. The irregular measures of the emperor only exasperated the resistance of the clergy. The Belgian clergy, warned by Count Van der Vrecken of the pope's retractation, began to agitate against the imperial policy. Meanwhile, on 25 April, 1813, Napoleon assumed command of the Army of Germany. The victories of Lutzen (2 May) and Bautzen (19 22 May) weakened the Prussian and Russian troops. But the emperor made the mistakes of accepting the mediation of Austria — only a device to gain time — and of consenting to hold the Congress of Prague (July).

A letter from Pius VII, secretly carried in the face of many dangers by Van der Vrecken, warned the Congress of Prague that the pope formally rejected the articles of 25 January. Napoleon continued nevertheless to send from his headquarters with the army severe orders calculated to overcome the resistance of the Belgian clergy; on 6 August he caused the director of the seminary of Ghent to be imprisoned, and all the students to be taken to Magdeburg; on 14 August he had the canons of Tournai arrested. But his perils were increasing.

Joseph had been driven out of Spain. Bernadotte, King of Sweden, one of Napoleon's own veterans, was driving the french troops out of Stralsund. Under Schwarzenberg, Blücher and Bernadotte, three armies were forming against the emperor. He had but 280,000 men against 500,000. He was victor at Dresden (27 August), but his generals were falling away on all sides. He was deserted by the Bavarian contingents in the celebrated

"Battle of the Nations" at Leipzig (18 19 October), the defection of the Wurtembergers and the Saxons was the chief cause of his defeat. The victories of Hanau (30 October) and Hocheim (2 November) enabled his troops to get back to France, but the Allies were soon to enter that land.


.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

ملاك
20-07-2005, 08:01:39 AM
.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

Liberation of the Pope: End of the Empire

The liberation of the pope figured on the programme of the Allies. In vain did the emperor send the Marchesa di Brignoli to Consalvi, and Fallot de Beaumont, Archbishop of Bourges, to Pius VII, to open negotiations. In vain, on 18 January, 1814, when he learned that Murat had gone over to the Allies and occupied the Roman provinces on his own account, did he offer to restore the Papal States to Pius VII. Pius VII declared that such a restitution was an act of justice, and could not be made the subject of a treaty. Meantime, Blücher and Schwarzenberg were advancing through Burgundy. On 24 January, Lagorse, the commandant of gendarmes who had guarded Pius VII for four years, announced to him that he was about to take him back to Rome.

The pope was conveyed by short stages through southern and central France. Napoleon defeated the Allies at Saint Dizier and at Brienne (27 29 January, 1814), the princes offered peace on condition that Napoleon should restore the boundaries of France to what they were in 1792. He refused. As the Allies demanded the liberation of the pope, Napoleon sent orders to Lagorse, who was taking him through the south of France, to let him make his way to Italy. On 10 March the prefect of Montenotte received orders to have the pope conducted as far as the Austrian outposts in the territory of Piacenza. The captivity of Pius VII was at an end.

The war was resumed immediately after the Congress of Chatillon. In five days Napoleon gave battle to Blücher four times at Champaubert, Montmirail, Chateau Thierry, and Vauchamp, and hurled him back on Chalons; against Schwarzenberg he fought the battles of Guiges, Mormant, Nangis, and Méry, thus opening the way to Troyes. But Lyons was taken by the Austrians, Bordeaux by the English. Exhausted as he was Napoleon beat Blücher again at Craonne (7 March), retook Reims and Epernay, and contemplated cutting off the retreat of Blücher and Schwarzenberg on the Rhine. He caused a general levy to be decreed; but the Allies had their agents in Paris. Marmont and Mortier capitulated. On 31 March the Allies entered Paris. On 3 April the Senate declared Napoleon dethroned.

Returning to Fontainebleau, the emperor, determined to try one last effort, was stopped by the defection of Marmont's corps at Essonnes. On 20 April he left Fontainebleau; on 4 May he was in Elba.

At the end of ten months, learning of the unpopularity of the regime founded in France by Louis XVIII, Napoleon secretly left Elba, landed at Cannes (1 March, 1815), and went in triumph from Grenoble to Paris (20 March, 1815). Louis VIII fled to Ghent. Then began the Hundred Days. Napoleon desired to give France liberty and religious peace forthwith. On the one hand, by the Acte Additionnel, he guaranteed the country a constitutional Government; on the other hand (4 April, 1815), he caused the Duke of Vicenza to write to Cardinal Pacca, and he himself wrote to Pius VII, letters in a pacific spirit, while Isoard, auditor of the Rota, was commissioned to treat with the pope in his name. But the Coalition was re formed. Napoleon had 118,000 recruits against more than 800,000 soldiers; he beat Blücher at Ligny (16 June), whilst Ney beat

Wellington at Quatre Bras; next day, at Waterloo, Napoleon was victorious over Bülow and Wellington until seven o'clock in the evening, but the arrival of 30,000 Prussians, under Blücher, resulted in the emperor's defeat. He abdicated in favour of his son, set out for Rochefort, and claimed the hospitality of England. England declared him the prisoner of the Coalition and, in spite of his protests, had him taken to the Island of St. Helena. There he remained until his death, strictly watched by Hudson Lowe, and dictated to General Montholon, Gourgaud, and Bertrand those "Mémoires" which entitle him to a place among the great writers. Las Casas, at the same time, wrote day by day, the "Mémorial de Sainte Hélène", a journal of the emperor's conversations. In the first of his captivity, Napoleon complained to Montholon of having no chaplain.

"It would rest my soul to hear Mass", he said. Pius VII petitioned England to accede to Napoleon's wish, and the Abbé Vignali became his chaplain. On 20 April, 1821, Napoleon said to him: "I was born in the Catholic religion. I wish to fulfil the duties it imposes, and receive the succour it administers." To Montholon he affirmed his belief in God, read aloud the Old Testament, the Gospels, and the acts of the Apostles. He spoke of Pius VII as "an old man full of tolerance and light"

. "Fatal circumstances," he added "embroiled our cabinets. I regret it exceedingly." Lord Rosebery has attached much importance to the paradoxes with which the emperor used to tease Gourgaud, and amused himself in maintaining the superiority of Mohammedanism, Protestantism, or Materialism. One day, when he had been talking in this strain, Montholon said to him: "I know that your Majesty does not believe one word of what you have just been saying". "You are right", said the emperor. "At any rate it helps to pass an hour."

Napoleon was not an unbeliever; but he would not admit that anyone was above himself, not even the pope. "Alexander the great", he once said to Fontanes, "declared himself the son of Jupiter. And in my time I find a priest who is more powerful than I am." This transcendent pride dictated his religious policy and utterly vitiated it. By the Concordat, as Talleyrand said, he had "done not only an act of justice, but also a very clever act, for by this one deed he had rallied to himself the sympathies of the whole Catholic world

." But the same Talleyrand declares, in his "Mémoires", that his struggle with Rome was produced by "the most insensate ambition", and that when he wished to deprive the pope of the institution of bishops, "he was all the more culpable because he had had before him the errors of the Constituent Assembly". This double judgment of the former Constitutional bishop, later the emperor's minister of foreign affairs, will be accepted by posterity.

By a strange destiny, this emperor who travelled all over Europe, and whose attitude towards the Catholic religion was in a measure inherited from the old Roman emperors, never set foot in Rome; through him Rome was for many years deprived of the presence of the remotest successor of St. Sylvester and of Leo III; but the successor of Constantine and of Charlemagne did not see Rome, and Rome did not see him.


.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

ملاك
20-07-2005, 08:14:19 AM
.
.
تـــــــابع
Napoleon Bonaparte
.
.

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

: صـــــــــــــــــور :

http://www.bredalsparken.dk/~soren-kretzschmer/Napoleon_Bonaparte.jpg

http://faculty.evansville.edu/ck6/bstud/napoleon.jpg

http://worldroots.com/brigitte/gifs12/napoleonbonaparte1822.jpg

http://www.jimpoz.com/quotes/images/speakers/napoleon.jpg

http://www.travelinstyle.com/france/Napoleon.jpg

http://www.sec.state.la.us/purchase/bonaparte.jpg

http://www.hamilton-scourge.city.hamilton.on.ca/images/403188.jpg

http://www.kridel.net/literature/preseren/napoleon-bonaparte.jpg

http://www.bbc.co.uk/radio4/history/sceptred_isle/images/napoleon1.jpg

http://www.fuenterrebollo.com/Masoneria/napoleon-peque.jpg

http://gloriaderoma.com/BONAPARTE.jpg


http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

مصــــــدر البحـــــــث:
http://www.newadvent.org/cathen/10687a.htm

مصــــــــادر يمكــــن الرجوع لها :
http://ar.wikibooks.org/wiki/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8_%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A% D8%AE_%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%84%D9%83

http://perso.wanadoo.fr/napoleonbonaparte/index.htm
باللغة الفرنسية

http://www.panmai.com/FlowerClipArt/Line_Bar/2flr2.gif

: تمـــــــــــــــــــــــت :

ملاك
24-07-2005, 11:03:44 AM
بحـــــــــــــ 65 ــــــــــــــث

: مكـــــيافيـــــــــــــلي :

http://www.ashog.com/images/flower25.gif

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/ar/6/6f/Macchiavelli.gif
يُعتبر مكيافيلي مؤسس مدرسة التحليل والتنظير السياسي الواقعي حينما خالف أرسطو وأفلاطون بفصله السياسة عن الأخلاق.


نيكولو مَكيافِيلّي (وُلِدَ في فلورنسا، 3 مايو، 1469 - تُوفي في فلورنسا، 21 يونيو، 1527) فيلسوف سياسي إيطالي إبان عصر النهضة. أصبح مكيافيلي الشخصية الرئيسية والمؤسس للتنظير السياسي الواقعي، والذي أصبحت فيما بعد عَصّبَ دراسات العلم السياسي. أشهر كتبه على الإطلاق، كتاب الأمير،والذي كان عملاً هدف مكيافيلي منه أن كتيب تعليمات للحكام.

نُشرَ الكتاب بعد موته، وأيد فيه فكرة أن ما هو مفيدٌ فهو ضروري، والتي كان عبارة عن صورة مبكرة للنفعية والواقعية السياسية. ولقد فُصلت نظريات مكيافيلي في القرن العشرين.

ولقد ألف مكيافيلي العديد من "المطارحات" حول الحياة السياسية في الجمهورية الرومانية، فلورنسا، وعدة ولايات، والتي من خلالها برع في شرح وجهات نظر أخرى. على كُلٍ، فصفة "مكيافيلي" والتي ينظر إليها الباحثون على أنها تصف بشكل خاطئ مكيافيلي وأفكاره، أصبحت تصف التصرف الأناني والذي تهدف له الجماعات الربحية.

ومع ليوناردو دا فنشي، أصبح نيكولو مكيافيلي الشخصية المثالية لرجل عصر النهضة. ومن اللائق أن يقال أن مكيافيلي يستحوذ على صفات "الذكاء المكيافيلي"، عوضاً عن وصفه بالمكيافيلية.

سيرته الذاتية

وُلِدَ مكيافيلي في فلورنسا لمحامٍ هو برناردو دي نيكولو مكيافيلي وبارتولومي دي استفانو نيلي، والذي كانا منحدرين من أسرة توسكانية عريقة.

من عام 1494 إلى 1512، تقلد مكيافيلي الشاب منصباً إدارياً في الحكومة، زار خلالها البلاط الملكي في فرنسا، وألمانيا، وعدة مقاطعات إيطالية في بعثات دبلوماسية. بعدها بقليل حُبسَ مكيافيلي في فلورنسا عام 1512، نُفي بعدها لسان كاساينو، وتوفي في فلورنسا عام 1527 ودفن في سانتا كراوس.

ويمكن تقسيم فترة حياته إلى ثلاثة أجزاء كلها تمثل حقبة مهمة من تاريخ فلورنسا، حيث عاصر في شبابه وطور نموه ازدهار فلورنسا وعظمتها كقوة إيطالية تحت حكم لورنزو دي مديتشي، وسقوط عائلة مديتشي في عام 1494، حيث دخل مكيافيلي في الخدمة العامة، حيث تحررت فلورنسا خلالها وأصبحت تحت حكم جمهورية، والتي استمرت لعام 1512، حيث استرجعت عائلة مديتشي مقاليد السلطة، وخسر ماكيافيلي منصبه.

وحكمت عائلة مديتشي حتى عام 1527، حيث تم إجلاءهم عن المدينة في 22 يونيو مرة أخرى، وحينها كانت الفترة التي تمخضت عن نشاطات مكيافيلي ومؤلفاته، ولكنه توفي، عن عمرٍ يناهز الثامنة والخمسين قبل أن يسترجع منصبه في السلطة.

شبابه ونشأته

مع أن القليل دُون عن فترة شباب مكيافيلي، إلا أن فلورنسا تلك الحقبة معروف بشكل يسهل التنبأ معه بحياة أحد مواطنيها. لقد وُصفت فلورنسا على أنها مدينة ذات نمطي حياة مختلفين، واحدٌ مُسير من قبل المتشدد الراهب سافونارولا، والآخر من قبل لورنزو دي مديتشي. لابد وأن يكون تأثير سافونارولا على مكيافيلي الشاب دون أي تأثيرٍ يُذكر، إلا أنه مع تحكم سافونارولا بأموال فلورنسا، فقد أوجد لمكيافيلي مادة في كتابه الأمير عن النهاية المأسوية للنبي الغير مسلح.

أما عن روعة حكم المديتشيين إبان عهد لورنزو العظيم فقد كان ذا أثرٍ ملموس على الشاب، حيث أشار عدة مرات إليهم، ويجدر الإشارة إلى أن كتابه الأمير قد أُهدي إلى حفيد لورنزو (وهذه من الطرائف عند الحديث عن هذا الشاب حيث كان والده وجده من المعارضين لحكم المديتشيين).

ويعطينا كتابه، تاريخ فلورنسا، صورة عن الشباب الذين قضى معهم فترة شبابه، حيث يقول: "لقد كانوا أحراراً أكثر من آبائهم في ملبسهم وحياتهم، وصرفوا الكثير على مظاهر البذخ، مبذرين بذلك أموالهم ووقتهم طمعاً بالكمال، واللعب، والنساء. لقد كان هدفهم الرئيس هو أن يبدو الشخص فيهم بمظهرٍ حسن وأن يتحدث بلباقة وذكاء، وقد أُعتبر من يجرح الناس بذكاء أحكمهم كما ذكر ." وفي رسالة لابنه غويدو، يظهر مكيافيلي ضرورة أن تُستغل فترة الشباب بالإنكباب على الدراسة، وهذا ما يقودونا إلى الإعتقاد بأنه قد انشغل كثيراً إبان شبابه.

ويقول مكيافيلي: "لقد تلقيتُ رسالتك، والتي منحتني شعوراً عظيماً بالسعادة، خصوصاً وأنك استعدت عافيتك، ولن يكون هناك خبرٌ أجمل من هذا. فقد وهبك الرب ووهبني الحياة، وآمل أن أصنع منك رجلاً كفؤً إذا ما كنت مستعداً لتقوم دورك.

" ومن ثم يُكمل: "سوف يكون هذا جيداً لك، ولكنه واجبٌ عليك أن تدرس، حيث لن يكون لك العذر في أن تتباطأ بحجة المرض، واستغل ألمك لدراسة الرسائل والموسيقى، حيث سيبدو لك الشرف الذي يكون لي بامتيازي بمثل هذه المهارة. إذن، بُني، إذا ما أردت إسعادي، وأن تجلب لنفسك الشرف والنجاح، قم بالمطلوب وادرس، لأن الجميع سيساعدونك إذا ما ساعدت نفسك."

http://www.ashog.com/images/flower25.gif


.
.

تابع ..

مكـــــيافيـــــــــــــلي

ملاك
24-07-2005, 11:07:45 AM
.
.

تابع ..

مكـــــيافيـــــــــــــلي

http://www.ashog.com/images/flower25.gif

.
.

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/ar/1/12/Niccolo_Machiavelli_Statue.jpg
تمثال لمكيافيلي

منصبه في الدولة

تمثال لمكيافيليالفترة الثانية من حياته قضاها في خدمة الجمهورية الفلورنسية،الكائنة ما بين فترة طرد عائلة مديتشي في 1494 إلى عودتهم في 1512. بعدما خدم مدة أربع سنين في إحدى الدوائر الحكومية، عُين مستشاراً وسكراتيراً لإحدى مكاتب الأرشفة. وخلال هذه الفترة قام مكيافيلي بأخذ دورٍ رائد فيما يتعلق بشؤون الجمهورية، ومن هنا يُعرف من أي اكتسب الخبرة التي أهلته لتأليف كتابٍ كالأمير.

مهمته الأولى كانت في 1499 لكاثرين سافورزا، أو كما سماها في الأمير "سيدة فلوري"، والتي استشف من سلوكها أدبيات فكره والذي ينص فيها على أنه من الأفضل كسب ود الشعب عوضاً عن الاعتماد على القلاع، ويشير مكيافيلي إلى هذا في إحدى فصول كتابه (الباب العاشر) حيث أنه من الأفضل كسب ود الشعب خصوصاً في فترة الحروب عندما يقاسون فيها الأمرين من حرق لمؤنهم وتدمير لبيوتهم حتى يستجلبهم العدو لصالحه، وهو في رأي مكيافيلي سياسة ناجحة دوماً في حالة لم يعمل الأمير على رفع معنويات الشعب وأنهم سيجتازون هذه المحنة، ولولا هذا المعاملة فلن تنفع الحصون الشعب أو الأمير حينئذ للوقاية من شر الأعداء خصوصاً عند انعدام السلاح.

وفي عام 1500، أُرسل إلى لويس الثاني عشر ليحصل منه على شروط استمرار الحرب على بيزا، ومن سلوك هذا الملك استشف مكيافيلي الأخطاء الخمس القاتلة في شؤون إدارة الدول، والتي تبعاً لها أُخرج لويس من إيطاليا (كما يشير مكيافيلي في الباب الثالث من الأمير). وهو أيضاً من أُعتبر طلاقه شرطاً لتأييد البابا ألكسندر السادس.

حياة مكيافيلي العامة شُغلت بالأحداث تباعاً لطموح البابا ألكسندر السادس وابنه سيزار بورجيا، دوق فالنتينو، وهذه الشخصيات تملأ فراغاً كبيراً في الأمير. ولم يتردد مكيافيلي في الاستشهاد بأفعال الدوق لفائدة أولئك الذين يريدون الإبقاء على ممتلكاتهم عن طريق الغصب. إنه، وبكل تأكيد، لن يجد مانعاً لتقديم سلوك سيزار بورجيا كنموذج، حتى أن بعض النقاد زعموا أن سيزار بدا بمظهر البطل في كتاب الأمير. إلا أن الدوق في الأمير استشهد به كمثال للأمراء الذين يُنَصبون عن طريق مساعدة الآخرين لهم (في حالته فهو والده البابا)، ويسقطون معهم.

وعند وفاة البابا بيوس الثالث في 1503، لمراقبة الانتخابات على من يخلفه، وهناك لاحظ غش سيزار بورجيو ليتم اختيار المجمع لجوليانو ديلا روفري (البابا يوليوس الثاني)، والذي كان أحد الكاردينالات ذوي الأقوى حجة لمهابة الدوق. وعندما طُلب من مكيافيلي التعليق على هذا الاقتراع قال أن من يعتقد أن محاولات الإحسان إلى قوي لينسى جروحه القديمة يخدع نفسه، وبالفعل لم يرتح يوليوس الثاني حتى دمر الدوق.

لقد خضعت إيطاليا في 1507 لحكم فرنسا، وإسبانيا، وألمانيا، مع نتائج دامت إلى يومنا هذا، وما يهمنا هنا هم الثلاثة الفاعلون في تلك الممالك، حيث تعدى تأثيرهم ليصل لشخصية مكيافيلي. ولقد تمت الإشارة إلى شخصية ملك فرنسا ودراسة مكيافيلي لها. ولقد صور مكيافيلي فرديناند الثاني كشخص قام بأفعالٍ عظيمة ولكن تحت ستار الدين، ولكنه في الواقع لم يكن شخصاً ذا إيمان، أو انسانيةإنسانية، أو رحمة، أو نزاهة ... وأن من يجعل مثل هذه الأمور تكون دافعاً له قد يعمل على تدمير نفسه.

أما بالنسبة للإمبراطور ماكسمليان فقد كان أحد أكثر شخصيات ذلك العصر إثارةٍ، وقد تم تشخيصه من قبل العديد، إلا أن مكيافيلي، والذي عمل رسولاً للإمبرطور ما بين 1507 و1508، يكشف سراً عن سبب إخفاقات ذلك الإمبرطور، بأنه رجلٌ كتوم، لم يعمل على تحقيق أمانيه وغالباً ما يناقض نفسه، لكونه لا يعرف ما الأحق أن يُتبع، ولم يعمل مطلقاً على استشارة أحد لذلك.

الفترة الأخيرة من حياة مكيافيلي الرسمية كانت مليئة بالأحداث مُوجهة غالباً من قبل تحالف كامبري، والذي تم في 1508 بين ثلاثة قوى أوروبية جرى ذكرها بالإضافة إلى البابا لهدف سحق الجمهورية الفينيسية، والذي نتج عنها خسارة البندقية (فينيسيا) في يوم واحد لما كسبته في ثمانممائة عام. وقد واجهت فلورنسا وقتاً عصيباً في خضم هذه الأحداث المعقدة، لا سيما عندما نشب النزاع بين البابا وفرنسا. وفي 1511، قام يوليوس الثاني بالإعلان عن التحالف المقدس ضد فرنسا، وبمساعدة سويسرا تم إبعاد فرنسا عن إيطاليا، ورضخت فلورنسا لشروط البابا بعد أن كانت تخضع لفرنسا، وإحداها أن لعائلة مديتشي الرجوع للسلطة.

وعندما تم ذلك في الأول من سبتمبر، من عام 1512 لحقه سقوط الجمهورية، وإقصاء مكيافيلي ومن معه عن العمل، وتوفي مكيافيلي دون أن يرجع لمنصبه.

كتاب الأمير ووفاة مكيافيلي

عند عودة المديتشيين أمل مكيافيلي عودته لمنصبه في الخدمة العامة تحت سلطة الأسياد الجدد لفلورنسا أُقصي في الثاني عشر من نوفمبر، لعام 1512. واتُهم لاحقاً بالتورط في مؤامرة ضد المديتشيين، وسُجن، وتم استجوابه تحت التعذيب. وقام البابا المديتشي الجديد، ليو العاشر، بالعفو عنه وإطلاق سراحه، وذهب مكيافيلي لسان كازينو ليقضي فترة تقاعده، بالقرب من فلورنسا، حيث قضى وقته بالكتابة.

وفي رسالة لفرانسيسكو فيتوري، مؤرخة بثالث عشر من سبتمبر، من عام 1513، يذكر مكيافيلي وصفٍ مثيراً للحياة التي قضاها في تلك الفترة، والتي بين فيها الدوافع لكتابة الأمير. فبعد أن وصف حياته اليومية مع عائلته والجيران، يكتب مكيافيلي: "عندما يحل المساء أعود إلى البيت، وأدخل إلى المكتبة، بعد أن أنزع عني ملابسي الريفية التي غطتها الوحول والأوساخ، ثم أرتدي ملابس البلاط والتشريعات، وأبدو في صورة أنيقة، أدخل إلى المكتبة لأكون في صحبة هؤلاء الرجال الذين يملأون كتبها، فيقابلونني بالترحاب وأتغذى بذلك الطعام الذي هو لي وحدي، حيث لا أتردد بمخاطبتهم وتوجيه الأسئلة لهم عن دوافع أعمالهم، فيتلطفون علي الإجابة، ولأربع ساعات لا أشعر بالقلق، وأنسى همومي، فالعوز لا يخيفني والموت لا يرهبني ... لقد تملكني الإعجاب بأولئك العظام، ولأن دانتي قال:

يُحفظ العلم الذي يأتي بالتعلم
ولقد دونتُ ملحوظاتٍ من محاوراتهم، وألفت كتاباً عن 'الإمارات'، حيث أنكبُ جاهدا في التأمل والتفكر بما يتعلق بهذا الموضوع، مناقشة ماهية الإمارات، وأنواعها، وكيفية امتلاكها، ولماذا تٌفقد، وعليه فهذا على الأرجح سيعجبك، إلا أنه لأميرٍ جديد سيكون محل ترحابه، ولذا فقد أهديتُ الكتاب لجلالته جوليانو . وقام فيليبو كازافتشيو بإرساله، وسيخبرك عن محتواها وعن حواري معه، ومع ذلك فما زالت تحت التنقيح."

ولقد تعرض الكتيب للعديد من التغيرات قبل أن يستقر على الشكل الذي هو عليه الآن. ولسببٍ ما تم إهداء الكتاب للورنزو إل دي مديتشي. مع أن مكيافيلي ناقش كازافتشيو إذا ما كان من الأفضل إرساله أو عرضه شخصياً، إلا أنه لم يثبت أن لورنزو قد استلم الكتاب أو حتى قرأه، وبطبيعة الحال لم يقم بتوظيف مكيافيلي. ولم يقم مكيافيلي بنشر الكتاب بنفسه، وقد اختلف فيما إذا كان النص الأصلي للكتاب لم يتعرض للتحريف، إلا أنه قطعاً تعرض للسرقة الأدبية.

وختم مكيافيلي رسالته إلى فتوري قائلاً: "وبالنسبة لهذا الكتاب الصغير، عندما يُقرأ، فسيترائ لقارئه أني لم أنم أو أتكاسل في دراسة فن السياسة وإدارة الدولة طوال الخمسة عشر عاماً التي قضيتها متنقلاً بين الملوك، وعليه الرغبة في أن ينهل من خبرة هؤلاء."

وقبل أن يُنهي مكيافيلي كتاب الأمير بدأ مطارحاته بالكتابة عن العقد الأول لتايتوس ليفيوس، والذي يجب أن يُقرأ تزامناً مع الأمير. هذه الأعمال وأخرى أصغر أبقته منشغلاً حتى 1518، حتى وُكل بمهمة المراقبة على أعمال بعض التجار في في جينوا. وفي عام 1519، منح حكام فلورنسا المديتشيون صلاحيات سياسية للمواطنين، وأصبح مكيافيلي وآخرون مستشارين حسبما ينص الدستور الجديد حالما يتم إرجاع المجلس العظيم.

وأصبح عام 1520 مُذهلاً لكي يعاود مكيافيلي الانخراط في مجتمع فلورنسا الأدبي، كما كان هذا العام هو بداية إنتاج كتاب فن الحرب. وقد طلب الكاردينال دي مديتشي من مكيافيلي تأليف كتاب تاريخ فلورنسا، مهمةٌ أشغلت مكيافيلي حتى 1525.

وعندما انتهى من كتاب تاريخ فلورنسا، ذهب به لروما ليعرضه على البابا جوليو دي مديتشي، المعروف بالبابا كليمنت السابع، ولقد أهدى هذا الكتاب إلى رأس أسرة مديتشي. ومن ذلك العام قامت معركة بافيا ودمرت أملاك فرنسا في إيطاليا تاركةً فرانسيس الأول أسيراً تحت رحمة تشارلز الخامس وطُرد المديتشيون من فلورنسا مجدداً.

كان مكيافيلي حيئذ غائباً عن فلورنسا، ولكنه أسرع في العودة لكي يؤمن مركزه كمستشار. ولكنه مرض فور وصوله حيث تُوفي في الثاني والعشرين من يونيو، من عام 1527.



.
.

تابع ..

مكـــــيافيـــــــــــــلي

http://www.ashog.com/images/flower25.gif

ملاك
24-07-2005, 11:18:14 AM
.

تابع ..

مكـــــيافيـــــــــــــلي

.

http://www.ashog.com/images/flower25.gif


ما بعد مكيافيلي

يُعتبر مكيافيلي بلا شك مؤسس مدرسة التنظير السياسي الواقعي حينما فصل بين السياسة والأخلاق مخالفاً بذلك أرسطو القائل في كتاب "السياسة": "لما كانت الدولة، كل دولة، نوعاً من المشاركة، وكانت كل مشاركة تتم للوصول إلى النفع والخير - إذ أن المفروض من كل عمل أن ينتهي إلى خير - فإن من الواضح أن بالنظر لكونه الخير هدف جميع المشاركات فإن الخير الأسمى، في أرفع رتبه، هو هدف تلك المشاركة السامية، التي تضم كل ما عداها، أو بكلمة أصح، الدولة أو المشاركة السياسية." ويلخص أرسطو الشروط التي يجب أن تتوفر في من يملك السيادة المطلقة:

الإخلاص لنظام الدولة
الكفاءة لأاء مهام وظائفهم
الفضيلة والعدالة، في المعنى الذي يتفق مع نظام الدولة

وعن أفضل السبل للمحافظة على الدولة يشدد أرسطو على أن الواجب هو تعليم المواطنين على روحية الدولة إذ بدونها لا يكون لهذه القوانين المفروضة لحماية الدولة والمجتمع أي قيمة (وهي ما يُعتبر صورة مبكرة لأفكار جان جاك روسو في العقد الاجتماعي).

أما مكيافيلي فيختلف مع أرسطو في أن كيف أن البشر والحاكم لا يُهدفون إلى النفع والخير، فيقول في الباب السابع عشر من الأمير: "من الواجب أن يخشاك الناس وأن يحبوك، ولما كان من العسير الجمع بين الأمرين فالأفضل أن يخشوك على أن يحبوك، هذا إذا ما توجب عليك الاختيار بينهما، وقد يقال عن الناس بصورة عامة، أنهم ناكرون للجميل، متقلبون، مراؤون ميالون إلى تجنب الأخطار وشديدو الطمع. وهم إلى جانبك طالما أنك تفيدهم، فيبذلون لك دماءهم وحياتهم وأطفالهم وكل ما يملكون كما سبق لي أن قلت، طالما أن الحاجة بعيدة نائية، ولكنها عندما تدنو يثورون، ومصير الأمير الذي يركن إلى وعودوهم دون اتخاذ أي استعداد هو الدمار والخراب.

إذ أن الصداقة التي تقوم على أساس الشراء، لا على أساس نبل الروح وعظمتها هي صداقة زائفة تُشترى بالمال ولا تكون أمينة موثوقة، وهي عرضة لأن لا تجدها في خدمتك في أول مناسبة. ولا يتردد الناس في الإساءة إلى ذلك الذي يجعل من نفسه محبوباً بقدر ترددهم الإساءة إلى من يخافونه، إذ أن الحب يرتبط بسلسلة من الإلتزام التي قد تتحطم، بالنظر إلى أنانية الناس، عندما يخدم تحطيمها مصالحهم، بينما يرتكز الخوف على الخشية من العقاب وهي خشية قلما تُمنى بالفشل."

وفي دراسة لأرنستو لاندي عن مكيافيلي نراه يقول: "كان مكيافيلي واقعياً بمعنى أنه شدد دوماً على ما اعتبره حقائق عن الطبيعة الإنسانية والمجتمعات السياسية مهما ابتعدت هذه الحقائق عن الخلق. وأن ميوله الجمهورية لم تكن محاكاة لذلك المجتمع السياسي المركانتلي الذي كان يراه في فينيسيا، على النقيضذلك كانت ميوله تنبع من رعبة في إحياء نمط جمهوري استهواه عند قراءته كتب التاريخ لا سيما تاريخ روما القديم.

وكان مكيافيليمفكراً سياسياً مبكراً، وقد قام اعتقاده على أن قواعد السلوك الإنساني يمكن استنباطها من الاختبار، آملاً استخدام هذه العبر لأغراض نبيلة مثل خلق جمهورية في إيطاليا المعاصرة تحاكي روما القديمة في مجدها." إلا أن مكيافيلي على ما أراد إعادة خلق هذا النظام في إيطاليا فقد تراءا له استحالة ذلك لا سيما في عصره.

اعتبر مكيافيلي أن هدف السياسة هو المحافظة على قوة الدولة والعمل توسيع نفوذها، وهذا لا يتم بوجود وازع ديني أو أخلاقي، حيث الغاية تُبرر الوسيلة. ولهذا فقد أُعجب مكيافيلي بالحكام الذين توسع سلطانهم غير آبهين بأي رادعٍ كان، ولذا قال دوفرجيه عندما قارن بينا أرسطو ومكيافيلي: "لقد أوجد أرسطو الركن الأول ف علم السياسة وهو اعتماد منهج الاستقراء والملاحظة، وأوجد مكيافيلي الركن الثاني، وهو المنهج الموضوعي المُجرد من الاهتمامات الأخلاقية.

" ولكن شدد مكيافيلي مع هذا أن الدولة القوية تقوم على وازعٍ أخلاقي، وإن استخدم الحاكم الوسائل المنافية للأخلاق للوصول لأهدافه. حيث أكد مكيافيلي أن ولاء المواطن مُرتبط بمقدار خدمته للمجتمع.

ومع هذا فلا يزال مكيافيلي معتقداً بسوء نوايا البشر، وأنهم غالباً ما يركنون إلى الراحة والدعة والتملك بأقل قدر من الخسائر، سواء كانوا مواطنين وحكام، ولذا أوجدت الدولة والحكومات والقوانين، وهي للحد من نفوذهم. ولذا يقول فرانسيس بيكون: "لقد تناول مكيافيلي الناس كما هم، لا كما يجب أن يكونوا."


ردود الفعل تجاه الأمير ومكيافيلي

لم يتم نشر الأمير إلا بعد وفاة مكيافيلي بخمس سنين، ولذا لم يفهمه البعض وهاجموه حتى اصبح اسمه ملازماً للشر دائماً حتى في الفنون الشعبية. وأول من هاجم مكيافيلي هو الكاردينال بولس مما أدى لتحريم الإطلاع على كتاب الأمير ونشر أفكارها، وكذلك انتقد غانتيه في مؤلفٍ ضخم أفكار مكيافيلي، ووضعت روما كتابه عام 1559 الكتب الممنوعة وأحرقت كل نسخة منه.

ولكن وعندما بزغ نور النهضة في أرجاء أوروبا ظهر من يدافع عن مكيافيلي ويترجم كتبه. ولم يصل مكيافيلي وفكره لما وصل إليه الآن إلا في القرن الثامن عشر عندما مدحه جان جاك روسو، وفيخته، وشهد له هيغل بالعبقرية. ويُعتبر مكيافيلي أحد الأركان الذين قام عليهم عصر التنوير في أوروبا.

ولقد اختار موسليني كتاب الأمير موضوعاً لأطروحته التي قدمها للدكتوراه، وكان هتلر يقرأ هذا الكتاب قبل أن ينام كل ليلة. ناهيك عن من سبقهم من الملوك والأباطرة كفريدريك وبسمارك وكريستينا وكل من ينشد السلطة.

مقولات لمكيافيلي

"حبي لنفسي دون حبي لبلادي"
"من الأفضل أن يخشاك الناس على أن يحبوك"
"الغاية تُبرر الوسيلة"
"أثبتت الأيام أن الأنبياء المسلحين احتلوا وانتصروا، بينما فشل الأنبياء الغير مسلحين عن ذلك"

http://www.ashog.com/images/flower25.gif

مصــــــدر البحث :
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%8A%D9%83%D9%8A%D8%A7%D9%81%D9%8A%D9%84%D 9%8A

مصادر أخرى يمكن الرجوع لها :
http://www.alfaiha.net/mashaheer/machiavelli.html
http://home.birzeit.edu/phil-cs/arabic/publications/book/machiav.html
http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?aid=1389

http://www.ashog.com/images/flower25.gif

: تمـــــــــــــــــــــت :

ملاك
26-07-2005, 09:17:36 AM
بـــــــــــحـــ 66 ــــــــث

: القلــــــــق النفســـــــي :

http://www.ashog.com/images/flower54.gif

http://www.elazayem.com/ae.gif

ما هو الفرق بين الخوف و القلق المرضى؟

الإحساس بالقلق والخوف هو رد فعل طبيعي وذو فائدة في المواقف التي تواجه الإنسان بتحديات جديدة. فحين يواجه الإنسان بمواقف معينة مثل المقابلة الأولى للخطوبة أو الزواج، أو المقابلة الشخصية الهامة للحصول على عمل، أو يوم الامتحان، فانه من الطبيعي أن يحس الإنسان بمشاعر عدم الارتياح والتوجس، وأن تعرق راحتا يداه، ويحس بآلام في فم المعدة. وتخدم ردود الفعل هذه هدفًا هامًا حيث أنها تنبهنا للاستعداد لمعالجة الموقف المتوقع.

ولكن أعراض القلق المرضي تختلف اختلافًا كبيرًا عن أحاسيس القلق الطبيعية المرتبطة بموقف معين. فأمراض القلق هي أمراض يختص الطب بعلاجها ولهذا الاعتبار فإنها ليست طبيعية أو مفيدة.

وتشمل أعراض مرض القلق الأحاسيس النفسية المسيطرة التي لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب والخوف والتوجس والأفكار الوسواسية التي لا يمكن التحكم فيها والذكريات المؤلمة التي تفرض نفسها على الإنسان والكوابيس، كذلك تشمل الأعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب و الإحساس بالتنميل والشد العضلي.

و بعض الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلق التي لم يتم تشخيصها يذهبون إلى أقسام الطوارئ بالمستشفيات وهم يعتقدون أنهم يعانون من أزمة قلبية أو من مرض طبي خطير.

وهناك العديد من الأشياء التي تميز بين أمراض القلق وبين الأحاسيس العادية للقلق،حيث تحدث أعراض أمراض القلق عادة بدون سبب ظاهر، وتستمر هذه الأعراض لفترة طويلة. ولا يخدم القلق أو الذعر المستمر الذي يحس به الأفراد المصابين بهذا المرض أي هدف مفيد، وذلك لأن هذه المشاعر في هذه الحالة عادة لا تتعلق بمواقف الحياة الحقيقية أو المتوقعة.

وبدلاً من أن تعمل هذه المشاعر على دفع الشخص إلى التحرك والعمل المفيد،فانه يكون لها تأثيرات مدمرة حيث تدمر العلاقات الاجتماعية مع الأصدقاء وأفراد العائلة والزملاء في العمل فتقلل من إنتاجية العامل في عمله وتجعل تجربة الحياة اليومية مرعبة بالنسبة للمريض منذ البداية.

وإذا تُرك المرض بغير علاج، فيمكن حينئذ أن يحد عرض القلق المرضي من حركة الإنسان بشكل كامل أو أن يدفعه إلى اتخاذ تدابير متطرفة مثل أن يرفض المريض أن يترك بيته أو تجنبه المواقف التي قد تؤدي إلى زيادة قلقه.

هى نسبة مرض القلق فى المجتمع؟

يعتبر مرض القلق من أكثر الأمراض النفسية شيوعًا، فهو يصيب حوالي واحد من كل تسعة من الأفراد. ولحسن الحظ، فإن هذا المرض يستجيب بشكل جيد للعلاج، ويحس معظم المرضى الذين يتلقون العلاج براحة كبيرة بعد العلاج. ولكن لسوء الحظ، فإن الكثير من المرضى لا يسعوا للحصول على العلاج. وقد لا يعتبروا الأعراض التي تصيبهم نوع من المرض، أو قد يخافوا أن يوصموا بوصمة عار في العمل أو في البيت أو وسط أصدقائهم بسبب المرض.

هى أعراض القلق (أعراض القلق المرضية)؟

أعراض القلق هي مجموعة من الأعراض النفسية تشمل :

الرهاب (الخوف الغير منطقي)PHOBIAS

عرض الذعر (الهلع) PANIC ATTACKS

عرض الوسواس القهري

عرض الضغط العصبي بعد الإصابات أو الحوادث

عرض القلق العام.


وتنشأ هذه الأمراض من تغيرات بيوكيميائية في الدماغ، وكذلك من الوراثة، ومن التركيبة النفسية العامة للفرد، ومن تجارب الحياة.ويتصف كل مرض من أمراض القلق المرضي بمجموعة معينة من الأعراض، كما هو الحال في جميع الأمراض، وتختلف شدة ومدة الأعراض باختلاف الأفراد. ويتميز القلق بوجود أعراض نفسية وجسمانية.

و تشمل المخاوف غير الحقيقية والذكريات التي تفرض نفسها على شكل صور مرئية تظهر وتختفي بسرعة للتجارب الصعبة في حياة الإنسان،وكذلك حدوث بعض الوساوس المرتبطة بالنظافة مثل التكرار الدائم لتصرفات تعتبر طقوس أكثر منها تصرفات معقولة مثل تكرار غسل الأيدي.

وتشمل الأعراض الجسمانية اضطرابات النوم وسرعة ضربات القلب وكأن المرء في سباق، وضيق النفس، والإحساس بالهياج والحركة الدائمة، وجفاف الفم ، والتنميل أو الإحساس بالخدر أو الوخز بالذراعين والقدمين، والمشكلات المعوية المعدية، والشد العضلي. وبالإضافة إلى ذلك، قد يتزامن حدوث عرض من أعراض القلق المرضي مع أمراض القلق الأخرى مثل الاكتئاب والأمراض النفسية الأخرى أو الظروف الصحية الخاصة مثل إدمان الكحول أو تعاطي المخدرات.ولذلك يجب على الأفراد الذين يعانون من أعراض القلق المرضي أن يزوروا طبيبًا نفسيًا أو طبيبًا باطنيا للقيام بفحص طبي شامل لتشخيص حالتهم فى وقت مبكر.

مرض الخوف الحاد =الذعر=PANIC DISORDER

يرتبط عرض الخوف المرضي بحدوث نوبات متكررة وغير متوقعة من الذعر، وحالات مفاجئة من الخوف الطاغي من أن يكون المرء في خطر ما ويتزامن هذا الخوف مع أربعة على الأقل من الأعراض التالية:

زيادة ضربات القلب

آلام في الصدر

العرق

الارتعاش أو الاهتزاز

ضيق النفس، الإحساس بأن المرء يختنق وأن هناك شيئًا يسد حلقه

الغثيان وآلام المعدة

الدوخة أو دوران الرأس

الإحساس بأن الإنسان فى عالم غير حقيقي أو أنه منفصل عن نفسه

الخوف من فقدان السيطرة "الجنون" أو الموت

التنميل، الإحساس بالبرد الشديد أو السخونة الشديدة في الأطراف.


ويمكن أن تصحب نوبات الذعر مختلف أنواع أعراض القلق المرضية وليس فقط أعراض الذعر المرضي. وبسبب أن نوبات الذعر ترتفع بشكل غير متوقع وتحدث مصاحبة لأعراض أمراض جسمانية تشبه أمراض القلب، فإن الأشخاص الذين يعانون من عرض الذعر المرضي عادة ما يتوهمون خطأ أنهم يعانون من مرض القلب.

وتحدث أعراض الذعر المرضية لأول مرة عادة في مرحلة المراهقة أو بداية مرحلة النضج ويمكن أن تبدأ أيضًا في مرحلة الطفولة. ومن الملاحظ أن عدد النساء اللاتي يعانين من هذه الحالة ضعف عدد الرجال، وأن نسبة من 1% إلى 2% من الأفراد يعانون سنويًا من هذا العرض المرضي. وتظهر الدراسات وجود تاريخ مرضى داخل العائلة مما يشير إلى أن بعض الأشخاص قد يكونون أكثر ميلاً للإصابة بهذا العرض المرضي من الآخرين.

ومثل بقية أمراض القلق، يمكن لعرض الخوف المرضي أن يكون مزعجًا وأن يقعد المرضى إذا لم يتم علاجهم بشكل مناسب. وبالإضافة إلى ذلك، فإن معدلات إدمان الكحول ومرض القولون العصبي ترتفع بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض الذعر المرضي عنها بالنسبة لمجموع الناس. وسوف نناقش هذا الموضوع بمزيد من التفصيل فى الفصل القادم

http://www.ashog.com/images/flower54.gif


.
.

تابع
القلق النفســــــي

.
.

ملاك
26-07-2005, 09:24:12 AM
.
.

تابع
القلق النفســــــي

.
.

http://www.ashog.com/images/flower54.gif

أعراض الرهاب (الخوف غير المبرر)PHOBIAS

الرهاب هو حالة من الخوف المستمر -غير المنطقي وغير القابل للسيطرة عليه -من شيء ما أو موقف ما أو نشاط ما.

و في كل عام، يعاني من 5% إلى 9% من الأفراد من نوع أو أكثر من أنواع الرهاب.وتختلف أعراض الرهاب ما بين الحالات الخفيفة إلى الحالات الحادة. وتعبر حالات الرهاب عن نفسها لأول مرة في الفترة ما بين سن 15 - 20 عامًا، على الرغم من أنها يمكن أن تحدث في بداية سن الطفولة. وتؤثر حالات الرهاب على الأشخاص من الجنسين ومن مختلف الأعمار والأعراق والمستويات الاجتماعية.

ويمكن أن يكون الخوف الذي يحس به الأشخاص الذين يعانون من الخوف كبيرًا إلى درجة أن الناس قد يفعلون أشياء كثيرة لتجنب مصدر خوفهم. وأحد ردود الفعل المتطرفة للرهاب هو نوبات الذعر المرضي.

وهناك ثلاثة أنواع من الرهاب:

الرهاب الخاص SPECIFIC PHOBIAS

و يتصف الرهاب الخاص بالخوف الشديد من شيء ما أو موقف ما -لا يعتبر ضارًا في الحالات العادية مثل :

الخوف من ركوب الطائرة أو سقوط الطائرة وتحطمها.

الخوف من الكلاب حتى النوع الأليف منها.

الخوف من العواصف أو أن يُصعق المرء بالبرق.

والأشخاص الذين يعانون من الرهاب الخاص يعرفون بأن خوفهم مبالغ فيه، ولكنهم لا يستطيعون التغلب على مشاعرهم.و بينما يخاف الأطفال عادة من مواقف أو أشياء معينة، فإن تشخيص الرهاب يتم فقط عندما يصبح هذا الخوف حائلاً دون القيام بالنشاطات اليومية مثل الذهاب للمدرسة أو العمل أو الحياة المنزلية.

2- الرهاب الاجتماعيSOCIAL PHOBIA

ويتميز الرهاب الاجتماعى بالقلق الشديد والإحساس بعدم الارتياح المرتبط بالخوف من الإحراج أو التحقير بواسطة الآخرين في مواقف تتطلب التصرف بطريقه اجتماعية. ومن الأمثلة على المواقف التي تثير الرهاب الاجتماعي الخطابة ومقابلة الناس والتعامل مع شخصيات السلطة والأكل في أماكن عامة أو استخدام الحمامات العمومية. ومعظم الناس الذين يحسون بالرهاب الاجتماعي يحاولون تجنب المواقف التي تثير هذا الخوف أو يتحملون هذه المواقف وهم يشعرون بالضغط العصبي الشديد.

ويتم تشخيص الرهاب الاجتماعي إذا كان الخوف أو التجنب يتدخلان بشكل كبير في روتين الحياة الطبيعية المتوقعة للشخص أو إذا أصبح الرهاب يضايق المريض بشدة. وعلى سبيل المثال، فإن الشخص الذي يخاف من الخطابة العامة سوف تُشخص حالته على أنها حالة رهاب اجتماعي إذا كان الخوف يقعده عن الحركة والعمل أو إذا كانت الخطابة أحد النشاطات التي يجب على الشخص القيام بها باستمرار مثل خطيب المسجد ورجال العلاقات العامة.

3- الخوف من الأماكن الضيقة أو الواسعة: AGORAPHOBIA

و هو الخوف من التعرض لنوبة ذعر في مكان أو موقف يكون الهروب منه صعبًا أو محرجًا. ويصبح القلق من التعرض لهذه الأماكن قويًا جدًا إلى درجة أنه يولد نوبة ذعر حادة، وعادة ما يتجنب الأشخاص المصابين بهذا النوع من الرهاب التعرض للمواقف التي تسبب رعبهم. و يختلف هذا النوع من الخوف عن الرهاب الاجتماعى-الذى ينحصر فى المواقف الاجتماعية-بأن الخوف يحدث فى مواقف معينة مثل أن يكون المرء وحيدًا خارج منزله أو أن يكون المرء داخل زحام، أو أثناء السفر في سيارة أو حينما يكون المرء داخل مصعد أو فوق كوبري. وإذا لم تتم معالجة هذا النوع من الرهاب، فإنه يمكن أن يصبح مقعدًا إلى درجة أن الأشخاص المصابين به يلزمون بيوتهم ولا يخرجون منها.

مرض الوسواس القهري

الوساوس هي أفكار غير منطقية تحدث بشكل متكرر وتسبب الكثير من القلق ولكن لا يمكن التحكم بها عبر التفكير بأفكار منطقية. وتشمل الوساوس القهرية الاهتمام الشديد بالأوساخ والجراثيم والشكوك المتكررة (على سبيل المثال في كون المرء قد أغلق الموقد أو الفرن)، والأفكار عن العنف أو إيذاء الآخرين، والحاجة لأن تكون الأشياء موضوعة في نظام معين. وعلى الرغم من أن الأشخاص المصابين بهذه الوساوس يدركون أن أفكارهم غير معقولة ولا تتعلق بمشكلات الحياة الحقيقية، إلا أن هذه المعرفة ليست كافية لجعل الأفكار الغير مرغوب فيها تذهب.

وعلى العكس من ذلك، فأثناء محاولة التخلص من الأفكار الوسواسية، فإن الأشخاص المصابين بعرض الوسواس القهري يقومون بأعمال قهرية أو طقوس أو تصرفات متكررة لتقليل قلقهم. ومن أمثلة الأعمال القهرية غسل الأيدى المتكرر (لتجنب العدوى)، وتفقد الباب و إعادة تفقده مرارًا وتكرارا للتأكد من إغلاقه ومن أن الفرن مغلق (لتهدئة الشكوك وتجنب الخطر)، واتباع قواعد صارمة من النظام (وضع الملابس في نفس الترتيب كل يوم). ويمكن أن تصبح الأعمال القهرية زائدة عن الحد ومزعجة لنظام الحياة اليومية وأن تستغرق الكثير من الوقت بحيث تأخذ أكثر من ساعة فى اليوم وتتدخل بشكل كبير في النشاطات اليومية والعلاقات الاجتماعية.

وعادة ما تبدأ الوساوس القهرية في مرحلة المراهقة أو بداية النضج، ولكن يمكن أن تحدث لأول مرة في مرحلة الطفولة وتؤثر في الرجال والسيدات بنفس الدرجة ويبدو أنها تنتشر في اسر بذاتها. و من الممكن أن يصاحب الوسواس القهرى أعراض القلق المرضي الأخرى مثل الاكتئاب ومشكلات تناول الطعام أو الإدمان. ويعاني حوالي 2% من الشعب سنويًا من الوسواس القهري.


عرض الضغط العصبي- بعد الإصابات والتجارب المؤلمة

يحدث هذا العرض المرضي للأشخاص الذين عاشوا تجربة جسدية أو عاطفية مريعة أو حادة. ويشعر الأشخاص الذين يعانون من عرض الضغط العصبي- بعد الإصابات والتجارب المؤلمة -من محنة تعرضهم لكوابيس متكررة أو ذكريات حول الحادثة، أو الإحساس بعودة عرض الضغط العصبي ، والألم الشديد العاطفي والعقلي والبدني عندما يتعرضون لمواقف تذكرهم بالحوادث المؤلمة. وبالإضافة إلى الذكريات المؤلمة والكوابيس والصور التي تومض في رؤوسهم فجأة، فإن الأعراض تشمل الإحساس بالتنميل أو بانفصال المرء عن الآخرين وصعوبة النوم والإحساس بالقلق والحذر والاكتئاب.

ومن أمثلة الحوادث التي قد ينتج عنها عرض الضغط العصبي -بعد الإصابات والتجارب المؤلمة- التعرض لمواقف القتال العسكري والتعرض لحوادث الاعتداء مثل الاغتصاب والسرقة بالإكراه، والكوارث الطبيعية مثل الأعاصير والحريق الواسع المدى أو الأحداث المحزنة الناتجة عن أعمال عسكرية مثل الضرب بالقنابل وسقوط طائرة، والتعرض للأذى في الطفولة، ومشاهدة تعرض إنسان آخر لأذى بالغ.

وأي شخص في أي سن يمكن أن يعاني من عرض الضغط العصبي- بعد الإصابات والتجارب المؤلمة، وتحدث الأعراض عادة بعد ثلاثة أشهر من الحادثة المؤلمة ولكن قد تبدأ بعد عدة اشهر أو سنين. ومن العوامل التي تؤثر على احتمال نشوء عرض الضغط العصبي- بعد الإصابات والتجارب المؤلمة- هي مدى حدة المشكلة وطول الفترة الزمنية للتجربة ومدى اقتراب الإنسان منها. والأشخاص المصابين بعرض الضغط العصبي معرضين لمختلف أنواع أمراض القلق الأخرى وكذلك للاكتئاب والإدمان.

مرض القلق العام

يتصف مرض القلق العام بالقلق المستمر والمبالغ فيه والضغط العصبي. ويقلق الأشخاص المصابين بالقلق العام بشكل مستمر حتى عندما لا يكون هناك سبب واضح لذلك. و يتركز القلق العام حول الصحة أو الأسرة أو العمل أو المال. وبالإضافة إلى الإحساس بالقلق بشكل كبير مما يؤثر على قدرة الإنسان على القيام بالأنشطة الحياتية العادية، و يصبح الأشخاص المصابين بالقلق العام غير قادرين على الاسترخاء ويتعبون بسهولة ويصبح من السهل إثارة أعصابهم ويجدون صعوبة في التركيز وقد يشعرون بالأرق والشد العضلي والارتعاش والإنهاك والصداع. وبعض الناس المصابين بعرض القلق العام يواجهون مشكلة القولون العصبي.

ويختلف مرض القلق العام عن أنواع القلق الأخرى في أن الأشخاص المصابين بهذه الأعراض عادة يتجنبون مواقف بعينها. ولكن، كما هو الحال في أعراض القلق الأخرى، فإن مرض القلق العام قد يكون مصحوبًا بالاكتئاب والإدمان وأعراض القلق الأخرى. وبشكل عام فإن المرض يبدأ في الطفولة أو المراهقة. ويحدث هذا المرض عادة في النساء أكثر من الرجال ويبدو أنه شائع في عائلات بعينها. ويؤثر هذا العرض في 2-4% من الأفراد سنويًا.


.
.

تابع
القلق النفســــــي

.
.

http://www.ashog.com/images/flower54.gif

ملاك
26-07-2005, 09:29:45 AM
.
.

تابع
القلق النفســــــي

.
.

http://www.ashog.com/images/flower54.gif

ما هى العوامل التى تؤثر في أعراض القلق المرضي:

تعتبر الوراثة وكيمياء المخ و الشخصية والتجارب الحياتية من الأسباب التي تلعب دورًا في حدوث أمراض القلق.

وهناك أدلة كافية على أن أعراض القلق المرضي تحدث في عائلات بعينها. وتظهر الدراسات أنه إذا كان أحد التوأمين المتشابهين يعاني من مرض القلق المرضي، فإنه يرجح أن يصاب توأمه بنفس العرض المرضي على عكس الحال في التوأم غير المتشابه. وتشير نتائج الأبحاث هذه أن عنصر الوراثة ينشط من خلال التجارب الحياتية ويدفع ببعض الناس إلى هذه الأمراض.

كذلك يبدو أن كيمياء المخ تلعب دورًا في بداية ظهور مرض القلق حيث لوحظ أن أعراض القلق تخف عادة عند استعمال الأدوية التي تؤثر في كيمياء المخ. وقد تلعب وظائف المخ دورًا كذلك، فقد تم إجراء أبحاث لتحديد المناطق المحددة فى المخ التي تصبح نشطة في الأشخاص الذين يعانون من أعراض القلق المرضي.

ويمكن أن تلعب الشخصية دورًا هاما كذلك حيث لاحظ الباحثون أن الأفراد الذين لا يظهرون الكثير من التقدير لأنفسهم وذوي مهارات التكيف الضعيفة معرضين لأعراض القلق اكثر من غيرهم، وربما كان السبب في ذلك أن عرض القلق المرضي قد ظهر في الطفولة مما أدى إلى فقدان الثقة فى النفس.

وبالإضافة إلى ذلك، قد تؤثر التجارب الحياتية في حساسية المرء للتعرض لهذه المشكلات.و يعتقد الباحثون أن العلاقة بين أعراض القلق المرضي والتعرض طويل المدى للأذى والعنف أو الفقر هو مجال هام من مجالات الدراسات في المستقبل.

و سوف تمكن التكنولوجيا الحديثة العلماء من معرفة المزيد عن العناصر البيولوجية والنفسية والاجتماعية التي تسبب أعراض القلق. ومع تحسن فهم الأسباب، يمكن أن يتحسن العلاج والوقاية من أمراض القلق في المستقبل القريب.

كيف يمكن علاج أمراض القلق؟

قبل أن يتم وصف علاج ما، يجب القيام بالتشخيص المناسب.و يجب أن يقوم الطبيب النفسي بعمل تشخيص تقييمي يشمل مقابلة شخصية للمريض ومراجعة سجلاته الطبية (الطبيب النفسي هو طبيب بشري مدرب للقيام بعمليات تحليل الاختبارات النفسية ومعرفة أمراض القلق و بحث المشكلات الطبية التي تحدث في نفس الوقت وعلاج هذه الأمراض). ويخدم التقييم معرفة وجود أعراض قلق معينة ولتحديد ما إذا كانت الأعراض الجسمانية تتزامن مع بعضها البعض مما يساهم في إحداث عرض القلق المرضي. وبعد القيام بالتشخيص يبدا الطبيب النفسي في علاج حالة القلق المرضي والأمراض الأخرى التي قد تتزامن معها (إذا كان هذا ضروريًا).

وبينما يكون لكل عرض مرضي صفاته الخاصة به، فإن معظم أمراض القلق تستجيب بشكل جيد لنوعين من العلاج: العلاج بالأدوية والعلاج النفسي. ويتم وصف هذه العلاجات بشكل منفصل أو على شكل تركيبة مجتمعة. وعلى الرغم من أن هذه الوسائل لا تشفي المرض بشكل كامل، فإن العلاج يكون فعالاً في تخفيف حدة أعراض القلق بما يمكن الأفراد من أن يعيشوا حياة أكثر صحة.

وتُستعمل العقاقير المضادة للاكتئاب ومركبات البنزوديازبين (المهدئات الخفيفة) وأدوية القلق الأخرى لمعالجة أمراض القلق. وعلى سبيل المثال، فإن هناك المجموعة الجديدة من العقاقير المضادة للاكتئاب التي تقوم بقمع مضادات السيروتونين الاختياري و التى تعتبر فعالة في معالجة أعراض الوسواس القهري بينما تعتبر أدوية تقليل القلق الأخرى مفيدة في تقليل بعض أعراض الضغط العصبي الناشئ بعد حادثة مؤلمة. وهناك العديد من الأدوية النفسية لعلاج القلق النفسى بحيث انه إذا لم يقم دواء ما بتحقيق النتائج المرجوة منه، يمكن وصف دواء آخر.

ولأن الأدوية تتطلب عادة عدة أسابيع لتحقيق تأثيرها الكامل، فيجب أن يتم مراقبة حالة المرضى بواسطة طبيب نفسي لتحديد مقدار الجرعة المطلوبة، أو التحول إلى دواء آخر إذا لم يتم التحسن على العقار الأول، أو إعطاء المريض مجموعة من الأدوية لتقليل أعراض القلق.


وتستعمل ثلاثة أنواع من العلاج النفسي بنجاح لمعالجة أعراض القلق المرضي:

العلاج السلوكي

العلاج التعلمي الادراكي

العلاج النفسي الديناميكي، وخاصة لعلاج مرض الضغط العصبي بعد التعرض للتجارب المؤلمة

ويسعى العلاج السلوكي لتغيير ردود الفعل عبر وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز والتعرض المتدرج لما يخيف المرء.

ويساعد العلاج التعلمي الادراكي-مثل العلاج السلوكي- المرضى على التعرف على الإعراض التي يعانون منها ولكنه يساعدهم كذلك على فهم أنماط تفكيرهم حتى يتصرفوا بشكل مختلف في المواقف التي تسبب أمراض القلق.

ويتركز العلاج النفسي الديناميكي على مفهوم أن الأعراض تنتج عن صراع نفسي غير واعي فى العقل الباطن ،وتكشف عن معاني الأعراض وكيف نشأت ،وهذا أمر هام في تخفيفها.

ويمكن الآن أن يشعر المرضى المصابين بأمراض القلق بالتفاؤل بشأن التغلب على أمراضهم، حيث تتوافر حاليا وسائل العلاج الفعالة .ومع الفهم المتزايد لأسباب الأعراض المرضية التي يعانون منها، يمكننا أن نتوقع ظهور أدوية وأساليب علاجية جديدة أكثر فاعلية للتغلب على المرض بإذن الله.

مــــــــــــــــرض الفزع

وحيـــرة المريــــض والطبيــــب


تخيل هذا .. لقد دخلت لتوك إلى المبنى الذي يوجد به مقر عملك ووقفت في مقدمة طابور انتظار المصعد ، ثم ضغطت على زر الاستدعاء .. وفجأة أصابك إحساس شديد بالتشاؤم وخوف حقيقي بأن هناك شيئاً مرعباً على وشك الحدوث بل وشعرت كما لو أنك على وشك الموت في اللحظة التالية .. لقد وصل المصعد وفتحت أبوابه إلا أن الخوف الشديد يمنعك من الدخول لتجد نفسك واقفاً وحدك في الردهة ، بينما ضربات قلبك تتلاحق مسرعة وشديدة ، بل وتجد صعوبة في التقاط أنفاسك ..

كل هذا يحدث في الوقت الذي دخل فيه باقي الموظفون إلى المصعد وهم ينظرون إليك من فوق أكتافهم متسائلين هل هناك خطأ ما ؟ .. والإجابة أن هناك فعلاً خطأ ..ترى ماذا حدث ، ويحدث بانتظام لشخص بين كل 50 شخصاً ؟! .. هذه إحدى نوبات مرض الرعب ، وهذا هو الخوف القاتل الناتج عن هذا المرض والذي يمر بسلام بعد حوالي دقيقتين تاركاً المريض ومعه إحساس بالقلق وتساؤل محير .. " ترى متى تفاجئني النوبة مرة أخرى ؟".

" إنني أشعر أن نفسي وجسدي يرتعدان، بل وأشعر أنني أتحلل .. أنا أعنى الارتعاش وضيق التنفس والعرق الغزير ودقات القلب العنيفة وآلام الصدر وأحس إنني على وشك الإصابة بذبحة صدرية أو شئ خطير لا أعرف كنهه .. لكن شيئاً من هذا لا يحدث " هذا ما يشعر به مريض الرعب .

http://www.elazayem.com/AF.gif

كل شخص منا يمر أحياناً بأوقات عصيبة حيث أن الحياة الحديثة بدوافعها وضغوطها وبما فيها من صعوبات في المعاملات تبدو في بعض الأوقات كما لو كانت مصنعاً للقلق والضغوط النفسية ، لكن نوبات الرعب لا تنشأ من الضغوط اليومية للحياة والتي تبدو عادية – حيث أن النوبات تحدث في أماكن معتادة للمريض حيث يبدو أنه لا يوجد أي عوامل رعب بالنسبة له ، لكن النوبة تأتى كما لو كان هناك تهديد حقيقي لحياته ، ويستجيب الجسم لهذا الإحساس بالتالي . ويأخذ مسرح الأحداث منظراً لا يدل على طبيعته وتبدأ مجموعة كبيرة من الأعراض في الظهور على المريض وتسرى بسرعة النار في الهشيم ، فتتلاحق ضربات القلب وتضيق أنفاس المريض ويبعث الجهاز العصبي إلى جميع أجزاء الجسم بإشاراته 00 خطر 00 خطر .

ما هي أعراض نوبة الهلع ؟

ومن وراء هذا الستار من الظروف يقتنع المريض – بينه وبين نفسه – أنه على وشك الإصابة بذبحة صدرية أو جلطة في المخ أو أنه على وشك الجنون أو الموت ولتشخيص هذه النوبة على أنها نوبة رعب يجب أن تـنتاب المريض بصفة متكررة بمعدل أربع نوبات خلال أربعة أسابيع ، ويجب أن تحتوى على أربعة أعراض من الأعراض التالية :

عرق غزير .

ضيق في التنفس .

رفرفة بالقلب .

ضيق بالصدر .

أحاسيس غير سوية .

إحساس بالاختناق.

إحساس بالتنميل .

إحساس بالبرودة أو السخونة .

إغماء .

ارتجاف .

ميل للقيء وإحساس بالإضراب في البطن .

إحساس بالا واقعية .

شعور بفقدان السيطرة أو الموت أو الجنون .

وتختلف الأعراض من شخص إلى الآخر وقد تكون الأعراض شديدة مع إرهاق جسماني شديد ، مما يجعل الأطباء يخطئون التشخيص ويعتقدون فعلاً أن المريض يعانى من بداية ذبحة صدرية أو ورم بالمخ ، بل ويتم حجز المريض في الرعاية المركزة نظراً لعدم خبرة الأطباء بمرض الرعب ، وعند اكتشاف عدم وجود أي خطر فإن الطبيب يعيد المريض مرة أخرى إلى منزله وقد يتكرر هذا الوضع عدة مرات قبل أن يتم تشخيص المرض .

ويصف أحد المرضى حاله مؤكداً أن معظم النوبات تـنتابني في مترو الأنفاق حتى أنني قد وصلت إلى حالة أنني لا أستطيع ركوبه ، مما أدى إلى أنني أصبحت على وشك الطرد من العمل وبمرور الوقت اعتدت على ركوبه رغم أن النوبات تجتاحني من وقت لآخر. و عندما تبدأ نوبة الخوف الأولى في الزوال فإن المريض يحاول إقناع نفسه أنها حالة عارضة خاصة أن الطبيب أخبره بأن يعود إلى المنزل لأن رسم القلب والفحوص أثبتت أنه سليم تماماً وأن الوضع لا يتعدى كونه إرهاق شديد في العمل ، إلا أن هذا الموقف لا بد وأن يترك ذكرى في نفس المريض حتى تجتاحه النوبة التالية ..

وحينئذ فإنه يبدأ في البحث عن سبب واضح حتى أنه يتجنب الأماكن التي حدثت بها النوبات مثل ملعب الكرة أو المصعد على أنها عوامل مسببة للنوبة ، هذا وقد يركن المريض إلى العزلة معللا ذلك بأنه من الأفضل أن يعانى بمفرده بدلاً من احتمال الموقف بين الناس حيث الخوف والذل والهوان وتسمى هذه الحالة بالخوف الانعزالي ، وقد تساعد العزلة – مؤقتاً – مريض الخوف .. إلا أن الحياة الطبيعية في المنزل والعمل تصبح جحيماً حيث يستمر تتابع النوبات التي تسرق من المريض طعم الحيـاة، وفى نفس الوقت فإن هذه العزلة لا تقف حائلاً دون حدوث نوبات أخرى .


.
.

تابع
القلق النفســــــي

.
.

http://www.ashog.com/images/flower54.gif

ملاك
26-07-2005, 09:37:29 AM
.
.

تابع
القلق النفســــــي

.
.

http://www.ashog.com/images/flower54.gif

ما هى مضاعفات مرض الهلع :

يؤدى إهمال العلاج إلى حدوث مضاعفات للمرض ، أهمها القلق الانتظاري التوقعي حيث أن المريض لا يدرى متى تحدث النوبة القادمة لذا فهو يقضى وقته في انتظارها ، وقد أثبتت الدراسات أيضاً بأن مرض الخوف قد اقترن بالخوف من الأسواق والأماكن الواسعة المزدحمة حتى أن المريض قد يصل به الحد إلى ملازمة منزله وعدم مغادرته إلا مع صحبة موثوق بها ، وقد يصل المريض إلى حالة مقلقة جداً عندما نجده يسلك طريقاً ونمطاً واحداً في الذهاب والعودة من وإلى العمل ، ونظراً لهذا الأسلوب من الحياة المضطربة الذي يضع الأهل والأصدقاء فى موقف معاناة من المريض وبالتالي تسؤ العلاقة بينهم ، ويعتبر الاكتئاب من مضاعفات المرض 00

كذلك فإن المرض قد يقترن بالاكتئاب حيث أثبتت الإحصاءات أن مريض الاكتئاب النفسي معرض للإصابة بالرعب 19 ضعف الإنسان الطبيعي ، وقد يلجأ المريض إلى العقاقير والكحوليات مما يجعل الوضع أكثر تعقيداً لأن هذه المواد التي يتناولها دون استشارة الطبيب تهوى به إلى منحدر القلق والإحباط ومزيد من الرعب .

ما هى أسباب مرض الهلع :

" وأن أشد الأشياء رعباً هي إنني لا أعلم أين يوجد مكمن الخطأ بداخلي ؟ هذه هي أشد الأشياء رعباً " مريض بالهلع .

خلال السنوات الأخيرة زادت الأبحاث الطبية النفسية المتعلقة بمرض الرعب .. وقد أثبتت بعض هذه الأبحاث أن نسبة الإصابة بالمرض لدى النساء ضعف مثيلتها لدى الرجال تقريباً .. كذلك فإن المرض لا يتأثر باختلاف الأجناس أو التوزيع الجغرافي أو الاقتصادي للمرضى .

ولأن المريض يخفى مرضه دائماً ولأن الأطباء لا يستطيعون تشخيص المرض بسهولة فإن معرفة نسبة انتشار المرض بين الناس هو شئ صعب جداً .

وأشارت دراسة حديثة أجريت في المركز القومي للصحة النفسية بأمريكا إلى أن 10 % من الأشخاص – الذين أجرى عليهم البحث – قد أصيبوا بنوبات الرعب وأنه على أفضل الاحتمالات فإن 13 مليون أمريكي يعانون من هذه النوبات أو شبيهاتها مما يكلف الولايات المتحدة بلايين الدولارات سنوياً تحت بنود مصاريف رعاية صحية ومرتبات ضائعة وأرباح مهدرة بسبب عدم القدرة على العمل ، وهذا الرقم بالطبع سوف يقفز إلى معدلات أعلى من هذا كلما اتسعت الأبحاث وتم الكشف عن خبايا المرض .

وكما اهتمت الأبحاث بالجوانب العاطفية للمرض فإنها اهتمت بجوانبه الجسدية حيث تم الكشف عن توارث المرض في العائلات واحتمالات انتقاله من جيل للآخر بواسطة العوامل الوراثية ولا زالت الأبحاث تمحص في هذه النقطة باحثة داخل المخ ذاته عن مفاتيح هذا اللغز حيث تنصب الدراسات على الأماكن التي يتواجد بها الموصلات الكيماوية سواء مراكز الاتصالات المعقدة في المخ أو تأثير مراكز الإحساس على الدوائر العصبية القصيرة التي يبدأ منها رد الفعل الرعبى .. هذا وقد اهتم فريق أخر بتأثير بعض المواد الكيماوية على المخ مثل ثاني أكسيد الكربون .

تركيب الشخصية :

وقد يتعرض بعض الناس ممن لا يعانون من مرض الرعب إلى نوبة من الرعب عند الوقوع تحت تأثير ضغط عصبي شديد بينما يعانى مريض الرعب من النوبات حتى بعد زوال الضغط العصبي ويبدأ المرض غالباً في العشرينات من العمر ، وتبدأ أول نوبة بسبب حادث شديد الوطأة مثل الطلاق أو وفاة أحد الوالدين.


البحث عن محاولة علاجية

" لقد ذهبت إلى الطبيب فأخبرني أنني أعاني من مرض عضال في الأعصاب وأوصاني بالذهاب إلى طبيب الأعصاب الذي لم يرض فضولي .. وبعد أجراء الكثير من الفحوص أعطاني تشخصيات غير واضحة دون إعطائى شرحاً كافياً ثم أوصاني بالذهاب إلى الطبيب النفساني " .

يعتبر مرض الرعب هو المخادع الأكبر بالنسبة للأطباء حيث يصعب تشخيصه وغالباً ما يخلط الطبيب بينه وبين أمراض أخرى جسدية أو نفسية مثل أمراض القلب والغدة الدرقية و أمراض الجهاز التنفسى ، بل أن المريض يمضى جزئا كبيرا من وقته فى التنقل من طبيب لآخر باحثا عن المساعدة ، بل أنه قد ييأس من الشفاء فاقدا الأمل من مقدرة الأطباء إلا أن الطبيب النفسي المحنك يستطيع كشف المرض وعلاجه .

وكأي مرض نفسي فأنه يجب على الطبيب أن يطمئن المريض وأن يفحصه بعناية محاولاً الوصول لأعماق المريض ومعرفة كل شئ عن تاريخه المرضى وعلاجا ته وما إذا كان مدمناً لأي دواء حتى يستطيع تكوين صورة عامة عن المريض يتمكن من خلالها تقديم المساعدة له .. كذلك فإن معرفة ما إذا كان المريض يعانى من أحد مضاعفات المرض مثل الاكتئاب أو الخوف من الأسواق فإن ذلك قد يساعد في برنامج العلاج الذي يجب أن يتعامل مع كل مشكلات المريض مجتمعة حتى يكون ذا فائدة.

ويعمل الباحثون في كافة الميادين على كشف جذور المرض وتصميم أساليب تشخيصية فعالة وبرامج علاج جديدة قادرة على احتواء المرض ويوجد حاليا عدد كبير من البرامج العلاجية تستطيع مساعدة المريض بعد أن يتمكن الطبيب النفسي أولا من تهدئة الأعراض باستخدام التوجيهات التعليمية والعلاجات السلوكية .. ومن أمثلتها التدريب على الاسترخاء النفسي وبعد ما ينجح الطبيب النفسي في التهدئة من روعة الأعراض فأنه يبدأ في مساعدة المريض على التخلص من مضاعفات المرض مثل الخوف من الأسواق والقلق الأنتظارى التوقعي والاكتئاب النفسي ، وعندئذ يستطيع الطبيب النفسي أن يعمل مع المريض سويا على إيقاف تطورات المرض والتخلص من أية مشكلات اعتراضيه أخرى مترتبة أو مختفية وراء المرض .

برنامج ناجح للعلاج

ويحتوى برنامج العلاج الناجح على ثلاثة أنواع علاجية هي العلاج بالعقاقير والعلاج السلوكي وأخيرا العلاج المعرض . أما بالنسبة للعقاقير فهي نفس الأدوية المستخدمة في علاج مرض الاكتئاب وهى تعمل في نفس الوقت ضد مرض الرعب وهى تساعد حوالي من 75 إلى 90 % من مرضى الرعب ، وتشمل هذه العلاجات مثبطات أكسدة المركبات الأحادية الأمينية (M.A.O.I) والمركبات المشتقة من مجموعة "البنزوديازيبين" من المهدئات الصغرى كما أسفرت المشاهدات الأولية عن الاقتراب من إيجـاد مجموعة جديدة من العلاجات سوف تعطى نتائج أكثر نجاحاً وفائدة بإذن الله .

أما عن عناصر العلاج الأخرى التي تتمثل في العلاج السلوكي والمعرض ، فأنها تبدأ بإخبار المريض بحقائق مرضه الذي يعانى منه ثم دراسة تاريخ المرض ومعرفة الموقف الصعب الذي نشأ منه مرض الرعب لدى المريض وإعادة برمجة مخ المريض بالنسبة لهذا الحدث 00 بعدها يبدأ العلاج المعرض لتغيير طريقه تفكيره ، والعلاج السلوكي لتحسين طريقة تصرفه ، ويشمل العلاج السلوكي أيضاً عمليات سلب الحساسية أو إبطالها تجاه ما يرعب المريض حيث يتم تعليم المريض تمرينات الاسترخاء أولاً ثم

يتم تعريضه تدريجياً لمواقف يرهبها ويتجنبها والتي تسبب له الرعب مع تعليمه كيفية التعايش معها حتى يتجنب حدوث نوبة رعب أخرى ولأن المرض قد يكون مصاحبا بأحد الأعراض النفسية الأخرى فإن العلاج يجب تغييره حتى يناسب كل حالة على حدة كذلك فإن المتابعة العلاجية ذات فضل كبير في التعامل مع تطورات المرض المزمنة التي أمضت سنوات دون علاج خاصة إذا احتوت هذه المتابعة على إلقاء نظرة تحليلية لداخل نفس المريض .

ومع العلاج المؤثر والأبحاث المستمرة يتأتى لنا الأمل الجديد لشفاء المرضى الذين يعانون من مرض الرعب ، وباستمرار وتهيئة التعليم الطبي فإنه يساعد الأطباء أكثر في تشخيص المرض وإعطاء المرضى المساعدة التي يحتاجونها .. كذلك فإن التشخيص المبكر يساعد بشكل ملحوظ في التقليل من مضاعفات المرض ومع العلاج السليم المناسب فإن 9 من كل عشرة مرضى سوف يحصلون على الشفاء من المرض بإذن الله وبذلك يعودون لمزاولة نشاطاتهم وحياتهم العادية .

http://www.ashog.com/images/flower54.gif

المصـــــــدر :
http://www.elazayem.com/ANXIETY.htm#ما%20هى%20أسباب%20مرض%20الهلع%20:

مصادر أخرى يمكن الرجوع لها :
http://www.sehha.com/mentalhealth/anxiety-stress.htm
http://www.feedo.net/MedicalEncyclopedia/PsychologicalHealth/Anxiety.htm
http://www.balagh.com/najah/3y0mso9r.htm
http://www.mekkaoui.net/ar/amrad/sys%20nerv/Anxiety%20%20Stress%20disorders.html

http://www.ashog.com/images/flower54.gif

: تمــــــــــــــــــــــت :

ملاك
02-08-2005, 08:37:48 AM
بحـــــــــــ 67 ـــــــــــث

: الإستنســــــــــــــــاخ :

.
.

http://www.ashog.com/images/flower7.gif

http://www.islamonline.net/Arabic/contemporary/tech/2001/images/pic10.jpg

موجز الدراسة

عندما ينتج الإنسان من نفسه أكثر من نسخة، ما الذي يضمن له أن هذه النسخ لن تعتدي على حياته المادية، فضلاً عن حياته المعنوية، ومن أدراه أن أحد المنسوخين لن ينحرف سلوكه إلى منحى إجرامي يؤدي إلى خلل رهيب، خاصة وأن النسخ صورة طبق الأصل في الشكل والبصمات، وهل يقبل أحدنا أن يكون موجودًا كاحتياطي وقطع غيار لإنسان آخر في حالة فشل قلبه أو كليته أو عينه.. هذا ما يريدونه للنسخة البشرية، فهل يوافق الإسلام على هذه الصورة غير الإنسانية؟ وإن كان، فهل للفقهاء ضوابط؟.. هذا ما تعرضه لنا هذه الورقة.

يعرض الأستاذ الدكتور محمد سليمان الأشقر للاستنساخ، في إطار أعم وأشمل من مجرد قضية الاستنساخ وحدها، حيث يقسم الدكتور محمد أشكال النسخ الحيوي في صورتين:

الصورة الأولى تتمثل في عملية شطر الأجنة؛ حيث تعد هذه طريقة لعلاج حالات العقم، حيث يقوم الأطباء بتحضير بويضة مخصبة من طرفي العلاقة الزوجية وتركها تنشطر، حيث يقومون بالاحتفاظ بشطر من خلال تجميده لإعداده للحمل فيما بعد، وأسمى هذه الطريقة بالاستنسات من خلال النحت اللغوي الذي يجمع بين كلمة الاستنساخ + توائم.

والصورة الثانية: تتمثل في الطريقة التي أنتجت بها النعجة دوللي، حيث أخذوا بيضة غير ملقحة من ثدي الخراف وأفرغوها من نواتها، وأدخلوا مكان النواة خلية، مأخوذة من ضرع نعجة أخرى حامل، وزرعوها في رحم نعجة ثالثة، وأسمى هذه الطريقة بالاستنساد من خلال النحت اللغوي الذي يجمع بين كلمتي الاستنساخ+جسد.

ويرى د.محمد في الاستنساخ فوائد عدة تتمثل في تجويد إنتاج الحليب واللحم والأصواف والجلود كما يمكن زيادة الثروة الحيوانية من خلال التحكم في عدد من الإناث مقارنة بالذكور، إلا أن هذا لا ينفي وجود مثالب للعملية تتمثل في التأثير على مؤسسة الأسرة بسبب اتجاه النساء للاستغناء عن الارتباط الجنسي بالرجال، وهو ما يؤدي لتشوه تربية الأجيال الجديدة، وحذر من احتمال لجوء الطغاة لاستنساخ أنفسهم لاستمرار السيطرة على شعوبهم، هذا مع المضار النفسية التي تلحق بالإنسان المستنسخ، ومن هنا نخلص إلى أن د.محمد يرى كل المنافع في الاستنساخ الحيواني، ويرى كل المضار في الاستنساخ البشري.

وينفي د.محمد أن يكون في الاستنساد محاكاة لخلق الله، أو خلق من دون الله، مشيرا إلى أن عملية مثل هذه يمارسها المزارعون منذ زمن بعيد في المجال الزراعي بتحويل أشجار أصناف معينة إلى أصناف أخرى عن طريق عملية التطعيم، كما أكد أن القابلية للاستنساد خاصية أودعها الله في الحيوان، مؤكدا على انه لا شيء يحدث في ملك الله بغير إرادته سبحانه، وطالما أن العملية تمت فهي بلا شك لا تدخل تحت التحفظ الوارد بالآية القرآنية التي تؤكد أن الإنس لن يستطيعوا خلق ذبابة مؤكدا أن الاستنساد من خلال خلية حية لا يمكن إجراء العملية بدونها، وهو ما يعني أن الخلق لله تم ابتداء.

وفي رده على من يشبهون عملية الاستنساد بعملية خلق نبي الله عيسى عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام، ذكر د.محمد أن العمليات التي تمت أنتجت أنثى من خلية أنثى، ولم يتم إنتاج ذكر من خلية أنثى، كما أن خلق عيسى تم من خلال خلية غير ملقحة بينما الاستنساد عملية تلقيح، ومن ناحية ثالثة ذكر أن خلق عيسى سيظل معجزا حتى ولو تم إنتاج حيوان من خلية غير ملقحة؛ لأن خلق عيسى تم في غيبة الوسائل التكنولوجية المتاحة للعلماء في الوقت الحالي، ومن ناحية رابعة لم يتناول القرآن قضية خلق عيسى باعتباره معجزة بل ذكرها في إطار عادي لا ينطوي على تحدٍّ.

وختام الفقرتين السابقتين أن الدكتور محمد سليمان الأشقر ينكر إمكان الاستناد على الناحية العقائدية للدعوة إلى منع الاستنساخ.

وينتهي الأستاذ الدكتور محمد سليمان الأشقر إلى الأحكام الشرعية للاستنساخ، وأشار د.محمد إلى أن الاستنسات (الشطر الجنيني) يحرم في حالة دخول طرف ثالث في العملية الجراحية بالإضافة إلى الزوجين، وما دون ذلك فهو حلال بضوابط هي: أن تتم العملية في حياة الزوج، وبتلقيحه هو، وأن تتم بمراعاة الضمانات الكافية لمنع اختلاط الأنساب، ويوصي بضوابط إضافية تتمثل في إتمام العملية برضاء الزوجين وعلمهما وإعدام الأجنة المتبقية بمجرد انقضاء الحاجة إليها؛ لأنه ليس ثمة رفض شرعي لإعدام خلايا لم تتخلق ولم تعلق بجدار الرحم.

أما الاستنساد فقد حرمه بإطلاق لما ينطوي عليه من مثالب خطيرة ومخيفة، ولكن هذه الأحكام تتعلق بإنتاج بشر عبر هذه العمليات.

وعن الآثار الشرعية فإن أب النسيد (الطفل المستنسخ) هو زوج المرأة، وإن لم يكن لها زوج فليس له أب، أما عن تحديد أمه فقد تركها لمزيد من البحث الطبي الشرعي الاجتماعي.

وعن عقوبة الاستنساخ رأي د.محمد أن إجراء العملية بالوجه الجائز لا يرتب عليه أية عقوبة، وإن تمت بوجه غير جائز، فالعقوبة تعزيرية تترك للمشرعين والفقهاء، ولا تدخل في حد الزنا الذي يتطلب الوطء صراحة، وهو ما لم يحدث.

وعن الحضانة والنفقة أكد د.محمد أن حضانة النسيخ لأمه التي صدر القرار بكونها أمه ثم الباقي القرابات على النظام الشرعي المتبع في الأحوال العادية، وأن نفقته على أبيه الشرعي فإن لم يوجد فعلى باقي الأقارب فإن لم يوجد من تلزمه نفقته تكون النفقة في بيت المال.

وعن الميراث فهو يرث أباه وأمه ويرثون في حالة ثبوت العلاقة، ووليه يكون الأب الشرعي وإن لم يكن له أب شرعي فعصبته أمه كابن الملاعنة وابن الزنا.

وأما عن الدين فالنسيخ يتبع خير أبويه الشرعيين دينا، ولا عبرة بالأصل المنسوخ، ولا بصاحبة البويضة إن اختلفت عن صاحبة الرحم الحامل، فإن لم يعلم له أب ولا أم، ونشأ في دار الإسلام فهو مسلم تبعا للدار.

http://www.ashog.com/images/flower7.gif

.
.

تابــــــــــــع
الإستنســــــــــــاخ

.
.

ملاك
02-08-2005, 08:42:03 AM
http://www.ashog.com/images/flower7.gif

.
.

تابــــــــــــع
الإستنســــــــــــاخ

.
.

التعريف بظاهرة الاستنساخ ومداراتها

الاستنساخ في اللغة مصدر معناه طلب عمل نسخة أخرى من كتاب مكتوب، أي: مطابقة للأصل تمامًا، منه قوله تعالى: "إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون" [الجاثية: 29]، وقال صاحب لسان العرب: معناه: نستنسخ ما تكتبه الحفظة، فيثبت عند الله. وفي التهذيب: أي نأمر بنسخه وإثباته.

و(( الاستنساخ )) هي الكلمة العربية التي وضعت لتقابل كلمة Cloning الإنجليزية المأخوذة من Clone ، والتي تعني الواحد من مجموعة الأحياء التي أُنتجَت من غير تلقيح جنسي. وأصل الكلمة من كلمة: Klon اليونانية، والتي تعني البرعم الوليد.

وبيان ذلك أن تكاثر النبات، وسائر الأحياء، في الطبيعة التي خلقها الله تعالى، يحصل بطريقتين:

الطريقة الأولى: التكاثر الجنسي، ففي النبات تتكون البذور من تلقيح عضو التأنيث في الزهور، بلقاح مذكر من نفس الشجرة، أو من شجرة أخرى من نفس الفصيلة. وفي الحيوان والإنسان تتحد نواة بييضة الأنثى بحيوان منوي تفرزه غدة ذكرية. فتتكون بذلك الخلية الأولى. ثم تنقسم الخلية الأولى إلى اثنين، فأربع، فثمان، وهكذا. وتتخصص الخلايا لتكوين أعضاء متمايزةٍ في جسد الحيوان الجديد من قلب ورأس وكبد وعين ويد ورجل وغير ذلك.

وهذا النوع هو الأصل والأكثر في الخلق، في النبات والحيوان. وقد قال الله تعالى: "ومن كل شيء خلقنا زوجين لعلكم تذكرون" [ الذاريات: 49 ]. وقال سبحانه: "فاطر السموات والأرض جعل لكم من أنفسكم أزواجًا ومن الأنعام أزواجًا يذرؤكم فيه ليس كمثله شيء وهو السميع البصير" [الشورى: 11].

ومعنى يذرؤكم: قال الزجاج: "يكثّركم الله بجعله منكم ومن الأنعام أزواجًا. (لسان العرب)، وقال ثعلب: يكثّركم به.

والمعنى: أن هذه الوسيلة، وهي التزاوج، وخلق الذكورة والأنوثة، جعلها الله بقدرته وعلمه وحكمته، آليّة يتكاثر بها الأحياء، بما فيه من التقدير العجيب الدقيق. وقد مدح الله نفسه بعد أن ذكر هذه الوسيلة، بأنه ليس كمثله شيء، أي: لما فيه من الحكمة البالغة والقدرة الباهرة، التي لا يستطيع أحد غيره أن يصنع مثلها، ولا ما يدانيها. ولا تزال تقنيات علوم الوراثة تكشف شيئا فشيئا من عجائب هذه الوسيلة، ودقة الصنع فيها. وسيأتي أثناء البحث التنبيه على ذلك.

ولعل في قوله تعالى: "يذرؤكم فيه" معاني تلمح إليها الكلمة، سوى مجرد الخلق. فإن لفظ "الذرء" يوحي بالنشر في الأرض، واختلاف الألوان والأجناس والأوصاف، في البشر وغيرهم. ففي لسان العرب: من الذرء الذرية. والزرع أول ما تزرعه يقال له: الذريء، والذَّرَأُ: الشيب في مقدم الرأس. وفرس أَذْرَأ: أي أرقش الأذنين.

الطريقة الثانية:

هو ما يمكن أن يدخل تحت عبارة "النسخ": هو أن يؤخذ جزء من جسم حي، ثم يوضع في بيئة مناسبة من حيث الحرارة والرطوبة وغيرهما، فيها من الغذاء المناسب. حتى يبدو ذلك الجسم الحي بالنمو، ليصير مثل الأصل تمامًا. كما أن النسخة من وثيقة أو مقال، المأخوذة من الكربون، أو بالآلات الناسخة، تكون مطابقة للأصل المكتوب تمامًا.

وهذه الطريقة كانت مستعملة في تكثير النبات من عهود قديمة، عرفها الإنسان بالتجربة عبر العصور، ولها طرق نعرفها ويعرفها أهل الفلاحة، ومنها:

أ - أن يؤخذ غصن من التين أو العنب أو الرمان أو الورد مثلاً، ثم يُدفن في تربة زراعية رطبة، ويترك طرفه الأعلى بارزًا، ويتابع بالسقي. فإن كان ذلك في جو بارد ومناسب، فإنه يبدأ بالنمو حتى يكون شجرًا كأصله تمامًا. وقد طُوِّرت هذه الطريقة في السنوات الأخيرة حتى أصبحت ذات مردود اقتصادي كبير في تكثير الأشجار ذات الخصائص الممتازة.

ب – وثمة طريقة أخرى تُسمَّى في عالم الزراعة: التطعيم، وقد تُسمّى التركيب.

وهي أن تؤخذ من لحاءٍ حي من شجرة، رقعة قدر الظفر، فيه برعم، ثم تلصق على عصبة غصن من شجرة أخرى من نفس الفصيلة، بعد نزع اللحاء عن العصبة، وتربط ربطًا محكمًا. فبعد أيام قليلة يبدأ هذا البرعم في النمو بإذن الله تعالى، حتى يكون شجرة من نفس نوع الشجرة المأخوذ منها البرعم. ثم تقطع الشجرة الأولى من فوق البرعم. وبهذه الطريقة يمكن قلب شجرة اللوز مثلاً إلى مشمش أو دُرّاق أو برقوق أو غيرها من فصيلة اللوزيات.

ويمكن بهذه الطريقة أيضًا قلب شجرة السفرجل إلى إجاص أو تفاح أو غيرهما من فصيلة التفَّاحيات. وقد طُورت هذه الطريقة في عالم التقنيات الزراعية فيما أعلن عنه في العشرين سنة الأخيرة فأدّت إلى نتائج باهرة لها مردود اقتصادي وفير.

أشكال النسخ الحيوي

أما في نطاق المملكة الحيوانية: فإن التكاثر بالنسخ موجود في بعض الحيوانات الدنيا، منها نجم البحر. أما في الحيوانات الثديية فلم يمكن إجراؤه على أيد البشر إلا في السنوات الأخيرة من القرن الميلادي.

عملية شطر الأجنة:

فقد أمكن شطر الجنين في مرحلة الخليتين، أو أربع، أو ثمان، لتكون كل خلية منها كائنا حيًا مستقلاً بذاته، ولو قُيِّض لكل منها بيئة مناسبة لنموه، بأن يزرع في رحم الأنثى من نفس الجنس، سواء رحم الأم أو غيرها، فإنه ينمو نموًا عاديا. فإن ولدت هذه الأجنة التي أصلها خلية واحدة، كانت مما يُسمّى التوائم المتطابقة، أي أنها متطابقة تمامًا في جميع الصفات الوراثية.

وقد أمكن تجميد هذه الأجنة، وأمكن بذلك حفظها حية جاهزة للعمل لمدد قد تطول. فإذا أريد أن تنمو تعاد في الأرحام لتواصل نموها إلى أن تولد ولادة معتادة.

وقد أمكن أجراء هذا النوع في الأغنام والأبقار منذ سنوات، وقبل ذلك أمكن إجراؤه في الضفادع.

عملية استعارة الخلية الأولى:

وأخيرًا تمكنت تكنولوجيا الوراثة من استنساخ حيوانات ثديّية من خلايا جنينية، وهي ما يمكن تسميته بالخلايا الجسدية. فقد أعلن أيان ويلموت وزملاؤه، من معهد روزلين في أدنبرا باسكتلندا، في رسالة لهم إلى مجلة نيتشر Nature، ونشرتها المجلة في عدد 27/2/1997م ـ أنهم تمكنوا من توليد نعجة من نعجة أخرى من تلقيح جنسي، وسموا النعجة الوليد دوللي.

والطرقة التي اتخذوها لذلك أنهم أخذوا بييضة غير ملقحة، وأفرغوا البييضة من نواتها، وأدخلوا في البييضة مكان النواة المنزوعة، نواة خلية جسدية مأخوذة من ضرع نعجة أخرى حامل. وتمكنوا من دمج هذا النواة داخل البييضة باستخدام تيار كهربائي. ثم أعادوها في رحم نعجة ثالثة. فبدأت الخلية الانقسام إلى خلايا، إلى أن تكوَّن منها جنين كامل، خرج إلى النور حيًا يرزق.

ولعل ذلك لأن النواة المأخوذة تحوي ما تحويه المخصبة القابلة للانقسام. وكانت (دوللي) مساوية في أوصافها للنعجة صاحبة الخلية الجسدية. وقال ويلموت: إن هذه أول حالة تسجل لاستنساخ ثديي من خلية غير جينية. فكان هذا الإنجاز حدثًا فريدًا في بابه، يرى بعضهم أن آثاره على الجنس البشري ستكون أعظم من آثار القنبلة الذرية.

ونحن نرى أن اسم (( الاستنساخ ) و(( النسخ )) يصدق على كلا النوعين، ونرى أن يوضع لكل من النوعين اسم يخصه، من أجل سهولة التعبير ودقة الدلالة. و نرى أن نسمي النوع الأول (النَّست) أو (الاسْتِنْسات)، وأن نسمي النوع الثاني (النَّسْد) أو (الاسْتِنْساد).

الفرق بين طريقتي التكاثر:

تمتاز طريقة التكاثر الجنسي بأمور، منها:

أولاً: أن الكائن المتخلِّق بها يحمل من حيث الجملة بعض الصفات الخاصة بالأب، وبعض الصفات الخاصة بالأم، ويستكن فيه بعض الصفات الخاصة بالأجداد والجدات من الطرفين منذ القدم، كما نبه إليه النبي r ، وذلك فيما ورد من حديث أبي هريرة (رضي الله عنه) أن رجلاً أتى النبي r قال له: يا رسول الله، إن امرأتي ولدت غلامًا أسود. فقال: "هل لك من إبل؟" فقال: نعم. قال: (( فما ألوانها؟)) قال: حمر. قال: "هل فيها من أورق؟" قال: نعم. قال: "فأنَّى أتاها ذلك؟" قال: "لعله نزعه عِرْقٌ". قال: "فلعل ابنك هذا نزعه عرق". (أخرجه البخاري ومسلم).

فالمخلوق الناشيء من ذلك يكون بمجموع هذه الصفات المورثة، والصفات المستجدة فيه، حاملاً الصفات الأساسية من جنسه من جهة، وفيه ميزات تجعله منفردًا عن باقي أفراد جنسه. ومما عُلِم من ذلك: صفة الصوت، وبصمات الأصابع، وهيئة المشي وأنواع من الصفات الفكرية والخلقية، مما لا يتفق فيه اتفاقًا تامًا اثنان من أفراد الجنس، ولو كانا أخوين لأب وأم. فلكل إنسان فرديته التي يتشخص بها ويعتز بها، ويعتبرها ذاتيته التي لا يبغي بها بدلاً ولو أتيح له البدل.

أما الكائن المتخلق بالنسخ، فإنه يكون مطابقًا للكائن المنسوخ منه، وهو في النبات الأصل المأخوذ من البرعم والغصن، وفي الحيوان: الأصل المأخوذ منه الخلية. ويكون التساوي بين الأصل والفرع في جميع الصفات الموروثة تامًا، مائة في المائة، سواء في الطول واللون والصوت والشكل ولون الشعر والعينين وشكل الكفين والقدمين والأظفار. حتى أن بصمات أصابع الطرفين تكونان متساويتين دون أي اختلاف، حتى أنه لا يمكن التميز بينهما، كما هو معروف في ظاهر التوائم المتطابقة. وهكذا لو استُنسخ شخص واحد ألف شخص، فإنهم يكونون جميعًا بهذه المثابة.

وثانيًا: في التكاثر الجنسي لا يدري كيف يكون الحمل عندما يولد: ما شكله؟ وما لون جلده؟ وكيف سيكون لون عينيه؟ ولا يدري سيكون طويلاً أو قصيراً؟ ذكياً أو بليداً؟ وهل سيكون ذكرًا أو أنثى؟ قال تعالى: "إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام" [لقمان: 34].

أما في التكاثر الاستنساخي، فإنه يمكن العلم من ذلك من أول الأمر، تبعًا للقاعدة المعلومة في شأن الخلق، أن النسيخ مطابق للأصل المنسوخ منه. لكن إلى الآن لا يعلم كم سيكون مقدار عمر خلايا النسيد، ففي النعجة (دوللي) لا يدرى… هل عمر خلاياها عندما ولدت ست سنوات أم عمرها جديد كعمر الجنين حين يولد من حمل جنسي؟ ولم يبتَّ علماء الوراثة في ذلك إلى هذا الوقت فيما بلغه علمي
. فإن كان الأمر الثاني هو الذي تحقق، فسيسقط النسيد ضحية لأعراض شيخوخة مبكرة. وهكذا لا يدرى هل سيكون هذا النسيد قادرًا على التناسل كغيره من الحيوانات، أم أنه سيكون عقيمًا لا يلد.

فوائد الاستنساخ في عالم الحيوان:

مما يؤمله العلماء من المصالح التي تعود على البشر من استنساخ الحيوانات:

أولاً - إنتاج حليب بشري من الحيوانات كثيرة الدرّ، فقد كان الهدف العلني لويلموت وجماعته من تجاربهم في الاستنساخ، هدفاً اقتصاديا، بأن تخلق عنهم بالهندسة الوراثية نعجة قادرة على إنتاج حليب بشري، ثم يستنسخوا منها قطعانا من الأغنام بالطريقة التي أنتجت بها (دوللي) ليمكن تجفيف حليب هذه القطعان وتعليبه بشكل مسحوق، وتسويقه تجاريا، ليمكن تغذية الأطفال به، خاصة الأطفال الخدَّج. أمّلت الشركة الممولة لتك الأبحاث أن تجني أرباحًا طائلة من وراء ذلك؛ ولذا ارتفعت أسعار أسهمها بمجرد الإعلان عن هذا الكشف العجيب.

ويقول مدير الشركة: إنه من الممكن الآن إنتاج قطعان من الماشية، في حليبها مزيد من الأنزيمات.

ثانيًا – يؤمّل ممولو المشروع أن الاستنساخ في الحيوانات سيفيد البشر بكثرة إنتاج حيوانات جيدة وكثيرة اللحم والصوف، بالإضافة إلى تحسين الوضع جدًا بالنسبة إلى سائر المنتجات الحيوانية.

ثالثاً - إن كان النسيد يساوي الأصل في الذكورة والأنوثة، فيمكن جعل الأحمال كلها إناثاً ذكوراً بحسب الحاجة. وفي ذلك من الفوائد الاقتصادية ما لا يخفى. حيث يمكن الاستغناء في عملية التكاثر في الحيوانات الداجنة عن الذكور، بأخذ النواة من خلية أنثوية. وفي ذلك اقتصاد في النفقات ينعكس على أثمان اللحوم والحليب بالرخص.

الاستنساخ في عالم البشر:

إن إمكانية الاستنساخ لحيوان ثديي، التي تحققت مؤخرًا، جعلت علماء الوراثة يثقون بإمكانية التوصل في مدى قصير، إلى استنساخ البشر من خلايا جنينية، وأيضًا من خلايا جسدية، هذا من الناحية التقنية الصرفة. وقد قدر بعضهم المدة اللازمة لذلك بعشر سنوات. وقدرها آخرون بسبع، على ما ذكر في مجلة الطبيعة نيتشر Nature ومجلةالنيوزويك Newsweek .

ويعزى السبب في هذا التأخير إلى أن طبيعة الانقسام في الخلايا الجنينية البشرية، تختلف نوعًا ما عن طبيعة انقسام الخلايا الجنينية للغنم وسائر الحيوانات، ويحتاج التغلب على هذا العائق إلى مزيد من التقدم في تكنولوجيا الاستنساخ البشري.

وقد نجح ويلموت وجماعته في استنساخ حيوان ثديي من خلية بالغة، وهو ما مثَّل مفاجأة كبرى لم يتقدمها إرهاصات لافتة النظر. وما أوحى به هذا النجاح من إمكانية استنساد البشر كان تحدياً كبيرًا لعلماء الأديان والأخلاق والمقنّنين، لم يكن لديهم الوقت الكافي لمواجهة ولتدارس ما ينبغي أن يكون عليه موقفهم تجاه استنساد مخلوق بشري.

وموضع الخطورة، كما توضحه بعض الأبحاث العلمية، أنه سيكون بإمكان أي متخصص في تقنيات الوراثة، في مختبر له متواضع، أن يقوم بعملية الاستنساد. وسوف يكون لطلاب المصالح والمنافع العاجلة، سواء كانت حقيقية أو موهومة، وسواء قصدت لخير أو شر، مغامرات للحصول على خدمات هؤلاء المتخصصين. فلو صدرت القوانين التي تمنع الاستنساخ البشري، فبإمكانها أن تمنع ما يجري علنًا، ولكنها لن تكون قادرة على منع ما يجري في الخفاء، مع قوة الإغراءات. قد قدر أحد العلماء أنه في شهر آذار 1997م يوجد عشرة مختبرات على الأقل، بإمكان كل منها أن يقوم بما قام به فريق معهد روزلين. ثم تزايد هذا العدد بسرعة كبيرة فيما بعد دوللي.

والولع بالبحث العلمي لدى القادرين عليه سيكون حافزًا آخر لمواصلة الأبحاث حول هذا الموضع لاستكشاف سائر آفاقه، وتحقيق ما لم يحققه غيرهم، وفتح الطريق إلى عوالم جديدة في المعرفة، وفي الاقتصاد وغيره، لم تكن معروفة من قبل.

وقد سارع كلينتون رئيس الولايات المتحدة الأمريكية السابق إلى تكوين لجنة اتحادية مهمتها أن تستكشف أفق الاقتراحات القانونية والأخلاقية حول هذا الموضوع، وأن تعد له تقريرًا ما إذا كان ينبغي للولايات المتحدة تنظيم الاستنساخ البشري، ووضع الضوابط له، أم أن الذي ينبغي هو حظره بالكلية؟ ويرى بعض العلماء المتابعين للموضوع أن هذه اللجنة سوف تصل إلى نتيجة هي أن (استنساخ إنسان أمر غير مقبول للذوق العام الأمريكي).



http://www.ashog.com/images/flower7.gif

.
.

تابــــــــــــع
الإستنســــــــــــاخ

.
.

ملاك
02-08-2005, 08:46:31 AM
http://www.ashog.com/images/flower7.gif

.
.

تابــــــــــــع
الإستنســــــــــــاخ

.
.

صدى التقدم في منجزات الوراثة في الأوساط الدينية والأخلاقية

لقد واجه علماء الدين الإسلامي وغيرهم من أهل الديانات والعقائد، وعلماء الأخلاق والاجتماع مشكلة عويصة، منذ واجهتهم قضية الاستنساخ البشري، وذلك بسبب تعارض الوجوه التي تقتضي حظره ومنعه بالكلية، مع الوجوه التي تقتضي إباحته والاستفادة منه، بعد ضبطه بضوابط تحول دون استخدامه في الضرر والفساد، أو أيلولته إلى الضرر والفساد.

وقد طُرحت المشكلة في البلاد الإسلامية، في ندوات شرعية، وقد تداولها علماء الشريعة في الصحف والمجلات والإذاعات المسموعة والمرئية، وتداولتها كذلك الصحافة العالمية.

وكان الأمر المرعب الذي يقفز إلى أذهان أكثر الذين يتكلمون في هذا الأمر ما كان رجال الكنائس في العصور الوسطى يفعلونه من الحجر على العقول والنشاط العلمي، وحرمان العلماء، ووقف أفكارهم عن أن تجد سبيلها إلى دور العلم من أجل تحسين أوضاع البشر، فيخشى الآن كل من يتكلم في الاستنساخ إذا أيد منعه أن يندرج في صف الذي كسروا عجلات عربة الحضارة، فوقفت في مكانها جامدة لعدة قرون، إلى أن تخلصت من قبضتهم، وأمكنها مواصلة السير سريعًا حتى بلغ الأمر إلى ما هو عليه اليوم من التقدم الحضاري الهائل، ومن جملته تقنية الوراثة ومنجزاتها.

وعلى الرغم من ذلك فقد ارتفعت في أرجاء العالم أصوات تنادي بالمنع والحيلولة دون التقدم في هذا الميدان، بدعوى أنه تدخل في الخلق الذي هو من شأن الخالق وحده.

وأرى أنه يجب على الحكومات الإسلامية أن تقف من هذه الهجمة التكنولوجية وقفة مستبصرة، مستنيرة بالأحكام الشرعية المستنبطة من الوحي السماوي، فذلك أقرب إلى السلامة من الوقوع في العواقب الوخيمة التي لا يعلم مداها إلا الله. ويجب عدم الوقوف في وجه التقدم العلمي في أبحاث الوراثة في مجال الحيوان. بل يجب الدخول في المدان بإيجابية من أجل تحسين الأحوال الاقتصادية والصحية للبشر.

الناحية العقائدية في موضوع الاستنساخ:

قبل أن ندخل في تلمس الحكم الشرعي للاستنساخ، نناقش قضية عقائدية مهمة، وهي: هل ما عمله علماء الوراثة، من استنساد النعجة أو القردة، نوع من الخلق للكائن النسيد، أم ليس هو خلقاً؟

لقد عبر بعض الكتاب غير المسلمين عما علمه ويلموت ورفاقه بأنهم خلقوا النعجة، وقال بعضهم إنهم خلقوا الحياة، وقال بعض الصحفيين: أيريد العلماء أن يلعبوا دور الإله؟

وربما دار بخلد بعض عوام المسلمين أنه لا يجوز تصديق الأخبار العلمية عن الاستنساخ؛ لأن الخلق من أمر الله وحده، قال تعالى ( ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين) "الأعراف:54 "، وقال: ( إن ربك هو الخلاق العليم) "الحجر: 86" وقال: ( وخلق كل شيء وهو بكل شيء عليم) "الأنعام:101"، وقال ( الله خالق كل شيء) "الزمر:62".

وربما قال بعض الناس: إن كان هذا الأمر بإمكان البشر، فأي معنى يبقى لمعجزة خلق عيسى عليه السلام من أم بلا أب ؟

ونقول: إن كلمة (خلق) في اللغة العربية لها معنيان:الأول: الخلق بمعنى (التقدير)، وقد قالت العرب: (خلقت الأديم، أخلقه خلقاً). والأديم الجلد، ومعناه على ما ذكره صاحب اللسان: "قدرته لما أريد، قبل القطع، وقسته لأقطع منه مزادة أو قرابة أو خفاً". وذكر حديث أخت أمية بن أبي الصلت، وفيه: قالت: (فدخل عليّ وأنا أخلق أديمًا). أي أقدره لأقطعه. والثاني: الخلق بمعنى (الإيجاد من العدم على غير مثال سابق، بل على مثال أبدعه الخالق).

فالخالق بالمعنى الثاني هو الخاص بالله تعالى. أما بالمعنى الأول فهو مشترك يصدق على أفعال الله تعالى، وقد يصدق على أفعال غيره. من البشر وقد قال الله تعالى: ( فتبارك الله أحسن الخالقين) "المؤمنون:14" فأثبت أكثر من خالق ولهذا كان معناه: أحسن المقدرين.

فالله تعالى هو الذي أوجد المخلوقات كلها من العدم، وجعل كلاً منها على الوضع الذي أراده، على غير مثال سابق، فأوجد كل جنس من الأحياء بخصائصه التي هو عليها، وقد قال الله تعالى( أفرءيتم ما تمنون ءأنتم تخلقونه أم نحن الخالقون نحن قدرنا بينكم الموت وما نحن بمسبوقين على أن نبدل أمثالكم وننشئكم في ما لا تعلمون ولقد علمتم النشأة الأولى فلولا تصدقون) "الواقعة: 58 ـ 62" أي أنه سبحانه قادر على أن يحول خلقكم في صور لا تعلمونها، كما أنه هو الذي صوركم أولا.

ومن الصفات التي جعلها الله عز وجل في الأحياء قابليتها للتناسل الجنسي، وهو من خلق الله تعالى وتقديره، وجعل فيها قابليتها للنسخ أيضا، كما ذكرنا وجوده في الطبيعة في بعض الحيوانات الدنيا كنجم البحر، وفي النبات أيضا، كما قلناه في التطعيم أو التركيب، وفي الحيوانات الثديية، ومنها البشر، كما في ظاهرة التوائم المتطابقة.

فإن الله عز وجل خلق شجرة اللوز مثلا، وخلق فيها قابليتها للانقلاب بالتطعيم إلى شجرة مشمش أو خوخ مثلا، فلا يقول الذي فعل ذلك إنني خلقت شجرة المشمش مثلاً، بل نقول: إن الله تعالى هو الذي خلقها؛ لأنه هو الذي أوجدها من العدم وفيها هذه الخاصية.

وهكذا نقول في استنساخ الحيوانات الثديية: إن الله تعالى هو الذي خلق النسيخ، كما أنه هو خالق الأصل، لأنه خلق الأصل وفيه القابلية لأن يتخلق منه بالاستنساخ كائن مشابه للأصل. والزارع، والمطعِّم، والمستنسِخ، لا يزيد عملهم عن أن يضعوا بذرة الحياة في البيئة الملائمة لنموها بالقدرات والقابليات المستكنة التي أودعها الله تعالى فيها.

ومن جهة أخرى، فإن الله تعالى هو خالق كل شيء مما يحدث في العالم، سواء كان مما يصنع بأيدي البشر ومشيئتهم أو بغير ذلك، قال الله تعالى ( وما تشاءون إلا أن يشاء الله إن الله كان عليمًا حكيمًا) "الإنسان:30"، وقال: ( الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل) "الزمر:62".

حتى الأصنام التي كانوا يصنعونها على صور البشر أو الحيوان ليعبدوها من دون الله هي أيضًا من خلق الله تعالى، فقد قال الله تعالى لناحتيها على لسان إبراهيم عليه السلام (أتعبدون ما تنحتون والله خلقكم وما تعملون) "الصافات:95،96" فالله تعالى خالق كل صانع وصنعته.

فليطمئن المؤمنون بالله تعالى بالاً من هذه الجهة، فإن الله تعالى لا يقع في ملكه إلا ما يريد، ولا يقع شيء رغمًا عن إرادته، بل كل شيء فهو بمشيئته سبحانه وإرادته، لحكمة يعلمها، ولو شاء الله أن لا يقع ذلك لما وقع، قال الله تعالى( وكذلك زين لكثير من المشركين قتل أولادهم شركاؤهم ليردوهم وليلبسوا عليهم دينهم ولو شاء الله ما فعلوه فذرهم وما يفترون) "الأنعام:137"، وقال تعالى (ولو شاء الله ما اقتتلوا ولكن الله يفعل ما يريد) "البقرة:253".

وإنما الاستنساخ وما شابهه من الاكتشافات علوم تستجد، يفتح الله تعالى منها لخلقه ما شاء متى شاء، لتكون تذكرة وعبرة، ومجالاً للتأمل في قدرات الله تعالى، وأسراره التي بثها في الخلق، وليكون ما فيها من النفع المباح مما تصلح عليه حياة البشر حين تضيق بهم الحياة، قال تعالى( الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سِنة ولا نوم له ما في السموات والأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يؤده حفظهما وهو العلي العظيم) "البقرة: 255"، فما يدركه البشر من العلوم حيناً بعد حين إنما هو من خزائن علمه سبحانه وتعالى.

بل أقول: إن أعجب من الاستنساخ في نظري أن بذرة صغيرة يابسة، كبذرة الخروب مثلاً، توضع في تراب ميت، وتُسقى بالماء، فتدب فيها الحياة، ثم لا تزال تنمو حتى تكون شجرة حية عظيمة، يستظل بظلها، وتؤتي ثمارًا حلوة صالحة للبشر، فهي في نظري أعجب من الاستنساخ الذي كثر الكلام حوله الآن.

ولا يقول أحد: إن الذي استنبت تلك البذرة هو خالق تلك الشجرة، ولا يتعجبون مما حصل لتلك البذرة من التحول الذي لا ينقضي من العجب. وما ذاك إلا لطول الإلف والاعتياد، من أجله لا يقدر الناس عظمة الله حق قدرها. ولذا أنزل الله تعالى القرآن الكريم يقرع أسماعهم ليلفت أنظارهم بآياته إلى آياته. قال الله تعالى ( أفرءيتم ما تحرثون* ءأنتم تزرعونه أم نحن الزارعون* لو نشاء لجعلناه حطامًا فظلتم تفكهون* إنا لمغرمون* بل نحن محرومون) "الواقعة: 63ـ67".

وأما مسألة خلق عيسى عليه السلام، فيجاب عنها من أربعة أوجه:

الأول: أن الإعجاز لا يزال قائما، وذلك أن الذي أمكن استنساخه إلى هذا الوقت: أنثى من أنثى، يظن أنه سيكون بالإمكان استنساخ ذكر من خلية ذكر.

أما وجود ذكر من خليه أنثى فليس بممكن في منظور العلم حتى الآن. والذي حصل لعيسى وجود ذكر من أنثى.

الثاني: أن عيسى عليه السلام لم ينشأ عن خلية فيها لقاح ذكري، بل نشأ من خلية جنينية غير ملقحة، ومثل هذا الأمر يقر العلم بالعجز عنه، وحتى في الاستنساخ بنقل نواة جسدية، هذه النواة فيها 23 كروموسومًا ذكريًا + 23 كروموسومًا أنثويًا، فهي ملقحة إذن.

الثالث: أنه لو أمكن في المستقبل تجاوز هذه الموانع، بإنتاج ذكر من خلية أنثوية خالصة، وهو ما نستبعده ونعتقده بدرجة المستحيل فإن الإعجاز لن يزال قائمًا؛ لأن الله تعالى خلق عيسى عليه السلام من دون هذه الوسائل التكنولوجية بل بقوله (كن) فيكون تمامًا، كما أن صعود عيسى عله السلام إلى السماء كان معجزاً ولا يزال معجزاً وإن أمكن الصعود إلى الجو بالطائرات وإلى القمر بالأقمار الاصطناعية لأنه صعد بدون وسيلة من وسائل البشر ولا يزال الصعود من غير وسيلة معجزاً.

الرابع: أن عيسى عليه السلام لم يتحد أحداً بمعجزة كونه خلق من امرأة فقط، ولم يرد في القرآن ولا في الإنجيل أن خلقه بتلك الصورة أمر معجز، وإنما ورد مجرد وصف لما وقع، ونحن الذين قدرنا أنه معجز. وتقديرنا بأنه معجز مع ذلك لا يزال صحيحًا في حدود ما وصل إليه علم البشر حتى اليوم. وعلى افتراض أن مثل ذلك أصبح في مقدور البشر التدخل فيه فليس فيه تكذيب لكلمة إلهية.

فإذن لا يمكن الاستناد على الناحية العقائدية للدعوة إلى منع الاستنساخ. ونقول كلمة واضحة لمن ادعى من أهل العلم أن الاستنساخ في البشر كفر، أو أن التصديق به كفر: يلزمك أن المزارع الذي يقلب شجرة اللوز إلى شجرة مشمش، كافر، وأن الذي يصدق بإمكان ذلك كافر أيضًا.

وإنما النظر في هذه المسألة في الحكم الشرعي التكليفي، من تحليل أو تحريم، حسبما تدل عليه الأدلة الشرعية من الكتاب والسنة وغيرهما، وفي المصالح والمفاسد التي يظن حصولها بالاستنساخ البشري. أما الاستنساخ في النبات والحيوان، فمجاله رحب، والعمل به متاح لكل مقتدر. وإن البشرية لتنعم منذ أكثر من عقدين من السنين بنعم جزيلة أتاحتها لها منجزات علم الوراثة والهندسة الوراثية في مجال اللحوم والدواجن وغيرها من المجالات.


http://www.ashog.com/images/flower7.gif

.
.

تابــــــــــــع
الإستنســــــــــــاخ

.
.

ملاك
02-08-2005, 08:51:29 AM
.
.

تابع
الإستنســــــــــــــاخ
.
.

دراسة النصوص الشرعية المرتبطة بقضية الاستنساخ البشري

1 ـ يرى البعض أنه ينطبق على الاستنساخ أنه تغيير لخلق الله تعالى، وتغيير خلق الله تعالى محرم بقوله تعالى( إن يدعون من دونه إلا إناثاً وإن يدعون إلا شيطانًا مريدًا لعنه الله وقال لأتخذن من عبادك نصيبًا مفروضًا ولأضلنهم ولأمنيهم ولأمرنهم فليبتكن آذان الأنعام ولأمرنهم فليغيرن خلق الله)"النساء:117-119"؛ إذ تدل الآية على أن تغيير خلق الله تعالى محرم لأنه مما يأمر به الشيطان، وهو لا يأمر إلا بالفحش والمعاصي.

وقالوا: ومما يدل على أن تغيير خلق الله تعالى ممنوع شرعًا لقول الله تعالى ( فأقم وجهك للدين حنيفًا فطرت الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله)"الروم:30" وقد ورد عن علقمة عن عبد الله بن مسعود قال: "لعن عبد الله ـ يعني عبد الله بن مسعود ـ الواشمات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله. فقالت أم يعقوب ما هذا؟ قال عبد الله: وما لي لا ألعن من لعنه رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وهو في كتاب الله؟" الحديث أخرجه البخاري ومسلم وغيرهما.

ونقول إن قول الله تعالى( فطرت الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله)"الروم:30" يعني عند أكثر المفسرين أن الدين الحق، وتوحيد الله بالعبادة وإقامة الوجه له، والبعد عن الشرك وتجنب جميع مظاهره هو فطرة الله التي فطر الناس عليها، ومن بدّل عن ذلك فقد بدّل الفطرة، وليس له تبديلها.

وأما جعل الوشم والتفليج والنمص من تغيير خلق الله فقد يفهم من روايات الحديث أنه من قول عبد الله بن مسعود رضي الله عنه موقوفًا عليه وليس قوله حجة على ما هو المعتمد عند بعض المحققين من الأصوليين من أن قول الصحابي ليس بحجة في الدين.

وإذا قلنا هو حجة، أو افترضنا أن جعل هذه الأمور من تغيير خلق الله، فالتغيير هو ما ذكره من الوشم والتفليج والنمص ونحوها من التغيير في الجسم، مما يظهر الخلقة على غير ما جعلها الله تعالى عليه، ولا ينطبق ذلك على الاستنساخ إلا إن أدى إلى نحو وجود دجاجة بست أرجل، أو رأسين، أو بقرة بثلاث أعين. أما إن وجدت بالاستنساخ حيوانات بالصورة التي خلقها الله تعالى عليها فلا ينطبق عليها أنها تغيير لخلق الله.

ثم لو قلنا إن الاستنساخ في البشر من تغيير خلق الله تعالى لوجب أيضًا منع الاستنساخ في النبات والاستنساخ في الحيوان، وهذا من التضييق والتعسير الذي لا تأتي به الشريعة. وبهذا يعرف أيضًا الجواب عن الاستدلال بالآية الأولى.

2 ـ قد يظن البعض أن محاولة توليد المنسوخ بهذه الطريقة هو محاولة من البشر أن يخلقوا مثل خلق الله تعالى. ومحاولة مثل ذلك ظلم وأي ظلم، لأنها لا تقع إلا ممن لا يقدر الله تعالى حق قدره، فيدخل تحت قول النبي (صلى الله عليه وسلم، قال الله تعالى "ومن أظلم ممن ذهب يخلق كخلقي، فليخلقوا ذرة أو ليخلقوا شعيرة" (أخرجه البخاري ومسلم).

وقد رددنا على هذا التصور في ما تقدم من هذا البحث، وبينا أن فعل الاستنساخ ليس من جنس الخلق الذي تفرد الله تعالى به، بل هو نوع من (الزراعة) أي: وضع البذرة التي خلقها الله، وجعل فيها سر الحياة، في بيئة مناسبة لنموها، فتنمو لتكون مخلوقًا من مخلوقات الله تعالى، وهذا تمامًا، كما أن الزارع لبذرة شجرة إذا دفنها في الأرض وسقاها حتى نبتت وعظمت وآتت الثمار اليانعة، لا يصح القول بأنه قد خلق تلك الشجرة، ولهذا قال الله تعالى( أفرءيتم ما تحرثون* ءأنتم تزرعونه أم نحن الزارعون)"الواقعة:63-64" .

3 ـ ورأى بعض المتكلمين من وجهة النظر الشرعية، في الاستنساخ أنه معارض للآيات التي ذكرت التناسل في ذكر وأنثى، بوصفه طريقة التكاثر البشري، نحو قول الله تعالى( والله جعل لكم من أنفسكم أزواجًا وجعل لكم من أزواجكم بنين وحفدة)"النحل:72" ، وقوله تعالى: ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيرًا ونساء) وقال: ( إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج نبتليه فجعلناه سميعًا بصيرًا)"الإنسان:2".

قالوا: فتخلق حيوان أو إنسان بغير هذه الطريقة خارج عن الدلالة القرآنية.

ويمكن الإجابة عن الاستدلال بهذه الآيات ونحوها أنها لا حصر فيها لطرق التكاثر، فهي ذكرت الطريقة المعهودة، ولم تمنع طرفًا أخرى نادرة.

والجواب الصحيح أن يقال: إن الخلية المأخوذة من الأصل المستنسد منه، ناشئة في الأصل من تزاوج ذكر وأنثى، وهذا عندما كان ذلك الأصل خلية واحدة، ثم تكاثرت خلاياه بالانقسام إلى أن صارت مئات الملايين عددًا، وكل منها يتكون من 46 كروموسومًا، 23 منها أصلها من الذكر، و23 أصلها من الأنثى، فهي إذن من ذكر وأنثى، وتدخل في الآيات المتقدمة من هذه الناحية.

4 ـ وقالوا أيضًا: إن هذا تبديل لسنة الله تعالى في خلق الإنسان والحيوان، وكل شيء خرج عن تلك السنة فهو من تبديل سنن الله تعالى، وقد قال سبحانه وتعالى( فلن تجد لسنة الله تبديلاً ولن تجد لسنة الله تحويلاً)"فاطر:43" .

والجواب عن هذه الطريقة في الاستدلال أن الآية لا علاقة لها بالاستنساخ أو غيره مما يمكن الله تعالى به البشر من التصرف في المواد الأرضية بما ينفعهم من الصناعات التحويلية ونحوها، فإن الله تعالى استخلف آدم وذريته في الأرض، واستعمرهم فيها، فهم يغيرون ويبدلون، فيجعلون التراث أسمنتًا، ويجعلون الحجارة بيوتًا، ويغيرون أشكال المواد وصفاتها على الوجه الذي فيه نفعهم.

ثم لو كانت هذه التغييرات والتبديلات، ومنها الاستنساخ، من تبديل سنن الله المنفية بالآية لكان المزارع إذا قلب شجرة اللوز بالتطعيم إلى شجرة المشمش أو خوخ، داخلاً في ذلك، فإنه ليس في سنة الله تعالى ـ على الوجه الذي طبع عليه الطبيعة ـ أن تنقلب شجرة اللوز إلى شجرة مشمش تلقائيًا.

ثم إن الآية تدل على أنه ليس بإمكان البشر تغيير سُنة الله تعالى، فلما أمكن التغيير في الأمور الصناعية والتكنولوجية، كالتطعيم والاستنساخ دلّ ذلك على أنه ليس مرادًا بالآية.

ولو نظرت في سياق هذه الآية والآيتين المشابهتين لها (سورة الأحزاب: 62) و(سورة الفتح: 23) لعلمت أنها كلها واردة في سنة الله في نصر رسله على أعدائه الذين يشاقون الله ورسوله، قال القرطبي في تفسير سورة الفتح، الآية 23: "سُنة الله، أي طريقته في نصر أوليائه وخذلان أعدائه".

إذن فنحن نقول جزمًا: "إن الاستنساخ لا يخالف العقائد الإسلامية الصحيحة"، ويبقى النظر في معرفة حكمه الشرعي الفرعي، وهو ما سوف نحاول أن نبينه فيما يأتي.

المصالح والمفاسد المترتبة على برامج الاستنساخ البشري

أولاً: المصالح:

1 ـ سيمكن من وجهة النظر الطبية الصرفة الاستفادة من الاستنساخ في بعض حالات العقم:

فالرجل الذي لا يستطيع الإنجاب بالطريق المعتاد قد يُقال بأنه يمكن أخذ خلية من جسده، وتؤخذ نواتها، لتدمج في بييضة منزوعة النواة مأخوذة من زوجته، ثم يعاد زرعها في رحم الزوجة نفسها صاحبة البييضة.

والمرأة التي لا يستطيع جسدها إنتاج بييضات بالعدد الكافي سيمكن الاستنسات فصل جنين واحد منها، في مرحلة الخليتين، أو الأربع أو الثمان، إلى عدة أجنة يحتفظ منها بالعدد الكافي احتياطًا للمستقبل.

2 ـ إمكان علاج بعض الحالات المستعصية التي تحتاج إلى استبدال كلية أو قرنية أو نحوها، بأخذها من بدن شخص مستنسخ من الشخص المريض، فإن الجسد لن يرفض العضو الجديد المأخوذ بهذه الصورة.

لكن يتوقع علماء النفس أن يكون لهذه الطريقة أضرار نفسية جسيمة، إذا عرف النسيخ أنه إنما أتى به إلى الوجود لمجرد أن يكون (مستودع قطع غيار) لإنسان آخر.

3 ـ الاستنساخ من ذوي المواهب والقدرات الفائقة، سواء كانت جسدية، كأبطال الرياضة، والفائقين في الجمال، أو عقلية كقادة الجيوش المنتصرة، وأبطال السياسة والعلم والأدب والفن والاختراع. فيرى البعض أنه يمكن بالاستنساد إيجاد أعداد كبيرة من هؤلاء. وهذا أمر مغر للدول العظمى، وللدول التي تطمح أن تلحق بالدول العظمى بامتلاك إمكانيات لا تتوفر لغيرها من الدول، وأهمها الثورات البشرية النادرة، وهو أمر يغري الشركات أن تستنسد (نسخًا) من العباقرة في العلم والاختراع لتبقى متفوقة على منافسيها.

غير أنه يمكن القول بأن الله تعالى خلق بني آدم مختلفين في قدراتهم اختلافًا بينًا، وأن هذا الاختلاف أمر أراد الله تعالى إيجاده في الخلق، ولم يقع صدفة؛ وذلك لأنه أنفع لسير الحضارات وتقدمها، ولصلاح الشعوب والمجتمعات، ليقوم كل منهم بالأعمال التي تناسبه ويقدر عليها، ولتختلف آراؤهم وأفكارهم فلا يكونوا نسخًا مكررة لشيء واحد وذلك أنفع لعمران الأرض، وفي الحضارة قال الله تعالى( أهم يقسمون رحمت ربك نحن قسمنا بينهم معيشتهم في الحياة الدنيا ورفعنا بعضهم فوق بعض درجات ليتخذ بعضهم بعضًا سخريًا ورحمت ربك خير مما يجمعون)"الزخرف:32" ، وقال سبحانه( ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم)"هود:119" .

4 ـ إمكانية حصول الأسرة التي حرمت من الذكور على ابن ذكر بالاستنساد من رب الأسرة، والتي حرمت من الإناث من الحصول على بنت أنثى، وهذا إن تحقق ما توحي به قضية المطابقة في الجنس في أنواع الاستنساخ بين الأصل والفرع.

وكل هذه الأنواع من المصالح أوردناها حسب التصور المصلحي بقطع النظر عن الحكم الشرعي.

لكن الواجب على كل إنسان أن لا يتصرف في أمور حياته بمجرد ما يتخيله من المصالح، في الأمور التي فيها حكم شرعي إلا بمقتضى ذلك الحكم؛ لأنه إما مستفاد من النص مباشرة، فيكون من أمر الله تعالى، وإما مأخوذ من النص بالاجتهاد، فهو أقرب إلى الصواب من اتباع مجرد ظن المصلحة، فيكون اتباعها في مخالفة الحكم الشرعي اتباعًا للهوى، وقد قال الله تعالى( ومن أظلم ممن اتبع هواه بغير هدى من الله إن الله لا يهدي القوم الظالمين)"القصص:50" .

وسيأتي بيان الرأي في الحكم الشرعي للاستنساخ البشري في آخر هذا البحث.

ثانيًا: المفاسد والمحاذير في الاستنساخ البشري:

وهي كثيرة، ويبدو أنها لم تتكشف كلها للعلماء والمفكرين بعد. فمنها:

1 ـ التأثير سلبيًا على مؤسسة الأسرة التي هي الركن الركين للمجتمعات، والتي أثبتت صلاحيتها وكفاءتها منذ عهد آدم وحواء عليهما السلام، وتحرص عليها الأديان كلها، وتحميها وتقويها وترعاها من الجوانب كافة، وهي الأنسب لرعاية الإنسان وليدًا وطفلاً وشابًا وكهلاً وشيخًا، ومن هنا حرم الشرع الإسلامي الزنا واللواط، وأثبت حرمة البيوت، وحرمة النفوس، وأوجب البر والصلة، وأحكام النكاح والرضاع والنفقة والولاية والوصاية وأحكام العدد والنسب والميراث وغيرها، مما سمي باسم: الأحوال الشخصية، أو أحكام الأسرة.

وينشأ الطفل في الأسرة الشرعية محوطاً برعاية الطرفين: الأب والأم، ومن خلفهما الأجداد والجدات والأعمام والعمات، والأخوال والخالات، وبينهم ينشأ الطفل مطمئن النفس إلى أنه في بيئة ترعاه بكل قلوبها وجوارحها، وتحنو عليه، وتفديه في صغره، ثم في حالات الضعف والأزمات بعد ذلك، وهذا بخلاف الطفل الفاقد لكلا الجانبين كاللقيط، أو لأحدهما كاليتيم الذي فقد أباه، والعجيُّ الذي فقد أمه وكابن الزنا الذي لا يعرف له أباً، فإن كلاً من هؤلاء ينشأ في نكد وعسر من أمر حياته، كما هو مشاهد، ولا تكاد تصلحه الدور الاجتماعية التي تهيأ له مهما كانت جودتها ومهما عظمت العناية بها.

فالاستنساخ حيث لا يعرف النسيخ أصله يكون من هذا الباب. وحتى لو عرف أصله ونشأ في رعايته فلن توجد تلك العلاقة القلبية التي تصل الأب والأم بابنهما وبنتهما.

وإن نشأ الطفل النسيخ في رعاية أب ليس هو أباه الطبيعي (كزوج أم) مثلاً، فلن يجد لديه الحنان الحقيقي الذي يجده الطفل من أبيه الشرعي الطبيعي.

2 ـ إن الاستنساد (وهو الاستنساخ من الخلايا الجسدية) يصلح علمياً أن يكون من أنثى لأنثى، وهذا ما حصل للنعجة (دوللي) فإنها تخلقت باستزراع نواة خلية من نعجة حامل.

فإن حصل هذا في البشر، كان فيه، بالإضافة إلى فقدان النسيخ نصف العلاقات الوالدية كما تقدم الاستغناء عن الرجال في عملية الإخصاب، خلافاً لما كان عليه الأمر في الخلق منذ عهد آدم عليه السلام، ما عدا ما كان من شأن عيسى عليه السلام فلو كثر هذا في بعض المجتمعات البعيدة عن الإرشاد الإلهي سوف يؤدي إلى انحطاط مرتبة الرجال، وتفوق النساء، لأنهن يصبحن في غنى تام عن نوع الرجال، وفي ذلك ما فيه من ضرر على الحضارة والتقدم.

وربما كان في الحديث النبوي الإشارة إلى أن هذه الحالة ستقع في آخر الزمان قبل قيام الساعة، فعن أنس (رضي الله عنه) قال: لأحدثنكم حديثاً لا يحدثكم (به) أحد بعدي: سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقول: "إن من أشراط الساعة أن يقل العلم ويظهر الجهل ويظهر الزنا ويقل الرجال، وتكثر النساء حتى يكون لخمسين امرأة القيم الواحد" (أخرجه البخاري ومسلم).

3 ـ إنه إن تحقق ما توحي به قضية المطابقة بين الفرع والأصل في الاستنساخ في الذكورة أو الأنوثة ربما أصبح التحكم في المواليد المطلوبة للمجتمعات تابعاً لهؤلاء الساسة في كل مجتمع. ولهذا من العواقب الوخيمة ما قد لا يقدرونه في الحال، فيؤدي ذلك إلى تدمير المجتمع على المدى البعيد. فإن الله تعالى جعل كلاً من الذكر والأنثى سكناً للآخر، وجعل ذلك أساس بناء المجتمع. وهذا كما أنه مطلوب للديانات السماوية هو أيضًا من النواميس الجارية في الخلق، فإن الغالب في المجتمعات الإنسانية مساواة أعداد الرجال لأعداد النساء تقريبًا، ولا يعرف البشر إلى هذا الوقت كيف تتحكم الإرادة الإلهية فتساوي بين أعداد الجنسين، ولله حكمته البالغة. فكيف إذا كان الأمر تبعًا لأهواء البشر ( ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السموات والأرض ومن فيهن) "المؤمنون:71".

4- تحدث قوم عن استنساخ نسخ من العظماء والطواغيت الموتى أو الأحياء. والإنسان مغرم بطول البقاء. وقد قال الله تعالى حاكياً ما قاله إبليس لآدم عليه السلام ( فوسوس لهما الشيطان ليبدي لهما ما وري من سوءاتهما وقال ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة إلا أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين) "الأعراف:20" فاستطاع باستغلاله ميل آدم وحواء إلى الخلود أن يغويهما عن أمر الله تعالى.

وقد حاول الفراعنة الطواغيت الوصول إلى بعض ذلك، بأن صنعوا التماثيل والأصنام التي تخلد ذكرهم، وتُوقع في القلوب الرهبة منهم، وتوحي بأنهم كانوا ذوي قدرات خارقة. فسيجد فراعنة العصر بالاستنساد الوسيلة التي يبقون بها أحياء يمشون بين الناس، ضمن النسخ التي تؤخذ من أجسادهم، وتنمو في أرحام مستأجرة.

وسوف يغلب على ظن المغرورين منهم أن من مصلحة شعوبهم ـ التي قد لا تجد وسيلة للخلاص منهم إلا التربص بهم أن يحصدهم الموت لتتنفس الشعوب الصعداء ـ سوف يظن الطواغيت أن من المصلحة أن لا تفقد شعوبهم بفقدهم عبقرياتهم الخارقة التي لن تصلح شؤون الشعوب إلا بها، وأن الأبناء الطبيعيين لا يمكن أن يقوموا مقامهم لأن في هؤلاء الأبناء دماء أخرى، تنقص من مقدارهم، ولذلك يسعون إلى إيجاد نسخ أخرى منهم مطابقة تماما، تتابع السير في طريقهم. وسيدفع هؤلاء الطواغيت من أموال شعوبهم، سرًا أو علانية، التكاليف الباهظة لهذه النسخ الثمينة. وربما أيد هذا المسعى بعض الفئات المغترة بأمثال هؤلاء، أو الحاطبين في حبالهم.

5- إن التكاثر التزاوجي فيه ارتقاء بجنس البشر، لأنه يقوم على سنة انتخاب النسل الأقوى والأوفر حظاً من الصحة والجمال والقدرات العقلية: يبدأ بانتخاب كل من الزوجين شريكه الآخر من بين المئات والألوف من البشر. ثم تجري عند الإخصاب عملية السباق بين ملايين الخلايا الذكرية لتلقيح الخلية الأنثوية، ويكون ذلك من حظ الأقوى والأسرع.

أما التكاثر الاستنساخي إن أُتيح للناس استخدامه، فسوف يكون الأمر فيه تابعاً لأهواء أصحاب القدرات المالية، القادرين على دفع التكاليف الباهظة، ولن يكون هناك ارتقاء ولا انتخاب، بل صورة مطابقة تماما.

هذا بالإضافة إلى أن الإنسان يهمه أن يحقق ذاتيته وهويته التي يعلم أنها متميزة عن سائر الناس، والنسخ مفوِّت لهذه الذاتية والهوية. ويمكن مقارنة ذلك بالأصل النادر من كتاب بخط مؤلفه ليس له نظير، فإن قيمته ذاتية. أما النسخ المكررة من كتاب مطبوع فإن كلاً منها فاقد للقيمة الذاتية، إلا ثمن الورق وأجرة الطبع. غير أن بعض المفكرين يقرون بأن المساواة بين الأصل وبين النسيخ ليست إلا مساواة شكلية سطحية ظاهرية، وأن ذلك لا يمنع أن تكون كل واحدة من النسخ متفردة بذاتيتها. إن الإنسان هو جهة اللحم والدم وليد أبويه، أما عقليته وأفكاره وأخلاقه ومواهبه فهي بنسبة كبيرة: وليدة الخبرات الحيوية والدراسات والبيئة التي تحيط بالناشئ من مختلف الوجوه.

وهذا عندي حق بنسبة كبيرة، والتوائم المتطابقون هم متطابقون من جهة الشكل والمظهر، والخصائص العقلية والنفسية الأساسية المركبة فيهم، لكن لك منهم طباعه وانفعالاته وعواطفه وشجونه وأفكاره وكفره وإيمانه، خاصة أن تربوا في بيئتين مختلفتين، كما هو معلوم. والنسيخ في الحقيقة ما هو إلا توءم مطابق في الأمور الأساسية فقط.

6- ويتبع ذلك أيضًا خلل اجتماعي من ناحية أخرى، وذلك أن التفرد في المظهر الجسدي يعطي الشخص هويته التي يعرف بها، وبها يمكن أن يتعين الشخص في المعاملات المدنية والجنايات والأمور الاجتماعية وغير ذلك. وقد قامت الأنظمة في العالم على تحمل كل إنسان مسؤوليته عن أعماله، واستحقاقه لحقوقه التي يحفظها له المجتمع، فلو أن الاستنساخ أخذ مجراه في البشر، ووجد من الإنسان الواحد مئات من النسخ المتطابقة، فإن هذا يجعل من العسير تحديد محل الحقوق والالتزامات عن الإعمال البشرية.

وكمثال على ذلك يُذْكر أن البصمة كانت وسيلة لتحديد شخصية الإنسان لآماد طويلة، وستفقد البصمة قيمتها بشيوع الاستنساخ؛ لأنها ستكون متكررة بتكرار النسخ بالهيئة نفسها تمامًا. ومثال آخر، أنك تذهب إلى المصرف لفتح حساب جار مثلاً، أو السحب منه، فيكتفي موظف المصرف للتثبت من كونك صاحب الحساب النظر إلى صورتك في البطاقة الشخصية، فلو اتحدت بالاستنساخ صورة مائة شخص أو ألف شخص مثلاً، يكون من العسير إثبات من هو صاحب الحساب منهم. وهكذا في تعامل الناس مع كل نسخة من الألف بالبيع أو الشراء أو إثبات الحقوق.

7- إن الاستنساخ سيُوجد مشكلات في النسب وما ينشأ عنه من الحقوق، كالنفقات والميراث والحضانة والولاية وغير ذلك.

وبيان ذلك بالنظر في العلاقة بين كل من النسيخ وأصله صاحب النواة المستنسخ منها، وبين المرأة صاحبة البويضة، والمرأة التي حملت وولدت. وذلك يطرح أسئلة يعسر الجواب عنها، منها:

أ- هل الشخص المستنسخ منه هو الأب الطبيعي للنسيخ. أم هو أخ له، ويكون أبو الأصل هو أباهما، أم ليس للنسيخ أب؟!.

ب- في حالة كون الاستنساخ من خلية امرأة، من هو أبو البنت المنسوخة، أو المرأة صاحبة الخلية!!؛ أم أبو تلك المرأة ؛ أم ليس لها أب على الإطلاق؟! وهكذا يقال فيها لو نسدت المرأة من خلاياها هي وحملت به.

ج- في حالة إعادة البييضة في غير رحم صاحبتها: أيتهما الأم الطبيعية: صاحبة البييضة، أم صاحبة الرحم، أم صاحبة النواة، أم صاحبة النواة؟.

وينبني على هذا الاضطراب ذلك الاضطراب الذي سيحدث في تحديد من هم إخوة هذا النسيد من أبيه، ومن إخوته الأشقاء، ومن إخوته للأم، ومن أولاد إخوته، ومن هم أعمامه وعماته، ومن أخواله وخالاته، ومن المحارم ومن غير المحارم؟.

هذا الاضطراب في تحديد هذه العلاقات، وما يتبعه من الاضطراب في قضايا المحارم والميراث وغيرهما من الحقوق والواجبات، سوف يكون ذا أثر خطير على المجتمعات لا يعلم مداه إلا الله.

8- يخشى العلماء أنه قد ينشأ من بعض الأخطاء في أثناء تنفيذ عملية الاستنساخ أن توجد في المواليد عاهات وأمراض غريبة. وربما قصد بعض من يجريها إيجاد تلك العاهات والأمراض لتنفيذ مآرب عدائية.

9- وقد ينشأ بالاستنساخ جيل من المخلوقات ينشق عن الجنس البشري ويختلف عنه في الأشكال والنفسيات. ومثل هذا ليس مشكلة في شأن الحيوانات المستنسخة؛ لأنه يمكن القضاء عليه دون حرج، أما في البشر فهو مشكلة خطيرة.



.
.

تابع
الإستنســــــــــــــاخ
.
.

ملاك
02-08-2005, 09:11:00 AM
.
.

تابع
الإستنســــــــــــــاخ
.
.

الأحكام الشرعية للاستنساخ

تنقسم الأحكام الشرعية لأفعال العباد إلى قسمين الأحكام التكليفية من حل أو حرمة أو كراهة أو استحباب أو وجوب. والثاني: الأحكام الوضعية، وهي الآثار التي يستتبعها الاستنساخ. وفي ما يلي نتناول الأحكام الشرعية الخاصة بالاستنساخ.

القسم الأول: الحكم التكليفي للاستنساخ:

الاستنساخ كما تقدّم، نوعان:

الأول: الاستنساخ من خلية جنينية (وقد سميناه الاستنسات).

الثاني: الاستنساخ من خلية جسدية (وقد سميناه الاستنساد).

أولا: الحكم التكليفي للاستنسات:

إن توليد التوائم بفصل الجنين في أيامه الأولى (طور الخليتين أو الأربع أو الثماني) لتكون كل خلية منها جنينًا مستقلاً عن زرعها في رحم امرأة: أمر شبيه بأطفال الأنابيب، إلا أن الطفل النسيت سيكون مطابقًا لسائر الأطفال الذين أصلهم أصله: أي خلية واحدة، فيكونون توائم. لكن الذي هو معتاد في الوضع الطبيعي للتوائم أن يكون حملهم في فترة حمل واحدة، أما في الاستنسات فسيكون من الممكن أن يختلف زمان حملهم، فيكونون توائم لكن بعضهم أكبر سنًا من البعض الآخر بسنة أو سنوات.

من أجل ذلك أرى أنه ينطبق على الاستنساخ بهذه الطريقة حكم الحمل بطريقة أطفال الأنابيب الذي سبق لندوة الإنجاب الوصول إليه، وأخذ به مجمع الفقه الإسلامي في جدة. وحاصله ما يلي:

إن هذه العملية محرمة إذا كان في العلاقة طرف ثالث غير الزوجين، سواء كان منيًا أو بويضة أو رحمًا.

تعبر هذه العملية جائزة ضمن الضوابط التالية:

أ – أن يكون ذلك بين الزوجين، بأن تكون الخلية مخصبة بماء الزوج، وأن تزرع في رحم الأم نفسها صاحبة البويضة، التي هي الزوجة نفسها، وليس غيرها بحال من الأحوال.

ب – أن يكون ذلك أثناء قيام الزوجية، وليس بعد الانفصال بفرقة في الحياة أو بالموت.

ج – أن تراعي الضمانات الكافية لمنع اختلاط الأنساب.

وأرى – كذلك - أن تضاف إلى ذلك الضوابط التالية:

د – أن يكون ذلك بموافقة الزوج وعلمه.

هـ- أن يكون بموافقة الزوجة وعلمها.

و – أن تترك الأجنة الفائضة للفناء بمجرد انقضاء الحاجة إليها. أو انفصال الزوجين، أو رغبتهما أو رغبة أحدهما في التخلص منها، أو وفاة أحدهما أو كليهما.

وقد ذهب بعض الأطباء إلى أن ترك الأجنة الفائضة للموت محرم، وأن ذلك يؤدي إلى تحريم الاستنسات قطعًا وبكل وجه؛ لأنه لا يمكن في الواقع إجراء هذه العملية إلا ويفيض فيها أجنة، ستترك للموت، وقد قال أحد المتخصصين في ذلك: وذلك نوع من الوأد المحرم، وإن لم تترك للموت، وأودعته في أرحام نساء أخريات، فهو محرم كذلك.

وعندي أن هذا اعتراض مرفوض من أساسه. فلم يجعل الشرع للجنين قبل التخلق أي اعتبار، ولا بنى عليه أي حكم شرعي. ويصرح فقهاء الحنابلة بأنه "يجوز لأنثى شرب دواء مباح لإلقاء نطفة "(1) وقد أبديت رأيي في هذا بإسهاب في مناقشات ندوة الإنجاب(2). وحتى في القرار الذي اتخذ في ندوة الإنجاب لم يجعل للبييضة الملقحة أية حرمة إلا بعد العلوق بجدار الرحم، أما قبل العلوق فلم يجعل القرار له أي حرمة.

ثانيًا: الحكم التكليفي الاستنساد ( النسخ من خلية جسدية ) البشري:

الأمر في هذا النوع أخطر من سابقه:

ورأيي في هذا أنه حرام بكل حال، ولا يأتي فيه ولو صورة واحدة جائزة. فإما أن الأصل فيه التحريم؛ فهو من وجوه ثلاثة:

الأول: المفاسد التي تقدم تعدادها، وهي مفاسد عظيمة تربو على كل ما يتصور في هذه العمليات من المصالح، وينشأ منها ضرر خطير على النسيد نفسه، وعلى المجتمعات، من جراء ذلك. ولا يبعد أن يتنبه المفكرون والأطباء في المستقبل إلى مفاسد أعظم مما ذكرناه.

الثاني: أنه في الحقيقة شغل لرحم امرأة بغير وجه مشروع؛ لأن النواة إن أخذت من رجل أجنبي أو امرأة أجنبية أو من المرأة نفسها صاحبة الرحم والبويضة، فواضح امتناع ذلك شرعًا، إذا لا يجوز أن يشغل رحم امرأة بحمل ليس من زوجها. وإن أخذت من جسد الزوج، فهي خلية في الأصل نابتة من خلية ملحقة بماء أبي هذا الزوج.

الثالث: أنه قلب لأوضاع الشرعية؛ لأن الخلية إن أخذت من زوج امرأة أخرى أو رجل أجنبي، فسينشأ طفل ليس له أب شرعي وهذا تغيير للخلق، وحرمان للطفل من أب ينتسب إليه، يرعاه الأب ويقوم بشؤونه لينشأ بشرًا سويًا

وهو في الحقيقة تكثير لظاهرة اليتم ومآسيه في المجتمع.

وإن أخذت الخلية من المرأة نفسها التي سوف تحمل به، فلا يجوز أن ينسب إلى زوجها؛ لأن الخلية ليست ملقحة بمائه، ولا يجوز أن ينسب إلى أبي هذا الزوج أيضا، لأن الولد للفراش. فسيولد هذا الطفل وليس له أب شرعي طبيعي.

ففي كل الأحوال سيكون هذا النسيد غير منتسب إلى أب شرعي طبيعي، ولا يمكن تصور انتسابه إلى أب شرعي طبيعي بحال. من أجل ذلك أرى تحريم هذه العلمية تحريمًا مطلقًا.

القسم الثاني: الأحكام الوضعية للاستنساخ:

أما في الصورة التي قلنا بجوازها وبأنها شبيهة بطفل الأنابيب إذا استعمل حسب الضوابط المبينة، فإنه يثبت نسب الوليد إلى أبيه زوج المرأة التي ولدته. ويستتبع ذلك أنه تثبت له جميع الحقوق التي تثبت للابن الشرعي وتثبت عليه، كالميراث والحضانة والنفقة والوصاية وغيرها.

وأما في الصور المحرمة، فإن الأمر يختلف. ولا يمنع القول بتحريمها من النظر في الأحكام الوضعية الناشئة منها؛ لأن الاستنساخ المحرم قد يقع رغمًا عن القرارات المتخذة بتحريمه وعن القوانين المحرمة له، أو يقع في بيئات أخرى لا تحضره. ونذكر هنا جملة من هذه الأحكام الوضعية:

1-النسب:

تحرص الشريعة بمجموع أحكامها على الحفاظ على الأنساب، وتحريرها من العبث بها، لينشأ الطفل في بيئة يعترف بها الشرع والمجتمع، مكونة من أبيه الشرعي الذي هو أبوه الطبيعي فعلا، ومن أمه الشرعية التي هي أمه الطبيعية أيضًا.

ومن هنا حاربت الشريعة الزنا، وحرمت انتساب الرجل إلى غير أبيه، كما في قول النبي : "إن من أعظم الفرى أن يُدعى الرجل إلى غير أبيه" (أخرجه البخاري). وحرمت التبني. وجعلت من أعظم الذنوب أن ُتدخل المرأة على قوم ولداً ليس منهم.

أ ـ من هو أبو النسيخ:

القاعدة الشرعية هي أنه إن اختلف الأب الشرعي عن الأب الطبيعي في بعض الصور الخارجة عن النظام الشرعي، فالحكم أن الطفل ينسب إلى أبيه الشرعي، وهو زوج أمه. فأي امرأة ولدت ولداً فأبوه شرعًا هو زوج تلك المرأة التي ولدته إن أمكن كونه منه. ولو قال الزوج: ليس هو ابني، لم ينتف عنه، ما لم ينفه بحكم اللعان الوارد بسورة النور. وسواء كان الزوج هو الأب الطبيعي الذي حصل الإخصاب بمنيه أم لا، ففي الصورتين هو لاحق به، لقول النبي : "الولد للفراش وللعاهر الحجر" (أخرجه البخاري ومسلم) (3). فعلى هذا: إن كان للمرأة التي ولدته زوج فهو أبوه الشرعي، فإن انتفى منه بلعان فليس له أب شرعي، وإن لم يمكن كونه منه فليس له أب شرعي كذلك.

وهكذا إن كانت المرأة التي ولدته ليس لها زوج. فلا ينتسب مثل هذا النسيخ إلى أب أصلاً، لقول النبي : "الولد للفراش، وللعاهر الحجر".

ب ـ من هي أم النسيخ:

هذه النقطة قد يكون فيها اختلاف في وجهات النظر: فقد يقال: الأم هي صاحبة البييضة التي أخليت من نواتها. أو يقال: الأم هي صاحبة الـ23 كروموسومًا الأنثوية، وهي أم الشخص المأخوذة منه الخلية الجسدية. أو يقال: إن الأم هي صاحبة الرحم الحامل.

هذا، وإن تقرير أي هذه الأوجه الثلاثة هو الصواب المعتمد لا تحسمه الفتاوى الفردية، بل لا بد فيه من قرار جماعي، من جهة شرعية ذات اختصاص، لما يترتب عليه من أمور عظيمة.

2-العقوبات:

إن جرى الاستنساخ بالوجه الجائز فلا عقوبة. وإن جرى بوجه غير جائز فلا تستحق العقوبة الحدية؛ لأن حد الزنى لا يثبت إلا بالوطء المحرم، ولا وطء هنا، ولكن تستحق العقوبة التعزيرية على المرأة، وعلى من أمر بالعملية، أو شارك في تنفيذها. ويمكن أن تحدد القوانين مقدارها. وينبغي أن تتنوع بحسب عظم الجرم.

3-الحضانة والنفقة:

حضانة النسيخ لأمه التي يصدر القرار بأنها أمه، ثم لباقي القرابات على النظام الشرعي المتبع في الأحوال العادية.

ونفقة النسيخ على أبيه الشرعي ثم على باقي الأقارب. فإن لم يوجد من تلزمه نفقته تكون النفقة في بيت المال.

4-الولايات والميراث:

الطفل النسيخ يرث أباه الشرعي وأمه الشرعية، وسائر الأقارب، على النظام المعروف في أحكام المواريث. وهم يرثونه إن مات. ووليه هو الأب الشرعي. وإن لم يكن له أب شرعي فعصبته أمه، كابن الملاعنة، وابن الزنا.

5-الدين:

يتبع النسيخ خير أبويه دينًا، والمراد الأبوان الشرعيان. ولا عبرة بالأصل المنسوخ منه، ولا بصاحبة البييضة إن اختلفت عن صاحبة الرحم الحامل.

فإن لم يعلم له أب ولا أم، ووجد في دار الإسلام، فهو مسلم تبعًا للدار، ولقول الله العزيز الحكيم( إن الدين عند الله الإسلام) "آل عمران:19".

http://www.ashog.com/images/flower7.gif

المصــــــــدر :
http://www.islamonline.net/Arabic/contemporary/tech/2001/article18-1.shtml
http://www.islamonline.net/Arabic/contemporary/tech/2001/article18-2.shtml
http://www.islamonline.net/Arabic/contemporary/tech/2001/article18-3.shtml
http://www.islamonline.net/Arabic/contemporary/tech/2001/article18-4.shtml
http://www.islamonline.net/Arabic/contemporary/tech/2001/article18-5.shtml

مصـــــــادر أخرة يمكــــن الرجوع لهــا :
http://www.alazhar.org/arabic/magzine/issue1/estnsk.htm
http://www.waaw.co.il/estnsakh.htm
http://t1t.net/13w.htm

.
.
http://www.ashog.com/images/flower7.gif
.
.

تمـــــــــــــــــــت

ملاك
02-08-2005, 09:19:01 AM
بحـــــــــ 68 ــــــــث

: الســــــــــــوق الماليــــــــــــــة :

http://www.motayam.com/attachment/shosho2.gif



أولاً – البورصة نشأتها وأعمالها


البورصة:

سوق يتم فيها التعامل على سلعة معينة، أو على أوراق مالية. فبورصة القطن يلتقي فيها باعة القطن ومشتروه. وبورصة الأوراق المالية يلتقي فيها بائعو الأسهم والسندات ومشتروها.

ولا تتمتع السلع ببورصة خاصة بها إلا إذا كانت متماثلة الوحدات. ولكن توجد بورصة للقطن أو القمح أو النحاس؛ لأنها ذات رتب متفق عليها عالميًا. وهناك بورصة للبضاعة الحاضرة؛ حيث يتم تسليم السلعة وتسلمها بعد عقد الصفقة. وبورصة العقود حيث يكون التعامل على سلعة غير موجودة حاليًا، ولكنها توجد مستقبلاً.

وقد عرفها قانون التجارة الفرنسي (مادة: 71) بأنها مجتمع التجار وأرباب السفن والسماسرة والوكلاء بالعمولة تحت رعاية الحكومة، وهي من النظم الاقتصادية اللازمة لكل دولة متمدنة، إذ هي للتجار بمثابة مقياس الحرارة، ينبئ بالأسعار ومقدار المطلوب والمعروض، ويمكن بواسطتها جس نبض السوق، والاحتراس من الوقوع في الأزمات.

ويرجع تاريخ نشأة هذه الأسواق إلى الرومان الذين كانوا أول من عرف الأسواق المالية في القرن الخامس قبل الميلاد. وفي العصور الوسطى اعتبرت كل من بروج وأنفير وليون وأمستردام ولندن من المراكز المالية المهمة، حيث قامت فيها "البورصات" إلى جانب الأسواق التجارية، وتم التبادل فيها على السلع والنقود والحوالات وأسهم الشركات التجارية.

وظهرت أول قائمة لأسعار الأسهم في أنفير في عام 1592، وبعدها على التوالي في كل من أمستردام بين الساعة الثانية عشرة والثانية بعد الظهر؛ حيث صار آلاف المتعاملين لعرض آخر أسعار أسهم شركة الهند الشرقية. ثم جاء دور باريس كمركز لبيع وشراء الأوراق المالية في القرن التاسع عشر.

وقد احتلت لندن الدور المالي الأول في العالم. ولكن بين الحربين الاستعماريتين العالميتين تقلصت أهمية لندن، وإن كان ما زال مركز لندن المالي يحتفظ بفعاليته.

ثم نمت وول ستريت (بورصة نيويورك)، ورغم أن أزمة الكساد الكبير التي اجتاحت الولايات المتحدة ومن بعدها العالم عام 1929 أثرت على العديد من المصارف والشركات، فإن السوق الأمريكية سرعان ما عرفت الثقة والاطمئنان ثم التوسع، نتيجة الدور المتعاظم للدولار الأمريكي.

ومما لا ينكر أن هذه السوق ساهمت في نقل اقتصاد الدول الكبرى من المرحلة البدائية والزراعية إلى المرحلة الصناعية.

http://www.motayam.com/attachment/shosho2.gif
.
.
تــــــابع
الســـــــــوق الماليـــــــــة
.
.

ملاك
02-08-2005, 09:22:21 AM
.
تــــــابع
الســـــــــوق الماليـــــــــة
.
.
.http://www.motayam.com/attachment/shosho2.gif

http://www.islamonline.net/Arabic/contemporary/Economy/2001/images/pic9.jpg
البورصة من الداخل

مقدمة تعريفية


البورصة من الداخل

الحمد لله الذي أمر عباده المؤمنين بما أمر به المرسلين، فقال: "يأيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم واشكروا لله إن كنتم إياه تعبدون"، والصلاة والسلام على من بعثه الله رحمة للعالمين، فبيّن شرائع الحق، ومعالم الحلال والحرام، وبعد:

فإن الله تعالى أنزل آدم (عليه الصلاة والسلام) إلى الأرض ليكون خليفته فقال: "إني جاعلٌ في الأرض خليفة" (البقرة: 30). والاستخلاف في الأرض يعني تعميرها وتطبيق شرع الله فيها. وقد أرشد ربنا بني آدم إلى ذلك في كتابه الكريم فقال: "هو الذي جعل لكم الأرض ذلولاً فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه وإليه النشور" (الملك: 15).

وتعمير الأرض يحتاج إلى الصناعة والزراعة والتجارة والتعليم، والصناعة والزراعة يحتاجان إلى التجارة كما تحتاج هي إليهما، والكل بحاجة إلى العلم لينير لهم الطريق المستقيم.

ومعاملات الناس فيما بينهم تختلف شكلاً وصورة؛ فهي سهلة ميسرة في المجتمعات البدائية، معقدة ومتعددة في المجتمعات الراقية، وكذلك الأمر بالنسبة للأسواق. فقد جاء في الموسوعة العربية الميسرة:

سوق: قبل أن تنتشر وسائل النقل، ويتطور تسويق البضائع لم تكن فرص التعامل في الأسواق مواتية إلا في الأعياد والاجتماعات الدينية، حين يجتمع الناس من مختلف البلدان والأقطار، وعُرف عند العرب سوق عكاظ، كما كانت الأسواق معروفة عند اليونان والرومان، وفي أوروبا إبان القرون الوسطى، ولا سيما القرنين 13، و14م، ثم تقلصت هذه الأسواق وزالت مع سهولة المواصلات وانتشار المتاجر، ولم يبق منها في أوروبا إلا القليل، مثل سوق ليبزج ونزني نفجورد. وفي أمريكا سوق قي كونكتيكت، وهي من نوع خاص للمنتجات الزراعية والمنزلية التي ينتخبها محكمون..

وهو أيضاً المكان الذي يلتقي فيه البائعون والمشترون لسلعة معين.

غير أن وحدة المكان ليست شرطًا أساسيًا لقيام السوق. ويكفي وجود صلة فيما بين البائعين والمشترين، بحيث يكون الثمن الذي يقتضيه أو يدفعه أحدهم، يؤثر في الثمن الذي يقتضيه أو يدفعه الآخرون، وقد تتحقق هذه الصلة بالبرق أو بالبريد أو بأية طريقة أخرى.

ولكل سلعة سوق، فإذا كانت السلعة متماثلة الوحدات، نشأت السوق المنظمة التي تعرف بالبورصة، كذلك توجد سوق للنقود تجمع بين المقرضين، فإذا كان القرض لأجل قصير لا يتجاوز عادة مدة سنة، سُميت بالسوق النقدية، وتتداول فيها الأوراق التجارية، مثل الكمبيالات والسندات الإذنية. فإذا كان القرض لأجل يتجاوز السنة، سميت بالسوق المالية، وتتداول فيها الأوراق المالية، مثل الأسهم والسندات. ويوجد أيضًا ما يسمى أحيانًا بسوق العمل حيث يتلاقى عرض وطلب عمل معين..

والذي يهمنا ـ هنا ـ السوق المالية، أو ما يُسمَّى بسوق الأوراق المالية، أو بورصة الأوراق المالية. وقد اشتقت كلمة "بورصة" من:

أ ـ فندق في بروج ببلجيكا، كانت تزين واجهته شعار عملة عليها ثلاثة أكياس، كان يجتمع فيه عملاء مصرفيون ووسطاء ماليون لتصريف أعمالهم.

ب ـ أو من أحد صيارفة مدينة "بروج" اسمه: فان ديير بورسيه كان تجار المدينة يجتمعون في قصره. وكان شعار أسرته ثلاثة أكياس من الذهب.

وجاء في المعجم الوسيط 1/49: البرصة: المصفق، وهي سوق يعقد فيها صفقات القطن والأوراق المالية - وجمعها وفق هذا المذهب - براص.

بينما جاء في المعجم الكبير 2/667: البورصة: سوق مستمرة منتظمة، تقوم على أساس تلاقي العرض والطلب… إلخ. وفضلنا استخدام لفظ "البورصة"؛ لأنه المتداول.



.
تــــــابع
الســـــــــوق الماليـــــــــة
.
.
.http://www.motayam.com/attachment/shosho2.gif

ملاك
02-08-2005, 09:27:10 AM
.

تــــــابع
الســـــــــوق الماليـــــــــة
.
.

http://www.motayam.com/attachment/shosho2.gif

http://www.islamonline.net/Arabic/contemporary/Economy/2001/images/pic12.jpg
لماذا ينهدم العالم لمغامرة مضارب جشع

ثانياً - الأوراق المالية


تجدر الإشارة إلى أن الأوراق المالية تختلف عن الأوراق التجارية؛ إذ إن الأخيرة تعتبر صكوكًا تمثل نقودًا، وتقوم مقامها في وفاء الديون بسبب سهولة تداولها بطريقة التظهير والمناولة، وهي واجبة الدفع في وقت معين، وتطلق على الكمبيالة والسند الإذني والشيك، لأنه يغلب استعمال هذه الأوراق في محيط التجارة، وهذه التسمية من شأنها أن تميزها عن الأوراق المالية كالأسهم والسندات. ويمكن حصر الأوراق المالية التي يجري التعامل بها في السوق المالية بم يلي:

أ- السندات:

التعريف اللغوي: السندات جمع سند، والسند في اللغة ما قابلك من الجبل، وعلا من السفح ومعتمد الإنسان، وضرب من البرود.

التعريف الاصطلاحي: ونقصد به اصطلاح الاقتصاديين، وهو المستعمل في سوق الأوراق المالية. وهو: صك قابل للتداول يمثل قرضًا يعقد عادة بوساطة الاكتتاب العام، وتصدره الشركات أو الحكومة وفروعها، يعتبر حامل سند الشركة دائنًا للشركة، ولا يعد شريكًا فيها، على خلاف حامل السهم. ويعطى حملة السندات فائدة ثابتة سنوياً ولهم الحق في استيفاء قيمتها عند حلول أجل معين.

خصائص السندات: وللسندات خصائص مميزة لها، وهي:

(أ) يمثل السند دينًا على الشركة، فإذا أفلست أو قامت بأعمال تضعف التأمينات الخاصة الممنوحة من قبلها لحملة السند، سقط أجل الدين، واشترك حامل السند مع باقي الدائنين للشركة في استيفاء حقوقهم.

(ب) يستوفي حامل السند فائدة ثابتة، سواء ربحت الشركة أم خسرت، ويجوز أن يشترط حامل السند نسبة مئوية في الأرباح، ولا يعتبر مساهمًا، لأنه لا يحق له التدخل قي إدارة الشركة.

(جـ) لحامل السند حق الأولوية في استيفاء قيمة السند عند التصفية قبل السهم.

(د) لا يشترك حامل السند في الجمعيات العامة للمساهمين، ولا يكون لقراراتها أي تأثير بالنسبة له؛ إذ لا يجوز للجمعية أن تعدل التعاقد، ولا أن تغير ميعاد استحقاق الفوائد.

(هـ) يكون السند طويل الأجل.

(و) يكون السند قابلاً للتداول كالسهم.

(ز) قرض السندات قرض جماعي.؛ فالشركة تتعاقد مع مجموع المقرضين، لأن القرض مبلغ إجمالي، مقسم إلى أجزاء متساوية، هي السندات.

حقوق حامل السند: لحامل السند حقان أساسيان:

(أ) الحصول على فائدة قانونية ثابتة في مواعيدها المتفق عليها، سواء ربحت الشركة أو خسرت.

(ب) استيفاء قيمة السند في الأجل المضروب. وقد يكون ذلك عن طريق الاستهلاك بالقرعة. وما عدا ذلك فله حقوق الدائن تجاه مدينه، وفقًا للأحكام القانونية.

طريقة إصدار السندات:

الإصدار هو العملية التي تمكن الشركة من طرح سنداتها على الجمهور، ويتم ذلك بطريق الاكتتاب العام، ويكون عادة بواسطة البنوك، وتعلن الشركة كل المعلومات المتعلقة بالسندات، وأهمها الوفاء بالمبلغ الذي تعهدت به، ومقدار الفائدة القانونية.

أنواع السندات : أنواع السندات خمسة، هي:

(أ) السند المستحق الوفاء بعلاوة إصدار: وهو السند الذي تصدره الشركة بمبلغ معين يسمى "سعر الإصدار"، ولكنها تتعهد برد المبلغ في ميعاد الوفاء بسعر أعلى، مضافاً إليه علاوة تسمى "علاوة إصدار" فمثلاً تصدر الشركة سعر الإصدار بمبلغ (50) وحدة نقدية (دينار / ريال / جنيه / دولار)، ولكنها توقعه بمبلغ (60) وحدة نقدية أي بعلاوة إصدار قدرها عشر وحدات نقدية.

(ب) سند القبض: وهو السند الذي يصدر بقيمة اسمية وحقيقية، أي تستوفي الشركة القيمة المعينة في السند، وتحدد لصاحبه فائدة ثابتة بتاريخ استحقاق معين، ولكنها تجري القرعة في كل عام لإخراج عدد من السندات، وتدفع لأصحابها مع قيمتها مكافأة، وتجري قرعة لتعيين السندات التي تستهلك بدون فائدة، وهذا السند نوع من أنواع اليانصيب. وقد منعت القوانين إصدار هذه الأنواع إلا بقانون خاص، أو بإذن من الحكومة.

(جـ) سند النصيب بدون فائدة: وهو السند الذي يسترد حامله رأس ماله في حالة الخسارة، بخلاف سند النصيب ذي الفائدة (النوع الثاني)، فإنه لا يسترد حامله شيئًا قي حالة الخسارة.

(د) السند ذو الاستحقاق الثابت الصادر بسعر الإصدار: وهو السند العادي، إلا أن مدته تكون عادة قصيرة، ويعطى فائدة مرتفعة.

(هـ) السند المضمون: وهو السند الذي تقدم الشركة ضمانًا عينيًا للوفاء به، بأن ترهن عقاراتها في مقابل السندات المضمونة، أو ترهن عقاراً أو مالاً عينيًا لكل سند، وتلجأ الشركة إلى إصدار مثل هذه السندات إذا كانت بحاجة إلى اجتذاب رجال المال لإقراضها بالنقد، لكي تتلافى سوء أحوالها المادية، ويعرف هذا النوع في إنجلترا باسم "السندات العادية".

هذه هي أنواع السندات من حيث حقوق أصحابها، ولكنها قد تتنوع من ناحية الشكل إلى:

(أ) سند لحامله: لا يذكر عليه اسم الدائن، ويتعهد محرره بدفع مبلغ معين من النقود في تاريخ معين، أو بمجرد الاطلاع، لمن يحمل هذا السند.

(ب) السند الإسمي: يذكر فيه اسم الدائن، ويكون شأنه شأن الأسهم الاسمية.

ب- الأسهم:

التعريف اللغوي: الأسهم جمع سهم، والسهم في اللغة : النصيب، وجمعه سٌهمان وسهمة وأسهم وسهام. والقدح يضرب فيه بالمسير، وقال ابن الأثير: وهو الأصل فيه. وجمعه سهام. وواحد النبل، وجمعه أسهم وسهام. ومقياس تمسح به الأرض، وحجر يجعل على باب البيت، يُبنى ليُصطاد فيه الأسد، وجائز البيت أي: جسره.

التعريف الاصطلاحي: السهم هو النصيب الذي يشترك به المساهم في رأس مال الشركة، ويتمثل السهم في صك يُعطى للمساهم، يكون وسيلة لإثبات حقوقه في الشركة. وهناك تعريفات أخرى مقاربة.

خصائص الأسهم:

للأسهم خصائص تتميز بها، نجملها فيما يلي:

(أ) تتساوى قيمة الأسهم حسبما يحددها القانون، والحكمة من تساويها تسهيل تقدير الأغلبية في الجمعية العمومية، وتسهيل عملية توزيع الأرباح على المساهمين، وتنظيم سعر الأسهم في البورصة.

(ب) تساوي قيمة الأسهم يقتضي تساوي الحقوق بين المساهمين، إلا أن بعض القوانين تجيز إصدار أسهم ممتازة بقرار من الهيئة العامة غير العادية، تمنح أصحابها حق الأولوية في الأرباح، أو في أموال الشركة عند تصفيتها، أو كليهما، أو أية ميزة أخرى.

(جـ) تكون مسئولية الشركاء بحسب قيمة السهم، فلا يسأل عن ديون الشركة إلا بمقدار أسهمه التي يملكها.

(د) عدم قابلية السهم للتجزئة، فإذا مات الشريك أصبحت ملكية السهم مشاعة بين الورثة، ويختارون ممثلاً عنهم في الجمعية العمومية للمساهمين، لكي يباشر الحقوق المتصلة بالأسهم.

(هـ) قابلية الأسهم للتداول. وهي أهم خصيصة للسهم، فإذا نص على خلاف ذلك فقدت الشركة صفة المساهمة.

حقوق السهم أو المساهم:

يعطي متملك السهم حقوقًا أساسية للمساهم أهمها صفته شريكًا، فلا يجوز حرمانه منها، أو المساس بها. وتتلخص فيما يلي:

(أ) حق البقاء في الشركة، فلا يجوز فصل أي مساهم من الشركة؛ لأن المساهم متملك في الشركة، ولا يجوز نزع ملكيته إلا برضاه. وذلك فيما عدا حالة التأميم، التي تنتزع فيها الملكية الخاصة وتتحول إلى ملكية عامة.

(ب) حق التصويت في الجمعية العمومية، وهو سبيل المساهم إلى الاشتراك في إدارة الشركة، وهو حق يجوز له التنازل عنه لغيره، ولكل سهم صوت، إلا إذا كان لسهم امتياز أن يكون متعدد الأصوات.

(جـ) حق الرقابة على أعمال الشركة، وهو لكل مساهم، وذلك لمراجعة ميزانية الشركة وحساب الأرباح والخسائر وتقارير مجلس الإدارة، ولكل ما يتعلق بأمور الشركة قبل انعقاد الجمعية العمومية. ويكون ذلك بإذن من الجمعية، أو بقرار من المحكمة، حتى لا تفشو أسرار الشركة، وله أن يستجوب الأعضاء في الجمعية العمومية عمَّا يريده من شئون الشركة.

(د) حق رفع دعوى المسئولية على المديرين بسبب أخطائهم في الإدارة.

(هـ) الحق في نصيب من الأرباح والاحتياطات؛ وذلك لأن المساهم يقدم حصته في رأس المال من أجل الربح، فلا يصح حرمانه من هذا الحق عند توزيع الأرباح المحققة، وكذلك له الحق في الاحتياطي المتكون من الاقتطاعات من الأرباح.

(و) الأولوية في الاكتتاب: وذلك إذا قررت الشركة زيادة في رأس المال، فإن الأولوية في الاكتتاب تكون للمساهمين القدامى؛ لأنهم أولى بالأموال الاحتياطية وموجودات الشركة، فيعطي لهم الحق في المساهمة في زيادة رأس المال خلال مدة معينة، ثم يباح للمساهمين الجدد بعد ذلك.

(ز) حق التنازل عن السهم: فللمساهم أن يتصرف في البيع أو الهبة أو غيرهما، ويعد باطلاً كل شرط يحرم المساهم من هذا الحق.

(ح) حق اقتسام موجودات الشركة عند حلها: وذلك لأنه عضو في الشركة قد قدم حصته في رأس المال، فإذا صفيت الشركة كان له حقه متعلقًا بموجوداتها، لأنه نمَّى رأس المال.

ويظهر مما مضى، الفرق بين السند والسهم في النقاط التالية:

(أ) ليس لحامل السند أن يتدخل في شئون الهيئة العامة للمساهمين، بينما ذلك من حق صاحب السهم، وليس لصاحب السند حق التصويت والرقابة على الإدارة، خلافًا لصاحب السهم.

(ب) حق حامل السهم في الربح، والربح متغير، بينما حق صاحب السند في فائدة ثابتة لا تتغير.

(جـ) تستوفي قيمة السند في الوقت المحدد للوفاء، أما السهم فلا تستوفي قيمته إلا عند التصفية، أو استهلاك السهم، أو التأمين.

(د) تنقطع صلة حامل السند في الشركة عند استيفاء قيمة السند، أما حامل السهم فتبقى صلته بالشركة قائمة إذا استهلك سهمه، ويبقى له حق المساهمة في الربح والاشتراك في الجمعية العامة.

أنواع الأسهم:

تنقسم الأسهم إلى أنواع مختلفة بحسب طبيعة كل نوع:

(أ) من حيث الحصة التي يدفعها الشريك تنقسم إلى:

* نقدية، وهي التي تُدفع نقدًا.

* عينية، وهي التي تُدفع من غير النقد.

(ب) من حيث الشكل تنقسم إلى:

* أسهم اسمية: وهي التي تحمل اسم المساهم وتثبت ملكيته له.

* أسهم لحاملها: وهي التي لا تحمل اسم حاملها، ويعتبر حامل السهم هو المالك في نظر الشركة، وقد قضت القوانين التجارية العربية أن تكون جميع الأسهم اسمية، ولا يجوز أن تكون أسهمًا لحاملها.

* أسهم للأمر: وهي عبارة عن أسهم تتضمن (للأمر)، فيكون السهم حين إذ قابلاً للتظهير كسائر السندات التي تحمل شرط الأمر.

(جـ) من حيث الحقوق التي تعطيها لصاحبها تنقسم إلى قسمين:

* أسهم عادية: وهي التي تتساوى في قيمتها وتخول المساهمين حقوقًا متساوية.

* أسهم ممتازة: وهي الأسهم التي تختص بالمزايا لا تتمتع بها الأسهم العادية، وذلك أن الشركة قد ترغب في زيادة رأس مالها، فتعطي الأسهم الجديدة امتيازات لا تتمتع بها الأسهم القديمة، لتشويق الجمهور للاكتتاب بها.

ومن هذه المزايا: حق الأولوية في الحصول على الأرباح، كأن تختص الأسهم الممتازة بحصة في الأرباح لا تقل عن خمسة في المائة من قيمتها، وتوزع باقي الأرباح على الأسهم جميعًا بالتساوي أو استيفاء فائدة سنوية ثابتة، سواء ربحت الشركة أم خسرت ومنها حق استعادة قيمة الأسهم بكاملها عند تصفية الشركة قبل إجرائها بين سائر المساهمين، ومنها أن يكون للسهم الممتاز أكثر من صوت واحد في الجمعية العمومية.

(د) وتنقسم الأسهم من حيث إرجاعها إلى صاحبها أو عدم إرجعاها إلى قسمين:

* أسهم رأس المال: وهي الأسهم التي لم تستهلك قيمتها.

* أسهم تمتع: وهي الأسهم التي استهلكت قيمتها، بأن ردت قيمت السهم إلى المساهم قبل انقضاء الشركة، وهو معنى الاستهلاك، ويكون الاستهلاك بطرق متعددة.

(جـ) حصص التأسيس:

صكوك تعطي حاملها حقوقًا في أرباح الشركة دون أن تمثل حصة في رأس المال وتمنح حصص تأسيس مكافأة على خدمات أداها المؤسسون للشركة، ومن هنا جاءت تسميتها. وقد تمنح لغير المؤسسين وتُسمى عندئذٍ حصص الأرباح. وقد أعطت بعض التشريعات الحرية في إنشاء هذه الحصص لمكافأة المجهودات التي بذلت في تأسيس الشركة، أو الخدمات التي قدمت لهذا الغرض.

وليست للحصص التأسيس قيمة اسمية وإنما يحدد نصيبها في الأرباح، ولذلك لا تدخل في حساب راس المال، ولا يكون لأصحابها نصيب في فائض التصفية عن حل الشركة. وهي لا تخول صاحبها التدخل بأي وجه في إدارة الشركة وتكون هذه الصكوك اسمية عند نشأتها لمدة سنتين من تأسيس الشركة، وقد يتغير شكلها بعد ذلك، فتصبح لحاملها، وهي قابلة للتداول بالطرق التجارية بعد سنتين على الأقل.


.

تــــــابع
الســـــــــوق الماليـــــــــة
.
.

http://www.motayam.com/attachment/shosho2.gif

ملاك
02-08-2005, 09:31:26 AM
تــــــابع
الســـــــــوق الماليـــــــــة
.
.

http://www.motayam.com/attachment/shosho2.gif

http://www.islamonline.net/Arabic/contemporary/Economy/2001/images/pic13.jpg
متطلبات السيطرة على العالم


ثالثاً - الأحكام الشرعية لهذه الأوراق


أ ـ السندات:

التكييف الفقهي للسندات: من تعريف السند عند الاقتصاديين يتبين: أنه إثبات خطي بدين ثابت لشخص في ذمة شخص آخر.

وهذه المسألة لا حرج فيها شرعًا، بل هي مطلوبة بنص القرآن الكريم، قال تعالى: "يأيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه" (البقرة: 282) قال القرطبي رحمه الله: "ذهب بعض الناس إلى أن كتابة الديون واجب على أربابها، فرض بهذه الآية، بيعاً كان أو قرضاً، لئلا يقع فيها نسيان أو جحود، وهو اختيار الطبري. وقال ابن جريج: من أدان فليكتب، ومن باع فليُشهد. وقال الشعبي: كانوا يرون أن قوله: "فإن أمن" (البقرة: 282) ناسخ لأمره بالكتب، وحكى نحوه ابن جريج، وقاله ابن زيد، وروي عن أبي سعيد الخدري. وذهب الربيع إلى أن ذلك واجب بهذه الألفاظ، ثم خففه الله تعالى بقوله: "فإن أمن بعضكم بعضا" (البقرة: 282).

وقال الجمهور: الأمر بالكتابة ندب إلى حفظ الأموال وإزالة الريب، وإذا كان الغريم تقيًا فما يضره الكتاب، وأن كان غير ذلك فالكتاب إثبات لدينه ولحاجة صاحب الحق. قال بعضهم: إن أشهدت فحزم، وإن ائتمنت ففي حل وسعة. قال بن عطية: وهذا هو القول الصحيح. ولا يترتب نسخ في هذا؛ لأن الله تعالى ندب إلى الكتاب فيما للمرء أن يهبه ويتركه بإجماع، فندبه إنما هو على جهة الحيطة للناس.

ولكن المحظور الشرعي يأتي من الفائدة التي يُعطاها أصحاب السندات، فهي زيادة في قيمة القرض مقابل الأجل وهي عين ربا النسيئة: وربا النسيئة محرم بالكتاب والسنة والإجماع.

ولا فرق بين أن تكون هذه الزيادة قليلة أو كثيرة، حيث قال ابن قدامة (رحمه الله) وكل قرض شرط فيه أن يزيده فهو حرام بغير خلاف.

قال ابن المنذر: أجمع على أن المسلف إذا شرط على المستسلف زيادة أو هدية، فأسلف على ذلك، إن أخذ الزيادة على ذلك ربا. وقد روي عن أبي بن كعب، وابن عباس، وابن مسعود أنهم نهوا عن قرض جر منفعة. ولأنه عقد إرفاق وقرضه، فإذا شرط فيه الزيادة أخرجه عن موضوعه، ولا فرق بين الزيادة في القدر أو في الصفة.

حكم التعامل بالسندات: وأياً كان نوع السندات فهي محرمة ما دامت تصدر بفائدة ثابتة معينة؛ لذا لا يجوز إصدارها ولا تداولها، لقول رسول الله (صلى الله عليه وسلم): "لعن الله آكل الربا، وموكله، وشاهديه، وقال: هم سواء". وعلى هذا جرت البنوك الإسلامية فهي لا تتعامل في السندات.

هذا هو الحكم الإجمالي في المسألة، وتحتاج المسألة إلى شيء من التفصيل بالنسبة لمن تورط في شيء من المعاملة في هذه السندات، وأراد التوبة والتخلص منها. فقد قال الله تعالى: "وإن تبتم فلكم رءوس أموالكم لا تظلمون ولا تُظلمون" (البقرة: 282). ففي هذه الحالة ليس لصاحب السند الحق إلا في رأس ماله، أما الفائدة فلا تحق له.

ويستطيع صاحب السند التخلص من سنده، بإحدى هذه الطرق:

(أ) إما أن ينتظر انقضاء مدة السند، دون أن يسعى إلى تجديده إذا طلبت الجهة المقترضة ذلك، وليس له أخذ الفائدة المترتبة على السند بل يتبرع بها إلى الجهات الخيرية ـ كما اختارت أكثر لجان الفتوى.

(ب) الصلح مع المقترض.

(جـ) وإذا قلنا: إن العقد صحيح والشرط فاسد ـ كما هو مذهب بعض الفقهاء، فلها أن يحيل بعض دائنيه على المقترض بالسعر الذي اشترى به السند، والله أعلم.

ولا يجوز التخلص من السند ببيعه لغيره؛ لأنه من بيع الدين لغير من هو عليه، وهو غير جائز عند جمهور الفقها، ولو قلنا بجواز بيع الدين لغير من هو عليه بشروطه، كمذهب من أجازه، فإنه لا يجوز في مسألة السندات، لما فيها من الربا، فندخل في عموم قوله (صلى الله عليه وسلم): "لعن الله آكل الربا، وموكله، وشاهده، وكاتبه" (السيوطي، الجامع الصغير).

زكاة السندات: تزكى السندات زكاة الدين المرجو الأداء، بأن كان على موسر مقر بالدين وفي المسألة تفصيل ينظر في مظانِّه. أما الفائدة فلا زكاة عليها بل يتخلص منها كلها؛ لأنها لا تحل له.

ب ـ الأسهم:

التكييف الفقهي للأسهم: الأسهم عبارة عن حصة الشريك في رأس مال الشركة المساهمة، وشركة المساهمة عبارة عن شركة عنان باتفاق جمهور العلماء المعاصرين. وشركة العنان هي:

(أ) التعامل بالأسهم: وإصدار الأسهم وتداولها بالجملة جائز، بشرط خلوها مما يستوجب الحرمة. وقد قال الدكتور محمد يوسف موسى: "والغالب أن الشركات تقسم رأس مالها إلى أسهم، يكتتب فيها من يرد، وتكون أسهمه عرضة للخسارة أو الربح، تبعًا لنشاط الشركة، ولا ريب في جواز المساهمة في الشركات بملكية عدد من أسهمها، لتوفر الشروط الشرعية فيها؛ إذ إن لها حقها من الربح، وعليها نصيبها من الخسارة، فالربح يستحق تارة بالعمل، وتارة بالمال، ولا شيء من الربا وشبهته في هذه العملية".

ويمكن أن نستشهد بصحة تداول الأسهم بيعًا وشراء بقول النووي (رحمه الله) بالمجموع: "المال إما دين وإما عين، والعين ضربان: أمانة، ومضمون. فأما الأمانة: فيجوز للمالك بيع جميع الأمانات قبل قبضها؛ لأن الملك فيها تام، وهي كالوديعة في يد المودع ومال الشركة والقرض في يد الشريك والعامل. وهذا الكلام مجمل يحتاج إلى شي من التفصيل.

ونبدأ هذا التفصيل بالكلام على أنواع الأسهم:

أ - تقدم أن الأسهم تنقسم من حيث الحصة التي يدفعها الشريك إلى أسهم نقدية: وهي التي تدفع نقداً، وأسهم عينية: وهي التي تدفع أموالاً من غير نقد.

وقد أجمع الفقها على جواز الشركة بالأثمان المطلقة التي لا تتعين بتعيين في المعاوضات كالنقدين. وتعتبر العملة الرائجة، والأوراق النقدية في حكم النقدين. وعلى هذا فلا خلاف في إصدار السهم النقدي والتعامل به. واختلف العلماء في جواز الشركة بالعروض إذا قومت، فذهب المالكية إلى صحتها في العروض المقومة، وأما الشافعية فذهبوا إلى صحتها في المثليات من العروض. وعلى هذا يمكننا أن نحكم بصحة إصدار السهم العيني والتعامل به، اختيارًا لمذهب من قال به، وتيسيرًا على المسلمين في معاملاتهم، لا سيما الممانعين لم يستدلوا على المنع بدليل نقلي، والله أعلم.

ب - وتنقسم الأسهم من حيث الشكل إلى: أسهم اسمية: وهي التي تحمل اسم صاحبها، وأسهم لحاملها: وهي التي لا يذكر فيها اسم مالكها، ولكن يُذكر أنها للحامل؛ فيكون أي شخص يحمل هذا الصك هو المساهم في الشركة. وهناك أسهم للأمر: وهي التي يكتب عليها للأمر، وتتداول بطريقة تظهير.

فأما الأسهم الاسمية، فلا خلاف في جوازها؛ لأنها صكوك تحمل اسم صاحب الأسهم وتثبت ملكيته لها، وهذا هو الأصل في الشركة شرعًا.

ولا خلاف في عدم جواز إصدار الأسهم لحاملها، لجهالة الشريك، وذلك يفضي إلى النزاع والخصومة، كما يؤدي إلى إضاعة الحقوق. فإذا استولى عليها مغتصب أو ضاعت والتقطها إنسان آخر، فإن حاملها سيصير شريكًا في الشركة من غير وجه حق.

وبالنسبة للأسهم للأمر، فقد قال الدكتور عبد العزيز الخياط: "يفترق هذا النوع عن سابقه في أن الشريك يكون معروفًا في مبتدأ الاشتراك؛ إذ إن الشريك الأول صاحب السهم يكون مقيدًا لدى الشركة، وهو لا يحيل أسهم إلا إلى شخص آخر معروف لديه، ولا يعتبر الثاني مالكًا له ولو حمله، فيكون صاحب الأسهم معروفًا على كل حال، والتظهير نقل لملكية السهم إلى الشريك الثاني، أي يصبح الشريك الثاني مالكًا حقيقة للسهم، بدلاً من الأول، ويكون الأول متخليًا عن حقه قبل الشركة، بنقل ملكية السهم الثاني".

وهو نوع من انتقال الحصة إلى شريك آخر، وهذا جائز شرعًا سواء أكان بعوض كالبيع، أم بغير عوض كالهبة، ولا شيء فيه؛ لأن الجهالة منتفية بمعرفة الشريك، ولا يُفضي إلى منازعة أو ضرر، ولأن باقي الشركاء قد ارتضوا شركة الثاني بموافقتهم على نظام الشركة الذي يبيح ذلك، والمؤمنون عند شروطهم، ولا يمنع قلة تداول هذا النوع من الأسهم شرعية جوازه؛ إذ إنه في حقيقية نقل لملكية الأسهم وتنازل من الشريك الأول عما يمثله هذا السهم في أموال الشركة للشريك الثاني.

ج - وتنقسم الأسهم من حيث الحقوق إلى أسهم عادية: وهي التي تتساوى في قيمتها، وتخول أصحابها حقوقًا متساوية، وأسهم ممتازة: وهي الأسهم التي تختص بمزايا لا تتمتع بها الأسهم العادية، قد بيناها فيما سبق.

أما الأسهم العادية فليس في إباحتها أي تردد؛ لأن الأسهم إنما تمثل حصة الشريك في الشركة، وهذه الحصة هي التي تعطي صاحبها الحق في الربح وغيرها، وما دامت الأسهم متساوية في قيمتها الاسمية، فليس لأي سهم الحق في زيادة الربح.

وإصدار الأسهم الممتازة بجميع أنواعها لا يجوز؛ لأن فيها مخالفات لأصل الشركة في الشرع.

فأما إعطاء أصحاب الأسهم الممتازة حق الأولوية في الحصول على الأرباح، وذلك بأن يأخذوا 5% مثلاُ ، ثم توزع الأرباح بعد ذلك على المساهمين، فغير جائز، ومخالف لأصل الشركة.

وأما أن يكون الامتياز بتقدير فائدة سنوية ثابتة لبعض الأسهم، فباطل شرعًا؛ لأن هذه الفائدة ربا، كما بينا في الكلام على السند.

وجاء في فتح القدير: ولا تجوز الشركة إذا شرط لأحد دراهم مسماة من الربح. قال ابن المنذر: لا خلاف في هذا لأحد من أهل العلم.

وكذلك منح بعض أصحاب الأسهم الممتازة حق استرجاع قيمة أسهمهم بكاملها عند تصفية الشركة، وقبل إجراء القسمة بين الشركاء، غير جائز شرعًا؛ لأن الشركة تقوم على المخاطرة، إما ربح وإما خسارة.

ومنح بعض الأسهم الممتازة أكثر من صوت في الجمعية العمومية غير جائز أيضًا؛ لأن المفروض تساوي الشركاء في الحقوق، ومنها التساوي في الأصوات بعدد الأسهم.

وبصفة عامة، طالما أن رأس مال الشركة يتجزأ إلى أسهم متساوية القيمة، فيجب أن تكون متساوية فيما لها من حقوق وما عليها من واجبات.


.

تــــــابع
الســـــــــوق الماليـــــــــة
.
.[/color]

ملاك
02-08-2005, 09:37:44 AM
.
.
تــــــــابع
الســــــــوق المالية
.
.

د - وتنقسم الأسهم من حيث إرجاعها إلى أصحابها أو عدم إرجاعها إلى أسهم رأس المال: وهي التي لم تستهلك قيمتها. وأسهم تمتع: وهي تستهلك قيمتها بأن ترد إلى المساهم قبل انقضاء الشركة.

فأما الأسهم الأولى فجائزة، ولا شيء فيها. وأما أسهم التمتع، فالاستهلاك فيها استهلاك صوري لا حقيقي، وذلك لأن الذي يأخذه المساهمون في مقابل أسهمهم، أو في مقابل أجزاء منها هو حقهم في الربح، وليس شيئًا آخر، فهم يأخذون حقوقهم، وما يُسمى بالاستهلاك لا وجود له في الحقيقة؛ لأن السهم يظل باقيًا على ملك صاحبه، وليس هناك طريق شرعية لاعتباره مبيعًا أو مسقطًا، فيبقى لأصحابه إلى أن تصفى الشركة، فيؤول إليه من موجودات الشركة عند التصفية، سواء قلت

أم كثرت أم انعدمت، أو يهبه للدولة إن شرط في الشركة أنها تؤول إلى ملك الدولة، وهو ما يعرف بشركات الامتياز. فالحكم على الأسهم بالاستهلاك هو حكم قانوني لا شرعي، وكل ما يأخذه الشركاء من الربح فهو حقهم، سواء أخذوه في صورة ربح، أم في صورة ثمن للأجزاء المستهلكة للأسهم.

(ب) قيمة الأسهم:

من المعروف أن للسهم أربع قيم هي:

* القيمة الاسمية: وهي القيمة التي تكون مبينة في السهم، وذلك عندما يصدر السهم، فإنه يكون بالقيمة الاسمية، أي القيمة التي دفعت لامتلاكه ابتداء، وهذا ما يفرضه الشرع؛ إذ إن الصك الذي يثبت حصة الشريك قي رأس مال الشركة، يجب أن يكون مطابقًا للمبلغ الذي ساهم به الشريك حقيقة، خاصة أنه يترتب على مقدار قيمته حصة الشريك في الأرباح.

* القيمة الحقيقية: وهي النصيب الذي يستحقه السهم من صافي أموال الشركة من منقولاتها وعقاراتها. فهذه القيمة الحقيقية تختلف بعد ابتداء العمل في الشركة عن القيمة الاسمية، فقد تصبح القيمة الحقيقية أكبر أو أصغر من القيمة الاسمية، حسب ما تصادفه الشركة من نجاح أو فشل في أعمالها.

واعتبار القيمة الحقيقية أمر جائز شرعًا؛ لأنه إن صادفت الشركة نجاحًا وتوسعت ونمت أموالها وموجوداتها بالطرق المشروعة، يكون امتلاك مجموع المساهمين لهذه الزيادة من حقهم، وهو مقصودهم من الشركة. وإن صادفت الشركة خسارة في أعمالها فإن قواعد الشرع تقضي بأن يتحمل المساهمون الخسارة كما يأخذون الربح؛ ولذا تقل قيمة هذه الأسهم، بحسب حجم الخسارة.

* القيمة السوقية: وهي قيمة الأسهم عند عرضها للبيع، والقيمة السوقية تختلف عن القيمة الاسمية وذلك بحسب نجاح الشركة في أعمالها، وضخامة موجوداتها، وبحسب رأس مالها الاحتياطي، وبحسب الظروف والأزمات المالية والسياسية، وبحسب الرغبة والإقبال على شرائها، أو عدم الرغبة والإحجام عنها. وهذا أمر جائز شرعًا، فللإنسان أن يبيع سلعته بأي سعر يشاء، دون أي قيد عليه، إلا إذا كانت السلعة من الربويات.

* القيمة الإصدارية: تلجأ الشركات في كثير من الأحيان إلى إصدار أسهم تباع بأقل من قيمتها الاسمية، وذلك كأن تكون قيمة السهم الاسمية 4 وحدات نقدية، فتصدره الشركة بقيمة 3 وحدات نقدية، وذلك بقصد زيادة رأس المال. وهذا أمر جائز شرعًا، لأنه في الغالب تكون قيمة السهم الإصدارية قريبة من القيمة السوقية للسهم، والله أعلم.

(جـ) بيع الأسهم قبل الوفاء بكامل ثمنها: وهذا الأمر جائز شرعًا؛ لأن المشتري بمجرد العقد، وانقطاع الخيارات صار مالكًا للسلعة، فجاز له التصرف فيها بما شاء، والله أعلم.

(د) زكاة الأسهم: إذا قامت الشركة بتزكية أموالها فلا يجب على المساهم إخراج زكاة أخرى عن أسهمه، منعًا للازدواج. أما إذا لم تقم الشركة بإخراج الزكاة فإنه يجب على مالك الأسهم تزكيتها على النحو التالي:

* إذا اتخذ أسهمه للمتاجرة بها بيعًا وشراءً، فالزكاة الواجبة فيها هي ربع العشر(2.5%) من القيمة السوقية يوم وجوب الزكاة، كسائر عروض التجارة.

* أما إذا اتخذ أسهمه للاستفادة من ريعها السنوي، فزكاتها كما يلي:

أ. إذا مكنه أن يعرف ـ عن طريق الشركة أو غيرها ـ مقدار ما يخص كل سهم من الموجودات الزكوية للشركة؛ فإنه يخرج زكاة ذلك المقدار بنسبة ربع العشر (2.5%).

ب. وإن لم يعرف فعليه أن يضم ريعه إلى سائر أمواله من حيث الحول والنصاب ويخرج منها ربع العشر (2.5%) وتبرأ ذمته بذلك.

جـ ـ حصص التأسيس:

أما حصص التأسيس فيمكننا أن نعتبرها تبرعًا ـ هبة ـ التزم بها أصحاب الشركة لأناس معينين، كنسبة مقتطعة من الربح سنويًا. وإن كان هذا المبلغ مجهولاً في وقت الوهب، فإنه آيل للعلم وقت القبض.

قال الإمام مالك: تصح هبة المجهول؛ لأنه تبرع فصح في المجهول، كالنذر والوصية.

ومع قولنا بجواز إصدار حصص التأسيس، فإنه لا يجوز التعامل بها بيعًا وشراءً قبل قبض المبلغ المخصص لها من الربح، لعدم ملك حاملها لمحتواها إلا بالقبض، فينطبق عليه قوله (صلى الله عليه وسلم): "لا تبع ما ليس عندك".

قال البهوتي: ولا يصح بيع العطاء قبل قبضه؛ لأن العطاء مغيب، فيكون من بيع الغرر، ولا يصح بيع رقعة به: أي بالعطاء، لأن المقصود بيع العطاء. وهذا هو مذهب جمهور الفقهاء. وكذلك لا تجب الزكاة في حصص التأسيس، لعدم كمال الملك فيها، والله أعلم.

.
.
تــــــــابع
الســــــــوق الماليــــــــــة
.
.

ملاك
02-08-2005, 09:44:41 AM
.
.
تـــــــــابع
الســــــــوق الماليـــــــــة
.
.

http://www.islamonline.net/Arabic/contemporary/Economy/2001/images/pic10.jpg
أحلام الربح السريع وأوهامه

رابعاً - أنواع عمليات أسواق الأوراق المالية


تنقسم عمليات أسواق الأوراق المالية إلى عمليات عاجلة وعمليات آجلة.

أ ـ العمليات العاجلة:

وهي العمليات التي يلتزم كل من المشتري والبائع بتنفيذ عقودها، وذلك بأن يسلم البائع الأوراق المالية، ويسلم المشتري ثمنها حالاً، أو خلال مدة وجيزة جدًّا: أي خلال 48 ساعة على الأكثر.

وتجري العمليات في السوق العاجلة، على أية كمية من الأوراق المالية ولو ورقة واحدة. ويعمد المتعاملون في سوق الأوراق المالية، إلى التعامل العاجل لواحد من السببين التاليين أو لكليهما:

1 - للاحتفاظ بها، والاستفادة مما تدره عليهم من أرباح عند توزيع الأرباح، وغيرها من الحقوق المتعلقة بالأوراق المالية المشتراة.

2 - للمضاربة على ارتفاع أسعارها، فيعمدون إلى بيعها لدى تحسن أسعارها في السوق، مع ملاحظة أن أسعار الأوراق المالية في السوق العاملة أقل ارتفاعًا من أسعارها في السوق الآجلة.

ب ـ العمليات الآجلة:

وهي العمليات التي يلتزم بموجبها كل من المشتري والبائع على تصفيتها في تاريخ مقبل معين، يجري فيه التسليم والتسلم. ما عدا حالات التأجيل التي يتفق فيها الطرفان على شروط تأجيلها وتعويضها. وتجري التصفية في كل شهر مرة واحدة، حيث تسوى الصفقات نهائيًا بين المتعاملين، ويتم دفع الثمن وتسلم الأوراق المالية ـ فعليًا ـ خلال عدة أيام من تاريخ التصفية.

ويشترط في الأوراق التي تشملها عمليات السوق الآجلة، أن تكون موجودة بكثرة، وأن يكون تداولها مألوفًا بصورة دائمة، وأهم العمليات التي يجري بها التعامل في السوق الآجلة العمليات التالية:

1 - العمليات الباتَّة القطعية:

يُحدد تنفيذها بموعد ثابت يُسمَّى موعد التصفية، يلتزم المتعاقدون فيه بدفع الثمن، وتسلم الأوراق المالية موضوع الصفقة، ولا يمكنهم الرجوع عن تنفيذ العملية، إلا أنه للمتعاملين في العمليات الباتة تأجيل موعد التسوية النهائية حتى موعد تسوية لاحق، ويؤدي تنفيذ البيع البات، إلى خسارة أحد الطرفين المتعاملين ـ البائع أو المشتري ـ إلا إذا كان السعر يوم التصفية معادلاً لسعر البيع نفسه.

ويمكن أن يتضمن البيع البات ما يُسمَّى بشرط خيار التنازل عن الأجل، ويتمتع المشتري وحده بهذا الخيار، ويلجأ المشتري إلى استعمال هذا الخيار لإيقاف حركة هبوط السعر، فعندما يلاحظ اتجاه الأسعار نحو الهبوط، يُطلب من البائع تسليمه الأوراق المالية موضوع الصفقة قبل الموعد المتفق عليه، فيشتري البائع هذه الأوراق من السوق بالسعر العاجل، فيزيد من الطلب عليها، وبالتالي ترتفع أسعارها مرة أخرى، أو على الأقل تقف حركة الهبوط في سعر الورقة المالية المعينة، ولا يلزم مشتري الأوراق بالبيع، بل يمكنه تكليف وسيط، ببيع هذه الأوراق، ويسجل رصيد العملية إذا اقترنت بربح في رصيد دائن.

2 - العمليات الآجلة بشرط التعويض:

وهي العمليات التي يلتزم كل من البائع والمشتري بتصفيتها في تاريخ معين، على أنه يحق لأحد الطرفين عدم تنفيذ العملية، وذلك مقابل تخليه عن مبلغ من المال متفق عليه مسبقًا، كتعويض، أو يتنازل عن تنفيذ الصفقة، فيقال: إنه تنازل عن التعويض، وتنقسم العمليات الآجلة بشرط التعويض إلى:

(أ) العمليات الشرطية للمشتري:

ويكون الخيار فيها للمشتري بين استلام الصكوك وبين التخلي عن التعويض ويكون البائع ملزمًا بالقرار النهائي للمشتري، ويجب أن تتضمن أوامر السوق المتعلقة بالعمليات الآجلة شرط التعويض عناصر ثلاثة مهمة، وهي: السعر، ومقدار التعويض، وأجل التصفية.

(ب) العمليات الشرطية للبائع:

في هذا النوع من العمليات، يحق للبائع في يوم جواب الشرط تنفيذ الصفقة أو التنازع عن تنفيذها، مقابل دفع تعويض متفق عليه مسبقاً.

(جـ) البيع مع خيار الزيادة:

في هذا النوع من العمليات يحق لواحد من المتعاملين الاستزادة من (البيع والشراء) عند حلول الأجل المتفق عليه، ويتخذ شكلين:

1 - خيار الزيادة للمشتري.

2 - خيار الزيادة للبائع.

إذا كان حق الزيادة للمشتري (للبائع) فيمكنه طلب تسلم (تسليم) ضعف الأوراق المشتراة (المبيعة) أو أكثر، ويعتبر الشراء (البيع) باتًا في الكمية المتفق عليها مسبقًا، واختياريًا بالنسبة للكميات الزائدة، وتكون أسعار الأوراق المالية في هذه الحال أعلى (أدنى) من أسعارها في السوق الباتة.

والمشترى (البائع) يوازن بين الأسعار الباتة، والأسعار الآجلة بشرط الزيادة، وأسعار السوق في موعد التصفية، محاولاً معرفة إمكانات الربح والخسارة.

(د) العمليات الآجلة بشرط الانتقاء:

للمتعاملين في سوق الأوراق المالية بموجب هذا الشرط الخيار في إبرام الصفقة في موعدها بصفتهم من المشترين أو البائعين لقيمة معينة من الأوراق المالية المتفق عليها مسبقًا. ولهذه العمليات سعران، وللمتعامل الخيار في الشراء بالسعر الأعلى، أو البيع بالسعر الأدنى. فالمتعاملون بهذه العمليات يعتقدون أنه سيحدث تغير كبير في أسعار الأوراق المالية ارتفاعًا أو هبوطًا، بينما يعتقد بائعو الأوراق المالية أن الأسعار لن يطرأ عليها تغير كبير، بل إن السوق ستبقى هادئة.

(هـ) المرابحة والوضيعة:

تتطلب تسوية صفقات سوق الأوراق المالية الناجمة عن إبرام العمليات الباتة، وجود أموال نقدية كبيرة في متناول يد المشتري، تخصص لإيفاء الدين المترتب على عقد الصفقة، كما يتطلب مجموعة من الأوراق المالية، وعدم التصرف فيها انتظارًا لتنفيذ العقد. ولأن هذا فيه إرهاق كبير للمتعاملين ـ من وجهة نظر سوق الأوراق المالية - فقد تضمنت أنظمة التعامل بالسوق نوعًا من العمليات الآجلة، فيه بعض التسهيلات حسب ما تتطلبه عمليات المضاربة، وأهم هذه العمليات عمليات المرابحة والوضيعة.

وبمقتضى هذه العمليات يجوز للمتعاملين في سوق الأوراق المالية، تأجيل موعد تسوية الصفقة حتى موعد التصفية اللاحق. ويحدث ذلك عندما يشعر المتعاملون في السوق بأنهم لن يستطيعوا تنفيذ الصفقة التي عقدوها، نظرًا لتطور الأسعار خلافًا لتقديراتهم.

(و) العمليات المركبة:

يلجأ المضاربون في سوق الأوراق المالية، إلى القيام بعمليات مركبة من العمليات التي سبق ذكرها، ولا حصر للعمليات المركبة نظريًا، ولكن أكثر العمليات المركبة تعاملاً بها هي العمليات الأربع:

شراء عاجل مقابل بيع بشرط التعويض (الخيار للمشتري).

شراء بات مقابل بيع بشرط التعويض.
شراء بشرط التعويض مقابل بيع بات.
شراء بشرط التعويض مقابل بيع بشرط التعويض.

الحكم الشرعي لهذه العمليات:

(أ) العمليات العاجلة:

وهي – بصفة عامة - عملية بيع وشراء شرعيين، وينطبق عليها من حيث التفصيل الكلام المتقدم في بيع وشراء السندات والأسهم وحصص التأسيس.

(ب) العمليات الآجلة:

* في الغالب تتم العمليات الآجلة على سلع وهمية ـ غير موجودة عند البائع ـ وتكون عمليتا البيع والشراء صوريتين، حيث تباع الأوراق المالية، وتنتقل من يد إلى يد على الورق فقط، دون أن يكون لها وجود فعلي. فإن كان الأمر كذلك، فهذه المعاملة لا تجوز؛ لأنها من أنواع بيوع الغرر: أي أنها بيع معدوم. قال النووي: بيع المعدوم باطل بالإجماع، ونقل ابن المنذر، وغيره إجماع المسلمين على بطلان بيع الثمرة سنتين ونحو ذلك. ودليلهم نهي الرسول (صلى الله عليه وسلم) عن بيع الغرر، ونهي الرسول (صلى الله عليه وسلم) عن بيع الإنسان ما ليس عنده.

* كما أنه في الغالب أن يبيع المشتري لمشتر آخر أوراقه المالية قبل قبضها من البائع، وهذا الأمر وإن لم يجره جمهور الفقهاء، فقد أجازه المالكية في غير الطعام، ومنعوه في الطعام بشروط.

فإن سلمت العمليات الآجلة من بيع المعدوم فإنها تحتاج إلى تفصيل كما يلي:

أ. العمليات الباتة القطعية:

وهي ـ كما بينا ـ تلك العمليات التي يحدد موعد تنفيذها بموعد ثابت، يُسمّى موعد التصفية، يلتزم المتعاقدون فيه بدفع الثمن وتسلم الأوراق المالية، إلا أن للمتعاقدين تأجيل موعد التصفية النهائية حتى موعد تصفية لاحق.

والبيع في هذه الصورة صحيح، إن كان التعامل يجري على أوراق مالية يجوز التعامل فيها ـ كما بينَّا سابقاً، ويملك المشتري المبيع، ويملك البائع الثمن، ويتم ملك المشتري للمبيع بمجرد عقد البيع الصحيح، ولا يتوقف على التقابض، وإن كان للتقابض أثره في الضمان.

وقد جاء في الموسوعة الفقهية: "ولا يمنع من انتقال الملك في المبيع أو الثمن كونهما ديونًا ثابتة في الذمة، إذا لم يكونا من الأعيان؛ لأن الديون تملك في الذمم، ولو لم تتعين، فإن التعيين أمر زائد عن أصل الملك. فقد يحصل مقارنًا له، وقد يتأخر عنه إلى أن يتم التسليم، كما لو اشترى مقدارًا معلومًا من كمية معينة من الأرز، فإن حصته من تلك الكمية لا تتعين إلا بعد التسليم، وكذلك الثمن في الذمة.

ويرى المالكية والحنابلة وغيرهما أنه يجوز أن يشترط تأجيل تسليم المعين إلى المدة التي يحددها المتعاقدان، واستدلوا بحديث جابر (رضي الله عنه) "أنه كان يسير على جمل قد أعيى، فضربه النبي (صلى الله عليه وسلم) فسار سيرًا لم يسر مثله، فقال: "أتعنيه".. فبعته، واستثنيت حملانه إلى أهلي.

أما الدين فلا خلاف في جواز تأجيله.

وهذه الأوراق عبارة عن ديون؛ لأنها لا تتعين بالتعيين، ولكن تحدد بالجنس والنوع ـ كأسهم من الشركة الفلانية… إلخ.

وفي حالة رغبة المتعاقدين في تأجيل موعد التصفية، يجب أن يكون ذلك مجانًا، فإن كان التأجيل في مقابلة زيادة من أحد الطرفين، فإنه لا يجوز، لأنه ربا، والله أعلم.

ب. العمليات الآجلة بشرط التعويض:

وهي ـ كما بينّا ـ العمليات التي يلتزم فيها المتعاقدون بتصفيتها في تاريخ محدد على أنه يحق لأحد الطرفين عدم تنفيذ العملية، وذلك مقابل تخليه عن بيع مبلغ من المال متفق عليه مسبقًا.

وهذه العملية إن كان الخيار فيها للمشتري فهي أشبه ما تكون ببيع العربون، وجمهور الفقهاء يرون عدم صحته للنهي الوارد فيه؛ ولأنه من أكل أموال الناس بالباطل، لأنه المشتري شرط للبائع شيئًا بغير عوض، فلم يصح، كما لو شرطه لأجنبي، وفيه غرر، لأنه بمنزله الخيار المجهول.

وذهب الحنابلة إلى صحة هذا النوع من البيوع، لما روي عن نافع بن الحارث أنه اشترى لعمر دار السجن من صفوان بن أمية، قال: فإن عمر رضي، وإلا فله كذا وكذا. قال الأثرم: قلت لأحمد: تذهب إليه؟ قال: أي شيء أقول.. هذا عمر رضي الله عنه، فهذا البيع تم تعليقه على موافقة عمر بن الخطاب على الشروط التي توصل إليها في مفاوضات الشراء.

أما إذا كان الخيار للبائع، فإذا لم يرغب في البيع دفع مبلغًا من المال للمشتري، فهو أشبه ما يكون باشتراط عقد هبة في عقد البيع، لأن المشتري لا حق له في مبلغ المال إلا إذا كان على وجه الهبة.

واشتراط عقد في عقد آخر لا يصح، لما ورد من حديث ابن مسعود قال: "نهى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) عن صفقتين في صفقة".

ج. البيع مع خيار الزيادة:

وهو بيع يحق لكل من البائع والمشتري الاستزادة من البيع أو الشراء عند حلول الأجل، على سبيل التخيير للطرف الآخر. وهذه العملية مركبة من بيع، ووعد بالبيع (أو الشراء) عند إتمام الصفقة الأولى، مع علم الطرف الثاني بعدم إلزام هذا الوعد، فتكون عملية البيع صحيحة، وتكون الصفقة الأخرى إذا تمت عقد بيع جديد، لا علاقة له بالعقد الأول.

د. العمليات الآجلة بشرط الانتقاء:

يعطي فيها الخيار للمتعاقدين، بأن يختار كل منها في موعد التصفية أن يكون إما بائعًا أو مشتريًا، إنما هو نوع من المساومة، ثم إن تم في الموعد المحدد عقد البيع بين الطرفين على سعر معلوم وكمية معلومة، فتعتبر عملية البيع عملية شرعية ـ إذا كانت الأوراق المادية من النوع المباح التعامل بها.

هـ. المرابحة والوضيعة:

ويمكن توضيح الكلام النظري الذي سبق عن هذا النوع من المعاملة، بالمثال التالي: متعامل في سوق الأوراق المالية اشترى في 3 إبريل 50 سهمًا من شركة ما، بسعر 50 وحدة نقدية للسهم الواحد، مضاربًا على ارتفاع الأسعار حتى موعد التصفية القادم، فعندما يحين موعد التصفية هناك احتمالان:

الأول: ارتفاع الأسعار حسب تقديرات المشتري، كأن يبلغ سعر الورقة المالية 60 وحدة نقدية، وهنا سوف يعمد المشتري إلى تنفيذ الصفقة، ويكون ربحه من العملية 50× (60 – 50) = 500 وحدة نقدية.

الثاني: انخفاض الأسعار خلافًا لتقديرات المشتري، كأن يبلغ سعر الورقة المالية موضوع الصفقة 45 وحدة نقدية، فإذا نفذ المشتري العملية ستكون هناك خسارة محققة تبلغ 50 × (50 – 45) = 250 وحدة نقدية. فسيقرر المشتري تأجيل موعد التصفية حتى موعد التصفية اللاحق، في انتظار تحسن سعر الورقة المالية المعنية؛ لكي يتمكن المشتري من تأجيل وضيعته، فهو يبحث عن ممول يقبل بشراء الأسهم شراء باتًا في موعد التصفية، ويبيعها له ثانية بيعًا مؤجلاً حتى موعد التصفية المقبل، وذلك لقاء فائدة يدفعها المشتري للممول تُسمّضى فائدة التأجيل أو المراجعة، وتتم هذه العملية بناء على سعر للأوراق المالية تقدره لجنة السوق.

ويتضح من المثال السابق أن هذه العملية مركبة من عمليتين مستقلتين بعضهما عن بعض. هاتان العمليتان هما:

الأولى عملية بيع شرعي، اشترط فيه تأجيل تسليم السلعة والثمن إلى موعد محدد، وقد سبق الكلام عنها.

أما العملية الثانية منهما؛ فهي عكس بيع العينة.

قال في كشاف القناع: وعكس مسألة العينة، وهو أن يبيع السلعة أولاً بنقد يقبضه، ثم يشتريها من مشتريها بأكثر من الأول من جنسه نسيئة، وهي مثل العينة في الحكم. وذهب جمهور العلماء إلى حرمة العينة، لما ورد من النهي فيها، ولأنها ذريعة إلى الربا، والذريعة معتبرة في الشرع، بدليل منع القاتل من الإرث. وأجازها الشافعي، مع الكراهة.

أما العمليات المركبة فكلها لا تجوز؛ لأنها عبارة عن اشتراط صفقة في صفقة أخرى، وقد مر الكلام عنها، والله أعلم.

http://www.motayam.com/attachment/shosho2.gif

المصــــــــدر :
http://www.islamonline.net/Arabic/contemporary/Economy/2001/article14-b.shtml
http://www.islamonline.net/Arabic/contemporary/Economy/2001/article14-a.shtml
http://www.islamonline.net/Arabic/contemporary/Economy/2001/article14-c.shtml
http://www.islamonline.net/Arabic/contemporary/Economy/2001/article14-d.shtml
http://www.islamonline.net/Arabic/contemporary/Economy/2001/article14-e.shtml

http://www.motayam.com/attachment/shosho2.gif

.
.
تمــــــــــــــــــت
.
.

ملاك
19-09-2005, 03:28:41 PM
بحـــــــــ 69 ــــــــــــث

*: البراجمـــــــاتيـــــــة :*

.
.

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

.

عندما أراد [وليم جيمس] أهم فلاسفة البراجماتية عرض مذهبه ـ وإن كان هو نفسه رفض اعتباره مذهبًا ـ في كتاب البراجماتية؛ فقد قدم له بهذا العنوان الجانبي: [اسم جديد لبعض الأساليب القديمة في التفكير]، وما نراه هو أن هذا المذهب ـ كما سنثبت لاحقًا ـ هو عبارة عن تطوير جديد لمزاوجة فلسفية بين مذهبين تليدين هما: السوفسطائية، والأبيقورية. ولذا لزم الإشارة إلى أسس هذين المذهبين أولاً قبل تناول مذهب البراجماتية الذي نحن بصدده.

السوفسطائية:

قد يكون المحور الأساسي الذي يقوم عليه تيار الفلسفة السوفسطائية هو تلك المقولة للفيلسوف اليوناني القديم [بروتاجوراس 490 ـ 410 قبل الميلاد]: 'الإنسان هو مقياس كل شيء؛ فهو مقياس وجود ما يوجد من الأشياء ومقياس لا وجود ما لا يوجد منها'، فالعبارة تلخص نظرية السوفسطائيين في المعرفة؛ إذ يعتقدون أن الإنسان هو وحده معيار المعرفة فإن قال عن شيء إنه موجود فهو

موجود، وإن قال إنه غير موجود فهو غير موجود؛ فالحواس أو الإدراك الحسي تحديدًا هو المعيار الذي يقيس به الفرد وجود الأشياء جميعًا، أو بحسب تحديد أفلاطون لهذه النظرية: 'فإن كل إنسان فرد هو مقياس ما هو حقيقي بالنسبة له، وليست هناك حقيقة سوى إحساسات وانطباعات كل واحد منا؛ في ما يبدو حقيقيًا بالنسبة لي فهو كذلك، وما يبدو صادقًا بالنسبة لك هو كذلك أيضًا'.

وهذا الإقرار بنسبية الحقيقة هو ما جعل [بروتاجوراس] يقول ببساطة ودون أن يتنصل من نتيجة فكرته الأساسية إن القضيتين المتناقضتين يجب أن تكون كلتاهما صادقتين. ثم تمضي هذه النسبية المعرفية على يد [جورجياس 480 ـ 375 ق.م] إلى عدم إمكانية المعرفة تمامًا من خلال قضاياه الثلاثة: لا يوجد شيء ـ إذا وجد شيء فلا يمكن معرفته أو إدراكه ـ إذا أمكن معرفته أو إدراكه فإنه لا يمكن نقله إلى الغير.

ثم يأتي أحد تلامذة السوفسطائيين [جلوكون] فيقول: 'إن أفعال العادل مماثلة لأفعال الظالم'، و'إن كل إنسان لا يفعل إلا ما فيه منفعته ومصلحته الشخصية حتى أولئك الذين يمارسون العدل يفعلون ذلك مكرهين؛ لأنهم عاجزين عن أن يقترفوا الظلم'.

أما موقفهم من الدين فقد عبر عنه [بروتاجوراس] بقوله: 'لا أستطيع أن أعلم إذا كانت الآلهة موجودة أم غير موجودة ولا هيئتها ما هي؛ لأن أمورًا كثيرة تحول بيني وبين هذه المعرفة، منها غموض الموضوع، وقِصَر الحياة'.

والنتيجة الطبيعية لكل ما سبق هو هؤلاء الفلاسفة السوفسطائيين القائمين بمهنة تعليم أبناء الطبقة الأرستقراطية من اليونانيين كيفية البرهنة على القول ونقيضه مقابل أجور مرتفعة كوَّنوا منها ثروات كبيرة.

الأبيقورية:

كان لأبيقور [341 ـ 270 ق.م] تأثير رهيب على الجماهير، حتى إن أهل إحدى المدن قد جمعوا له مبلغًا كبيرًا من المال، اشتروا به بيتًا وحديقة في أثينا؛ ليتخذ من هذه الدار مدرسة ينشر من خلالها فكره في عاصمة الفلسفة في ذاك الحين، 'وما من شك في أنه كان يرقب بكثير من الاهتمام حياة معاصره [ثيودورس القوريني] الذي كان يخطب في أثينا داعيًا إلى الخروج على الدين والأخلاق جهرة، وفي صراحة جعلت الجمعية توجه إليه تهمة الإلحاد، وكان درسًا لم ينسه [أبيقور] قط... وكان أصدقاؤه من الكثرة بحيث تضيق بهم مدن بأكملها'.

وكان [أبيقور] يدعو الناس إلى حياة اللذة السهلة وهو يقول: 'لا يبطئن الشاب في التفلسف، ولا يكلَّن الشيخ من التفلسف؛ فإن كل سن ملائمة للعناية بالنفس'.

وقد بدأ [أبيقور] بتقرير المبدأ القائل: إن هدف الفلسفة هو أن يحرر الناس من الخوف، وخاصة من خوف الآلهة وهو يكره الدين؛ لأن الدين في رأيه يقوم على الجهل ويزيده، ويظلم الحياة بما يبثه في النفس من رهبة جواسيس السماء على حد تعبيره. وعندما رأى نفور اليونانيين من رأيه في كون الآلهة ليست هي التي أنشأت العالم، وليست هي التي ترشده وتسيره قال لهم: 'فإن كان هذا لا يرضيكم فلتعزوا أنفسكم؛ بأن تفكروا في أن الآلهة بعيدة عنكم إلى درجة لا تستطيع معها أن تضركم أو تنفعكم'.

والإحساسات برأي [أبيقور] كلها صادقة على السواء، وغاية الحياة هي اللذة، ومتى تقرر أن اللذة غاية لزم أن الوسيلة إليها فضيلة، وأن العقل والعلم والحكمة تقوم في تدبير الوسائل وتوجيهها إلى الغاية المنشودة، وهي الحياة اللذيذة السعيدة؛ فليس من الحق وصف اللذة بأنها جميلة أو قبيحة شريفة أو خسيسة؛ فإن كل لذة خير، وكل وسيلة إلى اللذة خير كذلك. وبحسب [أبيقور]: 'ليس في الفلسفة إلا قضيتان اثنتان مؤكدتان وهما: اللذة خير، والألم شر'.

ما هي البراجماتية؟

لو أردنا توضيح نمطي التفكير الفلسفي الأساسيين في التاريخ الغربي فإننا نضع خصائصهما في عمودين متقابلين على طريقة الفيلسوف الأمريكي 'وليم جيمس' [مُنظِّر البراجماتية الأبرز] عند تقديمه لأفكاره في كتابه [البراجماتية ـ 1907] هكذا:

مثالي مادي

عقلي تجريبي

ديني لا ديني

وعلى الرغم من الخلاف بين المذهبين فإنهما قد اتفقا على أن هناك مرجعًا ما، أو أصلاً قائمًا يمكن الرجوع إليه في معرفة مدى صحة فكرة مطروحة، أو رأي أو قول ما؛ هذا الأصل القائم هو أفكار قبلية في العقل عند العقليين، أو واقعة خارجية تدرك بالحواس عند التجريبيين.

ولأن المنازعات الفكرية بين الفريقين لا تنتهي؛ فلقد ادعى البراجماتيون أنهم يقدمون طريقة جديدة في التفكير لحسم هذه الخلافات؛ وهي التجريب العملي لأي فكرة من الأفكار؛ فالفكرة تكون صحيحة أو باطلة بحسب ما يمكن أن تحققه للإنسان من نفع في حياته العملية، لا لأنها صحيحة في ذاتها، أو لأنها مطابقة للواقع أو غير ذلك.

وأول من أدخل لفظ البراجماتية في الفلسفة هو الفيلسوف الأمريكي 'تشارلز بيرس' [1839 ـ 1914م] في مقال له بعنوان: 'كيف نجعل أفكارنا واضحة' حيث ذكر فيه أنه 'لكي نبلغ الوضوح التام في أفكارنا من موضوع ما فإننا لا نحتاج إلا إلى اعتبار ما قد يترتب من آثار يمكن تصورها ذات طابع عملي، قد يتضمنها الشيء أو الموضوع'.

وعلى ذلك فإن بيرس يزعم 'أن كل اصطلاح يكون حقًا إذا كان له مدلول، والمدلول له وجود حقيقي إذا كان ينتج بعض النتائج في هذه الدنيا التي نشاهدها، وإلا فلا معنى للاصطلاح ولا وجود للمدلول أو الشيء'.

وذهب وليم جيمس [1842 ـ 1910م] إلى أن المنفعة العملية هي المقياس لصحة هذا الشيء. وذهب الفيلسوف الأمريكي جون ديوي [1859ـ 1952م] إلى أن 'العقل ليس أداة للمعرفة وإنما هو أداة لتطور الحياة وتنميتها؛ فليس من وظيفة العقل أن يعرف... وإنما عمل العقل هو خدمة الحياة'.

أما الإنجليزي فرديناند شيلر [1864 ـ 1937م] فهو 'يأخذ لنفسه تعبير بروتاجوراس المشهور: 'الإنسان مقياس كل شيء' ويؤيد السوفسطائيين اليونان، ويدافع عنهم ضد المذهب العقلي لأفلاطون.

وإذا كان هؤلاء هم فلاسفة البراجماتية الأساسيين فإننا سنركز بوجه خاص على [وليم جيمس] الذي شرحها شرحًا وافيًا في كتابه 'البراجماتية' الذي سنعتمد عليه في ذكر أفكاره.

.
.

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

تــــــــابع ..

.
.

ملاك
19-09-2005, 03:44:10 PM
.
.
تـــــــابع البراجماتيـــــــــة
.
http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif
.
.

الاتجاه البراجماتي

لابد أن نذكر أولاً أن الفلسفة البراجماتية قد جاءت فلسفة أمريكية في الأساس؛ لأنها الفلسفة التي تتسق مع أسلوب الحياة الأمريكي نفسه؛ أي أنها جاءت لتعبر عما هو واقع بالفعل.

ويقول [ويلسون آلن] في ذلك في كتابه [الثقافة الأمريكية]: 'إذا كانت النظرة البراجماتية للحياة سائدة ومبتغاة في الولايات المتحدة بأسلوب أكثر انتشارًا وأكثر صدقًا منه في أي مكان آخر في العالم الغربي؛ فقد كان لها السيطرة الحازمة على أغلبية الأمريكيين لمدة طويلة قبل أن يحاول أحد وصفها بأسلوب الفكر المجرد. وربما كانت الخاصية الطبيعية لهذه النظرة السبب في منع مناقشتها نظريًا، لكن بمجرد أن بدأ هذا فإنه لم يتوقف، وأدى إلى عدد من أكثر الاتجاهات الحاسمة تأثيرًا في الفكر الحديث'.

يقول [وليم جيمس] عن الاتجاه البراجماتي: 'إنه اتجاه تحويل النظر بعيدًا عن الأشياء الأولية، المبادئ والنواميس والفئات، الحتميات المسلَّم بها، وتوجيه النظر نحو الأشياء الأخيرة: الثمرات، النتائج، الآثار، الوقائع، الحقائق'.

و'البراجماتية' ليس لها أي عقائد يقينية أو جزمية أو أية مذاهب أو مبادئ، اللهم إلا طريقتها؛ فنحن علينا أن نضع 'كل المفاهيم المطروحة على بساط البحث على المحك البراجماتي، وسنفوز عند ذلك بالنجاة من الجدل الباطل العقيم، فإذا لم يكن ثمة فرق عملي بين قولين بالقياس إلى صحة هذا أو ذاك؛ إذن فالاثنان حقًا عبارة واحدة في شكلين كلاميين، وإذا لم يكن ثم فرق عملي يحدث سواء كانت عبارة معينة صحيحة أو باطلة؛ إذن فالعبارة ليس لها معنى حقيقي، وفي كلتا الحالتين فليس هناك شيء يستحق أن نتنازع من أجله، وأوْلى بنا أن نوفر جهدنا، ونمضي إلى أمور أكثر جدوى وأهمية'.

إن الحقيقي في أوجز عبارة لدى وليم جيمس 'ليس سوى النافع المطلوب في سبيل تفكيرنا تمامًا، كما أن الصواب ليس سوى الموافق النافع المطلوب في سبيل مسلكنا'.

و'البراجماتية' لا تمثل ولا تناصر أي نتائج معينة من طريقتها، كما أن حيازة الحقيقة عندها بعيدة كل البعد عن أن تكون غاية في ذاتها؛ فهي لا تزيد عن كونها مجرد وسيلة أو أداة أولية لبلوغ الإشباع والرضا والسرور، والحق يفضل على الباطل عندما يرتبط كلاهما بالموقف ـ أي البحث عن أيهما أنفع ـ أما إذا لم يرتبط بذلك فإن الحق يتساوى مع الباطل؛ ولأن الحقيقة ترتبط بالنتائج البراجماتية فهي نفسها في حالة تغير وتبدل وانتقال.


ولابد لنا الآن أن نتساءل

إنه حتى لو كانت المنفعة هي الهدف الوحيد فكيف يمكننا بغير الحق أن ندرك ما هي هذه المنفعة، ولكن جيمس يقلب الأمور رأسًا على عقب؛ فهو لا يبحث عن الحق كهدف أو غاية؛ لأن غاية جيمس هي التوافق مع الحالة الشعورية القائمة بالفعل، وهذا هو النفع المطلوب براجماتيًا، وكل ما يؤدي إلى هذا التوافق وهذا النفع يكون حقًا. وما دامت الحالات الشعورية في تبدل مستمر، وما دامت المنافع تتبدل وتتغير بتغير الظروف والأحوال؛ فلابد أن يكون الحق في حالة تغير وتبدل وانتقال كما يقول، فالحق ليس قائدًا يقود وإنما هو تابع يتبع.

إن خلاصة الموقف في هذه الفلسفة هو اتخاذ المنافع الأبيقورية غاية يتم تسويغها بوسائل سوفسطائية، وهكذا تمت المزاوجة بين المذهبين القديمين في تطوير جديد تعبر عنه هذه الفلسفة.

ووليم جيمس يعي جيدًا مدى ضعف نظريته منطقيًا، وأنه لا يقدم أي مفهوم حقيقي للحق أو حتى راجح الصحة، وهو كذلك لا يطالبنا بأن نعتقد ذلك.

إنما هو يقول لنا: إنه ما دامت كل الوسائل المعرفية التي لديكم تم هدمها ـ وهذا الكلام موجه إلى الفكر الغربي تحديدًا ـ فينبغي لكم أن تأخذوا كلامي ولو على سبيل الظن، أو الفرض، أو حتى الاحتمال؛ فالأنماط المتعددة من التفكير كما يقول جيمس: 'كلها متعارضة، وليس فيها واحد على سبيل الحصر يستطيع أن يقيم الحجة على دعوى الصحة المطلقة، أفلا ينبغي أن يثير ذلك احتمالاً أو فرضًا أو ظنًا أو حَدْسًا مناصرًا لوجهة النظر البراجماتية؟ وما دامت هذه الأنماط المتعددة من التفكير غير صحيحة، ولكنها خدمت أغراضًا معينة لكم؛ فلماذا لا يثير ذلك ولو حتى احتمالاً مناصرًا لمقولتنا: إن الحقائق ينبغي أن تكون هي الوسائل التي نستطيع بها أن نصل إلى ما نريد؟'.

أي أن الرجل يبدأ بموقف عبثي من الكون، ثم ينتهي بنا إلى موقف عبثي، ثم يقول لنا: إنه ما دام الأمر كذلك فبدلاً من اليأس والمرارة والسأم على كل منا أن ينتفع بما يريح نفسه، ويجد فيه اللذة ولو بشكل مؤقت ومتغير، وعليه لكي يستريح تمامًا أن يعتقد أن ذلك الذي يفعله هو الحقيقة. وبهذا تكون خلاصة المذهب هي: 'البحث عن تسويغ المنافع كما يراها أصحابها في عالم يخلو من الحقيقة، وقد أرهقه البحث عنها'.

ويشاع بين بعض الناس أن 'البراجماتية' تمثل تسويغًا فلسفيًا لمبدأ الغاية تسوغ الوسيلة، وهذا اعتقاد ساذج؛ لأن 'البراجماتية' أبعد شرًا من ذلك؛ فهذا المبدأ يعني أن الوسيلة القذرة قد تسوغها الغاية الشريفة، لكن 'البراجماتية' لا يهمها الغايات الشريفة في شيء وإنما المهم لديها هو أن تكون الوسائل قادرة على تحقيق الغايات، كما أن 'البراجماتية' لا تمارس ذلك على أنه عمل لا أخلاقي أو حتى ميكافيللي تسوغه الضرورة، ولكن على أن ذلك هو الحق والحقيقة، وما غيره لا شيء البتة، وسندها الوحيد في ذلك هو ما يدرُّه هذا السلوك من نفع على صاحبه.


الدين البراجماتي وإرادة الاعتقاد

يذهب [وليم جيمس] إلى أن هناك أفكارًا ليس في استطاعتنا أن نحكم عليها بأنها صحيحة أو كاذبة؛ لأن المعرفة العلمية الصحيحة مستحيلة تمامًا في دائرتها؛ فماذا يكون موقفنا إذن من هذه الأفكار؟ هل ينبغي علينا أن نتوقف عن الحكم عليها، أم يحسن بنا أن نفترض عدة فروض من أجل تفسيرها؟

لقد فكر [وليم جيمس] كما جاء في كتابه 'البراجماتية' ما يلي: 'الواقع أننا لا نستطيع أن نحيا أو نفكر دون قدر من الإيمان أو الاعتقاد'، وليس الاعتقاد ـ من وجهة نظره ـ إلا فرضًا ناجحًا؛ فلماذا لا نلتجئ إلى إرادة الاعتقاد؛ حيث يعسر الوصول بداهة على حقيقة يقينية؟ ألا يحدث أن يكون الاعتقاد نفسه عاملاً فعالاً من عوامل تحقق ما نؤمن به أو ما نعتقده؟

إننا بدلاً من أن نتساءل عما يسيِّر الأشياء: هل هي المادة أو الله؟ يجب أن يكون تساؤلنا هو التالي: ما هو الفرق العملي الذي يمكن أن يحدث الآن إذا قدر للعالم أن تسير دفته بواسطة المادة أو بواسطة الله؟

بالنسبة لماضي العالم فليس ثمة فرق سواء اعتبرناه من عمل المادة أم حسبنا أن روحًا قدسًا هو خالقه ومنشؤه. أما بالنسبة للمستقبل فإن المادة لا تبشر بشيء من النجاح الذي نسعى إليه، بل تبشر بالتحطيم النهائي المطلق للكون وتحولـه إلى مأساة في نهاية المطاف؛ لذلك يجب أن يكون اعتراضنا الحقيقي على المادة ـ في زعمه ـ هو قنوط نتائجها العملية.

هذا في حين أن فكرة الله مهما تكن أقل وضوحًا من تلك الأفكار الحسابية التي أصبحت سارية رائجة في الفلسفة المكانيكية، فإن لها على الأقل الميزة العملية المتفوقة عليها من حيث نتائجها العملية التي تمنح الأمل في المستقبل.

والمنافع التي يريدها [جيمس] من الدين هي: الراحة والهدوء، والسكينة والطمأنينة، والسلام والاغتباط والمشاعر المتدفقة التي تلهب الصدور، وتبعث الحركة في الحياة ولكن دون أية التزامات.

أي أن جيمس يريد من الدين أن يكون مجرد مسكِّن أو مخدر يستطيع الإنسان باعتياده إياه أن يواصل حياته بقوة وحماس أكبر؛ ولهذا فإنه لم يهتم كثيرًا بالتفرقة بين كون الخالق هو الله ـ جل شأنه ـ أو المادة، أو البحث عن كون الله موجودًا أو غير موجود، أو على فرض وجوده هو واحد أو ثلاثة، أو أكثر بل على كل إنسان أن يحدد صفات الإله الذي من الممكن أن يفيده الاعتقاد به. أي أنه لا يؤمن بإله خالق، بل هو يخلق من عند نفسه إلهًا محدد الصفات يعمل على خدمة وإرضاء من يؤمن به، وذلك على أساس قوله: 'في مقدورنا أن نتمتع بإلهنا إذا كان لدينا إله'.

لقد استعاض [جيمس] بالاعتقاد في إله من خلقه عن الله نفسه، واعتقد أن ذلك سيحقق له المنافع التي يبغيها؛ فهل من الممكن أن يتحقق شيء من ذلك.

إن هذه المنافع وغيرها لا يمكن أن تتحقق إلا بشرط واحد هو أن يكون الإنسان مقتنعًا بوجود الله بالفعل، أما إذا لم يكن مقتنعًا بذلك فإنه من المستحيل أن يجد هذا العون من إله هو الذي خلقه، أو حتى اعتقد في وجوده من أجل إيجاد هذا العون؛ لأن ذلك أشبه ما يكون برجل يدرب نفسه على الاعتقاد بأنه غني، ثم يحاول أن يستمد من هذا الغنى الوهمي المال الذي يبتغيه.

الإسلام البراجماتي

والإسلام البراجماتي يعني بإيجاز شديد: التعامل بهذا المنظور النفعي مع الإسلام؛ أي استغلال الإسلام للمنفعة كما يراها البراجماتيون، دون التقيد بإطاراته أو شروطه أو تعاليمه، هذا بالإضافة إلى التوفيق أو بقول أكثر دقة: التلفيق المستمر بين مفاهيم البراجماتية الدينية التي تتعامل مع الدين بوجه عام على أنه مخدّر ذو مفعول متجدد دائمًا، وعلى أنه وسيلة سياسية لتطويع الشعوب لإرادة الطغاة وبين بعض المظاهر والشكليات الإسلامية التي يمكن استغلالها لصالح تلك المفاهيم، وكلٌ له شرعيته ومنهاجه في أشكال هذا الاستغلال بحسب المصالح التي يبتغيها.


.
.

http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif

المصـــــــــدر : http://www.islammemo.cc/KASHAF/one_news.asp?IDnews=743

مصــــــــادر أخـــــــــرى :

http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?aid=42496
http://saaid.net/Warathah/Alkharashy/m/19.htm
نقد للفكر البراجماتي

http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?t=0&aid=17424
http://www.bayanealyaoume.ma/Detail.asp?article_id=53446

http://www.islamweb.net/aqeda/ilhad/50.htm


http://www.spundreams.com/sets/flowers/danflobara.gif
.
.

تمـــــــــــــــــت

akeel_noor
04-10-2005, 01:08:31 PM
رائع جدا الله يعطيك العافية

ملاك
12-10-2005, 02:17:48 PM
الســ عليكم ــ ورحمة ــ الله ــ وبركاته ـــــلام

.

مشكـــــــــور
أخــــ الكريم ـــــــــي ..

:: akeel_noor ::

على المــرور
والتواصـــــــــــل
الحلو ..

وإن شــاءالله تستفيد مــن البحوث ..

^_^

.

http://members.lycos.co.uk/goodfaith/ar/mooon_2u222.gif

.
.

مـــــــــــــــلاك

ملاك
12-10-2005, 02:35:06 PM
بحـــــــــــ 70 ـــــــــــث

:: الســــــــــيرة النبويـــــــــــة ::

http://www.3e6r.net/data/media/20/barra_89_2.gif

.
.

تعريف السيرة النبوية

‏ - السيرة لغة :

تعني السّنة والطريقة، والحالة التي يكون عليها الإنسان وغيره. يُقال فلان له سيرة حسنة، وقال تعالى: (سنعيدها سيرتها الأولى) (طه:21).‏

‏ - السيرة اصطلاحًا:

السيرة اصطلاحًا تعني قصة الحياة وتاريخها، وكتبها تسمّى: كتب السير، يُقال قرأت سيرة فلان: أي تاريخ حياته. والسيرة النبوية تعني مجموع ما ورد لنا من وقائع حياة النبي صلى الله عليه وسلم وصفاته الخُلقية والخَلقية، مضافا إليها غزواته وسراياه صلى الله عليه وسلم.

أهمية السيرة النبوية في فهم الإسلام:

ليس الغرض من دراسة السيرة النبوية وفقهها، مجرد الوقوف على الوقائع التاريخية، ولا سرد ما طرف أو جمل من القصص والأحداث ولذا فلا ينبغي أن نعتبر دراسة فقه السيرة النبوية من جملة الدراسة التاريخية، شأنها كشأن الاطلاع على سيرة خليفة من الخلفاء أو عهد من العهود التاريخية الغابرة .

وإنما الغرض منها؛ أن يتصور المسلم الحقيقة الإسلامية في مجموعها متجسدة في حياته صلى الله عليه وسلم، بعد أن فهمها مبادىء وقواعد وأحكاماً مجردة في الذهن.

أي إن دراسة السيرة النبوية، ليست سوى عمل تطبيقي يراد منه تجسيد الحقيقة الإسلامية كاملة، في مثلها الأعلى محمد صلى الله عليه وسلم.

وإذا أردنا أن نجزىء هذا الغرض ونصنّف أجزاءه، فإن من الممكن حصرها في الأهداف التفصيلية التالية:

1.فهم شخصية الرسول صلى الله عليه وسلم ( النبوية ) من خلال حياته وظروفه التي عاش فيها، للتأكد من أن محمداً عليه الصلاة والسلام لم يكن مجرد عبقري سمت به عبقريته بين قومه، ولكنه قبل ذلك رسول أيّده الله بوحي من عنده وتوفيق من لدنه.

2.أن يجد الإنسان بين يديه صورة للمثل الأعلى في كل شأن من شؤون الحياة الفاضلة، كي يجعل منها دستوراً يستمسك به ويسير عليه ولا ريب أن الإنسان مهما بحث عن مثل أعلى في ناحية من نواحي الحياة فإنه واجد كل ذلك في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم على أعظم ما يكون من الوضوح والكمال . ولذا جعله الله قدوة للإنسانية كلها إذ قال: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ} [الأحزاب: 21].

3.أن يجد الإنسان في دراسة سيرته عليه الصلاة والسلام ما يعينه على فهم كتاب الله تعالى وتذوق روحه ومقاصده، إذ إن كثيراً من آيات القرآن إنما تفسرها وتجلّيها الأحداث التي مرت برسول الله صلى الله عليه وسلم ومواقفه منها.

4.أن يتجمع لدى المسلم من خلال دراسة سيرته صلى الله عليه وسلم، أكبر قدر من الثقافة والمعارف الإسلامية الصحيحة، سواء ما كان منها متعلقاً بالعقيدة أو الأحكام أو الأخلاق، إذ لا ريب أن حياته عليه الصلاة والسلام إنما هي صورة مجسدة نيرة لمجموع مبادىء الإسلام وأحكامه.

5.أن يكون لدى المعلم والداعية الإسلامية نموذج حيّ عن طرائق التربية والتعليم، فلقد كان محمد صلى الله عليه وسلم معلماً ناصحاً ومربياً فاضلاً لم يأل جهداً في تلمس أجدى الطرق الصالحة إلى كل من التربية والتعليم خلال مختلف مراحل دعوته.

وإن من أهم ما يجعل سيرته صلى الله عليه وسلم وافية بتحقيق هذه الأهداف كلها أن حياته عليه الصلاة والسلام شاملة لكل النواحي الإنسانية والاجتماعية التي توجد في الإنسان من حيث إنه فرد مستقل بذاته أو من حيث إنه عضو فعال في المجتمع.

فحياته عليه الصلاة والسلام تقدم إلينا نماذج سامية للشاب المستقيم في سلوكه، الأمين مع قومه وأصحابه، كما تقدم النموذج الرائع للإسلام الداعي إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، الباذل منتهى الطاقة في سبيل إبلاغ رسالته، ولرئيس الدولة الذي يسوس الأمور بحذق وحكمة بالغة، وللزوج المثالي في حسن معاملته، وللأب في حنو عاطفته، مع تفريق دقيق بين الحقوق والواجبات لكل من الزوجة والأولاد، وللقائد الحربي الماهر والسياسي الصادق المحنك، للمسلم الجامع-في دقة وعدل- بين واجب التعبد والتبتل لربه، والمعاشرة الفكاهة اللطيفة مع أهله وأصحابه.

لا جرم إذن، أن دراسة سيرة النبي صلى الله عليه وسلم ليست إلا إبرازاً لهذه الجوانب الإنسانية كلها مجسدة في أرفع نموذج وأتم صورة.

السيرة النبويّة كيف تطوّرت دراستها وكيف يجبُ فهمُها اليوم:

السيرة النبويّة والتاريخ:

لا ريب أن سيرة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم تشكل الركيزة الأساسية لحركة التاريخ العظيم الذي يعتز به المسلمون على اختلاف لغاتهم وأقطارهم.

وانطلاقاً من هذه السيرة دون المسلمون التاريخ… ذلك لأن أول ما دونه الكاتبون المسلمون من وقائع التاريخ وأحداثه، هو أحداث السيرة النبويّة، ثم تلا ذلك تدوين الأحداث التي تسلسلت على أثرها إلى يومنا هذا.

حتى التاريخ الجاهلي الذي ينبسط منتشراً وراء سور الإسلام في الجزيرة العربية، إنما وعاه المسلمون من العرب وغيرهم، واتجهوا إلى رصده وتدوينه، على هدي الإسلام الذي جاء فحدد معنى الجاهلية، وعلى ضوء المعلمة التاريخية الكبرى التي تمثلت في مولد أفضل الورى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وسيرة حياته.

إذن، فالسيرة النبوية تشكل المحور الذي تدور حوله حركة التدوين لتاريخ الإسلام في الجزيرة العربية.

بل هي العامل الذي أثر في أحداث الجزيرة العربية أولاً، ثم في أحداث سائر العالم الإسلامي ثانياً.

ولقد امتلك فن الرواية لأحداث التاريخ عند العرب والمسلمين منهجاً علمياً دقيقاً لرصد الوقائع وتمييز الصحيح منها عن غيره، لم يملك مثلَه غيرهم . غير أنهم لم يكونوا ليكتشفوا هذا المنهج، ولم يكونوا لينجحوا في وضعه موضع التنفيذ في كتاباتهم التاريخية، لولا السيرة النبوية التي وجدوا أنفسهم أمام ضرورة دينية تحملهم على تدوينها تدويناً صحيحاً، على نحو لا يشوبها وهم ولا يتسلل إليها خلط أو افتراء .. ذلك لأنهم علموا أن سيرة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وسنته هما المفتاح الأول لفهم كتاب الله تعالى . ثم هما النموذج الأسمى لكيفية تطبيقه والعمل به.

فكان أن نهض بهم دافع اليقين بنبوة رسول صلى الله عليه وسلم، وبأن القرآن كلام الله تعالى، وبأنهم يحملون مسؤولية العمل بمقتضاه، وأن الله محاسبهم على ذلك حساباً دقيقاً- نهض بهم اليقين بكل ذلك إلى تحمل أقسى الجهد في سبيل الوصول إلى منهج علمي تحصن فيه حقائق السيرة والسنة النبوية المطهرة.

وإنما أقصد بالمنهج العلمي قواعد مصطلح الحديث، وعلم الجرح والتعديل. فمن المعلوم أن ذلك إنما وجد أولاً لخدمة السنة المطهرة التي لا بد أن تكون السيرة النبوية العامة قاعدة لها. ثم إنه أصبح بعد ذلك منهجاً لخدمة التاريخ عموماً، وميزاناً لتمييز حقائقه عن الأباطيل التي قد تعلق به.

يتبين لك من هذا أن كتابة السيرة النبوية، كانت البوابة العريضة الهامة التي دخل منها المسلمون إلى دراسة التاريخ وتدوينه عموماً، وأن القواعد العلمية التي استعانوا بها لضبط الروايات والأخبار، هي ذاتها الواعد التي أبدعتها عقول المسلمين شعوراً منهم بالحاجة الماسة إلى حفظ مصادر الإسلام وينابيعه الأولى من أن يصيبها أي دخيل يعكرها.

.
.

http://www.3e6r.net/data/media/20/barra_89_2.gif

.

تـــــابع ..
السيــــرة النبويـــــــــة

ملاك
13-10-2005, 05:08:41 AM
تابع
السيــــرة النبويـــة
http://www.3e6r.net/data/media/20/barra_89_2.gif
.
.

تاريخ التأليف في السيرة وأشهر كتبها:

لقد عُني المسلمون عناية فائقة بأحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، وسننه، وأيامه، ومغازيه، وقبل أن تدوَّن الأحاديث تدويناً عاماً في آخر القرن الأول الهجري، كانت مقيدة في الحوافظ، مدوَّنة في الصدور عند جمهرة الصحابة، والتابعين، وكان القارئون الكاتبون منهم يدونون منها ما استطاعوا من لدن النبي صلى الله عليه وسلم إلى عهد التدوين، ومن ذلك ما يتعلق بسيرة النبي ومغازيه.

السيرة جزء من الحديث

وقد شغلت السيرة النبوية حيزاً غير قليل من الأحاديث، فالذين جمعوا الأحاديث لم تَخْلُ كتبهم غالباً عن ذكر ما يتعلق بحياة النبي ومغازيه، وخصائصه، ومناقبه، ومناقب صحابته، وقد استمر هذا المنهج حتى بعد انفصال السيرة عن الحديث في التأليف، وجعلها علماً مستقلاً، وأقدم كتاب وصل إلينا في الأحاديث، وهو "موطأ" الإمام مالك - رحمه الله - (المتوفى 179)، لم يَخْلُ من ذكر جملة الأحاديث فيما يتعلق بسيرة النبي صلى الله عليه وسلم، وأوصافه، وأسمائه، وذكر ما يتعلق بالجهاد.

وصحيح الإمام أبي عبد الله البخاري (المتوفى 256) ذكر فيه قطعة كبيرة مما يتعلق بحياة النبي صلى الله عليه وسلم قبل البعثة وبعدها، كما ذكر كتاب "المغازي" وما يتعلق بخصائصه وفضائله عليه الصلاة والسلام، وفضائل أصحابه ومناقبهم، وذلك كله لا يقل عن عشر الكتاب، وكذلك صحيح الإمام أبي الحسين مسلم بن الحجاج (المتوفى 261) اشتمل على جزء كبير من سيرة النبي، وفضائله، وفضائل أصحابه، والجهاد والسير.



التأليف في السير على سبيل الاستقلال

وكذلك أُلفت في السيرة النبوية كتب خاصة بها، وقد بدأ التدوين فيها على سبيل الاستقلال في النصف الثاني من القرن الأول الهجري، وأول من عرف بالمغازي والسير جماعة منهم:

1- أبان بن عثمان بن عفَّان: ابن الخليفة الثالث - رضي الله عنه - وكان أبَان والياً على المدينة لعبد الملك بن مروان سبع سنين، وعرف بالحديث والفقه، والظاهر أن سيرته التي جمعت لم تكن إلا صحفاً فيها أحاديث عن حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأيامه، ومغازيه، وقد فقدت فيما فقد من كتب المسلمين . وكانت وفاته سنة خمس ومائة.

2- عُرْوة بن الزبير بن العوام: أبوه الزبير حَوَارِيُّ رسول الله صلى الله عليه وسلم، أسلم قديماً، وشهد الغزوات، والمشاهد كلها، وأمه السيدة أسماء بنت الصديق التي شهدت الكثير من أحداث السيرة، وكان لها عمل مشهور مذكور في الهجرة، وكان عروة ثقة كثير الحديث، وقد خرَّج له أصحاب الصحاح، وغيرهم، وقد روى الحديث عن خالته السيدة عائشة - رضي الله عنها - وعن غيرها من الصحابة، وكان معروفاً بتدوين العلم والحديث، روى ابنه هشام قال: " أحرق أبي يوم الحَّرة كتباً قد كانت له"، فكان يقول: "لأن تكون عندي أحب إلي من أن يكون لي مثل أهلي وولدي"، ولم يصل لنا شيء من كتبه. ولكن وصل إلينا الكثير من روايته في كتب الحديث والسير وتوفي سنة اثنتين أو ثلاث أو خمس وتسعين للهجرة.

3- الإمام محمد بن شهاب الزهري: عالم الحجاز، والشام، وهو من الثقات في الرواية، أجمع العلماء على جلالته، أخرج له أصحاب الصحاح، والسنن، والمسانيد، وهو من أوائل من دوَّنوا الحديث بأمر الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز - رضي الله عنه - (المتوفى 101) بل قيل: إنه أول من دوَّن الحديث مطلقاً، وكذلك قيل: إنه أول من دوَّن في السيرة، وسيرته أول سيرة ألفت في الإسلام، وهو من أوثق السير وأصحها، ويعتمد عليه ابن إسحاق كثيراً في السيرة توفي سنة (120هـ).

طبقة أخرى

ثم جاء بعد هؤلاء طبقة أخرى، من مشاهيرهم:

1- عاصم بن عمر بن قتادة بن النعمان الأنصاري: كان جده قتادة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، شهد بدراً وأحداً والمشاهد، وأصيبت عينه يوم أحد، فسقطت على وجنته، فردها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فعادت أحسن عينيه وأحدّهما، وأبوه عمر روى المغازي والأخبار عن أبيه، ورواها عن عمر ابنه عاصم، قال فيه ابن سعد: كان راوية للعلم، وله علم بالمغازي والسير، أمره عمر بن عبد العزيز أن يجلس في مسجد دمشق، ويحدث الناس بالمغازي ومناقب الصحابة، ففعل. وكان من المصادر المهمة التي اعتمد عليها ابن إسحاق، والواقدي، توفي سنة عشرين ومائة، وقيل : تسع وعشرين ومائة.

2- عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم الأنصاري : جده الأعلى عمرو صحابي، بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى اليمن، ليفقههم في الدين، ويعلمهم القرآن والسنة. وجده محمد قيل: له رؤية، مات يوم الحرة، وأبوه أبو بكر كان قاضي المدينة، وواليها، وهو أول من دوَّن الحديث بأمر عمر بن عبد العزيز أو من أوائلهم، فقد نشأ إذاً في بيت علم ورواية، وقد نقلت عن عبد الله أخبار كثيرة ذكرها ابن إسحاق، والواقدي، وابن سعد، والطبري. توفي سنة خمس وثلاثين ومائة.

طبقة أخرى

ثم جاء بعد هذه الطبقة طبقة أخرى عاشت في العصر العباسي الأول، من أشهرهم:

1- موسى بن عقبة : مولى الزبيريين، والظاهر أنه استفاد من هذه الصلة، قال فيه الإمام مالك: "عليكم بمغازي ابن عقبة، فهي أصح المغازي". وكانت سيرته التي كتبها مختصرة موجزة وصل إلينا منها بعض مقتطفات، ينقل عنه ابن سعد والطبري بعضَ أخبار السيرة، وقد روى له البخاري في الصحيح، وكانت وفاته سنة إحدى وأربعين ومائة.

2- محمد بن إسحاق بن يسار المطلبي: وهو من أصل فارسي، كان جده يَسار من سبي "عين التمر" سباه خالد بن الوليد، وكان ولاؤه لقيس بن مخرمة بن المطلب بن عبد مناف، فلذلك قيل له: المطَّلبي . ولد نحو سنة خمس وثمانين، لقي كثيراً من علماء المدينة وأخذ عنهم، قال فيه الإمام الشافعي: "من أراد أن يتبحر في المغازي فهو عيال على محمد بن إسحاق" وهو يعتبر ثقة في المغازي، لكنه مضعَّف في رواية الحديث، وجرحه بعض المحدثين، وأثنى عليه آخرون.

ألف ابن إسحاق كتابه المغازي، وهو أقدم كتاب وصل إلينا في السيرة، ألَّفه للمهدي بأمر أبيه المنصور، جمع فيه تاريخ العالم منذ خلق الله آدم إلى زمنه، وقد طوَّل فيه فلم يرضه المنصور، وأمره باختصاره فاختصره، ولكن الكتاب جاء بعد هذا يفيض بالكثير مما لا يتصل بسيرة الرسول، ويعرض الكثير مما لا يؤيده دليل، ويفشو فيه الشعر المنحول، والخبر المفحش، والرواية المنكرة، هذا إلى سوقه على نهج لا يؤلف بين أجزائه نظام، وأيضاً فله أوهام - أغلاط - فيه كما سنبين بعض ذلك فيما يأتي. توفي ببغداد سنة إحدى وخمسين ومائة، وقيل اثنتين وخمسين.

3- الواقدي محمد بن عمر بن واقد مولى بني هاشم: كان الثاني بعد إسحاق في العلم بالمغازي والسير والتواريخ، وكان معاصره مع صغر سنه عنه، وقد لقي الكثيرين من الشيوخ، وروى عنهم، وكان كثير العلم بالتاريخ والحديث، وقد اختلف في تقديره المحدِّثون ما بين معدل ومجرِّح له، ويروى أنه اختلط في آخر عمره .

قال فيه البخاري: "منكر الحديث" ولكنهم لا يطعنون في سعة علمه بالمغازي. قال فيه الإمام أحمد بن حنبل: "إنه بصير بالمغازي" على حين قال فيه أيضاً "الواقدي يركب الأسانيد". عني الواقدي بالمغازي والسير بخاصة، والتاريخ الإسلامي بعامة، وكان لا يعرف كثيراً من أمور الجاهلية.

وقد كانت كتبه عمدة للمؤرخين من بعده، ونقلوا منها واقتبسوا، وللواقدي كتاب "التاريخ الكبير" مرتب على السنين، اقتبس منه الطبري في تاريخه كثيراً، وكتاب "الطبقات" ذكر فيه الصحابة والتابعين حسب طبقاتهم، ويظن أن كاتبه ابن سعد قد تأثر به في "طبقاته"، ولم يبق لنا من كتبه إلا كتاب "المغازي" وكان من أكبر المصادر التي اعتمد عليها الطبري في تاريخه، توفي ببغداد سنة سبع ومائتين وقيل تسع.

http://www.3e6r.net/data/media/20/barra_89_2.gif


.
.

السيـــــــرة النبويــــــة

ملاك
13-10-2005, 05:23:00 AM
تابع
السيــــــــرة النبويـــة
http://www.3e6r.net/data/media/20/barra_89_2.gif
.
.

طبقة أخرى

ثم جاء بعد ذلك طبقة أخرى، من مشاهيرهم:

1- أبو محمد عبد الملك بن هشام بن أيوب الحميري المعَافِري: من مصر، وأصله من البصرة، وله كتاب في "أنساب حِمْير وملوكها" وكتاب في "شرح ما وقع في أشعار السيرة من الغريب" وله الكتاب الذي اشتهر به "السيرة" وهو مختصر لسيرة ابن إسحاق، مع بعض الزيادات، أو التعقبات والتصحيحات، ولئن كانت سيرة ابن إسحاق لم تصلنا بعينها فقد وصلتنا مهذبة على يد ابن هشام.

وقد تلقَّاها عن زياد بن عبد الله البكَّائي(1) (المتوفى سنة 182) عن ابن إسحاق وقد بين ابن هشام في المقدمة منهجه حيال سيرة ابن إسحاق فقال : "وأنا - إن شاء الله - مبتدئ هذا الكتاب بذكر إسماعيل بن إبراهيم، ومن ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم من ولده، وأولادهم لأصلابهم: الأول فالأول من إسماعيل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وما يعرض من حديثهم، وتارك ذكر غيرهم من ولد إسماعيل-على هذه الجهة-للاختصار، إلى حديث سيرة رسول

الله صلى الله عليه وسلم، وتارك بعض ما ذكره ابن إسحاق مما ليس لرسول الله فيه ذكر، ولا نزل فيه من القرآن شيء، وليس سبباً لشيء من هذا الكتاب، ولا تفسيراً له، ولا شاهداً عليه-لما ذكرت من الاختصار-، وأشعاراً ذكرها لم أر أحداً من أهل العلم بالشعر يعرفها، وأشياء بعضها يشنع الحديث به، وبعض يسوء بعض الناس ذكره، وبعضه لم يقر لنا البكائي بروايته، ومستقصٍ- إن شاء الله تعالى - ما سوى ذلك منه بمبلغ الرواية له، والعلم به".

من أجل هذا نُسِيَ ابن إسحاق، وذُكر ابن هشام، فلم يعد يذكر هذا الكتاب في السيرة إلا مقروناً باسم ابن هشام، لا يكاد يذكر ابن إسحاق إلى جانبه، وهذا بالنسبة للمتأخرين، أما المتقدمون فلا يذكرون إلا ابن إسحاق، وكانت وفاة ابن هشام سنة ثماني عشرة ومائتين.

وقد شرح هذه السيرة شرحاً يدل على تبحُّر في العلم، وتضلُّع في علم اللغة والأدب والأخبار، الإمامُ أبو القاسم عبد الرحمن بن عبد الله السهيلي الأندلسي، المولود سنة ثمان وخمسمائة والمتوفى سنة إحدى وثمانين وخمسمائة، في كتابه القيم "الروض الأُنُف" وكان - رحمه الله - إلى جانب علمه معروفاً بالصلاح، والتقوى، والورع.

3- محمد بن سعد تلميذ الواقدي وكاتبه: يدوَّن له كتبه وأخباره، ومن أجل هذا لقب "بكاتب الواقدي" ولد بالبصرة سنة ثمان وستين ومائة، وآباؤه موال للحسن بن عبد الله بن عبيد الله بن العباس، وأجلُّ كتبه "الطبقات الكبير" في ثمانية أجزاء، وقد خصَّص الجزء الأول والثاني من كتابه.

________________________________

(1)هو أبو محمد زياد بن عبد الله البكائي شيخ ابن هشام، روى عنه البخاري في كتاب الجهاد، وخرَّج له مسلم في مواضع من كتابه، وكفى بهما مزكِّيَيْن، وموثقين.



لسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم ومغازيه، وخصَّص الأجزاء الستة الأخرى لأخبار الصحابة والتابعين مرتباً لهم على حسب الأمصار، ثم رتَّب علماء كل مصر حسب شهرتهم وزمنهم، وقد حظي ابن سعد بثناء بعض المحدِّثين، قال فيه الخطيب البغدادي : "محمد بن سعد عندنا من أهل العدالة، وحديثه يدل على صدقه، فإنه يتحرَّى في كثير من رواياته" وهو أحد شيوخ المؤرخ الكبير البلاذري، وتوفي ببغداد سنة ثلاثين ومائتين.



وممن عرف في التأليف في المغازي من طبقة تلي هؤلاء :

سعد بن يحيى بن سعيد بن أبان بن سعيد بن العاص بن أبي أُحيحة، أبو عثمان البغدادي: ثقة ربما أخطأ، من العاشرة، روى له البخاري، ومسلم، وأبو داود، والترمذي، والنسائي. وقد قال الحافظ الذهبي في ترجمة أبيه يحيى بن سعيد بن أبان : "المحدِّث الثقة، وحدَّث عنه ابنه سعيد بن يحيى صاحب المغازي، وأحمد بن حنبل" وكانت وفاته سنة تسع وأربعين ومائتين.

موقع العرب وأقوامها

إن السيرة النبوية - على صاحبها الصلاة والسلام - عبارة في الحقيقة عن الرسالة التي حملها رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم إلى المجتمع البشري، وأخرج بها الناس من الظلمات إلى النور، ومن عبادة العباد إلى عبادة اللَّه. وإذن فلا يمكن إحضار صورتها الرائعة بتمامها إلا بعد المقارنة بين خلفيات هذه الرسالة وآثارها. ونظراً إلى ذلك نقدم فصلاً عن أقوام العرب وتطوراتها قبل الإِسلام، وعن الظروف التي بعث فيها محمد صلى الله عليه وسلم .

موقع العرب

العرب لغة الصحاري والقفار، والأرض المجدبة التي لا ماء فيها ولا نبات. وقد أطلق هذا اللفظ منذ أقدم العصور على جزيرة العرب.

كما أطلق على قوم قطنوا تلك الأرض، واتخذوها موطناً لهم.

وجزيرة العرب يحدها غرباً البحر الأحمر وشبه جزيرة سيناء، وشرقاً الخليج العربي وجزء كبير من بلاد العراق الجنوبية، وجنوباً بحر العرب الذي هو امتداد لبحر الهند، وشمالاً بلاد الشام وجزء من بلاد العراق على اختلاف في بعض هذه الحدود، وتقدر مساحتها ما بين مليون ميل مربع إلى مليون وثلاثمائة ألف ميل مربع.

والجزيرة لها أهمية بالغة من حيث موقعها الطبيعي والجغرافي، فأما باعتبار وضعها الداخلي فهي محاطة بالصحاري والرمال من كل جانب، ومن أجل هذا الوضع صارت الجزيرة حصناً منيعاً لا يسمح للأجانب أن يحتلوها ويبسطوا عليها سيطرتهم ونفوذهم. ولذلك نرى سكان الجزيرة أحراراً في جميع الشؤون منذ أقدم العصور، مع أنهم كانوا مجاورين لإِمبراطوريتين عظيمتين لم يكونوا يستطيعون دفع هجماتهما لولا هذا السد المنيع.

وأما بالنسبة إلى الخارج فإنها تقع بين القارات المعروفة في العالم القديم. وتلتقي بها براً وبحراً. فإن ناحيتها الشمالية الغربية باب للدخول في قارة أفريقية، وناحيتها الشمالية الشرقية مفتاح لقارة أوروبا، والناحية الشرقية تفتح أبواب العجم والشرق الأوسط والأدنى، وتفضي إلى الهند والصين، وكذلك تلتقي كل قارة بالجزيرة بحراً، وترسي سفنها وبواخرها على ميناء الجزيرة رأساً.

ولأجل هذا الوضع الجغرافي كان شمال الجزيرة وجنوبها مهبطاً للأمم ومركزاً لتبادل التجارة، والثقافة، والديانة، والفنون.

أقوام العرب:

وأما أقوام العرب فقد قسمها المؤرخون إلى ثلاثة أقسام بحسب السلالات التي ينحدرون منها:

1. العرب البائدة: وهم العرب القدامى الذين لم يمكن الحصول على تفاصيل كافية عن تاريخهم، مثل عاد وثمود وطسم وجديس وعملاق وسواها.

2. العرب العاربة: وهم العرب المنحدرة من صلب يعرب بن يشجب بن قحطان، وتسمى بالعرب القحطانية.

3. العرب المستعربة: وهي العرب المنحدرة من صلب إسماعيل، وتسمى بالعرب العدنانية.

أما العرب العاربة - وهي شعب قحطان - فمهدها بلاد اليمن، وقد تشعبت قبائلها وبطونها فاشتهرت منها قبيلتان:

1. حمير، وأشهر بطونها زيد الجمهور، وقضاعة، والسكاسك.

2. كهلان، وأشهر بطونها همدان، وأنمار، وطيء، ومذحج، وكندة، ولخم، وجذام، والأزد، والأوس، والخزرج، وأولاد جفنة ملوك الشام.

وهاجرت بطون كهلان عن اليمن، وانتشرت في أنحاء الجزيرة، وكانت هجرة معظمهم قبيل سيل العرم حين فشلت تجارتهم لضغط الرومان وسيطرتهم على طريق التجارة البحرية، وإفسادهم طريق البر بعد احتلالهم بلاد مصر والشام.

ولا غرو فقد كانت منافسة بين بطون كهلان وبطون حمير أدت إلى جلاء كهلان، ويشير إلى ذلك بقاء حمير مع جلاء كهلان.

ويمكن تقسيم المهاجرين من بطون كهلان إلى أربعة أقسام:

1. الأزد: وكانت هجرتهم على رأي سيدهم وكبيرهم عمران بن عمرو مزيقباء فساروا يتنقلون في بلاد اليمن ويرسلون الرواد، ثم ساروا بعد ذلك إلى الشمال وهاك تفصيل الأماكن التي سكنوا فيها بعد الرحلة نهائياً:

عطف ثعلبة بن عمرو من الأزد نحو الحجاز، فأقام بين الثعلبية وذي قار، ولما كبر ولده وقوي ركنه سار نحو المدينة، فأقام بها واستوطنها. ومن أبناء ثعلبة هذا الأوس والخزرج، ابنا حارثة بن ثعلبة.

وانتقل منهم حارثة بن عمرو - وهو خزاعة - وبنوه في ربوع الحجاز، حتى نزلوا بمر الظهران، ثم افتتحوا الحرم فقطنوا مكة وأجلوا سكانها الجراهمة.

ونزل عمران بن عمرو في عمان، واستوطنها هو وبنوه، وهم أزد عمان، وأقامت قبائل لفر بن الأزد بتهامة، وهم أزد شنوءة.

وسار جفنة بن عمرو إلى الشام فأقام بها هو وبنوه، وهو أبو الملوك الغساسنة. نسبة إلى ماء في الحجاز يعرف بغسان كانوا قد نزلوا بها أولاً قبل تنقلهم إلى الشام.

2. لخم وجذام: وكان في اللخميين نصر بن ربيعة أبو الملوك المناذرة بالحيرة.

3. بنو طيء: ساروا بعد مسير الأزد نحو الشمال حتى نزلوا بالجبلين أجا وسلمى، وأقاموا هناك، حتى عرف الجبلان بجبلي طيء.

4. كندة: نزلوا بالبحرين، ثم اضطروا إلى مغادرتها فنزلوا بحضرموت، ولاقوا هناك ما لاقوا بالبحرين، ثم نزلوا نجداً، وكونوا هناك حكومة كبيرة الشأن ولكنها سرعان ما فنيت وذهبت آثارها.

وهناك قبيلة من حمير مع اختلاف في نسبتها إليه - وهي قضاعة - هجرت اليمن واستوطنت بادية السماوة من مشارف العراق.

http://www.3e6r.net/data/media/20/barra_89_2.gif
السيـــرة النبويــــــة
.
.

ملاك
13-10-2005, 05:29:28 AM
السيـــــــرة النبويــــــة
http://www.3e6r.net/data/media/20/barra_89_2.gif
.
.

وأما العرب المستعربة فأصل جدهم الأعلى - وهو سيدنا إبراهيم عليه السلام - من بلاد العراق، من بلدة يقال لها أر على الشاطىء الغربي من نهر الفرات، بالقرب من الكوفة، وقد جاءت الحفريات والتنقيبات بتفاصيل واسعة عن هذه البلدة وعن أسرة إبراهيم عليه السلام، وعن الأحوال الدينية والاجتماعية في تلك البلاد.

ومعلوم أن إبراهيم عليه السلام هاجر منها إلى حاران أو حران، ومنها إلى فلسطين، فاتخذها قاعدة لدعوته، وكانت له جولات في أرجاء هذه البلاد وغيرها وقدم مرة إلى مصر، وقد حاول فرعون مصر كيداً وسوءاً بزوجته سارة ولكن اللَّه ردّ كيده في نحره، وعرف فرعون ما لسارة من الصلة القوية باللَّه، حتى أخدمها ابنته هاجر، اعترافاً بفضلها، وزوج سارة إبراهيم.

ورجع إبراهيم إلى فلسطين، ورزقه اللَّه من هاجر إسماعيل، وغارت سارة حتى ألجأت إبراهيم إلى نفي هاجر مع ولدها الصغير - إسماعيل - فقدم بهما إلى الحجاز، وأسكنهما بواد غير ذي زرع عند بيت اللَّه المحرم الذي لم يكن إذ ذاك إلا مرتفعاً من الأرض كالرابية، تأتيه السيول فتأخذ عن يمينه وشماله، فوضعهما عند دوحة فوق زمزم في أعلى المسجد، وليس بمكة يومئذٍ أحد، وليس بها ماء فوضع عندهما جراباً فيه تمر، وسقاء فيه ماء، ورجع إلى فلسطين، ولم تمض أيامٍ حتى نفد الزاد والماء، وهناك تفجرت بئر زمزم بفضل اللَّه، فصارت قوتاً لهما وبلاغاً إلى حين، والقصة معروفة بطولها.

وجاءت قبيلة يمانية - وهي جرهم الثانية - فقطنت مكة بإذن من أم إسماعيل يقال إنهم كانوا قبل ذلك في الأودية التي بأطراف مكة. وقد صرحت رواية البخاري أنهم نزلوا مكة بعد إسماعيل، وقبل أن يشب، وأنهم كانوا يمرون بهذا الوادي قبل ذلك.

وقد كان إبراهيم يرحل إلى مكة بين آونة وأخرى ليطالع تركته، ولا يعلم كم كانت هذه الرحلات، إلا أن المصادر التاريخية حفظت أربعة منها.

فقد ذكر اللَّه تعالى في القرآن أنه أري إبراهيم في المنام أنه يذبح إسماعيل. فقام بامتثال هذا الأمر {فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ * وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلاءُ الْمُبِينُ * وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ} [الصافات: 103-107].

وقد ذكر في سفر التكوين أن إسماعيل كان أكبر من إسحاق بثلاث عشرة سنة، وسياق القصة يدل على أنها وقعت قبل ميلاد إسحاق، لأن البشارة بإسحاق ذكرت بعد سرد القصة بتمامها.

وهذه القصة تتضمن رحلة واحدة - على الأقل - قبل أن يشب إسماعيل، أما الرحلات الثلاث الأخر فقد رواها البخاري بطولها عن ابن عباس مرفوعاً. وملخصها أن إسماعيل لما شب وتعلم العربية من جرهم، وأنفسهم وأعجبهم زوجوه امرأة منهم، وماتت أمه، وبدا لإِبراهيم أن يطالع تركته فجاء بعد هذا التزوج، فلم يجد إسماعيل فسأل امرأته عنه وعن أحوالهما، فشكت إليه ضيق العيش فأوصاه أن تقول لإِسماعيل أن يغير عتبة بابه، وفهم إسماعيل ما أراد أبوه، فطلق امرأته تلك وتزوج امرأة أخرى، وهي ابنة مضاض بن عمرو، كبير جرهم وسيدهم.

وجاء إبراهيم مرة أخرى بعد هذا التزوج الثاني فلم يجد إسماعيل فرجع إلى فلسطين بعد أن سأل زوجته عنه وعن أحوالهما فأثنت على اللَّه، فأوصى إلى إسماعيل أن يثبت عتبة بابه.

وجاء مرة ثالثة فلقي إسماعيل وهو يبري نبلاً له تحت دوحة قريباً من زمزم فلما رآه قام إليه فصنع كما يصنع الوالد بالولد والولد بالوالد، وكان لقاؤهما بعد فترة طويلة من الزمن، قلما يصير فيها الأب الكبير الأواه العطوف عن ولده، والولد البار الصالح الرشيد عن أبيه وفي هذه المرة بنيا الكعبة، ورفعا قواعدها، وأذن إبراهيم في الناس بالحج كما أمره اللَّه.

وقد رزق اللَّه إسماعيل من ابنة مضاض اثني عشر ولداً ذكراً وهم نابت أو بنالوط، قيدار، وأدبائيل، ومبشام، ومشماع، ودوما، وميشا، وحدد، ويتما، ويطور، ونفيس، وقيدمان، وتشعبت من هؤلاء اثنتا عشر قبيلة، سكنت كلها في مكة مدة، وكانت جل معيشتهم التجارة من بلاد اليمن إلى بلاد الشام ومصر ثم انتشرت هذه القبائل في أرجاء الجزيرة بل وإلى خارجها. ثم أدرجت أحوالهم في غياهب الزمان، إلا أولاد نابت وقيدار.

وقد ازدهرت حضارة الأنباط في شمال الحجاز، وكونوا حكومة قوية دان لها من بأطرافها، واتخذوا البطراء عاصمة لهم، ولم يكن يستطيع مناوأتهم أحد حتى جاء الرومان فقضوا عليهم، وقد رجح السيد سليمان الندوي بعد البحث الأنيق والتحقيق الدقيق أن ملوك آل غسان وكذا الأنصار من الأوس والخزرج لم يكونوا من آل قحطان، وإنما كانوا من آل نابت بن إسماعيل، وبقاياهم في تلك الديار.

وأما قيدار بن إسماعيل فلم يزل أبناؤه بمكة يتناسلون هناك حتى كان منه عدنان وولده معد، ومنه حفظت العرب العدنانية أنسابها. وعدنان هو الجد الحادي والعشرون في سلسلة النسب النبوي، وقد ورد أنه صلى الله عليه وسلم كان إذا انتسب فبلغ عدنان يمسك ويقول كذب النسابون، فلا يتجاوزه. وذهب جمع من العلماء إلى جواز رفع النسب فوق عدنان، مضعفين الحديث المشار إليه، وقالوا إن بين عدنان وبين إبراهيم عليه السلام أربعين أبا بالتحقيق الدقيق.

وقد تفرقت بطون معد من ولده نزار - قيل لم يكن لمعد ولد غيره - فكان لنزار أربعة أولاد، تشعبت منهم أربعة قبائل عظيمة إياد وأنمار وربيعة ومضر، وهذان الأخيران هما اللذان كثرت بطونهما واتسعت أفخاذهما، فكان من ربيعة أسد بن ربيعة، وعنزة، وعبد القيس، وابنا وائل - بكر، وتغلب - وحنيفة وغيرها.

وتشعبت قبائل مضر إلى شعبتين عظيمتين قيس عيلان بن مضر، وبطون إلياس ابن مضر. فمن قيس عيلان بنو سليم، وبنو هوازن، وبنو غطفان، ومن غطفان عبس وذبيان، وأشجع وغنى بن أعصر.

ومن إلياس بن مضر تميم بن مرة بن وهذيل بن مدركة، وبنو أسد بن خزيمة وبطون كنانة بن خزيمة، ومن كنانة قريش، وهم أولاد فهر بن مالك بن النضر بن كنانة.

وانقسمت قريش إلى قبائل شتى، من أشهرها جمح وسهم وعدي، ومخزوم وتيم، وزهرة، وبطون قصي بن كلاب، وهي عبد الدار بن قصي، وأسد بن عبد العزى ابن قصي، وعبد مناف بن قصي.

وكان من عبد مناف أربع فصائل عبد شمس، ونوفل، والمطلب، وهاشم وبيت هاشم هو الذي اصطفى اللَّه منه سيدنا محمد بن عبد اللَّه بن المطلب بن هاشم صلى الله عليه وسلم .

قال صلى الله عليه وسلم: "إن اللَّه اصطفى من ولد إبراهيم إسماعيل، واصطفى من ولد إسماعيل كنانة، واصطفى من بني كنانة قريشاً، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم".

وعن العباس بن عبد المطلب قال: قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم : "إن اللَّه خلق الخلق فجعلني من خير فرقهم وخير الفريقين، ثم تخير القبائل، فجعلني من خير القبيلة، ثم تخير البيوت فجعلني من خير بيوتهم، فأنا خيرهم نفساً وخيرهم بيتاً".

ولما تكاثر أولاد عدنان تفرقوا في أنحاء شتى من بلاد العرب متتبعين مواقع القطر ومنابت العشب.

فهاجرت عبد القيس، وبطون من بكر بن وائل، وبطون من تميم إلى البحرين فأقاموا بها.

وخرجت بنو حنيفة بن صعب بن علي بن بكر إلى اليمامة فنزلوا بحجر، قصبة اليمامة. وأقامت سائر بكر، بن وائل في طول الأرض من اليمامة إلى البحرين إلى سيف كاظمة إلى البحر، فأطراف سواد العراق فالأبلة فهيت.

وأقامت تغلب بالجزيرة الفراتية، ومنها بطون كانت تساكن بكراً. وسكنت بنو تميم ببادية البصرة.

وأقامت بنو سليم بالقرب من المدينة، من وادي القرى إلى خيبر إلى شرقي المدينة إلى حد الجبلين، إلى ما ينتهي إلى الجرة.

وسكنت ثقيف بالطائف، وهوازن في شرقي مكة بنواحي أوطاس، وهي على الجادة بين مكة والبصرة.

وسكنت بنو أسد شرقي تيماء وغربي الكوفة، بينهم وبين تيماء ديار بحتر من طيء، وبينهم وبين الكوفة خمس ليال.

وسكنت ذبيان بالقرب من تيماء إلى حوران.

وبقي بتهامة بطون كنانة، وأقام بمكة وضواحيها بطون قريش، وكانوا متفرقين لا تجمعهم جامعة حتى نبغ فيهم قصي بن كلاب، فجمعهم، وكون لهم وحدة شرفتهم ورفعت من أقدارهم.

http://www.3e6r.net/data/media/20/barra_89_2.gif

المصــدر :
http://www.islampedia.com/MIE2/MainInter/default.htm

مصــادر أخــرة يمكــن الإستعانــة بهــا :
http://www.islamweb.net/ver2/archive/index2.php?vPart=140&startno=1&thelang=A

http://www.alnadwa.net/alhejraa/b-alseerah.htm

http://www.3e6r.net/data/media/20/barra_89_2.gif

تمــــــــــــــــــــــت

ملاك
13-10-2005, 05:56:55 AM
بحــــــ 71 ـــــــــث

:: النــمو الجسـمي والعقلي في مرحلة الطفولـة المتوسـطة ::

http://home.no.net/anyas/anyaflower373.gif

( من السنة الخامسة أو السادسة حتى الحادية عشرة أو الثانية عشرة )

تمتد الطفولة المتوسطة بين السنتين الخامسة أو السادسة وبين الحادية عشرة أو الثانية عشرة 0 والطفولة المتوسطة فترة من النمو الهادئ تتوسط النمو السريع المميز لفترة ما قبل المدرسة وبدايات المراهقة وصخبها 0

أولا : النمــــــــــو العضـــــــوي :

يفقد معظم الصغار في السنة السادسة الكثير من التناسق العضوي الذي يزين طفل مرحلة ما قبل المدرسة في عين الراشد 0 فبدءاً من السنة السادسة تنمو الذراعان والساقان بصورة أسرع من نمو الجذع الأمر الذي يجعل الطفل يبدو كاللقلق وتميل البنات للنضج أبكر من الصبيان إلا أن الصبيان يبقون حتى العاشرة من العمر أطول من البنات وأثقل 0

يكون متوسط طول ابن السادسة 116سم ووزنه 24كغ تقريباً 0 ويزداد الطفل كل سنة من سنوات طفولته المتوسطة قرابة 8سم و2,5كغ 0 ويختلف معدل النمو من طفل لآخر إذ تقوم بين الصغار فروق فردية مذهلة في الوزن والطول ومعدلات زيادتهما 0 إلا أن حجم الطفل طولاً ووزناً يغدو ثابتاً ويمكن التنبؤ بتطوراته في تلك المرحلة فالطفل الذي يكون كبيراً أو صغيراً بالنسبة لأقرانه في الطفولة المتوسطة سيكون كذلك بالنسبة لأقرانه الراشدين 0 تصاحب تغيرات النسب بين أعضاء الجسم تغيرات في تقاطيع الوجه 0

فتضيق وجوه الأولاد وتنحل بخسارة شحم الطفولة ويخسر الصغار الأسنان اللبنية ويبرز أول الأسنان الدائمة في السنة السادسة 0 وبظهور بعض الأسنان والأضراس الدائمة يتغير شكل الوجه 0 أما العين فلا تصل إلى نهاية حجمها الطبيعي في السنة السادسة ويعاني كثير من الصغار بين السنتين السادسة والثامنة من بعد البصر الذي يصحح نفسه تلقائياً بعد الثامنة وحتى العاشرة حيث تبلغ العين حجمها وشكلها لدى الراشد 0 ولذا تجب طباعة الكتب لتلك المرحلة بأحرف كبيرة 0

المهارات الحركية :

يتسم النمو العضوي خلال فترة ما قبل المدرسة بالتناسق في العضلات الكبيرة والصغيرة 0 ويزداد التناسق المذكور في الطفولة المتوسطة ويتجلى ذلك في عدد ضخم من الفعاليات بدءاً من القراءة والكتابة وانتهاء باللعب الجماعي المنظم 0

القفز :

يعد القفز مؤشراً جيداً للتناسق الحركي والقوة وعادة يتخطى الصبيان البنات في القفز بعد السنة السابعة من العمر 0 وتتفوق الإناث على أندادهم الصبيان في الحجل ( القفز على قدم واحدة ) ويتصاعد حجل الأولاد حتى السنة التاسعة حيث يتهضب 0

مهارات لعب الكرة :

يلعب أطفال المدرسة الابتدائية الكرة بطرق مختلفة 0 ومن المعروف أن المشاركة في لعب الكرة تفيد الطفل في تحسين وضعه الاجتماعي ومفهومه عن ذاته 0 يستطيع أغلب الصغار في السنة السادسة قذف الكرة بقوة ودقة ويزداد مدى القذف بازدياد السن وليس عجيباً أن يتخطى الصبيان البنات في مدى قذف الكرة في السنوات كلها بين السادسة والثانية عشرة وذلك بسبب قوتهم العضوية 0

ويتضاعف مدى القذف في السنة العاشرة عنه في السادسة حتى يبلغ في السنة الثانية عشرة ثلاثة أضعاف مداه في السادسة كما يتحسن مستوى دقة إصابة الهدف في الكرة مع الزمن ويتفوق الصبيان على البنات في ذلك جلياً 0 هذا مع العلم أن إمساك الكرة يكون عادة أكثر صعوبة من قذفها وإن مهارة القذف تتوقف على حجم الكرة وعلى سرعة قذفها 0

أما بالنسبة لتقدير مسقط الكرة المقذوفة فقد تبين في إحدى الدراسات عجز الأولاد عن التقدير بين السنتين السادسة والثامنة ولم يبد الصغار تحسناً واضحاً في التقدير إلا في السنة العاشرة 0 إضافة إلى ذلك لم تقم فروق بين الجنسين في تقدير مسقط الكرة المقذوفة 0 وليست هناك وقائع بصدد قابلية الأولاد لرفس كرة القدم والتلاعب بها خلافاً لبعض الوقائع التي تبين تفوق الصبيان على البنات في عمليتي الرفس والتلاعب وإصابة الهدف ربما رجع تفوق الصبيان في تلك الفعالية إلى أصالة تمرسهم فيها 0

زمن الاستجابة :

تتطلب المهارات الحركية تلاحقاً في الأفعال يكسبها بعداً زمنياً محدداً يسمى زمن الاستجابة ويتحدد زمن الاستجابة بزمن الحركة أي الوقت الذي يمضي بين بداية الفعل ونهايته وبزمن القرار الذي يغطي الفترة الفاصلة بين انطلاق الإشارة أو المثير وأول حركة من الفعل 0 وقد كان زمن الاستجابة موضع اهتمام الباحثين فدرست تغيراته في مراحل الطفولة المختلفة 0 ففي إحدى الدراسات أعطي أطفال ما بين السنة الرابعة والسادسة عشرة مهمتين لزمن الاستجابة تمثلت المهمة الأولى في عشرة ألحان مرتفعة وعشرة ألحان منخفضة عرضت على الأولاد في فترات تتراوح بين 10 ثوان و25 ثانية 0 ومن أجل قياس زمن الحركة سئل المفحوصون ضغط زر بالسرعة الممكنة لإيقاف اللحن 0 أما في المهمة الثانية فقد قيس زمن القرار حيث سئل المفحوصون ضغط الزر بالسرعة الممكنة في حالة سماع اللحن الشديد فقط 0

أعطي كل مفحوص نقطتين واحدة لسرعة الاستجابة والأخرى لتباينات الاستجابة من محاولة لأخرى وقد وجد أن ثمة تناقصاً منتظماً يتماشى مع تزايد العمر في زمن الاستجابة 0 كان زمن استجابة الناشئة الصغار 0,75 من الثانية في حين بلغ زمن استجابة الناشئة الكبار 0,25 من الثانية 0 ووقع التناقص الأكبر من سواه في زمن الاستجابة بين أبناء الرابعة حتى التاسعة وتشابهت النتائج في زمن القرار بواقع 135 ثانية للصغار و 0,35 للكبار وكان التناقص الأكبر بين أبناء المدى العمري السابق نفسه 0 وتباينت نقط التباعد هي الأخرى مع العمر إذ أبدى الناشئة الصغار تبايناً أوسع من تباين نظرائهم الكبار 0

تناولت دراسة أخرى بحث زمن القرار فتمثلت المهمة في سؤال المفحوصين فرز عدد من البطاقات من أربعة أكوام تتألف كل منها من 24 بطاقة 0 وقد تضمنت إحدى الأكوام ثلاثة ألوان بواقع ثماني بطاقات لكل لون 0 وشملت الكومة الثانية أربعة ألوان بولع ست بطاقات للون الواحد 0 أما الكومتان الثالثة والرابعة فتكونت إحداهما من ستة ألوان بواقع أربع بطاقات للون الواحد وشملت الثانية ثمانية ألوان بواقع بطاقتين للون الواحد 0 وسئل المفحوص أن يفرز البطاقات في أكوام صغيرة طبقاً للونها 0 قيس زمن الحركة بسؤال المفحوص فرز كومة من البطاقات عديمة اللون في كومتين على أن تكون أربع بطاقات أو ست أو ثماني بطاقات للكومة الواحدة 0 وحسب زمن القرار بطرح الزمن المستغرق في فرز البطاقات الفارغة من الزمن المستغرق في فرز البطاقات الملونة 0

كان المفحوصون في هذه الدراسة ذكوراً وإناثاً من الأعمار 6،8،10،12،14،24 سنة 0 وأشارت النتائج إلى أن زمن القرار يتوقف على العمر وعلى عدد الاختبارات 0 فقد استغرق الكبار أقصر الأوقات وتزايد زمن القرار في كل فئة عمرية بتزايد عدد الاختيارات 0 إضافة إلى ذلك حدث التحول الجذري في زمن القرار بين العمرين 6سنوات و8 سنوات 0 وظهر تناقص في تشتت الاستجابة خلال الطفولة المتوسطة 0 ويعود السبب في ذلك إلى التحسن التدريجي في المهارات الحركية مثل إمساك الكرة وإصابة الكرة المتحركة بالقدم والتناسق بين حركة العين وحركة اليد

0وتجدر الإشارة أخيراً إلى أن ضعف المهارات الحركية لدى الصغار قد يكون نتيجة كف نفسي لاتخاذ القرار وليس نتيجة تناسق حركة اليد مع حركة العين 0

تصور الجسم :

يكون الطفل مفهوماً ملائماً عن ذاته في الوقت نفسه الذي يتصاعد فيه اكتسابه لمفاهيم واقعية عن العالم من حوله 0 ويمثل تصور الطفل لجسمه إحدى المقومات الأساسية لمفهومه عن ذاته 0 يشمل تصور الجسم وعياً للجسم وأجزائه كما يشمل تقويماً لكفاءة المظهر العضوي والمهارات الحركية للفرد بمقارنتها بنظيرتها لدى الأقران 0 وعلى الرغم من أن تصور الجسم يبدأ في مرحلة الرضاعة والطفولة المبكرة إلا أنه يغدو في مرحلة الطفولة المتوسطة أكثر وضوحاً مما مضى وذلك لأن الناشئ يقارن نفسه بأقرانه وليس بأهله فقط 0

وتجدر الإشارة إلى أن إدراك الطفل لجسمه يحدد بعدد من الأساليب منها سؤال الطفل المبحوث رسم شكل بشري أو إكمال رسم ناقص كما يمكن أن نطلب من الطفل التعرف على الأجزاء الناقصة في شكل بشري غير مكتمل أو تمييز الأعضاء اليمنى من اليسرى له وللآخرين ثم أن قابلية الطفل المتزايدة الصاعدة لكف الأفعال الحركية من الأنواع كلها تشكل دليلاً آخر على نمو إدراك الجسم لدى الطفل 0

مفهوم الذات :

سبق للفيلسوف الاجتماعي الشهير ( جورج ميد ) لزمن طويل مضى أن أشار إلى أن مفهوم الطفل عن ذاته يشتق عبر ظاهرة ( الاستحسان المنعكس ) عن الآخر 0 غير أن الطفل يعجز عن تلقي الاستحسان المنعكس إلا بعد نمو قابلياته الإدراكية 0 ويبدو أن طفل المدرسة الابتدائية يتحسس استحسان أقرانه ويميل لتقويم ذاته في إطار ذلك الاستحسان 0

ولقويم مفهوم المرء عن ذاته يستخدم الباحثون غالباً قوائم من الصفات أو العبارات الوصفية تشمل أوصافاً إيجابية وسلبية 0 ويسأل الطفل أن يقرأ القائمة أو تقرأ عليه القائمة بصوت مسموع وعليه أن يشير ما إذا كان الوصف ينطبق عليه أولا ينطبق 0 تقترح نتائج تلك الدراسات أن مفهوم الطفل عن ذاته يتوقف إلى حد كبير على استحسان الآخرين له 0 فللأطفال المقصرين في التحصيل الدراسي والذين لا يحترمهم أهلهم تقييم متدن لذواتهم خلافاً للأطفال الذين يماشون معيار التحصيل العام فيتمتعون باحترام الأهل لهم وبتقييم معقول لذواتهم 0

الواقع أن للطفل عدداً من المفاهيم بصدد ذاته وذلك تبعاً لمواهبه واهتماماته فهناك إضافة لتصور الجسم تصور عن الفرد كتلميذ وآخر كرياضي وثالث كصديق ورابع كشخص ما بمهارة ما وهكذا دواليك 0 فقد يكون للطفل مفهوم إيجابي عن ذاته كموسيقي ومفهوم آخر سلبي عن ذاته كلاعب شطرنج مثلاً ومن عانى ضعفاً في مفهومه عن ذاته في جانب عمد إلى تصحيح مفهومه عن ذاته في جانب آخر 0 والطفل الذي يشعر بعجزه في جوانب الحياة كلها أو في أكثرها يعاني مشكلة انفعالية تتطلب علاجاً نفسياً فورياً 0

http://home.no.net/anyas/anyaflower373.gif

.
.
:: النــمو الجسـمي والعقلي في مرحلة الطفولـة المتوسـطة ::

ملاك
13-10-2005, 06:00:50 AM
تــــــابع
النــمو الجسـمي والعقلي في مرحلة الطفولـة المتوسـطة
http://home.no.net/anyas/anyaflower373.gif
.
.


النمو العقلي

ينمي الأطفال في حوالي السنة السادسة أو السابعة بعضاً من القابليات العقلية الجديدة التي يسميها بياجه ( العمليات المشخصة ) يتمكن الصغار بفضل تلك العمليات من صوغ مفاهيم الأصناف والعلاقات والأعداد الأمر الذي يوسع عالمهم الادراكي 0 كما أن العمليات المشخصة تفيد الأطفال في تتبع القواعد التي يفرضها الآخر 0 وهكذا تكون الطفولة المتوسطة فترة جوهرية يكتسب فيها الأطفال بعض المهارات والمعارف التي تفيد في التكيف الاجتماعي 0

فماذا يستطيع الأطفال إنجازه بفضل العمليات المشخصة ؟ سوف نبدأ بمناقشة الروز التحصيلي وذلك لأنه الوسيلة الأساسية لتحديد النمو العقلي خاصة وأن الصغار يعجزون عن أخذ الروائز التحصيلية قبل تمرسهم بالعمليات المشخصة 0 ثم ندرس التغيرات في مجالات الإدراك واللغة والذاكرة ومفاهيم الثبات والنمو الخلقي ونحاول أخيراً تخطيط العالم الادراكي للطفولة المتوسطة مقدمين الأمثلة عن اللغة والعرق اللذين يكشفان الدور الكبير للبيئة الاجتماعية في تلك الفترة من النمو 0

الروز التحصيلي :

يستطيع الأولاد بعد تعلمهم القراءة والكتابة أخذ الروائز الجماعية التي تستخدم على نطاق واسع في قياس التحصيل المدرسي والقابليات العقلية 0 تقيس روائز التحصيل نظرياً التعليم الماضي في مادة مدرسية بعينها 0 أما روائز القابليات فيفترض أنها تنبئ بالتعلم المستقبلي 0 وتتضح الفروق بين روائز التحصيل والقابليات بتحليل بنودها ذاتها 0 إذ تنتفي بنود رائز القابلية بافتراض أن الأطفال جميعهم الذين يتحدرون من أرضية معينة قد كانت لهم فرص متعادلة لتعلم بعض الأشياء فإن عرضت على الصغار صورة وجه بشري حذف حاجباه وسئلوا تسمية الجزء المفقود من الوجه فإنه يفترض أن جميعهم قد سبق لهم أن لا حظوا الوجوه البشرية وإن نجاحهم في فهم المفقود يرجع إلى قابليتهم العقلية العامة وليس إلى معرفة معينة مكتسبة 0

إن مثل هذا البند غير مألوف في الواقع والغالب أن يتطلب أي بند قدراً من القدرة العقلية العامة وقدراً من المعارف المتخصصة 0 أما روائز التحصيل فتوجه لقياس ما تعلمه الطفل في الحساب والتاريخ والجغرافيا وغيرها من المعارف 0 فإن سألت الطفل حل مسألة حسابية ما فإنه يجب عليه أن يراجع معلوماته في الحساب والأمر نفسه بالنسبة لسؤالك للطفل( ما هي عاصمة فلسطين ) 0 إذ عليه أن يعرف أن القدس هي عاصمة فلسطين ومعرفته لذلك تنحدر من مادة الجغرافيا التي سبق أن تعلمها 0

تستخدم روائز التحصيل في المدرسة الابتدائية على نطاق واسع وتحدد نقاط الفرد في أغلبها في إطار المعيار النقطي للفئة التي يفترض أن ينتمي إليها الفرد 0 تمكن روائز التحصيل بسبب اعتمادها المعيار الفئوي من مقارنة تطور الطفل أو نموه بتطور أقرانه أو نموهم 0 إلا أن بعض الباحثين يوجهون انتقادات قاسية لتلك الروائز 0 فقد أكد بياجه وغيره مثلاً أنه يمكن أن تكون للروائز آثار سيئة على عملية التربية لأنها تملي سياق المادة الدرسية وأسلوب تعليمها في الصف 0

ويعتقد سكنر أن ( موضوعية ) الروز توجب أن تكون الإجابة الصحيحة أكثر الإجابات المحتملة تفاهة 0 والأغلب أن تمثل الإجابات التي تخضع لموضوعية التنقيط ذلك الجانب عديم النفع من المختزن المعرفي ( سكنر 1968 ص245 ) 0 ويؤكد ليفين أنه في الوقت الذي يدعي فيه المربون بأن هدف التربية اكتساب الاتجاهات الإيجابية نحو التعلم وتنمية المهارات التي تساعد على التفسير والإيضاح فإن روائز التحصيل لا تقيس تلك الأهداف فقط 0

دفعت تلك الانتقادات الباحثين إلى تقديم فكرة الروائز كبديل للروائز التي تنقط في إطار المعيار الفئوي وتتمثل فكرة الرائز المعيار في أن يدرس الطالب مادة ما وفق معدلات سرعته هو ويتقدم للامتحان عندما يكون مستعداً لذلك 0 هذا مع العلم أنه يستطيع إعادة الامتحان أكثر من مرة حتى يتمثل المادة 0 يهدف الرائز المعيار إلى كشف ( ما يعرف ) التلميذ أو ( ما يستطيع فعله ) وليس إلى مقارنته بأقرانه إنه يوفر معلومات تفسر فوراً في إطار نقطة تحصيل مطلق أو معيار مطلق 0 وقد استخدم رائز المعيار على نطاق واسع في الجامعات وبدأ حديثاً يدخل المدرسة الابتدائية 0

ويميل الكثير من علماء القياس الغربيين إلى عد الرائز المعيار خطوة كبيرة إلى الأمام وذلك لأن سبر معارف الطفل عبر فترة زمنية محددة يعد مؤشراً هاماً للتحصيل المدرسي ويخلص الفاحص من المعايير الفئوية 0 إلا أن جمود المعايير المستخدمة في الرائز المعيار وعجزها عن أخذ الفروق الفردية بعين الاعتبار يجعل منه أداة قياس سيئة من الناحية التربوية .


تــــــابع
النــمو الجسـمي والعقلي في مرحلة الطفولـة المتوسـطة
http://home.no.net/anyas/anyaflower373.gif
.
.

ملاك
13-10-2005, 06:05:34 AM
تــــــابع
النــمو الجسـمي والعقلي في مرحلة الطفولـة المتوسـطة
http://home.no.net/anyas/anyaflower373.gif
.
.


النمو الإدراكي

يرتبط النمو الإدراكي بالنمو الحسي الحركي ويتخذ السياقات النمائية نفسها إذ أن التغيرات الرئيسة تحدث حوالي السنة الرابعة وحتى التاسعة إلى جانب تغيرات محدودة وضئيلة تحدث بعد ذلك 0 يعد الفرز الإدراكي أهم المقومات الإدراكية التي تسلم نفسها للقياس 0 يعرف الفرز الإدراكي إجرائياً بمحاولة الفرد وقدرته على عزل مثير من بين جملة من المثيرات 0 ويغدو الفرز دقيقاً وسريعاً مع تصاعد السن إذ أن ثمة فروقاً كيفية بين صغار الأطفال وكبارهم في القدرة على الفرز 0 وتتضح تلك الفروق عندما يقارن المفحوص المثيرات الإدراكية أو عندما يتعامل مع مثيرات غامضة أو معقدة 0

سئل الأولاد في إحدى الدراسات مقارنة رسوم واجهات بيوت متشابهة أو مختلفة في مظهر واحد أو أكثر 0 كان صغار الأطفال أقل نجاحاً من كبارهم في عملية المقارنة 0 ودلت حركات العين على أن الصغار لم يحاولوا تقصي جميع الفروق القائمة واقتصروا على ملاحظة صفات معينة متشابهة أو مختلفة 0 ودلت دراسة ثانية بأن تعليم الأولاد الملاحظة من أجل المقارنة قد أفاد الأطفال الكبار أكثر من إفادته الأطفال الصغار 0

وتجلت الفروق العمرية في دراسة أخرى تمثلت ( بمهمة الكشف الحر نسبياً ) حيث عرضت على الأطفال بطاقات رسمت عليها أشكال مألوفة بطريقة منتظمة وأشكال أخرى رسمت بطريقة غير منتظمة 0 وقد تباينت قابلية الأطفال على تسمية الأشكال بتباين أعمارهم وبتباين النمط من حيث الانتظام أو عدمه 0 وصغار الأطفال لم يسموا بعض الأشكال أو سموا أشكالاً أخرى غير مرة في الأشكال غير المنتظمة 0 وعلى نقيض أبناء الرابعة والخامسة فإن أبناء السادسة والسابعة والثامنة قد قرؤوا الأشكال من اليمين إلى اليسار ومن الأعلى إلى الأسفل دون خطأ 0 ولم يخطئ الصغار في تسمية الأشكال المنتظمة ذلك لأن مساق الفرز كان واضحاً 0 تبين من الدراسة أيضاً أن صغار الأطفال أميل من كبارهم للانسياق مع المثيرات المشتتة للانتباه 0

فقد سئل الأولاد مقارنة أشكال حيوانات حسية وألوانها وأن يقولوا ما إذا كانت هذه الأشكال مختلفة أو هي ذاتها بعد أن تضاف إليها بعض المثيرات المشتتة للانتباه 0 أعاقت المثيرات المشتتة للانتباه الكبار بصورة مؤقتة لكنها بقيت كأداء مطلقة بوجه الصغار 0 وعلى العموم تنمو قدرات الصغار على الفرز الإدراكي خلال سنوات المدرسة الابتدائية بسرعة وتستمر في التحسن حتى المراهقة 0

التنظيم المنطقي :

تتحسن قدرة الأطفال على تنظيم المعلومات الإدراكية بصورة منطقية مع نضجهم 0 ويستطيع كبار الأطفال فرز قدر من المعلومات أكبر وأكثر تعقيداً مما يستطيعه صغارهم 0 فقد دلت العديد من الدراسات وخاصة تلك التي قام بها ( جبسون ) وزملاؤه على الطبيعة النمائية للقدرة على تنظيم المعلومات كما تمكن أبناء الصف الرابع في دراسة ثانية من استخدام التصنيف لحل لغز ما0 ويجمع الباحثون الآن على أن استخدام الصغار للتصنيف المعرفي يتصاعد مع تصاعد العمر والنضج 0 وهذا كله يدعم نظرية بياجه التي تؤكد على الطبيعة النمائية للتصنيف ودور التصنيف في عملية الإدراك المعرفي 0

الانتشار :

يمكن وصف النمو الادراكي طبقاً لتزايد تحرر الطفل من مطالب منظومة المثير وهذه الظاهرة يسميها بياجه ( الانتشار ) وهي نقيض ( المركزة ) التي تعد سمة أساسية للإدراك لدى صغار الأطفال 0 فالمعروف أن صغار الأطفال يميلون للتركيز في المميزات المسيطرة لمنظومة المثير وهذا ما وصفه علماء نفس الصيغة أو الجشتالتيون ( بالإغلاق ) و ( الاستمرار ) 0 فتدرك مجموعة النقط كخط مستقيم ويملأ الفراغ في المربع طبقاً للمبدأين المذكورين 0 وعلى الرغم من عمل مبادئ الجشتالت في مستويات النمو كلها فإن باستطاعة الأطفال بتدرجهم النضجي معارضة تلك المبادئ وبناء ترتيبات رديفة 0

وفي إحدى الدراسات طلب إلى الأطفال تكوين مفهوم عن شخص وفعالية ووضع وعندما عرضت ثلاثتها في تركيب منظومة إدراكية لولد يلعب الكرة في الملعب استطاع الصغار تجريد الصبي ولكنهم لم يستطيعوا تجريد الفعالية والوضع 0 فعجزوا بذلك عن الاستجابة لمركب منظومة المثير 0 أما كبار الأطفال فقد جردوا الأشياء الثلاثية كلها واستطاعوا بذلك الانتشار أو التشعب أي الانتقال من الشكل إلى الشخص والوضع والفعالية 0 وعلى العموم يزداد إدراك الأولاد فعالية وسرعة وخضوعاً للظواهر المنطقية بازدياد نضجهم ثم أن قدرتهم على التغلب على العنصر الإدراكي البارز أو المسيطر على مركب منظومة المثير تزداد بازدياد قدرتهم على الاختيار والتنظيم في إطار تصاميمهم وأغراضهم هم 0

نمو اللغة :

يكون نمو اللغة خلال مرحلة ما قبل المدرسة سريعاً جداً 0 والحقيقة أن ابن الخامسة يبدي قدرة معقولة على الاستخدام اللغوي ويمتلك ذخيرة ضخمة من المفردات 0 وعلى الرغم من أن نمو اللغة لدى ابن مرحلة ما قبل المدرسة يبدو تاماً عند بدء مرحلة الطفولة المتوسطة فإن ذلك النمو يكون في بداياته سواء في التركيب اللغوي أم في المفردات أم في الفهم اللغوي وعليه أن يحقق الكثير بين السنتين الخامسة والعاشرة 0

الاستخدام اللغوي :

قد يعتقد المرء بأن اكتساب القدرة على إجراء العمليات المشخصة يترافق بفهم جديد للعديد من العبارات وتعلم العديد الآخر منها واستخدامه 0 وهذا ما يحدث فعلاً إذ يتغير فهم الطفل للكلمات ( أكثر ) ( أقل ) و (نفس ) جذرياً بتصاعد نضجه والمعروف أن الأطفال يفهمون من ( أكثر ) و ( أقل ) و ( نفس ) قيام فروق في الأشياء التي يرونها فقط خلافاً للكبار فقد يصر ابن الرابعة على أن ( عشرة القروش ) أكبر من ( خمسة القروش ) لأنه يرى ذلك بعينيه أما ابن السادسة فيعطي الجواب نفسه لسبب آخر يرجع إلى أ،ه عدها في عقله 0 لقد ميز الاثنان إدراكهما واستخدما العبارة الملائمة إلا أنهما اختلفا في فهم الفرق القائم فاستخدام الطفل للغة لا يعني بالضرورة عمقاً في الفهم 0

عمدت ( دفيردارت ) زميلة بياجه إلى إجراء سلسلة من الدراسات حول التحولات اللغوية المرتبطة بتحولات القدرة الادراكية 0 وفي إحدى تلك الدراسات عرض على المفحوصين قلمان الواحد ثخين قصير والثاني رفيع طويل وسئلوا أن يقولوا لماذا يختلف القلمان 0 كما سئل المفحوصون في محاولة لاختبار فهمهم أن يجدوا قلماً أقصر من الآخر ولكنه أثخن منه وقيست لدى المفحوصين العمليات المشخصة ثم وضعوا في فئتين تبعاً لتوفر العمليات المشخصة لديهم أو انعدامها 0 وقد استخدم 90% من أطفال مرحلة ما قبل المدرسة تعابير مطلقة مثل : ( هذا القلم رفيع وذاك ثخين ) إلا أن الأطفال كلهم الذين كانوا في مرحلة العمليات الإجرائية المشخصة استخدموا كلمات مقارنة مثل : هذا القلم أطول إلا أنه أرفع وهذا القلم قصير لكنه ثخين 0

عمدت الباحثة من أجل فحص دور اللغة في الفهم الادراكي في إجراء آخر إلى تعليم الأطفال الذين لم يبلغوا المرحلة الإجرائية التعابير اللفظية التي استخدمها من بلغوا المرحلة المذكورة 0 لم يكن التعليم سهلاً خاصة بالنسبة للصغار الذين عجزوا عن تعلم كلمات طويل وثخين وقصير ولم يبد سوى 10% ممن تعلم تلك المفردات تقدماً ملحوظاً في العمليات الإجرائية المشخصة 0 يبدو أن العمليات الإجرائية المشخصة ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالاستخدام التلقائي للمقارنات في الأوصاف اللغوية وليس بأوصافها المجردة المطلقة 0

نمو المعرفة الصرفية :

من الممكن إيضاح العلاقة بين النمو الادراكي والمعرفة الصرفية من خلال صيغة المجهول 0 فصيغة المجهول لا تستخدم كثيراً في لغة الحديث وهي اكثر تعقيدا من صيغة المعلوم سواء من الناحية الادراكية أم الصرفية 0 والجملة المجهولة ( عض الرجل من الكلب ) والتي تعني ( عض الكلب الرجل ) لا تقبل العكس في حين إن الجمل المعلومة قد تقبل العكس إلا أن العكس مشكلة بالنسبة لجملة صيغة المجهول وليس بالنسبة لجملة صيغة المعلوم 0

قرئت في إحدى الدراسات عبارات مجهولة وأخرى معلومة بعضها يقبل العكس وبعضها لا يقبله على أولاد السادسة والثامنة والعاشرة والثانية عشرة 0 والجامعيين 0 وبعد قراءة كل جملة كانت تعرض على المفحوص صورة لتلاحق الفعل الذي تشير إليه الجملة 0 وسئل المفحوصون الاستجابة بالسرعة الممكنة بضغط زر صواب أو خطأ للإشارة إلى ما إذا كانت الصورة تمثل الجملة بدقة 0 تناقص زمن رد الفعل للصورة وبالنسبة للجمل كلها مع العمر 0 وتساوى أبناء العاشرة والثانية عشرة في زمن رد الفعل إلا أنهم كانوا أسرع من صغار الأطفال 0 وكان الجامعيون أبرع الفئات في الرد 0 إضافة إلى ذلك كانت الجمل التي تقبل العكس أصعب بالنسبة لفئات المفحوصين كلها كما كانت الجمل المجهولة التي لا تقبل العكس أصعب من الجمل كلها وتكررت النتائج نفسها مع باحثين آخرين وبإجراءات متباينة 0

درس ( تشومسكي ) تغيرات فهم الأطفال للصرف فاستخدم شذوذات القاعدة لتحديد السن التي يفهم فيها الطفل الشذوذ والقاعدة العامة 0 وقد وجد الباحث أن تحسناً كبيراً يطرأ على الأطفال بين العمر 5 سنوات و10 سنوات مع وجود فروق فردية عميقة فقد فهم بعضهم الشذوذ في سن الخامسة ولم يفهمه آخرون حتى العاشرة 0 وهذا يؤكد نتائج بعض الدراسات الأخرى التي أظهرت أن فهم شذوذ القاعدة يستمر خلال سنوات المدرسة الابتدائية في حين أن فهم القاعدة يكتمل في سن السادسة0

تــــــابع
النــمو الجسـمي والعقلي في مرحلة الطفولـة المتوسـطة
http://home.no.net/anyas/anyaflower373.gif
.
.

ملاك
13-10-2005, 06:10:16 AM
تــــــابع
النــمو الجسـمي والعقلي في مرحلة الطفولـة المتوسـطة
http://home.no.net/anyas/anyaflower373.gif
.
.


أهمية إطارات الاستناد المعرفية في الاتصال :

من الواضح أن المعرفة باللغة تختلف عن معرفة كيفية استخدامها للاتصال وتتطلب كل من
( المعرفتين ) قابليات مختلفة 0 ولفهم مهارات استخدام الفرد لأطر الاستناد المعرفية والتي تلخص بمهارات الاتصال المرجعية نصف موقفاً يضم متحدثاً ومستمعاً بحيث يسمع أحدهما الآخر ولا يراه 0 وتوضع أمام كل منهما مجموعة متشابهة من الأشياء والصور على أن تختار صورة أو شيء تمثل البقية لتكون المثير المرجع وعلى المتحدث أن يعرف المثير المرجع للمستمع بوصفه جيداً بحيث يتمكن الأخير من اختياره من بين المثيرات التي ليست مراجع 0

وبالطبع ليست ثمة كلمة واحدة لتعريف المرجع ويتطلب الموقف أن يقرأ المتحدث الصفات التي تميز المرجع عن سواه وأن يضع تلك الصفات في كلمات 0 ولاشك أن على المتحدث أن يأخذ بعين الاعتبار مرتكزات استناد المستمع وهذا يتطلب شيئاً أكثر من القابلية اللغوية 0 وقد أكدت الدراسة المذكورة وسواها أن الأطفال يتحسنون في المهارات المرجعية خلال سنوات المدرسة الابتدائية 0

حاولت نظريات مختلفة إيضاح قدرة الفرد في مهارات الاتصال المرجعية وبهذا الصدد تؤكد نظرية التعلم بأن مهارة المتحدث تتوقف على مختزنه اللغوي وعلى عدد الترابطات اللفظية في متناوله 0 وينكر بياجه أهمية الرصيد اللغوي مؤكداً أهمية القدرة على فهم مرتكزات استناد الآخر وهي مهارة ترتبط بالعمليات الإجرائية المشخصة 0 وليست النظريتان متعارضتين بالضرورة إذ أن من غير المعقول أن ترفض نظرية بياجه عامل المختزن اللغوي أو تنكره ولا أن ترفض نظرية التعلم أهمية فهم المرتكزات الاستنادية للآخر 0

الذاكرة :

يستطيع المرء أن يميز خلال الطفولة المتوسطة ثلاث مراحل أساسية على الأقل لظاهرة التذكر وهي : الإدخال والخزن والإرجاع وتخضع كل من المراحل الثلاث لتغيرات نمائية جذرية خلال مرحلة الدراسة الابتدائية 0

الإدخال أو أخذ المعلومات :

تعد الدافعية للتعلم شرطاً هاماً لتحقيق ظاهرة الإدخال واستقبال المعلومات فالطفل في مرحلة الطفولة المتوسطة وفي غيرها من المراحل نادراً ما يتعلم الأشياء التي تفرض عليه 0 وإن أنت نطقت اسم أحد المعارف ورددته واستخدمته في سياق جملة ما زاد الاحتمال في تذكر الاسم المذكور في لمستقبل 0 وقد أكدت الأبحاث العلمية المتعددة وجهة النظر القائلة بن الإنسان يميل إلى تذكر الأشياء التي يرغب في تذكرها كما أكدت تفوق الأطفال الكبار على اندادهم الصغار في تحقيق عملية الإدخال 0

وفي إحدى الدراسات سئل الصغار من أعمار مختلفة حفظ محتوى مجموعة من الصور وتحديد أمكنتها 0 وقد خبئت الصور خلف شاشة ووصلت كل منها بزر يؤدي ضغطه إلى رفع الصورة على الشاشة 0 لاحظ الباحثون إن الصغار اضطروا من اجل تحقيق تلك المهمة إلى تسمية الأشياء وتوقع مكان الصورة قبل ظهورها والمراجعة التي هي مزيج من التسمية وتوقع المكان 0 وقد استخدم أطفال ما بين السادسة والتاسعة التخطيطات السابقة كلها الأمر الذي يدل على قدرة أبناء المدرسة الابتدائية على تذكر المواد واستخدام ( تخطيطات الإدخال ) بشكل فعال 0

عرضت في دراسة أخرى في التعلم على أبناء الرابعة والسابعة والحادية عشرة مجموعة من الصور تتراوح بين تسع صور وخمس عشرة صورة لشيء مفرد 0 وقد سئل الأطفال أن يعاينوا الصور بدقة 0 ثم اتبع الإجراء نفسه للمرة الثانية غير أن الأطفال سئلوا في هذه المرة أن يتذكروا الأشياء في الصور 0 أكدت نتائج الدراسة قيام تقدم نمائي واضح لكل من موقفي ( انظر) و ( تذكر) وحدث تزايد منتظم في عدد الصور المتذكرة بازدياد سن الأطفال 0 كما تساوى أبناء الرابعة في موقفي ( انظر ) و (تذكر ) 0 أما أطفال السابعة والحادية عشرة فقد أبدوا في موقف
( تذكر ) تفوقاً على موقف ( انظر ) وكررت التجربة مع أبناء السادسة فتبين أن حالهم تشابه حال أبناء السابعة والحادية عشرة 0

الخزن وتنظيم الذكريات :

ترتبط القدرة التذكرية ارتباطاً وثيقاً بالقدرة على تنظيم التصنيفات العامة في مادة ما 0 فإذا افترضنا أن عدداً من المفحوصين سئلوا تذكر عدد من الأشياء التي يمكن أن تنتظم في تصانيف عامة فسوف يتوقع أن يتفوق تذكر المفحوصين الذين يمارسون تصنيفاً تجريدياً رفيعاً على تذكر سواهم ممن يعجزون عن بلوغ درجات التجريد الرفيعة 0 يسمى التجريد الرفيع بالتشكيل ويتطلب قدرة ادراكية خاصة إضافة إلى التخطيطات الذاكرية 0

والسؤال هو هل يبدي الأطفال تحسناً نمائياً منتظماً في الفعالية المذكورة ؟ أعطي أطفال المرحلة الابتدائية وطلبة جامعيون في دراسة عن الذاكرة 24 صورة يمكن أن تنتظم في أربعة أصناف عامة هي الحيوانات والعربات والأثاث والألبسة 0 وقد عرضت الصور على المفحوصين دفعة واحدة وطلب إليهم دراستها لمدة ثلاث دقائق ثم سئلوا تذكر ما يستطيعونه وأخبروا أن بإمكانهم تنظيم الصور إذا هم رغبوا في ذلك 0

أعطت الدراسة حلاً إيجابياً إذ أكدت أن الأطفال يبدون تحسناً نمائياً منتظماً في الخزن والاحتفاظ 0 ووجود زيادة عامة مضطردة في تنظيم الصور في أصناف إضافة إلى زيادة الصور المتذكرة بازدياد العمر 0 فكان متوسط المتذكر 11 و16 و19 صورة للصفوف الأول والرابع والخامس والسادس بالترتيب التعاقبي 0 أما متوسط ما تذكره الجامعيون فكان 23 صورة 0 إضافة إلى ذلك أشارت نقط المفحوصين في ( التجريد الرفيع ) إلى ازدياد تنظيم المختزن الذاكري في أصناف تشكيلية رفيعة بازدياد العمر 0

الاسترجاع :

تؤكد نظرية بياجه واينهلدر في الذاكرة الارتباط الوثيق بين عمليتي الخزن والاسترجاع ويعتقد الباحثان أن ما يخزن في الذاكرة يمكن أن يسترجع وأن ( الخزن ) عملية عقلية بناءة تظهر عند الطفل خلال مرحلة نمائية معينة 0 إضافة إلى ذلك أشارت نقط المفحوصين في ( التجريد الرفيع ) إلى ازدياد تنظيم الاسترجاع وقد دعمت أبحاث عديدة وجهة نظر الباحثين 0

أما ( تولفين ) فقد مال لاتباع خط نظري مغاير إذ ربط الاسترجاع ( بالمحيط الادراكي ) القائم في أثناء التعلم والذي يوفر منظومة من الدلالات المسهلة للاسترجاع 0 فإعادة تمثيل الجريمة يساعد الشهود على تذكرها 0 كما أن استعادة موقف ما قد تذكر المرء بالشخص المرتبط بذلك الموقف 0 وقد اختبرت تلك النظرية بصورة مبتكرة وكان المفحوصون من الصفوف 1،3،6 عرضت عليهم 24 صورة لأشياء عامة يمكن تنظيمها في ثمانية أصناف وبمعدل ثلاث صور للصنف الواحد 0 وقد تجلى الجانب المبتكر في الدراسة في كون الأصناف أمكنة الأشياء وليست مفاهيم كبرى لها 0 فصنف التفاحة والموزة والإجاصة لم يكن ثماراً بل مسنداً للفواكه 0 وفي بداية التجربة عرضت على المفحوصين صور الأشياء وأماكنها وأشار الباحث إلى علاقة الشيء بصنفه وقدمت خلال المرحلة الثانية ثلاثة شروط متباينة هي :

1-التذكر الحر حيث يتذكر الطفل ما يستطيعه 0

2-التذكر الدلالي حيث أعطي المفحوص الأصناف كمساعد له على التذكر 0

3-التذكر الدلالي الموجه حيث أعطي المفحوص الأصناف الثمانية وسئل عن الأشياء التي انتظمت فيها 0

ارتبطت النتائج كما هو متوقع بالعمر وأبدى الأطفال الكبار تفوقاً على الصغار في التذكر الحر والدلالي 0 والمثير للدهشة هو تساوي الفئات الثلاث في التذكر الدلالي الموجه إذ تذكروا نسبة 75% من المادة 0 وعلى أية حال يعتقد في ضوء النتائج السابقة أن مصاعب الصغار في الاسترجاع تنجم عن الصعوبة في بناء المحيط الادراكي 0

الثبات :

يتمثل الثبات أو المحافظة بقدرة الفرد على الحكم بأن كما ما يبقى على حاله على الرغم من تغيرات مظهره 0 وعلى هذا الأساس يعرف الثبات بأنه تلك الحقيقة العقلية التي يدرك بها الطفل أن للأشياء أو الكميات خصائص ثابتة رغم ما يطرأ على أبعادها من تغير 0 وبعبارة أخرى أن مفهوم الثبات هو استمرار اعتقاد الطفل بعدم تغير الكم رغم ما يطرأ على شكله الظاهري من تغير ( الغزي 1976 ص52 ) ويغدو الثبات واضحاً خلال الطفولة المتوسطة فقد أكد بياجه أن الثبات لا يظهر إلا ببلوغ الطفل مرحلة العمليات الإجرائية المشخصة 0 ومن الممكن بنظر بياجه تعليم الأطفال إدراك الثبات قبل بلوغ المرحلة المذكورة إلا أنه يعوز مثل ذاك التعلم خاصية التعميم التي تصحبه تلقائياً في مرحلة العمليات الإجرائية المشخصة 0

أنماط الثبات :

يكتشف الأولاد خلال سنوات المدرسة الابتدائية ثبات الأشياء في عدد من المجالات فيعرفون أن الكمية والطول والمساحة والكتلة والوزن والحجم تبقى على حالها برغم تغيرات مظهرها 0 ويعرفون أيضاً أن الزمن يتقدم بانتظام بصرف النظر عن طريقة قياسه يكتسب معظم الصغار حوالي السنة الرابعة فكرة ثبات الطول الذي يقوم بعرض قلمين أو عصوين في طول واحد على الطفل وسؤاله عما إذا كانا متساويين 0 وبعد أن يوافق الطفل على تساوي القلمين يمددان بجانب بعضهما بحيث تتوازى نهايتهما ثم يقدم الباحث نهاية أحدهما على نهاية الآخر ويسأل المبحوث عما إذا كان أحد القلمين أطول من الآخر 0

لقد كانت نتائج التجربة المذكورة كما هو متوقع لها فأبناء السنة الرابعة قالوا أن أحد القلمين أطول من الآخر لأنه ( قبله ) أو ( بعده ) 0 ويرى أبناء الخامسة أن أحد القلمين أطول من الآخر لكنه يساويه إن دفع للوراء قليلاً 0 ويؤكد أبناء السادسة أو السابعة تساوي القلمين قائلين ( أنت حركتهما ) أو ( لم تضف أو تحذف شيئاً ) فالأطفال في هذه السن يفهمون أن تغيير وضع الشيء لا يؤثر في طبيعته 0

ويحدث التلاحق الطريف في فهم الثبات في الكتلة والوزن والحجم فعلى الرغم من تشابه أسلوب القياس لكل مفهوم فإن ثمة تلاحقاً مرتبطاً بالعمر وخاصاً بكل مفهوم 0 ولقد تأكد أن الأطفال يفهمون ثبات الكم في السنة السادسة أو السابعة والوزن في الثامنة أو التاسعة والحجم في السنة الحادية عشرة أو الثانية عشرة إلا أن الأطفال لا يفهمون ثبات الحجم بصورة منتظمة 0 ويشير بياجه في هذا الصدد إلى تشابه القابليات اللازمة للفهم من جهة واختلاف الفهم بحسب صعوبة المفهوم موضوع الثبات من جهة ثانية 0

يقاس ثبات الكتلة والوزن والحجم بمواجهة الطفل بكرتين من الطين وسؤاله إذا كانتا متساويتين ويسمح للطفل بإضافة ما شاء من الطين أو نزعه لجعل الكرتين متساويتين 0 ثم يعمد المجرب بعد أن يوافق الطفل على تساوي الكرتين إلى تحويل إحدى الكرتين إلى قضيب وتكرار سؤال المساواة على الطفل 0 فإذا أصر الطفل على بقاء التساوي فإنه يكون قد حقق مفهوم ثبات المادة 0 وكما أشرنا فإن مفهوم الثبات عند الطفل يتشكل تدريجياً فيبدأ بالكمية أولاً فالوزن فالحجم 0 ومن الطريف أن نلاحظ أن تسويغات الأطفال لثبات الكمية تماثل نظيراتها لثبات الوزن والحجم 0

وبهدف سبر ثبات المساحة يعرض بياجه ورفاقه لوحة تمثل حقلاً وحيوانات ونباتات ويسأل الأولاد عما إذا كان يتوفر للأبقار كل ما تحتاجه للأكل عندما تكون متقاربة في الحقل أو منتشرة فيه 0 يفترض أطفال ما قبل السنة السابعة أو الثامنة أن ليس للأبقار ما يكفيها للأكل عندما تكون متباعدة ومنتشرة في الحقل خلافاً لواقعها عندما تكون متقاربة 0 إذ يصر الصغار أن لديها أكثر مما تحتاجه للأكل 0 وعلى هذا يبدو أن صغار الأطفال يعدون الأمكنة المكتظة بالأشياء أضيق من نظيرتها التي يقل عدد محتوياتها 0

سبق أن أشرنا إلى أن الوقت ( تقدم منتظم ) بصرف النظر عن أسلوب قياسه إلا أن الصغار يرون فيما يبدو أن كبر الجسم هو الكبر في العمر نفسه فما أن يبلغ أحدنا كمال قامته حتى لا يعود يلزمه أي ميلاد آخر وقد قال أحد الصغار لأبيه ( لن تحتاج إلى أي ميلاد آخر إذ أنك كبرت كثيراً ) وفي دراسة لبياجه اعتقد الصغار أن الأشجار القصيرة العريضة أصغر من الطويلة لأن الطويلة كانت أعلى من الأخرى 0 وهذا كله يدعم رأي بياجه القائل أن الثبات لا يغدو واضحاً إلا في مرحلة الطفولة المتوسطة 0

تــــــابع
النــمو الجسـمي والعقلي في مرحلة الطفولـة المتوسـطة
http://home.no.net/anyas/anyaflower373.gif
.
.

ملاك
13-10-2005, 06:19:50 AM
تــــــابع
النــمو الجسـمي والعقلي في مرحلة الطفولـة المتوسـطة
http://home.no.net/anyas/anyaflower373.gif
.
.




النمـــــو الخـــــلقي

وصف بياجه النمو الخلقي عند الطفل ومراحله في كتابه ( الحكم الخلقي للطفل ) وقد حكى بياجه قصتين عن الأطفال تصف كلتاهما طفلاً يرتكب فعلاً يجر عليه العقاب ارتكب الطفل الخطأ بعفوية في إحدى القصتين وتعمد الخطأ في الثانية 0 وسئل المبحوثون الصغار بعد سماع القصتين أي الطفلين أكثر إجراماً من الآخر ؟ وكان القرار صعباً لأن التهديم الناجم عن الخطأ العفوي كان أشد من التهديم الناجم عن الخطأ المتعمد إليك قصتي بياجه :

جلس طفل صغير يسمى غسان في غرفته .ثم دعي للغذاء فذهب إلى غرفة الطعام 0 لم يعرف غسان بوجود صينية خلف الباب تحمل خمسة عشر كوباً فصدمها فتحطمت الأكواب الخمسة عشر 0

كان هناك طفل اسمه هشام رغب يوماً وبينما كانت أمه خارج البيت تناول المربيات من الخزانة 0 صعد الطفل كرسيه ومد ذراعيه وكان وعاء المربى بعيداً عن متناوله فسقط الوعاء بسبب محاولة سحبه وتحطم 0

سأل بياجه الأطفال تكرار القصتين بعد قراءتهما وذلك للتأكد من فهمهم لهما ثم أضاف سائلا هل يتساوى الطفلان في اللوم ؟ وإذا لم يكن الأمر كذلك فأيهما يلام أكثر من الآخر غسان أم هشام ؟ 0

لام الصغار بين العمرين 6 سنوات و7 سنوات الطفل الذي أحدث الضرر الكبير ودعوا إلى معاقبته بشدة أكثر من الآخر إلا أن أغلب أبناء الثامنة والتاسعة لاموا الطفل الذي تعمد الخطأ فقالوا بأن على الطفل الذي فعل شيئاً لا يحق له عمله أن يعاقب أكثر من الآخر الذي ارتكب خطأ عن غير ما عمد 0 خلص بياجه إلى القول بأن للصغار مفهوماً بدائياً عن السلوك الخلقي بحيث أنهم يجعلون العقوبة موازية للأثر السيء وذلك خلافاً للأطفال الكبار الذين يتصف مفهومهم الخلقي بضرب من الموازنة العقلانية فيحكمون على الجرم في إطار تعمده وتلقائيته 0 وعند دراسة مفهوم العدالة عند الأطفال لاحظ بياجه أن الصغار يميلون إلى الاعتقاد بأن الشخص الذي يحل بهد الأذى خلال مساهمته بعمل محرم إنما يعاقب فعلاً وبصورة تلقائية 0

أما الأطفال الكبار فكانوا يعون أن من الممكن للمشارك في فعل محرم أن يتهرب من العقاب 0 وقد كررت دراسة تلك المفاهيم فتأكدت نتائج بياجه 0 إلا أن ( كولبرغ ) قد ضخم عمل بياجه في مجال النمو الخلقي وميزه مؤكداً بأن النمو الخلقي يتم خلال ست مراحل تؤلف ثلاثة مستويات من النمو الخلقي هي :

1-المستوى قبل الخلقي حيث يتحدد السلوك بعوامل خارجية وله مرحلتان :

تتسم الأولى بالتوجه نحو الثواب والقصاص والإحساس بالقوة السامية والثانية بتوجه بدائي وسيلي يتبع اللذة 0 وتحدد الأفعال في هذه المرحلة كأنها صواب لترضي الذات والآخرين 0

2-الخلقية التقليدية : وتتأكد بصنع الأفعال الحسنة والمحافظة على النظام الاجتماعي التقليدي ومرحلتاها هما المحافظة على العلاقات الطبية وإرضاء الآخرين ومساعدتهم واحترام السلطة والقانون والواجب والمحافظة على الوضع القائم الذي تعد له قيمة أولية 0

3-خلقية المبادئ التي تتقبلها الذات : وتتحدد بالخضوع للمعايير العامة والحقوق والواجبات ولها مرحلتان أيضاً تتجلى أولاهما بأخلاقية العقد والحقوق الفردية والقانون الديموغرافي وتعرف ثانيتهما بمرحلة أخلاقية الضمير والمبادئ الفردية في نفس الذي يتوجه الطفل فيها بالقواعد والمعايير القائمة بوجدانه الأخلاقي 0

لقد استخدم كولبرغ لاختبار تلك المراحل قصصاً تشبه إلى حد ما قصص بياجه 0 إلا أنه كان من الصعب تنقيط تلك القصص بسبب التمييز الدقيق بين مختلف مراحل النمو الخلقي وبالتالي كان ثمة صعوبة كبيرة في التحقق من صدق ملاحظات كولبرغ غير أن أحد الباحثين قد أعد سلماً يمكن من تنقيط المراحل المذكورة كلها وأكدت المعلومات الأولية صدق السلم المذكور 0 والنتيجة الأساسية التي يستخلصها كولبرغ هي أن أطفال مرحلة العمليات الإجرائية المشخصة نادراً ما يتخطون المرحلة الخلقية الرابعة 0

لا بد من افشارة إلى أن بياجه وكولبرغ أهملا جانباً هاماً من النمو الخلقي يتعلق بالإساءة الشخصية إلا أنهما درسا جانباً هاماً من النمو الخلقي شغل مكاناً بارزاً في الفلسفات الأخلاقية المختلفة وهو مسألة ( إلحاق الأذى بالآخرين وممتلكاتهم ) 0 وفي تلك الدراسة سئل الأطفال عن إمكانية عقوبة الطفل الذي يسبب قدراً من تهديم الممتلكات ويلحق الأذى بالأشخاص سواء عمداً أو عفواً قورنت أنماط أذى الآخرين بأنماط تهديم الملكية فأبانت النتائج أنه عندما ثبت ( التعمد ) فإن الأطفال كلهم أقروا بأن تهديم الملكية أكثرخطورة من إلحاق الأذى بالآخرين 0

فقد قال صغار الأطفال من ست سنوات بأنها ( تؤذي أكثر ) إلا أن أبناء الثماني سنوات قلوا بأنها ( تكلف أكثر ) وذلك خلافاً لأبناء العاشرة الذين أكدوا بأن الآخر أكثر قيمة من الأشياء كلها 0 وعندما نوع نمط التهديم وثبت عدم التعمد فإن أذى الآخرين بدا أكبر من تهديم الملكية 0 لقد استطاع حتى أبناء السادسة الاستجابة لتعمد الأذى عندما كان الأذى ينزل بالإنسان وهذا بعد جديد من النمو الخلقي يجب درسه بصورة أكثر تفصيلاً 0

http://home.no.net/anyas/anyaflower373.gif

المصـــــــــدر :
http://www.kids-psychology.com/grow-middle/

http://home.no.net/anyas/anyaflower373.gif

.
.

تمــــــــــــــــــت

ملاك
13-10-2005, 06:25:21 AM
بحـــــــــ 72 ـــــــــــث

:: الخـــــــــــوف عنــد الأطفـــــــــــال ::

http://home.att.net/~scorh2/Bird1s2.gif


توطئـــــــــــة

يستجيب الطفل منذ ولادته لمؤثرات العالم الخارجي الذي يحيط به وتختلف الاستجابة باختلاف شدة المثير ومدى تأثيره بالطفل فشدة الضوء مثلاً تجعله يحرك عينيه بسرعة والأصوات العالية تدعوه إلى الصراخ والقيام بحركات دفاعية معينة تحاشياً للخطر 0 وهذا السلوك الذي يتخذه الطفل تجاه تلك الأحداث يسمى خوفاً 0

فالخوف هو إذا ما يعبر عنه مجموع الحركات والصراخ وتغييرات اللون واتساع حدقة العين وتسرع ضربات القلب التي تقترن بالخطر المفاجئ وهذه الردود الجسدية ليست إلا جهود الطفل للتخلص من مثير يؤلمه أو يهدد حياته 0

ويبدأ الخوف عند الطفل على هيئة فزع عميق يتجلى في ملامح الوجه عامة تتبعه رعشة وصراخ مصحوب بتغيرات عضوية داخلية مما يؤدي في النهاية إلى ارتجاف الشفتين والتلعثم في الكلام 0 ولا يقتصر الخوف على الصغار وحدهم بل كثيراً ما يحدث عند الأحداث والراشدين ويعد الخوف إحدى القوى الفاعلة في بناء الشخصية أو هدمها فقد يؤدي إلى تشتيت الطاقة العقلية المتجهة إلى هدف ما كما قد يوجه الفرد إلى الطريق الصحيح ويدفع عنه القوى المؤذية 0

وقد دلت البحوث على أن الطفل الذي لم يتعرض للمؤثرات الخارجية كما يتعرض غيره من الأطفال لا يبدي خوفاً في الظلام إذا ما لامس بعض الحيوانات أو الطيور أو حتى الأشياء المجسمة 0 كما دلت هذه البحوث أيضاً على وجود شيئين يثيران الخوف عند الرضيع خاصة 0 وهما الضوضاء العالية وزوال ما يستند إليه فإذا ما اقترن مثير آخر كالظلام أو حيوان أو نار بأحد هذين المثرين نتج الخوف في المناسبات المتتالية كلها إذا ما تكرر هذا الاقتران عدة مرات – ويطلق على الخوف في هذه الحال اسم ( الردود الانفعالية الشرطية ) – ويصبح الخوف من الكلب هو الخوف من نباحه قبل الخوف من عضته 0

وهكذا نعلل شعور الطفل بالخوف عندما يترك وحده للمرة الأولى في الظلام فليس الظلام هو سبب الخوف وإنما السبب الحقيقي هو شعور الطفل بالانفصال والوحدة التي كثيراً ما تقترن بالظلام 0 وبالمقابل ليس الحيوان هو الذي يسبب الخوف للطفل وإنما صوت الحيوان الذي كثيراً ما يقلده الوالدان في أثناء تقدمة الدمى الحيوانية إلى الطفل 0

لنأخذ طفلاً نشأ مع أم تقفل الأبواب بضوضاء شديدة وتتكلم بصوت عال فإذا لم تكن طريقتها سارة في تقديم الطعام للطفل فمن الجائز أن تصبح هي نفسها مبعثاً للخوف خاصة وقت الطعام ولهذا نجد أن بعض الأطفال يقبلون على الطعام من أمهاتهم ولا يقبلونه من مربياتهم أو بالعكس وقد يألف الرضيع شخصاً ما ويقبل عليه بينما ترتعد فرائصه خوفاً من شخص آخر وكثيراً ما يخاف الأطفال من بعض الأشياء التي تقترن بالضوضاء إذا ما تكرر هذا الاقتران وأصبح حقيقة راسخة في ذهن الطفل 0 فهناك طفلة على سبيل المثال أضناها المرض لأن أبويها كانا يتشاحنان كثيراً أمامها في صراخ وضوضاء ليلاً وحينما أزيل السبب وسوى الوالدان النزاع فيما بينهما تحسنت حالة الطفلة الصحية وعادت إلى وضعها الطبيعي 0

غير أن هناك مخاوف أخرى أكثر تعقيداً تنشأ في نفس الطفل وتنمو مع خوضه غمار الحياة العائلية 0 ويرتبط الخوف في الغالب بالأشخاص وبالمشاعر التي تنشأ في نفس الطفل تجاه هؤلاء الأشخاص 0 فالطفل يخاف عندما يشعر أنه مهمل فيثور ويغضب وقد يودي به هذا إلى الكراهية بل إلى المقت 0 وقد يكون هذا الشعور بالكراهية أو المقت قوياً جداً في بعض الأحيان حيث ينزع الطفل إلى إخفائه حتى عن نفسه لكي يستطيع أن يتقبل القوانين الوالدية رغبة في المحبة والسلام 0 وتلعب العقوبة دوراً كبيراً في الخوف إذا كانت أعمال الطفل غير مرغوب فيها

وينتقل الخوف من ألم العقاب والشخص الذي يوقعه إلى انفعالات الطفل ومشاعره المتأججة وهو يعلم أنها محظورة عليه 0 ويخاف الطفل في هذه الحال من نفسه وكثيراً ما يحدث هذا النوع من الخوف عند العصابيين الذين يخشون سيطرة الأهواء أو النزعات 0 وقد يحدث الخوف نتيجة لمثير داخلي يرتبط بشيء خارجي قد لا يكون ضاراً في حد ذاته فهناك طفل في العاشرة من عمره مثلاً يخاف من الوحدة على الرغم من أنه نبيه شديد الحذر في تصرفاته فقد دخل ذات يوم إلى

المطبخ صباحاً فلم يكد يفتح الباب حتى سقط حزام أبيه المعلق فوق الباب على كتفه فارتعدت فرائصه وانطلق مسرعاً دون أن يدخل المطبخ ومنذ ذلك الموقف ابتدأ خوفه وأصبح لا يطيق البقاء وحيداً لأنه يرى أيدي ممتدة من خلف الأبواب وأشباحاً تتراقص في الغرفة لترعبه ولدى البحث تبين أن والد الطفل سيد مطاع له طريقة في التأديب يفخر بها وهو يحب أطفاله وخاصة هذا الطفل الذي يعجب بأبيه أيضاً 0


http://home.att.net/~scorh2/Bird1s2.gif
تــــــابع
الخـــــوف عند الأطفـــــــــال
.
.

ملاك
13-10-2005, 06:28:42 AM
تــــــابع
الخـــــوف عند الأطفـــــــــال

http://home.att.net/~scorh2/Bird1s2.gif
.
.

أنواع المخاوف

تقسم المخاوف التي تصيب الأطفال إلى نوعين تبعاً لتقدم نمو الطفل النوع الأول بسيط يتعلق بدافع المحافظة على البقاء ويشمل مخاوف الأطفال العادية التي تظهر في الحياة اليومية وتسهل ملاحظتها كالخوف من الظلام والحيوانات واللصوص 0 فالظلام هو مايعده الطفل نوعاً من الوحدة حيث يترك المرء وحيداً دون وقاية أو طمأنينة وهو المكان الذي يتوقع مجيء الأخطار فيه وهذا ما يسمى بالخوف من المجهول 0

ولعل الطفل حين يصفر وهو يصعد الدرج في الظلام صفيراً خفيفاً أو يغني لا يفعل أكثر من تعزيز إحساسه بالطمأنينة والأنس كما يفعل البسطاء بإبعاد الخطر الكامن في الظلام بوساطة التعاويذ 0 ونظراً لما يحدثه الظلام من رعب فإنه يصبح شخصاً يمكن أن ينزل العقاب بالطفل ويمكن تفادي الخوف من الظلام بأن نعود الطفل النوم وحده وألفة الظلام حيث تكون الحالة الملازمة للنوم الهادئ 0

والخوف من الحيوانات والشرطة والأطباء والأماكن العالية كلها من المخاوف الموضوعية البسيطة الأكثر شيوعاً وعلى الآباء أن يعرفوا ذلك ليسهل التغلب على الخوف ويصبح أمراً ممكناً 0 فالأطفال يخافون من أي شيء جديد أو غريب ولكن هذا يزول بسرعة إذا ما هيء للطفل الوقت الكافي حتى يألف موضوع خوفه 0 إلا أنه لا بد من الإشارة هنا إلى أنه لا يجوز دفع الصغار وإقحامهم في المواقف التي تخيفهم بغية إعانتهم في التغلب على الخوف 0 والخوف الذي يتصل بالتجارب الحقيقية في مرحلة الطفولة قد يكون أمراً ضرورياً للإبقاء على النفس وتوجيه السلوك 0 غير أنه يجب عدم الإسراف في إثارة مثل هذه المخاوف لئلا تزداد شدتها وتصبح عاملاً معوقاً لنشاط الطفل 0

ومن الحكمة أن نشجع الطفل بعد تعرضه لإحدى التجارب المزعجة على التحدث عنها كما يشاء حتى تظهر أقل غرابة وأكثر ألفة بدلاً من دفنها في أعماق نفسه مما يكون له أثر بالغ في حياته المقبلة ومن المستحسن أن يمتنع الأهل عن الاستهزاء بالطفل إذا خاف واتهامه بالغباوة أحياناً وأن يظهروا له بأنهم يقدرون مشاعره وإن هذه المشاعر المنافية لن تدوم طويلاً 0

أما النوع الثاني من المخاوف فهو يرتبط بالشعور بالأثم في نفس الطفل نتيجة لصلته بالقائمين على توجيه سلوكه 0 إن أطفال الآباء الهادئين ينشؤون غير هيابين ويرجع ذلك إلى رزانة عقولهم أولاً وتنظيم انفعالاتهم ثانياً مما يجعلهم قدوة حسنة لأطفالهم يسرعون في تقليدها 0 يضاف إلى أن الآباء الهادئين يثيرون في نفس الطفل شعوراً بالخير يمكن أن ينغص حياته ويتحول إلى ضمير له مطالب مرهقة 0 وتعد القصص الخرافية أشكالاً جميلة يحاول الطفل من خلالها التعبير عن آماله وشكوكه بالنسبة إلى الراشدين المحيطين به وتشمل أغلب مخاوفه فيجد فيها التنين والمردة وأغرب من ذلك أيضاً حيث تتحول الوحوش إلى بشر 0

إن تلك القصص تغذي خيال الطفل ولكنها لا تخلقه فهو يؤلف القصص بمحض إرادته وطبيعته ومع ذلك فإن تنقية خيال الطفل من الأشياء المخيفة المرعبة تتطلب العناية بتربيته في السنوات الأولى وتعويده ضبط نفسه بعيداً عن الصرامة الشديدة 0

ويلعب التقليد دوراً هاماً في مخاوف الأطفال 0 فالأطفال لا يقلدون والديهم في الأخلاق والعادات الاجتماعية فحسب وإنما يمتد ذلك إلى المواقف الانفعالية التي يتخذها الأطفال حيال أي موقف رأوا أهلهم فيه 0 فالأم التي تخاف من الظلام أو الحيوانات أو النار 00الخ يمكن أن تخلف هذه المخاوف في ولدها صورة نماذج من السلوك يقوم الطفل بتقليدها ومحاكاتها لذلك ينصح الآباء والأمهات الذين يعانون من بعض المخاوف بألا يظهروها أمام أطفالهم لأنها ستنعكس وربما بشكل دائم في تصرف الطفل وهو يواجه المواقف المماثلة 0

وكثير من المخاوف التي قد يتعرض لها الطفل هي من النوع الهدام الذي لا يجديه نفعاً بل يفتت نشاطه ويشل فعاليته 0 ويلعب التقليد هنا دوراً كبيراً في تكوين هذه المخاوف نتيجة لعلاقة الطفل بوالديه إذ يجد الآباء أحياناً أن الخوف من الطرق المجدية في فرض الطاعة وتنفيذ الأوامر 0 ولكن هذا ليس أساساً صحيحاً للتحكم بسلوك الطفل بل إن مثل هذه التجارب قد تترك وراءها ندوباً وآثاراً سلبية في تصرفات الطفل قد يصعب التخلص منها 0

ومن السهل جداً أن يصير الخوف طاغية متكمنة من عقل الطفل إذاً ما تابعنا التلميح والإيحاء له بإمكانية تعرضه للخطر إن كثيراً من الآباء لا ينفكون عن تحذير أطفالهم وتنبيههم إلى الأخذ بلون ما من النشاط والامتناع عن غيره حتى لا يصيبهم إلى الأخذ بلون ما من النشاط والامتناع عن غيره حتى لا يصيبهم الأذى ويعتاد الطفل على سماع عبارات محددة مثل : لا تتسلق الشجرة لئلا تقع سيخطفك الشحاذ إذا خرجت من البيت – إذا أكلت الحلوى ستصاب بالمرض – سوف تتركك أمك وحيداً إذا كنت شقياً وغير ذلك من عبارات التخويف 0 وقد يكون هذا التحذير وسيلة مؤقتة للتهذيب لكنها ليست ذات أثر طيب في غرس السلوك الحميد 0

ولحسن الحظ فإن كثيراً من الأطفال سرعان ما يكتشفون زيف هذه التحذيرات ويتصرفون حيالها على أنها ليست كذلك 0 ومع أن الخوف وسيلة مجدية أحياناً في ضبط الطفل ضبطاً مؤقتاً غير أنه من الخير للآباء أن يوقنوا بأن أطفالهم قادرون – وبخبرتهم الخاصة – على اكتشاف الخداع والتهديد من جانبهم دليلاً واضحاً على ضعفهم وقلة درايتهم في معالجة المواقف بشكل صريح وإيجابي يحقق مصلحة الآباء والأبناء 0

وليتذكر الآباء أنهم ما ربطوا عنصر الخوف ببعض المواقف أو الأشخاص أو الأشياء بهدف إخافة الطفل أو إرهابه فإنهم لا يلحقون به ظلماً كبيراً فحسب بل أنهم في ذلك يحطمون ثقته بوالديه 0 لذلك يجب ألا تكون انفعالات الأطفال مجالاً للاستغلال والاستخفاف لأن ذلك لا يقل خطورة عن العبث بإحدى حواس الطفل التي يجب على الوالدين العناية بها والمحافظة عليها 0

والخوف انفعال تسهل استثارته بوسائل وطرق شتى وله آثار بعيدة المدى على الآباء أن يحذروا منها ويحاولوا تجنبها في الأوقات جميعها 0 وهنا لا بد أن نشير إلى صعوبة فصل الخوف عن العقاب في تربية الأطفال وأن نتساءل إلى أي حد ينبغي أن يكون الخوف عاملاً في التهذيب الاجتماعي ؟ 0

في الواقع أن موقف الطفل تجاه العقاب يجب ألا يكون قائماً على عدم المبالاة من جهة أو الهلع والخوف من جهة أخرى 0 بل يجب أن يتسم الموقف بنوع من الاهتمام أي أن يكون مصطبغاً بعنصر لخوف إلى حد ما 0 فإذا لم يشعر الطفل بالاضطراب إزاء عمل ينافي القواعد الاجتماعية وإذا لم يحفل الصغير بسخط أهله لسوء تصرفه في موقف ما فهو شخص يصعب أن نكون فيه قيماً وعادات تؤدي به إلى التوافق أو التكيف الاجتماعي 0

ومن الجدير بالذكر أن الحذر ليس إلا نوعاً من الخوف ضرورياً وملازماً للنجاح 0 فكلما أقدم الطفل على خبرة جديدة لازمه نوع ما من الخوف يتجلى في كثير من ألوان الشك والحيطة مثله في ذلك مثل الكبار الذين يتوقعون الإخفاق وقد يصل إلى درجة تمنع تحقيق أهدافه وتؤدي إلى الخيبة 0

وكثير من المخاوف التي يشعر بها الصغار ليست موضوعية أي متصلة بالأشياء المرئية أو المسموعة بل تنتج على الأغلب من خيال الطفل وتصوراته الذاتية 0 وهذه المخاوف الذاتية يصعب تحديد أسبابها إلا بعد وقت طويل من الدراسة الدقيقة 0 والطفل الخيالي قد يتصور أنواع المواقف المرعبة كلها فتبدو أمامه حقيقة لا لبس فيها مع أنها من صنع خياله فتراه يخاف منها ويرتعب كما لو كانت في الواقع المحسوس 0 ويظهر هذا النوع عندما يسمع الطفل قصة مرعبة تدور أحداثها في الظلام عن الكوارث والمعجزات فإذا ما أوى إلى فراشه ليلاً – وكان وحيداً في غرفته راح خياله يستعيد شريط القصة التي سمعها ويقرنها مع الوحدة والظلمة التي تحيط به 0

فينتابه الرعب والذعر ويخرج من فراشه وسط البكاء والصراخ 0 ومن المعروف أن الخوف من الظلام لا يبدأ إلى في سن الثالثة من العمر إلا إذا تعرض الطفل قبل ذلك لخبرة مفزعة في الظلام 0 ورغم ذلك فإذا ما أحسن الوالدان تدبير حياة الطفل كان هذا الطور قصيراً وكان أثره في مستقبل حياة الطفل الانفعالية محدوداً الغاية 0

تــــــابع
الخـــــوف عند الأطفـــــــــال

http://home.att.net/~scorh2/Bird1s2.gif
.
.

ملاك
13-10-2005, 06:32:05 AM
تــــــابع
الخـــــوف عند الأطفـــــــــال
http://home.att.net/~scorh2/Bird1s2.gif
.
.

من كل ما تقدم عن الخوف يمكن إن نستخلص الأمور التالية :

1- الخوف من المظاهر الطبيعية لدى الأطفال جميعهم وهو من الأمور المستحبة إذا كان في الحدود المعقولة إذ يمكن استخدامه وسيلة لحماية الطفل من الحوادث التي يمكن أن يتعرض لها 0 أما إذا زاد على حدود التحذير والتوجيه وسبب قلقاً كبيراً للطفل فسيكون عندها مشكلة يجب النظر فيها ومعالجتها بشتى الأساليب وبالسرعة الممكنة 0

2- يلاحظ بوجه عام أن نسبة الخوف عند الإناث أكثر منها عند الذكور أي أن الإناث أكثر إظهاراً للخوف من الذكور 0 كما تختلف شدة الخوف تبعاً لشدة تخيل الطفل 0 إذ تتناسب شدة الخوف طرداً مع شدة الخيال 0 فكلما كان الطفل أكثر تخيلاً كان أكثر تخوفاً 0 وإن تجارب الطفل في المواقف مع الأشياء وتكرار مصادفته لها واحتكاكه مع أترابه من الأطفال تخفف الخوف تدريجياً من هذه المواقف والأشياء حتى يألفها ويتكيف معها 0

3- تدل أبحاث جيرسيلد ( A.T. Jersild ) وهولمز ( 1935.F.B.Holmes ) على أن مخاوف الطفل تتأثر بمستوى نضجه ومراحل نموه 0 فالطفل في نهاية عامه الثاني لا يخاف من الأفعى وقد يحلو له أن يمسكها ويلعب بها 0 وهو في منتصف السنة الرابعة يخشى منها ويبتعد عنها ثم تتطور هذه الخشية في نهاية سنته الرابعة إلى خوف واضح شديد 0

وتؤكد دراسات – هاغمان ( 1932.F.R.Hagmen ) أن مثيرات الخوف عند الطفل فيما بين الثانية والسادسة من سني حياته تتجلى في الخوف من الخبرات الماضية المؤلمة 0 كالخوف من علاج الأطباء والخوف من الأشياء الغريبة كالحيوانات التي لم يعتد عليها الطفل من قبل والخوف مما يخشاه الكبار فهو يقلد أهله وذويه في خوفهم من العواصف والظلام والشياطين 0 أي أن الطفل يتأثر في مخاوفه بأنماط الثقافة التي تسيطر على بيئته 0

4- تنشأ مخاوف الأطفال بسبب ما يصادفونه في خبراتهم نتيجة للأخطاء التربوية التي يرتكبها الوالدان في أحيان كثيرة 0 فهناك أولاً المخاوف التي تهدف إلى حماية النفس وهي بمثابة النذير بالخطر من جهة والدافع الذي يحرك المرء ويهيء له سبل الفرار من الضرر الذي قد يقع عليه من جهة أخرى وثانياً المخاوف الخارجة عن طبيعة الطفل وتنشأ عن الأشياء الموضوعية نتيجة احتكاكه بالمشرفين على رعايته ونموه ذلك النمو الذي يتطلب خضوع السلوك بمظاهر كلها لقواعد نظامية تنتهي إلى حياة اجتماعية منتظمة 0

5- من الصعوبة أن يقف الوالدان على كل خبرة قد تكون مبعثاً للخوف عند أطفالهما ولكننا نستطيع أن نقول : أن الأباء الذين ينالون ثقة أطفالهم يمكنهم الوقوف على مخاوف صغارهم حالما يشعرون بها تقريباً 0 ويستطيعون في هذه الحال أن يقدموا لهم التوجيه والعون وكل ما يستطيعه الأب الحصيف وقاية الطفل من التجارب التي تبعث الخوف في نفسه وإذا وقعت وجب عليه أن يعمل جاهداً للقضاء على تلك المخاوف في أقرب وأسرع وقت ممكن 0

وللوقاية من الخوف الزائد لا بد من مراعاة القواعد العامة والصحيحة في تربية الطفل وخاصة ما يتعلق بتوفير متطلباته وحاجاته الأساسية من محبة وعطف وشعور بالطمأنينة والأمان ومنحه حرية التصرف في بعض شؤونه وتحمله لمسؤوليات تتناسب مع نموه ومراحل تطوره مع عدم إخافته أو حتى الإيحاء إليه بالخوف إلا في بعض الأمور التي يجب تحذيره منها وتنبيهه إليها بعيداً عن الاستهزاء أو التوبيخ أو الفظاظة وبالإقناع بأن الشيء الذي يخافه هو غير مخيف وغير مؤذ 0

والخطة العملية والمجدية هي أن تعطي الطفل الشعور بالاطمئنان والحماية والاحترام والثقة ونجعله أكثر تعرضاً للشيء الذي يخيفه 0 فإذا كان يخاف الظلام فإننا نداعبه مرات متعددة بإطفاء النور وإشعاله مع بعض الحركات المرحة 0 ولا ننسى التقليد الذي يعد صفة أساسية من صفات الطفولة 0 فالطفل يخفف كثيراً من خوفه إذا ما رأى أطفالاً آخرين لا يخافون من شيء يخاف منه 0 بل ويلعبون فيه كالدمى التي تمثل الحيوانات مثلاً وهذا ما يساعده على التكيف وإزالة الخوف بالتدريج 0

والقاعدة العامة هي أن بعض الأطفال يتخلصون من مخاوفهم ويتغلبون عليها حتى ولو لم نساعدهم 0 ذلك لأن الطفل – مع تقدمه في العمر – يبدأ بفهم الأشياء بصورة أحسن وتبدو في نظره مختلفة عن ذي قبل مما يقلل في النهاية من تهديدها له 0 أما إذا لم يستطع الطفل التغلب على هذه المخاوف في الوقت المناسب ولأي سبب كان فيجب عندها التدخل لمساعدته في التخلص منها 0

وفي هذا الصدد لا بد أن نؤكد أن حسن معاملة الوالدين وطريقة معالجتهما للأمور شيء هام ومفيد بالنسبة إلى الطفل وتخليصه من مخاوفه أما إذا كان الخوف زائداً كما هو الحال في الرهاب أو الخوف المرضي فمن المناسب البحث عن الاختصاصيين لتقديم العون والمساعدة في حل المشكلة 0

http://home.att.net/~scorh2/Bird1s2.gif

المصـــــــــدر :
http://www.kids-psychology.com/faire/

http://home.att.net/~scorh2/Bird1s2.gif

.
.

تمــــــــــــــــــــــت

ملاك
13-10-2005, 06:47:40 AM
بحـــــــــــ 73 ـــــــــــــث

:: المضـــــــــــادات الحيــــــــــــوية :

http://www.3e6r.net/data/media/4/rtt.gif

http://www.rawnaa.com/admin/articles/21_2002/images/nimg7465.jpg


تلعب المضادات الحيوية دوراً مهماً في علاج العديد من الأمراض، وهي سلاح ذو حدين، فإن استخدمت الاستخدام الأمثل باتباع إرشادات الطبيب وتوجيهات الصيدلي كان لها أثر إيجابي وفعال، وإن استخدمت بطريقة عشوائية وأسيء استعمالها فإنها تؤدي إلى أضرار بالغة قد تودي بحياة المريض.

وهناك اعتقاد شائع بأن المضادات الحيوية يمكنها شفاء أي التهاب، لذا تجد كثيراً من المرضى يلحون على الطبيب أو الصيدلي في صرف مضاد حيوي لعلاج علتهم ومن ثم يوصف المضاد الحيوي إرضاء لهم بدلاً من نصحهم وتوعيتهم بالأخطار التي قد تنجم عن تعاطيه، أو عدم جدواه كأن تكون معاناتهم من التهاب فيروسي، لاتؤثر فيه المضادات كالرشح والأنفلونزا.
من هذا المنطلق نبين أهمية المضادات الحيوية وأشكالها المختلفة والأخطار التي تنتج من كثرة استعمالها وما يجب علينا عند استخدامنا لهذه الأدوية.
في البداية نتعرف سوياً على قصة حدثت منذ أكثر من سبعين سنة فتحت الباب على عصر المضادات الحيوية التي أنقذت حياة ملايين البشر حتى الآن بقدرة الله.

قصة أول مضاد حيوي

بدأت قصة اكتشاف المضادات الحيوية أثر سلسلة من التجارب قام بها طبيب إنجليزي يدعى الكسندر فلمنج، حيث لاحظ عام 1929م وجود عفن أخضر ينمو في أحد صحائف مزرعة الجراثيم، كما لفت نظره أن المستعمرات الجرثومية الملاصقة للعفن قد توقف نموها واندثرت، فأخذ يبحث عن تفسير لتلك الملاحظات حتى تأكد أخيراً أن هذا العفن يفرز مادة تبيد الجراثيم، بعدها اتجهت محاولاته إلى فصل تلك المادة وفعلاً استطاع الحصول على المادة وأطلق عليها اسم البنسلين نسبة إلى نوع العفن الذي يفرزها المسمى البنسيليوم. إلا أن فليمنج لم يكن كيميائياً فلم يستطع استخلاص البنسلين بشكل نقي ولم تستفد البشرية من البنسلين إلا بعد 11 عاماً أي عام 1940م حينما تمكن الدكتور (فلوري) وزميله (شن) بعد تجارب عديدة من استخلاص البنسلين نقياً وتم تجربته على حيوانات التجارب لاختبار مفعوله.

أما أول اختبار للبنسلين على الإنسان فكان عام 1941م حينما حقن شرطي كان مصاباً بالالتهاب وفي حالة احتضار، فتحسنت حالته. بعدها أخذت صناعة البنسيلين تنتشر على نطاق واسع مما أدى إلى إنقاذ حياة مئات الآلاف من الجرحى خلال الحرب العالمية الثانية. وبدأت المضادات الحيوية الأخرى بالظهور تباعاًً.

البكتيريا والفيروس

يوجد في الجسم جهاز مناعي لمحاربة الأجسام الغريبة ومنها البكتيريا، وفي حالة عدم قدرة الجهاز المناعي على كسب المعركة تقوم المضادات الحيوية بمساعدة الجسم بالقضاء على هذا العدو الخارجي دون المساس بخلايا الجسم.
ولكي نوضح عمل المضادات الحيوية ضد البكتيريا يجدر بنا أن نفرق بين البكتيريا والفيروسات إذ يخلط بينهما كثير من الناس.

فالبكتيريا كائنات وحيدة الخلية تتألف من كافة مكونات الخلية الحية، وهي لاترى بالعين المجردة، ولكن يمكن رؤيتها بواسطة المجهر المركب، وهي ذات أشكال مختلفة، فمنها العصوية والكروية والحلزونية، وهي تستطيع التكاثر خارج جسم الكائن الحي أو في وسط اصطناعي يحتوي على مواد غذائية مهمة لنمو البكتيريا. وتنتشر في كل مكان في حياتنا، بعضها مضر وبعضها غير مضر، ويوجد في الجسم أنواع من البكتيريا النافعة وخصوصاً في الأمعاء ويمكن القضاء على المضر منها بواسطة المضادات الحيوية، وغالباً لايوجد لها تطعيم وقائي.

أما الفيروسات فهي كائنات صغيرة جداً لاترى إلا بالمجهر الإلكتروني، وهي ذات شكل عصوي أو كروي، تتركب من جدار بروتيني بداخله الحمض النووي RNA وDNA دون أن يكون لها أي أعضاء أخرى، لذا لا تستطيع التكاثر إلا داخل جسم الكائن الحي لكي تستعمل أعضاءه في التكاثر والنمو، ولايمكن أن تعيش في وسط اصطناعي كما في البكتيريا.

والفيروسات لاتتأثر بالمضادات الحيوية، ولكن يمكن القضاء على بعض أنواعها باستخدام الأدوية المضادة للفيروسات
(Antivirus) وذلك في نطاق ضيق جداً وتحت إشراف طبيب متخصص نظراً لآثارها الجانبية الخطيرة على الجسم. أما معظم الالتهابات الناتجة من الفيروسات مثل الزكام والأنفلونزا والتهاب الحلق والقيء والإسهال وغيرها فللجسم القدرة على التخلص منها في غضون أيام عن طريق نظام المناعة. وبعض الفيروسات لها تطعيم وقائي.

تحصل العدوى من الكائن الحي الذي له القدرة على إيذاء الإنسان عن طريق وصوله إلى مكان مناسب في الجسم يتكاثر فيه وينمو، وينتج عنه مواد سامة تؤثر على جسم الإنسان، وذلك عند ضعف قدرة الجسم على التغلب على العدوى، وتظهر هذه التأثيرات في شكل أعراض مرضية تختلف حسب نوع الجرثوم المسبب للمرض.

أنواع البكتيريا

توجد تقسيمات كثيرة للبكتيريا ولكن أهمها من الناحية السريرية تقسيم البكتيريا إلى قسمين:

الأول: البكتيريا إيجابية الجرام وتتميز بوجود جدار خلوي سميك، ومن أمثلتها: ستربتوكوكس وستافيلوكوكس.

الثاني: البكتيريا سالبة الجرام وتتميز بوجود جدار خلوي رقيق، ومن أمثلتها سالمونيلا وشيقلا. وقد سميت بإيجابية الجرام لأنها تحافظ على لونها البنفسجي بعد إضافة الصبغة البنفسجية على الشريحة المحتوية على البكتيريا ثم معالجتها باليود ثم غسلها بالكحول، وسالبية الجرام هي البكتيريا التي لاتحتفظ باللون البنفسجي عند معالجتها بالطريقة السابقة وغسلها بالكحول.

يتم عمل المضادات الحيوية لمحاربة البكتيريا- بشكل عام- من خلال طريقين:

الطريق الأول: قتل البكتيريا وذلك من خلال تثبيط تكوين جدار الخلية في البكتيريا مما يؤدي إلى خروج مكونات الخلية وموتها بعد ذلك.

الطريق الثاني: وقف ومنع تكاثر البكتيريا ويتم ذلك عن طريق تثبيط تكوين الحامض النووي
(RNA و DNA) أو تثبيط تكوين بروتينات الخلية.

والطبيب المختص هو الذي يملك القدرة على معرفة نوع البكتيريا المسببة للمرض وذلك عن طريق أعراض المرض الظاهرة على المريض (الطريق السريرية) أو من خلال أخذ عينة من الجزء المصاب ومن الدم أو من البول وزراعتها لمعرفة نوع البكتيريا المسببة لهذا المرض (الطرق المخبرية) وبناء على تشخيص المرض يتم صرف الدواء المناسب.

وفي بعض أنواع البكتيريا التي اكتسبت مناعة ضد مضاد حيوي معين لكثرة استعماله يجرى فحص المناعة ومدى فاعلية المضاد الحيوي ضد هذه البكتيريا، ولهذا الغرض تزرع البكتيريا المأخوذة من المريض في مزرعة خاصة بها أقراص مختلفة الألوان وكل منها مشرب بنوع معين من المضادات وبعد ترك المزرعة لمدة معينة نلاحظ وجود هالة شفافة خالية من البكتيريا حول كل قرص، والمضاد الحيوي الأكثر تأثيراً على البكتيريا هو الذي تتكون حوله الهالة الشفافة الأكثر اتساعاً.

ونتائج مثل هذه الفحوصات قد تستغرق وقتاً طويلاً، لذا لاينتظر الطبيب كل ذلك الوقت بل يتم إعطاء المريض المضاد الذي يتوقع الطبيب أنه سيكون فعالاً ومناسباً لحالته ريثما يعرف نتيجة المزرعة التي تحدد نوع البكتيريا.

المضادات: أنواع وأشكال

يوجد في العصر الحالي أكثر من مائتي نوع من المضادات الحيوية، ولكل نوع منها أسماء متعددة تختلف باختلاف الشركة المصنعة للدواء ويتم تصنيعها على شكل أقراص أو كبسولات أو حقن وبعضها على هيئة مساحيق أو مراهم جلدية أو كريمات أو نقط للعين أو للأذن إلى غير ذلك من الأشكال.

وتخلتف أنواع المضادات الحيوية باختلاف مدى تأثيرها على البكتيريا، فمن الأدوية مايكون فعالاً بشكل رئيس على البكتيريا إيجابية الجرام، ومنها مايكون فعالاً ضد البكتيريا سالبة الجرام، والبعض الآخر فعال ضد النوعين. ومنها مايقتل البكتيريا ومنها مايمنع نموها.

ومن أشهر مجموعة المضادات الحيوية مايلي:

- البنسلين ومشتقاته: تعد هذه الأودية من أهم مجموعات المضادات الحيوية ومن أقدمها وهي فعالة ضد البكتيريا موجبة الجرام، ومن أمثلتها: أمبيسلين، أموكسيلين.
- التتراسيكلينات: هذه الأدوية مانعة لنمو البكتيريا وتسمى بالمضادات الحيوية واسعة المفعول نظراً لقدرتها على محاربة كلا نوعي البكتيريا الموجبة الجرام والسالبة الجرام، ومن أمثلتها: تتراسيكلين ودوكسيسكلين.

- السلفوناميدات: وهي فعالة ضد العديد من البكتيريا الموجبة الجرام والسالبة الجرام وقاتلة للبكتيريا، ومن أمثلتها: سلفاميثوكسازول وسلفاسالازين.
- السيفالوسبورينات: هذه الأدوية قاتلة للبكتيريا وواسعة المفعول، ومن الأمثلة على هذه المجموعة سيفاكلور وسيفرادين.

- الماكروليدات: وهذه الأدوية يمكن أن تقتل البكتيريا أو تمنع نموها، ومن أمثلتها: اريثرومايسن.
- أمينوجلايكوسيدات: تعد هذه الأدوية فعالة جداً ضد الالتهابات التي تسببها البكتيريا سالبة الجرام، ومن الأمثلة: ستربتومايسن وجمنتاميسن.

- كلورامفينيكول: هذا الدواء مانع لنمو البكتيريا وواسع المفعول، لكنه أقل فاعلية من البنسلين والتتراسيكلين ضد البكتيريا موجبة الجرام.

يختار الطبيب المضاد الحيوي المناسب للمريض والجرعة الدوائية اللازمة والشكل الدوائي الملائم بناء على عدة عوامل، منها:

1- التشخيص السريري والمختبري: وذلك لمعرفة نوع البكتيريا الغازية ومعرفة المضاد الحيوي المناسب.
2- صفات المضاد الحيوي، يجب معرفة صفات المضاد المختار من حيث:

- تركيزه في الجسم: لأن المضاد قد يكون فعالاً ضد بكتيريا معينة ولكن تركيزه في الجسم لايصل إلى الحد المطلوب، وبالتالي لانحصل على النتيجة المرجوة.
- طريقة طرحة من الجسم: فمثلاً إذا كان الجسم يتخلص من الدواء سريعاً فهذا يستدعي أعطاءه على فترات متقاربة.

- سُمّيَة الدواء وآثاره الجانبية: فينبغي الموازنة بين أضرار الدواء ومنفعته للمريض، فإذا ترجحت المنفعة على الضرر فلا بأس من صرفه للمريض.
- كلفة الدواء: بعض المضادات الحيوية ذات تكلفة عالية ولها بدائل أرخص ومساوية لها في التأثير وأحياناً قد تفوقها علاجياً.


http://www.3e6r.net/data/media/4/rtt.gif

تـــــابع
المضــــــــادات الحيــوية
.
.

ملاك
13-10-2005, 06:52:38 AM
تـــــابع
المضــــــــادات الحيــوية
http://www.3e6r.net/data/media/4/rtt.gif
.
.


3- عوامل تتعلق بالمريض، ومنها:

- العمر والجنس والوزن.
- حالة أعضاء الجسم وخاصة الكلية والكبد.
- حالة الجهاز المناعي للمريض وخطر تفاعلات الحساسية الناجمة عن استعمال بعض المضادات الحيوية.
- شدة العدوى
- إذا كانت المريضة حاملاً أو مرضعاً.
- إذا كان المريض يعاني من أمراض أخرى أو يتناول أدوية أخرى.

عادة مايفضل صرف مضاد حيوي واحد للقضاء على البكتيريا، وذلك لعدة أسباب منها:

- منع مقاومة البكتيريا لأنواع كثيرة من المضادات.
- تقليل الآثار الجانبية التي قد تنجم عن استخدام أكثر من نوع من المضادات.
- تقليل التكلفة.

وفي حالات معينة يستلزم إعطاء المريض أكثر من مضاد وذلك لأسباب منها:

- زيادة فعالية الدواء في القضاء على البكتيريا.
- تقليل الآثار الجانبية لبعض أنواع المضادات.
- تقليل جرعة الدواء.
-حالات الالتهابات الشديدة التي تهدد حياة المريض.

تضيف الشركة المصنعة أحياناً مادة تزيد من فعالية الدواء ضد البكتيريا، ومن أشهر الأمثلة دواء أجمنتن (Augmentin)، هذا الدواء يحتوي على مادتين: أولاهما أموكسيلين المضاد للبكتيريا والمادة الثانية تسمى حامض كلافيولنك (Clavulanic acid)، وهذه المادة ليس لها أي تأثير مضاد للبكتيريا، إلا أنها تساعد في قوة تأثير الدواء عن طريق تخريب أنزيم معين في الجسم يبطل مفعول الدواء.

الآثار الجانبية

معظم الأدوية التي يتعاطاها المريض تسبب آثاراً جانبية غير مرغوبة، بعضها يكون أعراضاً خفيفة لاتشكل خطراً على المريض وبعضها قد يهدد حياته. والمضادات الحيوية شأنها شأن باقي الأدوية قد ينجم عن استعمالها آثار جانبية قد تكون خفيفة وقد تكون شديدة وذلك لأسباب متعددة، منها مايحدث بسبب طبيعة جسم الإنسان، أو بسبب خصائص الدواء، أو بسبب زيادة الجرعة الدوائية الموصوفة، أو أحياناً عند استخدام دواء آخر أو مع تناول أغذية معينة أوبسبب عدم التشخيص السليم أو غيرها من الأسباب.

ومن أكثر الآثار الجانبية للمضادات الحيوية شيوعاً:

- ظهور حساسية لأجسام بعض المرضى عند تناول نوعية من المضادات وخصوصاً مجموعة البنسلين، وتختلف درجة الخطورة من شخص لآخر، فمنها ماهو قليل الخطورة مثل الإسهال الخفيف والقيء والحرقان الخفيف في المعدة أو طفح جلدي وهرش، ومنها ماهو أخطر من ذلك مثل الإسهال الشديد أو صعوبة في التنفس، وفي هذه الحالة يجب على المريض التوقف فوراً عن أخذ الدواء والاتصال بالطبيب المعالج.

- قد تتسبب بعض أنواع المضادات الحيوية- خصوصاً واسعة المدى- في قتل البكتيريا النافعة الموجودة في الأمعاء، بسبب عدم اتباع الإرشادات الطبية واستخدام الدواء لفترة طويلة مما يسهل إصابة الأمعاء بهجمات بكتيرية ضارة تؤدي إلى عدوى جديدة يصعب علاجها.
- بعض المضادات الحيوية تستطيع عبور الحاجز المشيمي وتصل إلى الجنين محدثة آثاراً جانبية بالغة على الجنين، وخصوصاً في الثلاثة أشهر الأولى من الحمل، وكذلك بعض المضادات قد تؤثر على الرضيع من خلال لبن الأم.

- أدوية الأمينوجلايكوسيدات مثل الاستربتومايسن قد تؤدي إلى اضطرابات في عملية السمع والاتزان قد تصل إلى درجة الصمم، وقد تؤثر كذلك على الكلية، لذا يجب أخذ هذه الأدوية بحذر وبالجرعات المحددة.
- دواء الكلورامفينيكول المستخدم في علاج حمى التيفوئيد له آثار خطيرة على نخاع العظام تظهر على شكل: فقر دم، قلة عدد الكريات البيضاء، قلة الصفائح الدموية. ومن أخطر مايسببه هذا الدواء حالة تسمى متلازمة الطفل الرمادي (Gray baby syndrome)، ومن الممكن أن تسبب هذه الحال نسبة وفيات عالية، وغالباً ماتحصل هذه الآثار في الأطفال والرضع. لذا يجب استعماله بحذر شديد للأطفال وفي حالات خاصة.

- أدوية التتراسيكلينات تتفاعل مع الكالسيوم وتترسب بشكل مركب معقد، وهذا المركب يمكن أن يترسب على الأسنان والعظام. وخصوصاً إذا استعملت أثناء الحمل أو الرضاعة أو لأطفال دون سن الثانية عشرة.

المضادات والأدوية الأخرى

عند تناول المريض المضاد الحيوي مع أدوية أخرى يجب إخبار الطبيب أو الصيدلي بذلك، لأن تناول المريض أكثر من دواء في الوقت نفسه قد يزيد فعالية أو تأثير أحد الأدوية على دواء آخر مؤدياً إلى آثار جانبية خطيرة، كما قد يتسبب في إبطال أو تقليل فعالية الدواء الآخر وقد يؤدي استعمال أكثر من دواء إلى إنتاج مركب آخر له تأثيرات عكسية للدواء الأصلي.
وهناك بعض الأدوية التي تؤثر على المضادات الحيوية وتتأثر بها إذا أخذت معها في الوقت نفسه، ومن الأمثلة على ذلك مايلي:

- معظم المضادات الحيوية تؤثر على فعالية حبوب منع الحمل إذا أخذت في الوقت نفسه مما يؤدي إلى احتمالية الحمل، لذا على المرأة استخدام وسيلة أخرى لمنع الحمل بعد استشارة الطبيبة المعالجة.
- تتعارض أغلب المضادات الحيوية بعضها مع بعض إذا أخذت في الوقت نفسه.
- كثير من المضادات تتعارض مع خافضات الحرارة ومزيلات الألم مثل البانادول.
- تتعارض أدوية التتراسيكلينات إذا أخذها المريض مع مضادات الحموضة المحتوية على الكالسيوم ومع المسهلات المحتوية على مجنيزيوم ومع مخفضات الكوليستيرول.
- بعض المضادات الحيوية تؤثر على هرمونات الذكورة والأنوثة، وتؤثر على الأدوية مانعة التجلط مثل الوارفارين (warfarin).

- بعض أدوية البنسلين قد تتعارض مع الأدوية الخافضة للضغط مثل دواء كابتوبرل.
- تتأثر بعض المضادات الحيوية بوجود بعض أدوية مدرات البول مثل فروسيمايد أو بعض أدوية الحساسية مثال هسمينال.

المضادات بدأت تفقد مفعولها

حذر العلماء في الآونة الأخيرة من خطر ازدياد ظهور البكتيريا المقاومة للمضاد الحيوي، حيث أثبتت الدراسات ارتفاعاً كبيراً في نسبة ظهور هذا النوع من البكتيريا بين عامي 1995 و1998، فقد أظهرت دراسة علمية أن من بين الأشخاص الذين أصيبوا بنوع معين من البكتيريا يسمى ستربتوكوكس نومونيا كان هناك 9% في عام 1995م لديهم مقاومة لثلاثة أنواع مختلفة من المضادات الحيوية على الأقل ثم ارتفعوا إلى 14% عام 1998م.

وقد تكتسب البكتيريا مناعة ضد المضادات الحيوية نتيجة سوء الاستعمال، وذلك عند الاستهلاك المفرط للمضادات الحيوية أو حينما تعطى بجرعات غير مناسبة، أو تعطى بالقدر المطلوب على فترات غير منتظمة بين الجرعات، أو تعطى لمدة قصيرة غير كافية للعلاج. ومن الأسباب كذلك الاستعمال غير الملائم للمضادات في حالات لاتحتاج إلى معالجة بل تشفى ذاتياً.

ومناعة البكتيريا ضد المضادات الحيوية قد تكون طبيعية، حيث تُخلق البكتيريا ولديها القدرة على مقاومة بعض أنواع المضادات الحيوية أو كلها. وقد تكتسب البكتيريا هذه المناعة بطرق مختلفة، وتتكون هذه المناعة عند البكتيريا ضد المضاد بعدة طرق منها:

- إحداث تغير في المضاد الحيوي، على سبيل المثال تقوم أنواع معينة من البكتيريا بإنتاج أنزيمات تسبب تكسراً في المضاد الحيوي، وبالتالي تؤدي إلى عدم فعالية الدواء.
- قد تحدث البكتريا تغييراً أو تطويراً في تركيب خليتها، فتضلل المضاد الحيوي ولا تصبح هدفاً له.
- وفي بعض الأحيان تقوم البكتيريا بإفراز غشاء جديد من البروتينات يمنع دخول المضاد الحيوي إليها.

- قد تنتقل المناعة ضد مضاد حيوي من جيل لآخر بواسطة الكروموسومات.
وبسبب مقاومة البكتيريا لمفعول المضادات الحيوية يعكف العلماء على تطوير أدوية جديدة قادرة على تخطي تلك المشاكل، ومن تلك البحوث ماتوصل إليه مجموعة من العلماء من نوع جديد من الأدوية الذكية التي يمكن أن تكون بديلاً للمضادات الحيوية وتساعد على حل مقاومة البكتيريا للأدوية. قام هؤلاء العلماء بتصميم مادة بيبتيد (Peptide) وهي جزيء تفرزه النباتات والحيوانات لمقاومة العدوى، له خصائص مشابهة للمضادات الحيوية، يقوم البيبتيد بعمل ثقوب في غشاء خلية البكتيريا مما يؤدي إلى قتلها. ومن خصائص هذا الأسلوب الجديد في العلاج أن البكتيريا لم تتعرف على ذلك التركيب من قبل مما يصعب عليها مقاومة المضاد الحيوي.

تـــــابع
المضــــــــادات الحيــوية
http://www.3e6r.net/data/media/4/rtt.gif
.
.

ملاك
13-10-2005, 07:00:15 AM
تـــــابع
المضــــــــادات الحيــوية
http://www.3e6r.net/data/media/4/rtt.gif
.
.


تنبيهات مهمة

- على المريض ألا يصر على الطبيب المعالج أو الصيدلي لصرف المضاد الحيوي لأن المضادات- كما ذكرنا- لاتستخدم إلا في حالة الالتهابات البكتيرية فقط، وكثرة استخدامها لها أضرار بالغة على صحة المريض.
- على المريض أن يصغي جيداً للتوجيهات أو التنبيهات التي يقدمها الطبيب أو الصيدلي عند صرف المضاد الحيوي، ويتأكد من كيفية أخذ الدواء وعدد المرات والمدة وهل يؤخذ قبل الأكل أو بعده.. وغيرها من التعليمات.

- لابد للمريض من إكمال المدة المحددة للعلاج، ولاينبغي إيقاف تناول العلاج عند تحسن الحالة الصحية، لأن ذلك يؤدي إلى ظهور البكتيريا مرة أخرى وقد تكتسب مناعة من المضاد بحيث لاتتأثر به مستقبلاً مما يؤدي إلى صعوبة العلاج.
- من الأفضل للمريض الذي يعالج بالمضاد الحيوي ألا يتعرض جلده لأشعة الشمس، وذلك لأن بعض المضادات الحيوية تجعل الجسم حساساً جداً للأشعة فوق البنفسجية الصادرة من الشمس مما يؤدي لإصابته بأضرار.

- قد يؤثر تناول بعض الأطعمة على فعالية بعض المضادات الحيوية حيث تتأثر- مثلاً- مستحضرات التتراسيكلين بالأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم، مثل اللبن ومشتقاته أو البيض وغيرها، لذا على المريض اتباع تعليمات الطبيب أو الصيدلي بتجنب مثل هذه الأغذية.
- عند وجود حساسية سابقة من أحد المضادات الحيوية يجب على المريض إخبار الطبيب أو الصيدلي بذلك، ويجب عمل فحص للحساسية من هذا المضاد قبل تعاطيه.
- يجب عدم إعطاء المضاد الحيوي لأي شخص آخر غير المريض، وذلك لأن هذا الدواء فعال ضد بكتيريا معينة وفي حالة خاصة، وقد لايكون مناسباً لحالة مريض آخر.

- عند إحساس المريض بآثار جانبية غير معتادة بعد أخذ المضاد يجب إخبار الطبيب أو الصيدلي فوراً، وعدم إهمالها لأن بعض الآثار قد تكون خطيرة على صحة المريض.
- على المريض التأكد من تاريخ الصلاحية للمضاد الحيوي فتناول المضاد بعد انتهاء تاريخ الصلاحية له خطورة بالغة على صحة المريض، على سبيل المثال أدوية التتراسيكلين تتحول بعد انتهاء مدة الصلاحية إلى مادة سامة تسبب إصابات خطيرة في الكلية.
- من الضروري للحامل أو المرضع عند صرف المضاد الحيوي إخبار الطبيبة أو الصيدلية عن ذلك حتى لاتعرض جنينها أو طفلها للأذى.

- عند صرف المضاد على شكل كبسولات فيجب بلعها كاملة وعدم فتح محتوياتها أو مضغها لأن هذا يؤثر على امتصاص الدواء وعلى فعاليته.
- أغلب المضادات الحيوية الموصوفة للأطفال تكون على هيئة شراب أو مسحوق يضاف إليه الماء ليصبح جاهزاً للشرب، مثل هذه الأدوية يجب حفظها في الثلاجة مع ملاحظة أن مدة صلاحيتها لاتتعدى الأسبوعين.

- يجب الامتناع عن إعطاء الأطفال المضادات الحيوية إلا في حالة الضرورة القصوى وتحت إشراف طبي متخصص، وذلك لأن المضادات الحيوية تزداد خطورتها إذا استخدمت للأطفال لأن أجسامهم لاتزال في طور النمو والإسراف في تناول المضادات قد يؤدي إلى الإضرار بالمناعة الطبيعية في أجسامهم وبالتالي إضعاف نموهم الطبيعي ومقاومتهم للأمراض.

http://www.3e6r.net/data/media/4/rtt.gif

المصــــــــدر :

http://www.rawnaa.com/articles/full_article.cfm?id=7465

مصــادر أخـــرة يمكــن الإستعانــة بهــا :

http://www.healthbook.cc/articles.php?id=523
http://alhayat.net/baby/antipiotic.htm
http://alfnnan.net/news/publish/article_417.shtml
http://www.matar.4t.com/Antibiotics.htm
http://dohms.dubai.ae/ar.portal?DOHMSGetSick,Article_000147,1,&_nfpb=true&_pageLabel=topics
http://www.khayma.com/m3lomat/3LMEAN/5.htm

http://www.3e6r.net/data/media/4/rtt.gif

.
.

تمـــــــــــــــــت

ملاك
13-10-2005, 09:09:13 AM
بحـــــــــــ 74 ــــــــــــث

:: الأسبريـــــــــــــــــــن ::

http://www.w6w.net/album/35/w6w200504132213576f20887a6.gif

http://www.lahaonline.com/media/images/articles/Marital/Spreen.jpg

الأسبرين(Aspirin او acetylsalicylic acid) ,هو أحد أشهر الأدوية وأكثرها شعبية في كل مكان عندما أنقذ بلايين البشر من الحمي والنوبات القلبية والآلام الروماتيزمية خلال القرن الماضي وما زال حتى الآن يعتبر علاج متميزا علي بدائله . حتي بات أكثر الأدوية إنتاجا ومبيعا في العالم منذ أكثر من قرن عندما أطلق الصيادلة الألمان في مصانع (هوفمان) للكيماويات هذا الإسم علي حامض أستيل سالسيك الإسم الكيماوي فأطلقوا علي هذه المادة إسم أسبرين.

التـــــــاريخ

عرف الإنسان القديم الأسبرين منذ مئات السنين قبل إكتشافه وتحضيره في المعامل عام 1853إلا أنه لم يستعمل كدواء إلا عام 1899وأطلق عليه إسم شائع هو أسبرين(Aspirin) بالألمانية. فلقد كان الإغريق والهنود الحمر بالأمريكتين وقدماء المصر يين يستخدمون اللحاء الداخلي اللين من قلف (قشر) وأوراق نبات الصفصاف كمنقوع في الماء ويشرب لعلاج إرتفاع حرارة الجسم في الحميات وعلاج الصداع والآلام الروماتيزمية . وكان هذا التأثير العلاجي سببه وجود مادة سالسين (Salicin) بوفرة في هذا النبات الذي تنمو أشجاره في المناطق المعتدلة قرب مياه الأنهار والترع والمصارف . وهو ينموحاليا بوفرة في مصر. ووجد الصيادلة الألمان أن جزيء السالسين يتحول بالجسم إلي شكل نشط .

كانت خلاصة لحاء (قشر الساق) نبات الصفصاف تحضر منذ عام 1757 وكانت شديدة المرارة . وحاول الصيدلي الألماني (بوخنر) تحضير المادة الفعالة في هذه الخلاصة بمعهد ميونخ للأقرباذين (الأدوية ) فحصل علي مادة الساليسين في شكل إبر بللورية صفراء مرة المذاق .وفي فرنسا إستطاع الصيدلي الفرنسي (هوليروا)تحضير هذه المادة في نفس العام. فلقد إستطاع إستخلاص أوقية من 3 رطل لحاء شجرة الصفصاف . وكان في عام 1833 بألمانيا قد قام الصيدلي الشهير( إ. مرك ) بتحضير مادة ساليسين أكثر نقاوة بمعمله بدرمشتادت. وكانت أرخص كثيرا من خلاصة الصفصاف الغير نقية التي كانت تحضر من قبل . وفي إيطاليا عام 1838 قد أطلق الصيدلي (رفائيل بيريا)من بيزا علي مادة الساليسين إسم حامض السالسيلك (salicylic acid). وكان قد إكتشف نبات آخر هو حلوي المروج به زيت عطري به إسترات حامض السالسيلك وهو أحد مشتقات حامض السالسيلك ويستعمل هذا الزيت كمروخ لدهان الجلد وتسكين اللآلام الروماتيزميةوأطلق علي هذه المادة (asalicylin).

في عام 1874 إستطاع الصيدلي الألماني فردريك هايدن تحضير السالسلات صناعيا بمصنع بدريسدن بألمانيا وهي أرخص من الساليسين الطبيعي . فحضر مادة سلسلات الصوديوم التي تذوب في الماء وأقل حامضية من الساليسين (حامض السالسيلك) .

وهذه المادة الجديدة شاع إستعمالها في تخفيف اللآلام الروماتيزمية منذ عام 1876. إلا أن الأسبرين كحامض خلات (أستيل) السالسليك دخل عام 1899 ماراثون السباق في علاج اللآلام وتخفيض الحرارة بالحميات والصداع وأصبح دواء شعبيا بعدما إكتشف الصيدلي (باير) طريقة تحضيره في معامل هوفمان وأطلق عليه أسبرين حيث (ِِA) بالكلمة ترمز لمشتق (Acetyl) ومشتق (spirin) يرمز للكلمة الألمانية (spirsaure)وهي المادة التي في زيت نبات حلوي المروج.

الأسبرين كعلاج
يتميز الأسبرين أنه ضد الصداع و الإلتهابات و مسكن للآلام ومخفض للحرارة بالجسم في حالة الأمراض المعدية وضد تجلط الدم مما يجعله أكثر سيولة ويقي القلب من نوباته و الموت الفجائي ولاسيما مرضي الذبحة الصدرية أو إنسداد الشرايين والذين يعانون من الآلام الروماتيزمية الحادة والمزمنة ومرض الذئبة الحمراء الذين يعانون من إحمرار الجلد . وعلي الأطباء وصف الأسبرين في هذه الحالات لكن بجرعات قليلة رغم أن له تأثيراته الجانبية من بينها الإلتهابات بالمعدة . ولابد من إستعماله تحت إشراف طبي واع حتي لايصاب المريض الذي يتعاطاه بالنزيف الدموي وفي حالات نادرة يصيب المريض بنزيف بالمخ .لهذا المرضي الذين يعانون من الحساسية للأسبرين أومشتقات السالسيلات أويعانون من الربو أو ضغط الدم المرتفع (الغير مستقر أو مسيطرعليه) أو لديهم مرض بالكلي أو الكبد أو نزيف حاد علي الطبيب المعالج الموازنة بين مواصلة إستمرار المريض تناول هذه الأدوية السالسيلاتية أم لا . حتي لايتعرض مريضه للمخاطرة . كما يجب عليه مراعاة أن الأسبرين له تأثيره علي جسم المريض ككل وعلي أجهزته ووظائفها . والجرعات العالية منه يمكن أن تسبب فقدان السمع أو طنينا دائما بالأذن . وقد لاتظهر هذه الأعراض علي مرضي القلب والشرايين الذين يتناولون كميات قليلة من الأسبرين .

ولقد نشرت جامعة هارفارد دراسة إكلينيكية بينت أن الكثيرين من مرضي الذبحة الصدرية أوالأزمات القلبية الحادة والمؤلمة يعانون من عدم وصول الدم لعضلة القلب . و المعرضون للجلطات الدماغية قد تم إنقاذ حياتهم عن طريق إستعمال الأسبرين علي نطاق واسع وأكثر مما هو متوقع . ففي حالة الأزمة القلبية الحادة فالأسبرين قد يعالجها عن طريق مضغ قرصين أسبرين . لأن المضغ يجعله يمتص بسرعة أكثر من إبتلاعه . لأنه في حالة الأزمة الحادة فإن الدقائق لها أهميتها علي عضلة القلب . وكلما إنتظرنا أطول وقتا كلما أصيب المريض بأضرار أكثر . وللوقاية يكفي قرص أسبرين أطفال يوميا أو نصف قرص أسبرين عادي .

وبعض المضادات الحيوية كالستربتومايسين والجليكوزيدات (جنتاميسين)تسبب فقدان السمع . لهذا يفضل تناول الأسبرين عند تعاطيها لمنع هذا الفقدان . فهذه المضادات الحيوية أكثرشيوعا في العالم .لأنها تقضي علي البكتريا المعدية المقاومة لغيرها من المضادات الحيوية . لأن هذه المضادات الحيوية تولد الجذور الحرة(الشاردة) مع الحديد في الجسم .وهي جزيئات غير مستقرة تتلف الخلايا الحية ولاسيما آلاف الخلايا الشعرية الدقيقة بالأذن الداخلية مما يفقدها القدرة علي تمييز الأصوات أوتسبب فقدانا دائما للسمع. . فالأسبرين ومشتقات السالسيلات يمنعان تراكم هذه الجذور الحرة والضارة والتي تولدها المضادات الحيوية .

ولقد ثبت أن مرض السكر بالذات يسبب في زيادة إفراز مادة الثرومبكسان ((Thromboxane) وهي تسبب تراكم الصفائح الدموية بالدم مما قد تسبب جلطة أو إنسداد الأوعية الدموية القلبية . فتناول جرعات قليلة من الأسبرين تفيد من ألإقلال من إفراز هذه المادة المجلطة للدم . مما يقلل ظهور النوبات القلبية أو حدوثها.

ولهذا قبل تناول الأسبرين يجب التأكد من عدم إستعداد الشخص للنزيف الدموي . لأن الأسبرين يؤخر تجلط الدم . ولايتناوله الأشخاص الذين يعانون من إضطرابات الجهاز الهضمي أو يعانون من القرحة المعدية أو قرحة الإثني عشر أو الذين سيجرون عملية جراحية .ووجد أن الجرعات العالية من الأسبرين يكون مفعولها أقل في تسييل الدم ووجد أن الأسبرين والأدوية الغير ستيرويدية المانعة للإلتهابات والآلام يمنعان السرطان ويقللان الأورام ولاسيما في حالة سرطان القولون والمريء والمعدة .

http://www.w6w.net/album/35/w6w200504132213576f20887a6.gif

تــابع
الأسبريـــــــــــن
.
.

ملاك
13-10-2005, 09:17:40 AM
تــابع
الأسبريـــــــــــن
http://www.w6w.net/album/35/w6w200504132213576f20887a6.gif
.
.

وفي مطلع الألفية الثالثة سيدخل الطب في عالم الأسبرين لأنه يسيطر علي الإلتهابات التي تسبب العديد من الأمراض مما يقللها . لأنه يقلل إفراز إنزيم كوكس2(Cox 2) الذي يسبب الإلتهابات والآلام . فزيادة هذاالإنزيم لها صلة بإلتهابات المفاصل وأمراض القولون والسرطان ومرض الزاهيمر (عته الشيخوخة ). وقرص أسبرين واحد قبل النوم يفيد مرضي السكر لأنه ينشط البنكرياس لإفراز الأنسولين الذي يحول السكر لطاقة ويقلل مقاومة الخلايا وزيادة حساسيتها للإنسولين . والجرعات العالية من الأسبرين تخفض السكر في البول والدم لدي مرضي السكرمن النوع (2) لو تناولها المريض علي فترات لعدة أيام . والأسبرين يفيد في سرطان القولون والشرج ويقلل الأورام بهما.

لأنه ينشأ من
Multiple polyps وهي عبارة عن زوائد من كتل نسيجية تبرز من بطانة العضو كالأنف والمثانة والمعدة . ويمكنها سد الممرات التي تنمو بها. وسرطان الشرج والقولون له صلة بمعدل زيادة البروستاجلاندينات بجداريهماالتي تسبب ظهور هذا النوع من السرطان . والأسبرين يقلل من وجودها مع الجذور الحرة كمانع للأكسدة. فالذين يواظبون علي تناول الأسبرين يوميا (4-6 قرص إسبوعيا ) تقل لديهم فرصة ظهور هذا المرض. كما يقي من سرطان الثدي والمبيض والرحم حتي ولو كان لدي المرأة ورم غددي أو سرطان الشرج . فيمكن تناول 325مجم يوما بعد يوم للوقاية . وهذه الجرعات الزائدة تقلل وقوع النوبات القلبية . وفي دراسة بمركز (مايو كلينك) وجد أن الأسبرين وأدوية الإلتهابات الروماتيزمية الغير ستيرويدية تقي من سرطان البروستاتا .

فقرص أسبرين واحد يوميا يكفي لو تناوله الشخص فوق سن الستين . . ففي مرض الزاهيمر .. وجد أن إلتهابات المخ تؤدي للمرض . وثبت أن الذين يتناولون جرعات قليلة من الأسبرين للوقاية من أمراض الأوعية القلبية أو إلتهابات المفاصل أقل عرضة للإصابة بهذا المرض . وبهذا يحافظ الشيوخ علي ذاكرتهم ومعرفتهم مع التقدم في العمرلو تناولوا الأسبرين بصفة مستمرة .

والأسبرين والباراسيتامول والأدوية الغير ستيرويدية المضادة لآلام الروماتيزم كالإيبوبروفين تخفض الحرارة العالية بالجسم أثناء الحميات .لأنها تعمل علي جزء من المخ الذي ينظم الحرارة . لأن المخ يرسل إشارات للأوعية الدموية لتتسع مما يحعل الحرارة تنخفض بسرعة وتترك جسم المريض .

تعاطي الأسبرين

و هناك قواعد خاصة لتعاطي الأسبرين من بينها :

لا يؤخذ علي معدة خاوية (فاضية ).
لا يؤخذ معه خمور .
لا تتعدي الجرعة اليومية 4جرام .
يراعي عدم تناول الأطفال له في تخفيض الحرارة المرتفعة أثناء الحمي والعدوي . لهذا توضع تحذيرات علي علبه بعدم إعطائه لهم إلا بوصفة طبية لخطورته البالغة عليهم حتي ولو كان أسبرين الأطفال .
الإحتراس في تناوله بواسطة مرضي الربو والكلي والكبد أو القرحة المعدية او الذين يعانون من النزيف.
الأسبرين لو تناوله المريض فقد يعطي نتائج زائفة عند تحليل السكر بالبول.

و قد يسبب الأسبرين لدي البعض لو تناولوه لمدة طويلة :

آلام في المعدة شديدة .
قيء دموي يشبه (تفل ) القهوة .
فقدان الشهية للطعام .
دم في البراز أو البول .
طفح جلدي وهرش .
تورم الوجه والجفون .
العطس وزغللة في العين .
طنين بالأذن .
صعوبة في التنفس ولاسيما لدي المرضي الحساسين له ولديهم ربو أو إلتهابات ولحميةوزوائدغشائية داخلية(Polyps)بالأنف .
تناول الأسبرين مع الميثوتركسات (Methotrexate) وال(Valprotics) كالديباكين يجعلهما سامين .
يتعارض تناول الأسبرين مع أدوية تسييل الدم كالكومادين والورفارين والدنديفان والديكامارول لأنه يزيد النزيف .

قد يسبب نزيفا للحامل ومشاكل ونزيفا للجنين أثناء مراحل نموه ويجعل وزنه أقل من المعتاد عند ولادته .

يفرز الأسبرين مع لبن الأم المرضع ويسبب سيولة دم الرضيع مما يؤثر علي الطفل ويصيبه بمتلازمة (راي)القاتلة .
يتعارض تناوله مع إنزيمات مثبطات (ACE)و(B- blockers) التي تخفض ضغط الدم المرتفع.
يتعارض تناوله مع الأدوية التي تعالج النقرس كالبروبنسيد والسلفيبيروزونات . فيمكن أن يخفض ضغط الدم بصورة غير متوقعة مما يسبب زغللة في العين وإغماء .
يتعارض تناوله مع النيتروجلسرينات كالداي نيترا والنتروماك فيسبب زغللة بالعين وإغماء .


يتدخل مع الأدوية المدرة للبول والمخفضة للسكرأو الإستيريدات البنائية والكورتيزونات أوالأدوية الغير ستيرويدية التي تخفف الآلام الروماتيزميةوالإلتهابات (NSAIDS).

يؤخذ الأسبرين بعد تناول الإيبوبروفين حيث تظل قدرته ضد تجلط الدم . ولا يؤخذ الإيبوبروفين بعد تناول الأسبرين لأنه يقلل قدرة الأسبرين علي منع تجلط الصفائح الدموية لزيادة إفراز (الثرمبكسان) الذي يزيد التجلط .
لا يؤخذ الأسبرين مع الديكلوفناكات(Diclofenacs)التي تتحد مع إنزيم (كوكس 1) بخلاف الإيبوبروفين حيث لايؤثر في قدرته علي سيولة الدم وحماية الأوعية القلبية .
تناول الأسبرين مع الباراسيتامول لايؤثر في قدرته علي سيولة الدم وحماية الأوعية القلبية . لكن تناولهما لمدة طويلة قد يعرض المريض للفشل الكلوي المزمن لحدوث تلف بالكلي.

الأشخاص الحساسون لأدوية الروماتيزم أو الألوان الصناعية في المشروبات والطعام يكونون حساسين للأسبرين .
لايؤخذ قبل إجراء العمليات الجراحية حتي لايتعرض المريض للنزيف الدموي المتكرر.
كقاعدة عامة لايؤخذ الأسبرين لأكثر من 10أيام . وفي حالة الحمي وإرتفاع الحرارة لأكثر من 3 أيام .

تــابع
الأسبريـــــــــــن
http://www.w6w.net/album/35/w6w200504132213576f20887a6.gif
.
.

ملاك
13-10-2005, 09:22:16 AM
تــابع
الأسبريـــــــــــن
http://www.w6w.net/album/35/w6w200504132213576f20887a6.gif
.
.

أدوية مماثلــــة

لقد ظهرمن بين هذه الأدوية الباراسيتامول (اسيتامينوفين) والذي لايسبب تهيجا بالمعدة ويسكن الآلام ويخفض الحرارة . لكنه لايسكن الألم بالأطراف وليس له قدرة علي تحقيق سيولة الدم كالأسبرين . ويعتبر بديلا له في تخفيف الصداع وتخفيض الحرارة لدي الأشخاص الذين عندهم موانع لإستعمال الأسبرين سواء أكانوا أطفالا أم بالغين. والباراسيتامول يمكن للأطفال والكبار تحمله بلا مشاكل ظاهرية .إلا أن الجرعات العالية منه يمكن أن تدمر الكبد ولاسيما ولو كان المريض يتناول الخمور . لقد ظهرت الأدوية التي يطلق عليها قاتلة للألم بما فيها الأسبرين بأنواعه .

وهي تعمل علي إستهداف إنزيمات كوكس(Cox) التي يطلق عليها (Cyclo oxygenases )وهي نوعان كوكس (1) الذي يجعل الصفائح الدموية تتجلط وكوكس(2)الذي يشجع بعض الكيماويات في التدخل في الآلام والتورم والتي تسبب الإلتهابات. وهذه الأدوية لها صلة أيضا بمنع إفراز إنزيمات الإلتهابات الأخري مثل (IKK Beta) والتي لها صلة إضافية لزيادة حساسية الخلايا للإنسولين.

تعتبر أدوية (NSAIDS) المسكنة للآلام والمخففة للإلتهابات الغير ستيرويدية كمادة الإيبوبروفين أوالنبروكسين أو الإندوميثازين أوالكيتوبروفين أو البيروكسيكام أو الديكلوفيناك أدوية قاتلة للألم كما يقال . وهي مواد غير كورتيزونية تخفض إرتفاع الحرارة في الحميات وتسكن الآلام وآلام ماقبل الطمث وإلتهابات العظام والمفاصل لدي الكبار والأطفال إلا أنها تسبب تهيجا في المعدة .

ولايؤخذ الأسبرين مع هذه الأدوية لأتهما معا يسببان إحمرارا جلديا متعدد الأشكال (ُErythema multiform). لأن الإزدواجية الدوائية (الأسبرين مع هذه الأدوية) تسبب تأثيرا متداخلا سيئا. والأسيرين وهذه الأدوية لهما قدرة علي إغلاق صنع البروستاجلاندينات (Prostaglandines)التي هي شبيه هورموني كيماوي لها تأثير مختلف عن الكوكسات ومسئولة عن ظهور أنواع من الآلم والإلتهابات . لكن الأسبرين يتميز علي هذه الأدوية بجرعاته المعقولة والمحتملة نسبيا. لأن لها تأثيرا سيئا علي الكبد وتسبب اليرقان(الصفراء) والغثيان وزغللة في العين وطنينا في الأذن والصداع والطفح الجلدي والإسهال ومشاكل بالمعدة والنعاس والغازات وحرقان القلب(حموضة بالمعدة) .

ومع طول الإستعمال تسبب قرحة بالمعدة . ولاتستعمل هذه الأدوية مع الأسبرين لأنهما يسببان آلاما بالمعدة أو جلطة دموية . كما أن هذه الأدوية لايمكن أن تكون بديلا للأسبرين في الوقاية من الأزمات القلبية وتسييل الدم والإقلال من تخثره للإقلال من حدوث الجلطات . رغم أنها قد تسبب نزيفا بالمعدة مع طول الإستعمال أو تناول جرعات عالية .

تحذيــــرات

تعتبر متلازمة راي(Raye syndrome) مرض يهدد حياة الشخص نتيجة تناوله الأسبرين ويظهر عليه عقب الإصابة بفيروسات أو الأمراض المعدية كالجديري المائي (الكاذب)والإنفلونزا والإلتهابات التنفسية الحادة . مما قد يؤثر علي الكبد والمخ. وهذا المرض أعراضه متغيرة . فقد تكون متوسطة وخفيفة أو محدودة أو تتطور بسرعة مسببا الموت خلال ساعات من وقوعه وعادة يسبب تورما في المخ . وقد يتوقف المرض في أي مرحلة منه مع الشفاء التام في خلال 5-6 أيام ويصبح المريض عاديا ويستعيد الكبد وظائفه. فالأسبرين حتي ولو كان أسبرين الأطفال لايعطي لهم وحتي سن 12سنة أثناء إصابتهم بالبرد والإنفلونزا أو إصابتهم بالجديري المائي .

لأنه يسبب متلازمة (راي) التي تسبب الموت المفاجيء لهم .لأنها تصيب الجهاز العصبي والكبد وتسبب تورم المخ. فالذين يصابون بهذه الحالة قد يموتون ومن ينجو يعش ولديه تلف بالمخ . وعندما يعطي للأطفال لعلاج آلام المفاصل أو الروماتيزم لمدة طويلة لابد أن يستشر الطبيب المتخصص . وبصفة عامة لايؤخذ الأسبرين في هذه الحالة أكثر من 10 أيام متصلة . وهذا ماجعل الشركات المنتجة للأسبرين يضعون تحذيرات علي المستحضر بأن ثمة علاقة بين الأسبرين ومتلازمة (راي) بعدها هبطت نسبة إصابة الأطفال بها .لأن الآباء أصبحوا حذرين عند إستعمالهم الأسبرين حتي ولو كان أسبرين الأطفال .

وهذا التحذير مع كل أسف لايوجد لدينا رغم أنه صادر عن هيئة الغذاء والدواء الأمريكية المرجع الصحي لكل السلطات الصحية بالعالم . كما أصدرت أيضاإلزاما للشركات يكتابة تحذير من إستعمال الفلوريد في معاجين أسنان الأطفال وتحذيرهم من تناول مشروبات (الكولا ) لوجود حامض الفوسفوريك الذي يذيب مينا الأسنان ويسبب هشاشة العظام . لكن هذه مسألة أخري .

الأسبرين ليس بالدواء الآمن 100%.وهذا يتطلب التوعية به. فلا يعطى دون قيود. ولابد أن يكون الأطباء علي بينة تامة بأبعاده العلاجية وإلا تسببوا في كارثة لمرضاهم بحسن نية . فيجب الحذر عند إستخدام الأسبرين ولاسيما وأنه لايوجد أي قيود أو محاذير علي إستعماله أو صرفه .

تــابع
الأسبريـــــــــــن
http://www.w6w.net/album/35/w6w200504132213576f20887a6.gif
.
.

ملاك
13-10-2005, 09:46:18 AM
تــابع
الأسبريـــــــــــن
http://www.w6w.net/album/35/w6w200504132213576f20887a6.gif
.
.


:: صـــــــــــــور ::

http://www.lahaonline.com/media/images/articles//people/aspirin.jpg

http://static.howstuffworks.com/gif/aspirin-ch.jpg

http://www.eyelash.ps/gallery/albums/userpics/medical_equipments/eyelash_ps03medical014.jpg

http://chronicle.uchicago.edu/030306/aspirin.jpg

http://www.nature.com/news/2004/040517/images/aspirin_180.jpg

http://www.deborah.org/consumer/clubs/zipper/art/aspirin.jpg

http://www.webwombat.com.au/lifestyle/health/images/aspirin3.jpg

http://www.webwombat.com.au/lifestyle/health/images/aspirin1.jpg

http://www.w6w.net/album/35/w6w200504132213576f20887a6.gif

المصـــــدر :
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B3%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D9%86

مصـــادر أخــرى :
http://www.islamonline.net/Arabic/Science/2001/07/Article3.shtml
http://www.lahaonline.com/index.php?option=content&sectionid=1&id=8892&task=view

http://www.w6w.net/album/35/w6w200504132213576f20887a6.gif

تمــــــــــــــــــت

ملاك
27-10-2005, 09:40:53 AM
بحـــــــــ 75 ــــــــــــــث

: النفـــــــــــــــــط :

http://www.3e6r.net/data/media/20/barra_89_2.gif

.
.

النفط- البترول (كلمة مشتقة من الأصل اللاتيني "بيترا" والذى يعنى صخر, "أوليوم" والتى تعنى زيت), ويطلق عليه أيضا الزيت الخام, كما أن له إسم دارج "الذهب الأسود", وهو عبارة عن سائل كثيف, قابل للإشتعال, بني غامق أو بني مخضر, يوجد فى الطبقة العليا من القشرة الأرضية. وأحيانا يسمى نافثا, من اللغة الفارسية ("نافت" أو "نافاتا" والتى تعنى قابليته للسريان). وهو يتكون من خليط معقد من الهيدروكربونات, وخاصة من سلسلة الألكانات, ولكنه يختلف فى مظهره وتركيبه ونقاوته بشدة من مكان لأخر. وهو مصدر من مصادر الطاقة الأولية الهام للغاية (إحصائيات الطاقة فى العالم). البترول هو المادة الخام لعديد من المنتجات الكيماوية, بما فيها الأسمدة, مبيدات الحشرات, اللدائن.

.

منشـــأ البتـــــرول

المنشأ الحيوي

ينظر معظم الجيولوجيين إلى الزيت الخام, مثل الفحم والغاز الطبيعي, أنه ناتج من تأثير الضغط والحرارة على النباتات القديمة على مر العصور الجيولوجية. وطبقا لهذه النظرية, فقد تكون البترول من تحلل بقايا الحيوانات البحرية ونباتات ما قبل التاريخ. وبمرور قرون عديدة فإن هذه المادة العضوية, إختلطت بالطين, ودفنت تحت طبقات رسوبية من المواد.

وأدت الحرارة والضغط الشديدين ألى تحول هذه الحيوانات والنباتات إلى مادة شمعية تسمى كيروجين, وإلى هيدروكربونات سائلة وغازية فى عملية تعرف بالتطور التدهوري. وإنتقلت هذه المادة خلال طبقات الصخور المجاورة حتى تم إحتجازها تحت الأرض فى صخور مسامية تسمي المستودعات, مكونة حقل زيت, والتى يمكن إستخلاص السائل منها بالحفر ثم الضخ.


المنشأ الغير حيوي

توماس جولد كان أكثر العلماء الغربيين تأييدا للنظرية الروسية-الأوكرانية المنشأ الغير حيوي للبترول. وهذه النظرية تفترض ان كميات ضخمة من الكربون الموجود طبيعيا على الأرض, بعضه فى شكل هيدروكربونات. ونظرا لأن الهيدروكربونات أقل كثافة من الموائع المسامية, فإنه يتجه للأعلى. وتحوله أشكال الكائنات الدقيقة إلى ترسبات هيدروكربونية عديدة. وأثبتت حسابات الديناميكا الحرارية والدراسات العملية أن "إن-ألكانات" (المكون الرئيسي للبترول) لا تنتج تلقائيا من الميثان فى الضغوط الموجودة فى الأحواض الرسوبية, وعلى هذا فإن نظرية المنشأ الغيرحيوي للهيدروكربونات تفترض التكون العميق (أسفل 200 ك.م)

( شاهـــد هذه النتائـــــــــج )

إلغاء حقيقة الأصل الحيوي للبترول الطبيعي (http://www.gasresources.net/DisposalBioClaims.htm)

مناقشة الأصل الغير حيوي للغاز 11:2002 (EXPLORER) (http://www.aapg.org/explorer/2002/11nov/abiogenic.cfm)

.

تركيــــب البتـــرول

أثناء عمليات التصفية, يتم فصل الكيماويات المكونة للبترول عن طريق التقطير التجزيئي, وهو عملية فصل تعتمد على نقط الغليان النسبية (أو قابلية التطاير النسبية). المنتجات المختلفة (بالترتيب طبقا لنقطة غليانها) بما فيها الغازت الخفيفة (مثل: الميثان, الإيثان, البروبان) كالتالي: البنزين, وقود المحركات النفاثة, الكيروسين, الديزل, الجازولين, شموع البرافين, الأسفلت, وهكذا.

والتقنيات الحديثة مثل فصل الألوان الغازي, HPLC, فصل ألوان غازي-مطياف كتلة, يمكن أن تفصل بعض الأجزاء من البترول إلى مركبات فردية, وهذه طريقة من طرق الكيمياء التحليلية, تستخدم غالبا فى أقسام التحكم فى الجودة فى مصافى البترول.

ولمزيد من الدقة, فإن البترول يتكون من الهيدروكربونات, وهذه بدورها تتكون من الهيدروجين, والكربون, وبعض الأجزاء الغير كريونية والتى يمكن أن تحتوى على النيتروجين, الكبريت, الأكسجين, وبعض الكميات الضئيلة من الفلزات مثل الفاناديوم أو النيكل, ومثل هذه العناصر لا تتعدى 1% من تركيب البترول.

وأخف أربعة ألكانات هم: ميثان CH4, إيثان C2H6, بروبان C3H8, بيوتان C4H10. وهم جميعا غازات. ونقطة غليانهم -161.6 C° و -88 C° و -42 C° و -0.5 C°, بالترتيب (-258.9, -127.5, -43.6, -31.1 F°)

مدى السلاسل C5-7 كلها خفيفة, وتتطاير بسهولة, نافثا نقية. ويتم إستخدامهم كمذيبات, سوائل التنظيف الجاف, ومنتجات التجفيف السريع الأخرى. أما السلاسل من C6H14 إلى C12H26 تكون مختلطة ببعض وتستخدم فى الجازولين. ويتم صنع الكيروسين من السلاسل C10 إلى C15, ثم وقود الديزل/زيت التسخين فى المدى من C10 إلى C20, و يتم إستخدم زيوت الوقود الأثقل من ذلك فى محركات السفن. وجميع هذه المركبات البترولية سائلة فى درجة حرارة الغرفة.

زيوت التشحيم والشحم شبه الصلب (بما فيه الفزلين) تتراوح من C16 إلى C20.

السلاسل الأعلى من C20 تكون صلبة, بداية من شمع البرافين, ثم بعد ذلك القطران, القار, الأسفلت.

مدى درجات الغليان لمكونات البترول تحت تأثير الضغط الجوي فى التقطير التجزيئي بالدرجة المئوية:

إثير بترول: 40 – 70 C° يستخدم كمذيب
بنزين خفيف: 60 – 100 C° يستخدم كوقود للسيارات
بنزين ثقيل: 100- 150 C° يستخدم كوقود للسيارات
كيروسين خفيف: 120 – 150 C° يستخدم كمذيب ووقود للمنازل
كيروسين: 150 – 300 C° يستخدم كوقود للمحركات النفاثة
زيت الغاز: 250 – 350 C° يستخدم كوقود للديزل / للتسخين
زيت تشحيم: > 300 C° يستخدم زيت محركات
الأجزاء التبقية: قار, أسفلت, وقود متبقي

.

http://www.3e6r.net/data/media/20/barra_89_2.gif

.
.

تـــــــابع
النفـــــــــــــــــط
.
.

ملاك
27-10-2005, 09:46:46 AM
.
http://www.3e6r.net/data/media/20/barra_89_2.gif
.
.

تـــــــابع
النفـــــــــــــــــط
.
.


إستخــــلاص البتـــــرول

بصفة عامة فإن المرحلة الأولى فى إستخلاص الزيت الخام هى حفر بئر ليصل لمستودعات البترول تحت الأرض. وتاريخيا, يوجد بعض أبار البترول فى أمريكا وصل البترول فيها للسطح بطريقة طبيعية. ولكن معظم هذه الحقول نفذت, فيما عدا بعض الأماكن المحدودة فى ألاسكا. وغالبا ما يتم حفر عديد من الآبار لنفس المستودع, للحصول على معدل إستخراج إقتصادي. وفى بعض الآبار يتم ضخ الماء, البخار, مخلوط الغازات المختلفة للمستودع لإبقاء معدلات الإستخراج الإقتصادية مستمرة.

وفى حالة أن الضغط تحت الأرض فى مستودع الغاز كافي, عندها سيجبر الزيت على الخروج للسطح تحت تأثير هذا الضغط. الوقود الغازي أو الغاز الطبيعي غالبا ما يكون متواجد, مما يزيد من الضغط الموجود تحت الأرض. وفى هذه الحالة فإن الضغط يكون كافى لوضع كمية كافة من الصمامات على رأس البئر لتوصيل البئر بشبكة الأنابيب للتخزين, وعمليات التشغيل. ويسمى هذا إستخلاص الزيت المبدئى. وتقريبا 20% فقط من الزيت فى المستودع يمكن إستخراجه بهذه الطريقة.

وخلال فترة حياة البئر يقل الضغط, وعند حدود معينة لا يكون كافيا لدفع الزيت للسطح. وعندها, لو أن المتبقى قى البئر كافي إقتصاديا, وغالبا ما يكون كذلك, يتم إستخراج الزيت المتبقي فى البئر بطريقة إستخراج الزيت الإضافية. شاهد إتزان الطاقة, وصافي الطاقة. ويتم إستخدام تقنيات مختلفة فى طريقة إستخراج الزيت الإضافية, لإستخراج الزيت من المستودعات التى نفذ ضغطها أو قل. يستخدم أحيانا الضخ بالطلمبات مثل الطلمبات المستمرة, وطلمبة الأعماق الكهربية (electrical submersible pumps ESPs) لرفع الزيت إلى السطح.

وتستخدم تقنية مساعدة لزيادة ضغط المستودع عن طريق حقن الماء, إعادة حقن الغاز الطبيعي, رفع الغاز وهذا يقوم بحقن الهواء, ثاني أكسيد الكربون أو غازات أخرى للمستودع. وتعمل الطريقتان معا المبدئية والإضافية على إستخراج ما يقرب من 25 إلى 35% من المستودع.

المرحلة الثالثة فى إستخراج الزيت تعتمد على تقليل كثافة الزيت لتعمل على زيادة الإنتاج. وتبدأ هذه المرحلة عندما لا تستطيع كل من الطريقة المبدئة, والطريقة الإضافية على إستخراج الزيت, ولكن بعد التأكد من جدوى إستخدام هذه الطريقة إقتصاديا, وما إذا كان الزيت الناتج سيغطي تكاليف الإنتاج والأرباح المتوقعة من البئر. كما يعتمد أيضا على أسعار البترول وقتها, حيث يتم إعادة تشغيل الآبار التى قد تكون توقفت عن العمل فى حالة إرتفاع أسعار الزيت.

طرق إستخراج الزيت المحسن حراريا (Thermally-enhanced oil recovery methods TEOR) هى الطريقة الثالثة فى ترتيب إستخراج الزيت, والتى تعتمد على تسخين الزيت وجعله أسهل للإستخراج. حقن البخار هى أكثر التقنيات إستخداما فى هذه الطريقة, وغالبا مع تتم (TEOR) عن طريق التوليد المزدوج. وفكرة عمل التوليد المزدوج هى إستخدم تربينة (توربينة) غاز لإنتاج الكهرباء وإستخدام الحرارة المفقودة الناتجة عنها لإنتاج البخار, الذى يتم حقنه للمستودع.

وهذه الطريقة تستخدم بكثرة لزيادة إنتاج الزيت فى وادى سانت واكين, الذى يحتوى على زيت كثافته عالية., والذى يمثل تقريبا 10% من إنتاج الولايات المتحدة. وهناك تقنية أخرى تستخدم فى طريقة
(TEOR), وهى الحرق فى-الموضع, وفيها يتم إحراق الزيت لتسخين الزيت المحيط به. وأحيانا يتم إستخدام المنظفات لتقليل كثافة الزيت. ويتم إستخراج ما يقرب من 5 إلى 15% من الزيت فى هذه المرحلة.

.
.

طـــرق أخرى لإنـــتاج الزيت

نظرا للزيادة المستمرة فى أسعار البترول, أصبحت الطرق الأخرى لإنتاج الزيد محل إهتمام. وأصلح هذه الأفكار هو تحويل الفحم إلى زيت والتى تهدف إلى تحويل الفحم إلى زيت خام. وكان هذا التصور الريادي من الألمان عندما توقف إستيراد البترول فى الحرب العالمية الثانية ووجدت ألمانيا طريقة لإستخلاص الزيت من الفحم. وكانت تعرف "إيرساتز" ("الإستبدال" باللغة الألمانية), ويقدر أن نصف الزيت المستخدم فى ألمانيا أثناء الحرب العالمية الثانية قد كان من هذه الطريقة. وقد تم توقف هذه الطريقة بعد ذلك نظرا لأن تكاليف إنتاج البترول الطبيعي أقل منها. ولكن بالنظر إلى إرتفاع أسعار البترول المستمر, فإن تحويل الفحم إلى بترول قد يكون محل تفكير.

وتتضمن الطريقة تحويل رماد الفحم إلى زيت فى عملية متعددة المراحل. ونظريا فإن طن من الفحم ينتج نقريبا 200 لتر من الخام, بمنتجات تتراوح من القار إلى الكيماويات النادرة.

.
.

تاريــــخ البتــــرول

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/ar/0/05/Oilfield.jpg
بئر بترول فى كاليفرونيا, 1938

تم حفر أول بئر للبترول فى الصين فى القرن الرابع الميلادي أوقبل ذلك. وكان يتم إحراق الزيت لتبخير الماء المالح لإنتاج الملح. وبحلول القرن العاشر, تم إستخدام أنابيب الخيرزان لتوصيل الأنابيب لمنابع المياه المالحة.

فى القرن الثامن الميلادي, كان يتم رصف الطرق الجديدة فى بغداد بإستخدام القار, الذى كان يتم إحضاره من من ترشحات البترول فى هذه المنطقة. فى القرن التاسع الميلادي, بدأت حقول البترول فى باكو, أذربيجان بإنتاج البترول بطريقة إقتصادية لأول مرة. وكان يتم حفر هذه الحقول للحصول على النفط, وتم وصف ذلك بمعرفة الجغرافي ماسودي فى القرن العاشر الميلادي, وأيضا ماركو بولو فى القرن الثالث عشر الميلادي, الذى وصف البترول الخارج من هذه الآبار بقوله أنها مثل حمولة مئات السفن. شاهد أيضا الحضارة الإسلامية.

ويبدأ التاريخ الحديث للبترول فى عام 1853, بإكتشاف عملية تقطير البترول. فقد تم تقطير البترول والحصول منه على الكيروسين بمعرفة إجناسى لوكاسفيز, وهو عالم بولندي. وكان أول منجم زيت صخري يتم إنشائه فى بوربكا, بالقرب من كروسنو فى جنوب بولندا, وفى العام التالي لذلك تم بناء أول معمل تكرير (فى الحقيقة تقطير) فى يولازوفايز, وكان أيضا عن طريق لوكاسفيز. وإنتشرت هذه الإكتشافات سريعا فى العالم, وقام ميرزوف ببناء أول معمل تقطير فى روسيا فى حقل الزيت الطبيعي فى باكو فى عام 1861

وبدأت صناعة البترول الأمريكية بإكتشاف إيدوين راك للزيت فى عام 1859, بالقرب م تيتوسفيل - بنسلفانيا. وكان نمو هذه الصناعة بطيء نوعا ما فى القرن الثامن عشر الميلادي, وكانت محكومة بالمتطلبات المحدودة للكيروسين ومصابيح الزيت. وأصبحت مسألة إهتمام قومية فى بدايات القرن العشرين, عند بداية إستخدام محركات الإحتراق الداخلية مما أدى لزيادة طلب الصناعة بصفة عامة على البترول. وقد أستنفذت الإكتشافات الأولى فى أمريكا فى بنسفانيا وأونتاريو, مما أدى إلى "أزمة زيت" فى تكساسا, أوكلاهوما, كاليفورنيا.

وبالإضافة إلى ما تم ذكره, فإنه بحلول عام 1910 تم إكتشاف حقول بترول كبيرة فى كندا, جزر الهند الشرقية, إيرانو فينزويلا, المكسيك, وتم تطويرهم لإستخدامهم صناعيا.

وبالرغم من ذلك حتى فى عام 1955 كان الفحم أشهر أنواع الوقود فى العالم, وبدأ البترول أخذ مكانته بعد ذلك. وبعد أزمة طاقة 1973 و أزمة طاقة 1979 ركزت وسائل إعلام على تغطية مستويات إمدادات البترول. وقد أدى ذلك لإلقاء الضوء على أن البترول مادة محدودة ويمكن أن تنفذ, على الأقل كمصدر طاقة إقتصادي قابل للحياة. وفى الوقت الحالي, فإن أكثر التوقعات الشائعة مفزعة, وفى حالة عدم تحقق هذه التوقعات فى وقتها, يتم تنحية هذه التوقعات تماما كطريقة لبث الإطمئنان, ومثال ذلك تنحية التوقعات المفزعة لمخزون البترول التى تمت فى السبعينيات من القرن العشرين. ويظل مستقبل البترول كوقود محل جدل. وأفادت الأخبار بالولايات المتحدة (2004) أنه يوجد ما يعادل إستخدام 40 سنة من البترول فى باطن الأرض.

وقد يجادل البعض لأن كمية البترول الموجودة محدودة. ويوجد جدل أخر بأن التقنيات الحديثة ستستمر فى إنتاج الهيدروكربونات الرخيصة وأن الأرض تحتوي على مقدرا ضخم من البترول غير التقليدي, مخزون على هيئة رمل قطراني, حقول بيتيومين, زيت طفلي وهذا سيسمح بإستمرار إستخدام البترول لفترة كبيرة من الزمن.

وحاليا فإنه تقريبا 90% من إحتياجات السيارات للوقود يتم الوفاء بها عن طريق البترول. ويشكل البترول تقريبا 40% من الإستهلاك الكلي للطاقة فى الولايات المتحدة, ولكنه يشكل تقريبا 2% فقط فى توليد الكهرباء. وقيمة البترول تكمن فى إمكانية نقله, كمية الطاقة الكبيرة الموجودة فيه, والتى تكون مصدر لمعظم المركبات, وكمادة أساسية فى لعديد من الصناعات الكيمياوية, مما يجعله من أهم البضائع فى العالم. وكان الوصول للبترول سببا فى كثير من التشابكات العسكرية, بما فيها الحرب العالمية الثانية حرب العراق وإيران. وتقريبا 80% من مخزون العالم للبترول يتواجد فى الشرق الأوسط, وتقريبا 62.5 % منه فى الخمس دول: المملكة العربية السعودية, الإمارات العربية المتحدة, العراق, الكويت, إيران. بينما تمتلك أمريكا تقريبا 3%.

.
.
http://www.3e6r.net/data/media/20/barra_89_2.gif

تـــــــابع
النفـــــــــــــــــط
.
.

ملاك
27-10-2005, 09:52:28 AM
.
http://www.3e6r.net/data/media/20/barra_89_2.gif
.
.

تـــــــابع
النفـــــــــــــــــط
.
.

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/ar/a/ac/Petroleum_platform.jpg
أحد الأرصفة البحرية لإنتاج البترول

التأثيـــرات البيئية للبتــرول

للبترول تأثير ملحوظ على الناحية البيئية والإجتماعية, وذلك من الحوادث والنشاطات الروتينية التى تصاحب إنتاجه وتشغيله, مثل الإنفجارات الزلزالية أثناء إنتاجه, الحفر, تولد النفايات الملوثة. كما أن إستخراج البترول عملية مكلفة وأحيانا ضارة بالبيئة, بالرغم من أن (جون هنت من وودز هول) أشار فى عام 1981 إلى أن أكثر من 70% من الإحتياطي العالمي يصاحبه ترشحات كبيرة أى أنه لا يستلزم الإضرار بالبيئة لإستخراجه, وعديد من حقول البترول تم العثور على العديد منها نتيجة للتسريب الطبيعي.

كما أن إستخراج البترول بالقرب من الشواطيء يزعج الكائنات البحرية ويؤثر على بيئتها. كما أن إستخراج البترول قد يتضمن الكسح, الذى يحرك قاع البحر, مما يقتل النباتات البحرية التى تحتاجها الكائنات البحرية للحياة. كما أن نفايات الزيت الخام والوقود المقطر التى تتناثر من حوادث ناقلات البترول أثرت على العلاقة التبادلية بين الكائنات الحية (بموت أحد هذه الكائنات) فى ألاسكا, جزر جالاباجوس, أسبانيا, وعديد من الاماكن الأخرى.

ومثل أنواع الوقود الحفري الأخرى, يتسبب حرق البترول فى إنبعاث ثاني أكسيد الكربون للغلاف الجوي, وهو ما يعتقد أنه يساهم فى ظاهرة السخونة العالمية. وبوحدات الطاقة فإن البترول ينتج كميات CO 2 أقل من الفحم, ولكن أكثر من الغاز الطبيعي. ونظرا لدور البترول المتفرد فى عمليات النقل, فإن تقليل إنبعاثات CO 2 تعتبر من المسائل الشائكه فى إستخدامه. وتجرى محاولات لتحسين هذه الإنبعثات عن طريق إحتجازها فى المصانع الكبيرة.

البدائل هى مصادر الطاقة المتجددة وهى موجودة بالفعل, وإن كانت نسبة هذا الإستبدال لاتزال صغيرة. الشمس, الرياح والمصادر المتجددة الأخرى تأثرياتها على البيئة أقل من البترول. ويمكن لهذه المصادر إستبدال البترول فى الإستخدامات التى لا تتطلب كميات طاقة ضخمة, مثل السيارات, ويجب تصميم المعدات الاخرى لتعمل بإستخدام الكهرباء (المخزونة فى البطاريات), أو الهيدروجين (عن طريق خلايا الوقود, أو الحتراق الداخلي) والذى يمكن إنتاجه من مصادر متجددة. كما أن هناك خيارات أخرى تتضمن إستخدام الوقود السائل الذى له أصل حيوي (إيثانول, الديزل الحيوي). وهناك إتجاه عالمي للترحيب بأى أفكار جديدة تساهم فى إستبدال البترول كوقود لعمليات النقل.

.
.

مستقــــبل البتــــرول

نظرية قمة هوبرت, تعرف أيضا بإسم قمة بترول, وهى محل خلاف فيما يخص الإنتاج والإستهلاك طويل المدى للزيت وأنواع الوقود الحفرية الأخرى. وتفترض أن مخزون البترول غير متجدد, وتتوقع ان إنتاج البترول المستقبلي فى العالم يجب حتما أن يصل إلى قمة ثم ينحدربعدها ظرا لإستمرار إستنفاذ مخزون الزيت. وهناك كثير من الجدل حول ما إذا كان الإنتاج أو بيانات الإكتشاف السابقة يمكن أن تستخدم فى توقع القمة المستقبلية.

ويمكن إعتبار الموضوع ذو قيمة عند النظر لمناطق مفرة أو بالنظر للعالم ككل. فقد لاحظ إم. كينج هوبرت أن الإكتشافات فى الولايات المتحدة وصلت لقمة فى الثلاثينيات من القرن العشرين, وعلى هذا فقد توقع وصول الإنتاج إلى قمته فى السبعينيات من القرن العشري. وإتضح أن توقعاته صحيحة, وبعد وصول الولايات المتحدة لقمة الإنتاج فى عام 1971 – بدأت فى فقدان السعة الإنتاجية – وقد إستطاعت الأوبك وقتها الحفاظ على أسعار البترول مما أدى لأزمة الزيت عام 1973. ومنذ هذا الوقت وصلت مناطق عديدة لقممها الإنتاجية, فمثلا بحر الشمال فى التسعينيات من القرن العشرين. وقد اكدت الصين أن 2 من أكبر مناطق الإنتاج لديها بدأت فى الإنحدار, كما أعلنت الشركية القومية لإنتاج البترول بالمكسيك أن حقل كانتاريل يتوقع أن يصل لقمة إنتاجه عام 2006, ثم يكون معدل إنحداره 14% سنويا.

ولأسباب عديدة (يمكن أن يكون عدم الشفافية فى الإبلاغ عن المخزون الحقيقي فى العالم) من الصعب توقع قمة الزيت فى أى منطقة بالعالم. بناءا على بيانات الإنتاج المتاحة, وقد توقع المناصرين لهذه النظرية سابقا بتوقع قمة العالم ككل لتحدث فى الفترة ما بين 1989–1995 أو 1995–2000. وعموما فإن هذه المعلومات المتوقعة كانت قبل الإرتداد فى الإنتاج الذى حدث فى عام بداية الثمانينيات من القرن العشرين, والذى أتبعه تقليل الإستهلاك العالمي, وهو التأثير الذى يمكن أن يكون السبب فى تأخر قمة الزيت النى كانت متوقعة. ويوجد توقع جديد بمعرفة جولدمان ساش بحلول قمة الزيت عام 2007, وبعدها بوقت ما للغاز الطبيعي. وفى قمة الولايات المتحدة التى حدثت عام 1971 , فقد أصبح مفهوما أن قمة العالم لن تلاحظ إلا إذا تبعها قلة ملحوظة فى إنتاج الزيت.

وأحد المؤشرات هو ملاحظة النقص الكبيرفى مشاريع الزيت الجديدة فى عام 2005 والتى مفترض أن تبدأ فى الإنتاج عام 2008 وما بعدها. وحيث انه يتطلب أكثر من 4–6 سنوات لأى مشروع بترولي جديد لبدء الإنتاج للسوق, فإنه من المستبعد أن هذا النقص سيتم تعويضه خلال الوقت. وعلى العكس, فإنه لكي يتم تجنب القمة, فإن هذه المشاريع يجب أن لا تنقص فحسب, بل يجب أن تساعد على زيادة الإنتاج العالمي السنوي.

.
.

تصنـــيف البتـــرول

تصنف الصناعات البترولية خام البترول طبقا لمكان المنشأ (مثلا "وسيط غرب تكساس", أو "برنت") وغالبا عن طريق وزنه النوعي وزن API (American Petroleum Institute API). أو عن طريق كثافته ("خفيف". "متوسط", "ثقيل"), كما أن من يقومون بعمليات التكرير يطلقوا عليه "حلو أو مسكر" عند وجود كميات قليلة من الكبريت فيه, أو "مر" مما يعنى وجود كميات كبيرة من الكبريت, ويتطلب مزيد من التقطير للحصول على المواصفات القياسية للإنتاج.

الوحدات العالمية للبرميل هى:

مزيج برنت يحتوى على 15 نوع من الزيت من حقول برنت ونظام نينيان حوض شيت لاند الشرقي. وبصفة عامة فإن إنتاج الزيت من أوروبا, أفريقيا, الشرق الأوسط يتجاوز الحدود الغربية التى تسعى لتحديد أسعار الزيت, مما يؤدى إلى حدوث علامة إسترشادية. شاهد أيضا خام برنت.
وسيط غرب تكساس "دبليو تي أي" (West Texas Intermediate WTI) لزيت شمال أمريكا.

تستخدم دبي كعلامة إسترشادية لمنطقة أسيا-الباسيفيك لزيت الشرق الأوسط.
تابيس من ماليزيا, يستخدم كمرجع للزيت الخفيف فى منطقة الشرق الأقصى.
ميناس من أندونيسيا, يستخدم كمرجع للزيت الثقيل فى منطقة الشرق الأقصى.
وتتكون سلة الأوبك من:


الزيت الخفيف المملكة العربية السعودية
بونى زيت خفيف نيجيريا
فاتح دبي
إسمس المكسيك (لا يتبع أوبك)
ميناس إندونيسيا
مزيج شهران الجزائر
تيا جوانا لايت فينزويلا

وتحاول الأوبك إبقاء سعر سلة الأوبك بين الحدود العليا والدنيا, بزيادة أو تقليل الإنتاج. وهذا يجعل من تحليلات السوق عامل فى غاية الأهمية. وتشمل سلة الأوبك مزيج من الخام الثقيل والخفيف, وهى أثقل من برنت, دبليو تي أي.

.
.
http://www.3e6r.net/data/media/20/barra_89_2.gif

تـــــــابع
النفـــــــــــــــــط
.
.

ملاك
27-10-2005, 10:01:26 AM
.
http://www.3e6r.net/data/media/20/barra_89_2.gif

تـــــــابع
النفـــــــــــــــــط
.
.

سعر البنزين الليلي فى منطقة شيكاغو محطة أموكو (فى الخلفية). بينما محطة شل فى المقدمة لم ترفع السعر مثل محطو اموكو. (http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/4/4f/Gas-hike.jpg/800px-Gas-hike.jpg)

تقيــــيم اسعار البتـــرول

المرجع فى سعر البترول غالبا ما يرجع إلى السعر الوقتي لإما سعر (دبليو. تي. أي- الخام الخفيف) فى بورصة نيويورك (New York Mercantile Exchange NYMEX) لتسليمات كوشينج أوكلاهوما, أو سعر البرنت فى بورصة البترول العالمية (International Petroleum Exchange IPE) لتسليمات سولوم فو. سعر برميل الزيت يعتمد بشدة على درجته (والتى تحدد بعوامل مثل الثقل النوعي أو API, ومحتواه من الكبريت) وموقعه. الأغلبية العظمى من الزيت لا يتم الإتجار بها فى البورصة ولكن عن طريق التعامل المباشر بين السماسرة (Over-the-counter trading), وغالبا ما يتم هذا قياسا على نقطة مرجعية للزيت الخام تم تقييمها عن طريق وكالة التسعير بلاتس. فمثلا يوجد فى أوروبا درجة معينة من الزيت, ولتكن فولمار, يمكن أن تباع بسعر "برنت + 0.25 دولارللبرميل).

وتزعم (IPE) أن 65% من التعاملات فى سوق الزيت تتم بدون الرجوع لتقييمها لخام البرنت. كما أن هناك تقيمات أخرى مهمة, منها دبي, تابيس, وسلة الأوبك. وتستخدم إدارة معلومات الطاقة بالولايات المتحدة السعر المتوسط لكل أنواع الزيت الوارد إلى الولايات المتحدة "كسعر الزيت العالمي".

وهناك زعم بأن الأوبك تقوم بتسعير الزيت والسعرالحقيقي للبرميل تقريبا حول 2.0 دولار أمريكي, وهو ما يعادل قيمة إستخراجه فى الشرق الأوسط. وهذه التقديرات لسعر البرميل تتجاهل سعر التنقيب وسعر تطوير مستودعات البترول. علاوة على ذلك تكلفة الإنتاج أيضا عامل يجب أن يؤخذ فى الإعتبار, ليس على أساس إنتاج أرخص برميل ولكن بناءا على تكلفة إنتاج البرميل المختلط. وتقليل إنتاج الأوبك إدى لتطور الإنتاج فى مناطق الإنتاج ذات التكلفة الأعلى مثل بحر الشمال, وذلك قبل إستنفاذ المخزون الموجود بالشرق الأوسط. ومما لاشك فيه أن للأوبك قوة بالغة.

فبالنظر بصفة عامة فإن الإستثمارات فى هذا المجال مكلفة للغاية وبئية تقليل الإنتاج فى أوئل التسعينات من القرن العشرينات أدت إلى تقليل الإستثمارات التى يتم ضخها لمجال إنتاج الزيت. وذلك بدوره أدى إلى سباق إرتفاع الأسعار فى الفترة ما بين 2003-2005, ولم تستطيع الأوبك بسعة إنتاجها الكلية الحفاظ على ثبات الأسعار.


أسعار البترول, فى الفترة 1994-2004لم تعدل طبقا للتضخم (http://upload.wikimedia.org/wikipedia/ar/thumb/2/2f/Oil_Prices_Medium_Term.png/800px-Oil_Prices_Medium_Term.png)


تعتمد الطلبات على الزيت بشدة على الظروف الإقتصادية فى العالم, وهذا أيضا عامل أساسي فى تحديد أسعار الزيت. بعض رجال الإقتصاد أرجعوا قلة معدل النمو العالمي إلى زيادة أسعار النفط, وهذا يعنى أن العلاقة بين سعر الزيت والنمو العالمي ليست ثابتة بطريقة محددة, بالرغم من أن إرتفاع سعر الزيت غالبا ما يعرف على أنه كظاهرة متأخرة تحدث فى أخر الدورة.

تم الوصول إلى نقطة أسعار منخفضة فى يناير عام 1999, بعد زيادة الإنتاج فى العراق مقترنا مع الأزمة الإقتصادية التى حدثت فى أسيا مما أدى لإنخفاض الطلب على الزيت. ثم زادت الأسعار بعد ذلك بطريقة كبيرة, حتى أنها تضاعفت بحلول سبتمبر عام 2000, ثم بدأت فى الهبوط بحلول أواخر عام 2001, ثم زيادة بمعدل ثابت حتى وصل سعر البرميل من 40 دولار أمريكي إلى 50 دولار أمريكي بحلول سبتمبر عام 2004 (شاهد [2]). وفى أكتوبر عام 2004, تعدى سعر تسليمات الخام الخفيف فى نوفمبر تقديرات بورصة نيويورك ووصل إلى 53 دولار أمريكي للبرميل, ولتسليمات ديسمبر وصل 55 دولار أمريكي, ثم بدأ سباق الأسعار لزيادة الطلب على البنزين والديزل والقلق الموجود وقتها من عدم مقدرة المصافى على العمل بصورة منتظمة. وظل هذا الإتجاه مستمرا حتى أوائل أغسطس عام 2005, حيث تتوقع بورصة نيويورك أن مستقبل أسعار الزيت الخام سيتعدى 65 دولار أمريكي, فى حالة بقاء الطلب على البنزين بغض النظر عن السعر.

تقوم بورصة نيويورك بالإتجار فى الزيت الخام (متضمنة العقود المستقبلية) وهى الأساس فى تقييم أسعار الزيت الخام فى الولايات المتحدة خلال غرب تكساس الوسيطة (West Texas Intermediate WTI). وهناك بعض البورصات أيضا تتعامل فى عقود البترول المستقبلية. مثال بورصة البترول الدولية (International Petroleum Exchange IPE) فى لندن, ويتم التعامل على خام البرنت.

تاريخ وتحليلات أسعار خام البترول (http://www.wtrg.com/prices.htm)

أكــثر البلاد إنتاجا للبــترول

المصدر: إحصائيات الطاقة من الحكومة الأمريكية (http://www.eia.doe.gov/emeu/cabs/topworldtables1_2.html)

(الترتيب على حسب كمية الإنتاج "بالمليون برميل / يوم):

المملكة العربية السعودية (أوبك)
روسيا
الولايات المتحدة
إيران (أوبك)
المكسيك
الصين
النرويج
كندا
فينزويلا (أوبك)
الإمارات العربية المتحدة (أوبك)
الكويت (أوبك)
نيجيريا (أوبك)
المملكة المتحدة
العراق

.
.

(الترتيب عل حسب كمية التصدري عام 2003):

المملكة العربية السعودية (أوبك)
روسيا
النرويج
إران (أوبك)
الإمارات العربية المتحدة (أوبك)
فينزويلا (أوبك)
الكويت (أوبك)
نيجيريا (أوبك)
الكسيك
الجزائر (أوبك)
ليبيا (أوبك)

ملحوظة, تقوم الولايات المتحدة تقريبا بإستهلاك إنتاجها من الزيت.


.
http://www.3e6r.net/data/media/20/barra_89_2.gif

تـــــــابع
النفـــــــــــــــــط
.
.

ملاك
28-10-2005, 08:41:54 AM
.
http://www.3e6r.net/data/media/20/barra_89_2.gif
تـــــــابع
النفـــــــــــــــــط
.
.

مــــــــوضوعـــات متعــلقــة :

معهــد البتـرول الأمريــكي (http://www.api.org/)

التواريــخ الرئيسيــة في الصناعــة البتروليــة البولنديــة (http://www.geo.uw.edu.pl/BOBRKA/DATY/daty.htm)

مناقشــة للأصــل الغيـر حيـوي للغاز11:2002 (http://www.aapg.org/explorer/2002/11nov/abiogenic.cfm)

مقدمــة في علـم البتــرول ونشأتــه (http://www.gasresources.net/Introduction.htm)

مقالــة : نهايـة عصـر البتــرول (http://pr.caltech.edu/periodicals/CaltechNews/articles/v38/oil.html)

: مقــال : سياســة البتــرول : (http://www.publicintegrity.org/oil/)

: مقـال : مخــاوف من الإعتمـاد على البتــرول : (http://news.bbc.co.uk/2/hi/business/3953907.stm)

: بيـانات : أسعــار البتــرول الأمريــكي : (http://www.eia.doe.gov/oil_gas/petroleum/info_glance/prices.html)

.
http://www.3e6r.net/data/media/20/barra_89_2.gif
مصــدر البحــث :
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D8%AA%D8%B1%D9%88%D9%84
.
http://www.3e6r.net/data/media/20/barra_89_2.gif
.
.
تمــــــــــــــــــــــــت

ملاك
28-10-2005, 09:12:28 AM
بحــــــــــ 76 ـــــــــــــث

: يثــــــــــــــــــــــرب :

.

http://www.asmilies.com/smiliespic/FAWASEL/035.gif

.
.

يثرب هو إسم المدينة المنورة بالجاهلية (مدينة النبي) قبل هجرة الرسول والمهاجرين إليها. ويثرب هو إبن قاينة بن مهلائيل بن إرم بن عبيل بن عوض بن إرم بن سام بن نوح حفيد سيدنا نوح (نبي). و هناك خلاف حول القبيلة التي سكنت يثرب أولا, هل هي قبيلة عبيل أم قبيلة العماليق؟ و لاسيما وأن القبيلتين قد عاشتا بيثرب على التوالي. لكن يقال ان قبيلة عبيل هي الأسبق. حتي جاء العماليق وأخرجوهم منها وسكنوها. والعماليق من أحفاد نوح عليه السلام، خرجوا من بابل واستوطنوا منطقة من تهامة إلى مكة وبقوا فيها إلى زمن ملكهم السميدع، ثم جاءت قبيلة جرهم فأخرجتهم من المنطقة وسكنت حول مكة، وجاءت مجموعة منهم تسمى (عبيل) بقيادة يثرب واستوطنت, وأسست المدينة وسموها يثرب باسمه. ووجدوا فيها أرضاً خصبة، وشجراً وماءً.

كما وجدوا أنها توفر لهم الحماية الطبيعية من خلال الجبال البركانية من حولها. فاستقروا بها. واكتسبت يثرب مكانتها المقدسة بعد هجرة الرسول وصحابته. حيث دفن الرسول بمسجده ليكون قبره بها. وأصبحت المدينة المنورة لقداستها ثاني الحرمين الشريفين. تكونت بها أول حكومة إسلامية دستورها القرآن. وأصبحت أول عاصمةإسلامية لدولة يحكمها رسول مبعوث و من بعده الخلفاء الراشدون حتي وفاة الخليفة الثالث عثمان بن عفان. وكان تخطبطها كما خطه الرسول أساسا عمرانيا لبناء مدن الجند بالكوفة والبصرة وواسط بالعراق والفسطاط بمصر.

وكان الخليفة الراشدي الرابع علي بن أبي طالب قد نقل العاصمة من المدينة للكوفة لأسباب سياسية. وبعده نقلها معاوية بن أبي سفيان لدمشق ثم نقلها العباسيون لبغداد بعد تأسيسها. وحاليا تعتبر المدينة مزارا مقدسا لقبر الرسول. ويطلق عليها حاليا المدينة المنورة أو مدينة النبي أو ثاني الحرمين.أو المدينة النبوية ولها من الآسماء 99 اسما من أهمها طيبة وطابة ودار الإيمان ودار الهجرة.. وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم بتسميتها يثرب فقال : من قال يثرب فليستغفر الله ثلاثا.

اسمـــاء يثــرب قبل الاســـلام

كانت المدينة المنورة قبل هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم إليها تسمى (يثرب)، وقد ورد هذا الاسم في القرآن الكريم في قوله تعالى على لسان بعض المنافقين: (وإذ قالت طائفة منهم: يا أهل يثرب لا مقام لكم …) (سورة الأحزاب الآية 13) وورد في الحديث الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم غير اسمها من يثرب إلى المدينة، ونهى عن استخدام اسمها القديم فقال: (من قال للمدينة (يثرب) فليستفغر الله... مسند الإمام أحمد 4/285).

كما ورد اسمها الجديد في القرآن الكريم ثلاث مراتٍ هي قوله تعالى: (وممن حولكم من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة مردوا على النفاق... )(سورة التوبة الآية 101) وقوله تعالى: (ما كان لأهل المدينة ومن حولهم أن يتخلفوا عن رسول الله...) (سورة التوبة الآية 120)، وقوله تعالى: (يقولون لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل... ) (سورة المنافقون الآية 8)، وسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم بأسماء أخرى في عدد من الأحاديث النبوية، أهمها: (طابة وطيبة) وربما يكون سبب تغيير اسمها القديم دلالته اللغوية المنفرة؛ فكلمة يثرب في اللغة مشتقة من التثريب. ومعناه اللوم الشديد أو الإفساد والتخليط (لسان العرب ـ مادة ثرب) وقد شاع اسم يثرب قديماً.

ووجد في نقوش وكتابات غير عربية فظهر في جغرافية بطليموس اليوناني باسم يثربا (YATHRIPA)، وفي كتاب اسطفان البيزنطي باسم يثرب (YATHRIP)، وظهر اسمها في نقش على عمود حجري بمدينة حران (اتربو)، (ITRIBO).

المؤسســـــون

تجمع معظم المصادر العربية على أن (يثرب) اسم لرجل من أحفاد نوح عليه السلام، وأن هذا الرجل أسس هذه البلدة فسميت باسمه، ومن الشائع في الحضارات القديمة أن تسمى المدن باسم مؤسسها مثل الإسكندرية نسبة للإسكندر. وتختلف المصادر العربية في عدد الأجيال التي تفصل (يثرب) عن جده (نوح) عليه السلام ، وفي بعض أسماء سلسلة الآباء والأبناء، فبعضها يجعل (يثرب) في الجيل الثامن بعد نوح، فهو (يثرب بن قاينة بن مهلائيل بن إرم بن عبيل بن عوض بن إرم بن سام بن نوح). وبعضها الآخر يجعله في الجيل الخامس (يثرب بن عبيل بن عوض بن إرم بن سام بن نوح).

ولهذا الخلاف أثر في تقرير أية قبيلة سكنت يثرب أول الأمر، هل هي قبيلة عبيل، أم قبيلة العماليق، ولكن المؤرخين يتفقون على أن القبيلتين سكنتا يثرب على التوالي ويختلفون من هي الأسبق. والأرجح أن قبيلة عبيل هي الأسبق. ثم جاء العماليق فأخرجوهم منها وسكنوها. وتروي المصادر العربية عدة روايات لسبب تأسيسها أهمها:

1 ـ أن أبناء نوح بعد الطوفان تكاثروا ولم تعد المنطقة التي نزلوها تكفيهم فخرجت مجموعات منهم تبحث عن موطن جديد. ووصل فرع (عبيل) بقيادة (يثرب) إلى هذا الموضع ووجدوا فيه الماء والشجر والجبال البركانية التي تحيط به وتشكل حماية طبيعية لمن يسكنه فأعجبهم واستوطنوا فيه.

2 ـ أن أحد أحفاد نوح عليه السلام (واسمه نمرود بن كوش بن كنعان بن نوح) دعا قومه إلى عبادة الأوثان، فاستجابوا له فعاقبهم الله وخرجوا من بابل وتفرقوا في جهات مختلفة. ووصل فرع عبيل إلى هذه المنطقة.

3 ـ أن العماليق من أحفاد نوح عليه السلام، خرجوا من بابل واستوطنوا منطقة تهامة إلى مكة وبقوا فيها إلى زمن ملكهم السميدع، ثم جاءت قبيلة جرهم فأخرجتهم من المنطقة وسكنت في منطقة مكة، وجاءت مجموعة منهم تسمى (عبيل) بقيادة يثرب واستوطنت المنطقة وبنت المدينة التي سميت باسمه.

وهكذا اتفقت المصادر المختلفة على أن تأسيس يثرب كان على يد رجل يتزعم مجموعة بشرية، هاجرت من موطنها الأصلي ـ بابل في الرواية الأولى، وتهامة في الرواية الثانية، وقسم من الحجاز في الرواية الثالثة ـ تبحث عن موطن جديد يوفر لها حياة كريمة، وأن هذه المجموعة وجدت في هذا الموقع أرضاً خصبة، وشجراً كثيفاً، وماءً وفيراً، ووجدت أن هذا الموقع أيضاً يوفر لها قدراً من الحماية الطبيعية، فاستقرت فيه، وحولته إلى مدينة، وسمته باسم زعيمها (يثرب).

.
http://www.asmilies.com/smiliespic/FAWASEL/035.gif
.
تــــــابع
يثـــــــــــــرب
.
.

ملاك
28-10-2005, 09:17:39 AM
.
http://www.asmilies.com/smiliespic/FAWASEL/035.gif
.
تــــــابع
يثـــــــــــــرب
.
.

بدايـــة التأسيـــس

من المستحيل أن نجزم بسنة محددة نؤرخ بها تأسيس يثرب، فنحن لا نعرف على وجه اليقين كم من القرون تفصل بين نوح والهجرة النبوية وما ذكره بعض المؤرخين روايات شفهية لا تستند إلى دليل مرجح.. وكل ما يمكن أن نتوقعه هو أنه حدث في عهود سحيقة على أيدي أمم انقرضت، فعبيل أو العماليق، هي من الأمم البائدة، وليس لدينا آثار تساعدنا على تحديد فترة زمنية معينة للتأسيس. ويضع بعضهم تاريخاً تقريبياً يمتد إلى 1600 سنة قبل الهجرة النبوية اعتماداً على أن قبيلة عبيل كانت تتكلم العربية، وأن اللغة العربية وجدت في ذلك التاريخ. ويقترب هذا التحديد من الزمن الذي وجدت فيه كلمة (يثرب) في الكتابات التاريخية عند غير العرب وفي بعض النقوش المكتشفة. فقد ورد اسم يثرب في الكتابات عند مملكة (معين) وذكرت بين المدن التي سكنتها جاليات معينية.

ومن المعروف أن المملكة المعينية قامت في جزء من اليمن في الفترة ما بين 1300 و600 قبل الميلاد. وامتد نفوذها في فترة ازدهارها إلى الحجاز وفلسطين. وعندما ضعف سلطانها كونت مجموعة مستوطنات لحماية طريق التجارة إلى الشمال. وكان هذا الطريق يمر بيثرب. ويتفق هذا التاريخ التقريبي أيضاً مع التاريخ الذي يذكره المؤرخون لوجود العماليق وحروبهم مع بني إسرائيل في شمال الجزيرة العربية وسيناء.

يثــرب في المرحلــة الأولــى

إن صح أن فرع عبيل هو الذي أنشأ يثرب (راجع فقرة: المؤسسون)، فإن الأخبار عن عبيل قليلة جداً لا تساعدنا على تكوين صورة واضحة. ونفهم من روايات النسابين أن (عبيل) هو الحفيد الرابع لنوح عليه السلام (حسب رواية الطبري) أو الحفيد السادس (حسب رواية السهيلي وابن خلدون) وكان يعيش في بابل مع أقاربه من أبناء نوح الآخرين. وقد ذكر في سفر التكوين أن عموبال (عبيل) هو أحد أولاد مقعان (قحطان)، (انظر: الإصحاح الأول آية (22) والإصحاح العاشر آية (28)).

ويرى المؤرخون أن بابل وصلت إلى درجة لا بأس بها من التطور الزراعي بعد وفاة نوح عليه السلام، فقد خلفه بعض أبنائه وأصبحوا ملوكاً على المدينة، وعندما خرج فرع (عبيل) بقيادة يثرب بن قاينة من بابل ساروا مدة عشرين يوماً حتى وصلوا إلى موضع المدينة فنزلوها وسموها باسم قائدهم يثرب، وحملوا معهم مدنيّتهم الزراعية وقد أورد السمهودي في كتابه وفاء الوفا أبياتاً في رثاء العبيليين نستشف منها أثر تقدمهم الزراعي والرعوي آنئذ تقول الأبيات:

عين جودي على عبيل وهل يـرجع - من فات بيضهـا بالسجـام

عمروا يثربا وليس بـهـا شفــر - ولا صـارخ ولا ذو سنـام

غـرسوا لينهـا بمـجرى معيــن - ثم حفوا النخيـل بالآجـام

ومع أننا لا نثق بصحة الأبيات، ونتوقع أن تكون من نحل القصاصين، فإن الصورة التي رسمتها للعبيليين متوافقة مع ما يذكره المؤرخون عن أهل بابل ونشاطهم الرعوي والزراعي. إن الأرض الخصبة، ووفرة المياه فيها، ساعدت العبيليين على زراعة النخيل، وتربية الحيوانات في يثرب. ويمكن أن نتصور حياة عبيل في يثرب آنئذ على النحو التالي:

مجموعة من الأسر تسكن قرية صغيرة كثيرة الأشجار والمياه، تربي حيواناتها المدجنة: الإبل، والخيل، والغنم، وتزرع النخيل وبعض الخضراوات، و الفواكه الأخرى، وتستمتع بمحصول وافر ونتاج جيد. وفي شبه عزلة عن العالم الخارجي البعيد والمجهول، تحميها الجبال والتلال البركانية التي تحيط بالمنطقة ولا تترك منفذاً إليها سوى بعض الدروب التي يمكن مراقبتها وتحصينها. وقد التمس
الدكتور / جواد علي ما يثبت وجود قبيلة عبيل في الكتابات القديمة، وأشار إلى وجود اسم عموبال في بعض أسفار التوراة التي تذكر أنه ابن من أبناء (يقطان)،كما أشار إلى أن المؤرخ بليتوس يذكر اسم موضع يقال له: (أباليتس) (Ablates ) أي العبيليين.

العماليــــق

أطلق اسم العماليق على قبائل قديمة انقرضت. وقد أوردت بعض الكتب أخباراً عنهم تمتزج بالأساطير، فاسمهم يوحي إلى الأذهان بضخامة أجسامهم، وقد دفع هذا الإيحاء بعض الرواة إلى المبالغة والتهويل، فنقل لنا السمهودي رواية تزعم أن ضبعاً وأولادها وجدت رابضة في تجويف عين رجل ميت من العماليق، وأنه كانت تمضي أربعمائة سنة لا يموت منهم أحد، ولا شك أن هذه الرواية وأمثالها من صنع قصاصين يحرصون على استثارة جمهورهم بالخوارق والعجائب.

وبعيداً عن تلك المبالغات، فإن كلمة عملاق في اللغة تعني الطويل، ويبدو أن تلك القبائل كانت تتميز بشيء من الطول والجسامة، ويرى بعض المؤرخين الحديثين أن سكان الجزيرة العربية كانوا حتى عام 1600 قبل الهجرة ضخاماً، وبقي لهم أحفاد إلى ما بعد ذلك وعرفوا بهذا الاسم، وإن لم يكونوا يحملون ذلك القدر من الطول ولا يعمرون ما يعمر به أسلافهم. والعماليق في كتب التاريخ العربية من أحفاد عمليق بن لاوذ بن سام بن نوح، كانوا يسكنون مع الأحفاد الآخرين لنوح في منطقة الرافدين ثم خرجوا مع مجموعات أخرى، وتكاثر أحفاد نوح حتى زاحم بعضهم بعضاً.

وصل العماليق إلى الجزيرة العربية وانتشروا في أنحائها، وسكنت قبائلهم الكثيرة في نجد والبحرين وعمان واليمن وتهامة وبلغوا أطراف بلاد الشام، وكان منهم فراعنة مصر أيضاً، ويذكر الطبري أن الذين سكنوا يثرب منهم هم من قبيلة جاسم، ويذكر ابن خلدون قبائل أخرى هي: بنو لَفٍّ وبنو سعد بن هزال، وبنو مطر، وبنو الأزرق. ولا نعرف متى استوطن العماليق في يثرب على وجه التحديد، وربما نزلوها بعد خروجهم من أرض الرافدين.

وقد اختلف المؤرخون هل هم الذين أسسوا يثرب أم قبيلة عبيل؟ وهل انتزعوها منهم؟ وهناك من يعتقد أن العماليق هم من عبيل نفسها. والذي يتفقون عليه هو أن وجود العماليق قديم في يثرب سواء في فترة التأسيس أو بعدها مباشرة. ومن المؤكد أن العماليق وجدوا في يثرب قديماً، وأنهم عرب. ويرى الطبري أن جدهم عمليق هو أول من تكلم العربية. كما أن أسفار التوراة ذكرتهم عدة مرات وسمتهم باسمهم العماليق حيناً وباسم الجبارين حيناً آخر. وذكرت أسماء بعض زعمائهم ومدنهم العربية، فقد عاصروا خروج بني إسرائيل من مصر، واصطدموا معهم في معارك عدة بمنطقة سيناء.

وقد أنشأ العماليق في يثرب مجتمعاً زراعياً ناجحاً يحقق الاكتفاء الذاتي وانهمكوا في زراعة أراضيهم الخصبة وتربية ماشيتهم، وعاشوا حياتهم مستمتعين بوفرة محاصيلهم أول الأمر، وعندما نمت التجارة أسهموا فيها، ووصلت قوافلهم إلى غزة، ولكن تجارتهم بقيت محدودة لا تعادل تجارة أهل مكة، وآثروا عليها الزراعة بسبب خصب أراضيهم وكثرة مياههم. وقد درّت عليهم أعمالهم الناجحة أموالاً طائلة. وخافوا من عدوان القبائل الأخرى التي تجدب أرضهم وتشح مواردهم فبنوا الآطام، وهي حصون صغيرة تتسع لعائلة أو بضع عائلات وتحميهم من غارات الأعداء.

وقد عمر العماليق في يثرب ما شاء الله، ثم وفدت عليهم قبائل أخرى ساكنتهم، فالوفرة التي وصل إليها العماليق جعلتهم يقبلون مساكنة الوافدين إليهم ليستفيدوا من العمالة الطارئة، فيخفف عنهم القادمون أعباء العمل في الأرض، ويجد أصحاب الأرض فرصة للتمتع بثرواتهم وما لبث الوافدون أن استثمروا بعض الأراضي التي لم يستثمرها العماليق في المنطقة، وتحولوا إلى ملاّك وأثروا وجاروا العماليق في حياتهم.

وخلال رحلة السنين الطويلة، حصل تزاوج وتمازج بين العماليق والقبائل الوافدة، وظهرت أجيال جديدة تحمل دماءً مختلطة، وما لبث العماليق المتميزون بضخامة الأجسام أن قل عددهم تدريجياً، ولكنهم لم ينقرضوا تماماً، بل بقيت منهم بقية إلى ما بعد وصول اليهود إلى يثرب ويذكر المؤرخ العربي ابن زبالة أن بني أنيف ‏ـ وهم حي أقاموا مع اليهود قبل وصول الأوس والخزرج ـ كانوا منهم. وعندما وصل الإسلام إلى (يثرب) لم يكن قد بقي منهم إلا أفراد قلائل تميزوا بطول القامة.


.
http://www.asmilies.com/smiliespic/FAWASEL/035.gif
.
تــــــابع
يثـــــــــــــرب
.
.

ملاك
28-10-2005, 09:21:43 AM
.
http://www.asmilies.com/smiliespic/FAWASEL/035.gif
.
تــــــابع
يثـــــــــــــرب
.
.

يثـــرب والمعينيـــون


يرجّح الباحثون أن يثرب قد خضعت للمملكة المعينية وأصبحت واحدة من مناطق نفوذها، وتعد المملكة المعينية من أقدم الممالك العربية الجنوبية التي وصلتنا بعض أخبارها عن طريق المكتشفات الأثرية. ظهرت في شمالي اليمن وازدهرت وامتد نفوذها في الفترة ما بين 1300 ـ 630 قبل الميلاد، وقد ذكرها بعض الجغرافيين الغربيين، مثل (تيودورس) الصقلي (وسترابون) الروماني، أما المؤرخون والجغرافيون العرب فلم تصلهم أخبارها. يقول عنها ياقوت الحموي معين: اسم حصن باليمن .
ومدينة باليمن تذكر في براقش ... قال عمرو بن معد يكرب:

يـنــادي مــن بـراقــش أو - مـعين فأسـمع واتـلأب بنا مـليع

وتدل الآثار المكتشفة أن المملكة المعينية كان لها صلات وثيقة مع جاراتها تحولت إلى نفوذ وسيطرة، فامتدت سلطتها من جنوبي اليمن إلى الحجاز وحتى فلسطين. وقد وجد المنقبون كتابات معينية تذكر أن يثرب ومؤان، وعمون، وغزة كانت جزءاً من المملكة المعينية وأرضاً خاضعة لها، وأن ملوك معين كانوا يعينون حكاماً عليها باسمهم ويلقب الحاكم (كبر) أي كبير، ويتولى الحكم باسم الملك، ويجمع الضرائب ويحافظ على الأمن. وهذا يعني أن المعينيين سيطروا على يثرب في فترة تمدد مملكتهم، أي منذ الألف قبل الميلاد، وعينوا عليها حاكماً من أهلها ـ كما كانوا يفعلون في مناطق نفوذهم الأخرى ـ لتأمين طريق تجارتهم البرية، ولم تكن سلطتهم على المدينة تتعدى الضريبة السنوية المفروضة عليهم، فضلاً عن حماية قوافلهم، ولا نجد في الكتابات القليلة عن معين أي ذكر لحروب خاضوها مع أهل يثرب، ولا أحداثاً متميزة.

وجل ما نجده إشارات تبين أن سيطرتهم كانت على الحجاز بأكمله. ونظراً لضعف هذه السيطرة ظل المجتمع اليثربي مجتمعاً زراعياً ورعوياً في الغالب، ولم يشهد أية تغييرات كبيرة، اللهم إلا المزيد من الاستقرار والانتعاش والفوائد التي تأتي بها قوافل التجارة العابرة.

يثـــرب في عـــهد مملكة سبـــأ

ظهرت مملكة سبأ في عهد الدولة المعينية في اليمن، ثم قوي السبئيون واستولوا على معين وورثوا نفوذها وامتد سلطانهم إلى يثرب أيضاً. وكان يشبه نفوذ المعينيين فلا يتعدى تعيين حاكم على يثرب ـ من أهلها غالباً ـ وحماية قوافل التجارة العابرة .. لذلك لا نجد تغييرات في حياة أهل يثرب، فقد ظلوا مشغولين بزراعتهم وتربية مواشيهم، واشتغل بعضهم بتأمين لوازم القوافل التجارية العابرة واستفادوا من التجارة معها. عاصرت مملكة سبأ حكم سليمان بن داود عليه السلام والتقت ملكتها به وآمنت بما يدعو إليه كما تبين الآية الكريمة:

(... وأسلمتُ مع سليمان لله رب العالمين ... سورة النمل الآية44)

وقد عمّرت مملكة سبأ كما أخبرنا القرآن الكريم إلى أن وقع سيل العرم، حيث ضعفت وانهارت وخرج منها ـ قبل السيل بقليل ـ قبائل الأوس والخزرج الذين استوطنوا يثرب كما سنرى في فقرة تالية.

يثـــرب والكلدانيــــون

ظهرت الدولة الكلدانية في العراق وكانت عاصمتها بابل، وقد ازدهرت ومدت نفوذها إلى مناطق واسعة في القرن السابع قبل الميلاد ووصلت في فترة من الوقت إلى الحجاز. وقد عثر في خرائب مسجد حـّران الكبير على نقش يتحدث عن أعمال الملك الكلداني (نبونيد)، وفيها أنه خرج إلى شمالي الجزيرة العربية واستولى على تيماء واستقر بها، ثم استولى على المدن المجاورة وضمها إليه، وهي: ددانو (مدينة قديمة معروفة ذكرتها الأسفار العبرانية)، وبداكوا (فدك)، وخبرا (خيبر)، واتريبوا (يثرب)، وظلت خاضعة لحكم هذا الملك عشر سنوات.

ونبونيد هو آخر ملوك الدولة البابلية الكلدانية، حكم لمدة 16سنة (من سنة 556 ـ 539ق.م) قضى عشر سنوات منها في شمالي الجزيرة العربية تاركاً عاصمته بابل تحت حكم ابنه (بلشازار)، ثم عاد إلى بابل ليدهمهم الملك الفارسي قورش سنة 539 ق م وينهي دولتهم ويجعلها ولاية تابعة لأمبراطوريته. وقد صالح أهل يثرب الملك نبونيد ودخلوا في طاعته سلماً بعد أن ضعف سلطان الدولة السبئية ودفعوا الضرائب التي كان يجبيها السبئيون منهم إليه.

أحضر نبونيد معه بعض القبائل الكلدانية والأسرى اليهود إلى المنطقة، وأسكنهم فيها وأعطاهم بعض الأملاك التي نزعها من أصحابها العرب وحماهم بقطعات من جيشه، وكان يخطط لإلحاق المنطقة كلها بمملكته. ولكن الخطة لم تنجح ومات مشروعه مع عودته إلى بابل. غير أن أكثر المستوطنين الجدد بقوا في المنطقة وامتزجوا مع أهلها، ويستدل الدكتور جواد علي على ذلك بوجود بعض الألفاظ الكلدانية في لغة أهل يثرب والمناطق الأخرى التي تقع إلى الشمال منها وخاصة في الزراعة.

.
http://www.asmilies.com/smiliespic/FAWASEL/035.gif
.
تــــــابع
يثـــــــــــــرب
.
.

ملاك
28-10-2005, 09:28:19 AM
.
http://www.asmilies.com/smiliespic/FAWASEL/035.gif
.
تــــــابع
يثـــــــــــــرب
.
.

يثــــرب والرومـــان

ظهرت الدولة الرومانية قبل الميلاد بعدة قرون، واشتدت قوتها فاستولت على ممالك الإغريق (اليونانيين القدماء) ومدت نفوذها إلى بقية أوربا وغربي آسيا وشمالي أفريقيا. ولكن الرومان لم يستطيعوا التوغل في جزيرة العرب في فترة امتدادهم العسكري الكبير، لأن الصحراء الواسعة تشكل العقبة الكبيرة لجيوشهم النظامية الجرارة. ويذكر التاريخ الروماني محاولة واحدة قامت فيها حملة رومانية باختراق الجزيرة العربية إلى جنوبها للوصول إلى مناطق الذهب في أرض اليمن، وقد جرت هذه المحاولة في عهد الإمبراطور (أغسطس) عام 25 ق.م حيث أمر هذا الإمبراطوار واليه على مصر (أوليوس غالوس) بإعداد الحملة وقيادتها، ورافق الحملة جغرافي معروف هو (سترابون) صديق القائد (غالوس) وكتب عنها، فوصلتنا أخبارها شبه كاملة.

خرجت الحملة بعشرة آلاف محارب روماني وألف قبطي وخمسمائة إسرائيلي، يرشدها أحد قواد الأنباط، وأبحرت من الساحل المصري للبحر الأحمر ووصلت إلى ميناء (لويكة كومة) (يقدر دكتور جواد علي أنها ينبع. المفصل 2/45، بينما يرى فؤاد حمزة أنها مويلح. قلب جزيرة العرب 257)، بعد أن خسرت عدداً كبيراً من السفن والرجال، وفتك المرض بعدد آخر لفساد الطعام والماء وسوء الغذاء، فاضطرت إلى قضاء الصيف والشتاء فيه حتى استراح الجيش وتعافى من المرض. بعدها تحركت الحملة إلى نجران، واجتازت عدة مدن وحاربت أهلها حتى بلغت مدينة مرسيبا (مأرب) ومنها عادت إلى مدائن صالح ثم أبحرت عائدة إلى مصر، ولم تحقق الحملة أهدافها ولم تحصل على الذهب الذي خرجت لأجله، كما أنها لم تلحق المدن التي احتلتها بالدولة الرومانية.

وقد تعددت الآراء حول الطريق التي سلكتها الحملة بعد نزولها في (ينبع) أو (مويلح)، ومن بين تلك الآراء رأي يقرر أن الحملة سارت في طريق (إضم) إلى (يثرب) لكي تتجنب الاصطدام بالقبائل التي تسكن على الطريق التجاري بين ينبع والجنوب، وأنها تابعت طريقها من (يثرب) إلى (نجد)، ومنها سارت في طريق اليمن إلى نجران.

وذكر سترابون أن ملك تلك المنطقة ـ ربما كان شيخ قبيلة ـ يدعى الحارث قد رحب بالرومانيين وساعدهم في اجتياز الطريق. وبناء على هذه الرواية ـ وهي أرجح الروايات ـ فإن الحملة قد مرت بيثرب واستراحت فيها قليلاً وتزودت بما يلزمها من الماء والطعام، فسترابون يذكر أن المنطقة كانت كثيرة العيون. ولاشك أن ذكاء الحارث وحسن تعامله مع قائد الحملة قد أفاد (يثرب) وبقية المدن التي مرت بها، فلم يتعرض الجيش لها بسوء، وربما يكون الحارث قد تفاهم مع شيوخ المنطقة ورؤسائها كي يتجنبوا الصدام مع الحملة.

وعلى أية حال، فإن الحملة لم تترك أثراً في (يثرب) أو في حياة اليثربيين، حتى إننا لا نجد لها ذكراً في كتابات المؤرخين القدماء، بل إن الرومانيين بعامة لم يؤثّروا في حياة يثرب وأبنائها على الإطلاق. وكان مرور الجيش الروماني في هذه الحملة هو العلاقة الوحيدة والعابرة معهم.

اليهـــود في يثـــــرب

تذكر المصادر التاريخية روايات كثيرة مختلفة لوجود اليهود في يثرب في العصر الجاهلي وتجمع على أنهم جاؤوا إليها من خارج الجزيرة العربية في عدة هجرات متوالية:

الأولى في سنة 589 ق م عندما اقتحم بختنصر البابلي أورشليم ودمر الهيكل وسبى معظم أهلها فهرب جماعة منهم وساروا إلى بلاد الحجاز ونزلوا (يثرب). الهجرة الثانية ما بين عامي 66 -70 م عندما هاجم القائد الروماني تيتوس فلسطين ودمر أورشليم ثانية وشتتهم وأغرق عدداً كبيراً منهم في بحيرة لوط ففر الناجون إلى الحجاز ووصلوا (يثرب) وأقاموا فيها مع من سبقهم. الهجرة الثالثة عام 132م عندما أرسل الإمبراطور الروماني هارديان جيشاً إلى فلسطين فأخرجهم منها ومنعهم من دخولها نهائياً وفر من نجا منهم إلى جزيرة العرب.

وكانت (يثرب) عندما جاءها أشتات اليهود الهاربين عامرة بمجتمع يضم قبائل عربية بعضها بقية من العماليق وبعضها قبائل توافدت من أطراف (يثرب) القريبة والبعيدة. وأول من وصل (يثرب) من اليهود ثلاث قبائل هم بنو قريظة وبنو النضير وبنو قينقاع، ثم تبعتهم قبائل أخرى ونزلت بنو النضير عند وادي (بطحان) وبنو قريظة عند وادي (مهزور) وبنو قينقاع في الوسط، ثم انتشروا في أخصب بقاع المنطقة.

وقد سالموا العرب المقيمين في يثرب أول الأمر وأحسنوا التعامل معهم وانهمكوا في زراعتهم وبعض الصناعات التي كانوا يتقنونها، ودفعوا لرؤساء القبائل المجاورة إتاوة مقابل عدم مهاجمتهم، وأقاموا تجمعات مغلقة وبنوا الحصون والآطام، وجمعوا ثروات كبيرة وكان أحبارهم يختصون بالأمور الدينية ويحكمون فيما يقع بينهم من خصومات. وقد اهتموا بزراعة النخل واتسعت زراعتهم وكثرت آطامهم وانتشرت في الأطراف الشرقية والجنوبية من يثرب، ولم يتحمسوا لنشر عقيدتهم بين القبائل العربية الوثنية واكتفوا ببعض الأفراد والأفخاذ التي مالت إليهم ثم تهودت تدريجياً وما لبثوا أن سيطروا على الحركة الاقتصادية وأشاعوا القروض الربوية الفاحشة.

وعندما وصلت قبيلتا الأوس والخزرج المهاجرتين من اليمن كانوا المتنفذين في يثرب فطلبوا منهم أن يسمحوا لهم بالنزول في المناطق المجاورة لمزارعهم وكان اليهود في حاجة إلى الأيدي العاملة لاستثمار مزارعهم وثرواتهم المتزايدة فسمحوا لهم بالنزول في المناطق غير المأهولة من يثرب واستخدموهم في مزارعهم وبدأت مرحلة جديدة من تاريخ يثرب نتعرف عليها في الفقرة التالية فقرة الأوس والخزرج.

.
http://www.asmilies.com/smiliespic/FAWASEL/035.gif
.
تــــــابع
يثـــــــــــــرب
.
.

ملاك
28-10-2005, 09:34:25 AM
.
http://www.asmilies.com/smiliespic/FAWASEL/035.gif
.
تــــــابع
يثـــــــــــــرب
.
.

الأوس والخــــــزرج

يتفق المؤرخون على أن الأوس والخزرج قبيلتان قحطانيتان، جاءتا من مملكة سبأ في اليمن على إثر خراب سد مأرب، وعندما وصلتا إلى يثرب أعجبتا بما فيها من أرض خصبة وينابيع ثرة، وقد كان سكانها ـ وخاصة اليهود ـ في حاجة إلى الأيدي العاملة لاستثمار الأراضي، فسمحوا لهم بالنزول قريباً منهم بين الحرة الشرقية وقباء، وكانت ظروف عملهم أول الأمرقاسية وبمرور الزمن تحسنت أحوالهم، فبدأ اليهود يخافون من منافستهم، فتداعى عقلاء الطرفين إلى عقد حلف ومعاهدة يلتزمان فيها بالسلام والتعايش والدفاع عن يثرب إزاء الغزاة، فتحالفوا على ذلك والتزموا به مدة من الزمن، ازداد خلالها عدد الأوس والخزرج ونمت ثرواتهم، ففسخ اليهود الحلف وقتلوا عدداً منهم وعملوا على إذلالهم، وبقي الأوس والخزرج على تلك الحال إلى أن ظهر فيهم مالك بن العجلان الذي استنجد بأبناء عمومته الغساسنة في الشام فاستجابوا له وأرسلوا جيشاً كسر شوكة اليهود فعادوا إلى الوفاق

وعاشوا فترة أخرى حياة متوازنة، فعندما هاجم تبع بن حسان (يثرب) وأراد تخريبها وقف الجميع في وجهه حتى رجع عن قصده وصالحهم وفي هذه المرحلة من الوفاق تحرك أبناء الأوس والخزرج خارج الحزام الذي كانوا محتبسين فيه وبنوا المنازل والآطام في سائر أنحاء (يثرب) وتوسعوا في المزارع وصار لكل بطن من بطونهم مواقع كثيرة، حينئذ خطط اليهود لاستعادة سلطتهم عليهم بطريقة جديدة ترتكز على التفريق بينهم وضرب بعضهم ببعض فأعادوا التحالف معهم وجعلوا كل قبيلة منهم تحالف واحدة من القبيلتين الأوس والخزرج تمهيداً لإيقاع الفتنة بينهم، فتحالف بنو النضير وبنو قريظة مع الأوسيين، وتحالف بنو قينقاع مع الخزرجيين، وبدأت كل فئة يهودية تسعر النار في حليفتها على الطرف الآخر وتذكي العداوة والشقاق بينهما، ونجحت الخطة الماكرة واشتعلت الحروب الطاحنة واستمرت قرابة مائة وعشرين عاماً ولم تنته حتى جاء الإسلام فأطفأه

المعـــارك بيــن الأوس والخـــزرج

بدأت المعارك بين الأوس والخزرج بحرب سمير وانتهت بحرب بعاث قبل الهجرة بخمس سنوات وما بين هاتين الحربين نشبت أكثر من عشرة حروب، وكان لليهود دور في إثارتها وإذكائها وأهم تلك الحروب والوقائع ما يلي: حرب سمير، وحرب حاطب، ووقعة جحجبا وموقعة السرارة وموقعة الحصين بن الأسلت وموقعة فارع ويوم الربيع وموقعة الفجارالأولى والثانية وموقعة معبس ومضرس.

وكان آخرها وأشدها حرب بعاث، وقد استعد لها كل من الأوس والخزرج أكثر من شهرين بسبب الأحقاد المتراكمة وتحالف الأوس مع بني قريظة وبني النضير، بينما تحالف الخزرجيون مع مزينة وأشجع وخالفهم عبد الله بن أبي بن سلول، والتقى الطرفان في منطقة تسمى بعاث، واقتتلوا قتالاً شديداً، وتضعضع الأوسيون وحلفاؤهم وقتل عدد كبير منهم وبدؤوا بالفرار ولكن قائدهم حضير الكتائب ثبتهم، فقاتلوا بشجاعة وهزموا الخزرجيين وحلفاءهم، وهموا أن يقضوا عليهم نهائياً حتى صرخ رجل من الأوس (يامعشر الأوس انسحبوا ولا تهلكوا إخوانكم، فجوارهم خير من جوار الثعالب) ويقصد اليهود الماكرين.

وبعد تلك الواقعة سئموا الحرب وكرهوا الفتنة وأجمعوا أن يتوجوا عبد الله بن أبي بن سلول ملكاً عليهم ليستتب الأمن وتنتهي الفتن. وشاء الله أن تحدث بيعة العقبة الأولى ثم تليها العقبة الثانية في مكة وشارك فيها أفراد من القبيلتين المتصارعتين، فكانت بداية لتأليف القلوب وجمعها على الدين الحنيف. وعندما هاجر رسول الله e إلى المدينة المنورة أطفأ العداوة بين القبيلتين نهائياً وصاروا بفضل الله إخواناً وبدأت صفحة جديدة من تاريخ المدينة المنورة.

.
.
http://www.asmilies.com/smiliespic/FAWASEL/035.gif

المصـــــــــدر :
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%8A%D8%AB%D8%B1%D8%A8

مصادر أخـــــــــرى :
http://www.al-madinah.org/history/h1.htm

http://www.asmilies.com/smiliespic/FAWASEL/035.gif
.
.

تمــــــــــــــــــت

ملاك
28-10-2005, 09:53:26 AM
بحــــــــــ 77 ــــــــــث

::Wilhelm Wundt and William James ::

http://www.ship.edu/~cgboeree/wundt.jpghttp://www.ship.edu/~cgboeree/james.jpg

.
.


Wilhelm Wundt and William James are usually thought of as the fathers of psychology, as well as the founders of psychology’s first two great “schools.” Although they were very different men, there are some parallels: Their lives overlap, for example, with Wilhelm Wundt born in 1832 and dying in 1920, while William James was born ten years later and died ten years earlier. Both have claims to having established the first psychology lab in 1875. And neither named his school. As you will see, there are other commonalities as well, personal and philosophical.

I believe we haven't seen thinkers of their stature in psychology since.

Wilhelm Wundt

Wilhelm Wundt was born in the village of Neckerau in Baden, Germany on August 16, 1832. The son of a Lutheran pastor, he was a solitary and studious boy. He roomed with and was tutored by his fathers assistant, the vicar of the church. He was sent off to boarding school at 13, and the university at 19.

He studied medicine at Tübingen, Heidelberg, and Berlin, although interested more in the scientific aspect than in a medical career. In 1857, he was appointed dozent (instructor) at Heidelberg, where he lectured on physiology. From 1858 to 1864, he also served as an assistant to the famous physiologist Helmholtz, and studied the neurological and chemical stimulation of muscles.

In 1864, he became an assistant professor at Heidelberg. Three years later, he started a course he called physiological psychology, which focused on the border between physiology and psychology, i.e. the senses and reactions -- an interest inspired by the work of Weber and Fechner. His lecture notes would eventually become his major work, the Principles of Physiological Psychology (Grundzüge der physiologischen Psychologie), which would be published in 1873 and 1874.

Like Fechner and many others at the time, Wundt accepted the Spinozan idea of psychophysical parallelism: Every physical event has a mental counterpart, and every mental event has a physical counterpart. And he believed, like Fechner, that the availability of measurable stimuli (and reactions) could make psychological events open to something like experimental methodology in a way earlier philosophers such as Kant thought impossible.

The method that Wundt developed is a sort of experimental introspection: The researcher was to carefully observe some simple event -- one that could be measured as to quality, intensity, or duration -- and record his responses to variations of those events. (Note that in German philosophy at that time, sensations were considered psychological events, and therefore “internal” to the mind, even though the sensation is of something that is “outside” the mind. Hence what we might call observation was called by Wundt introspection!)

To continue his story, Wundt went on to become chair of “inductive philosophy” at Zürich in 1874, and then professor of philosophy at Leipzig in 1875. It was there that he would stay and work for the next 45 years!

In 1875, a room was set aside for Wundt for demonstrations in what we now call sensation and perception. This is the same year that William James would set up a similar lab at Harvard. We can celebrate that year as the founding of experimental psychology!

In 1879, Wundt assisted his first graduate student at true psychological research -- another milestone. In 1881, he started the journal Philosophische Studien. In 1883, he began the first course to be titled experimental psychology. And in 1894, his efforts were rewarded with the official establishment of an “Institute for Experimental Psychology” at Leipzig -- the first such in the world.

Wundt was known to everyone as a quiet, hard-working, and very methodical researcher, as well as a very good lecturer. The latter comment is from the standards of the day, which were considerably different from today’s: He would go on in a low voice for a couple of hours at a time, without notes or audio-visual aides and without pausing for questions. His students loved him, but we would no doubt criticize him for not being sufficiently entertaining!

It is curious to note that during this same busy time period, Wundt also published four books in philosophy! Keep in mind that, at this time, psychology was not considered something separate from philosophy. In fact, Wundt rejected the idea when someone suggested it to him!

The studies conducted by Wundt and his now numerous students were mostly on sensation and perception, and of those, most concerned vision. In addition, there were studies on reaction time, attention, feelings, and associations. In all, he supervised 186 doctoral dissertations, most in psychology.

Among his better known students were Oswald Külpe and Hugo Munsterberg (whom James invited to teach at Harvard), the Russian behaviorists Bekhterev and Pavolv, as well as American students such as Hall (“father” of developmental psychology in America), James McKeen Cattell, Lightner Witmer (founder of the first psychological clinic in the US, at U of Penn), and Wundt’s main interpreter to the English speaking world, E. B. Titchener. Titchener is particularly responsible for interpreting Wundt badly!

Later in his career, Wundt became interested in social or cultural psychology. Contrary to what many believe, Wundt did not think that the experimental study of sensations was the be all and end all of psychology! In fact, he felt that that was only the surface, and additionally that most of psychology was not as amenable to experimental methods.

Instead, he felt that we had to approach cultural psychology through the products it produced -- mythology, for example, cultural practices and rituals, literature and art.... He wrote a ten volume Völkerpsychologie, published between 1900 and 1920, which included the idea of stages of cultural development, from the primitive, to the totemic, through the age of heroes and gods, to the age of modern man.

In 1920, he wrote Erlebtes and Erkanntes, his autobiography. A short time later, on August 31, 1920, he died.

.
.
to be continue
.
.

ملاك
28-10-2005, 09:55:49 AM
to be continue
.
.


William James

William James was born in New York City on January 11, 1842. His father was a rich man who spent his time entertaining the intellectuals of the time and discussing the religious mysticism of Swedenborg. This wonderful atmosphere for a bright young boy was thanks to his grandfather, an Irish immigrant with a knack for real estate investment! William was soon joined by a younger brother, Henry, who would grow up to be one of America’s premier novelists. All the James children were sent to European boarding schools and traveled through all the great capitals.

At 19, after a stint as an art student, James enrolled at Harvard in chemistry, which he soon changed to medicine. He was not really interested in a career in medicine, but wanted to study the science that went with it.

In 1865, he took advantage of a marvelous opportunity to travel the Amazon River basin with the great biologist Louis Agassiz, to collect samples of new species. While there, he began to suffer from a variety of health problems. In 1867, he went to study physiology in Germany, under Helmholtz and others. He befriended several notable early German psychologists, including Carl Stumpf. On the other hand, he had little respect for Herbert Spencer, Wilhelm Wundt, G. E. Müller, and others.

In Germany, he began to suffer from serious depression, accompanied by thoughts of suicide. In addition, he had serious back pain, insomnia, and dyspepsia. In 1869, he came back to the US to finish up his MD degree, but continued to be plagued by depression. He had been reading a book by a French philosopher named Renouvier, which convinced him of the power of free will. He decided to apply this idea to his own problems, and seemed to improve.


(A personal aside: I also suffer from depression. Unlike James, however, I began to get a grip on my depression when I finally realized that it was biological, and therefore precisely not in my control!)


From 1871 through 1872, James was a part of "the Metaphysical Club," a group of Harvard grads who met in Boston to discuss the issues of the day. Included in the club were the philosopher Charles Peirce, Oliver Wendell Holmes, and Chauncey Wright. It was Wright who introduced the idea of combining Alexander Bain's concept of beliefs as the disposition to behave, with Darwin's concept of survival of the fittest: Ideas had to compete with each other, and the best would last. This is similar to a more recent idea called memes.

It was Peirce, on the other hand, who took Kant's idea that we can never really know the truth -- that all our beliefs are maybes -- and turned it into the basis for pragmatism. This is very similar to Hans Vaihinger's (1852-1933) philosophy of "as if" that so influenced Alfred Adler and George Kelly.

In 1872, James was appointed an instructor of physiology at Harvard. In 1875, he taught his first course in psychology, or “physiological psychology,” ala Wundt, and established a demonstration laboratory -- the same year Wundt established his at Leipzig. and in 1876, he became an assistant professor of physiology.

In 1878, he married Alice Gibbons, a Boston school teacher. She took particularly good care of him, and his depression lessened significantly. Despite his tender nature, he and Alice managed to raise five children.

In that same year, he signed on with the publisher Holt to write a psychology textbook. It was supposed to take two years -- it took him 12.

In 1880, his title was changed to assistant professor of philosopher, which is where, in those days, psychology actually belonged. In 1885, he became a full professor.

Despite his battles with depression, he was well liked by his students and known for his great sense of humor. Even his textbook would have a certain lightness that we rarely find in textbooks. He seemed to enjoy teaching. On the other hand, he disliked research, did almost none of it, and said that labs were basically a waste of resources!

In 1889, his title changed again -- to professor of psychology! The next year, his book was finally published -- two volumes, to be exact, titled The Principles of Psychology. In 1892, he put out a shorter version subtitled The Briefer Course, which students would refer to for the next 50 years as “the Jimmy.” Both are masterpieces of prose and were extremely popular among students of psychology and laypersons alike.

Despite his dislike of research, he did raise the money for a new and expanded lab at Harvard, but promptly arranged to hire one of Wundt’s students, Hugo Münsterberg, to be its director. He did not supervise many graduate students, but several were quite successful in their own right, including James Angell, Edward Thorndike, and Mary Calkins.

[Mary Calkins (1863-1930) was the first woman to complete the requirements for a PhD in psychology at Harvard. Unfortunately, she was denied the degree because (get ready...) she was a woman. She later became the first woman president of the APA. ]

James had always shared his father’s interest in mysticism, even in psychic phenomena. This has dampened his reputation among hard-core scientists in the psychological community, but it only endeared him more to the public. In 1897, he published The Will to Believe, and in 1902, Varieties of Religious Experience.

to be continue
.
.

ملاك
28-10-2005, 10:00:31 AM
to be continue
.
.

But James was never completely comfortable with being a psychologist, and preferred to think of himself as a philosopher. He is, in fact, considered America’s greatest philosopher, in addition to being the “father” of American psychology!

He was profoundly influenced by an earlier American philosopher, Charles Sanders Peirce, who founded the philosophy of Pragmatism. Pragmatism says that ideas can never be completely proven true or false. Rather, we should be looking to how useful an idea is -- how practical, how productive. James called it the “cash value” of an idea! James popularized Pragmatism in books like Pragmatism in 1907 and The Meaning of Truth in 1909. In 1909, he also wrote A Pluralistic Universe, which was part Pragmatism and part an expression of his own beliefs in something not unlike Spinoza’s pantheism.

He had retired from teaching in 1907 because his heart was not was it used to be, not since a mild attack in 1898 when climbing in upstate New York. He did meet Freud when he came to visit Boston in 1909, and was very much impressed. The next year, he went to Europe for his health and to visit his brother Henry, but soon returned to his home in New Hampshire. Two days later, on August 26, 1910, he died in his wife Alice’s arms.

Several of his works were published posthumously, including Some Problems in Philosophy in 1911 and the magnificent Essays in Radical Empiricism in 1912. James' most famous students included John Dewey, the philosopher often considered the father of modern American education, and Edward Thorndike, whose work with cats opened the door to the Behaviorists.

Structuralism or Voluntarism

Wundt is undergoing a resurgence in popularity. Over 100 years after his work, we have finally caught up with him. Actually, he was massively misrepresented by poorly educated American students in Germany, and especially a rather ego-driven Englishman named Titchener. Wundt recognized that Titchener was misrepresenting him, and tried to make people aware of the problem. But Boring -- the premier American historian of psychology for many decades -- only knew Wundt through Titchener.

One misunderstanding revolves the title of one major work: Physiological psychology. But physiological psychology originally meant experimental psychology -- using methods of physiology -- although not the experimental psychology of the behaviorists in the twentieth century.

Wundt and his students used an experimental version of introspection -- the careful observation of one’s perceptions -- and outlined some pretty specific details to the method:

1. The observer must know when the experience begins and ends.
2. The observer must maintain "strained attention."
3. The phenomenon must bear repetition.
4. And the phenomenon must be capable of variation -- i.e. experimentation.

Regarding sensations, for example, it was determined that there are seven "qualities" of sensations: The visual, auditory, olfactory, gustatory, cutaneous, kinesthetic, and organic. Several of these have additional aspects. Vision, for example, has hue, saturation, and value. And qualities could vary in intensity, duration, vividness, and (for the visual and cutaneous senses) extension.

Wundt's labs were enormously productive places, describing things like selective attention, short-term memory, etc. -- even including the famous limitations on short-term memory to 7 or so "pieces" of information that would not be noticed again until the 1970's.

Consciousness

One of the things that would make Wundt's work so foreign to American psychologists was what he referred to as the principle of actuality: He said that consciiousness is, in fact, a reality, and that it is the subject matter of psychology. This is, of course, true -- although we managed to overlook it for a good 80 years or so when behaviorism ruled the academic world in the the US, Britain, and Russia.

Mental processes are an activity of the brain, and not material. Wundt accepted Spinoza's metaphysics of parallelism and spent a great deal of effort refuting reductionism. He believed that consciousness and its activites simply did not fit the paradigms of physical science -- even though psychology emerges from biology, chemistry, and physics. With that emergence, consciousness has gained a certain capacity for creative synthesis -- another of Wundt's key concepts.

Although consciousness operates "in" and "through" the physical brain, its activities cannot be described in terms of chemistry or physics. The color blue, the sound of an E minor chord, the taste of smoked salmon, the meaning of a sentence.... are all eminently psychological or subjective events, with no simple physical explanations. When does that wavelength, retinal activity, neural firing, and so forth become "blue?"

Wundt also prefigures the Gestalt psychologists in rejecting the associationism of Locke and Hume: Psychological structures are more than just the sum of their parts!

He and his students concluded that consciousness is composed of two "stages:" First, there is a large capacity working memory called the Blickfeld. Then there is a narrower consciousness called Apperception, which we might translate as selective attention, which is under voluntary control and moves about within the Blickfeld.

This selective attention idea became very influential. It led, among other things, to Kraepelin's theory of schizophrenia as a breakdown of attention processes.

to be continue
.
.

ملاك
28-10-2005, 10:04:01 AM
to be continue
.
.

Psycholinguistics

Another aspect of Wundtian psychology was its psycholinguistics, which actually takes up the first 2 books of Völkerpsychologie. Wundt suggesteed that the fundamental unit of language is the sentence -- not the word or the sound. He identified the sentence not just with a sequence of words and sounds, but as a special mental state. Sounds, words, the rules of grammer, etc., all have their meaning only in relation to that underlying mental sentence.

Wundt actually invented the tree diagram of syntax we are all familiar with in linguistics texts! Language starts with S (the sentence) at the top, and selective attention separates the subject (the focus or figure) from the predicate (the ground), and so on, in contrast to the popular bottom-up, associationistic conception the behaviorists proposed. Wundt's ideas are now the standard -- yet no one remembers they were his in the first place!

Looking at the language of children, Wundt and his students proposed that language has its origins in emotional sounds and gestures -- another theory that is returning into favor.

Emotions

According to Wundt we are first of all emotional creatures. All of our mental activities involve emotion. And emotion precedes cognition! He was very much the romantic (in the philosophical sense!).

He used a variety of terms: Feelings were what he called the basic, short-lived experiences; Moods were the more long-lived versions. Emotions proper were the more complex experiences. And motivations were the more "pressurized" versions of emotion that lead to behavior.

Wundt disagreed with William James and the James-lange theory of emotions. James believed that we first respond to a situation, and then we experience the emotion. Wundt pointed out that introspection clearly shows that the emotion comes first -- then we have physiological and behavioral consequences.

He felt that we could not come up with some organized list of emotions: They blend into each other too much. But we could determine several quality dimensions with which to describe them, three in particular:

1. pleasure vs displeasure
2. high vs low arousal
3. strained (or controlled) attention vs relaxed attention

Volition

Wundt felt that volition -- acts of will, "decision and choice" -- were so significant to understanding psychology, that he wound up calling his theory voluntaristic psychology.

Volition is really motivation, and volitional action is motivated behavior. It comes out of a creative synthesis of other emotional qualities. Students of psychology often learn about Wundt's reaction time experiments -- he really saw these as studies of volition.

The work done in his labs on volition would influence the Belgian phenomenologist Albert Michotte, who in turn would influence people such as Heider, Lewin, and Festinger who would be very influential in the new specialty called social psychology.

Volition and volitional acts can range from impulses and automatic, nearly reflexive acts to complex decisions and acts that require great effort. Many controlled actions become automatic over time, which then frees us up for more complicated volitional work. In fact, it was the development of logical thought that Wundt considered the very highest form of will that humans are capable of. He was quite optimistic about our potential in that regard!

Functionalism

Functionalism as a psychology developed out of Pragmatism as a philosophy: To find the meaning of an idea, you have to look at its consequences (see where it leads). So truth is what is useful, practical, pragmatic. This led James and his students towards an emphasis on cause and effect, prediction and control, and observation of environment and behavior, over the careful introspection of the Structuralists.

Pragmatism blended easily with Darwinism: To understand an idea, ask “what is it good for?” i.e. what is its function in the organism, what is its purpose in an ecosystem, how does it add to a creature's chances of survival and reproduction?

Some aspects of Functionalism were clearly just "anti-structuralism," a reflection, perhaps, of James impatience with details and poor grasp of the German language. In particular, he felt that the structuralists were ignoring the whole and paying too much attention to the tidbits. The anti-structuralism of later functionalists was based more on Titchener's inaccurate interpretation of Wundt's work rather than on Wundt's work itself.

to be continue
.
.

ملاك
28-10-2005, 10:07:35 AM
to be continue
.
.

Emotion

An example of functionalist thinking can be found in James’ view of emotions (the James-Lange theory):

Our natural way of thinking about these standard emotions is that the mental perception of some fact excites the mental affection called the emotion, and that this latter state of mind gives rise to the bodily expression. My thesis on the contrary is that the bodily changes follow directly the PERCEPTION of the exciting fact, and that our feeling of the same changes as they occur IS the emotion. Common sense says, we lose our fortune, are sorry and weep; we meet a bear, are frightened and run; we are insulted by a rival, are angry and strike.

The hypothesis here to be defended says that this order of sequence is incorrect, that the one mental state is not immediately induced by the other, that the bodily manifestations must first be interposed between, and that the more rational statement is that we feel sorry because we cry, angry because we strike, afraid because we tremble, and not that we cry, strike, or tremble, because we are sorry, angry, or fearful, as the case may be. Without the bodily states following on the perception, the latter would be purely cognitive in form, pale, colourless, destitute of emotional warmth. We might then see the bear, and judge it best to run, receive the insult and deem it right to strike, but we could not actually feel afraid or angry.


To begin with, readers of the Journal do not need to be reminded that the nervous system of every living thing is but a bundle of predispositions to react in particular ways upon the contact of particular features of the environment. As surely as the hermit-crab's abdomen presupposes the existence of empty whelk-****ls somewhere to be found,so surely do the hound's olfactories imply the existence, on the one hand, of deer's or foxes' feet, and on the other, the tendency to follow up their tracks.

The neural machinery is but a hyphen between determinate arrangements of matter ourtside the body and determinate impulses to inhibition or discharge within its organs. When the hen sees a white oval object on the ground, she cannot leave it; she must keep upon it and return to it, until at last its transformation into a little mass of moving chirping down elicits from her machinery an entirely new set of performances.

The love of man for woman, or of the human mother for her babe, our wrath at snakes and our fear of precipices, may all be described similarly, as instances of the way in which peculiarly conformed pieces of the world's furniture will fatally call forth most particular mental and bodily reactions, in advance of, and often in direct opposition to, the verdict of our deliberate reason concerning them.

The labours of Darwin and his successors are only just beginning to reveal the universal parasitism of each creature upon other special things, and the way in which each creature brings the signature of its special relations stampted on its nervous system with it upon the scene.


Whistling to keep up courage is no mere figure of speech. On the other hand, sit all day in a moping posture, sigh, and reply to everything with a dismal voice, and your melancholy lingers. There is no more valuable precept in moral education than this, as all who have experience know: if we wish to conquer undesirable emotional tendencies in ourselves, we must assiduously, and in the first instance cold-bloodedly, go through the outward motions of those contrary dispositions we prefer to cultivate.

The reward of persistency will infallibly come, in the fading out of the sullenness or depression, and the advent of real cheerfulness and kindliness in their stead. Smooth the brow, brighten the eye, contract the dorsal rather than the ventral aspect of the frame, and speak in a major key, pass the genial compliment, and your heart must be frigid indeed if it do not gradually thaw!3

In the first paragraph, note the holistic idea that emotion is nothing without the body. In the second, he points out that emotion has evolutionary purpose. And in the third, James emphasizes a practical application of his theory!

Habit

From a historical perspective, it was James' emphasis on habit that ignited the interest of his followers, and paved the road for the development of American behaviorism. Again, here is James in his own words:

When we look at living creatures from an outward point of view, one of the first things that strike us is that they are bundles of habits. In wild animals, the usual round of daily behavior seems a necessity implanted at birth; in animals domesticated, and especially in man, it seems, to a great extent, to be the result of education. The habits to which there is an innate tendency are called instincts; some of those due to education would by most persons be called acts of reason. It thus appears that habit covers a very large part of life, and that one engaged in studying the objective manifestations of mind is bound at the very outset to define clearly just what its limits are.

So nothing is easier than to imagine how, when a current once has traversed a path, it should traverse it more readily still a second time. But what made it ever traverse it the first time?[5] In answering this question we can only fall back on our general conception of a nervous system as a mass of matter whose parts, constantly kept in states of different tension, are as constantly tending to equalize their states. The equalization between any two points occurs through whatever path may at the moment be most pervious.

But, as a given point of the system may belong, actually or potentially, to many different paths, and, as the play of nutrition is subject to accidental changes, blocks may from time to time occur, and make currents shoot through unwonted lines. Such an unwonted line would be a new-created path, which if traversed repeatedly, would become the beginning of a new reflex arc. All this is vague to the last degree, and amounts to little more than saying that a new path may be formed by the sort of chances that in nervous material are likely to occur. But, vague as it is, it is really the last word of our wisdom in the matter.[6]

Habit is thus the enormous fly-wheel of society, its most precious conservative agent. It alone is what keeps us all within the bounds of ordinance, and saves the children of fortune from the envious uprisings of the poor. It alone prevents the hardest and most repulsive walks of life from being deserted by those brought up to tread therein.

It keeps the fisherman and the deck-hand at sea through the winter; it holds the miner in his darkness, and nails the countryman to his log-cabin and his lonely farm through all the months of snow; it protects us from invasion by the natives of the desert and the frozen zone. It dooms us all to fight out the battle of life upon the lines of our nurture or our early choice, and to make the best of a pursuit that disagrees, because there is no other for which we are fitted, and it is too late to begin again.

It keeps different social strata from mixing. Already at the age of twenty-five you see the professional mannerism settling down on the young commercial traveller, on the young doctor, on the young minister, on the young counsellor-at-law. You see the little lines of cleavage running through the character, the tricks of thought, the prejudices, the ways of the 'shop,' in a word, from which the man can by-and-by no more escape than his coat-sleeve can suddenly fall into a new set of folds. On the whole, it is best he should not escape. It is well for the world that in most of us, by the age of thirty, the character has set like plaster, and will never soften again.

to be continue
.
.

ملاك
28-10-2005, 10:14:09 AM
to be continue
.
.

Commonalities

In reality, structuralism and functionalism were more like each otherand different from modern mainstream psychology in that both were free-willist and anti-materialistic, and both considered the proper study of psychology to be the mind:

Wundt:

“Mind,” “intellect,” “reason,” “understanding,” etc., are concepts... that existed before the advent of any scientific psychology. The fact that the naive consciousness always and everywhere points to internal experience as a special source of knowledge, may, therefore, be accepted for the moment as sufficient testimony to the right of psychology as a science... “Mind,” will accordinly be the subject to which we attribute all the separate facts of internal observation as predicates. The subject itself is determined wholely and exclusively by its predicates.

James:

There is only one primal stuff or material in the world, a stuff of which everything is composed, and... we call that stuff “pure experience.”
Both Wundt and James were empiricists, and considered their psychologies experimental. Neither liked the rationalistic systems prevalent in the philosophy of their day -- such as Hegel's grand system. However, neither were anything like what most people understand as experimentalists today, because neither of them were materialists or reductionists.

Wundt on materialism:

If we could see every wheel in the physical mechanism whose working the mental processes are accompanying, we should still find no more than a chain of movements showing no trace whatsoever of their significance for mind... (All) that is valuable in our mental life still falls to the psychical side.

James’ friend and teacher Peirce on materialism:

The materialistic doctrine seems to me quite as repugnant to scientific logic as to common sense; since it requires us to suppose that a certain kind of mechanism will feel, which would be a hypothesis absolutely irreducible to reason -- an ultimate, inexplicable regularity; while the only possible justification of any theory is that it should make things clear and reasonable.
And Mary Calkins*, one of James' students, on James' view of introspection:
From introspection he derives the materials for psychology. "Introspective observation," he expressly asserts, "is what we have to rely on first and foremost and always...."

As for the historical influential differences between Wundt and James: While Wundt focused on the introspection of consciousness, James focused on behavior in environment. This focus would lay the groundwork for a behaviorism that James would scarcely recognize.
It would be nearly a century before research psychology would come back from a long sojourn in materialistic, reductionistic, quantitative, physiological, behavioristic methods to something Wundt and James would recognize as psychology!


.........................

Sources:
http://www.ship.edu/~cgboeree/wundtjames.html

other Sources:

Wilhelm Wundt

http://www.philosophenlexikon.de/wundt.htm
http://en.wikipedia.org/wiki/Wilhelm_Wundt

..............................

thats all ..!

ملاك
28-10-2005, 10:20:27 AM
بحـــــــــــ 78 ـــــــــــــث

: SIGMUND FREUD :

http://www.asmilies.com/smiliespic/FAWASEL/047.gif

.


It is a mistake to believe that a science consists in nothing but conclusively proved propositions, and it is unjust to demand that it should. It is a demand only made by those who feel a craving for authority in some form and a need to replace the religious catechism by something else, even if it be a scientific one. Science in its catechism has but few apodictic precepts; it consists mainly of statements which it has developed to varying degrees of probability. The capacity to be content with these approximations to certainty and the ability to carry on constructive work despite the lack of final confirmation are actually a mark of the scientific habit of mind. -- Freud


Freud's story, like most people's stories, begins with others. In his case those others were his mentor and friend, Dr. Joseph Breuer, and Breuer's patient, called Anna O.
Anna O. was Joseph Breuer's patient from 1880 through 1882. Twenty one years old, Anna spent most of her time nursing her ailing father. She developed a bad cough that proved to have no physical basis. She developed some speech difficulties, then became mute, and then began speaking only in English, rather than her usual German.

When her father died she began to refuse food, and developed an unusual set of problems. She lost the feeling in her hands and feet, developed some paralysis, and began to have involuntary spasms. She also had visual hallucinations and tunnel vision. But when specialists were consulted, no physical causes for these problems could be found.

If all this weren't enough, she had fairy-tale fantasies, dramatic mood swings, and made several suicide attempts. Breuer's diagnosis was that she was suffering from what was then called hysteria (now called conversion disorder), which meant she had symptoms that appeared to be physical, but were not.

In the evenings, Anna would sink into states of what Breuer called "spontaneous hypnosis," or what Anna herself called "clouds." Breuer found that, during these trance-like states, she could explain her day-time fantasies and other experiences, and she felt better afterwards. Anna called these episodes "chimney sweeping" and "the talking cure."


Sometimes during "chimney sweeping," some emotional event was recalled that gave meaning to some particular symptom. The first example came soon after she had refused to drink for a while: She recalled seeing a woman drink from a glass that a dog had just drunk from. While recalling this, she experienced strong feelings of disgust...and then had a drink of water! In other words, her symptom -- an avoidance of water -- disappeared as soon as she remembered its root event, and experienced the strong emotion that would be appropriate to that event. Breuer called this catharsis, from the Greek word for cleansing.

It was eleven years later that Breuer and his assistant, Sigmund Freud, wrote a book on hysteria. In it they explained their theory: Every hysteria is the result of a traumatic experience, one that cannot be integrated into the person's understanding of the world. The emotions appropriate to the trauma are not expressed in any direct fashion, but do not simply evaporate: They express themselves in behaviors that in a weak, vague way offer a response to the trauma. These symptoms are, in other words, meaningful. When the client can be made aware of the meanings of his or her symptoms (through hypnosis, for example) then the unexpressed emotions are released and so no longer need to express themselves as symptoms. It is analogous to lancing a boil or draining an infection.

In this way, Anna got rid of symptom after symptom. But it must be noted that she needed Breuer to do this: Whenever she was in one of her hypnotic states, she had to feel his hands to make sure it was him before talking! And sadly, new problems continued to arise.

According to Freud, Breuer recognized that she had fallen in love with him, and that he was falling in love with her. Plus, she was telling everyone she was pregnant with his child. You might say she wanted it so badly that her mind told her body it was true, and she developed an hysterical pregnancy. Breuer, a married man in a Victorian era, abruptly ended their sessions together, and lost all interest in hysteria.

It was Freud who would later add what Breuer did not acknowledge publicly -- that secret sexual desires lay at the bottom of all these hysterical neuroses.

To finish her story, Anna spent time in a sanatorium. Later, she became a well-respected and active figure -- the first social worker in Germany -- under her true name, Bertha Pappenheim. She died in 1936. She will be remembered, not only for her own accomplishments, but as the inspiration for the most influential personality theory we have ever had.

.
.
http://www.asmilies.com/smiliespic/FAWASEL/047.gif
.
to be continue
.
.

ملاك
28-10-2005, 10:25:02 AM
http://www.asmilies.com/smiliespic/FAWASEL/047.gif
.
to be continue
.
.


Biography

Sigmund Freud was born May 6, 1856, in a small town -- Freiberg -- in Moravia. His father was a wool merchant with a keen mind and a good sense of humor. His mother was a lively woman, her husband's second wife and 20 years younger. She was 21 years old when she gave birth to her first son, her darling, Sigmund. Sigmund had two older half-brothers and six younger siblings. When he was four or five -- he wasn't sure -- the family moved to Vienna, where he lived most of his life.

A brilliant child, always at the head of his class, he went to medical school, one of the few viable options for a bright Jewish boy in Vienna those days. There, he became involved in research under the direction of a physiology professor named Ernst Brücke. Brücke believed in what was then a popular, if radical, notion, which we now call reductionism: "No other forces than the common physical-chemical ones are active within the organism." Freud would spend many years trying to "reduce" personality to neurology, a cause he later gave up on.

Freud was very good at his research, concentrating on neurophysiology, even inventing a special cell-staining technique. But only a limited number of positions were available, and there were others ahead of him. Brücke helped him to get a grant to study, first with the great psychiatrist Charcot in Paris, then with his rival Bernheim in Nancy. Both these gentlemen were investigating the use of hypnosis with hysterics.

After spending a short time as a resident in neurology and director of a children's ward in Berlin, he came back to Vienna, married his fiancée of many years Martha Bernays, and set up a practice in neuropsychiatry, with the help of Joseph Breuer.

Freud's books and lectures brought him both fame and ostracism from the mainstream of the medical community. He drew around him a number of very bright sympathizers who became the core of the psychoanalytic movement. Unfortunately, Freud had a penchant for rejecting people who did not totally agree with him. Some separated from him on friendly terms; others did not, and went on to found competing schools of thought.

Freud emigrated to England just before World War II when Vienna became an increasing dangerous place for Jews, especially ones as famous as Freud. Not long afterward, he died of the cancer of the mouth and jaw that he had suffered from for the last 20 years of his life.

Theory

Freud didn't exactly invent the idea of the conscious versus unconscious mind, but he certainly was responsible for making it popular. The conscious mind is what you are aware of at any particular moment, your present perceptions, memories, thoughts, fantasies, feelings, what have you. Working closely with the conscious mind is what Freud called the preconscious, what we might today call "available memory:" anything that can easily be made conscious, the memories you are not at the moment thinking about but can readily bring to mind. Now no-one has a problem with these two layers of mind. But Freud suggested that these are the smallest parts!

The largest part by far is the unconscious. It includes all the things that are not easily available to awareness, including many things that have their origins there, such as our drives or instincts, and things that are put there because we can't bear to look at them, such as the memories and emotions associated with trauma.

According to Freud, the unconscious is the source of our motivations, whether they be simple desires for food or sex, neurotic compulsions, or the motives of an artist or scientist. And yet, we are often driven to deny or resist becoming conscious of these motives, and they are often available to us only in disguised form. We will come back to this.

http://www.ship.edu/~cgboeree/freudsmind.gif

The id, the ego, and the superego

Freudian psychological reality begins with the world, full of objects. Among them is a very special object, the organism. The organism is special in that it acts to survive and reproduce, and it is guided toward those ends by its needs -- hunger, thirst, the avoidance of pain, and sex.

A part -- a very important part -- of the organism is the nervous system, which has as one its characteristics a sensitivity to the organism's needs. At birth, that nervous system is little more than that of any other animal, an "it" or id. The nervous system, as id, translates the organism's needs into motivational forces called, in German, Triebe, which has been translated as instincts or drives. Freud also called them wishes. This translation from need to wish is called the primary process.

The id works in keeping with the pleasure principle, which can be understood as a demand to take care of needs immediately. Just picture the hungry infant, screaming itself blue. It doesn't "know" what it wants in any adult sense; it just knows that it wants it and it wants it now. The infant, in the Freudian view, is pure, or nearly pure id. And the id is nothing if not the psychic representative of biology.

.
.
http://www.asmilies.com/smiliespic/FAWASEL/047.gif
.
to be continue
.
.

ملاك
28-10-2005, 10:28:11 AM
http://www.asmilies.com/smiliespic/FAWASEL/047.gif
.
to be continue
.
.

Unfortunately, although a wish for food, such as the image of a juicy steak, might be enough to satisfy the id, it isn't enough to satisfy the organism. The need only gets stronger, and the wishes just keep coming. You may have noticed that, when you haven't satisfied some need, such as the need for food, it begins to demand more and more of your attention, until there comes a point where you can't think of anything else. This is the wish or drive breaking into consciousness.

Luckily for the organism, there is that small portion of the mind we discussed before, the conscious, that is hooked up to the world through the senses. Around this little bit of consciousness, during the first year of a child's life, some of the "it" becomes "I," some of the id becomes ego. The ego relates the organism to reality by means of its consciousness, and it searches for objects to satisfy the wishes that id creates to represent the organisms needs. This problem-solving activity is called the secondary process.

The ego, unlike the id, functions according to the reality principle, which says "take care of a need as soon as an appropriate object is found." It represents reality and, to a considerable extent, reason.

However, as the ego struggles to keep the id (and, ultimately, the organism) happy, it meets with obstacles in the world. It occasionally meets with objects that actually assist it in attaining its goals. And it keeps a record of these obstacles and aides. In particular, it keeps track of the rewards and punishments meted out by two of the most influential objects in the world of the child -- mom and dad. This record of things to avoid and strategies to take becomes the superego. It is not completed until about seven years of age. In some people, it never is completed.

There are two aspects to the superego: One is the conscience, which is an internalization of punishments and warnings. The other is called the ego ideal. It derives from rewards and positive models presented to the child. The conscience and ego ideal communicate their requirements to the ego with feelings like pride, shame, and guilt.

It is as if we acquired, in childhood, a new set of needs and accompanying wishes, this time of social rather than biological origins. Unfortunately, these new wishes can easily conflict with the ones from the id. You see, the superego represents society, and society often wants nothing better than to have you never satisfy your needs at all!

Life instincts and the death instinct

Freud saw all human behavior as motivated by the drives or instincts, which in turn are the neurological representations of physical needs. At first, he referred to them as the life instincts. These instincts perpetuate (a) the life of the individual, by motivating him or her to seek food and water, and (b) the life of the species, by motivating him or her to have sex. The motivational energy of these life instincts, the "oomph" that powers our psyches, he called libido, from the Latin word for "I desire."

Freud's clinical experience led him to view sex as much more important in the dynamics of the psyche than other needs. We are, after all, social creatures, and sex is the most social of needs. Plus, we have to remember that Freud included much more than intercourse in the term sex! Anyway, libido has come to mean, not any old drive, but the sex drive.

Later in his life, Freud began to believe that the life instincts didn't tell the whole story. Libido is a lively thing; the pleasure principle keeps us in perpetual motion. And yet the goal of all this motion is to be still, to be satisfied, to be at peace, to have no more needs. The goal of life, you might say, is death! Freud began to believe that "under" and "beside" the life instincts there was a death instinct. He began to believe that every person has an unconscious wish to die.

This seems like a strange idea at first, and it was rejected by many of his students, but I think it has some basis in experience: Life can be a painful and exhausting process. There is easily, for the great majority of people in the world, more pain than pleasure in life -- something we are extremely reluctant to admit! Death promises release from the struggle.

Freud referred to a nirvana principle. Nirvana is a Buddhist idea, often translated as heaven, but actually meaning "blowing out," as in the blowing out of a candle. It refers to non-existence, nothingness, the void, which is the goal of all life in Buddhist philosophy.

The day-to-day evidence of the death instinct and its nirvana principle is in our desire for peace, for escape from stimulation, our attraction to alcohol and narcotics, our penchant for escapist activity, such as losing ourselves in books or movies, our craving for rest and sleep. Sometimes it presents itself openly as suicide and suicidal wishes. And, Freud theorized, sometimes we direct it out away from ourselves, in the form of aggression, cruelty, murder, and destructiveness.

Anxiety

Freud once said "life is not easy!"

The ego -- the "I" -- sits at the center of some pretty powerful forces: reality; society, as represented by the superego; biology, as represented by the id. When these make conflicting demands upon the poor ego, it is understandable if it -- if you -- feel threatened, fell overwhelmed, feel as if it were about to collapse under the weight of it all. This feeling is called anxiety, and it serves as a signal to the ego that its survival, and with it the survival of the whole organism, is in jeopardy.

Freud mentions three different kind of anxieties: The first is realistic anxiety, which you and I would call fear. Actually Freud did, too, in German. But his translators thought "fear" too mundane! Nevertheless, if I throw you into a pi